صفحة الكاتب : علي حسين الخباز

المونودراما ( مسرحية الوديعة)
علي حسين الخباز

 (يفتح المسرح  على موضع قتالي  يشغل الجانب  الايمن من الجمهور  وينفتح على  ثلاث كوات  منها اليسار ينظر الى  المواضع الاخرى  للحشد الشعبي ـ وكوة ثانية على ميمنة الجمهور ينظر منها الى الجمهور ، والكوة النازلة في العمق الجانبي تطل على الجبهة  وقوات العدو  ،  ـ وميض نار تشعل ارجاء المسرح واصوات القذائف وازيز الرصاص ـ يدخل المقاتل حسن حاملا حقيبته وبندقيته  ومنشغل بعلب الرصاص والعتاد  يمد رأسه من كوة اليسار  مودعا المقاتلين )
حسن :ـ الله وياكم  اجازة سعيدة مقدما  ( يمد وجهه من الكوة اليمين ليرى الجمهور  ،) ( مع جعفر جاره في الموضع الغير مرئي /  أي مع الجمهور ) هلا جعفر شلونك الحمد لله  ـ الاهل بخير ( يعلو ازيز الرصاص الموجه الى موضعه  ، يتحصن منه  ( يضحك )   يبدو فعلا اني نسيت الجبهة والقتال وهذا العدو الكامن في احشاء الكون وسرحت مع ذاك العالم الجميل  ، (برهة صمت ) يبدو فعلا ان المدينة وشمتني  بملاذها الحنون ( ينظر من الكوة المطلة على الجمهور ها جعفر  شلونهه الجبهة  .. بخير ( يضحك حسن ) ما الذي  يتغير ـ صح جعفر  ـ  ما الذي يتغير حين يقاسمك العدو  الليل  وضوء النجوم  ويسعى ليسرق  ابجدية هويتنا ( رمي  ـ ازيز ـ وميض )  اليوم  اشبيهم ـ كانهم عرفوا بمقدمي الميمون فقرروا استقبالي بما يليق بي ( ينظر من كوة العدو بمرقب )لاشيء  يا جعفر انها جعجعة فارغة / لاشيء/ دعني أهيء  اغراضي / لقد جلبت لك ما لذ وطاب من طبخ أمي  يا جعفر /  ( يتجه صوب الحقيبة  ـ ينظر اليها بدهشة / يفتحها / يصرخ ):ـ جعفر لقد تبدلت حقيبتي ياجعفر  ـ هذه ليست  اغراضي يا جعفر  / ليست ملابسي / ولا اشيائي  ( برهة صمت ) يتأمل من الكوة اليسرى ) اوه اين أجد صاحب الحقيبة  (بتامل وحسرة ) جعفر  لقد تبدلت حقيبتي ، ويعني اني سالبس ملابس غيري  واستخدم اشياء غيري والطعام  الف عافية على قلبه ـ لاتقلق ياجعفر  أكيد هو الآخر  قد اعدت له امه ما لذ وطاب ( ينظر الى الحقيبة يتفحصها ) ( مع نفسي ) :ـ يا الهي كيف  تبدلت  الحقيبة (مع جعفر ) انها تشبه حقيبتي  يا سبحان الله/ حتى اغراضنا تشابهت  / اوه جعفر وجدت في الحقيبة  دفتر مذكرات / انه مثلي  يدون خواطره  ايضا / ها ... ماذا كتب ؟/ اخشى ان أدخل عوالمه  الخاصة يا جعفر  ( يزداد  الوميض  وصوت  القنابل  وازيز الرصاص )   :ـ ما اسمه ؟ صح عسانا نعرفه  ( يبحث عن اسمه )   اسمه علاء سالم حمزة  /  ( برهة صمت ) لا... لا يجوز ( يضحك )أكيد هو  سيقرأ مذكراتي ايضا ( فتح المفكرة ) جعفر ـ لقد كتب  على الصفحة الاولى  وبخط جميل /كربلاء عاصمة الله/ جميل هذا الشاب يا جعفر لديه احاسيس ممتعة  ترفع عن كاهلي الاسى  لفقداني حقيبتي ( برهة صمت ) ها جعفر تريد ان تعرف ماذا كتب بعد ( يقرأ) كتب ؟ / (لا شيء في حياتي سوى كربلاء والفقراء وأنتِ.)./ الله جميل ..هذه اول صفحة يا جعفر  / في الصفحة الثانية كُتب: (آسف.. لم تعد باستطاعة أمي أن تحضر زفافي يا سكينة..) مؤلمة هذه يا جعفر .. قاتلة 
ها جعفر ؟ هل ممكن ان نتعرف عليه؟ يعني صار علي لزاما ان ابحث في مذكراته / لاتستعجل علي يا جعفر / انا ما  زلتُ أبحث في دفتر مذكراته، ولا أدري كيف تبدلت حقيبتي، وهذا يعني أن صاحب الحقيبة مقاتلٌ معنا، وربما اختلفت سريته عني / ( برهة صمت )  اتعرف ياجعفر / دعني اقرأ  لك ما عثرتُ عليه  في دفتر مذكراته/ هناك اشياء مدهشة يا جعفر /  ساِقرأ  لك :ـ 
(كانت ألمانيا بالنسبة لي هي الوطن والحامية التي لذت بها بحثاً عن الشبع والامن والعافية، وكانت هي الملاذ، أما اليوم بعد نداء المرجعية الرشيدة، عدتُ لا أطيق حياة الغربة، فلا بد لي أن أعود الى بلدي وناسي واهلي.. لقد سمعتُ بكاء الأرصفة، وعرفتُ حزن الأمهات ( برهة صمت / انات حزينة ترنيمة الدلول ) لذلك عدتُ..
لقد عاد ياجعفر ( بفرح ) لقد عاد ( دم ـ وصمت وازيز الرصاص ـ  وانشغالات قتال / اطل  الصبح / صياح ديك وازيز رصاصة / ينظر  من كوة جعفر ـ الجمهور :ـ صباح الخير جعفر  كيف حالك/ الحمد لله / انا بخير نعم وصلتني الامددات / ذخيرة  ماء وطعام / ماذا ؟أوه اما زلت تذكر الحقيبة / لا انا ماعدت افكر بها / لكني افكر  بالمفكرة اقرأ ثم اعيد فاتأمل هذا العالم الجميل  / ساقرأ ما كتب في احدى صفحاته / ذات يوم سألت أمي: ماما.. لماذا يخرجون الجنائز من المخيم الحسيني؟( يسير معها مسيرة جنائزية )( لااله الا الله ـ لااله الا الله ) أجابت: تبركاً بأهل الحسين (عليه السلام)، وإن عشت إن شاء الله سأجعل زفافك من هنا.( يترنم مع نفسه ) يمه ذكريني لو تمر زفة شباب / جعفر  ساقرأ لك ملاحظة دونها علاء / من ؟ هل نسيته  انه علاء صاحب الحقيبة / صاحب المفكرة / كتب ملاحظة (1) ماتت أمي (رحمها الله)دون ان تحقق رغبتها ، لكن ابنة عمي سكينة مصرّة على تنفيذ رغبتها، وأن تكون زفة عرسنا في المخيم الحسيني./ وكتب ملاحظة ثانية / ساقرأها لك / ملاحظة (2)
تشظى المخيم الحسيني المبارك الى خيم مقاتلة تملأ الجبهات لصد داعش../ اوه كم رائع هذا الشاب  ياجعفر / ماذا تقول؟ / ارفع صوتك كي اسمعك / طبعا  اذا رأيت حقيبتي اعرفها /  اعرفها ولو وضعوها وسط ألف حقيبة،/ اتضحك مني يا جعفر /
صح انا فقدتها وهي بجنب واحدة، لكني على ما يبدو  كنت محظوظاً بأن أتعرف على مثل هذا الإنسان./ شاب عراقي صاحب غيرة في زمن هج الشباب بحثاً عن لجوء في ألمانيا، هو يتركها ويجيء الى السواتر ليدافع عن بلده العراق./ دعني اقرأ لك يا جعفر / لقد كتب في إحدى صفحات المذكرة: امي تركت المانيا وجئت للتقى.. للقتال.. لموضع يقربني الى روح الكون كربلاء.. كيف لي أن أسكن الاقاصي، وهناك من يهدد بقتل الحسين (عليه السلام) ثانية.. لا يمكن أن نسمح لخيول داعش أن تدوس أضلاع سيد العراق.( برهة صمت ) اسمع اسمع  جعفر / كتب رسالة الى خطيبته / سكينة... كيف سننعم بزواجنا وعلى مقربة من الخيام حرملة يترصد أوردة أطفالنا.. تارة يمرق من جرف الصخر، وأخرى يطلع من النخيب./ أكيد ياجعفر سأبحث عنه لأتعرف عليه / ليالي لم انمها  اسهر  مع  كلماته يجذبني الى عوالمه  /( صوت رصاص كثيف  / وميض نار  ) صرت أقرأ كل صفحة عشرات المرات، وأتلو كلماتها على أصوات القذائف وبوجه البارود ودخانه الأعمى، حتى صرت أسير تلك المذكرات أتابعها حرفاً حرفاً..
أقرأ معي يا جعفر اقرأ : الغربة ضياع، ودونك يا وطني انا غريب، وانت دون نداء سيد عراقيته لكنت هباء تتقاسمك الجهات.. /كم ستفرح امي (رحمها الله) لو عرفت اني عدت الى بلدي كي ابعد عنها الردى.. انها بدر الكبرى يا أمي.. عادت على أطراف البلاد، ولهذا قررت أن لا يفوتني الحضور، خضنا المعارك دون خسائر، وكل التضحيات سبيل فوز عظيم.، ايه يا جعفر  ما انفك سؤالك  عن اخبار دفتر المذكرات / عن هذا الانين العارم بين السطور..  منذ أيام وانا اكرر كلماته حتى حفظتها عن ظهر قلب صرت ارددها حتى في احلامي يا جعفر ساقرأ لك :ـ( أمي سأحقق حلمك القديم، وأزف من المخيم الحسيني إما شهيداً أو (عريساً).نعم .. وجدت رقم موبايل فرحت به كثيرا وقلت ساحدثه واتعرف عليه / لكني  منذ أيام اتصل به ولا احد يرد ، وكلما اتصل لم أجد من يجيبني، وبالأمس فقط ياجعفر وصلتني رسالة: سلامٌ عليكم, إذا كنت صاحب الحقيبة، ، لقد استشهد علاء، نعم يا جعفر استشهد علاء تقول الرسالة :ـ ،وترك حقيبته هدية، وهدية الشهداء لاترد. واما حقيبتك فقد تركناها لك وديعة في امانات المخيم الحسيني 
( انتهت ) 


 


علي حسين الخباز
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/03/12



كتابة تعليق لموضوع : المونودراما ( مسرحية الوديعة)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري . ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : إخي الطيب محمد مصطفى كيّال تحياتي . إنما تقوم الأديان الجديدة على انقاض اديان أخرى لربما تكون من صنع البشر (وثنية) أو أنها بقايا أديان سابقة تم التلاعب بها وطرحها للناس على انها من الرب . كما يتلاعب الإنسان بالقوانين التي يضعها ويقوم بتطبيقها تبعا لمنافعه الشخصية فإن أديان السماء تعرضت أيضا إلى تلاعب كارثي يُرثى له . أن أديان الحق ترفض الحروب والعنف فهي كلها أديان سلام ، وما تراه من عنف مخيف إنما هو بسبب تسلل أفكار الانسان إلى هذه الأديان. أما الذين وضعوا هذه الأديان إنما هم المتضررين من أتباع الدين السابق الذي قاموا بوضعه على مقاساتهم ومنافعهم هؤلاء المتضررين قد يؤمنون في الظاهر ولكنهم في الباطن يبقون يُكيدون للدين الجديد وهؤلاء اطلق عليها الدين بأنهم (المنافقون) وفي باقي الأديان يُطلق عليهم (ذئاب خاطفة) لا بل يتظاهرون بانهم من أشد المدافعين عن الدين الجديد وهم في الحقيقة يُكيدون له ويُحاولون تحطيمه والعودة بدينهم القديم الذي يمطر عليهم امتيازات ومنافع وهؤلاء يصفهم الكتاب المقدس بأنهم (لهم جلود الحملان وفي داخلهم قلوب الشياطين). كل شيء يضع الانسان يده عليه سوف تتسلل إليه فايروسات الفناء والتغيير .

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله ما يصدم في الديانات ليس لانها محرفه وغير صحيحه ما يصدم هو الاجابه على السؤال: من هم الذين وضعوا الديانات التي بين ايدينا باسم الانبياء؟ ان اعدى اعداء الديانات هم الثقه الذين كثير ما ان يكون الدين هو الكفر بما غب تلك الموروثات كثير ما يخيل الي انه كافر من لا يكفر بتلك الموروثات ان الدين هو الكفر بهذه الموروثات. دمتِ في امان الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا وِجهت سهام الأعداء للتشيع؟ - للكاتب الشيخ ليث عبد الحسين العتابي : ولازال هذا النهج ساريا إلى يوم الناس هذا فعلى الرغم من التقدم العلمي وما وفره من وسائل بحث سهّلت على الباحث الوصول إلى اي معلومة إلا أن ما يجري الان هو تطبيق حرفي لما جرى في السابق والشواهد على ذلك كثيرة لا حصر لها فما جرى على المؤذن المصري فرج الله الشاذلي رحمه الله يدل دلالة واضحة على ان (أهل السنة والجماعة) لايزالون كما هم وكأنهم يعيشون على عهد الشيخين او معاوية ويزيد . ففي عام 2014م سافر الشيخ فرج الله الشاذلي إلى دولة (إيران) بعلم من وزارة اوقاف مصر وإذن من الازهر وهناك في إيران رفع الاذان الشيعي جمعا للقلوب وتأليفا لها وعند رجوعه تم اعتقاله في مطار القاهرة ليُجرى معه تحقيق وتم طرده من نقابة القرآء والمؤذنين المصريين ووقفه من التليفزيون ومن القراءة في المناسبات الدينية التابعة لوزارة الأوقاف، كما تم منعه من القراءة في مسجد إبراهيم الدسوقي وبقى محاصرا مقطوع الرزق حتى توفي إلى رحمة الله تعالى في 5/7/2017م في مستشفى الجلاء العسكري ودفن في قريته . عالم كبير عوقب بهذا العقوبات القاسية لأنه رفع ذكر علي ابن ابي طالب عليه السلام . ألا يدلنا ذلك على أن النهج القديم الذي سنّه معاوية لا يزال كما هو يُعادي كل من يذكر عليا. أليس علينا وضع استراتيجية خاصة لذلك ؟ .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الامير الصالحي
صفحة الكاتب :
  عبد الامير الصالحي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 اعطوا عيدية العيد يا اصحاب القرار  : جمعة عبد الله

 تدريسي في جامعة بابل يصدر كتابا عن منهج البحث القانوني  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

  زيارة الى قبر أبي  : د . محمد تقي جون

 كيف نستثمر الملحمة الحسينية؟  : الشيخ راضي حبيب

 دعوة إلى حوار بين النجف والأزهر لمواجهة الفكر التكفيري

 تأثير العقيدة في تقنين القواعد اللغويّة  : مرتضى المشهدي

 العبادي ومائة يوم من الحكم  : منتظر الصخي

 عهد التميمي تشعل الجدل، مجددًا،  في الشارع السياسي الاسرائيلي  : شاكر فريد حسن

 مجلة منبر الجوادين العدد ( 13 )  : منبر الجوادين

 وكيل وزارة الثقافة يتفقد فعاليات اسبوع النصر  : اعلام وزارة الثقافة

 مديرية الدروع الغربية.. عمل متفاني في تصليح الدبابات والمدافع لاستكمال متطلبات المعركة  : وزارة الدفاع العراقية

  هيئة الحماية الاجتماعية تحذر المواطنين من التعامل مع ضعاف النفوس والمعقبين الذين يحاولون بيع استمارة الشمول  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 التقارب الشيعي التركي ومرحلة تهدئة الصراع  : هادي جلو مرعي

 اصلاح الاصلاح /4  : عبد الزهره الطالقاني

 منظومة رياضية فاسدة  : جعفر العلوجي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107819922

 • التاريخ : 22/06/2018 - 04:54

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net