صفحة الكاتب : سامي جواد كاظم

ابن سلمان هل هو طباخ ام طبخة ؟
سامي جواد كاظم

المطبخ هو السعودية هذا بلا اشكال ولكن بقيت الحيرة من هو الطباخ وما هي الطبخة ؟ منذ ان تربع سلمان على عرش الملوكية وبدا ابنه يحث الخطى لهدف او لاهداف خطط لها ايام ملك عبد الله الراحل ، ابن سلمان تسلم معظم المناصب الحساسة على القرار السياسي والاقتصادي والعسكري والدبلوماسي ، وصدرت منه حزمة قرارات صدمت الشارع السعودي قبل العربي لجهله الغاية من هذه القرارات .

خطوات ابن سلمان نسخة طبق الاصل من خطوات البعثيين في العراق سواء سنة 1968 او 1979 ، ومن اقوى اساليب الحكام الطغاة الذين يهيئون لمؤامرة كبيرة ضد شعوبهم اصدار قرارات غريبة تشغل الراي العام ومن ثم يمرر قراراته .

لا تعنينا قرارات ابن سلمان بحق بلده ان كانت خططه للقيام بما كلف به من قبل البيت الابيض ، فالضرائب وتحرير النساء وانشاء دور سينما وقضية ارامكو ونيوم وحجز امرائهم ومصادرة اموالهم بحجة الفساد كل هذا شان داخلي ، وفي ملف «أمراء الريتز» الذي تحدّثت عنه صحف أميركية وأوروبية، ومن بينها أن البنوك لم تسمح بموجب السريّة المصرفية، لابن سلمان بالاطلاّع على أسرار عملائها، وحتى في حال حصوله على بعض تلك الأسرار، لم تقبل بتسليم الأموال المودعة، لخضوعها لشروط متعلقة ببرامج استثمارية لا يمكن وقفها أو اعتراضها جزئياً أو كلياً، مهما يكن، فإن الوليد بن طلال نجح بعناده في إرغام الملك السعودي على التدخل لوقف مسلسل الفضيحة المتواصلة، واغلاق ملف «مجزرة الأمراء» بهدوء، مع تسويات مالية بعيدة عن الأضواء ( مجلة الحجاز). ولكن عندما امر بالهجوم على اليمن فهذا قرار له ابعاد ليست اليمن هي المقصودة .

نعم انها ايران ليس غيرها ولكن المجهول هل سيكون ابن سلمان الطبخة ام الطباخ؟

لاحظوا جولاته منذ ان استلم المنصب والى الان ، لم يكن موفق في اي قرار اتخذه بل تهور وافضحها وافضعها مهزلة استقالة الحريري التي تخجل حتى المومس منها، ولكن هل تاثر بما جرى ؟ كلا لان هنالك هدف ابعد .

على المستوى السياسي اذا كانت امريكا بحقيبتها العسكرية فشلت فشلا ذريعا امام الدبلوماسية الايرانية وهذا باقرار العالم وبدليل اضطراب ترامب ، وحتى السعودية التي راهنت على الارهاب في كسب العراق دفعت اموالها وحشّاشيها بلا ثمن ، فانها فشلت فشلا رهيبا في سياستها وهاهي عادت الى المربع الاول في بناء علاقة مع العراق ، واعود هل هذه العلاقة من ضروريات الطبخة ؟

وجاء ملف الكيان الصهيوني لتتغزل العائلة المالكة بالحاخامات ورمي افعالها المشينة على شريكتها بالامس في موبقاتها قطر ولربما صحت على نفسها قطر لانها شعرت بالخطر اثناء زفة ترامب في الرياض ورقصه العرضة ، فكانه اي تميم علم ان هنالك طبخة .

لا تعنيني تركيا ولا مصر وما تمخضت عنه العملية السياسية والارهابية في سوريا ولكنها ضمن مكونات الطبخة ، اذا حرنا بالطبخة والطباخ فمن هو الذي سياكلها ؟ انه الكيان الصهيوني ويرمي عظامها للبيت الابيض ويترك الاواني لكي يلحسها العاملون في المطبخ .

وتذكروا جيدا بان الوضع العراقي اختلف جذريا عن ما كان عليه قبل (15) سنة ، وليحكي سلمان لولده محمد ايام الحرب العدوانية ضد ايران ان الدول الدائمة العضوية في مجلس الامن وقفوا جميعهم مع طاغية العراق وزودوه بما اراد لكي يقضي على الثورة الفتية في ايران ، امريكا زودته بالاسلحة الكيمياوية عن طريق رامسفلد سنة 83 بعنوان مبيد زراعي وسخرت له طائرة الايواكس ( الانذار المبكر ) في جدة والاسطول السادس في الخليج ، وروسيا( الاتحاد السوفيتي ) زوده بصواريخ سكود بعيدة المدى، وفرنسا زودته بطائران سوبر اتندر لحصار جزيرة خرج ، والصين زودته بالبنادق ومدافع 23 ملم و57 ملم، واما بريطانيا فاقول فقط انها ( ابو ناجي) وهذا يكفي عند العراقيين ، واما بقية الاقزام من عربان الخليج وطاغية الاردن ودول اوربية فانها قدمت لطاغية العراق دعما لوجستيا ، والنتيجة الامم المتحدة اقرت بان العراق دولة معتدية وسددت كل خسائر الحرب لايران وعاد العراق الى حدوده سنة 1975 .

 احكي يا سلمان هذه الحكاية لولدك حتى لا يصبح طباخ ثم طبخة مثل طاغية العراق .  


سامي جواد كاظم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/03/08



كتابة تعليق لموضوع : ابن سلمان هل هو طباخ ام طبخة ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري . ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : إخي الطيب محمد مصطفى كيّال تحياتي . إنما تقوم الأديان الجديدة على انقاض اديان أخرى لربما تكون من صنع البشر (وثنية) أو أنها بقايا أديان سابقة تم التلاعب بها وطرحها للناس على انها من الرب . كما يتلاعب الإنسان بالقوانين التي يضعها ويقوم بتطبيقها تبعا لمنافعه الشخصية فإن أديان السماء تعرضت أيضا إلى تلاعب كارثي يُرثى له . أن أديان الحق ترفض الحروب والعنف فهي كلها أديان سلام ، وما تراه من عنف مخيف إنما هو بسبب تسلل أفكار الانسان إلى هذه الأديان. أما الذين وضعوا هذه الأديان إنما هم المتضررين من أتباع الدين السابق الذي قاموا بوضعه على مقاساتهم ومنافعهم هؤلاء المتضررين قد يؤمنون في الظاهر ولكنهم في الباطن يبقون يُكيدون للدين الجديد وهؤلاء اطلق عليها الدين بأنهم (المنافقون) وفي باقي الأديان يُطلق عليهم (ذئاب خاطفة) لا بل يتظاهرون بانهم من أشد المدافعين عن الدين الجديد وهم في الحقيقة يُكيدون له ويُحاولون تحطيمه والعودة بدينهم القديم الذي يمطر عليهم امتيازات ومنافع وهؤلاء يصفهم الكتاب المقدس بأنهم (لهم جلود الحملان وفي داخلهم قلوب الشياطين). كل شيء يضع الانسان يده عليه سوف تتسلل إليه فايروسات الفناء والتغيير .

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله ما يصدم في الديانات ليس لانها محرفه وغير صحيحه ما يصدم هو الاجابه على السؤال: من هم الذين وضعوا الديانات التي بين ايدينا باسم الانبياء؟ ان اعدى اعداء الديانات هم الثقه الذين كثير ما ان يكون الدين هو الكفر بما غب تلك الموروثات كثير ما يخيل الي انه كافر من لا يكفر بتلك الموروثات ان الدين هو الكفر بهذه الموروثات. دمتِ في امان الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا وِجهت سهام الأعداء للتشيع؟ - للكاتب الشيخ ليث عبد الحسين العتابي : ولازال هذا النهج ساريا إلى يوم الناس هذا فعلى الرغم من التقدم العلمي وما وفره من وسائل بحث سهّلت على الباحث الوصول إلى اي معلومة إلا أن ما يجري الان هو تطبيق حرفي لما جرى في السابق والشواهد على ذلك كثيرة لا حصر لها فما جرى على المؤذن المصري فرج الله الشاذلي رحمه الله يدل دلالة واضحة على ان (أهل السنة والجماعة) لايزالون كما هم وكأنهم يعيشون على عهد الشيخين او معاوية ويزيد . ففي عام 2014م سافر الشيخ فرج الله الشاذلي إلى دولة (إيران) بعلم من وزارة اوقاف مصر وإذن من الازهر وهناك في إيران رفع الاذان الشيعي جمعا للقلوب وتأليفا لها وعند رجوعه تم اعتقاله في مطار القاهرة ليُجرى معه تحقيق وتم طرده من نقابة القرآء والمؤذنين المصريين ووقفه من التليفزيون ومن القراءة في المناسبات الدينية التابعة لوزارة الأوقاف، كما تم منعه من القراءة في مسجد إبراهيم الدسوقي وبقى محاصرا مقطوع الرزق حتى توفي إلى رحمة الله تعالى في 5/7/2017م في مستشفى الجلاء العسكري ودفن في قريته . عالم كبير عوقب بهذا العقوبات القاسية لأنه رفع ذكر علي ابن ابي طالب عليه السلام . ألا يدلنا ذلك على أن النهج القديم الذي سنّه معاوية لا يزال كما هو يُعادي كل من يذكر عليا. أليس علينا وضع استراتيجية خاصة لذلك ؟

 
علّق حسين محمود شكري ، على صدور العدد الجديد من جريدة الوقائع العراقية بالرقم (4471) تضمن تعليمات الترقيات العلمية في وزارة التعليم العالي - للكاتب وزارة العدل : ارجو تزويدب بالعدد 4471 مع الشكر

 
علّق محمد الجبح ، على إنفجار مدينة الصدر والخوف من الرفيق ستالين!! - للكاتب احمد عبد السادة : والله عمي صح لسانك .. خوش شاهد .. بس خوية بوكت خريتشوف چانت المواجهة مباشرة فاكيد الخوف موجود .. لكن هسه اكو اكثر من طريق نكدر نحچي من خلاله وما نخاف .. فيس وغيره ... فاحجوا خويه احجوا ..

 
علّق Noor All ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : اتمنى من صميم قلبي الموفقيه والابداع للكاتب والفيلسوف المبدع كريم حسن كريم واتمنى له التوفيق وننال منه اكثر من الابداعات والكتابات الرائعه ،،،،، ام رضاب /Noor All

 
علّق نور الله ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : جميل وابداع مايكتبه هذا الفيلسوف المبدع يتضمن مافي الواقع واحساس بما يليق به البشر احب اهنئ هذا المبدع عل عبقريته في الكلام واحساسه الجميل،، م،،،،،،،نور الله

 
علّق سلام السوداني ، على شيعة العراق في الحكم  - للكاتب محمد صادق الهاشمي : 🌷تعقيب على مقالة الاستاذ الهاشمي 🌷 أقول: ان المقال يشخص بموضوعية الواقع المؤلم للأحزاب الشيعية، وأود ان أعقب كما يلي: ان الربط الموضوعي الذي يربطه المقال بين ماآلت اليه الأحزاب الحاكمة غير الشيعية في دول المنطقةمن تدهور بل وانحطاط وعلى جميع المستويات يكاد يكون هو نفس مصير الأحزاب الشيعية حاضراً ومستقبلاً والسبب واضح وجلي للمراقب البسيط للوقائع والاحداث وهو ان ارتباطات الأحزاب الشيعية الخارجية تكاد تتشابه مع الارتباطات الخارجية للأحزاب الحاكمة في دول المنطقة وأوضحها هو الارتباط المصيري مع المصالح الامريكية لذلك لايمكن لاحزابنا الشيعية ان تعمل بشكل مستقل ومرتبط مع مصالح الجماهير ومصالح الأمة وابرز واقوى واصدق مثال لهذا التشخيص هو هشاشة وضعف ارتباط أحزابنا الشيعية بالمرجع الأعلى حتى اضطرته عزلته ان يصرخ وبأعلى صوته: لقد بُح صوتنا!!! لذلك لامستقبل لاحزابنا الشيعية ولاامل في الاصلاح والتغيير مع هذا الارتباط المصيري بالمصالح الامريكية وشكراً للاستاذ تحياتي💐 سلام السوداني.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سليم عثمان احمد
صفحة الكاتب :
  سليم عثمان احمد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 زجاج عيني  : سردار محمد سعيد

 التراجيديا الأنسانية الكبرى للكرد الأيزيديين والأعلام العربي  : جودت هوشيار

 اللّجنةُ التحضيريّةُ له: مهرجانُ روح النبوّة نافذةٌ يُطَلُّ من خلالها على فكر وثقافة السيّدة الزهراء(عليها السلام)...

 انطلاق مهرجان ربيع الرسالة الثقافي العالمي السابع بمشاركة شخصيات من داخل العراق وخارجه

 أمريكا هي السبب والجميع أبرياء؟!!  : د . صادق السامرائي

 هذا العالم مريع.. رهيب وكريه  : عمار طلال

 مجلة منبر الجوادين العدد رقم ( 46 )  : منبر الجوادين

 الغراب الأسود (قصة قصيرة)  : مجاهد منعثر منشد

 مقتل مصور صحفي وجرح آخر أثناء تغطيتهما معارك تحرير القيارة جنوب الموصل

 الخفاجي .. فقيد الكلمة الشاهدة  : المركز الحسيني للدراسات

 بيان صادر عن ائتلاف متحدون للإصلاح بشان تقرير الموصل

  تأملات في القران الكريم ح325 سورة يس الشريفة  : حيدر الحد راوي

  رئيس ديوان الوقف الشيعي: القوات الأمنية والحشد انطلقوا في جبهات القتال من الثورة الحسينية

 فجرٌ وزلزالٌ وحجارةٌ من سجيل  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 نقيضانِ يُحرِّكانِ العَالَم  : عبد الله علي الأقزم

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107604388

 • التاريخ : 19/06/2018 - 15:13

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net