صفحة الكاتب : مجاهد منعثر منشد

حوار مناقشة قصة الجسد في مصر | الاسكندرية
مجاهد منعثر منشد

الجسد قصة قصيرة للكاتب مجاهد منعثر الخفاجي كتبت عن عالم الشهادة وهي من التراث الادبي العراقي لفن القص .

النص : حوار مناقشة قصة الجسد بعد قراءة القصة من الاديبة الاستاذة رجاء حسين ولحضرتها دراسة كرؤية نقدية ولغوية منشورة عن القصة بدأ الحوار كالاتي :ـ

===============================

ـ الأستاذ عبد اللاه هاشم : أنا أعجبتني هذه القصة رغم أن سردها طويل .

ـ أستاذ أحمد قاصد: انا أرى انها طويلة قليلا .

ـ الاستاذ عبد اللاه هاشم: ليس شرطا ..انا قلت ستكون طويلة , لكن لما ذكر اخرها تلاحظ السرد الذي عمله نهايته ذرات في الهواء رؤيا ...

ـ     أ / أحمد: مثل ما توقعت في بداية القصة ..غير أن  هذا الاسلوب عجيب جدا الأسلوب من الستينيات.

 ـ الأستاذ / علي حسن بغدادي: هي القصة كلاسيكية ..ودائما نبحث عن الجديد بكتابة القصة اما موضوع جديد او تناول جديد , ولكن يغلب على هذه القصة الشكل الكلاسيكي .. ان الاسلوب اسلوب الستينات والسبعينات في كتابة القصة وهذا ليس عيبا. والواضح أن الكاتب عمره بين الاربعين الى خمسين سنة. وثقافة الكاتب تغلب عليه ..وفيها جانب:

:ـ اجماع النقاد : فيها التراث العراقي .

ـ الاستاذعلي حسن: نعم التراث العراقي يعني البصمة العراقية واضحة في كتابتها.

 ـ الاديبة / أ. رجاء حسين: كما عندنا هنا في كتابة القصة نجد بصمة الاسكندرية واضحة عندنا.

ـ الاستاذعلي حسن: نعم وهذا ليس عيبا فكل شخص له أسلوبه. وفي رأيي هذه القصة جيدة جدا .واخبري الكاتب انها لاقت قبولا واسلوبها جميل وتعبر عن الأسلوب العراقي في كتابة القصة

ـ أ|احمد قاصد : العراق متقدم في كتابة القصة .

 ـ الاستاذعلي حسن: نعم معظمهم اساتذة.

 ـ أ|احمد قاصد:  القصة خالية من التكثيف .

 ـ الاستاذ عبد اللاه : كلا.. كل .

. الاستاذة رجاء :..انا قرأتها خمس مرات حتى أستطيع استيعاب بعض المصطلحات الخاصة بثقافة العراق.

 ـ الاستاذ عبد اللاه .. حديث الكاتب عن الحلم، و التعبيرات: تحولت الى ذرات , يقف معي وانا الذي اقوده ..قال له هو هذا ؟ قال نعم هو هذا ؟

ـ الاستاذعلي حسن: سؤال أستاذة رجاء: هل الكاتب ناقد؟

ـ الاستاذة رجاء : هو اساسا باحث تاريخي ومهتم بالكتابة.

ـ الأستاذ علي حسن: هذا واضح فكل شيء يكتبه يقيمه .

ـ الاستاذة جيهان : القصة جيدة ولغة جميلة بس لو تصغر قليلا .

 ـ الاستاذ رجاء تسال:  هذه القصة صفحتان A4 , فانا اكتب هل تعتبر كبيرة؟

 ـ الاجماع : كلا ..كلا هناك قصص أربع صفحات وخمسة.

ـ الأستاذ سعيد الصباغ : أستاذ مجاهد أسلوبه رائع جدا ومفرداته رائعة جدا, وهو حرينتهج اية مدرسة., فكل مدارسنا القديمة نجلُّها وننظر لها بكل احترام ,فأنا عن نفسي أنتمي الى مدرسة محمد مندور التي ظهرت سنة 1942 . وهذا ليس عيبا , ولكن هل استطعت أن أواكب الحاضر وأواكب العصر؟  نعم،  أنا أضفت ؛ بمعنى أني لم أركن لكوني كلاسيكيا جدا جدا , فأنا آخذ من كارل ماركس مثلا سنة 1884- و أطور هذا وآخذ من أدب سميث عن الاشتراكية وهكذا، و أستاذ مجاهد أسلوبه رائع لكن هناك نقطة أقف عندها ..واسمحولي ..أحمد حسين رئيس حزب الفتاة المصري الراحل أرسل إلى مصطفى النحاس برنامج حزبه ، قال له تفضل يا سعادة الباشا،  أقرأ هذا البرنامج وقل رايك فيه؟

 مصطفى النحاس لم يقرأ البرنامج ونظر لبدايته وقال له: انهض يارجل وامشِ, وذلك لأنه وجده وضع آية قرآنيه، وجمل دينية، قال له:  إن هذا يؤثر على القارئ؛ مما يجعله يسير خلفك حتى إذا كان غير مقتنع؛ فهنا استغلال للدين، واستغلال للآيات القرآنية، والإشارة لدين معين  مثلا: الدين الإسلامي، لا يتماشى والأدب العام؛ لأن الأدب فكر إنساني وليس فكرا خاصا بطائفة معينة ليس خاصا بمسلم أو مسيحي أو بوذي ,كذلك العمل السياسي فليس من الممكن أن أكتب بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين،  أنا أقول هذه الكلمة وأنا آكل وأنا أصلي، أو عندما أفتح كتابا لقراءته أو بيني وبين ربي ومع نفسي , لكن استعمال الصيغة الدينية أو اللهجة الدينية داخل العمل الأدبي والسياسي فالمنطق يرفض ذلك نهائيا؛ لأنه يؤثر على المتلقي.

 ـ الأستاذ عبد اللاه هاشم: نجيب الكيلاني لما كتب روايات وقصص قصيرة بهذا الأسلوب ماذا حدث؟  هل وجه إليه نقد؟

ـ الأستاذ سعيد: هناك فرق بين موضوع رواية وقصة دينية.

ـ الأستاذ عبد اللاه: لا لقد كتب عمل أدبيا دينيا مجتمعيا.

ـ الاستاذة جيهان: المبرر الديني الوحيد في القصة هو طلب الشهادة.

 ـ الاستاذعلي حسن: نعم هذا هو أسلوبهم في الكتابة؛ حيث يغلب عليهم الجانب الشيعي، هو لا يتعمد أن يكتب في الجانب الديني؛ لكنه يغلب عليه هذا هو مذهبه.

ـ الاستاذ سعيد : لكن هو كاتب رائع وعنده مفردات مميزة وأنا احي استاذ مجاهد, لكن كونه يجنح الى الدين , فهو ليس كاتبا دينيا، هو كاتب إسلامي روائي كاتب أدبي هذه مسالة.

والمسألة الأخرى عذرا،- رأيي مجروح فيه جدا - الدكتور مصطفى لما كتب عني { قصة الشهيد الحي }..كتب معطيات هذا الشهيد وتداعياته، ما هي أسباب شهادته، ودخل الشهيد الشخصية المحورية في العمل نفسه ،وصاغها في  قالب درامي حربي عسكري انتصاراتي هكذا يعني.

 ـ الاستاذ عبد اللاه: هذا لا يمنع الكاتب أن يكتب  {ديني } , محمد عبد الحليم كتب رواية اسمها الباحث عن الحقيقة وهناك أيضا قصة {واسلاماه}.

ـ الاستاذ سعيد: هذه مواضيع دينية يكتب عن شيماء، عن النبي محمد (ص).

ـ الأستاذ عبد اللاه: لا هذه رواية عمل أدبي، لا أنا ضد رأي أستاذ سعيد.

ـ الأستاذة جيهان: الكتابة تعبر عن قناعات الكاتب.

ـ الأستاذعلي حسن: أستاذ عبد اللاه، أنا  بحكم عملي أعرف العراقيين، وأعرف أن معظمهم شيعة مما يعني أن حياته كلها تندرج تحت كلمة شيعي؛ فهو يأكل شيعي، ينام شيعي، يصلي شيعي، هو تركيبته الجينية شيعي، لو كتب عِلما سوف تلاحظ العنصر الشيعي، لو كتب أدبا، ستجد العنصر الشيعي، لو كتب أي شيء ستجد بصمة الشيعة تغلب عليه وهو لا يقصد ذلك.

 ـ الأستاذ سعيد: من سيقرأ له؟ السني أو المسلم أو اليهودي أو ... أو ...؟ ولهذا؛ هو كاتب لفئة معينة، ولكن في النهاية: هو كاتب ممتاز، عنده أسلوب رائع في الكتابة.

 ـ الأستاذ علي حسن مؤكدا كلامه: نعم .هو  أرى أنه لا يتعمد ذلك هذا هو لونهم .

المناقشة فديو:

https://www.youtube.com/watch?v=wp1ptu-gJHM&t=589s

مجاهد منعثر منشد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/03/09



كتابة تعليق لموضوع : حوار مناقشة قصة الجسد في مصر | الاسكندرية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق د منصور مندور ، على زوجات في "نكت" الأزواج ! ! - للكاتب سالم بن سعيد الساعدي : ممتازة

 
علّق سيد علي ، على الشريف جعفر الخواري بن موسى الكاظم عليه السلام - للكاتب واثق الخواري : السلام عليكم لماذا علقتم نشر كتابكم في مكتبة علوم النسب

 
علّق عبدالله عبدالهادي ، على الاحاديث الضعيفة سندا - للكاتب الشيخ علي عيسى الزواد : السلام عليكم، احسن الله اليك شيخنا العزيز وبارك الله في جهودك ، انا قرئت كتابك هذا منذوا اوائل صدروه وقد اعطيته لبعض المهتمين.. فلك حزيل الشكر على جهودك.. قبل سنة قد قرئت الكتاب بشكل كتاب صوتي ، ليس بافضل الامكانات، لكن بشكل لا بأس به، واريد ان انشره على اليوتيوب فاريد ان ااخذ الأذن منك، فهل يمكنكم اصحاب الموقع انباء الشيخ؟ والتواصل معي لاخذ الموافقة... عنواني في تويتر اذا دعت الحاجة @almerqal

 
علّق احمد الفالح ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : لسلام عليكم كيف يمكنني الحصول علي نسخة pdf من البحث بغرض البحث العلمي ولتكون مرجع للدراسة وكل الشكر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ظهر الفساد في البر والبحر. الجميع فسدوا ولا واحد يعمل صالحا.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ مولاتي وحغظكِ الله الانتخابات سوف المبادئ والقيم.. السوق الاخلاقي؛ لا غرابه؛ فهو ان يعطي المرشح كلاما مقابل ان يسلم الناس رقابهم له ويصبح سيد عليهم المرشجين بالعموم هم افراز هذا المجتمع ومنه من بنجخ هو من يرضى الغالبيه ان يكون ذلك سيدهم على اي حال.. لا عليكِ سيدتي؛ الامريكان سيدهم ترامب؛ هم انتخبوه؛ هذا يدل على اي مجتمع منحط هناك,, منحط بمستوى ترامب الفكري والاخلاقي.. وهذا شانهم.. لكن هناك شعوب لم تنتخبه (ترامب) ولم تنتحب اسيادها؛ ولم بنتخب اسيادها ترامب.. لكن الامريكان ينتخبون سيد اسيادهم؛ ويصبح صنمهم الذي عليه هم عاكفون..هؤلاء اذل الامم. دمتِ غي امان الله

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على ظهر الفساد في البر والبحر. الجميع فسدوا ولا واحد يعمل صالحا.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم اخت ايزابيل بنيامين ماما اشوري المحترمة صدقتك فيما تقولين الفساد متجذر والميل له هو جزء من التكوين البشري، لكن التربية السليمة هي التي تهذّب الميول نحو الفساد وأمور شيطانية أخرى، الله تعالى خلقنا كبشر نحمل الميل نحو الشر والفساد ونحو الخير والصلاح، والتغيير يبدأ من الذات، والله تعالى أكد هذه الحقيقة في القرآن: (( إنّ الله لا يغيّر ما بقوم حتى يغيّروا ما بأنفسهم)) الرعد: 11. تحياتي لك وجزاك الله خيرا.

 
علّق امنيات عدنان حسن علي ، على التعليم تعلن توفر 1200 منحة دراسية في الصين - للكاتب اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي : انا موظفه اعمل مدرسه رياضيات في وزاره التربيه حاصله على شهاده الماجستير في علوم الرياضيات من جامعه بغداد سنه 2013 وانوي اكمال دراستي للحصول على شهادة الدكتوراه في الرياضيات ... مع الشكر

 
علّق محمد حسن ال حيدر ، على السيد جعفر الحكيم والجمع بين المناهج - للكاتب الشيخ جميل مانع البزوني : من هو السيد محمد تقي الطباطبائي؟ هل تقصدون السيد محمد باقر السيد صادق الحكيم؟

 
علّق محمدعباس ، على لا تخجل من الفاسدين - للكاتب سلام محمد جعاز العامري : لكن المجرب سكت ولم يفضح الفاسد ؟؟؟

 
علّق منتظر الوزني ، على مركز تصوير المخطوطات وفهرستها في العتبة العباسية المقدسة يرفد أرشيفه المصوَّر بـ(750 ) مخطوطة نادرة - للكاتب اعلام ديوان الوقف الشيعي : مباركين لجهودكم المبذولة

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على بريء قضى أكثر من نصف عمره في السجون ... - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سلاماً على جسر تزاحَمَ فوقَه أنينُ الحيارى بينَ باكٍ ولاطم السـلام عليك يا باب الحوائج يا موسى بن جعفر الكاظم .. اعظم الله لكم الأجر والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخ حيدر سلام ونعمة وبركة عليكم . حاولت الرد على مشاركتك ولكني لم افهم ماذا تريد ان تقول فيها لانها تداخلت في مواضيع شى اضافة الى رداءة الخط وعدم وضوحه والاخطاء الاملائية . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ مولاتي عند قراءتي التاريخ اجد مسلكا ما يجمع الشيعه والكنيسه الارثودكسيه غريب. الذي ذبخ المسلمين في "حروب الرده" لرقض ولايته هو ذاته الذي ذبح الارثودكس في "قتح دمشق" وفي نهر الدم الكنيسة الغربيه في ال"حروب الصليبيه" هي ذلتها التي ذبحت المسلمبن والارثودكس معا ماساة "فتح القسطنطينيه" عانا منها الارثودكس واخيرا داعش اختلف مع الارثودكسيه عقدبا.. لكنب احب الارثودكس كثيرا.. انسانيتي تفرض علي حبهم.. تحالف روسيا الارثودكسيه مع البلدان الشيعه وتحالف اتباع ابو بكر مع المحافظبن الجدد والصهيونيه.. تعني لي الكثير

 
علّق احمد المواشي ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنت اختاه فقد أنصفت ال محد بعد ان ظلمهم ذوي القربى والمحسوبين على الاسلام

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب . الامثلة على ذلك كثيرة منها إيمان سحرة فرعون بموسى بعد ان كانوا يؤمنون بفرعون الها . وكذلك إيمان فرعون نفسه بموسى في آخر لحظاة حياته . وكذلك في قصة يوسف آمن اولا رئيس شرطة فرعون ، ثم آمن فرعون بيوسف واورثه حكم الفراعنة في مصر وحتى والوالي الروماني عندما تحاجج مع يسوع وعرف ان لا ذنبا عليه تركه وقال لم اجد عليه ذنبا خذوه انتم ثم غسل يديه كدليل على برائته مما سوف يجري على يسوع ولكن ما رأيناه من طغاة المسلمين منذ وفاة نبيهم وإلى هذا اليوم شيء غريب عجيب فقد امعن هؤلاء الطغاة قتلا وتشريدا ونفيا وسجنا لاحرار امتهم المطالبين بالعدالة والمساواة او ممن طالب بحقه في الخلافة او الحكم ورفض استعباد الناس. طبعا لا استثني الطغاة الغربيين المعاصرين او ممن سبقهم ولكن ليس على مستوى طغاة المسلمين والامثلة على ذلك لا حصر لها . تحياتي وما حصل في الاسلام من انقلاب بعد وفاة نبيهم وخصوصا جيل الصحابة الأول من الدائرة الضيقة المحيطة بهذا النبي لا يتصوره عقل حيث امعنوا منذ اللحظة الاولى إلى اضطهاد الفئة الاكثر ايمانا وجهادا ثم بدأوا بقتل عامة الناس تحت اعذار واهية مثل عدم دفع الزكاة او الارتداد عن الدين ثم جعلوا الحكم وراثيا يتداولونه فيما بينهم ولعل اكثر من تعرض إلى الاذى هم سلسلة ذرية نبيهم ائمة المسلمين وقد اجاد الشاعر عندما اختصر لنا ذلك بقوله : كأن رسول الله اوصى بقتلكم ، وقبوركم في كل ارض توزع.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد الحاجم
صفحة الكاتب :
  محمد الحاجم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 المدرسي: تركيا تعيش أزمة وجود وبعض ساسة الموصل يستأسدون بالأجنبي على شعبهم ويثيرون ناراً خبيثة  : مكتب السيد محمد تقي المدرسي

  السبيل لاستثمار طاقات الشباب.  : باقر العراقي

 تركيا تعود  : هادي جلو مرعي

 بلجيكا: على أوروبا والناتو التنسيق لمنع توجه المرتزقة إلى سورية والعراق

 انهيار كبير في معنويات جنود التحالف السعودي ضد اليمن

 الهيئة العربية للمسرح تعلن مسابقة تأليف النص المسرحي الموجه للطفل من سن 6 إلى 12 للعام 2016  : هايل المذابي

 ماذا لو تخلى حكامنا عن الأنا؟  : علي علي

 محافظ ميسان يكرم الطلبة المتفوقين وادارات مدارسهم ويؤكد دعمه للمتميزين دراسيا  : اعلام محافظ ميسان

 هل ستتغير"قواعد اللعبة" في الشرق الأوسط..؟!  : اثير الشرع

 وفد مفوضية الانتخابات يزور مكتب نينوى الانتخابي  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 ريش الملائكة  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 المدير التنفيذي للجنة المركزية لتعويض المتضررين يبحث مع وزير الشباب والرياضة تسهيل انجاز معاملات ضحايا الارهاب في قضاء الطوز وناحية سليمان بيك  : اللجنة المركزية لتعويض المتضررين

 المحاصصة السياسية وتأثيرها على النواب  : حيدر حسين سويري

 رئيس ديوان الوقف الشيعي يلتقي رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 احتفلوا بسدة الكوت في ذكراها  : صالح الطائي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 103028197

 • التاريخ : 27/04/2018 - 07:48

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net