صفحة الكاتب : مجاهد منعثر منشد

وجهة نظر تاريخية عن الاجتهاد
مجاهد منعثر منشد

هذه المقالة إلى الشباب من الذين اختطفت أفكارهم لتكون بديلا عنها أفكار المخابرات الغربية وعملائها من أجل التشكيك بالمذاهب في الإسلام. وللآسف أصبحت ظاهرة الطعن بالمرجعية والتقليد في المعاملات المنضوية تحت مسألة الاجتهاد على قدم وساق بين بعض طلبة الجامعات والشباب من ذوي العقول غير الناضجة وعلى سبيل المثال لا الحصر:

نجد أن الكثيرين يجهلون تاريخ المذهب الجعفري الاثني عشري. وقد فاتهم أن المذهب المذكور لم يدع أحدا في يوم من الأيام , ليكون من أتباعه، أو يفرض رأيه بالقوة أو يستخف بآراء بقية المذاهب الإسلامية , ويؤمن بحرية التفكير والاختيار العقائدي أو المذهبي.

في العام 339هـ وفي منتصف القرن الثالث الهجري استجدت ضرورة الاجتهاد بعد الغيبة الكبرى للإمام المهدي (ع) الذي نعتقد بوجوده المقدس وفق أدلة وأخبار متواترة لدى علماء المذهب. وسابقا في عهد النبي (ص) , ثم الإمام علي (ع) ومن بعده الأئمة التسعة ( عليهم السلام) لم تكن هناك ضرورة للاجتهاد بسبب وجود الحجج الرئيسية. ولكن بسبب غيبة الإمام الحجة لأمر إلهي؛ كان لابد أن يكون هناك وكيل أو نائب ينوب عنه (ع) من العلماء يفسر لنا كتاب الله تعالى ويرشدنا بفتواه الى الصحيح في معاملاتنا العبادية والمسائل الفقهية. ولذلك ورد في الروايات والأخبار حديث عن الإمام المهدي (ع) ,إذ يقول : وأمّا الحوادث الواقعة فارجعوا فيها إلى رواة حديثنا فإنهم حُجّتي عليكم وأنا حُجّة الله عليهم.

إن السؤال المهم الذي يحتاج الى إجابه تاريخية هو : من هم أشهر العلماء الذين برزوا في عصر الغيبة الكبرى؟ ـ في بداية الغيبة أول من برز من العلماء الأعلام واستلم قيادة المرجعية الدينية هو الشيخ الفقيه الحسن بن علي بن أبي عقيل العماني، ثم ابن الجنيد أبو علي محمد بن أحمد الإسكافي، ثم بعد ذلك بسنوات لمع نجم الشيخ المفيد ببغداد حيث أسس الحوزة العلمية هناك وكان يحضر مجلس درسه العشرات من العلماء والفضلاء من أمثال السيدان الشريف الرضي والشريف المرتضى. ومن هنا فإن الفقه الشيعي الذي استند إلى الاجتهاد ظهر لأول مرّة عن طريق ابن أبي عقيل العماني (المتوفى مطلع القرن الرابع الهجري) وهو معاصر للكليني ثمّ أعقبه محمّد بن جنيد الإسكافي (المتوفى أواسط القرن الرابع الهجري) حيث دعم وعزز أسس الاجتهاد والاستنباط الفقهي. وهما ينتميان إلى جيل الأقدمين أو هكذا أطلق على أولئك الفقهاء. واذا صح القول نحصر أسماء المراجع في بداية أول الغيبة الكبرى ووسطها وآخرها في الوقت السابق كالآتي :ـ 1. العماني الحسن بن عليّ بن أبي عقيل الحذَّاء عاصر السمري آخر السفراء توفي سنه 369هـ. 2. ابن الجنيد الإسكافي من أساتذة الشيخ المفيد توفي 381هـ . 3.الشيخ المفيد ولد 336هـ توفي 413هـ. 4. الشيخ الطوسي ولد 385 وتوفي 460هـ .وأستاذه الشيخ المفيد والسيد المرتضى ولد 355 توفي 436هـ . لقد كان ابن أبي عقيل العماني الحذاء أول من كتب في الفقه الاستدلالي، وكتابه «المتمسك بحبل آل الرسول» يعدّ من الكتب الفقهية الاستدلالية الأولى عند الطائفة. و اثنى عليه الفقهاء الأوائل كالشيخ النجاشي الذي قال بشأنه : «كتاب مشهور في الطائفة، وقلّ ما ورد الحاج من خراسان إلا طلب واشترى منه نسخاً.. و نقل العلامة الحلي (توفي 721 هـ ) الكثير من آراء ابن أبي عقيل في كتابه «مختلف الشيعة» في جميع أبواب الفقه. وصرح السيد بحر العلوم بأن ابن أبي عقيل من أوائل من استخدم الاستدلال الفقهي، قال : «هو أول من هذّب الفقه واستعمل النظر، وفتق البحث في الأصول والفروع في ابتداء الغيبة الكبرى وبعده الشيخ الفاضل [ابن الجنيد]. أن الاستنتاج ظهر في زمن العماني (الاجتهاد) و(الاستدلال الفقهي )..واعتمده العلماء المتأخرين من بعده كالعلامة الحلي وتصريح السيد بحر العلوم . . بل إن مصنف كتاب «روضات الجنات» قال: «إن هذا الشيخ هو الذي ينسب إليه إبداع أساس النظر في الأدلة، وطريق الجمع بين مدارك الأحكام بالاجتهاد الصحيح، ولذا يعبر عنه وعن الشيخ أبي علي بن الجنيد في كلمات فقهاء أصحابنا، ((بالقديمين)). وقد بالغ في الثناء عليه أيضاً صاحب كتاب (السرائر) وغيره. أما رأي الشيخ المفيد بابن أبي عقيل العماني ما ذكره النجاشي وسمعتُ شيخنا أبا عبد الله [المفيد] رحمه الله يكثر الثناء على هذا الرجل رحمه الله». وجاء بكتاب الفهرست للشيخ المفيد الحسن بن علي بن أبي عقيل: ابن أبي عقيل العماني: من جملة المتكلمين، إمامي المذهب ، اسمه: الحسن بن عيسى ، يكنّى أبا علي ، المعروف : بابن أبي عقيل ، له كتب ، ست. وذكر ابن إدريس الحلي بقوله: هذا الرجل وجه من وجوه أصحابنا، ثقة، فقيه، متكلم، كثيراً ما كان يثني عليه شيخنا المفيد. أما السؤال الآخر: هل كان الإمام المهدي (ع) على علم بالموضوع ؟ وهل وافق على الاجتهاد؟ ـ نلاحظ في رسالتين موجهتين من الإمام المهدي (ع) إلى الشيخ المفيد بأن الشيخ والعلماء محل عناية الإمام الحجة (ع) , فأشار فيهما إلى ذلك بالقول: (إننا غير مهملين لمراعاتكم ولا ناسين لذكركم …). إن رسالة الإمام واضحة كوضوح الشمس في رابعة النهار بخصوص الحوزة العلمية ففد ورد لمراعاتكم وذكركم أي العلماء والمؤمنين بزعامة الشيخ المفيد. ولو كان الخطاب ينحصر بالشيخ المفيد لقال الإمام: لمراعاتك وذكرك لوحدك والمفهوم واضح لجميع العلماء في حينها, ففي الرسالتين يقول الإمام القائم (ع) للأخ السديد والولي الرشيد ولم يقل الأخوة ,فهذه عبارة خاصة بالشيخ المفيد. إن المتأمل في هذه العبارات الواردة قطعا يدرك تماما أن الحوزة العلمية بإشراف ومراقبة ومتابعة الإمام المهدي (ع). وأما العبارات فهي:ـ بعد كلمة لمراعاتكم، ولا ناسين لذكركم ولولا ذلك لنزل بكم اللأواء واصطلمكم الأعداء، فاتقوا الله جلّ جلاله، وظاهرونا على انتياشكم من فتنة قد أنافت عليكم، يهلك فيها من حمّ أجله، ويحمى عنها من أدرك أمله، وهي إمارة لأزوف حركتنا و(مبانيتكم) (مباثبتكم) بأمرنا ونهينا، والله متم نوره ولو كره الكافرون. ومن ذلك يتضح بأن المرجعية بتوجيه من الإمام الغائب (ع) شخصيا. وبمجرد أن يدرس الإنسان تاريخ تنقل الحوزة العلمية من مكان الى آخر، استقرارها في النجف الأشرف، سيدرك بأن الإمام أبا صالح على علم بكل شيء لا يستبعد بأوامره (ع). و بالوقت نفسه النظر في بداية الغيبة الكبرى وبمعاصرة السفير الرابع السمري يظهر الاستدلال الفقهي ويكون مكتشفه تلميذ السفير الذي أصبح مرجعا ومجتهدا للشيعة , ثم اعتماد كتابه والثناء عليه من الشيخ المفيد الذي استلم رسالتين من الإمام المهدي المنتظر (ع) .ومن ثم الشيخ الطوسي والى اليوم الحوزة العلمية في النجف الأشرف , كل هذا يدل على أن المنتظر (ع) يتابع ويراقب كل شيء وربما يشرف عليه بنفسه وبعناية ربانية والله أعلم.

  

مجاهد منعثر منشد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/03/11



كتابة تعليق لموضوع : وجهة نظر تاريخية عن الاجتهاد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : بشرى الهلالي
صفحة الكاتب :
  بشرى الهلالي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 كل عام وأنت بخير "أوغستين"!  : محمود محمد حسن عبدي

 فضاء واسع ولكن ازمه سكن  : عبد الكاظم محمود

 اعلنت امانة بغداد عن رفع الكتل الكونكريتية من محيط الطريق السريع عتبة بن غزوان جنوب بغداد  : امانة بغداد

 وقفة قصيرة.. على ضفاف عليّ (عليه السلام)  : جلال علي محمد

 صحة واسط تنقذ المصابين اثناء الانفجارات التي حدثت صباح هذا اليوم  : علي فضيله الشمري

 صدام والدين الوهابي  : مهدي المولى

 محافظ ميسان يضع حجر الأساس لمشروع تطوير مدخل (عمارة _بتيرة ) بكلفة أكثر من 18 مليار  : اعلام محافظ ميسان

 انطلقت فعاليات الاسبوع الثقافي نسيم كربلاء الرابع" في العاصمة الباكستانية اسلام اباد  : محمد عبد السلام

 قراءة نقدية - تاريخية لكتاب (عمر والتشيع) للاستاذ حسن العلوي (8)  : احمد كاظم الاكوش

 نجاح اول عملية جراحية باستخدام تقنية الطباعة ثلاثية الابعاد

 قضاؤنا والرشوة والعين العوراء  : علي علي

 حليف السجدة الطويلة على الجسر ببغداد  : عباس عطيه عباس أبو غنيم

 معادلة الشهادات : وصمت وزارة التعليم العالي عن التلاعب في المعهد التقني الديوانيه  : موسى الجبوري

 غَــــابَـــاتِــي تَــعـُـجُّ بِــالنّـُــمُــــورِ!  : امال عوّاد رضوان

 القضاء العراقي في قفص الاتهام ؟!!  : محمد حسن الساعدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net