صفحة الكاتب : نجاح بيعي

هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ حلقة رقم ـ 8
نجاح بيعي

مُلخص مقدمة المقال :

السياسيون في دائرة الإتهام !
ـ " .. شعبنا كثير النزف .. توَّج عطاءه بالفتنة الداعشية إلى أن أقبرها وأنهاها .. هذه الفتنة لا تنتهي ولا تُقبر إلا بهذا الدّم ..".
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=366
بتلك الفقرات وصفت المرجعية العليا في 19/1/ 2018م , وعبر منبر جمعة كربلاء داعـش بـ الفتنة .
سؤال : هل حذّرت المرجعية العليا الأمّة (الشعب العراقي) من داعـش ومِن خطره العظيم ؟. وإذا كانت قد حذّرت فمتى كان ذلك ؟. وأين ؟. وكيف ؟. مع يقيننا بأنها تُواكب الأحداث وتُراقبها وتعلم بشكل جيد بأدق تفاصيلها . وسؤال آخر :
هل حذّرت المرجعية العليا من خطورة النيل من الدولة ؟. وهل عمِلت على صون وحفظ الدولة ومرتكزاتها ؟. متى كان ذلك ؟. وأين ؟. وكيف ؟.مع يقيننا بأن في حفظ وصون الدولة وتعزيز مقوماتها المُتمثلة بـ (الشعب ـ الأرض ـ السلطة) هي حفظ وصون أمن واستقرار الشعب ومقدساته وأراضيه .
ـ لا مناص من أن الجواب على الأسئلة أعلاه وما ينبثق من أسئلة أخرى هو : نعم !. نعم حذّرت المرجعية العليا مرارا ً وتكرارا ً من الإرهاب والإرهابيين الذي ـ داعش ـ هو أحد صوره ومصاديقه . فتحذيراتها جاءت مبثوثة عبر أساليب خطابها المتنوع والموجه للجميع .. ولعل منبر صلاة جمعة كربلاء هي أكبر الوسائل وأوضحها . لذا أعرض هنا مساهمة متواضعة لرصد بعض مواقف المرجعية العليا بتقصّي أقوالها المُحذرة عن تلكم الأخطار, لتكون شاهدة وحجّة على من (جَحدوا بها واستيقنتها أنفسهم ظلما ً وعلوّا) . وبالتركيز على فترة قتال داعش والمحصورة ما بين خطبتي الجهاد والنصر وما بعدها , لما لحق بالفتوى من ظلم وتعدّي وتشويه وتقوّل .. بمقال يحمل عنوان" هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش " . متسلسل على شكل حلقات مرقمة , تأخذ من جملة ( هل تعلم بأنّ المرجعيّة الدينيّة العليا ) التي تبدأ بها جميع الحلقات , لازمة متكررة موجبة للعلم والفهم ( لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد) لمجمل مواقف المرجعية العليا حول ذات الموضوع . ربما نلمس مِن خلال هذا السِفر جهاد وصبر وحكمة المرجعية العليا في حفظ العراق بلدا ً وشعبا ً ومُقدسات .
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
( 37 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
وحرصا ً منها لاستعادة الدولة وهيبتها وإنعاش روح المواطنة لدى المواطن , كانت قد دعت المسؤولين العراقيين كافة لأن يكونوا فعلا ً رجال دولة . وأن يمسكوا أمور بلدهم بيدهم حال رحيل الأجنبي عنه وطيّ صفحة الإحتلال بالمرّة. ولا يكون ذلك إلا بالجلوس معا ً فيما بينهم وحل جميع المشاكل , مع رصّ الصفوف سدّا ً لأي فراغ سياسي وأمني مُمكن أن يُشكل نقطة ضعف ينفذ منه الأعداء (فإذا رحل الوجود الاجنبي لا حجّة لمن يقول بأن هناك ضغط من المحتل) . وأن يلتفتوا الى خدمة الوطن والمواطن وقالت :
ـ " نحن مقبلون على انسحاب قوات الإحتلال من العراق .. لذا فعلى المسؤولين عندنا الجلوس فيما بينهم لحل المشاكل العالقة من خلال رص الصفوف ، سداً لأي فراغ ممكن أن يحصل ويكون نقطة ضعف ينفذ من خلالها الأعداء. لذا فعلى المسؤولين أن يناقشوا بشكل جدي المشاكل العالقة للخروج بحلول حقيقية للكثير منها للنهوض بالبلد ، فإذا رحل الوجود الأجنبي لا حجة لمن يقول بأن هناك ضغط من المحتل , في عدم حل المشكلة الفلانية . لذا فعلى المسؤولين أن يتدافعوا فيما بينهم لخدمة الوطن والمواطن وأن يتحسسوا المواطنة ".
ـ خطبة جمعة كربلاء في 9 / 12 / 2011م بإمامة السيد "أحمد الصافي" .
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=33
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
( 38 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
ومنعا ً لإستمرار مسلسل الإستهانة والإستخفاف بالدم العراقي , من قبل مسؤولي الدولة كانت قد طالبت عام 2006م بكشف الحقائق للمواطنين التي توصلت اليها اللجان التحقيقية المُشكلة لمعرفة أسباب هروب سجناء , من بينهم محكومين بالإعدام. لأن سبق لتلك اللجان التحقيقية أن وجّهت إتهامات لجهات نافذة في ـ الحكومة الإتحادية ـ لضلوعها في عملية الهروب !. وكأن المرجعية العليا تشير وتُحذّر في الوقت ذاته مِن تحول الإرهاب الى ـ إرهاب دولة مُنظم ـ موجه ضد المواطنين . وهو بلا شك مؤشر خطير جدا ً . وأكدت على ضرورة محاسبة المقصّرين خصوصا ً إذا ثبت إن هناك أشخاص أصحاب نفوذ في السلطة ليكون ردعاً للآخرين , ودعت الى ضرورة تطوير المنظومة الأمنية والإجراءات الوقائية لمنع تكرار ذلك .
ـ خطبة جمعة كربلاء في 20محرم 1433هـ الموافق 16/12/2011م . بإمامة الشيخ عبد المهدي الكربلائي .
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=34
ـــــــــــــــــــــــــ
( 39 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
قد شنّت هجوما ً غير مسبوقا ً على السياسيين العراقيين , مُحمّلة ً بعضهم مسؤولية ـ الدماء ـ التي تُهرق كل حين . وكأنهم يريدون الإنتقام من الشعب!: (وأنا أحمل بعض الساسة المسؤولية الكاملة للدماء التي تسيل بسبب طريقة كلامه أو فعله الخاطئيْن وكأنه يريد الإنتقام من الشعب العراقي). وقالت بملئ الفم بأن الأمر لم يَعُد يُحتمل : (أن الذي يجري بسبب حفنة من الذين لفظتهم الأرض من شتى البلدان مع حاضنات هنا في العراق أمرٌ لا يمكن تحمله!). وذكّرت السياسيين بأن هَدر الدم بلا مُبرر أمر لا يمكن تحمله لدى المواطن أيضا ً 😞 وقد قلنا قبل سبع سنوات وكررنا من هذا المنبر الشريف ، أن المواطن ممكن أن يتحمل نقص الخدمات كالكهرباء وغيرها, ولكنه لا يمكن أن يتحمل أن يُراق دمه بلا مُبرر وفي كل يوم)!.
وساءلت المرجعية العليا السياسيين :(أين هيبة الحكومة التي يجب أن تحفظ من أجل استتباب الأمن، وهذه الهيبة لا تحصل بدون تنفيذ العقوبات بحق المدانين)!.
ـ خطبة جمعة كربلاء في 27 محرم 1433 هـ الموافق 23 / 12 /2011م . بإمامة السيد أحمد الصافي .
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=35
ـــــــــــــــــــــ
( 40 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
قد أعلنت صراحة ً بأن السياسي العراقي لم ينضج سياسيا ً بعد !. وعدم النضج هذا كان وراء بعض الإخفاقات والسلبيات التي شابت التجربة الديمقراطية في العراق . ورد ذلك ضمن مُباركتها لشعوب الثورات العربية التي تخلّصت مِن حكامها ومن أنظمتهم الديكتاتوريّة عام 2011م , والتي عُرفت بـ(الربيع العربي)!. ووجّهت المرجعية العليا نصيحة لتلك الشعوب , ودعتهم لأن يستفيدوا من التجربة الديمقراطيّة العراقية . مُقدمة ً لهم حزمة وصايا قيّمة رجاء أن يسلكوا بها النهج الديمقراطي القويم , وأن يعبُروا من خلالها الفوضى السياسية الى حيث برّ الأمان منها :
(1)ـ أن يتحولوا الى النهج الديمقراطي ولا ينجرّوا الى الفوضى السياسية . (2)ـ دعوة العقلاء وأهل الرأي فيهم بأن يستفيدوا من التجارب الديمقراطية لبقية الشعوب ومنها الشعب العراقي .(3)ـ إذا كانت التجربة الديمقراطية العراقية قد أتسمت بالسلبيات والإيجابيات إنما ذلك بسبب عدم النضج السياسي لبعض السياسيين العراقيين . (4)ـ نطالب الحكومات التي تجري على أرضها ثورات سلمية فقط , بالتفهم لشعوبها التي تطالب بالتغيير سلمياً .
ــ خطبة جمعة كربلاء في 30/ 12/ 2011م . بإمامة الشيخ عبد المهدي الكربلائي .
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=36
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
( 41 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
قد عابت على السلطات العراقية تطعيم أو تهجين أجهزتها الأمنيّة , بأناس ٍ غير أمنيين وغير مهنيين من الذين عُرفوا بـ(الدمج) . بتبرير التعويض المجزي لهم وتكريمهم باعتبارهم ضحايا النظام السابق . وأوجبت على المعنيين تصويب ـ المسألة ـ من خلال إعادة النظر فيها , لحساسيتها وأثرها السلبي على معالجة الوضع الأمني الرديء 😞 إن بناء المؤسسة الأمنية يستلزم أن يكون الشخص الأمني مهنيا ً) و (يجب أن لا نحاول أن نُهجّن المؤسسة الأمنية بأُناس غير أمنيين فهذا غير صحيح .. عملية التهجين يجب أن لا تكون على حساب الوضع العلمي المؤسساتي .. هذا التهجين أعتقد أنه يحتاج الى إعادة نظر ). وأن يكون التعويض المجزي من مناحي أخرى . وختمت المرجعية العليا بالقول :
(رفقاً بدماء الناس . فالمؤسسة الأمنية لابد أن تنهض نهضة علمية مؤسساتية حقيقة غير مبنية على المجاملات . أكرموا مَن تشاؤون لا على حساب العلم والمهنية فهذا شيء وتلك شيء آخر ).
ـ خطبة جُمعة كربلاء في 7 صفر 1434 هـ الموافق 21 /1/ 2012 م . بإمامة السيد أحمد الصافي .
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=87
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
( 42 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
قد حذّرت عام 2012م العالم أجمع , مِن المُمارسات المسيئة للرموز الدينية المقدسة لدى شعوب الأرض . لِما لها من تأثير سلبي خطير على السلم والأمن الدوليين . وتُمهّد الأرضية الخصبة لتنامي ظاهرة الإرهاب المقيت , وتدفع نحو تمزيق النسيج الإجتماعي والتعايش السلمي بين شعوب دول العالم . كما حصل مع بث فيلم يُسيء الى قداسة النّبي الأكرم(ص وآله).
ودعت المرجعية العليا منظمة "الأمم المتحدة" لأن تقوم بمسؤولياتها في حفظ السلم والأمن الدوليين. لأنها كمنظمة دولية (المسؤولة عالميا ً عن حفظ السلم والإستقرار بين الشعوب). وأقرّت بأحقيّة ردود الفعل الغاضبة التي اجتاحت بلدان المسلمين , واعتبرتها :(حق طبيعي ومطلوب). وساءلت المرجعية العليا المنظمة الدولية باعتبارها قد : (شرعت قانوناً بتجريم معاداة السامية .. لماذا لا تشرّع قانونا ً يُجرِّم مثل هذه الاعمال؟!) . لأنّ مثل هذه الأعمال بإمكانها (أن تُهدد مبدأ التعايش السلمي ومبدأ التسامح والإحترام بين أصحاب الديانات)!. فحرية التعبير عن الرأي (لا تبرر أبدا ً الإساءة الى الرموز الدينية المقدسة).
ـ خطبة جمعة كربلاء الثانية في 14 /9 /2012م. بإمامة الشيخ عبد المهدي الكربلائي .
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=73
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
( 43 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
قد رفدت المنظومة الأمنية بحلول ناجعة تُعالج الخلل فيها . ويمكن لهذه الحلول أن تحدّ من الأعمال الإرهابية التي يقوم بها الإرهابيون والمجرمون في العراق . فبالإضافة الى حاجة الجميع الى التعاون وخصوصا ً تعاون المواطنين مع الأجهزة الأمنية في هذا المجال , ألا أن الأمر بحاجة ماسة الى وجود :
(1)ـ البناء المهني للأجهزة الأمنية .(2)ـ البناء المهني الإستخباري . (3)ـ معالجة للفساد المالي والإداري .
مؤكدة بوضوح وجود ملفات فساد مالي وإداري لدى البعض المنتمين للأجهزة الأمنية !.
ـ خطبة جمعة كربلاء في 4/ ذو القعدة/ 1433هـ الموافق 21/9/2012م . بإمامة الشيخ عبد المهدي الكربلائي .
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=74
ـ
ـ يتبع ..

  

نجاح بيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/03/06


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • النصر السيستاني في ذكراه الأولى قراءة في كلمة المرجعية العليا بيوم النصر على داعش في 15/12/2017م .الجزء الاول  (المقالات)

    •  أهم ما ورد في وصية المرجع الكبير السيد "محمد سعيد الحكيم" مدّ ظله .. . ـ لمدير العام للدفاع المدني في العراق والوفد المرافق له في 8/11/2018م  (أخبار وتقارير)

    • المرجعية العليا .. وخارطة الطريق لـ"عادل عبد المهدي"!.  (قضية راي عام )

    • "مايكل روبن" في الصحن الحسيني بكربلاء ؟. وإن !. ( 2 )  (المقالات)

    • "مايكل روبن" في الصحن الحسيني بكربلاء ؟. وإن !. (1)  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ حلقة رقم ـ 8
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين فرحان ، على هذي للمصلحين ... - للكاتب احمد مطر : كم أنت رائع ..

 
علّق كمال كامل ، على قمم .. قمم ... مِعْزى على غنم - للكاتب ريم نوفل : الجامعة العربية بدون سوريّا هي مجموعة من الأعراب المنافقين الخونة المنبطحين

 
علّق مصطفى الهادي ، على قصة قيامة المسيح..كيف بدأت؟…وكيف تطورت؟ - للكاتب د . جعفر الحكيم : لعل اشهر الادلة التي قدمتها المسيحية على قيامة المسيح هو ما قدمه موقع سنوات مع إيميلات الناس! أسئلة اللاهوت والإيمان والعقيدة تحت سؤال دلائل قيامة المسيح. وهذا الموقع هو اللسان الناطق للكنيسة ، ولكن الأدلة التي قدمها واهية ضعيفة تستند على مراجع قام بكتابتها اشخاص مجهولون او على قصص كتبها التلاميذ بعضهم لبعض ثم زعموا أنها اناجيل ونشك في ان يكون كاتب هذه الاناجيل من التلاميذ ــ الحواريين ــ وذلك لتأكيد لوقا في إنجيله على انه كتب قصصا عن اشخاص كانوا معاينين للسيد المسيح ، وبهذا يُثبت بأنه ليس من تلاميذ السيد المسيح حيث يقول في مقدمة إنيجيله : (إذ كان كثيرون قد أخذوا بتأليف قصة كما سلمها إلينا الذين كانوا منذ البدء معاينين رأيت أنا أيضا أن أكتب على التوالي إليك أيها العزيز ثاوفيلس) انظر : إنجيل لوقا 1: 2 . إذن هي قصص كتبها بعضهم لبعض بعد رحيل السيد المسيح ولما لم تجد المسيحية بدا من هذه القصص زعمت انها اناجيل من كتابة تلاميذ السيد المسيح . اما الادلة التي ساقها الموقع كدليل على قيامة المسيح فهي على هذا الرابط واختزلها بما يلي https://st-takla.org/FAQ-Questions-VS-Answers/03-Questions-Related-to-Theology-and-Dogma__Al-Lahoot-Wal-3akeeda/057-Evidence-of-Resurrection.html يقول الموقع : ان دلائل قيامة المسيح هي الدليل الأول: القبر الفارغ الباقي إلى اليوم والخالي من عظام الأموات . / تعليق : ولا ادري كيف تبقى عظام طيلة قرون لشخص زعموا أنه ارتفع (اخذته سحابة من امام اعينهم). فإذا ارتفع فمن الطبيعي لا توجد عظام . الدليل الثاني: بقاء كفن المسيح إلى اليوم، والذي قام فريق من كبار العلماء بدراسته أكثر من مرة ومعالجته بأحدث الأجهزة الفنية وأثبتوا بيقين علمي أنه كفن المسيح. / تعليق : الانجيل يقول بأن يسوع لم يُدفن في كفن بل في لفائف لُف بها جسمه وهذا ما يشهد به الانجيل نفسه حيث يقول في إنجيل يوحنا 19: 40 ( فأخذا جسد يسوع، ولفاه بأكفان مع الأطياب، كما لليهود عادة أن يكفنوا) يقول لفاه بأكفان اي اشرطة كما يفعل اليهود وهي طريقة الدفن المصرية كما نراها في الموميائات. الدليل الثالث: ظهوره لكثيرين ولتلاميذه بعد قيامته. وهذا كذب لان بعض الاناجيل لم تذكر القيامة وهذا يدل على عدم صدق هذه المزاعم اضافة إلى ذلك فإن الموقع يستشهد باقوال بولس ليُثبت بأن ادلة الانجيل كلها لا نفع فيها ولذلك لجأ إلى بولص فيقول الموقع : كما يقول معلمنا بولس (إن لم يكن المسيح قد قام، فباطلة كرازتنا، وباطل أيضًا إيمانكم) (رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل 15،14:15). إذن المعول على شهادة بولص الذي يعترف بأنه يكذب على الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 3: 7 ( إن كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده، فلماذا أدان أنا بعد كخاطئ؟). فهو هنا يكذب لصالح الله . الدليل الرابع هو من اخطر الأدلة حيث يُرسخ فيه ا لموقع مقولة أن المسيح هو الله كما نقرأ الدليل الرابع: ظهور نور من قبر المسيح في تذكار قيامته كل عام. الأمر الذي يؤكد أن الذي كان موضوعًا في القبر ليس جسدًا لإنسان بل لإله متجسد. وهو دليل يجدد نفسه كل عام لكي يكون شهادة حية دامغة أمام كل جاحد منكر لقيامة المسيح. في الواقع لا تعليق لي على ذلك سوى أن الملايين يذهبون كل عام إلى قبر المسيح في ذكرى موته او قيامته فلم يروا نورا سوى ضوء الشموع . ولربما سيُكشف لنا بأن هناك ضوءا ليزريا عند قبر المسيح لإيهام الناس بأن النور يخرج من القبر كما تم اكتشاف هذا الضوء في كنيسة السيدة العذراء في مصر واخرجوا اجهزة الليزر فاحدث ذلك فضيحة مدوية. الشكر الجزيل للاستاذ العزيز الدكتور جعفر الحكيم على بحثه .

 
علّق مصطفى الهادي ، على تعرف على المنارة الثالثة في مرقد الامام الحسين واسباب تهديمها : وهل تطال الطائفية حفيد رسول الله وابن ابنته وخامس اصحاب الكساء وسيد شباب اهل الجنة ؟ولماذا لم تشكل بقية المنارات والقبب خطرا على الناس ملوية سامراء قبر زبيدة ، قبة نفيسة وغيرها . لقد أرسى معاوية ابن آكلة الاكباد سياسة الحقد على آل بيت رسول الله (ص) وحاول جاهدا ان يطمس ذكرهم لأن في ذلك طمس لذكر رسول الله (ص) فشتم علي ماهو إلا كفرٌ بالله ورسوله وهذا ما قال عنه ابن عباس ، ومحاربته عليا ما هو إلا امتداد لمحاربة النبي من قبل معاوية طيلة اكثر من ستين عاما . حتى أنه حاول جاهدا مستميتا ان يُزيل اسم رسول الله من الاذان ، وكان يتمنى الموت على ان يسمع محمدا يُصاح به خمس مرات في اليوم وهو الذي رفع ذكر علي ابن ابي طالب (ع) من الاذان بعد أن اخذ في الشياع شيئا فشيئا ومنذ عهد رسول الله (ص) وهي الشهادة الثالثة في الأذان . ان معاوية لا تطيب له نفسا إلا بازالة كل ذلك وينقل عن انه سمع الزبير بن بكار معاوية يقول عندما سمع ان محمدا رسول الله قال : فما بعد ذلك إلا دفنا دفنا . اي انه يتمنى الموت على سماع الشهادة لرسول الله في الاذان . وإلى هذا اليوم فإن امثال ياسين الهاشمي واضرابه لا يزالون يقتلون عليا ويشتمون رسول الله ص بضرب شيعتهم في كل مكان وزمان وهذه هي وصية معاوية لعنه الله عندما ارسى تلك القاعدة قال : (حتى يربوا عليها الصغير ويهرم عليها الكبير). ألا لعنة الله على الظالمين . ولكن السؤال هو لماذا لا يُعاد بنائها ؟ ما دام هناك صور لشكلها .

 
علّق الاميره روان ، على الحرية شمس تنير حياة الأنسان - للكاتب غزوان المؤنس : رووووووووووووعه جزاك الله خير

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله من لا يجد الله في فطرته من لا يتوافق الايمان بداخله مع العدل المطلق ونور الصدق الواضح وضوح النور فهذا يعبد الها اخر على انه الله الله اكبر دمتم بخير

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم الباحثة القديرة التي تبحث عن الحقيقة تقربا لله تعالى. مقالتك (هل هو إله أم نبي مرسل؟) ينتصر لها اصحاب العقول الفعّالة القادرة على التمييز بين الغث والسمين، جزاك الله تعالى على ما تقدمين من رؤى مقبولة لكل ذي عقل راجح، فدليلك واضح راجح يستند أولا إلى الكتب السماوية، وثانيا إلى العقل السليم، أحييك وأقدر لك الجهود الكبيرة في هذا الميدان، أطلعت على المصادر في نهاية المقال، وتمنيت أن يكون القرآن أحد هذه المصادر ، سيما وحضرتك قد استشهدتي بآيات منه. أحييك مرة أخرى واتمنى لك التوفيق في طريق الجهاد من أجل الحق والحقيقة.

 
علّق د.لمى شاكر العزب ، على حكايتي مع نصوص الدكتور سمير ايوب  [ حكاوى الرحيل ] - للكاتب نوال فاعوري : عندما قرأت الكتاب ...أحسست بتلك العوالم ..ولكن لم أملك روعة التعبير عن تلك الرحلة الجميله قلم المبدعة "نوال فاعوري"أتقن الإبحار. ..أجاد القياده ، رسم بروعة تفاصيل الرحله وجعل الرفقاء روح تسمو من حولنا ...دمتي يا صديقتي مبدعه...

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم سيدتي هندما يبحث الانسان عن الله في المعبد يصطاده التجار لمسخه عند الانتهاء منه يرمى على قارعة الطريق صائح التجار "الذي يليه" خي رسالة السيد المسيح عليه السلام..

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تلك العبثيات هي التي تصوغ ثقافة أمم وترسم لها طريقة التعامل مع الشعوب الأخرى من غير دينها ، ولذلك ترى الفوضى وانعدام الثقة والقسوة البالغة هي نتاج تلك الامم التي يؤمن بهذه العبثيات . المشكلة ان الأديان بدأت ترمي ابنائها خارجها بسبب الفراغ الذي يعيشهُ الناس والجهل المدروس بعناية الموجه ضدهم ، حتى اصبح العلم في تقدمه لعنة على الناس ، كلما تقدم العلم كلما زادت آلام الناس ومشاكلهم ، والدين لا يُقدم حلولا بسبب قساوة الدعاية ضده حتى بات العبثيون يستخدمون كل ما ينتجه العلم لزيادة الضغط على الدين لكي يخرج الناس منه إلى لا شيء ، ومن ثم يتم اصطيادهم وتجنيدهم لتنفيذ كل ما من شأنه ان يُزيد معاناة الناس . الفقر والجهل هو اهم انتاج تلك الديانات العبثية. حتى اصبحت المؤسسات الدينية هي مصدر الشر لتبرير كل اعمال الشيطان . بابا روما الممثل للكاثوليكية في العالم يرسل احزمة إلى المحاربين مكتوب عليها (الله معنا). الانجيليين الامريكيين يقول كاهنهم الاعظم : المناطق الفقيرة مصدرنا لتأسيس جيوش الموت . الارثوذكس :الجهل سلاح خطير للقضاء على عدوك . الاسلام المتطرف او ما يُعرف الوهابي اهم اداة لاشغال المسلمين عن الصهاينة . والقادم اسوأ مصطفى كيال

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ من امن بالله خالث السماوات والارض؛ من امن بعدل الله وسننه في الخلق؛ حتما سيكفر بتلك العبثيات على انها الطريق

 
علّق جمانة البصري ، على مع الشيخ اليعقوبي في معرض تعليقه على كلام بابا الفاتيكان - للكاتب مصطفى الهادي : بعد قرائتي لهذا المقال بحثت عن خطبة اليعقوبي فوجدتها واستمعت لها ثم قارنتها بما نشرته وسائل الاعلام عما قاله البابا ، وصحيح ما جاء به الكاتب ، لأن البابا يتكلم في واد ، واليعقوبي يتكلم في واد آخر ، وطرح الشيخ اليعقوبي بهذا الصورة يجعل الناس يعتمدون على الملائكة الحفظة ويتركون الحذر، لأن طرح اليعقوبي كان بائسا واقعا ــ وعذرا لأتباعه ــ فهو طرح الملائكة الحفظة على غير ما جاء به المفسرون للحديث او الآية القرآنية . وكأنه يُريد ان يُثبت بأنه مجدد. انا استاذة في مادة التاريخ ولي المام بالقضايا الدينية بشكل جعلني اكتشف بأن الشيخ مع الاسف لا معلومات لديه وان سبب الشهرة الجزئية التي نالها هي بسبب حزبه الذي شكله والذي يُنافي ما عليه المراجع من زهد وابتعاد عن الدنيا . بقى عندي سؤال إلى الشيخ اليعقوبي هل يستطيع ان يخبرني هو او احد اتباعه لماذا يُصلي ويخطب من وراء الزجاج المقاوم للرصاص ؟ ممن يخاف الشيخ ؟

 
علّق حيدر علي عباس ، على الحصول على المخطوطة الكاملة لكتاب "ضوابط الأصول" للسيد القزويني : السلام عليكم الكتاب مهم جدا ومورد حاجة

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على سألني عن تخصصي ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله اما كتاب (علم اللاهوت المجلد الأول للعلامة الإيغومانس ميخائيل مينا) فلم اجده متوفر على السبكه "النت". لكني وجدت كتاب (علم اللاهوت النظامي للقس جيمس انيس). بالنسبه لتخصص سموكِ فدائما لم الق يالا الا لما تطرحه جضرتك وتقديره بالعقل والمعلومه والانسانيه.. اذكر امرا استوقفني متاملا كثيرا قرات ودرست كثيرا حديث الدبيله حاججت بها بعضهم انا اعلم منه بكثير الا انني الفظها الدَييله.. وهي يعرف انها الدُبَيله في النهايه قال اذا كنت لا تعرق اسمها بشكل صحيح؛ فكيف اصلا تتحدث عنها! نعم.. انها اسمها.. المعلومه الى الجحيم.. هي هي سؤالك "من انت؟" انها ليس سؤال من انت بقدر ما هو انعدام السؤال: من انا.. دمتِ في امان الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على مع الشيخ اليعقوبي في معرض تعليقه على كلام بابا الفاتيكان - للكاتب مصطفى الهادي : اخي العزيز سجاد محمد حياك الله . على ما يبدو انك لم تُفرق بين التوراة والكنيسة . التوراة كتاب اليهود ، والكنيسة تعني اماكن تعبد المسيحيين ، ولا علاقة للتوراة بما عند المسيحيين حيث أن لهم انجيلهم . ورد اسم الملاك الحارس في التوراة ، ولكنه لم يكن حارسا للناس بل مهلكا مخربا ، ولذلك قال بابا الفاتيكان في موعظته التي القاها صباح يوم الخميس في كابلة بيت القديسة مرتا انطلاقا من القراءات التي تقدمها الليتورجية الكنسية حول عقيدة الملاك الحارس.قال : (يُعلمنا ـــ تقليد ـــ الكنيسة أن لكل منا ملاكًا يحرسه). فذكر البابا أن عقيدة (الملاك الحارس). هي ((تقليد)) الكنيسة ولا علاقة لها بالانجيل يعني بوضوح إنه بدعة من بدع الكنيسة. لأن اصل الموضوع هو أن الملاك الحارس ، خاص بالأمة اليهودية . ويخلوا من ذكره الانجيل بالشكل الذي تم ذكره . تحياتي.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : شعبة الاعلام الدولي
صفحة الكاتب :
  شعبة الاعلام الدولي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 سعيد اللافي : يرحب بالدعم القكري التركي لاسقاط الحكومة

 مجلس المفوضين يزور مكتب هيئة الاقليم للاطلاع على مجريات العملية الانتخابية  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 مثالٌ في الغبَاءِ وَذاكَ غُبنٌ - يا حميرَ العالمِ إتَّحِدُوا  : حاتم جوعيه

 جامعة البصرة للنفط والغاز تنظم دورة عن ادارة الموارد البشرية في المؤسسات النفطية  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 السعودية تنفذ حكم الاعدام بحق الشيخ النمر

 القوة الأمّارة بالويلات!!  : د . صادق السامرائي

 السلطات البحرينية تقتل معارضيها دون ضجيج باستخدام الغازات المسيلة للدموع  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

 نشاطات وزارة العمل والشؤون الاجتماعية  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 العاصفة ...والرعد ..والقادم ؟!  : خالد القيسي

 اعتقالات البصرة .. محاولة لايقاف الاحتجاجات ام اجراء لمحاسبة المخربين  : حسن الحجاج

 محافظ ديالى يتخذ إجراءات غريبة ويصدر كتب إعتماد للصحف من مكتبه  : المرصد العراقي

 صرخة آلم .. آه يا ليبيا  : ليلى أحمد الهوني

 بروفيسور أمريكي يؤكد ان الحشد الشعبي أوقف تمدد داعش ويشيد بدور المرجعية الدينية

 نقابة المحامين-وتاريخ المهنة  : طارق رؤوف محمود

 حوار مع الطبيب خضير هزبر الاسدي  : صباح محسن كاظم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net