صفحة الكاتب : نجاح بيعي

هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ حلقة رقم -5-
نجاح بيعي

مُلخص ما جاء في مقدمة المقال :
ـ " .. شعبنا كثير النزف .. توَّج عطاءه بالفتنة الداعشية إلى أن أقبرها وأنهاها .. هذه الفتنة لا تنتهي ولا تُقبر إلا بهذا الدّم ..".
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=366
بتلك الفقرات وصفت المرجعية العليا في 19/1/ 2018م , وعبر منبر جمعة كربلاء داعـش بـ الفتنة . وهذه الفتنة لم يكن لها أن تنتهي أو تُقبر إلا بالدم , ذلك العطاء الذي سار عليه (الشعب) العراقي, وتحمل أعبائه عن طيب خاطر بمسيرة كفاح مرير وقتال ٍ ضار ٍ, مع أعتى تنظيم تكفيري إجرامي في العصر الحديث . مسيرة دامت ـ ثلاث سنوات وستة أشهر ويومان ـ هي مدة المخاض العسير الواقعة بين خطبتيّ فتوى الجهاد الكفائي في عام 13/6/2014م , وخطبة إعلان النصر في عام 15/12/2017م .
سؤال : هل حذّرت المرجعية العليا الأمّة (الشعب العراقي) من داعـش ومِن خطره العظيم ؟. وإذا كانت قد حذّرت فمتى كان ذلك ؟. وأين ؟. وكيف ؟. مع يقيننا بأنها تُواكب الأحداث وتُراقبها وتعلم بشكل جيد بأدق تفاصيلها . وسؤال آخر :
هل حذّرت المرجعية العليا من خطورة النيل من الدولة ؟. وهل عمِلت على صون وحفظ الدولة ومرتكزاتها ؟. متى كان ذلك ؟. وأين ؟. وكيف ؟.مع يقيننا بأن في حفظ وصون الدولة وتعزيز مقوماتها المُتمثلة بـ (الشعب ـ الأرض ـ السلطة) هي حفظ وصون أمن واستقرار الشعب ومقدساته وأراضيه .
ـ لا مناص من أن الجواب على الأسئلة أعلاه وما ينبثق من أسئلة أخرى هو : نعم !. ونعم حذّرت المرجعية العليا مرارا ً وتكرارا ً من الإرهاب والإرهابيين الذي ـ داعش ـ هو أحد صوره ومصاديقه .فتحذيرات المرجعية العليا عن خطر انهيار الدولة وخطر داعـش, سبق ظهور داعـش والتنظيمات الإرهابية بأمد بعيد .. فتحذيراتها جاءت مبثوثة عبر أساليب خطابها المتنوع والموجه للجميع .. ولعل منبر صلاة جمعة كربلاء هي أكبر الوسائل وأوضحها, حيث نجح المنبر الى حدّ بعيد في ربط الأمّة بالمرجعية العليا كما نراه اليوم . لذا أعرض هنا مساهمة متواضعة لرصد بعض مواقف المرجعية العليا بتقصّي أقوالها المُحذرة عن تلكم الأخطار, لتكون شاهدة وحجّة على من (جَحدوا بها واستيقنتها أنفسهم ظلما ً وعلوّا) . وبالتركيز على فترة قتال داعش والمحصورة ما بين خطبتي الجهاد والنصر وما بعدها , لما لحق بالفتوى من ظلم وتعدّي وتشويه وتقوّل .. بمقال يحمل عنوان" هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش " . متسلسل على شكل حلقات مرقمة , تأخذ من جملة ( هل تعلم بأنّ المرجعيّة الدينيّة العليا ) التي تبدأ بها جميع الحلقات , لازمة متكررة موجبة للعلم والفهم ( لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد) لمجمل مواقف المرجعية العليا حول ذات الموضوع . ربما نلمس مِن خلال هذا السِفر جهاد وصبر وحكمة المرجعية العليا في حفظ العراق بلدا ً وشعبا ً ومُقدسات .
ـ للإستزادة اضغط على رابط الحلقة رقم (1) أدناه :
http://www.kitabat.info/subject.php?id=115053
ـــــــــــــــــــــــــــ
( 21 ) هل تعلم بأن المرجعية الدينية العليا ..
ولإيمانها في بناء دولة المؤسسات الدستورية , المُبتنية على إرادة الشعب كركيزة من خلال مزاولته لإنتخابات حرة مُباشرة , تُحفظ بها الأمن والسلم الإستقرار لعموم العراقيين , كانت قد أنذرت "مجلس الأمن الدولي" مِن مُحاولة إضفاء الشرعية على ما يُسمّى بـ(قانون إدارة الدولة العراقية للمرحلة الإنتقالية) وذلك من خلال ذكره في القرار الدولي ذي الرقم (1546) الخاص بالشأن العراقي. وحذّرت (المجلس) مِن نتائجه الخطيرة وعدّته عملا ً مُضادا ً لإرادة الشعب العراقي ومصادرته بالمرّة . لأن "قانون إدارة الدولة" قد وضعه (مجلس غير مُنتخب) وفي (ظل الإحتلال وبتأثير مباشر منه) ويُقيّد (الجمعية الوطنية المقرّر انتخابها في بداية العام الميلادي القادم لغرض وضع الدستور الدائم للعراق) لتنبثق دولة رصينة ذات مؤسسات دستورية . وقطعا ً هذه الخطوة الجبّارة من المرجعية العليا , لم ترِق لبعض الكيانات السياسية والجهات الخارجية ,ممّا حدا بها لأن تتخذ مواقف مُضادة لتوجهات ومطالب المرجعية العليا . نُطالع ذلك من خلال رسالة إلى رئيس "مجلس الأمن الدولي" تحذر من الإشارة إلى قانون إدارة الدولة في القرار الدولي (1546) . ونص الرسالة هي :
ـ بسم الله الرحمن الرحيم ـ السيد رئيس مجلس الأمن الدولي المحترم ـ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ـ وبعد : بلغنا ان هناك من يسعى إلى ذكر ما يسمّى بـ ( قانون إدارة الدولة العراقية للمرحلة الانتقالية ) في القرار الجديد لمجلس الأمن الدولي حول العراق بغرض إضفاء الشرعية الدولية عليه . أن هذا (القانون) الذي وضعه مجلس غير منتخب وفي ظل الاحتلال وبتأثير مباشر منه يقيّد الجمعية الوطنية المقرّر انتخابها في بداية العام الميلادي القادم لغرض وضع الدستور الدائم للعراق . وهذا أمر مخالف للقوانين ويرفضه معظم أبناء الشعب العراقي ، ولذلك فان ايّ محاولة لإضفاء الشرعية على هذا (القانون) من خلال ذكره في القرار الدولي يعدّ عملاً مضاداً لإرادة الشعب العراقي وينذر بنتائج خطيرة .
يرجى ابلاغ موقف المرجعية الدينية بهذا الشأن إلى السادة أعضاء مجلس الأمن المحترمين ، وشكراً .
ـ مكتب السيد "السيستاني" دام ظله النجف الأشرف في17/4/1425هـ ـ 6/6/2004 م .
https://www.sistani.org/arabic/statement/1479/
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
( 22 ) هل تعلم بأن المرجعية الدينية العليا ..
لم تتوانى في فضح مُمارسات قوات الإحتلال الأميركية , المساهمة في تأجيج الصراع والدفع نحو الإقتتال داخل المُدن العراقية , وبالخصوص في مدينة النجف الأشرف . واتهمت المرجعية العليا قوات الإحتلال الأميركية بخرق (مُبادرة السلام التي على أساسها تم حل أزمة النجف الأشرف) . وذلك بـ(اقتحام مكتب السيد الشهيد الصدر واعتقال العديد من أعضائه)!. ووصفت المرجعية العليا الإجراء العسكري الأميركي بالغير مُبرّر لأن (مكتب السيد الشهيد سبق أن وافق على إجراءات التفتيش , من قبل الشرطة العراقية .. ولو كان هناك ما يبرر إعادة التفتيش لكان بالإمكان إجراؤه في وضح النهار وبموافقة مكتب السيد الشهيد). وحمّلت (الجهات المعنية مسؤولية ما جرى) وطالبت باحترام و(رعاية بنود مبادرة السلام وعدم التخطي عنها)!. رعاية ً منها في حفظ الأمن الإستقرار للمواطن وعدم العبث منها .
ـ كان ذلك في تصريح المتحدث الرسمي لمكتب سماحة السيد "السيستاني" دام ظله حول اقتحام مكتب السيد الشهيد الصدر في النجف الأشرف في ٠٥ شعبان ١٤٢٥هـ ـ الثلاثاء 21/9/2004م .
https://www.sistani.org/arabic/statement/1489/
ـــــــــــــــــــــــــ
(23) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
كانت قد ( أفتت ) بوجوب التعاون مع الأجهزة الأمنية الرسمية (وجوبا ً كفائيا ً) عام 2005م واعتبرته واجبا ً شرعيّا ً! وذلك حينما تفاقم دور الجماعات الإرهابية الإجرامية واستباحتها لحرمة دماء الأبرياء بشتى الطرق والأساليب . ويُلاحط أن المرجعية العليا قد أقرّت ضمنا ً في الإستفتاء المُقدم , بأسماء الجهات الضالعة بالجرائم والمتورطة بزعزعة الأمن والإستقرار , وبتصفية النخب الفكرية والدينية والسياسية في البلد . وهم شراذم أزلام النظام السابق , والمجاميع الإرهابية الوافدة من الخارج . ورد ذلك في جوابها على استفتاء حول ( التعاون ) مع الأجهزة الأمنية وكما يلي :
ـ في الظروف الحالية وما يتكشف يوماً بعد يوم من أبعاد الدور التخريبي الذي يقوم به أفراد وجماعات من أزلام النظام البائد والوافدين من الخارج في زعزعة أمن العراقيين واستهدافهم بعمليات إجرامية والسعي في تصفية نخبهم الفكرية والدينية والسياسية ..هل يرى سماحة السيد دام ظله أن التعاون مع الأجهزة المكلفة بحفظ الأمن والاستقرار , هو واجب شرعي يتحتم على العراقيين جميعاً , أن ينهضوا به لرصد أولئك الأفراد والجماعات , وللحد من تفاقم دورهم الهدّام الذي يستبيح دماء الأبرياء ويهدد بفتنة طائفية . أفتونا مأجورين ؟ ". 2/3/2005م .
ـ فكان الجواب : " بسمه تعالى : نعم يجب ذلك ـ كفايةً ـ مع رعاية الضوابط الشرعية والله العالم " .
ــ 6 / صفر/ 1426هـ مكتب السيد السيستاني (دام ظله) النجف الأشرف 2005م.
https://www.sistani.org/arabic/archive/284/
ـ وثيقة رقم : 75 ـ من النصوص الصادرة عن سماحة السيد "السيستاني" دام ظله في المسألة العراقية / إعداد حامد الخفاف / بيروت ـ لبنان ط 6
ــــــــــــــــــــــــــ
( 24 ) هل تعلم بأن المرجعية الدينية العليا ..
قد أبدت بالغ ألمها لما تعرّضت له مدينة الكاظميّة المقدسة وفي ذكرى استشهاد الإمام موسى بن جعفر (ع) و(وقوع مئات الشهداء في صفوف الزوار) إثر فاجعة "جسر الأئمّة" المروّعة , وطالبت على نحو الإلزام (الحكومة العراقية إلى تحمل مسؤولياتها القانونية تجاه ما حصل وكشف جميع ملابساته للرأي العام) . ودعت (العراقيين جميعا ً إلى وحدة الكلمة ورصّ الصفوف وتفويت الفرصة على مثيري الفتنة). فكانت ولا تزال صمام أمان الأمّة و (الشعب العراقي) من أن ينزلق في أتون الفتنة الطائفية .
ــ وذلك في تصريح المتحدث الرسمي لمكتب سماحة السيد "السيستاني" دام ظله حول فاجعة جسر الأئمة في الكاظمية المقدسة في ٢٥ رجب ١٤٢٦هـ ـ 31/8/2005م.
https://www.sistani.org/arabic/statement/1492/
ــــــــــــــــــــــــــ
( 25 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
قد ناشدت أبناء العراق من أتباع أهل البيت (الشيعة) في عام 2005م , الى التحلي بأعلى درجات ضبط النفس , والى الحذر من التهديدات التي أطلقها المجرم (أبو مُصعب الزرقاوي) حين رفع شعار ـ الحرب على الشيعة في العراق ـ لأن الهدف منها (والكلام للمرجعية العليا) الى زرع الفتنة والى إيقاد نار الحرب الأهلية بين أبناء الشعب الواحد . وللحيلولة دون استعادة (سيادته وأمنه) . ودعت المؤمنين الى الردّ على تلك التهديدات والأهداف الخبيثة , بالوعي التام وبعدم السماح للعدو بتحقيق مخططاته الإجرامية , مهما نالهم من ظلم وأريق من دم . ودعتهم أيضا ًالى التعاون مع الأجهزة الأمنية الرسميّة , لمنع (تسلل المجرمين وأعوانهم الى مدنهم ومناطق سكناهم) .
وكرّرت دعوتها لسائر العراقيين ـ (وتقصد أهل السنّة) إلى العمل على (ما يعزّز وحدة هذا الشعب ويشدّ من أواصر الإلفة والمحبة بين أبنائه) ولا يكون ذلك إلا بـ(المنع ـ قولاً وعملاً ـ من الإنتماء إلى هذه الفئة المنحرفة ومن تقديم العون لهم بأيّ ذريعة كانت وتحت أيّ عنوان كان) . كما وشملت دعوتها الحكومة العراقية ومطالبتها بـ(العمل الجادّ والدؤوب لتوفير الأمن والإستقرار لجميع العراقيين ورعاية كامل حقوقهم). كما وطالبت القضاء العراقي لأن (يُمارس دوره بالإسراع في محاكمة المتهمين في قضايا القتل والاجرام وإقرار العقوبة المناسبة في حقّ من تثبت إدانتهم ، ولا يأخذه في ذلك لومة لائم ) !.
كان ذلك في جواب لإستفتاء تقدم به ـ أبناء الشهيد الصدر الثاني (قدس سره) الكوفة العلوية المقدسة ـ يسألون المرجعية العليا عن رأيها حول تهديدات (الزرقاوي) لأتباع أهل البيت (ع) , وسبل دفع الضرر وعن وصاياها للشيعة خصوصاً وللعراقيين عموماً . في21 شعبان 1426هـ ـ 2005م ـ مكتب السيد السيستاني (دام ظله) النجف الأشرف. والاستفتاء والجواب كاملا ً على الرابط أدناه :
www.sistani.org/arabic/in-news/970/
ـ وثيقة رقم : 84 ـ من النصوص الصادرة عن سماحة السيد "السيستاني" دام ظله في المسألة العراقية / إعداد حامد الخفاف / بيروت ـ لبنان ط 6 .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
( 26 ) هل تعلم بأن المرجعية الدينية العليا ..
وبعد الإعتداء الآثم بتفجير قبّة حرم (الإمامين الهادي والعسكري عليهما السلام) قد هدّدت الحكومة العراقية إن كانت (أجهزتها الأمنية عاجزة عن تأمين الحماية اللازمة , فإن المؤمنين قادرون على ذلك بعون الله تبارك وتعالى) . ونبّهتها الى أنها (مدعوّة اليوم أكثر من أيّ وقت مضى , إلى تحمّل مسؤولياتها الكاملة في وقف مسلسل الأعمال الإجرامية التي تستهدف الأماكن المقدسة)!. وكانت المرجعية العليا وبعد إعلانها الحِداد (سبعة أيام) قد شدّدت على المؤمنين لأن (يُعبّروا خلالها بالأساليب السلمية عن احتجاجهم وإدانتهم لانتهاك الحرمات واستباحة المقدسات) وأكدّت من مُنطلق حرصها على مراعاة السلم الأهلي وحرمة الدم العراقي , وهم يعيشون حال الصدمة المروّعة (أن لا يبلغ بهم ذلك مبلغا ً يجرّهم إلى اتخاذ ما يؤدي إلى ما يريده الأعداء , من فتنة طائفية طالما عملوا على إدخال العراق في أتونها .. ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم وسيعلم الذين ظلموا أيّ منقلب ينقلبون).
ـ بيان مكتب سماحة السيد "السيستاني" دام ظله , حول الاعتداء الآثم على مقام الإمامين العسكريين (عليهما السلام ) في ٢٣ محرم ١٤٢٧هـ ـ 2006م .
https://www.sistani.org/arabic/statement/1494/
ـ
ـ يتبع ..


نجاح بيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/02/22


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ حلقة رقم ـ 27-.  (قضية راي عام )

    • هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ حلقة رقم ـ 26-.  (قضية راي عام )

    • هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ حلقة رقم ـ25-  (قضية راي عام )

    • هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ حلقة رقم ـ 24- .  (قضية راي عام )

    • أرامل ( سامي عبد الحميد ) .. حنينٌ الى ماض ٍ أسود ولى بلا رجعة !.  (ثقافات)



كتابة تعليق لموضوع : هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ حلقة رقم -5-
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري . ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : إخي الطيب محمد مصطفى كيّال تحياتي . إنما تقوم الأديان الجديدة على انقاض اديان أخرى لربما تكون من صنع البشر (وثنية) أو أنها بقايا أديان سابقة تم التلاعب بها وطرحها للناس على انها من الرب . كما يتلاعب الإنسان بالقوانين التي يضعها ويقوم بتطبيقها تبعا لمنافعه الشخصية فإن أديان السماء تعرضت أيضا إلى تلاعب كارثي يُرثى له . أن أديان الحق ترفض الحروب والعنف فهي كلها أديان سلام ، وما تراه من عنف مخيف إنما هو بسبب تسلل أفكار الانسان إلى هذه الأديان. أما الذين وضعوا هذه الأديان إنما هم المتضررين من أتباع الدين السابق الذي قاموا بوضعه على مقاساتهم ومنافعهم هؤلاء المتضررين قد يؤمنون في الظاهر ولكنهم في الباطن يبقون يُكيدون للدين الجديد وهؤلاء اطلق عليها الدين بأنهم (المنافقون) وفي باقي الأديان يُطلق عليهم (ذئاب خاطفة) لا بل يتظاهرون بانهم من أشد المدافعين عن الدين الجديد وهم في الحقيقة يُكيدون له ويُحاولون تحطيمه والعودة بدينهم القديم الذي يمطر عليهم امتيازات ومنافع وهؤلاء يصفهم الكتاب المقدس بأنهم (لهم جلود الحملان وفي داخلهم قلوب الشياطين). كل شيء يضع الانسان يده عليه سوف تتسلل إليه فايروسات الفناء والتغيير .

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله ما يصدم في الديانات ليس لانها محرفه وغير صحيحه ما يصدم هو الاجابه على السؤال: من هم الذين وضعوا الديانات التي بين ايدينا باسم الانبياء؟ ان اعدى اعداء الديانات هم الثقه الذين كثير ما ان يكون الدين هو الكفر بما غب تلك الموروثات كثير ما يخيل الي انه كافر من لا يكفر بتلك الموروثات ان الدين هو الكفر بهذه الموروثات. دمتِ في امان الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا وِجهت سهام الأعداء للتشيع؟ - للكاتب الشيخ ليث عبد الحسين العتابي : ولازال هذا النهج ساريا إلى يوم الناس هذا فعلى الرغم من التقدم العلمي وما وفره من وسائل بحث سهّلت على الباحث الوصول إلى اي معلومة إلا أن ما يجري الان هو تطبيق حرفي لما جرى في السابق والشواهد على ذلك كثيرة لا حصر لها فما جرى على المؤذن المصري فرج الله الشاذلي رحمه الله يدل دلالة واضحة على ان (أهل السنة والجماعة) لايزالون كما هم وكأنهم يعيشون على عهد الشيخين او معاوية ويزيد . ففي عام 2014م سافر الشيخ فرج الله الشاذلي إلى دولة (إيران) بعلم من وزارة اوقاف مصر وإذن من الازهر وهناك في إيران رفع الاذان الشيعي جمعا للقلوب وتأليفا لها وعند رجوعه تم اعتقاله في مطار القاهرة ليُجرى معه تحقيق وتم طرده من نقابة القرآء والمؤذنين المصريين ووقفه من التليفزيون ومن القراءة في المناسبات الدينية التابعة لوزارة الأوقاف، كما تم منعه من القراءة في مسجد إبراهيم الدسوقي وبقى محاصرا مقطوع الرزق حتى توفي إلى رحمة الله تعالى في 5/7/2017م في مستشفى الجلاء العسكري ودفن في قريته . عالم كبير عوقب بهذا العقوبات القاسية لأنه رفع ذكر علي ابن ابي طالب عليه السلام . ألا يدلنا ذلك على أن النهج القديم الذي سنّه معاوية لا يزال كما هو يُعادي كل من يذكر عليا. أليس علينا وضع استراتيجية خاصة لذلك ؟ .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كتابات في الميزان
صفحة الكاتب :
  كتابات في الميزان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 أسحار رمضانيّة (19)  : نزار حيدر

 وزارة الثقافة تستعين بالمنظمات الوهمية والشبحية ..!!  : فراس الغضبان الحمداني

 مستشار خامنئي: اجراء البارزاني يتعارض مع الهوية الوطنية ومصالح العراق

 عبث الساسة ونتائج السياسة .. البيئة العراقية انموذجا  : حمزه الجناحي

 أهمية التاريخ: وأسس دراسته..  : السيد يوسف البيومي

 الافراج علن السيد مدير ناحية جسر ديالى المعتقل بتهم كيدية هذا ما اكدته عدالة المحكمة الاتحادية الرصافة  : توفيق جوهر الساعدي

 السعودية تسجن صحافيا 5 سنوات بسبب تغريدات

 مجلس ذي قار : يناقش آلية دعم الحشد الشعبي ، وقانون التنمية المحلية  : اعلام رئيس مجلس ذي قار

 تحالف بن سلمان  : جمال الهنداوي

  الصمت أبلغ من الكلام  : حيدر علي الكاظمي

 الحسين سني ام شيعي..؟!  : جواد البغدادي

 حضور السيد مستشار وزارة الموارد المائية السيد ظافر عبدالله حسين جلسات الدوره 18 للجنه العراقيه السودانيه المشتركه  : وزارة الموارد المائية

 علي العلاق يفتح أقفال النقد الدولي..  : فالح حسون الدراجي

 قصه قصيره النقش على الحجر  : علي البدر

 غشام كتابات يبحث عن غشمنته  : تراب علي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107819602

 • التاريخ : 22/06/2018 - 04:48

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net