صفحة الكاتب : مجاهد منعثر منشد

وجهة نظر تاريخية عن الاجتهاد
مجاهد منعثر منشد

هذه المقالة إلى الشباب من الذين اختطفت أفكارهم لتكون بديلا عنها أفكار المخابرات الغربية وعملائها من أجل التشكيك بالمذاهب في الإسلام. وللآسف أصبحت ظاهرة الطعن بالمرجعية والتقليد في المعاملات المنضوية تحت مسألة الاجتهاد على قدم وساق بين بعض طلبة الجامعات والشباب من ذوي العقول غير الناضجة وعلى سبيل المثال لا الحصر:

نجد أن الكثيرين يجهلون تاريخ المذهب الجعفري الاثني عشري. وقد فاتهم أن المذهب المذكور لم يدع أحدا في يوم من الأيام , ليكون من أتباعه، أو يفرض رأيه بالقوة أو يستخف بآراء بقية المذاهب الإسلامية , ويؤمن بحرية التفكير والاختيار العقائدي أو المذهبي.

في العام 339هـ وفي منتصف القرن الثالث الهجري استجدت ضرورة الاجتهاد بعد الغيبة الكبرى للإمام المهدي (ع) الذي نعتقد بوجوده المقدس وفق أدلة وأخبار متواترة لدى علماء المذهب. وسابقا في عهد النبي (ص) , ثم الإمام علي (ع) ومن بعده الأئمة التسعة ( عليهم السلام) لم تكن هناك ضرورة للاجتهاد بسبب وجود الحجج الرئيسية. ولكن بسبب غيبة الإمام الحجة لأمر إلهي؛ كان لابد أن يكون هناك وكيل أو نائب ينوب عنه (ع) من العلماء يفسر لنا كتاب الله تعالى ويرشدنا بفتواه الى الصحيح في معاملاتنا العبادية والمسائل الفقهية. ولذلك ورد في الروايات والأخبار حديث عن الإمام المهدي (ع) ,إذ يقول : وأمّا الحوادث الواقعة فارجعوا فيها إلى رواة حديثنا فإنهم حُجّتي عليكم وأنا حُجّة الله عليهم.

إن السؤال المهم الذي يحتاج الى إجابه تاريخية هو : من هم أشهر العلماء الذين برزوا في عصر الغيبة الكبرى؟ ـ في بداية الغيبة أول من برز من العلماء الأعلام واستلم قيادة المرجعية الدينية هو الشيخ الفقيه الحسن بن علي بن أبي عقيل العماني، ثم ابن الجنيد أبو علي محمد بن أحمد الإسكافي، ثم بعد ذلك بسنوات لمع نجم الشيخ المفيد ببغداد حيث أسس الحوزة العلمية هناك وكان يحضر مجلس درسه العشرات من العلماء والفضلاء من أمثال السيدان الشريف الرضي والشريف المرتضى. ومن هنا فإن الفقه الشيعي الذي استند إلى الاجتهاد ظهر لأول مرّة عن طريق ابن أبي عقيل العماني (المتوفى مطلع القرن الرابع الهجري) وهو معاصر للكليني ثمّ أعقبه محمّد بن جنيد الإسكافي (المتوفى أواسط القرن الرابع الهجري) حيث دعم وعزز أسس الاجتهاد والاستنباط الفقهي. وهما ينتميان إلى جيل الأقدمين أو هكذا أطلق على أولئك الفقهاء. واذا صح القول نحصر أسماء المراجع في بداية أول الغيبة الكبرى ووسطها وآخرها في الوقت السابق كالآتي :ـ 1. العماني الحسن بن عليّ بن أبي عقيل الحذَّاء عاصر السمري آخر السفراء توفي سنه 369هـ. 2. ابن الجنيد الإسكافي من أساتذة الشيخ المفيد توفي 381هـ . 3.الشيخ المفيد ولد 336هـ توفي 413هـ. 4. الشيخ الطوسي ولد 385 وتوفي 460هـ .وأستاذه الشيخ المفيد والسيد المرتضى ولد 355 توفي 436هـ . لقد كان ابن أبي عقيل العماني الحذاء أول من كتب في الفقه الاستدلالي، وكتابه «المتمسك بحبل آل الرسول» يعدّ من الكتب الفقهية الاستدلالية الأولى عند الطائفة. و اثنى عليه الفقهاء الأوائل كالشيخ النجاشي الذي قال بشأنه : «كتاب مشهور في الطائفة، وقلّ ما ورد الحاج من خراسان إلا طلب واشترى منه نسخاً.. و نقل العلامة الحلي (توفي 721 هـ ) الكثير من آراء ابن أبي عقيل في كتابه «مختلف الشيعة» في جميع أبواب الفقه. وصرح السيد بحر العلوم بأن ابن أبي عقيل من أوائل من استخدم الاستدلال الفقهي، قال : «هو أول من هذّب الفقه واستعمل النظر، وفتق البحث في الأصول والفروع في ابتداء الغيبة الكبرى وبعده الشيخ الفاضل [ابن الجنيد]. أن الاستنتاج ظهر في زمن العماني (الاجتهاد) و(الاستدلال الفقهي )..واعتمده العلماء المتأخرين من بعده كالعلامة الحلي وتصريح السيد بحر العلوم . . بل إن مصنف كتاب «روضات الجنات» قال: «إن هذا الشيخ هو الذي ينسب إليه إبداع أساس النظر في الأدلة، وطريق الجمع بين مدارك الأحكام بالاجتهاد الصحيح، ولذا يعبر عنه وعن الشيخ أبي علي بن الجنيد في كلمات فقهاء أصحابنا، ((بالقديمين)). وقد بالغ في الثناء عليه أيضاً صاحب كتاب (السرائر) وغيره. أما رأي الشيخ المفيد بابن أبي عقيل العماني ما ذكره النجاشي وسمعتُ شيخنا أبا عبد الله [المفيد] رحمه الله يكثر الثناء على هذا الرجل رحمه الله». وجاء بكتاب الفهرست للشيخ المفيد الحسن بن علي بن أبي عقيل: ابن أبي عقيل العماني: من جملة المتكلمين، إمامي المذهب ، اسمه: الحسن بن عيسى ، يكنّى أبا علي ، المعروف : بابن أبي عقيل ، له كتب ، ست. وذكر ابن إدريس الحلي بقوله: هذا الرجل وجه من وجوه أصحابنا، ثقة، فقيه، متكلم، كثيراً ما كان يثني عليه شيخنا المفيد. أما السؤال الآخر: هل كان الإمام المهدي (ع) على علم بالموضوع ؟ وهل وافق على الاجتهاد؟ ـ نلاحظ في رسالتين موجهتين من الإمام المهدي (ع) إلى الشيخ المفيد بأن الشيخ والعلماء محل عناية الإمام الحجة (ع) , فأشار فيهما إلى ذلك بالقول: (إننا غير مهملين لمراعاتكم ولا ناسين لذكركم …). إن رسالة الإمام واضحة كوضوح الشمس في رابعة النهار بخصوص الحوزة العلمية ففد ورد لمراعاتكم وذكركم أي العلماء والمؤمنين بزعامة الشيخ المفيد. ولو كان الخطاب ينحصر بالشيخ المفيد لقال الإمام: لمراعاتك وذكرك لوحدك والمفهوم واضح لجميع العلماء في حينها, ففي الرسالتين يقول الإمام القائم (ع) للأخ السديد والولي الرشيد ولم يقل الأخوة ,فهذه عبارة خاصة بالشيخ المفيد. إن المتأمل في هذه العبارات الواردة قطعا يدرك تماما أن الحوزة العلمية بإشراف ومراقبة ومتابعة الإمام المهدي (ع). وأما العبارات فهي:ـ بعد كلمة لمراعاتكم، ولا ناسين لذكركم ولولا ذلك لنزل بكم اللأواء واصطلمكم الأعداء، فاتقوا الله جلّ جلاله، وظاهرونا على انتياشكم من فتنة قد أنافت عليكم، يهلك فيها من حمّ أجله، ويحمى عنها من أدرك أمله، وهي إمارة لأزوف حركتنا و(مبانيتكم) (مباثبتكم) بأمرنا ونهينا، والله متم نوره ولو كره الكافرون. ومن ذلك يتضح بأن المرجعية بتوجيه من الإمام الغائب (ع) شخصيا. وبمجرد أن يدرس الإنسان تاريخ تنقل الحوزة العلمية من مكان الى آخر، استقرارها في النجف الأشرف، سيدرك بأن الإمام أبا صالح على علم بكل شيء لا يستبعد بأوامره (ع). و بالوقت نفسه النظر في بداية الغيبة الكبرى وبمعاصرة السفير الرابع السمري يظهر الاستدلال الفقهي ويكون مكتشفه تلميذ السفير الذي أصبح مرجعا ومجتهدا للشيعة , ثم اعتماد كتابه والثناء عليه من الشيخ المفيد الذي استلم رسالتين من الإمام المهدي المنتظر (ع) .ومن ثم الشيخ الطوسي والى اليوم الحوزة العلمية في النجف الأشرف , كل هذا يدل على أن المنتظر (ع) يتابع ويراقب كل شيء وربما يشرف عليه بنفسه وبعناية ربانية والله أعلم.


مجاهد منعثر منشد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/03/11



كتابة تعليق لموضوع : وجهة نظر تاريخية عن الاجتهاد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري . ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : إخي الطيب محمد مصطفى كيّال تحياتي . إنما تقوم الأديان الجديدة على انقاض اديان أخرى لربما تكون من صنع البشر (وثنية) أو أنها بقايا أديان سابقة تم التلاعب بها وطرحها للناس على انها من الرب . كما يتلاعب الإنسان بالقوانين التي يضعها ويقوم بتطبيقها تبعا لمنافعه الشخصية فإن أديان السماء تعرضت أيضا إلى تلاعب كارثي يُرثى له . أن أديان الحق ترفض الحروب والعنف فهي كلها أديان سلام ، وما تراه من عنف مخيف إنما هو بسبب تسلل أفكار الانسان إلى هذه الأديان. أما الذين وضعوا هذه الأديان إنما هم المتضررين من أتباع الدين السابق الذي قاموا بوضعه على مقاساتهم ومنافعهم هؤلاء المتضررين قد يؤمنون في الظاهر ولكنهم في الباطن يبقون يُكيدون للدين الجديد وهؤلاء اطلق عليها الدين بأنهم (المنافقون) وفي باقي الأديان يُطلق عليهم (ذئاب خاطفة) لا بل يتظاهرون بانهم من أشد المدافعين عن الدين الجديد وهم في الحقيقة يُكيدون له ويُحاولون تحطيمه والعودة بدينهم القديم الذي يمطر عليهم امتيازات ومنافع وهؤلاء يصفهم الكتاب المقدس بأنهم (لهم جلود الحملان وفي داخلهم قلوب الشياطين). كل شيء يضع الانسان يده عليه سوف تتسلل إليه فايروسات الفناء والتغيير .

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله ما يصدم في الديانات ليس لانها محرفه وغير صحيحه ما يصدم هو الاجابه على السؤال: من هم الذين وضعوا الديانات التي بين ايدينا باسم الانبياء؟ ان اعدى اعداء الديانات هم الثقه الذين كثير ما ان يكون الدين هو الكفر بما غب تلك الموروثات كثير ما يخيل الي انه كافر من لا يكفر بتلك الموروثات ان الدين هو الكفر بهذه الموروثات. دمتِ في امان الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا وِجهت سهام الأعداء للتشيع؟ - للكاتب الشيخ ليث عبد الحسين العتابي : ولازال هذا النهج ساريا إلى يوم الناس هذا فعلى الرغم من التقدم العلمي وما وفره من وسائل بحث سهّلت على الباحث الوصول إلى اي معلومة إلا أن ما يجري الان هو تطبيق حرفي لما جرى في السابق والشواهد على ذلك كثيرة لا حصر لها فما جرى على المؤذن المصري فرج الله الشاذلي رحمه الله يدل دلالة واضحة على ان (أهل السنة والجماعة) لايزالون كما هم وكأنهم يعيشون على عهد الشيخين او معاوية ويزيد . ففي عام 2014م سافر الشيخ فرج الله الشاذلي إلى دولة (إيران) بعلم من وزارة اوقاف مصر وإذن من الازهر وهناك في إيران رفع الاذان الشيعي جمعا للقلوب وتأليفا لها وعند رجوعه تم اعتقاله في مطار القاهرة ليُجرى معه تحقيق وتم طرده من نقابة القرآء والمؤذنين المصريين ووقفه من التليفزيون ومن القراءة في المناسبات الدينية التابعة لوزارة الأوقاف، كما تم منعه من القراءة في مسجد إبراهيم الدسوقي وبقى محاصرا مقطوع الرزق حتى توفي إلى رحمة الله تعالى في 5/7/2017م في مستشفى الجلاء العسكري ودفن في قريته . عالم كبير عوقب بهذا العقوبات القاسية لأنه رفع ذكر علي ابن ابي طالب عليه السلام . ألا يدلنا ذلك على أن النهج القديم الذي سنّه معاوية لا يزال كما هو يُعادي كل من يذكر عليا. أليس علينا وضع استراتيجية خاصة لذلك ؟ .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رشيد السراي
صفحة الكاتب :
  رشيد السراي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 الغش والخيانة خسارة في الدنيا والآخرة  : سيد صباح بهباني

 عروس النيل : سامحيني  : سمر الجبوري

 هذا ما قاله لي ابن الصباغ المالكي في الإمام الباقر (عليه السلام)  : علي حسين الخباز

 العمل: تسجيل اكثر من 10 آلاف اصابة خلال 2017  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الاستخبارات العسكرية تضبط كدساً للعبوات الناسفة في منطقة الكرمة  : وزارة الدفاع العراقية

 المواطن يحترق بصيف لأهب  : انور السلامي

 إسرائيل إذ تعترف بجريمتها وتقر بخطأها  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 وزارة الكهرباء تؤكد على التثقيف الديني لترشيد استهلاك الطاقة الكهربائية وتحريم التجاوزات  : وزارة الكهرباء

 حول "هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر" التونسية  : د . عبد الخالق حسين

 مفوضية الانتخابات تعقد ورشة عمل الدروس المستخلصة لادارة مجلس المفوضين بالتعاون مع ( UNDP )  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 أبطال الفرقة الأولى يحررون قاعدة سعد الجوية  : وزارة الدفاع العراقية

 التميمي يكشف عن ممارسة ضغوط على عناصر الحشد في ديالى لإنتخاب اشخاص محددين

 عن وزير العدل البريطاني  : علي علي

 صعود محمد بن سلمان.. وفرحة إسرائيل!  : قاسم شعيب

 وزارة الشباب والرياضة تطلق درجات وظيفية جديدة  : زهير الفتلاوي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107820039

 • التاريخ : 22/06/2018 - 04:56

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net