صفحة الكاتب : نجاح بيعي

هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ حلقة رقم -5-
نجاح بيعي

مُلخص ما جاء في مقدمة المقال :
ـ " .. شعبنا كثير النزف .. توَّج عطاءه بالفتنة الداعشية إلى أن أقبرها وأنهاها .. هذه الفتنة لا تنتهي ولا تُقبر إلا بهذا الدّم ..".
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=366
بتلك الفقرات وصفت المرجعية العليا في 19/1/ 2018م , وعبر منبر جمعة كربلاء داعـش بـ الفتنة . وهذه الفتنة لم يكن لها أن تنتهي أو تُقبر إلا بالدم , ذلك العطاء الذي سار عليه (الشعب) العراقي, وتحمل أعبائه عن طيب خاطر بمسيرة كفاح مرير وقتال ٍ ضار ٍ, مع أعتى تنظيم تكفيري إجرامي في العصر الحديث . مسيرة دامت ـ ثلاث سنوات وستة أشهر ويومان ـ هي مدة المخاض العسير الواقعة بين خطبتيّ فتوى الجهاد الكفائي في عام 13/6/2014م , وخطبة إعلان النصر في عام 15/12/2017م .
سؤال : هل حذّرت المرجعية العليا الأمّة (الشعب العراقي) من داعـش ومِن خطره العظيم ؟. وإذا كانت قد حذّرت فمتى كان ذلك ؟. وأين ؟. وكيف ؟. مع يقيننا بأنها تُواكب الأحداث وتُراقبها وتعلم بشكل جيد بأدق تفاصيلها . وسؤال آخر :
هل حذّرت المرجعية العليا من خطورة النيل من الدولة ؟. وهل عمِلت على صون وحفظ الدولة ومرتكزاتها ؟. متى كان ذلك ؟. وأين ؟. وكيف ؟.مع يقيننا بأن في حفظ وصون الدولة وتعزيز مقوماتها المُتمثلة بـ (الشعب ـ الأرض ـ السلطة) هي حفظ وصون أمن واستقرار الشعب ومقدساته وأراضيه .
ـ لا مناص من أن الجواب على الأسئلة أعلاه وما ينبثق من أسئلة أخرى هو : نعم !. ونعم حذّرت المرجعية العليا مرارا ً وتكرارا ً من الإرهاب والإرهابيين الذي ـ داعش ـ هو أحد صوره ومصاديقه .فتحذيرات المرجعية العليا عن خطر انهيار الدولة وخطر داعـش, سبق ظهور داعـش والتنظيمات الإرهابية بأمد بعيد .. فتحذيراتها جاءت مبثوثة عبر أساليب خطابها المتنوع والموجه للجميع .. ولعل منبر صلاة جمعة كربلاء هي أكبر الوسائل وأوضحها, حيث نجح المنبر الى حدّ بعيد في ربط الأمّة بالمرجعية العليا كما نراه اليوم . لذا أعرض هنا مساهمة متواضعة لرصد بعض مواقف المرجعية العليا بتقصّي أقوالها المُحذرة عن تلكم الأخطار, لتكون شاهدة وحجّة على من (جَحدوا بها واستيقنتها أنفسهم ظلما ً وعلوّا) . وبالتركيز على فترة قتال داعش والمحصورة ما بين خطبتي الجهاد والنصر وما بعدها , لما لحق بالفتوى من ظلم وتعدّي وتشويه وتقوّل .. بمقال يحمل عنوان" هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش " . متسلسل على شكل حلقات مرقمة , تأخذ من جملة ( هل تعلم بأنّ المرجعيّة الدينيّة العليا ) التي تبدأ بها جميع الحلقات , لازمة متكررة موجبة للعلم والفهم ( لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد) لمجمل مواقف المرجعية العليا حول ذات الموضوع . ربما نلمس مِن خلال هذا السِفر جهاد وصبر وحكمة المرجعية العليا في حفظ العراق بلدا ً وشعبا ً ومُقدسات .
ـ للإستزادة اضغط على رابط الحلقة رقم (1) أدناه :
http://www.kitabat.info/subject.php?id=115053
ـــــــــــــــــــــــــــ
( 21 ) هل تعلم بأن المرجعية الدينية العليا ..
ولإيمانها في بناء دولة المؤسسات الدستورية , المُبتنية على إرادة الشعب كركيزة من خلال مزاولته لإنتخابات حرة مُباشرة , تُحفظ بها الأمن والسلم الإستقرار لعموم العراقيين , كانت قد أنذرت "مجلس الأمن الدولي" مِن مُحاولة إضفاء الشرعية على ما يُسمّى بـ(قانون إدارة الدولة العراقية للمرحلة الإنتقالية) وذلك من خلال ذكره في القرار الدولي ذي الرقم (1546) الخاص بالشأن العراقي. وحذّرت (المجلس) مِن نتائجه الخطيرة وعدّته عملا ً مُضادا ً لإرادة الشعب العراقي ومصادرته بالمرّة . لأن "قانون إدارة الدولة" قد وضعه (مجلس غير مُنتخب) وفي (ظل الإحتلال وبتأثير مباشر منه) ويُقيّد (الجمعية الوطنية المقرّر انتخابها في بداية العام الميلادي القادم لغرض وضع الدستور الدائم للعراق) لتنبثق دولة رصينة ذات مؤسسات دستورية . وقطعا ً هذه الخطوة الجبّارة من المرجعية العليا , لم ترِق لبعض الكيانات السياسية والجهات الخارجية ,ممّا حدا بها لأن تتخذ مواقف مُضادة لتوجهات ومطالب المرجعية العليا . نُطالع ذلك من خلال رسالة إلى رئيس "مجلس الأمن الدولي" تحذر من الإشارة إلى قانون إدارة الدولة في القرار الدولي (1546) . ونص الرسالة هي :
ـ بسم الله الرحمن الرحيم ـ السيد رئيس مجلس الأمن الدولي المحترم ـ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ـ وبعد : بلغنا ان هناك من يسعى إلى ذكر ما يسمّى بـ ( قانون إدارة الدولة العراقية للمرحلة الانتقالية ) في القرار الجديد لمجلس الأمن الدولي حول العراق بغرض إضفاء الشرعية الدولية عليه . أن هذا (القانون) الذي وضعه مجلس غير منتخب وفي ظل الاحتلال وبتأثير مباشر منه يقيّد الجمعية الوطنية المقرّر انتخابها في بداية العام الميلادي القادم لغرض وضع الدستور الدائم للعراق . وهذا أمر مخالف للقوانين ويرفضه معظم أبناء الشعب العراقي ، ولذلك فان ايّ محاولة لإضفاء الشرعية على هذا (القانون) من خلال ذكره في القرار الدولي يعدّ عملاً مضاداً لإرادة الشعب العراقي وينذر بنتائج خطيرة .
يرجى ابلاغ موقف المرجعية الدينية بهذا الشأن إلى السادة أعضاء مجلس الأمن المحترمين ، وشكراً .
ـ مكتب السيد "السيستاني" دام ظله النجف الأشرف في17/4/1425هـ ـ 6/6/2004 م .
https://www.sistani.org/arabic/statement/1479/
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
( 22 ) هل تعلم بأن المرجعية الدينية العليا ..
لم تتوانى في فضح مُمارسات قوات الإحتلال الأميركية , المساهمة في تأجيج الصراع والدفع نحو الإقتتال داخل المُدن العراقية , وبالخصوص في مدينة النجف الأشرف . واتهمت المرجعية العليا قوات الإحتلال الأميركية بخرق (مُبادرة السلام التي على أساسها تم حل أزمة النجف الأشرف) . وذلك بـ(اقتحام مكتب السيد الشهيد الصدر واعتقال العديد من أعضائه)!. ووصفت المرجعية العليا الإجراء العسكري الأميركي بالغير مُبرّر لأن (مكتب السيد الشهيد سبق أن وافق على إجراءات التفتيش , من قبل الشرطة العراقية .. ولو كان هناك ما يبرر إعادة التفتيش لكان بالإمكان إجراؤه في وضح النهار وبموافقة مكتب السيد الشهيد). وحمّلت (الجهات المعنية مسؤولية ما جرى) وطالبت باحترام و(رعاية بنود مبادرة السلام وعدم التخطي عنها)!. رعاية ً منها في حفظ الأمن الإستقرار للمواطن وعدم العبث منها .
ـ كان ذلك في تصريح المتحدث الرسمي لمكتب سماحة السيد "السيستاني" دام ظله حول اقتحام مكتب السيد الشهيد الصدر في النجف الأشرف في ٠٥ شعبان ١٤٢٥هـ ـ الثلاثاء 21/9/2004م .
https://www.sistani.org/arabic/statement/1489/
ـــــــــــــــــــــــــ
(23) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
كانت قد ( أفتت ) بوجوب التعاون مع الأجهزة الأمنية الرسمية (وجوبا ً كفائيا ً) عام 2005م واعتبرته واجبا ً شرعيّا ً! وذلك حينما تفاقم دور الجماعات الإرهابية الإجرامية واستباحتها لحرمة دماء الأبرياء بشتى الطرق والأساليب . ويُلاحط أن المرجعية العليا قد أقرّت ضمنا ً في الإستفتاء المُقدم , بأسماء الجهات الضالعة بالجرائم والمتورطة بزعزعة الأمن والإستقرار , وبتصفية النخب الفكرية والدينية والسياسية في البلد . وهم شراذم أزلام النظام السابق , والمجاميع الإرهابية الوافدة من الخارج . ورد ذلك في جوابها على استفتاء حول ( التعاون ) مع الأجهزة الأمنية وكما يلي :
ـ في الظروف الحالية وما يتكشف يوماً بعد يوم من أبعاد الدور التخريبي الذي يقوم به أفراد وجماعات من أزلام النظام البائد والوافدين من الخارج في زعزعة أمن العراقيين واستهدافهم بعمليات إجرامية والسعي في تصفية نخبهم الفكرية والدينية والسياسية ..هل يرى سماحة السيد دام ظله أن التعاون مع الأجهزة المكلفة بحفظ الأمن والاستقرار , هو واجب شرعي يتحتم على العراقيين جميعاً , أن ينهضوا به لرصد أولئك الأفراد والجماعات , وللحد من تفاقم دورهم الهدّام الذي يستبيح دماء الأبرياء ويهدد بفتنة طائفية . أفتونا مأجورين ؟ ". 2/3/2005م .
ـ فكان الجواب : " بسمه تعالى : نعم يجب ذلك ـ كفايةً ـ مع رعاية الضوابط الشرعية والله العالم " .
ــ 6 / صفر/ 1426هـ مكتب السيد السيستاني (دام ظله) النجف الأشرف 2005م.
https://www.sistani.org/arabic/archive/284/
ـ وثيقة رقم : 75 ـ من النصوص الصادرة عن سماحة السيد "السيستاني" دام ظله في المسألة العراقية / إعداد حامد الخفاف / بيروت ـ لبنان ط 6
ــــــــــــــــــــــــــ
( 24 ) هل تعلم بأن المرجعية الدينية العليا ..
قد أبدت بالغ ألمها لما تعرّضت له مدينة الكاظميّة المقدسة وفي ذكرى استشهاد الإمام موسى بن جعفر (ع) و(وقوع مئات الشهداء في صفوف الزوار) إثر فاجعة "جسر الأئمّة" المروّعة , وطالبت على نحو الإلزام (الحكومة العراقية إلى تحمل مسؤولياتها القانونية تجاه ما حصل وكشف جميع ملابساته للرأي العام) . ودعت (العراقيين جميعا ً إلى وحدة الكلمة ورصّ الصفوف وتفويت الفرصة على مثيري الفتنة). فكانت ولا تزال صمام أمان الأمّة و (الشعب العراقي) من أن ينزلق في أتون الفتنة الطائفية .
ــ وذلك في تصريح المتحدث الرسمي لمكتب سماحة السيد "السيستاني" دام ظله حول فاجعة جسر الأئمة في الكاظمية المقدسة في ٢٥ رجب ١٤٢٦هـ ـ 31/8/2005م.
https://www.sistani.org/arabic/statement/1492/
ــــــــــــــــــــــــــ
( 25 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
قد ناشدت أبناء العراق من أتباع أهل البيت (الشيعة) في عام 2005م , الى التحلي بأعلى درجات ضبط النفس , والى الحذر من التهديدات التي أطلقها المجرم (أبو مُصعب الزرقاوي) حين رفع شعار ـ الحرب على الشيعة في العراق ـ لأن الهدف منها (والكلام للمرجعية العليا) الى زرع الفتنة والى إيقاد نار الحرب الأهلية بين أبناء الشعب الواحد . وللحيلولة دون استعادة (سيادته وأمنه) . ودعت المؤمنين الى الردّ على تلك التهديدات والأهداف الخبيثة , بالوعي التام وبعدم السماح للعدو بتحقيق مخططاته الإجرامية , مهما نالهم من ظلم وأريق من دم . ودعتهم أيضا ًالى التعاون مع الأجهزة الأمنية الرسميّة , لمنع (تسلل المجرمين وأعوانهم الى مدنهم ومناطق سكناهم) .
وكرّرت دعوتها لسائر العراقيين ـ (وتقصد أهل السنّة) إلى العمل على (ما يعزّز وحدة هذا الشعب ويشدّ من أواصر الإلفة والمحبة بين أبنائه) ولا يكون ذلك إلا بـ(المنع ـ قولاً وعملاً ـ من الإنتماء إلى هذه الفئة المنحرفة ومن تقديم العون لهم بأيّ ذريعة كانت وتحت أيّ عنوان كان) . كما وشملت دعوتها الحكومة العراقية ومطالبتها بـ(العمل الجادّ والدؤوب لتوفير الأمن والإستقرار لجميع العراقيين ورعاية كامل حقوقهم). كما وطالبت القضاء العراقي لأن (يُمارس دوره بالإسراع في محاكمة المتهمين في قضايا القتل والاجرام وإقرار العقوبة المناسبة في حقّ من تثبت إدانتهم ، ولا يأخذه في ذلك لومة لائم ) !.
كان ذلك في جواب لإستفتاء تقدم به ـ أبناء الشهيد الصدر الثاني (قدس سره) الكوفة العلوية المقدسة ـ يسألون المرجعية العليا عن رأيها حول تهديدات (الزرقاوي) لأتباع أهل البيت (ع) , وسبل دفع الضرر وعن وصاياها للشيعة خصوصاً وللعراقيين عموماً . في21 شعبان 1426هـ ـ 2005م ـ مكتب السيد السيستاني (دام ظله) النجف الأشرف. والاستفتاء والجواب كاملا ً على الرابط أدناه :
www.sistani.org/arabic/in-news/970/
ـ وثيقة رقم : 84 ـ من النصوص الصادرة عن سماحة السيد "السيستاني" دام ظله في المسألة العراقية / إعداد حامد الخفاف / بيروت ـ لبنان ط 6 .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
( 26 ) هل تعلم بأن المرجعية الدينية العليا ..
وبعد الإعتداء الآثم بتفجير قبّة حرم (الإمامين الهادي والعسكري عليهما السلام) قد هدّدت الحكومة العراقية إن كانت (أجهزتها الأمنية عاجزة عن تأمين الحماية اللازمة , فإن المؤمنين قادرون على ذلك بعون الله تبارك وتعالى) . ونبّهتها الى أنها (مدعوّة اليوم أكثر من أيّ وقت مضى , إلى تحمّل مسؤولياتها الكاملة في وقف مسلسل الأعمال الإجرامية التي تستهدف الأماكن المقدسة)!. وكانت المرجعية العليا وبعد إعلانها الحِداد (سبعة أيام) قد شدّدت على المؤمنين لأن (يُعبّروا خلالها بالأساليب السلمية عن احتجاجهم وإدانتهم لانتهاك الحرمات واستباحة المقدسات) وأكدّت من مُنطلق حرصها على مراعاة السلم الأهلي وحرمة الدم العراقي , وهم يعيشون حال الصدمة المروّعة (أن لا يبلغ بهم ذلك مبلغا ً يجرّهم إلى اتخاذ ما يؤدي إلى ما يريده الأعداء , من فتنة طائفية طالما عملوا على إدخال العراق في أتونها .. ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم وسيعلم الذين ظلموا أيّ منقلب ينقلبون).
ـ بيان مكتب سماحة السيد "السيستاني" دام ظله , حول الاعتداء الآثم على مقام الإمامين العسكريين (عليهما السلام ) في ٢٣ محرم ١٤٢٧هـ ـ 2006م .
https://www.sistani.org/arabic/statement/1494/
ـ
ـ يتبع ..

  

نجاح بيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/02/22



كتابة تعليق لموضوع : هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ حلقة رقم -5-
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كرار احمد ، على البكاء على الحسين بدعة ام سنة ؟ - للكاتب حيدر الراجح : وفقكم الله

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على إمرأة متميزة نادرة - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : تعليقي على تغريدة د.صاحب حول السيدة زينب ع علمٌ من بلاد الحضاراتِ والكرامةِ يَحْمِلُ هَمَّ العدالةِ الإنسانيّةِ و يَمضي نِبْراساً يُنير لنا دَرْبَنا ؛ ولا عجب من هذا فهو المجاهد الحكيم من نسل بيت النبوّة ع ، نهجه طريق الله يجوب المعمورة ولواءه خفّاقاً نصرةً للحق والمستضعفين ، شامخاً كجدّته بطلة كربلاء يقدّم القرابين واهباً من ذاته كل مايملك و أكثر .. دُمْتَ وفيّاً مِعْطاءً كما عهدناك دكتور

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على أغرب طريقة دفن لطفل في العالم .... لم يحدثنا التاريخ بمثلها ، قط - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : إنّ تَضْحيةَ الحسين وأهل بيته ع بالرغم من الجراح والمآسي ستبقى نوراً نهتدي به إلى أنْ يَتُمَّ اللهُ نورَهُ .. سلامٌ عليكم دكتور وعلى جهودكم المتواصلة في ترسيخ نهج الحق والخير والعدل

 
علّق د.صاحب الحكيم ، على اللهم تقبل منا هذا القربان - للكاتب صالح الطائي : تحية لك و لقلمك المعبر أيها الكاتب الفذ

 
علّق حميد الدراجي ، على كيف يكون علي الأكبر (ابن الحسن والحسين) معاً ؟ - للكاتب شعيب العاملي : بسم الله الرحمن الرحيم الصحيح ان العم اب كما ورد في الكتاب العزيز ولاداعي لما ذكره الكاتب واطنب فيه فهو بعيد عما نحن فيه و لنا في ازر عم ابراهيم ع دليل قاطع قال المولى عز و وجل وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَامًا آلِهَةً إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ وفي اسماعيل ع عم يعقوب ع دليل اخر وبرهان علي ونص جلي قال تعالى أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَٰهَكَ وَإِلَٰهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَٰهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ ولا ادري كيف خفي هذا عن الكاتب ولم يذكره او يشر اليه

 
علّق حميد الدراجي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : بسم الله الرحمن الرحيم تصحيح لم يكن طريق عودة ال البيت ع من هذه الجهة وانما عادوا الى كربلاء عن طريق الصحراء حيث عين التمر ثم دخلوا لى الكوفة بعد المقام اياما في كربلاء ا ومن الكوفة عادوا الى المدينة

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بمزيد من الحزن والاسى بلغني ان الاخ الكاتب ماجد المهدي كاتب الموضوع الذي نشرته أعلاه قد توفي و رحل من هذه الدنيا بتاريخ 2/3/2018 . فهنيئا له الأثار الطيبة التي تركها .

 
علّق المعتمد في التاريخ ، على كيف يكون علي الأكبر (ابن الحسن والحسين) معاً ؟ - للكاتب شعيب العاملي : بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم . العم يقال عنه اب لأبناء اخيه. فليس هناك مانع مثل استغفار إبراهيم لإبيه أزر وهو في الأصل عمه. و الله العالم

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف

 
علّق بشير البغدادي ، على تعرف على تاريخ عزاء ركضة طويريج وكيف نشأ ولماذا منع؟! : الحمد لله وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : االسلام عليكم ورحمة الله الحريه الفكريه والصدق كمنهج في المعرفه.. هي هي ان تعرف حقا وان تكون حرا بينك وبين نفسك.. تحياتي وتواضعي اما الفكر الحر والصدق في البحث.. تحياتي لسمو منهاج السيد ماجد المهدي.. دمتم غي امان الله

 
علّق بشير البغدادي ، على المجلس الحسيني في لندن يصدر توضيحا بشان حادثة دهس المشيعيين بمصاب ابي الاحرار : ويبقى الحسين ع

 
علّق ماجد المهدي ، على مناقشة الردود على موضوع (ذبيح شاطئ الفرات).  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة ايزابيل باركك و اسعدك الله سبحانه و تعالى . اختي الفاضلة ايزابيل . لقد وقعت بين يدي مصادفة مقالة (قتيل شاطئ الفرات) الرائعة التي تفضلت بكتابتها و انا لدي نفس الشغف الذي قادك للبحث و القراءة في هذه العلوم الاهوتية و عندما قرأت مقالتك هذه استوقفني اسم المدينة ( كركاميش) على انها تعني مدينة كربلاء و اعتقد اني توصلت لحل هذه المسألة ان شاء الله سبحانه و تعالى. لقد لفت انتباهي عدة اشارات و تلميحات قد تساعدنا في اثبات ان الاية المذكورة في الانجيل في سفر يهوديت و التي تذكر الذبيح على نهر الفرات هو الامام الحسين عليه السلام و نظرا لان معلوماتي محدودة جدا حول تاريخ و خفايا و تفسيرات الكتاب المقدس الانجيل فلابد ان اعرض عليك هذه الاشارات و التلميحات لاعرف مدى حجيتها و مصداقيتها عند المحاججة بها لان الواحدة ستقودنا الى الاخرى الى ان تكتمل الصورة عندنا . 1- الايات التي ذكرت الذبيح في سفر يهوديت تذكر ان نبوخذ نصر انتصر على ارفشكاد بمعركة في منطقة (رعاوي) قرب دجلة و الفرات و لكن العجيب ان التوراة تقول ان نبوخذنصر ملك اشور و انه كان مالكا لمملكة نينوى و لقد ذكر هذا الامر عدة مرات مع اننا نعرف ان نبوخذ نصر هو ملك بابل و ليس ملك اشور فهل معقول ان الله سبحانه و تعالى لا يفرق بين ملك اشور و ملك بابل . 2- المنطقة التي دارت بها تلك الحرب هي صحراء ( رعاوي ) و هي تقع قرب نهري دجلة و الفرات و نهر اخر اسمه ياديسون ( وجدت ان كلمة رعاوي هي نسبة الى احد ابناء اسحاق و اسمه ( رعو ) و ذكر ان اسحاق تزوج رفقة بنت باتور و ولدت له ( عيسو ، صفو ، رعو ) و سكن رعو صحراء رعاوي وقرب طريف و تزوج سولافة ... ) و هي اي رعاوي كما تشير المصادر منطقة صحراوية تقع ما بين بحيرة الرزازة قرب كربلاء و منطقة ( طريف ) في السعودية و من ظمنها منطقة ( عرعر ) و كما ان قبيلة ( الشوايا ) و هي من القبائل العراقية (مثلا فلان الفلاني الشاوي ) ﻻ يزالون يسكنون تلك المنطقة و يقال انهم من نسل رعو بن اسحاق !! 3 -بالنسبة لنهر ياديسون فهو كما تذكر بعض المصادر انه يعبر من قناة صغيرة تسمى بلابوكاس كانت تنبع من عين دخنة المتفرعة من بحيرة الرزازة في كربلاء و كان هذا النهر الصغير يخترق صحراء رعاوي و يمر بقصر الاخيضر ليصل الى سكاكا ثم تبوك و يصب في وادي ثرف. و هذا ما تذكره بعض المصادر على انه يوجد مكان قرب كربلاء يسمى ( نينوى) اليس هو نفس اسم المدينة او المملكة العظيمة التي ذكرت في سفر يهوديت ؟؟!! ومن المعلوم إن قرية كربلاء القديمة كانت ترتبط برستاق نينوى من طسوج مدينة سورا التي تجاور مدينة بورسيبا (برس) تقريبا وتقعان على نهر الفرات ، وكان النبي ابراهيم الخليل (ع) قد ظهر فيها وكذلك في مدينة سورا والفلوجة السفلى « الكفل وما جاورها ». وهذه المناطق الثلاث متجاورة وأصبحت المساحة التي تنقل فيها النبي إبراهيم (ع) بما فيها حدود مدينة النجف الحالية لنشر دينه الذي يعتمد على وحدانية ألإله الواحد ألأحد ، قبل أن ينتقل إلى الشام وثم إلى مصر، وإلى الجزيرة العربية . 4- قاموس الكتاب المقدس نفسه يقول ان نهر بلاكوباس ( يقال انه نفسه نهر الكوفة) ربما هو رابع انهار الجنة الاربعة و هو نفسه نهر فيشون و على اساس انه يصب في شط العرب موقع جنة عدن . 5- لفت انتباهي ان كلمة (كركميش) و تعني حصن كميش و كميش هو اسم لاله تلك المنطقة تم ذكره في نصوص ( ابلا) التي وجدت في كركميش اي جرابلس الان لو انتبهنا الى الاسم و معناه المدينة اسمها كركميش و النصوص منسوبة لمكان او شخص او اي شيء اسمه ( ابلا ) اصبح لدينا ثلاث مقاطع ( كر ) ( كميش ) ( ابلا ) لو دمجنا الكلمتين تصبح ( كرابلا ) و هي كربلاء المعروفة و حتى لو اخذنا ( كر كميش ) فكميش هو اله يعبد اي متن معنى الكلمة هو ( حصن الاله ) و ما هو حصن الاله الا هو المصلى او المعبد اي بيت الله و الان ما هو اسم كربلاء الا (حصن الله ) او ( مصلى الله ) فكل التفاسير تقول ان اصل كلمة كربلاء هو ( كرب ايل ، كرب ايلا ، كربلة ..... ) و حتى ان كلمة ( كر ) و ( كرب ) تكادان تكونان واحدة و على الاكثر مصدرهما واحد و الباء اما مضافه هنا او مهمله هناك و هذة الحالات طبيعية جدا و اكثر من ان تحصى .. اعتقد اني قد اوضحت الاشارات و التلميحات التي استطعت الوصول اليها خلال الفترة القليلة لاني لم تمضي علي ربما اكثر من 24 ساعة بقليل منذ ان قرأت مقالتك الرائعة حول الذبيح على نهر الفرات ... ارجوا اكون وفقت في بيان ما توصلت اليه و الله يوفقنا جميعا لما يحب و يرضى. ارجوا التفضل بقبول خالص الاحترام و التقدير.

 
علّق محمدباقر ، على سلوني قبل ان تفقدوني - للكاتب سامي جواد كاظم : يوجد جواب اضافي ايضا على هذه الشبهة وهو ان الامام علي ع كان يقصد مقام الامامة فان مقام الامامة يمتلك المؤهل له ومن يكون مصداقا له يمتلك امكانية ان يجيب عن كل ما يسأل فكل مؤهل لمنصب الامامة يمتلك صلاحية ان يقول سلوني قبل ان تفقدوني

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فؤاد المازني
صفحة الكاتب :
  فؤاد المازني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 العدد ( 20 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 منتدى شباب الحر يقيم عدداً من الفعاليات في محافظة كربلاء المقدسة  : وزارة الشباب والرياضة

 يخرب بيتك أمريكا

 ممثل المرجعية العليا ( الشيخ الكربلائي )یقلد نجل الشهيد الإعلامي "حمزة اللامي" راية قبة مرقد الإمام الحسين

 دراسة نقدية ذرائعية لنص ( وهل تغتال البراءة ؟)  : د . عبير يحيي

  تجارة الحبوب تحدد منتصف حزيران الجاري موعدا لإيقاف التسويق في محافظات الوسط والجنوب

 مجاميع بعثية ..في المشهد العراقي  : د . يوسف السعيدي

 جامعة القاسم الخضراء تنظم مؤتمرا عن التقانات الأحيائية  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 الاتجاهات النقدية عند مفكري الشيعة بين المراس المعرفي والتوجه الذاتياني  : الشيخ عدنان الحساني

 ويبقى العيد مؤجلاً  : واثق الجابري

 على رقعة الفساد.. كش العكيــــلي .. مات  : سامي التميمي

 انتصار الشعب الايراني انتصار لكل الشعوب الحرة في العالم  : مهدي المولى

 هل أسقطَ مؤسسُ موقع ويكيليكس القناعَ عن وجه الغرب ؟!  : عبد الرضا الساعدي

 صور من قلب كربلاء تخص زوار الاربعين  : وكالة نون الاخبارية

 الاردن .... نساعدهم ... ويقتلوننا  : رحيم الخالدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net