صفحة الكاتب : نجاح بيعي

هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ حلقة رقم ـ 9 - .
نجاح بيعي

 ـ الأزمة التي وِلد منها داعش !.
مُلخص مقدمة المقال :
ـ " .. شعبنا كثير النزف .. توَّج عطاءه بالفتنة الداعشية إلى أن أقبرها وأنهاها .. هذه الفتنة لا تنتهي ولا تُقبر إلا بهذا الدّم ..".
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=366
بتلك الفقرات وصفت المرجعية العليا في 19/1/ 2018م , وعبر منبر جمعة كربلاء داعـش بـ الفتنة .
سؤال : هل حذّرت المرجعية العليا الأمّة (الشعب العراقي) من داعـش ومِن خطره العظيم ؟. وإذا كانت قد حذّرت فمتى كان ذلك ؟. وأين ؟. وكيف ؟. مع يقيننا بأنها تُواكب الأحداث وتُراقبها وتعلم بشكل جيد بأدق تفاصيلها . وسؤال آخر :
هل حذّرت المرجعية العليا من خطورة النيل من الدولة ؟. وهل عمِلت على صون وحفظ الدولة ومرتكزاتها ؟. متى كان ذلك ؟. وأين ؟. وكيف ؟.مع يقيننا بأن في حفظ وصون الدولة وتعزيز مقوماتها المُتمثلة بـ (الشعب ـ الأرض ـ السلطة) هي حفظ وصون أمن واستقرار الشعب ومقدساته وأراضيه .
ـ لا مناص من أن الجواب على الأسئلة أعلاه وما ينبثق من أسئلة أخرى هو : نعم !. ونعم حذّرت المرجعية العليا مرارا ً وتكرارا ً من الإرهاب والإرهابيين الذي ـ داعش ـ هو أحد صوره ومصاديقه . فتحذيراتها جاءت مبثوثة عبر أساليب خطابها المتنوع والموجه للجميع .. ولعل منبر صلاة جمعة كربلاء هي أكبر الوسائل وأوضحها . لذا أعرض هنا مساهمة متواضعة لرصد بعض مواقف المرجعية العليا بتقصّي أقوالها المُحذرة عن تلكم الأخطار, لتكون شاهدة وحجّة على من (جَحدوا بها واستيقنتها أنفسهم ظلما ً وعلوّا) . وبالتركيز على فترة قتال داعش والمحصورة ما بين خطبتي الجهاد والنصر وما بعدها , لما لحق بالفتوى من ظلم وتعدّي وتشويه وتقوّل .. بمقال يحمل عنوان" هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش " . متسلسل على شكل حلقات مرقمة , تأخذ من جملة ( هل تعلم بأنّ المرجعيّة الدينيّة العليا ) التي تبدأ بها جميع الحلقات , لازمة متكررة موجبة للعلم والفهم ( لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد) لمجمل مواقف المرجعية العليا حول ذات الموضوع . ربما نلمس مِن خلال هذا السِفر جهاد وصبر وحكمة المرجعية العليا في حفظ العراق بلدا ً وشعبا ً ومُقدسات .
ـــــــــــــــــــــ
ـ ( 44 ) ..
ـ تفترق هذه الحلقة عن سابقاتها من الأهمية بمكان , كونها تسجل أول موقف صريح للمرجعية العليا , لأهم حدث طرأ على الساحة السياسية والأمنيّة في العراق . الفعل الطارئ أو(الحدث السياسي) الجديد ما كان ليطفح على السطح ويظهر جليا ً لولا ترسبات وتراكمات أخطاء الماضي !. وردّة الفعل الذي هو (موقف المرجعية العليا) الجديد إزائه جاء تتويجا ً لكل مواقفها السابقة , تجاه مجمل الأخطاء الماضية قبل وبعد انطلاق مسيرة العملية السياسية عام 2003م . فالمرجعية العليا كانت قد نصحت وأرشدت ونبّهت وحذّرت , وأفاضت على العملية السياسية وعلى القيّمين عليها بالحلول الناجعة , والإرشادات الواضحة والوصايا المهمة , تلافيا ً للأخطاء وتحرزا ً من الوقوع في الخطأ ورعاية للمصالح العليا للبلد . ولكن وعلى ما يبدو أن لا خطأ ولا خطيئة في عراق ما بعد التغيير إلا ـ السياسي .
فالأحداث المأساويّة التي جرت على العراق منذ احتلاله وتغيير نظامه , واللامُبالاة للتحذيرات والتنبيهات التي أطلقتها المرجعية العليا (سواء من قبل سلطات الإحتلال أو القوى السياسية أو قطاعات واسعة من الأمة) أفضت كنتيجة طبيعة الى ما هو أسوء , والأسوأ بات يُهدّد الدولة العراقية بالإنهيار التام , ويُهدّد الأمن بتمزيق النسيج الإجتماعي والسلم الأهلي في آن واحد .
فلا غرو أن نلمس من المرجعية العليا هنا الحرص التام لأن تقف بوجه هذا الإنحراف الجديد الذي يُنذر بالخطر , ونراها وبعد أن شخّصت السبب الكامن وراء انبثاق هذا الحدث الخطير , تُعطي الحلول المُثلى للعلاج لتحول دون تفاقم تداعياته السلبية .
ـ إبتدأ الأمر مِن حادثة اعتقال فوج حماية وزير المالية الأسبق "رافع العيساوي" في حكومة " نوري المالكي " حيث جاء تنفيذا ً لمُذكرات قبض " قضائية " بتهم تتعلق بالإرهاب والقتل والتفجير , في يوم الخميس 20 / 1 / 2012م أي قبل أسبوع من خطبة جمعة كربلاء التي وضعت المرجعية العليا فيها النقاط على الحروف .
هذا الحدث كشف عن أسباب كثيرة مهدت الأرضية الخصبة لنمو إرهابٌ من نوع آخر له أبعاد مختلفة , تناغم بسرعة فائقة مع مشاريع إقليمية ودولية , تهدف الى تفتيت وتقسيم دول منطقة " الشرق الأوسط " وخصوصا ً العراق . وتنطلق من إذكاء نار الخلافات الدينية والمذهبية الطائفية والعرقية بين مكونات الشعوب . وكشفت أيضا ًعن تداعيات مأساويّة راحت تكبر شيئا ً فشيئا ً ككرة الثلج المتدحرجة . وكأن الأمر يجري وفق نسق مُخطط أعدّ مُسبقا ً وأُريد أن يكون هكذا!.
فبعد أيام من تاريخ الإعتقال انطلقت موجات الإحتجاجات الشعبية ذات الصبغة الطائفية في مناطق متفرقة من بغداد العاصمة , والتي ما لبث أن اجتاحت المناطق (الغربية) من العراق ذات الأكثرية (السُنيّة) . وصُوّر الأمر من خلال وسائل الإعلام المُجيّرة لذات الهدف ,على أنه صراع بين أقلية (سُنيّة) مُضطهدة ضد أكثرية (شيعيّة) مُتسلطة حاكمة . فما كان من الأمر إلا أن تطور وتفاقم بسرعة مُذهلة الى اعتصامات مفتوحة, والى ظهور ما يُعرف بـ(ساحات الإعتصام ومنّصاتها التحريضيّة) المُمانعة للعملية السياسية والداعية الى إسقاطها بالكامل . وأدت كذلك الى بروز ظاهرة قطع الطُرق والشوارع الرابطة بين المدن والبلدات (وخصوصا ً ذات الصفة السكانية المختلطة مذهبيا ً)بما في ذلك الطرق الدولية والمنافذ الحدودية , والى صعود وتيرة العنف الطائفي ( بحق مكون معين بذاته ـ هم الشيعة ) وارتكاب جرائم قتل مروّعة بحق أبنائه جرت على الهوية . والى تنامي موجة الخطاب الديني والمذهبي الطائفي المُتشدد .
وحسبي الأحداث تتوالى تترا حتى كبُرت وتوّجت بظهور قرن الشيطان المُتمثل بالفتنة الكبيرة " داعـش " الذي استطاع أن يغزو فيما بعد ثلث مساحة أرض العراق في 10 / 6 / 2014م . مُنطلقا ً من الأراضي السوريّة بعد إعلانه للدولة (الدولة الإسلامية في العراق والشام)!.
ـ المرجعية العليا وفي خطبة جُمعة كربلاء في 14صفر 1434 هـ الموافق 28 /12/ 2012 م . وبإمامة الشيخ عبد المهدي الكربلائي , كانت قد وصفت الظروف التي عصفت بالبلد نتيجة لذلك الحدث لخطورته بـ(الظروف الحساسة) . وبنفس الوقت دعت الى العمل بمجموعة مبادئ مهمة , بعد أن استشعرت خطورة تداعياتها الخطيرة , على الدولة والمواطن على حدّ سواء وهي بالنص:
ـ(1) : في الوقت الذي ندعو فيه الى تطبيق الضوابط والقوانين وتفعيل أحكام القضاء , ولكن أيضا ً ندعو الى عدم تسييس القضاء والإنتباه من التداعيات السياسية لذلك.
ـ(2) : ضرورة عمل جميع الأطراف للحفاظ على الوحدة الوطنية والنسيج الإجتماعي الموحد , وحل أي أزمة بالحوار والتفاهم وعدم ترك الأزمات تتفاقم , وبالتالي تترك أثرا ً سيئاً على البلد والمواطن)!.
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=88
يمكننا أن نسقرء من تلك المبادئ أمور عدة منها :
ـ أن القضاء مُسيّس !. في إشارة الى حادثة الإعتقال أعلاه والتي جاءت إنتقائية , وترك عشرات بل مئات القضايا المُشابهة لها . ومن هذا جاءت دعوة المرجعية العليا الى تطبيق القوانين وتفعيل القضاء على الجميع بلا استثناء.
ـ الإعتقال تكمن ورائه أسباب سياسية بحتة . يندرج ضمن المناكفات السياسية وصراع القوى والأحزاب حول السلطة والنفوذ .
ـ نفي لوجود أسباب مذهبية أو طائفية تكمن وراء الحدث كما يُشاع ويُراد له .
ـ أن أوامر الإعتقال بالرغم من أنها صادرة من السلطات القضائية , ألا أنها جاءت بتوجيه من جهات سياسية عليا (حكومية) في البلد .
ـ الأزمة لها تداعيات سياسية وأمنيّة خطيرة موجبة للحذر والإنتباه .
ـ تطبيق القوانين وتفعيل أحكام القضاء لا يزال مطلب ٌ مهم لتقويم الأداء الحكومي , ولتفعيل مؤسسات الدولة ولاحترام النظام السياسي (الديمقراطي)القائم على الفصل بين السلطات .
ـ الوحدة الوطنية والنسيج الإجتماعي (السلم الأهلي) مُهدّدين بالإنهيار . وفي ذات الوقت أصبح الحفاظ عليها ضرورة ملحة .
ـ بترك المشاكل والأزمات السياسية دون حل جعلها تتفاقم . والحل الأمثل أولا ً وآخرا ً لها هو التفاهم .
ـ الأزمة الحسّاسة الحالية هو أثر سيّئ , جاء نتيجة تراكم الأزمات السيئة السابقة . وأنها تُهدّد الدولة بكل مؤسساتها (البلد) , والشعب بكل مكوناته وأطيافه (المواطن)!.
ـ هذه الأزمة الحساسة شكّلت بحق المظلة الطبيعية , التي وُلد ونما بظلها وانطلق (داعـش) فيما بعد كما سنلحظ !.
ـ
ـ يتبع ..

  

نجاح بيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/03/11



كتابة تعليق لموضوع : هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ حلقة رقم ـ 9 - .
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا

 
علّق صادق العبيدي ، على احصاءات السكان في العراق 1927- 1997 - للكاتب عباس لفته حمودي : السلام عليكم وشكرا لهذا الموضوع المهم اي جديد عن تعداد العراق وما كان له من اهمية مراسلتنا شكرا لكم

 
علّق ابو مصطفى ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : احسنت

 
علّق رفيق يونس المصري ، على "لا تسرق".. كتاب لأحد محبي الشيخ عائض القرني يرصد سرقاته الأدبية : كيف الحصول على نسخة منه إلكترونية؟ اسم الناشر، وسنة النشر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد ابو خلال
صفحة الكاتب :
  احمد ابو خلال


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الوكيل الفني يبحث مع شركة شمتز كارگوبول الألمانية التعاون والتنسيق المشترك  : وزارة النقل

 المباشرة بالمرحلة الثانية لمشروع تذهيب طارمة مرقد أبي الفضل العباس (عليه السلام)  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 وزيرة الصحة والبيئة تبحث سبل الارتقاء بالواقع الصحي في محافظة النجف الاشرف  : وزارة الصحة

 الضمير الغائب....  : مريم الشكيليه

 العبادي يصل إلى محافظة ذي قار في زيارة رسمية  : اعلام النائب الأول لمحافظ ذي قار

 توقف الزمن لقتل الإصلاح فانتصر الدم!  : سلام محمد جعاز العامري

 1+1=11  : مصطفى عبد الحسين اسمر

 تاملات في القران الكريم ح141 سورة يونس الشريفة  : حيدر الحد راوي

 السلطات الكندية تحقق مع رجل هاجم طفلة بمقص لتمزيق حجابها

 خصخصة الامن ــــ استمرارا للفساد  : ماجد زيدان الربيعي

 خطوة إلى الامام..وخطوتان الى...!!  : عقيل هاشم الزبيدي

 كلمة وزير الثقافة والسياحة والآثار في أعمال الجمعية العمومية لمنظمة السياحة العالمية (22) في الصين  : اعلام وزارة الثقافة

 الضجيج والإنصات ضرتان في تحقيق المصير  : سعد بطاح الزهيري

 الحكمة لا تتبدل بالوسائل  : محمد السمناوي

  التعصب الديني الأعمى يقود الخراب في العراق  : صالح المحنه

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net