صفحة الكاتب : نجاح بيعي

هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ حلقة رقم ـ 7 -
نجاح بيعي

مُلخص مقدمة المقال :
ـ " .. شعبنا كثير النزف .. توَّج عطاءه بالفتنة الداعشية إلى أن أقبرها وأنهاها .. هذه الفتنة لا تنتهي ولا تُقبر إلا بهذا الدّم ..".
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=366
بتلك الفقرات وصفت المرجعية العليا في 19/1/ 2018م , وعبر منبر جمعة كربلاء داعـش بـ الفتنة .
سؤال : هل حذّرت المرجعية العليا الأمّة (الشعب العراقي) من داعـش ومِن خطره العظيم ؟. وإذا كانت قد حذّرت فمتى كان ذلك ؟. وأين ؟. وكيف ؟. مع يقيننا بأنها تُواكب الأحداث وتُراقبها وتعلم بشكل جيد بأدق تفاصيلها . وسؤال آخر :
هل حذّرت المرجعية العليا من خطورة النيل من الدولة ؟. وهل عمِلت على صون وحفظ الدولة ومرتكزاتها ؟. متى كان ذلك ؟. وأين ؟. وكيف ؟.مع يقيننا بأن في حفظ وصون الدولة وتعزيز مقوماتها المُتمثلة بـ (الشعب ـ الأرض ـ السلطة) هي حفظ وصون أمن واستقرار الشعب ومقدساته وأراضيه .
ـ لا مناص من أن الجواب على الأسئلة أعلاه وما ينبثق من أسئلة أخرى هو : نعم !. ونعم حذّرت المرجعية العليا مرارا ً وتكرارا ً من الإرهاب والإرهابيين الذي ـ داعش ـ هو أحد صوره ومصاديقه . فتحذيراتها جاءت مبثوثة عبر أساليب خطابها المتنوع والموجه للجميع .. ولعل منبر صلاة جمعة كربلاء هي أكبر الوسائل وأوضحها . لذا أعرض هنا مساهمة متواضعة لرصد بعض مواقف المرجعية العليا بتقصّي أقوالها المُحذرة عن تلكم الأخطار, لتكون شاهدة وحجّة على من (جَحدوا بها واستيقنتها أنفسهم ظلما ً وعلوّا) . وبالتركيز على فترة قتال داعش والمحصورة ما بين خطبتي الجهاد والنصر وما بعدها , لما لحق بالفتوى من ظلم وتعدّي وتشويه وتقوّل .. بمقال يحمل عنوان" هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش " . متسلسل على شكل حلقات مرقمة , تأخذ من جملة ( هل تعلم بأنّ المرجعيّة الدينيّة العليا ) التي تبدأ بها جميع الحلقات , لازمة متكررة موجبة للعلم والفهم ( لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد) لمجمل مواقف المرجعية العليا حول ذات الموضوع . ربما نلمس مِن خلال هذا السِفر جهاد وصبر وحكمة المرجعية العليا في حفظ العراق بلدا ً وشعبا ً ومُقدسات .
ــــــــــــــــــــــــــ
( 31 ) هل تعلم بأن المرجعية الدينية العليا ..
وانطلاقا ً من مقامها الديني الرفيع وموقعها الإجتماعي الرصين , قد تصدّت مُدافعة عن الأمّة , حينما وجهت اليها اتهامات وطعنات تخدش بوطنية الملايين من (الشيعة) وولائهم لأوطانهم بلا حياء. كالتي صدرت من الرئيس المصري السابق (محمد حسني مُبارك) . وردّت المرجعية العليا على تخرصاته وأوهامه المغرضة برسالة عالية المضامين , مُعربة ً بها عن بالغ أساها واستغرابها من تلك الأقاويل , التي تتجاهل حقائق التاريخ الذي عليه الشيعة. ولخطورة الموقف تضمّنت الرسالة ردّا ً يتناسب وحجم ومقام "حسني مبارك" والدولة المصرية معا ً. وكشفا ً للمخطط الجهنمي المُبيّت الذي يهدف الى تفتيت دول المنطقة وتقسيمها , بإذكاء نار الفتن الطائفية والعرقية والى المزيد من إراقة الدماء . ويمكن تلخيص ما جاء في الرسالة من ردّ بنقاط :
1ـ ما أدليتم به من تصريح .. يعني الطعن في وطنية عشرات الملايين من أبناء هذه المنطقة والنيل من مواقفهم المشرّفة في خدمة أوطانهم. (2)ـ هذه الرؤية تتجاهل حقائق التاريخ القريب والمعاصر في معظم هذه الدول كالعراق ولبنان والكويت والبحرين . (3)ـ هذه الرؤية تخدش في وطنية قيادات دينية وسياسية وفكرية وثقافية بارزة . (4)ـ وقبل ذلك رؤية بالغة الخطورة ولا سيما انها طرحت في وقت تمرّ فيه المنطقة بظروف شديدة الحساسية والتعقيد حيث تجري محاولات حثيثة لتفتيت غير واحدة من دولها بتأجيج الصراع الطائفي والعرقي بين أبنائها، وتواجه جهود المخلصين الحريصين على وحدتها واستقرارها عوائق شتى . (5)ـ وأخطر ما في هذه الرؤية انها تؤسس للتعامل مع الملايين من أبناء هذه الدول, بما يقتضي التنقيص من حقوق المواطنة الثابتة. (6)ـ أن الجري وفقها ( وفق هذه الرؤية) يتسبّب في خلق بيئة مناسبة للمزيد من التوتر والصراع بما يستتبع ذلك مزيداً من إراقة الدماء وعدم الإستقرار. (7)ـ إننا على يقين بأن المعطيات التي بنيتم عليها رؤيتكم هذه غير متكاملة .
ـ مكتب السيد السيستاني (دام ظله) النجف الأشرف في ١٠ ربيع الأول ١٤٢٧هـ ـ 9/4/2006م. رسالة الى الرئيس المصري "محمد حسني مبارك" بعد تصريحاته حول ولاء الشيعة .
https://www.sistani.org/arabic/statement/1495/
ـــــــــــــــــــــــــــ
(32) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
وبالإضافة الى تحذيرها الأمّة (الإسلامية) جمعاء من أنها تمرّ بـ(بظروف عصيبة و تواجه أزمات كبرى و تحدّيات هائلة تمسّ حاضرها و تهدّد مستقبلها). ألا أنها نبّهتها الى الخطورة الكامنة وراء مُمارسات بعض الأطراف المنحرفة والمحسوبة على الإسلام , والتي لم يكن همّها إلا نبش التأريخ والنفخ بما هو تحت الرماد , لإيقاد جمرة النعرات الطائفية والخلافات المذهبية , بقراءاتهم المقلوبة والخاطئة والبعيدة عن النهج العلمي الرصين. مع أن الجميع يدرك بأن تلك الخلافات قد (مضى عليها قرون متطاولة ولا يبدو سبيل الى حلّها .. فلا ينبغي اذا ً إثارة الجدل حولها خارج إطار البحث العلمي الرصين). وأبدت أسفها من الذين (يسعون لتكريس الفرقة والإنقسام وتعميق هوّة الخلافات الطائفية بين المسلمين.. بعد تصاعد الصراعات السياسية في المنطقة واشتداد النزاع على السلطة والنفوذ فيها .. مستخدمين أساليب الدسّ و البهتان لتحقيق ما يصبون اليه من الإساءة الى مذهـب معين والتـنقيص من حقوق أتباعه و تخويف الآخرين منهم) .
ـ بيان مكتب سماحة السيد "السيستاني" دام ظله , حول الوحدة الاسلامية ونبذ الفتنة الطائفية ـ النجف الاشرف في ١٤ محرم ١٤٢٨هـ ـ 3/2/2007م .
https://www.sistani.org/arabic/statement/1504/
ــــــــــــــــــــــــــــــ
(33) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
وبعد عودة (الأيادي الآثمة لتنتهك مرة أخرى حرمة الروضة العسكرية المطهرة) وتعتدي بتفجير آخر طال المأذنتين الشريفتين , قد ناشدت أبناء العراق(المؤمنين الأعزاء أن يتحلّوا في هذه الأوقات العصيبة بمزيد من الصبر وضبط النفس , ويتجنبوا القيام بايّ عمل انتقامي يستهدف الأبرياء والأماكن المقدسة للآخرين) ويقصد (السنّة) حقنا ً للدماء وحفظا ً للمقدسات !.وأبدت أسفها الشديد لـ(تلكؤ السلطات المسؤولة عن القيام بواجبها) في حماية مرقد العسكريين عليهما السلام في سامراء . وكرّرت المرجعية العليا تنبيهها للجميع بأن الجريمة جرت ضمن مخطط إجرامي بشع يُعبّر (عن مدى حقد مُرتكبيها وبغضهم لآل النبيّ المصطفى (ص وآله) وسعيهم المتواصل لإشعال نار الفتنة الطائفية بين أبناء العراق العزيز)!. وكانت الحكومة العراقية قد وعدت سابقا ً بـ(اتخاذ خطوات سريعة لتوفير الحماية اللازمة للحرم المقدس وإجراءات إعادة تشييده . ولكنها لم تفعل .
ـ بيان مكتب سماحته حول تفجير مأذنتي الروضة العسكرية المطهرة في ٢٧ /ج1/ ١٤٢٨هـ 2007م ـ مكتب السيد "السيستاني" دام ظله ـ النجف الأشرف.
https://www.sistani.org/arabic/statement/1506/
ــــــــــــــــــــــــــــــ
(34) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
المُمثلة بسماحة السيد "السيستاني" كان قد فاجأ الجميع بقوله (أعجبُ كيف استطاع الأعداء أن يفرقوا بين المذاهب الإسلامية)!. وذلك في كلمة ألقيت نيابة عنه خلال افتتاح الملتقى الأول لعلماء السنّة والشيعة في العراق في مدينة النجف الأشرف ـ الثلاثاء 28/ 11 /2007م . وهي التفاتة وإشارة منها خطيرة جدا ً لما حدث ويحدث في الساحة العراقية والإسلامية على حدّ سواء. ومن أقوال المرجعية العليا في هذا المؤتمر :
(هذه المجالس واللقاءات مهمة ومفيدة ومن خلالها يعرف الجميع أنه لا توجد خلافات حقيقية بينهم) و(أن نقاط الخلاف بين الشيعة والسنة في قضايا فقهية موجودة بين أبناء المذهب الواحد أيضا ) و(أنا أحب الجميع) و(الدين هو المحبة) و (لا خلافات حقيقية بين الشيعة والسنة) و(أنا خادم لجميع العراقيين) و(لابد للشيعة أن يدافعوا عن الحقوق الإجتماعية والسياسية للسنّة قبل أبناء السنّة انفسهم) و(خطابنا هو الدعوة الى الوحدة ، وكنت ولا أزال أقول لا تقولوا اخواننا السنة، بل قولوا ـ أنفسنا أهل السنة) و(نحن لا نفرق بين عربي وكردي ، والإسلام هو الذي يجمعنا معا) و(نحن متحدون في كعبة واحدة وصلاة واحدة وصوم واحد) و (حينما يقول لي بعض أبناء السنّة أيام النظام السابق أنه أصبح شيعيا ً، اسأله لماذا ؟ فيقول لولاية أهل البيت، فأقول له أن أئمة السنّة دافعوا عن ولاية أهل البيت ) و (المقابر الجماعية طالت السنّة كما طالت الشيعة) و(أني مع الجميع حينما يطالبون بحقوقهم )!.
https://www.sistani.org/arabic/in-news/1038/
ــــــــــــــــــــــــــــــ
(35) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
قد أبلغت القيادات السياسية بموقفها الواضح من "إتفاقية إنسحاب القوات الأجنبية" من العراق . مُؤكدة على ضرورة أن يُبنى أي اتفاق يقضي بإنهاء (الوجود الأجنبي في العراق وإخراج البلد من تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة) على (أمرين) أساسيين . ولا يُمكن قبول خلافهما لأنه (سيكون سببا ً في مزيد معاناة العراقيين والفرقة والإختلاف بينهم) هما :
(أولا ً) : رعاية المصالح العليا للشعب العراقي في حاضره ومستقبله . وتتمثل بالدرجة الأساس في إستعادة سيادته الكاملة وتحقيق أمنه واستقراره .
(ثانيا ً) : حصول التوافق الوطني عليه. بأن ينال تأييد مختلف مكوّنات الشعب العراقي وقواه السياسية الرئيسة .
ـ وتُشير الأحداث فيما بعد بأن السياسيين لم يُراعوا الأمرين معا ً ـ فكان ما كان مما لست أذكره ، فظن خيرا ً ولا تسأل عن الخبر ـ !.
ـ مكتب سماحة آية الله العظمى السيد "السيستاني" دام ظله النجف الأشرف ـ بيان حول اتفاقية انسحاب القوات الأجنبية من العراق في١٩ ذو القعدة ١٤٢٩هـ ـ 18/11/2008م .
https://www.sistani.org/arabic/statement/1507/
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
( 36 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
قد اتهمت بعض السياسيين بتورطهم بعمليات إرهابية وعمليات تفجير !. وقالت بالحرف الواحد عقب حادثة تفجير(مرآب مبنى البرلمان) وتفجيرات أخرى في بعض المحافظات عام 2011م (أن بعض السياسيين في النهار مع العملية السياسية وفي الليل ضدها)!. وحمّلت الأجهزة الأمنية المسؤولية من أن يُقال عنهم أنهم غير قادرين على مسك الملف الأمني بعد انسحاب قوات الإحتلال , مُحذّرة من إعطاء هكذا فرصة لأعداء العراق . وجدّدت دعوتها للأجهزة الأمنية بأن يكونوا بحجم المسؤولية الواقعة على عاتقهم في إمساك الملف الأمني . لأن الأمر متعلق ببسط (السيادة للدولة العراقية) التي لا تتم إلا بتعزيز دور القوات الأمنية فيها , خصوصا ً وأن الشعب العراقي يعيش أجواء انسحاب قوات الإحتلال ( في كانون أول 2011م ).
ـ حيث قالت : " .. التفجير لَهو مُؤشر خطير على تردّي الوضع الأمني .. وإننا نخاطب الأجهزة الأمنية بأن يكونوا بحجم المسؤولية في إمساك الملف الأمني ، خاصة ونحنُ نعيش أجواء انسحاب قوات الاحتلال في نهاية هذا الشهر، ولكي لا يعطوا فرصةً ليقال بأن القوات العراقية غير قادرة على مسك الملف الأمني وبالتالي بسط السيادة للدولة على كامل التراب العراقي".
ـ خطبة جمعة كربلاء في 2 / 12 / 2011م بإمامة الشيخ عبد المهدي الكربلائي .
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=32
ـــــــــــــــــــــ
ـ يلحظ المُتتبع بأن المرجعية العليا ومن خلال بيان خطابها التصاعدي ورصدها للأحداث داخل العراق وخارجه أنها تُركز على أمور عدة منها : المطالبة بعودة السيادة للعراق والدولة بمؤسساتها . المحافظة على الأمن والسلم الأهلي . الكشف عن مُخطط يهدف الى تفتيت وتقسيم دول المنطقة . وهذا المخطط لا يعدو العراق .إذكاء النعرات الطائفية والقومية والإحتراب الداخلي في الدول المنطقة والعراق . الأزمات السياسية ووتورطها بالإرهاب الطائفي لا سيما في العراق . وأشارت أيضا ًالى عدم نضج السياسيين العراقيين في إدارة الحكم والدولة , وتورط بعضهم في العنف الطائفي . وهذه جميعها مع أسباب أخرى سترصدها المرجعية العليا , تُشكل الأرضية الخصبة لظهور ما يسمى بداعش مستقبلا ً.
.
ـ يتبع ..

  

نجاح بيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/03/02


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • السيد السيستاني.. بالأمس قاد المعركة ضد داعش واليوم يقودها ضد الفاسدين!  (قضية راي عام )

    •  التدخلات الخارجية في العراق هاجس قلق عند السيد السيستاني!  (قضية راي عام )

    • تعالوا الى كلمة سواء.. 4 شروط و6 مطالب للسيد السيستاني لإنجاح التظاهرات السلمية في العراق!  (المقالات)

    •  كيف نقرء بيان يوم 25/10 للسيد المرجع الأعلى للأمّة!  (المقالات)

    • مقترح المرجعية العليا في 7 آب 2015م.. ثورة بيضاء لتجاوز محنة العراق الراهنة!  (قضية راي عام )



كتابة تعليق لموضوع : هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ حلقة رقم ـ 7 -
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد

 
علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين الركابي
صفحة الكاتب :
  حسين الركابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 حمودي لشلغم: لن نسمح بتقليل ما حققه العراقيون في الحروب  : مكتب د . همام حمودي

 كنائس مابين النهرين البحث الثاني  : محمد السمناوي

 الزيارة الأربعينية.. مسيرة العشق الحسيني وحواجز التحدي  : فؤاد المازني

 عندما تهدي جائعا زهرة  : خالد الناهي

 وفد سياحي تايواني يبدي إعجابه بالمعالم التاريخية والأثرية في مرقد أمير المؤمنين ( عليه السلام)

 اعلان صادر عن وزارة العدل : تعيين الاوائل على كلياتهم  : وزارة العدل

 أخطاء فادحة في السياسة السعودية خلال 24 ساعة  : هادي جلو مرعي

 العتبة العباسية المقدسة تقيم مهرجان فتوى الدفاع المقدّسة الثالث  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 وزير الخارجية يستقبل نظيره البحريني والوفد المرافق له في بغداد  : وزارة الخارجية

 لسنا مواطنين حتى إشعار آخر  : محمد الحمّار

 مذبح الحزن العراقي..واللعب على الحبال  : د . يوسف السعيدي

 الإستقرار السياسي.. وعلاقاتنا الدولية  : واثق الجابري

 ميليشيا حلال..ميليشيا حرام  : نزار حيدر

 العراق انموذج لمعسكر الحسين  : جعفر جخيور

 السيد السيستاني دام ظله الوارف ضرورة تعليم الأطفال أحاديث أهل البيت عليهم السلام

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net