صفحة الكاتب : نجاح بيعي

هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ حلقة رقم ـ 8
نجاح بيعي

مُلخص مقدمة المقال :

السياسيون في دائرة الإتهام !
ـ " .. شعبنا كثير النزف .. توَّج عطاءه بالفتنة الداعشية إلى أن أقبرها وأنهاها .. هذه الفتنة لا تنتهي ولا تُقبر إلا بهذا الدّم ..".
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=366
بتلك الفقرات وصفت المرجعية العليا في 19/1/ 2018م , وعبر منبر جمعة كربلاء داعـش بـ الفتنة .
سؤال : هل حذّرت المرجعية العليا الأمّة (الشعب العراقي) من داعـش ومِن خطره العظيم ؟. وإذا كانت قد حذّرت فمتى كان ذلك ؟. وأين ؟. وكيف ؟. مع يقيننا بأنها تُواكب الأحداث وتُراقبها وتعلم بشكل جيد بأدق تفاصيلها . وسؤال آخر :
هل حذّرت المرجعية العليا من خطورة النيل من الدولة ؟. وهل عمِلت على صون وحفظ الدولة ومرتكزاتها ؟. متى كان ذلك ؟. وأين ؟. وكيف ؟.مع يقيننا بأن في حفظ وصون الدولة وتعزيز مقوماتها المُتمثلة بـ (الشعب ـ الأرض ـ السلطة) هي حفظ وصون أمن واستقرار الشعب ومقدساته وأراضيه .
ـ لا مناص من أن الجواب على الأسئلة أعلاه وما ينبثق من أسئلة أخرى هو : نعم !. نعم حذّرت المرجعية العليا مرارا ً وتكرارا ً من الإرهاب والإرهابيين الذي ـ داعش ـ هو أحد صوره ومصاديقه . فتحذيراتها جاءت مبثوثة عبر أساليب خطابها المتنوع والموجه للجميع .. ولعل منبر صلاة جمعة كربلاء هي أكبر الوسائل وأوضحها . لذا أعرض هنا مساهمة متواضعة لرصد بعض مواقف المرجعية العليا بتقصّي أقوالها المُحذرة عن تلكم الأخطار, لتكون شاهدة وحجّة على من (جَحدوا بها واستيقنتها أنفسهم ظلما ً وعلوّا) . وبالتركيز على فترة قتال داعش والمحصورة ما بين خطبتي الجهاد والنصر وما بعدها , لما لحق بالفتوى من ظلم وتعدّي وتشويه وتقوّل .. بمقال يحمل عنوان" هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش " . متسلسل على شكل حلقات مرقمة , تأخذ من جملة ( هل تعلم بأنّ المرجعيّة الدينيّة العليا ) التي تبدأ بها جميع الحلقات , لازمة متكررة موجبة للعلم والفهم ( لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد) لمجمل مواقف المرجعية العليا حول ذات الموضوع . ربما نلمس مِن خلال هذا السِفر جهاد وصبر وحكمة المرجعية العليا في حفظ العراق بلدا ً وشعبا ً ومُقدسات .
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
( 37 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
وحرصا ً منها لاستعادة الدولة وهيبتها وإنعاش روح المواطنة لدى المواطن , كانت قد دعت المسؤولين العراقيين كافة لأن يكونوا فعلا ً رجال دولة . وأن يمسكوا أمور بلدهم بيدهم حال رحيل الأجنبي عنه وطيّ صفحة الإحتلال بالمرّة. ولا يكون ذلك إلا بالجلوس معا ً فيما بينهم وحل جميع المشاكل , مع رصّ الصفوف سدّا ً لأي فراغ سياسي وأمني مُمكن أن يُشكل نقطة ضعف ينفذ منه الأعداء (فإذا رحل الوجود الاجنبي لا حجّة لمن يقول بأن هناك ضغط من المحتل) . وأن يلتفتوا الى خدمة الوطن والمواطن وقالت :
ـ " نحن مقبلون على انسحاب قوات الإحتلال من العراق .. لذا فعلى المسؤولين عندنا الجلوس فيما بينهم لحل المشاكل العالقة من خلال رص الصفوف ، سداً لأي فراغ ممكن أن يحصل ويكون نقطة ضعف ينفذ من خلالها الأعداء. لذا فعلى المسؤولين أن يناقشوا بشكل جدي المشاكل العالقة للخروج بحلول حقيقية للكثير منها للنهوض بالبلد ، فإذا رحل الوجود الأجنبي لا حجة لمن يقول بأن هناك ضغط من المحتل , في عدم حل المشكلة الفلانية . لذا فعلى المسؤولين أن يتدافعوا فيما بينهم لخدمة الوطن والمواطن وأن يتحسسوا المواطنة ".
ـ خطبة جمعة كربلاء في 9 / 12 / 2011م بإمامة السيد "أحمد الصافي" .
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=33
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
( 38 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
ومنعا ً لإستمرار مسلسل الإستهانة والإستخفاف بالدم العراقي , من قبل مسؤولي الدولة كانت قد طالبت عام 2006م بكشف الحقائق للمواطنين التي توصلت اليها اللجان التحقيقية المُشكلة لمعرفة أسباب هروب سجناء , من بينهم محكومين بالإعدام. لأن سبق لتلك اللجان التحقيقية أن وجّهت إتهامات لجهات نافذة في ـ الحكومة الإتحادية ـ لضلوعها في عملية الهروب !. وكأن المرجعية العليا تشير وتُحذّر في الوقت ذاته مِن تحول الإرهاب الى ـ إرهاب دولة مُنظم ـ موجه ضد المواطنين . وهو بلا شك مؤشر خطير جدا ً . وأكدت على ضرورة محاسبة المقصّرين خصوصا ً إذا ثبت إن هناك أشخاص أصحاب نفوذ في السلطة ليكون ردعاً للآخرين , ودعت الى ضرورة تطوير المنظومة الأمنية والإجراءات الوقائية لمنع تكرار ذلك .
ـ خطبة جمعة كربلاء في 20محرم 1433هـ الموافق 16/12/2011م . بإمامة الشيخ عبد المهدي الكربلائي .
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=34
ـــــــــــــــــــــــــ
( 39 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
قد شنّت هجوما ً غير مسبوقا ً على السياسيين العراقيين , مُحمّلة ً بعضهم مسؤولية ـ الدماء ـ التي تُهرق كل حين . وكأنهم يريدون الإنتقام من الشعب!: (وأنا أحمل بعض الساسة المسؤولية الكاملة للدماء التي تسيل بسبب طريقة كلامه أو فعله الخاطئيْن وكأنه يريد الإنتقام من الشعب العراقي). وقالت بملئ الفم بأن الأمر لم يَعُد يُحتمل : (أن الذي يجري بسبب حفنة من الذين لفظتهم الأرض من شتى البلدان مع حاضنات هنا في العراق أمرٌ لا يمكن تحمله!). وذكّرت السياسيين بأن هَدر الدم بلا مُبرر أمر لا يمكن تحمله لدى المواطن أيضا ً 😞 وقد قلنا قبل سبع سنوات وكررنا من هذا المنبر الشريف ، أن المواطن ممكن أن يتحمل نقص الخدمات كالكهرباء وغيرها, ولكنه لا يمكن أن يتحمل أن يُراق دمه بلا مُبرر وفي كل يوم)!.
وساءلت المرجعية العليا السياسيين :(أين هيبة الحكومة التي يجب أن تحفظ من أجل استتباب الأمن، وهذه الهيبة لا تحصل بدون تنفيذ العقوبات بحق المدانين)!.
ـ خطبة جمعة كربلاء في 27 محرم 1433 هـ الموافق 23 / 12 /2011م . بإمامة السيد أحمد الصافي .
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=35
ـــــــــــــــــــــ
( 40 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
قد أعلنت صراحة ً بأن السياسي العراقي لم ينضج سياسيا ً بعد !. وعدم النضج هذا كان وراء بعض الإخفاقات والسلبيات التي شابت التجربة الديمقراطية في العراق . ورد ذلك ضمن مُباركتها لشعوب الثورات العربية التي تخلّصت مِن حكامها ومن أنظمتهم الديكتاتوريّة عام 2011م , والتي عُرفت بـ(الربيع العربي)!. ووجّهت المرجعية العليا نصيحة لتلك الشعوب , ودعتهم لأن يستفيدوا من التجربة الديمقراطيّة العراقية . مُقدمة ً لهم حزمة وصايا قيّمة رجاء أن يسلكوا بها النهج الديمقراطي القويم , وأن يعبُروا من خلالها الفوضى السياسية الى حيث برّ الأمان منها :
(1)ـ أن يتحولوا الى النهج الديمقراطي ولا ينجرّوا الى الفوضى السياسية . (2)ـ دعوة العقلاء وأهل الرأي فيهم بأن يستفيدوا من التجارب الديمقراطية لبقية الشعوب ومنها الشعب العراقي .(3)ـ إذا كانت التجربة الديمقراطية العراقية قد أتسمت بالسلبيات والإيجابيات إنما ذلك بسبب عدم النضج السياسي لبعض السياسيين العراقيين . (4)ـ نطالب الحكومات التي تجري على أرضها ثورات سلمية فقط , بالتفهم لشعوبها التي تطالب بالتغيير سلمياً .
ــ خطبة جمعة كربلاء في 30/ 12/ 2011م . بإمامة الشيخ عبد المهدي الكربلائي .
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=36
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
( 41 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
قد عابت على السلطات العراقية تطعيم أو تهجين أجهزتها الأمنيّة , بأناس ٍ غير أمنيين وغير مهنيين من الذين عُرفوا بـ(الدمج) . بتبرير التعويض المجزي لهم وتكريمهم باعتبارهم ضحايا النظام السابق . وأوجبت على المعنيين تصويب ـ المسألة ـ من خلال إعادة النظر فيها , لحساسيتها وأثرها السلبي على معالجة الوضع الأمني الرديء 😞 إن بناء المؤسسة الأمنية يستلزم أن يكون الشخص الأمني مهنيا ً) و (يجب أن لا نحاول أن نُهجّن المؤسسة الأمنية بأُناس غير أمنيين فهذا غير صحيح .. عملية التهجين يجب أن لا تكون على حساب الوضع العلمي المؤسساتي .. هذا التهجين أعتقد أنه يحتاج الى إعادة نظر ). وأن يكون التعويض المجزي من مناحي أخرى . وختمت المرجعية العليا بالقول :
(رفقاً بدماء الناس . فالمؤسسة الأمنية لابد أن تنهض نهضة علمية مؤسساتية حقيقة غير مبنية على المجاملات . أكرموا مَن تشاؤون لا على حساب العلم والمهنية فهذا شيء وتلك شيء آخر ).
ـ خطبة جُمعة كربلاء في 7 صفر 1434 هـ الموافق 21 /1/ 2012 م . بإمامة السيد أحمد الصافي .
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=87
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
( 42 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
قد حذّرت عام 2012م العالم أجمع , مِن المُمارسات المسيئة للرموز الدينية المقدسة لدى شعوب الأرض . لِما لها من تأثير سلبي خطير على السلم والأمن الدوليين . وتُمهّد الأرضية الخصبة لتنامي ظاهرة الإرهاب المقيت , وتدفع نحو تمزيق النسيج الإجتماعي والتعايش السلمي بين شعوب دول العالم . كما حصل مع بث فيلم يُسيء الى قداسة النّبي الأكرم(ص وآله).
ودعت المرجعية العليا منظمة "الأمم المتحدة" لأن تقوم بمسؤولياتها في حفظ السلم والأمن الدوليين. لأنها كمنظمة دولية (المسؤولة عالميا ً عن حفظ السلم والإستقرار بين الشعوب). وأقرّت بأحقيّة ردود الفعل الغاضبة التي اجتاحت بلدان المسلمين , واعتبرتها :(حق طبيعي ومطلوب). وساءلت المرجعية العليا المنظمة الدولية باعتبارها قد : (شرعت قانوناً بتجريم معاداة السامية .. لماذا لا تشرّع قانونا ً يُجرِّم مثل هذه الاعمال؟!) . لأنّ مثل هذه الأعمال بإمكانها (أن تُهدد مبدأ التعايش السلمي ومبدأ التسامح والإحترام بين أصحاب الديانات)!. فحرية التعبير عن الرأي (لا تبرر أبدا ً الإساءة الى الرموز الدينية المقدسة).
ـ خطبة جمعة كربلاء الثانية في 14 /9 /2012م. بإمامة الشيخ عبد المهدي الكربلائي .
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=73
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
( 43 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
قد رفدت المنظومة الأمنية بحلول ناجعة تُعالج الخلل فيها . ويمكن لهذه الحلول أن تحدّ من الأعمال الإرهابية التي يقوم بها الإرهابيون والمجرمون في العراق . فبالإضافة الى حاجة الجميع الى التعاون وخصوصا ً تعاون المواطنين مع الأجهزة الأمنية في هذا المجال , ألا أن الأمر بحاجة ماسة الى وجود :
(1)ـ البناء المهني للأجهزة الأمنية .(2)ـ البناء المهني الإستخباري . (3)ـ معالجة للفساد المالي والإداري .
مؤكدة بوضوح وجود ملفات فساد مالي وإداري لدى البعض المنتمين للأجهزة الأمنية !.
ـ خطبة جمعة كربلاء في 4/ ذو القعدة/ 1433هـ الموافق 21/9/2012م . بإمامة الشيخ عبد المهدي الكربلائي .
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=74
ـ
ـ يتبع ..

  

نجاح بيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/03/06



كتابة تعليق لموضوع : هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ حلقة رقم ـ 8
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كرار احمد ، على البكاء على الحسين بدعة ام سنة ؟ - للكاتب حيدر الراجح : وفقكم الله

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على إمرأة متميزة نادرة - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : تعليقي على تغريدة د.صاحب حول السيدة زينب ع علمٌ من بلاد الحضاراتِ والكرامةِ يَحْمِلُ هَمَّ العدالةِ الإنسانيّةِ و يَمضي نِبْراساً يُنير لنا دَرْبَنا ؛ ولا عجب من هذا فهو المجاهد الحكيم من نسل بيت النبوّة ع ، نهجه طريق الله يجوب المعمورة ولواءه خفّاقاً نصرةً للحق والمستضعفين ، شامخاً كجدّته بطلة كربلاء يقدّم القرابين واهباً من ذاته كل مايملك و أكثر .. دُمْتَ وفيّاً مِعْطاءً كما عهدناك دكتور

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على أغرب طريقة دفن لطفل في العالم .... لم يحدثنا التاريخ بمثلها ، قط - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : إنّ تَضْحيةَ الحسين وأهل بيته ع بالرغم من الجراح والمآسي ستبقى نوراً نهتدي به إلى أنْ يَتُمَّ اللهُ نورَهُ .. سلامٌ عليكم دكتور وعلى جهودكم المتواصلة في ترسيخ نهج الحق والخير والعدل

 
علّق د.صاحب الحكيم ، على اللهم تقبل منا هذا القربان - للكاتب صالح الطائي : تحية لك و لقلمك المعبر أيها الكاتب الفذ

 
علّق حميد الدراجي ، على كيف يكون علي الأكبر (ابن الحسن والحسين) معاً ؟ - للكاتب شعيب العاملي : بسم الله الرحمن الرحيم الصحيح ان العم اب كما ورد في الكتاب العزيز ولاداعي لما ذكره الكاتب واطنب فيه فهو بعيد عما نحن فيه و لنا في ازر عم ابراهيم ع دليل قاطع قال المولى عز و وجل وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَامًا آلِهَةً إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ وفي اسماعيل ع عم يعقوب ع دليل اخر وبرهان علي ونص جلي قال تعالى أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَٰهَكَ وَإِلَٰهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَٰهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ ولا ادري كيف خفي هذا عن الكاتب ولم يذكره او يشر اليه

 
علّق حميد الدراجي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : بسم الله الرحمن الرحيم تصحيح لم يكن طريق عودة ال البيت ع من هذه الجهة وانما عادوا الى كربلاء عن طريق الصحراء حيث عين التمر ثم دخلوا لى الكوفة بعد المقام اياما في كربلاء ا ومن الكوفة عادوا الى المدينة

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بمزيد من الحزن والاسى بلغني ان الاخ الكاتب ماجد المهدي كاتب الموضوع الذي نشرته أعلاه قد توفي و رحل من هذه الدنيا بتاريخ 2/3/2018 . فهنيئا له الأثار الطيبة التي تركها .

 
علّق المعتمد في التاريخ ، على كيف يكون علي الأكبر (ابن الحسن والحسين) معاً ؟ - للكاتب شعيب العاملي : بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم . العم يقال عنه اب لأبناء اخيه. فليس هناك مانع مثل استغفار إبراهيم لإبيه أزر وهو في الأصل عمه. و الله العالم

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف

 
علّق بشير البغدادي ، على تعرف على تاريخ عزاء ركضة طويريج وكيف نشأ ولماذا منع؟! : الحمد لله وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : االسلام عليكم ورحمة الله الحريه الفكريه والصدق كمنهج في المعرفه.. هي هي ان تعرف حقا وان تكون حرا بينك وبين نفسك.. تحياتي وتواضعي اما الفكر الحر والصدق في البحث.. تحياتي لسمو منهاج السيد ماجد المهدي.. دمتم غي امان الله

 
علّق بشير البغدادي ، على المجلس الحسيني في لندن يصدر توضيحا بشان حادثة دهس المشيعيين بمصاب ابي الاحرار : ويبقى الحسين ع

 
علّق ماجد المهدي ، على مناقشة الردود على موضوع (ذبيح شاطئ الفرات).  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة ايزابيل باركك و اسعدك الله سبحانه و تعالى . اختي الفاضلة ايزابيل . لقد وقعت بين يدي مصادفة مقالة (قتيل شاطئ الفرات) الرائعة التي تفضلت بكتابتها و انا لدي نفس الشغف الذي قادك للبحث و القراءة في هذه العلوم الاهوتية و عندما قرأت مقالتك هذه استوقفني اسم المدينة ( كركاميش) على انها تعني مدينة كربلاء و اعتقد اني توصلت لحل هذه المسألة ان شاء الله سبحانه و تعالى. لقد لفت انتباهي عدة اشارات و تلميحات قد تساعدنا في اثبات ان الاية المذكورة في الانجيل في سفر يهوديت و التي تذكر الذبيح على نهر الفرات هو الامام الحسين عليه السلام و نظرا لان معلوماتي محدودة جدا حول تاريخ و خفايا و تفسيرات الكتاب المقدس الانجيل فلابد ان اعرض عليك هذه الاشارات و التلميحات لاعرف مدى حجيتها و مصداقيتها عند المحاججة بها لان الواحدة ستقودنا الى الاخرى الى ان تكتمل الصورة عندنا . 1- الايات التي ذكرت الذبيح في سفر يهوديت تذكر ان نبوخذ نصر انتصر على ارفشكاد بمعركة في منطقة (رعاوي) قرب دجلة و الفرات و لكن العجيب ان التوراة تقول ان نبوخذنصر ملك اشور و انه كان مالكا لمملكة نينوى و لقد ذكر هذا الامر عدة مرات مع اننا نعرف ان نبوخذ نصر هو ملك بابل و ليس ملك اشور فهل معقول ان الله سبحانه و تعالى لا يفرق بين ملك اشور و ملك بابل . 2- المنطقة التي دارت بها تلك الحرب هي صحراء ( رعاوي ) و هي تقع قرب نهري دجلة و الفرات و نهر اخر اسمه ياديسون ( وجدت ان كلمة رعاوي هي نسبة الى احد ابناء اسحاق و اسمه ( رعو ) و ذكر ان اسحاق تزوج رفقة بنت باتور و ولدت له ( عيسو ، صفو ، رعو ) و سكن رعو صحراء رعاوي وقرب طريف و تزوج سولافة ... ) و هي اي رعاوي كما تشير المصادر منطقة صحراوية تقع ما بين بحيرة الرزازة قرب كربلاء و منطقة ( طريف ) في السعودية و من ظمنها منطقة ( عرعر ) و كما ان قبيلة ( الشوايا ) و هي من القبائل العراقية (مثلا فلان الفلاني الشاوي ) ﻻ يزالون يسكنون تلك المنطقة و يقال انهم من نسل رعو بن اسحاق !! 3 -بالنسبة لنهر ياديسون فهو كما تذكر بعض المصادر انه يعبر من قناة صغيرة تسمى بلابوكاس كانت تنبع من عين دخنة المتفرعة من بحيرة الرزازة في كربلاء و كان هذا النهر الصغير يخترق صحراء رعاوي و يمر بقصر الاخيضر ليصل الى سكاكا ثم تبوك و يصب في وادي ثرف. و هذا ما تذكره بعض المصادر على انه يوجد مكان قرب كربلاء يسمى ( نينوى) اليس هو نفس اسم المدينة او المملكة العظيمة التي ذكرت في سفر يهوديت ؟؟!! ومن المعلوم إن قرية كربلاء القديمة كانت ترتبط برستاق نينوى من طسوج مدينة سورا التي تجاور مدينة بورسيبا (برس) تقريبا وتقعان على نهر الفرات ، وكان النبي ابراهيم الخليل (ع) قد ظهر فيها وكذلك في مدينة سورا والفلوجة السفلى « الكفل وما جاورها ». وهذه المناطق الثلاث متجاورة وأصبحت المساحة التي تنقل فيها النبي إبراهيم (ع) بما فيها حدود مدينة النجف الحالية لنشر دينه الذي يعتمد على وحدانية ألإله الواحد ألأحد ، قبل أن ينتقل إلى الشام وثم إلى مصر، وإلى الجزيرة العربية . 4- قاموس الكتاب المقدس نفسه يقول ان نهر بلاكوباس ( يقال انه نفسه نهر الكوفة) ربما هو رابع انهار الجنة الاربعة و هو نفسه نهر فيشون و على اساس انه يصب في شط العرب موقع جنة عدن . 5- لفت انتباهي ان كلمة (كركميش) و تعني حصن كميش و كميش هو اسم لاله تلك المنطقة تم ذكره في نصوص ( ابلا) التي وجدت في كركميش اي جرابلس الان لو انتبهنا الى الاسم و معناه المدينة اسمها كركميش و النصوص منسوبة لمكان او شخص او اي شيء اسمه ( ابلا ) اصبح لدينا ثلاث مقاطع ( كر ) ( كميش ) ( ابلا ) لو دمجنا الكلمتين تصبح ( كرابلا ) و هي كربلاء المعروفة و حتى لو اخذنا ( كر كميش ) فكميش هو اله يعبد اي متن معنى الكلمة هو ( حصن الاله ) و ما هو حصن الاله الا هو المصلى او المعبد اي بيت الله و الان ما هو اسم كربلاء الا (حصن الله ) او ( مصلى الله ) فكل التفاسير تقول ان اصل كلمة كربلاء هو ( كرب ايل ، كرب ايلا ، كربلة ..... ) و حتى ان كلمة ( كر ) و ( كرب ) تكادان تكونان واحدة و على الاكثر مصدرهما واحد و الباء اما مضافه هنا او مهمله هناك و هذة الحالات طبيعية جدا و اكثر من ان تحصى .. اعتقد اني قد اوضحت الاشارات و التلميحات التي استطعت الوصول اليها خلال الفترة القليلة لاني لم تمضي علي ربما اكثر من 24 ساعة بقليل منذ ان قرأت مقالتك الرائعة حول الذبيح على نهر الفرات ... ارجوا اكون وفقت في بيان ما توصلت اليه و الله يوفقنا جميعا لما يحب و يرضى. ارجوا التفضل بقبول خالص الاحترام و التقدير.

 
علّق محمدباقر ، على سلوني قبل ان تفقدوني - للكاتب سامي جواد كاظم : يوجد جواب اضافي ايضا على هذه الشبهة وهو ان الامام علي ع كان يقصد مقام الامامة فان مقام الامامة يمتلك المؤهل له ومن يكون مصداقا له يمتلك امكانية ان يجيب عن كل ما يسأل فكل مؤهل لمنصب الامامة يمتلك صلاحية ان يقول سلوني قبل ان تفقدوني

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محسن الشمري
صفحة الكاتب :
  محسن الشمري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 الفنان... وظاهرة تقديم البرامج  : يعقوب يوسف عبد الله

 المرجعية العلیا تدعو النساء للاقتداء بالسيدة زينب برفع المعنويات العالية للرجل  : موقع العتبة الحسينية المطهرة

  تخلف الطب في العراق  : عباس طريم

 الصراط المستقيم ودين القيمة من الناس هم خير البرية  : صادق الموسوي

  لماذا لا تكشف ملفات الفساد ؟؟  : واثق الجابري

 مستشفى المقدادية العام تشهد اجراء عملية رفع الغدة الدرقية السامة بالكامل لمريضة بعمر 32 عا  : وزارة الصحة

 التجارة تستنفراسطولها لنقل الكميات الواصلة من الرز الامريكي والزيت الروسي من ميناء ام قصر  : اعلام وزارة التجارة

 حمار ، أو جحش أو ابن أتان أو أتان على ماذا ركب يسوع .   : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 ترتيلة في ذكرى المولد النبوي الشريف  : د . عبد الهادي الحكيم

 الصداقة  : ياسر كاظم المعموري

 برنامج الزائر الصغير في العتبة العلوية المقدسة يستضيف طلبة المدارس النموذجية  : موقع العتبة العلوية المقدسة

 مع سماحة السيد كمال الحيدري في مشروعه ـ" من اسلام الحديث الى اسلام القرآن "( 5 )  : عدنان عبد الله عدنان

 محافظ النجف: إعتقال خلية القاعدة المتورطة بأغتيالات الصاغة والتفجيرات في النجف وكربلاء وبابل

 النفط يصعد مع تعطل إمدادات الخام

 مجلس ميسان يهدد برفع دعوى قضائية على الحكومة الاتحادية وإيقاف تصدير النفط الخام من حقول المحافظة  : بسام الشاوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net