صفحة الكاتب : نجاح بيعي

هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ حلقة رقم ـ 9 - .
نجاح بيعي

 ـ الأزمة التي وِلد منها داعش !.
مُلخص مقدمة المقال :
ـ " .. شعبنا كثير النزف .. توَّج عطاءه بالفتنة الداعشية إلى أن أقبرها وأنهاها .. هذه الفتنة لا تنتهي ولا تُقبر إلا بهذا الدّم ..".
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=366
بتلك الفقرات وصفت المرجعية العليا في 19/1/ 2018م , وعبر منبر جمعة كربلاء داعـش بـ الفتنة .
سؤال : هل حذّرت المرجعية العليا الأمّة (الشعب العراقي) من داعـش ومِن خطره العظيم ؟. وإذا كانت قد حذّرت فمتى كان ذلك ؟. وأين ؟. وكيف ؟. مع يقيننا بأنها تُواكب الأحداث وتُراقبها وتعلم بشكل جيد بأدق تفاصيلها . وسؤال آخر :
هل حذّرت المرجعية العليا من خطورة النيل من الدولة ؟. وهل عمِلت على صون وحفظ الدولة ومرتكزاتها ؟. متى كان ذلك ؟. وأين ؟. وكيف ؟.مع يقيننا بأن في حفظ وصون الدولة وتعزيز مقوماتها المُتمثلة بـ (الشعب ـ الأرض ـ السلطة) هي حفظ وصون أمن واستقرار الشعب ومقدساته وأراضيه .
ـ لا مناص من أن الجواب على الأسئلة أعلاه وما ينبثق من أسئلة أخرى هو : نعم !. ونعم حذّرت المرجعية العليا مرارا ً وتكرارا ً من الإرهاب والإرهابيين الذي ـ داعش ـ هو أحد صوره ومصاديقه . فتحذيراتها جاءت مبثوثة عبر أساليب خطابها المتنوع والموجه للجميع .. ولعل منبر صلاة جمعة كربلاء هي أكبر الوسائل وأوضحها . لذا أعرض هنا مساهمة متواضعة لرصد بعض مواقف المرجعية العليا بتقصّي أقوالها المُحذرة عن تلكم الأخطار, لتكون شاهدة وحجّة على من (جَحدوا بها واستيقنتها أنفسهم ظلما ً وعلوّا) . وبالتركيز على فترة قتال داعش والمحصورة ما بين خطبتي الجهاد والنصر وما بعدها , لما لحق بالفتوى من ظلم وتعدّي وتشويه وتقوّل .. بمقال يحمل عنوان" هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش " . متسلسل على شكل حلقات مرقمة , تأخذ من جملة ( هل تعلم بأنّ المرجعيّة الدينيّة العليا ) التي تبدأ بها جميع الحلقات , لازمة متكررة موجبة للعلم والفهم ( لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد) لمجمل مواقف المرجعية العليا حول ذات الموضوع . ربما نلمس مِن خلال هذا السِفر جهاد وصبر وحكمة المرجعية العليا في حفظ العراق بلدا ً وشعبا ً ومُقدسات .
ـــــــــــــــــــــ
ـ ( 44 ) ..
ـ تفترق هذه الحلقة عن سابقاتها من الأهمية بمكان , كونها تسجل أول موقف صريح للمرجعية العليا , لأهم حدث طرأ على الساحة السياسية والأمنيّة في العراق . الفعل الطارئ أو(الحدث السياسي) الجديد ما كان ليطفح على السطح ويظهر جليا ً لولا ترسبات وتراكمات أخطاء الماضي !. وردّة الفعل الذي هو (موقف المرجعية العليا) الجديد إزائه جاء تتويجا ً لكل مواقفها السابقة , تجاه مجمل الأخطاء الماضية قبل وبعد انطلاق مسيرة العملية السياسية عام 2003م . فالمرجعية العليا كانت قد نصحت وأرشدت ونبّهت وحذّرت , وأفاضت على العملية السياسية وعلى القيّمين عليها بالحلول الناجعة , والإرشادات الواضحة والوصايا المهمة , تلافيا ً للأخطاء وتحرزا ً من الوقوع في الخطأ ورعاية للمصالح العليا للبلد . ولكن وعلى ما يبدو أن لا خطأ ولا خطيئة في عراق ما بعد التغيير إلا ـ السياسي .
فالأحداث المأساويّة التي جرت على العراق منذ احتلاله وتغيير نظامه , واللامُبالاة للتحذيرات والتنبيهات التي أطلقتها المرجعية العليا (سواء من قبل سلطات الإحتلال أو القوى السياسية أو قطاعات واسعة من الأمة) أفضت كنتيجة طبيعة الى ما هو أسوء , والأسوأ بات يُهدّد الدولة العراقية بالإنهيار التام , ويُهدّد الأمن بتمزيق النسيج الإجتماعي والسلم الأهلي في آن واحد .
فلا غرو أن نلمس من المرجعية العليا هنا الحرص التام لأن تقف بوجه هذا الإنحراف الجديد الذي يُنذر بالخطر , ونراها وبعد أن شخّصت السبب الكامن وراء انبثاق هذا الحدث الخطير , تُعطي الحلول المُثلى للعلاج لتحول دون تفاقم تداعياته السلبية .
ـ إبتدأ الأمر مِن حادثة اعتقال فوج حماية وزير المالية الأسبق "رافع العيساوي" في حكومة " نوري المالكي " حيث جاء تنفيذا ً لمُذكرات قبض " قضائية " بتهم تتعلق بالإرهاب والقتل والتفجير , في يوم الخميس 20 / 1 / 2012م أي قبل أسبوع من خطبة جمعة كربلاء التي وضعت المرجعية العليا فيها النقاط على الحروف .
هذا الحدث كشف عن أسباب كثيرة مهدت الأرضية الخصبة لنمو إرهابٌ من نوع آخر له أبعاد مختلفة , تناغم بسرعة فائقة مع مشاريع إقليمية ودولية , تهدف الى تفتيت وتقسيم دول منطقة " الشرق الأوسط " وخصوصا ً العراق . وتنطلق من إذكاء نار الخلافات الدينية والمذهبية الطائفية والعرقية بين مكونات الشعوب . وكشفت أيضا ًعن تداعيات مأساويّة راحت تكبر شيئا ً فشيئا ً ككرة الثلج المتدحرجة . وكأن الأمر يجري وفق نسق مُخطط أعدّ مُسبقا ً وأُريد أن يكون هكذا!.
فبعد أيام من تاريخ الإعتقال انطلقت موجات الإحتجاجات الشعبية ذات الصبغة الطائفية في مناطق متفرقة من بغداد العاصمة , والتي ما لبث أن اجتاحت المناطق (الغربية) من العراق ذات الأكثرية (السُنيّة) . وصُوّر الأمر من خلال وسائل الإعلام المُجيّرة لذات الهدف ,على أنه صراع بين أقلية (سُنيّة) مُضطهدة ضد أكثرية (شيعيّة) مُتسلطة حاكمة . فما كان من الأمر إلا أن تطور وتفاقم بسرعة مُذهلة الى اعتصامات مفتوحة, والى ظهور ما يُعرف بـ(ساحات الإعتصام ومنّصاتها التحريضيّة) المُمانعة للعملية السياسية والداعية الى إسقاطها بالكامل . وأدت كذلك الى بروز ظاهرة قطع الطُرق والشوارع الرابطة بين المدن والبلدات (وخصوصا ً ذات الصفة السكانية المختلطة مذهبيا ً)بما في ذلك الطرق الدولية والمنافذ الحدودية , والى صعود وتيرة العنف الطائفي ( بحق مكون معين بذاته ـ هم الشيعة ) وارتكاب جرائم قتل مروّعة بحق أبنائه جرت على الهوية . والى تنامي موجة الخطاب الديني والمذهبي الطائفي المُتشدد .
وحسبي الأحداث تتوالى تترا حتى كبُرت وتوّجت بظهور قرن الشيطان المُتمثل بالفتنة الكبيرة " داعـش " الذي استطاع أن يغزو فيما بعد ثلث مساحة أرض العراق في 10 / 6 / 2014م . مُنطلقا ً من الأراضي السوريّة بعد إعلانه للدولة (الدولة الإسلامية في العراق والشام)!.
ـ المرجعية العليا وفي خطبة جُمعة كربلاء في 14صفر 1434 هـ الموافق 28 /12/ 2012 م . وبإمامة الشيخ عبد المهدي الكربلائي , كانت قد وصفت الظروف التي عصفت بالبلد نتيجة لذلك الحدث لخطورته بـ(الظروف الحساسة) . وبنفس الوقت دعت الى العمل بمجموعة مبادئ مهمة , بعد أن استشعرت خطورة تداعياتها الخطيرة , على الدولة والمواطن على حدّ سواء وهي بالنص:
ـ(1) : في الوقت الذي ندعو فيه الى تطبيق الضوابط والقوانين وتفعيل أحكام القضاء , ولكن أيضا ً ندعو الى عدم تسييس القضاء والإنتباه من التداعيات السياسية لذلك.
ـ(2) : ضرورة عمل جميع الأطراف للحفاظ على الوحدة الوطنية والنسيج الإجتماعي الموحد , وحل أي أزمة بالحوار والتفاهم وعدم ترك الأزمات تتفاقم , وبالتالي تترك أثرا ً سيئاً على البلد والمواطن)!.
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=88
يمكننا أن نسقرء من تلك المبادئ أمور عدة منها :
ـ أن القضاء مُسيّس !. في إشارة الى حادثة الإعتقال أعلاه والتي جاءت إنتقائية , وترك عشرات بل مئات القضايا المُشابهة لها . ومن هذا جاءت دعوة المرجعية العليا الى تطبيق القوانين وتفعيل القضاء على الجميع بلا استثناء.
ـ الإعتقال تكمن ورائه أسباب سياسية بحتة . يندرج ضمن المناكفات السياسية وصراع القوى والأحزاب حول السلطة والنفوذ .
ـ نفي لوجود أسباب مذهبية أو طائفية تكمن وراء الحدث كما يُشاع ويُراد له .
ـ أن أوامر الإعتقال بالرغم من أنها صادرة من السلطات القضائية , ألا أنها جاءت بتوجيه من جهات سياسية عليا (حكومية) في البلد .
ـ الأزمة لها تداعيات سياسية وأمنيّة خطيرة موجبة للحذر والإنتباه .
ـ تطبيق القوانين وتفعيل أحكام القضاء لا يزال مطلب ٌ مهم لتقويم الأداء الحكومي , ولتفعيل مؤسسات الدولة ولاحترام النظام السياسي (الديمقراطي)القائم على الفصل بين السلطات .
ـ الوحدة الوطنية والنسيج الإجتماعي (السلم الأهلي) مُهدّدين بالإنهيار . وفي ذات الوقت أصبح الحفاظ عليها ضرورة ملحة .
ـ بترك المشاكل والأزمات السياسية دون حل جعلها تتفاقم . والحل الأمثل أولا ً وآخرا ً لها هو التفاهم .
ـ الأزمة الحسّاسة الحالية هو أثر سيّئ , جاء نتيجة تراكم الأزمات السيئة السابقة . وأنها تُهدّد الدولة بكل مؤسساتها (البلد) , والشعب بكل مكوناته وأطيافه (المواطن)!.
ـ هذه الأزمة الحساسة شكّلت بحق المظلة الطبيعية , التي وُلد ونما بظلها وانطلق (داعـش) فيما بعد كما سنلحظ !.
ـ
ـ يتبع ..


نجاح بيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/03/11



كتابة تعليق لموضوع : هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ حلقة رقم ـ 9 - .
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ادارة الموقع ، على أمّة الإسلام إلى أين؟! - للكاتب زينة محمد الجانودي : تجربة

 
علّق ثائر عبدألعظيم ، على زواج فاضل البديري من وصال ومهرُها العقيدة ! - للكاتب ابو تراب مولاي : أللهم صل على محمدوال محمدوعجل لوليك ألفرج في عافيه من ديننا ياأرحم ألراحمين أحسنتم كثيرآ أخي ألطيب وجزاكم ألله كل خير

 
علّق محمد مشعل ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : شكرا جزيلا عزيزي سجاد الصالحي

 
علّق منير حجازي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : خي العزيز ابو رضاب حياك الله . المقال فيه تكلف شديد و اعتقد هذا المقالة للدكتور إبراهيم الجعفري .

 
علّق سجاد الصالحي.. ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : مع وجود نجوم اخرى مازال عندها شيئ من الضياء دام ضيائك ابو مصطفى مقال جدا جدا رائع استاذنا العزيز..

 
علّق أبو رضاب الوائلي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : إلى الأستاذ كريم حسن السماوي المحترم لقد أطلعت على مقالتك وقد أعجبني الأهداء والنص وذلك دليل على حسن أختيارك للألفاظ ولكن لم أفهم الموضوعكليا لأنه صعب وأتمنى للقراء الكرام أن يوضحون لي الموضوع وشكرا . أبو رضاب الوائلي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ امران متناقصان في هذه الدنيا احدهما شيطاني والاخر الهي الصدق في المعرفه .. يترتب عليه الصدق والبحث عن الحقيقه بصدف ابنما كانت.. المعرفه الالهيه.. وهي ان تتعالى فوق الديانات التي بين ايدينا والنذاهب السيطاني هو السبيل غي محاربة ما عند الاخر بكل وسيله ونفي صحته انا اعرف فئات دينيه لا يمكن ان تجد بهل لبل لبشيطان دمتم بخير

 
علّق Yemar ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزيت كل الخير في دفاعك عن قدسية انبياء الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ساعد الله قلب السيدة ايزابيل آشوري على هذا البحث لأنه من الصعب على اي كاتب الخروج ببحث رصين يريد من خلاله ان يكتب موضوعا ويُحققه من خلال الكتاب المقدس ، وسبب الصعوبة هو أن صياغة الكتاب المقدس تمت على ايدي خبراء من كبار طبقة الكهنة والسنهدريم وكبار مفسري المسيحية صاغوه بطريقة لا يستطيع اي كاتب او محقق او مفسر ان يخرج بنتيجة توافقية بين النصوص ولذلك يبقى يدور في حلقة مفرغة . خذ مثلا زمري ، ففي الكتاب المقدس انه قُتل كما نقرأ في سفر العدد 25: 14( وكان اسم الرجل الإسرائيلي الذي قتل مع المديانية، زمري بن سالو). ولكن في نص آخر وهو الذي ذكرته السيدة آشوري في البحث يقول بانه احرق نفسه كما نقرأ في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات).المفسر المسيحي في النص الأول طفر ولم يقم بتفسير النص تهرب من ذكره ، ولسبب ما نراه يعتمد نص انتحار زمري واحراقه لنفسه. ولو رجعنا إلى الكتاب المقدس لرأيناه يتهم هارون بانه قام بصناعة العجل كما نقرا في سفر الخروج 32: 4 (فأخذ هارون الذهب من أيديهم وصوره بالإزميل، وصنعه عجلا مسبوكا. فقالوا: هذه آلهتك يا إسرائيل). ولكن المفسر المسيحي انطونيوس ذكر الحقيقة فأكد لنا بأن زمري هو السامري الذي قام بصناعة العجل فيقول : (ملك زمرى 7 أيام لكنه في هذه المدة البسيطة حفظ له مكان وسط ملوك إسرائيل الأشرار فهو اغتال الملك وأصدقائه الأبرياء ووافق على عبادة العجول).(1) المفسر هنا يقول بأن زمري وافق على عبادة العجول ولم يقل انه قام بصناعتها مع أننا نرى الكتاب المقدس يصف السامريين بصناعة تماثيل الآلهة. ولعلي اقول ان الوهن واضح في نصوص الكتاب المقدس خصوصا من خلال سرد قصة السامري وصناعته للعجل فأقول: أن العجل الذى صنعه السامرى هو مجرد جسد لا حياة فيه وإن كان له خوار فعبده بني إسرائيل ولكن الأولى بهم أن يعبدوا السامري الذي استطاع أن يبعث الحياة فى العِجل. بحثكم موفق مع انه شائك . تحياتي 1-- شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري ملوك الأول 16 - تفسير سفر الملوك الأول.

 
علّق المصيفي الركابي ، على همسات الروح..للثريّا - للكاتب لبنى شرارة بزي : قصيدة رائعة مشاعر شفافة دام الالق الشاعرة لبنى شرارة

 
علّق عامر ناصر ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري ، حياك الله ، إن كلمة السامري قريبة اللفظ من الزمري أو هي هي ، وما جاء في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات من أجل خطاياه التي أخطأ بها بعمله الشر في عيني الرب، ومن أجل خطيته التي عمل بجعله إسرائيل يخطئ ) لا ينطبق على النبي هارون ع كما أعتقد ، وأن الدفاع عن ألأنبياء ع ودفع التهم عنهم يعتبر عين العقل بغض النظر عن الدين ، إذ أن العقل لا يقبل أن يكون المعلم في حياتنا الحالية ملوثا بشيء من ألألواث التي تصيب الناس ، شكراً لكم ودمتم مدافعين عن الحق .

 
علّق عامر ناصر ، على محكم ومتشابه ، ظاهر وباطن ، التفسير الظلي في المسيحية.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ألأخ محمد حياك الله وحيا السيدة آشوري ، إن ألإدراكات العقلية نسبية ، أي أن ما يدركه ألأنبياء عليهم السلام غير ما يدركه العلماء وما يدركه هؤلاء غير ما أدركه أنا مثلاً ، فنفي ألإدراك ليس تغييباً للعقل دائما وإنما هو تحديد القدرات العقلية المختلفة عند الناس ، ومن ألأمثلة على ذلك أن العقول لا تستطيع إدراك ماهية الله سبحانه أو حتى بعض آياته مثل قوله سبحانه ( وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (21)الحجر ، فقد إحتار العلماء في تفسير خزائن ألأشياء كيف تكون وما طبيعة هذه ألأشياء المخزونة وكيفية الخزن وما هو ألإنزال ، كذلك إحتار العلماء وحتى العلم أيضاً في تفسير معنى الروح ، إذاً العقول محدوة ألإدراك أصلاً ، تحياتي .

 
علّق عادل الموسوي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : إذن انت من الناخبين الذين وقعوا في حيرة بسبب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين ، واﻻ فالخطاب الجديد لم يشترط ذلك الشرط الذي ذكرته .. اما موضوع ان عدم المشاركة سببها العزم على المقاطعة فرأيك صحيح فقد تكون هناك اسباب اخرى غير معلومة لاينبغي الجزم بارجاعها الى سبب واحد .

 
علّق عادل الموسوي ، على اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية - للكاتب عادل الموسوي : ملاحظة : العنوان هو : اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية .

 
علّق أحمد ، على عتاب الى كل من لم يشارك في الانتخابات النيابية الأخيرة - للكاتب محمد رضا عباس : لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.. حسبنا الله ونعم الوكيل، اتمنى أن اطلع على الدافع الحقيقي لهؤلاء الكتاب، هل هو صعود الصدريين؟! والله لقد افتضحتم.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رياض البغدادي
صفحة الكاتب :
  رياض البغدادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 الدينقراطية ونظرتها للسلام  : التنظيم الدينقراطي

 يازعيم المذهب  : سعيد الفتلاوي

 عاصفة الحزم عاصفة اصطفاف طائفي  : علي السوداني

 السبهان يغادر العراق

 الى سيدتي و مولاتي .... فاطمة الزهراء سلام الله عليها  : سعيد الفتلاوي

 إيران العظمى ....!  : فلاح المشعل

 الصين ترحب بمقترحات حزب شباب مصر لدعم الإستثمار العالمى بشنغهاى  : حزب شباب مصر

 كان زمان ...!  : فلاح المشعل

 الشهادة خريف الحياة وربيع الجنان  : وليد كريم الناصري

 الكرد الفيلية.. حرمان وقضية  : هناء احمد فارس

  عندما تركع المبادئ... على محراب الكراسي حزب الدعوة.... واختبار السلطة !!  : نبيل ياسين الموسوي

 فاجعة الكرادة..تهدمت والله أركان الوطن  : د . رائد جبار كاظم

 العصابة التي ترهب مصر‏  : مدحت قلادة

 هيئة الحج : اجراء القرعة التكميلية مطلع الاسبوع المقبل  : الهيئة العليا للحج والعمرة

 الـبـيـان الــ 51 حـول الـتـفـجـيـرات الاخـيـرة والازمة الـسيـاسـيـة  : التنظيم الدينقراطي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 105562283

 • التاريخ : 26/05/2018 - 16:42

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net