صفحة الكاتب : جمعة عبد الله

قراءة في رواية ( الرباط ) للروائي قصي الشيخ عسكر . معنى البطل السلبي
جمعة عبد الله

هي بالاحرى رواية قصيرة , او قصة طويلة . تتناول مسألة الهجرة , من زاوية محددة ومعينة , تختص بشريحة اعوان نظام صدام حسين. حين بدأت الحرائق النظام تأخذ صفة العمومية والشمولية تطال الجميع , في سبيل تبعيث المجتمع تحت وصاية القائد الضرورة الاوحد , ومنها تهجير مئات الآلآف من العراقيين بحجة التبعية الايرانية , وتصاعدت هذه الحرائق حدتها في الحرب المجنونة , التي شنها النظام ضد ايران , هذه الحرب التي غيرت كل شيء , وعكرت كل شيء , وبدأت نيرانها تصل الى اعوان النظام . في انسداد الافق في وقف حطب الحرب المجنونة , لذلك بدأ التنصل والابتعاد عن النظام والحزب , اسلم طرق النجاة , في خوض طرق شتات الرحيل والهجرة . وهذه القصة الطويلة تتحدث عن شابين ارسلهما النظام الى الرباط / المغرب للدراسة , والترويج الحزبي للنظام والحزب . الاول الشاب البصراوي ( حسن ) وهو الشخصية المحورية في القصة , خريج المدرسة المتوسطة . ذهب بموافقة النظام والحزب الى الرباط / المغرب . في دورة تدريبية في قسم الفندقة والسياحة , ويرتبط بعمل في السفارة وملحقتها الثقافية , لرفع التقارير , والترويج للدعاية للحزب والنظام . في تجنيد العرب في صفوف الحزب , واعطاءهم زمالات دراسية , ومنح مالية للدراسة في العراق , بهدف سياسي حزبي ضيق ( كاد كل شيء يسير على ما يرام / السفارة تعمل كخلية نحل / نحن الذين نكسب الناس من دون أن يعلموا أنهم يذهبون الى العراق , طلاباً وعمالاً وموظفين ومزارعين , ثم يعودون من غير ان يشعروا انهم اصبحوا عقائديين ) ص41 . يرتبط ( حسن ) في علاقة حب وثيقة مع الشابة المغربية ( مليكة ) التي تدرس في المدرسة الاسبانية لنيل شهادة البكالوريا , وتمارس مهنة الحلاقة النسائية , ينفتح قلبها وعواطفها, وهي واثقة كل الثقة , بأن حبها يقودها الى الزواج حتماً من ( حسن ) ولا يهم اينما يكون العش الزوجي , في البصرة / العراق , او في المغرب / الرباط , او اي مكان يروم اليه حبيبها ( حسن ) فقد ترافقه برباط الزواج , وفي اي بلاد كان الترحال , طالما يجمعهما الانسجام والوفاء , وتقول له ( مهما يكن المرأة تتبع زوجها ) ص31 . , وهي تطمئنه بأن اهلها يوافقون على الزواج ومرافقته في اي مكان يرغب فيه , فهم يرحبون بالموافقة بالزواج والرحيل معه الى اي مكان ( كنت اظن أن والدي يوافق ولا مشكلة عندنا في الزواج من غير المغاربة , حتى النصراني اذا أعلن اسلامه يتزوج من اية عائلة ) ص3 . ولكن سلوكه وتربيته لا تختلف عن سلوك النظام والحزب . حتى يبرر جريمة النظام في تهجير مئات الالاف بحجة التبعية الايرانية , فيقول عن التهجير ( لا ابداً المهجرون ليس عرباً , أصولهم فارسية ) ص6 . اما صديقه الحزبي ( جمال ) الساكن معه , فهو يبرز بدور ( دون جوان ) في اصطياد الفتيات , اذ كل يوم يجلب الى غرفته عشيقة , وهو يخشى الاكل من صديقاته , خوفاً من السحر , في اجباره على الزواج تحت تأثير السحر ( قال لي انه لا يأكل من يدي اية صديقة له , خشية من عمل السحر في الطعام

- أتعتقد ذلك ؟

- المسألة ليس قضية خرافة أو وهم , السحر موجود في القرآن ) ص33 . ويعترف بما يضمر في داخله من مشكلة حساسة , تحت تأثير الحشيشة . بأنه حينما كان يتدرب في الجيش الشعبي , سقط على نتوء صخري , وتطلب السفر للعلاج في رومانيا , وهناك اخبره الطبيب , بفقدان فحولته او رجولته الجنسية , اي انه عاجز جنسياً , اما عشيقاته فأنهن من البغايا يلتقطهن من الشوارع مقابل اجور مالية , حتى يبعد تهمة العجز الجنسي عنه . يستشف من التعابير المضمونية الدالة . بأن عقلية النظام وثقافته , تنتج ابطال سلبيين , ينهزمون من اول مواجهة حياتية تصادفهم . فحينما جاءت الحرب العراقية الايرانية , صدمتهم في عقليتهم الناتجة من تربية الحزب , وتيقنوا ان سبل ايقاف الحرب مسدودة ومعدومة , لانهاية لها , فتعكر وتبدل كل شيء . بأنهم سيساقون لحطب الحرب الى جبهات القتال , ثم يرجعون جثث محترقة ومتفحمة , اذا اختاروا الرجوع الى العراق , يواجهون هذا المصير المحتوم , لذا فأمامهم طريق الهروب والتنصل من النظام والحزب , في اختيار طريق الهجرة , وترك كل شيء وراءهم . لذلك اختار ( حسن ) طريق الهروب , دون ان يخبر او يبوح في نواياه الى حبيبته ( مليكة ) التي عرضت عليه مجالات العمل في الرباط ودعمه مالياً في المشاريع المقترحة , لكنه اختار الرحيل , ولم يخبرها بنيته الرحيل والهجرة . اخفى سر الهجرة عنها تماماً , كأنها اصبحت عبء ثقيل عليه , او من مخلفات الماضي . هذا التنصل من رباط الحب . بشكل غير شريف وغير اخلاقي , وليس غريباً عن تربيته الحزبية , في عملية هروب مدبرة في السر الى ( أسلو ) النروج صباح احد الايام غفلة من الجميع , ليخرج من المغرب والنظام والحزب , ويمزق حبه بصلافة ووقاحة . رغم ان حبيبته ستوافق حتما على الرحيل والهجرة سوية , حتى يظل رباط الحب حياً . هذه الروح الانهزامية تعري الثقافة الحزبية السلبية . بينما في الجانب الاخر ملايين العراقيين اختاروا طريق الهجرة والشتات , سواء كانوا معارضين للنظام , او غير معارضين , وكانت الاسباب الاولى للشتات العراقي ( طشاري ) بسبب الاضطهاد والاهاب والمطاردة والتسقيط السياسي .وظلت الملاحقة الامنية تتابعهم من سفارات النظام وملحقاتها الثقافية والامنية في الخارج , وحتى الاهل في داخل العراق , لم يسلموا من الملاحقة الامنية والعسف وعواقب السجن والجرجرة الى مديريات المخابرات والامن , وغيرها من المشاكل المعقدة

  

جمعة عبد الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/03/12


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • قراءة في رواية ( سقوط سبرطة ) او ( حب في موسكو ) للكاتب برهان الخطيب  (قراءة في كتاب )

    • البنية الجمالية في الديوان الشعري ( تيممي برمادي ) للشاعر يحيى السماوي  (ثقافات)

    • قراءة في الجزء الثاني من ثلاثية محطات ( كفاح ) للروائي حميد الحريزي  (ثقافات)

    • قراءة في ديوان ( ديوان همرات شوارسكوف ) للشاعر كريم عبدالله  (قراءة في كتاب )

    • قراءة في المجموعة القصصية ( بائع القلق ) للقاص أنمار رحمة الله   (قراءة في كتاب )



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في رواية ( الرباط ) للروائي قصي الشيخ عسكر . معنى البطل السلبي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كرار احمد ، على البكاء على الحسين بدعة ام سنة ؟ - للكاتب حيدر الراجح : وفقكم الله

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على إمرأة متميزة نادرة - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : تعليقي على تغريدة د.صاحب حول السيدة زينب ع علمٌ من بلاد الحضاراتِ والكرامةِ يَحْمِلُ هَمَّ العدالةِ الإنسانيّةِ و يَمضي نِبْراساً يُنير لنا دَرْبَنا ؛ ولا عجب من هذا فهو المجاهد الحكيم من نسل بيت النبوّة ع ، نهجه طريق الله يجوب المعمورة ولواءه خفّاقاً نصرةً للحق والمستضعفين ، شامخاً كجدّته بطلة كربلاء يقدّم القرابين واهباً من ذاته كل مايملك و أكثر .. دُمْتَ وفيّاً مِعْطاءً كما عهدناك دكتور

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على أغرب طريقة دفن لطفل في العالم .... لم يحدثنا التاريخ بمثلها ، قط - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : إنّ تَضْحيةَ الحسين وأهل بيته ع بالرغم من الجراح والمآسي ستبقى نوراً نهتدي به إلى أنْ يَتُمَّ اللهُ نورَهُ .. سلامٌ عليكم دكتور وعلى جهودكم المتواصلة في ترسيخ نهج الحق والخير والعدل

 
علّق د.صاحب الحكيم ، على اللهم تقبل منا هذا القربان - للكاتب صالح الطائي : تحية لك و لقلمك المعبر أيها الكاتب الفذ

 
علّق حميد الدراجي ، على كيف يكون علي الأكبر (ابن الحسن والحسين) معاً ؟ - للكاتب شعيب العاملي : بسم الله الرحمن الرحيم الصحيح ان العم اب كما ورد في الكتاب العزيز ولاداعي لما ذكره الكاتب واطنب فيه فهو بعيد عما نحن فيه و لنا في ازر عم ابراهيم ع دليل قاطع قال المولى عز و وجل وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَامًا آلِهَةً إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ وفي اسماعيل ع عم يعقوب ع دليل اخر وبرهان علي ونص جلي قال تعالى أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَٰهَكَ وَإِلَٰهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَٰهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ ولا ادري كيف خفي هذا عن الكاتب ولم يذكره او يشر اليه

 
علّق حميد الدراجي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : بسم الله الرحمن الرحيم تصحيح لم يكن طريق عودة ال البيت ع من هذه الجهة وانما عادوا الى كربلاء عن طريق الصحراء حيث عين التمر ثم دخلوا لى الكوفة بعد المقام اياما في كربلاء ا ومن الكوفة عادوا الى المدينة

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بمزيد من الحزن والاسى بلغني ان الاخ الكاتب ماجد المهدي كاتب الموضوع الذي نشرته أعلاه قد توفي و رحل من هذه الدنيا بتاريخ 2/3/2018 . فهنيئا له الأثار الطيبة التي تركها .

 
علّق المعتمد في التاريخ ، على كيف يكون علي الأكبر (ابن الحسن والحسين) معاً ؟ - للكاتب شعيب العاملي : بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم . العم يقال عنه اب لأبناء اخيه. فليس هناك مانع مثل استغفار إبراهيم لإبيه أزر وهو في الأصل عمه. و الله العالم

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف

 
علّق بشير البغدادي ، على تعرف على تاريخ عزاء ركضة طويريج وكيف نشأ ولماذا منع؟! : الحمد لله وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : االسلام عليكم ورحمة الله الحريه الفكريه والصدق كمنهج في المعرفه.. هي هي ان تعرف حقا وان تكون حرا بينك وبين نفسك.. تحياتي وتواضعي اما الفكر الحر والصدق في البحث.. تحياتي لسمو منهاج السيد ماجد المهدي.. دمتم غي امان الله

 
علّق بشير البغدادي ، على المجلس الحسيني في لندن يصدر توضيحا بشان حادثة دهس المشيعيين بمصاب ابي الاحرار : ويبقى الحسين ع

 
علّق ماجد المهدي ، على مناقشة الردود على موضوع (ذبيح شاطئ الفرات).  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة ايزابيل باركك و اسعدك الله سبحانه و تعالى . اختي الفاضلة ايزابيل . لقد وقعت بين يدي مصادفة مقالة (قتيل شاطئ الفرات) الرائعة التي تفضلت بكتابتها و انا لدي نفس الشغف الذي قادك للبحث و القراءة في هذه العلوم الاهوتية و عندما قرأت مقالتك هذه استوقفني اسم المدينة ( كركاميش) على انها تعني مدينة كربلاء و اعتقد اني توصلت لحل هذه المسألة ان شاء الله سبحانه و تعالى. لقد لفت انتباهي عدة اشارات و تلميحات قد تساعدنا في اثبات ان الاية المذكورة في الانجيل في سفر يهوديت و التي تذكر الذبيح على نهر الفرات هو الامام الحسين عليه السلام و نظرا لان معلوماتي محدودة جدا حول تاريخ و خفايا و تفسيرات الكتاب المقدس الانجيل فلابد ان اعرض عليك هذه الاشارات و التلميحات لاعرف مدى حجيتها و مصداقيتها عند المحاججة بها لان الواحدة ستقودنا الى الاخرى الى ان تكتمل الصورة عندنا . 1- الايات التي ذكرت الذبيح في سفر يهوديت تذكر ان نبوخذ نصر انتصر على ارفشكاد بمعركة في منطقة (رعاوي) قرب دجلة و الفرات و لكن العجيب ان التوراة تقول ان نبوخذنصر ملك اشور و انه كان مالكا لمملكة نينوى و لقد ذكر هذا الامر عدة مرات مع اننا نعرف ان نبوخذ نصر هو ملك بابل و ليس ملك اشور فهل معقول ان الله سبحانه و تعالى لا يفرق بين ملك اشور و ملك بابل . 2- المنطقة التي دارت بها تلك الحرب هي صحراء ( رعاوي ) و هي تقع قرب نهري دجلة و الفرات و نهر اخر اسمه ياديسون ( وجدت ان كلمة رعاوي هي نسبة الى احد ابناء اسحاق و اسمه ( رعو ) و ذكر ان اسحاق تزوج رفقة بنت باتور و ولدت له ( عيسو ، صفو ، رعو ) و سكن رعو صحراء رعاوي وقرب طريف و تزوج سولافة ... ) و هي اي رعاوي كما تشير المصادر منطقة صحراوية تقع ما بين بحيرة الرزازة قرب كربلاء و منطقة ( طريف ) في السعودية و من ظمنها منطقة ( عرعر ) و كما ان قبيلة ( الشوايا ) و هي من القبائل العراقية (مثلا فلان الفلاني الشاوي ) ﻻ يزالون يسكنون تلك المنطقة و يقال انهم من نسل رعو بن اسحاق !! 3 -بالنسبة لنهر ياديسون فهو كما تذكر بعض المصادر انه يعبر من قناة صغيرة تسمى بلابوكاس كانت تنبع من عين دخنة المتفرعة من بحيرة الرزازة في كربلاء و كان هذا النهر الصغير يخترق صحراء رعاوي و يمر بقصر الاخيضر ليصل الى سكاكا ثم تبوك و يصب في وادي ثرف. و هذا ما تذكره بعض المصادر على انه يوجد مكان قرب كربلاء يسمى ( نينوى) اليس هو نفس اسم المدينة او المملكة العظيمة التي ذكرت في سفر يهوديت ؟؟!! ومن المعلوم إن قرية كربلاء القديمة كانت ترتبط برستاق نينوى من طسوج مدينة سورا التي تجاور مدينة بورسيبا (برس) تقريبا وتقعان على نهر الفرات ، وكان النبي ابراهيم الخليل (ع) قد ظهر فيها وكذلك في مدينة سورا والفلوجة السفلى « الكفل وما جاورها ». وهذه المناطق الثلاث متجاورة وأصبحت المساحة التي تنقل فيها النبي إبراهيم (ع) بما فيها حدود مدينة النجف الحالية لنشر دينه الذي يعتمد على وحدانية ألإله الواحد ألأحد ، قبل أن ينتقل إلى الشام وثم إلى مصر، وإلى الجزيرة العربية . 4- قاموس الكتاب المقدس نفسه يقول ان نهر بلاكوباس ( يقال انه نفسه نهر الكوفة) ربما هو رابع انهار الجنة الاربعة و هو نفسه نهر فيشون و على اساس انه يصب في شط العرب موقع جنة عدن . 5- لفت انتباهي ان كلمة (كركميش) و تعني حصن كميش و كميش هو اسم لاله تلك المنطقة تم ذكره في نصوص ( ابلا) التي وجدت في كركميش اي جرابلس الان لو انتبهنا الى الاسم و معناه المدينة اسمها كركميش و النصوص منسوبة لمكان او شخص او اي شيء اسمه ( ابلا ) اصبح لدينا ثلاث مقاطع ( كر ) ( كميش ) ( ابلا ) لو دمجنا الكلمتين تصبح ( كرابلا ) و هي كربلاء المعروفة و حتى لو اخذنا ( كر كميش ) فكميش هو اله يعبد اي متن معنى الكلمة هو ( حصن الاله ) و ما هو حصن الاله الا هو المصلى او المعبد اي بيت الله و الان ما هو اسم كربلاء الا (حصن الله ) او ( مصلى الله ) فكل التفاسير تقول ان اصل كلمة كربلاء هو ( كرب ايل ، كرب ايلا ، كربلة ..... ) و حتى ان كلمة ( كر ) و ( كرب ) تكادان تكونان واحدة و على الاكثر مصدرهما واحد و الباء اما مضافه هنا او مهمله هناك و هذة الحالات طبيعية جدا و اكثر من ان تحصى .. اعتقد اني قد اوضحت الاشارات و التلميحات التي استطعت الوصول اليها خلال الفترة القليلة لاني لم تمضي علي ربما اكثر من 24 ساعة بقليل منذ ان قرأت مقالتك الرائعة حول الذبيح على نهر الفرات ... ارجوا اكون وفقت في بيان ما توصلت اليه و الله يوفقنا جميعا لما يحب و يرضى. ارجوا التفضل بقبول خالص الاحترام و التقدير.

 
علّق محمدباقر ، على سلوني قبل ان تفقدوني - للكاتب سامي جواد كاظم : يوجد جواب اضافي ايضا على هذه الشبهة وهو ان الامام علي ع كان يقصد مقام الامامة فان مقام الامامة يمتلك المؤهل له ومن يكون مصداقا له يمتلك امكانية ان يجيب عن كل ما يسأل فكل مؤهل لمنصب الامامة يمتلك صلاحية ان يقول سلوني قبل ان تفقدوني

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عباس العزاوي
صفحة الكاتب :
  عباس العزاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 العراق ينتظر ردا سعوديا على مقترحات للتعاون في مجال الكهرباء

 الوطن جريح ...متى يسترد عافيته  : عبد الخالق الفلاح

 صورة الأزمة العراقية بالسونار  : كاظم فنجان الحمامي

 الانتفاضة تفرض علينا الصبر والمطاولة  : رفعت نافع الكناني

  لماذا نحن نكتبَ  : علي الطائي

 رسالة من سيدة في ساحة التحرير إلى أبنها في أحد السجون السرية  : مروان الهيتي

 محاصرة منابع الضلال  : كريم الانصاري

 الدكتور محمد مزعل خلاطي مدير عام تربية واسط يطلاع على سير امتحانات نصف السنة للعام الدراسي الحالي 2013 -2014 من خلال جولات تفقدية  : علي فضيله الشمري

 هل ستقضي التكنولوجية على البشرية؟  : د . عبد الخالق حسين

 الحشد الشعبي يباشر بإزالة العبوات الناسفة من الطرق المؤدية للقائم

 الضفدع "كيرمت" وصخب البرلمان , وصناعة البطل  : اسعد عبدالله عبدعلي

 المعري ظلم المرأة لعُقده وليس لفكره انتصاراً للمرأة العربية ( 4 )  : كريم مرزة الاسدي

 المهرجون في العمل السياسي.. والتجربة العراقية  : زيد شحاثة

 كتاباتنا والواقع !  : صادق العبيدي

 "هتلي" يعيد قراءة الدستور!  : علي سالم الساعدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net