صفحة الكاتب : عبد الرزاق عوده الغالبي

طائر حافي لا أعرفه أبدًا،ولكني أعرفه جيدًا....!؟
عبد الرزاق عوده الغالبي

كلمة أقولها،و قد يثير الاستغراب عنوانها، فهو متناقض في التعبير، لكنه حقيقة تهزّ جدران مخيلتي احترامًا وتقديرًا، و أخذ التفكير مني طويلًا كي أجد مدخلًا ومخرجًا لتلك الحالة العجيبة التي تعيش في علاقاتي، وتساءلت :

  • "ما هي ....؟"
  • "هل هي حالة عصرنة....؟"
  • "هل هي صداقة ....؟، وكيف ....؟"

 

إذًا أنا لم ألتق هذا الشخص أو ذاك ثانية واحدة، إذًا هو العصر وجبروته العجيب،  هي ثورة الاتصالات العجيبة المجنونة، التي عصرت الأرض بقبضتها الفولاذية حتى جعلتها كرة صغيرة بحجم قبضة يد طفل، نقلّبها من خلال جهاز صغير في جهاتها الست، في كل دقيقة تمر, ولا مجال لمفارقتها دقيقة واحدة، و واحدنا جالس في كرسيه من أي بقعة من هذا العالم، هي سمة هذا العصر, مارد النت الذي ينتقل بيننا بدعكة صغيرة من جهاز النقال, و من أعمق نقطة وصلها ابن آدم في الفضاء أو أعمق نقطة في أعمق أعماق الأرض.....يا الله...! قدرات هذا المارد تتجاوز قدرات مارد مصباح علاء الدين، ولا أدري هل نحن رجعنا إلى ذاك الزمن أم عشنا في أحلامه حقيقة ملموسة...!؟

 

كانت خيال من أخيلة ألف ليلة وليلة وبساط الريح وقوة المارد, وسرعة في تحقيق الأماني والمنجزات, دعكة من جسد مصباح علاء الدين، الفانوس العتيق الذي يملأه الصدى، تتطاير نظراتنا مع كلمات جدتي حول موقد النار ومدفأة علاء الدين المخروطية التي كانت في يومها أكبر اختراع يساوي اليوم مكوك فضائي يطلق باتحاه ثقب دودي خارج مجرتنا ....

 

وكبرنا وتحولت مدفأة علاء الدين (سبلت ) يتسيّد الحائط، وبعد سنة صار السبلت عموديًّا لأن ذاك لايكفي تكيفه استمرارنا في النوم, فهو همّنا الوحيد بعد الأكل، وبعد فترة وجيزة صار جزءًأ من سقف المطبخ, ومع هذا السباق في التطوّر وأنا لا أزال أفكر بقوله تعالى: يامعشر الجن والأنس..!

 

وأخاطب ضميري  :

 

-"إذا كنا نحن الأنس، فمن هم الجن....؟"

 

يصمت ضميري طويلًا, ثم يتنحنح وبعدها تنفرط عقدة لسانه السليط, وتنتشر فوق بساط الحكمة فيقول:

 

-"نحن...!؟"

 

تعجبت من رده وقلت :

 

-" كيف...!؟"

 

ضحك ضميري ورد باستهزاء :

 

ألا ترى نحن فقط نراوح في مكاننا، من نوم إلى مائدة الأكل, ومن مائدة الأكل للفراش، لا ندرك شيئًا غير أننا نشتري كل ما يسوقه لنا الغرب من علم ومخترعات, وما علينا إلا التبجح بالقول :

 

"نحن أصل هذا العلم...ونذكر ساعة شرلمان, عشبات الرازي، وعجلة أور و أول حرف مسماري.... لكن لا نذكر لماذا لم نفعل شيئًا يكمل ما فعله أجدادنا....!

 

ضحكت من رده السليط  وقلت :

 

-"صدقت والله، ما فعلناه لا يتجاوز سوى النوم والأكل, سيتّسع في الأهمية لو أضفنا له النفاق والكذب والقيل والقال وأكل لحم الآخرين في المقاهي، وأظن أننا تطوّرنا في الآونة الأخيرة حين كفّرنا من أغرقونا في مخترعاتهم، وبدأنا نفجّر في بلدانهم، ثم دارت عجلة التطوّر فينا إلى الأمام في السنوات الأخيرة, فاخترعنا سبلًا جديدة في الموت، فنحن لا نحسن غيره، والسبب هو أننا لا نريد أن نصبح مثل الكفرة الغرب, الذين يزرعون السعادة بمخترعاتهم، لأن السعادة حرااااام...فيها غناء و رقص وموسيقى, وتلك الأشياء تجلب الفرح والسعادة...!؟ لذلك دأب علماؤنا على العمل في مختبراتهم حتى توصلوا إلى آخر صرخة في علم الموت وهو اختراع الموت ذبحًا، وبذريعة التكفير، وقتل الأطفال، وبيع النساء في الأسواق ...!؟...فعلًا تلك المخترعات أرعبت الكفرة الغرب، وجعلتهم يفكّرون في إبادتنا فحوّلوا اختراعاتهم إلى أسلحة وضعوها في أيدينا لنقتل بعضنا البعض، وها نحن نسكن هذا الحقل المتقدّم من المعرفة.....!"

 

وأنا في هذا الاستغراق، سمعت صوت محادثة على تلفوني، لمحتها و في طرفها الثاني هذا الرجل العجيب -محمد عزام- الأديب المصري الرائع، اللطيف، الذي يذكّرني دائمًا بالتمسّك والإخلاص, خصوصًا في الأدب, أرى فيه معطف غوغول، ورسائل دستوفسكي، وطفلة جان فالجان، وسمكة سنتياغو، وإخلاص أنتونيو لبسانيو، وموقف عطيل ودزدمونا في مشهد سايبرص ...وهروب مارك توين، وسفينة موبي دك، ومرتفعات ويذرنج .....وهو ويقبع في مكان صغير (وهذا ما أعرفه عنه فقط من خلال ما تصلني من صور على مصباح علاء الدين الجديد ) يكتب عن مجتمعه وفقرائه، بجهاد مستميت، يحاول أن يجعل كل شخص في تلك الكرة الصغيرة يعرف شيئًا عن فقراء مصر، ومعاناتهم، كتب رائعته الأنفوشي وهي سبب تعرفي عليه وتشرفي بصداقته، من خلال اتصال تلفوني أقل من دقيقة بتوجيه مني للناقدة الكبيرة عبير خالد يحيى وهي تنقد تلك الرواية, والاختلاف على عقدتها، وكان دخولي حلًا لتلك المناقشة، ذلك الحل الذي ولد جزءها الثاني  ازميرالدا، ويستمر هذا الرجل بالابداع ليخلد الإسكندرية ،مدينة العشق والجمال ،و بطبيعته الإنسانية الأدبية ولاءً يعكس طيبة أهله ، أبناء الكنانة، ويظلّ يتذكّرني في كل مناسبة حتى صرت أعرفه جيدًا وهو في قارة أخرى غير قارة آسيا التي أسكن جنوبها الشرقي، أكثر من الذين أعرفهم وهم يبعدون عني بضعة سنتمرات....فهو عملاق من خيال كاتب عبقري ، لم تثنه المسافات ،و صار حقيقة تسكن خلدي ،وها انا أذكره كما يذكرني ....أليس هذا الرجل يستحق الإحترام...؟...فمن شدة حبه للفقراء لقب نفسه بالطائر الحافي... !

 

  

عبد الرزاق عوده الغالبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/02/28



كتابة تعليق لموضوع : طائر حافي لا أعرفه أبدًا،ولكني أعرفه جيدًا....!؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على واعترفت اني طائفي.! - للكاتب احسان عطالله العاني : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سيدي هل أنشر مقالاتك هذه

 
علّق عامر ناصر ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عامر ناصر ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضلة حياك الله وبياك وسددك في خطاك للدفاع عن الحقيقة عظم الله أجرك بمصاب أبي عبدالله الحسين وأهل بيته وأصحابه والبطل الذي سقط معه

 
علّق منير حجازي ، على عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب العراقي : يجب أن يكون عنوان المقال هكذا ((عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب الكردي )). انطلاقا من جذوره الشيوعية وما يحلمه عبد المهدي من علاقة النظال بينه وبين الاكراد وعرفانا منه للجميل الذي اسدوه له بجلوسه على كرسي رئاسة الوزراء فقد حصل الاكراد على ما لم يحلموا به في تاريخهم. وكذلك حصل اهل المنطقة الغربية على كل ما طلبوه ويلطبوه ولذلك نرى سكوت كردستات عن التظاهر ضد الفسادوالفاسدين وسكوت المنطقة الغربية ايضا عن التظاهر وكأن الفساد لا يعنيهم . هؤلاء هم المتربصين بالعراق الذين يتحينون الفرص للاجهاز على حكومة الاكثرية . ومن هنا نهض ابناء الجنوب ليُعبّروا عن الحيف الذي ظالهم والظلم الذي اكتووا به طيلة عهود ولكنهم لم يكونوا يوما يتصوروا ان هذا الظلم سوف يطالهم من ابناء مذهبهم .

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الهادي عبدالزهرة أبرش العارضي
صفحة الكاتب :
  عبد الهادي عبدالزهرة أبرش العارضي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 لماذا السني يفجر نفسة دون غيره  : علي محمد الجيزاني

 انتظرني هسه أجيك ..!  : شاكر الطائي

 العمل تسترد اكثر من 4 مليارات دينار من المتجاوزين على اموال الاعانات في بغداد والمحافظات  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 شهر المغفرة لا شهر الطرب؟  : سرمد سالم

 الجوية وصيفا والنفط في المركز الثالث رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية العراقية يتوج الزوراء بدرع الدوري الممتاز

 انطلاق 47 قافلة برية للحجاج العراقيين العائدين، والجوية تصل غدا

 معالي وزير التربية يبحث مع برنامج الغذاء العالمي التأمين الغذائي والصحي لطلبة المناطق المحررة  : وزارة التربية العراقية

 الدولة القوية والإيرادات المتنوعة  : اسعد عبدالله عبدعلي

 قوة خاصة تعتقل مدير دائرة مكافحة الارهاب في وزارة الداخلية ومساعده

 كلنا على حق!  : محمد تقي الذاكري

 الأنبهار بالآخر  : الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

 عاطل عن العمل  : هادي جلو مرعي

 هل نتائج الانتخابات أصبحت أمر واقع ؟!  : قاسم محمد الخفاجي

 هل يمكن لترامب إرجاع ألأموال ألتي سرقها ألسياسيون ألفاسدون للشعب ألعراقي ؟  : محمد توفيق علاوي

 الحب مفتاح كل أزمة  : نبيل جميل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net