صفحة الكاتب : د . نضير الخزرجي

أنجح الطرق النجيّة في بناء عش الزوجيّة
د . نضير الخزرجي

ليس من المستغرب أن تجد إرتفاع معدلات العنوسة في هذا البلد أو ذاك، فالأمر طبيعي بلحاظ ارتفاع عدد الإناث في مقابل الذكور بشكل عام في عدد غير قليل من بلدان العالم حسب تقارير هيئة الأمم المتحدة، ناهيك عن البلدان التي تشهد حروبا خارجية وداخلية تطحن الرجال وتترك خلفها أرامل وأيتاما، يُضاف الى هذه الحقيقة شيوع مصطلح (الخيانة) التي روّجت لها دوائر التمثيل السينمائي والتلفزيوني العربية بغير وجه حق تماشيا مع السينما الغربية القائمة على الزواج الكاثوليكي واعتبار الثانية خيانة عظمى، وذلك إذا ما أقدم المرء على الزواج من ثانية التي تعقبها في أغلب الأحيان طلب الأولى الطلاق والتخلي عن منزلها وأسرتها حتى يذعن الزوج بطلاق الثانية أو التخلي عن فكرة الزواج بالثانية من أصله، أو أن يُجبر على إخلاء سبيل الأولى من غير معروف في أكثر الأحيان، وترك الأولاد حيارى بين دارين طريقهما مزروع بالأشواك.

هذا هو الشايع من العنوسة، ولكن للعنوسة وجها آخر وذلك عندما يعزف الرجل عن الزواج وتكوين الأسرة، ويتمسك بالعزوبية أو أن يكتفي بعلاقة ثنائية خارج إطار الزوجية المعهودة، وربما يضع لهذه العنوسة الطوعية فلسفة يتمحور حولها وينظّر لها، معتبرا أن الزواج الطبيعي وتكوين الأسرة هو السجن بعينه، وليس قفصا ذهبيا كما يُشاع يتناجى فيها الحبيبان، غير مدرك لتفاعلات الحياة وعوامل الزمن التي تعمل على تعرية الجبال الصلبة فما بالك بجسم الإنسان الذي يغزوه الشيب ويداهمه الخوار، وعندها لا يجد المرء من يعينه على تخطي صعوبات الحياة لا زوجة كريمة الأصل ولا ولد صالح، ولات حين ندم، والعنوسة الذكورية تكون أكثر خطرا بخاصة في البلدان التي تشهد ارتفاع أعداد النساء في مقابل الذكور، فحينئذ تكون أشبه بقنابل إجتماعية موقوتة لأنَّ العنوسة الأنثوية هي في واقعها من نتاج العنوسة الذكورية التي تقفز على الموازين الإجتماعية والنواميس الفطرية، وتكون مرتعًا خصبًا لتفشي الأمراض النفسية والعوارض الإجتماعية القاتلة التي تنخر في جسد المجتمع وتفتك به.

والأسرة السليمة هي اللبنة الأولى لإقامة صرح المجتمع السليم المتحصِّن داخليا والذي تكسبه حصانة ومناعة خارجية، والزواج الطبيعي ضمن قوانين ومواثيق كل أمة من أمم الأرض هو الحصانة الطبيعية، من هنا أولى الشرع الإسلامي أهمية كبرى للأسرة، لإدراكه بأهمية سلامة الأساس للظفر بمتانة البناء، هذه  الأهمية أدرج معالمها الرئيسة الفقيه آية الله الشيخ محمد صادق الكرباسي في كتيب "شريعة الأسرة" الذي صدر حديثا (2018م) عن بيت العلم للنابهين في بيروت في 56 صفحة، ضمًّ مسألتين ومائة، إلى جانب 32 تعليقة لآية الله الشيخ حسن رضا الغديري، وقد سبق المسائل والتعليقات مقدمة الناشر ومقدمة الغديري وتمهيد الكرباسي.

 

الأسرة درع المجتمع

من المفروغ منه أن الأسرة عمود المجتمع وقوامه، وهي كما يؤكد الفقيه الكرباسي في التمهيد: (الدرع الحصين الذي يتحصن بها أفرادها، والظاهر أن المفردة مأخوذة من الأسْر والإسارة حيث إنَّ المرء مقيد بعائلته وهو الأكثر لصوقا بها، ومن هنا عرَّف بعضهم أُسرة الإنسان بعشيرته ورهطه الأدنين)، وفي الأدب الشعبي يُشبّه رب الأسرة بعمود الخيمة التي يستظل تحتها أفراد أسرته من زوجة وأولاد وكنات ونسائب وأحفاد، وهو الحائط التي تستند إليه الزوجة وأولادها، ومهما بلغ الزوج من القوة والضعف في شبابه وكبره فهو أمان لأهل بيته، ولهذا يضيف الفقيه الكرباسي: (والأسرة أيضا القوة، ولعل المراد بالأسرة هم الذين يتقوى المرء بهم وهم ظهيره في النوائب)، وقد أولى الشرع أهمية كبرى للأسرة ووضع لها تشريعاتها: (وإذا ما تحدث الفقهاء أو المشرعون للقوانين بأحكام الأسرة فالمراد بها مجموعة الأحكام التي تنظم العلاقات بين أفراد الأسرة الواحدة)، وهي ما يعبر عنها بقانون الأحوال الشخصية.

ولأنَّ الأسرة بناء تراكمي قابل للزيادة عموديا وأفقيا، فلابد أن يحسن الزوج الأساس، مع مراعاة عامل الزمن وتفاوت المدارك بين جيل الآباء والأبناء والأحفاد، على أن البنى الأخلاقية والقيم الإنسانية من الثوابت، لأنَّ الخير على الدوام وعند جميع الأقوام هو الخير، والشر هو الشر، والقيم الإنسانية النبيلة من روضة الخير التي يزداد إنتشار شذاها وضوعها.

ولتفاوت المدارك بين الأجيال أهميته القصوى في البناء الأسري وفيه (يكمن سر تماسك الأسرة فيما بينها)، ويضيف الكرباسي: (فإن الذي عاش في بيت أبويه لا بدّ وأن يعلم أن ظروف نشأته قد تختلف عن ظروف نشأة أولاده في ظل الأسرة الجديدة، ربما لتطور الحياة من حيث المكان والزمان، أو لأسباب أخرى كالتعليم مثلًا، ولا بدّ أن يسعى كل من الذكر والأنثى إلى سد النواقص التي لاحظاها في النشأة الأولى ليعالجها قبل أن يكوّنا لنفسيهما أسرة سعيدة ومتفاهمة، وربما احتاجا إلى المزيد من المقومات لها، ولا يجوز لهما أن يكونا نسخة طبق الأصل –أعني الوالدين- وإلا تكررت النسخ وتكررت معها المآسي فيما إذا كانت الظروف غير طيبة).

 

مقومات البناء السليم

ولتفادي تكرار الأخطاء على طريق بناء الأسرة السليمة، يقدم الفقيه الكرباسي مجموعة من الرؤى، تتلخص في التالي:

أولا: مراعاة الوالدين حسن الأداء والتطور للأبناء والبنات بما يمليه عليهم الشرع والعقل والتجارب لمواكبة التطور.

ثانيا: مراعاة مراكز التعليم والتثقيف لنشأة الفتى أو الفتاة بما يحملان من مكونات مختلفة.

ثالثا: من سعادة الأسرة الجديدة وسعادتها أن يدخل الزوجان في دورة لا اقل من ستة أشهر ويتعلّما بإشراف مختصين في علم الفقه والطب والإجتماع والنفس والقانون والإقتصاد والجنس ليفهم كلٌّ واجباته ومسؤولياته تجاه نفسه والآخر الشريك والمجتمع والدولة والبيئة وبالطبع الخالق أيضا.

رابعا: مواصلة التثقف بعد الزواج  بثقافة الأبوة والبنوة والأمومة والبنوتة.

خامسا: نقل التجربة الى الأبناء بدفعهم نحو تكوين أسرة جديدة لمرحلة أخرى جديدة.

وفي طريق البناء الأسري السليم، يستعرض الفقيه الكرباسي مجموعة من النقاط تتمحور في التالي:

أولا: لا يقع الإختيار على الرجل فحسب بل أن يختار كل من الزوجين شريك حياته بدقة لا متناهية.

ثانيا: تقدير معنى الشراكة وتبادل الشعور والإحساس والغرائز والطموح والأهداف.

ثالثا: لابد أن يكون الحوار سيد  المواقف المختلفة دائمًا وأبدًا.

رابعا: في الخلاف يُسترشد برأي من يُسترشد به.

خامسا: فطرة الله تبقى فطرة سليمة وعلى الزوجين صيانتها لولادة طفل سليم، والجنين أمانة في رحم الأم لدرء التشوهات الخلقية والنفسية، ولابد من الالتزام بما ورد في الشريعة في الاتجاه الحكمي أو الأخلاقي لسلامة الطفل ومسيرته وسعادته.

سادسا: لا ينبغي للوالدين أن يتوقعا من الأبناء رد الجميل لما قدماه لهم، فحركة العطاء بين الآباء والأولاد حركة تسلسلية لا دائرية تنتقل من جيل لآخر، وإنما مصدر العطاء الذي لا ينقطع أبدًا هو البارئ.

سابعا: لكل من الزوجين دوره المقدس في الحياة، ولا يمكن لأحدهما أخذ دور الآخر إلا في مجال ضيق وأن كل واحد منهما مكمل للآخر، وتفهم هذه التكاملية تنعكس إيجابا على الأبناء.

 

الأسرة مدرسة الطفل

في العادة ينظر االزوجان في الأسرة الجديدة الى سيرة الوالدين في تنظيم حياتهما مع الأخذ بنظر الإعتبار عامل الزمان والمكان واختلاف الأجيال، لأن الزوج في العادة من سنخ أبيه والزوجة في العادة من سنخ أمها، ولكن هذا لا يكفي فلابد من معرفة الحقوق والواجبات قبل الإقتران، وهو ما يؤكد عليه الإسلام ويشير إليه الفقيه الكرباسي في أكثر من مسألة، لأنَّ: (أي خلل في ذلك يعد أمرًا محرَّمًا قد يصل الى الذنوب الكبيرة)، شريطة كما يعلق الفقيه الغديري: (أن يكون وقوع الخلل بالتقصير دون القصور)، ومقتضى الأمر كما يؤكد الكرباسي: (إنَّ الجاهل عليه أن يتعلم ولا يجوز التأخير في التعلم ولا يحق له الإعتذار بالجهل) من هنا فإنَّ: (الجاهل المقصِّر لا يُقبل عذره ويلاحق شرعًا لكي يُصلح ما أفسده)، كما: (لا يحق للزوج أن يفرض على زوجته العمل بالبيت، ولكن من حسن التبعُّل أن تقوم هي بذلك حسب القدرة)، في المقابل: (يجب على المرأة أن تعرف بأن الرجل هو المسؤول الأول في هذه الأسرة وعليها أن تساعده في ذلك وتطيعه، وعلى الرجل أن يستشيرها ويطيّب خاطرها) وبإزاء هذه المسؤولية المتبادلة: (ينبغي للزوج أن لا يتدخل بالشؤون الداخلية للبيت فإن البيت كما يقال مملكة الزوجة، كما ينبغي للزوجة أن لا تتدخل في شؤون عمل الزوج وعلاقاته التجارية وما إلى ذلك، وإن تفاهما على ذلك فلا بأس)، وبالطبع عدم التدخل ليس مطلقا كما يعلق الشيخ الغديري لأنَّ: (التدخل لأجل الإصلاح والصلاح والإرشاد إلى ما يصلح للبيت وما يتعلق به لا إشكال فيه، بل ويستحب ذلك، وقد يجب إذا كان يخاف من وقوع حادث أو إرتكاب محرّم، وهذا من الطرفين أي من الزوج والزوجة)، ومن أجل بناء أسرة متماسكة منذ البداية كما يرى الكرباسي: (يجب أن يكون التفاهم سيد الموقف في كل المجالات من الجنس، والأكل، والشرب، والنوم، والسفر، والحضر، والزيارات، والعلاقات، والشراء، والبيع، وتربية الأطفال، وكل ما له علاقة بهما).

ومن معالم الأسرة المتماسكة أنه: (يجب على الزوجين الإحتفاظ بأسرار البيت) وعليه: (يحرم على كل طرف نقل خصوصيات الآخر حتى إلى أقرب الأقرباء)، بل (لا يجوز للطرفين نقل خصوصيات الآخرين)، ولأنَّ لكل زوج وزوجه أسراره الخاصة قبل العقد فإذا تم الزواج ومضى: (لا ينبغي للزوج أن يستنطق زوجته ليعرف أحوالها قبل الزواج، وكذلك لا ينبغي للزوجة أن تفعل ذلك)، بل وكما يعلق الشيخ الغديري: (وقد يحرم ذلك للسائل والمسؤول عنه لمكان هتك الحرمة ووقوع الفساد والمفسدة أحيانًا أو ضياع بعض الحقوق الثابتة ونحوها من المفاسد).

 

مسرى لقمة الطفل

ولأن المال هو عصب الحياة وأول الزينتين يتبعها البنون، لذلك: (ينبغي على المرأة أن لا تضايق زوجها في الإنفاق، وعلى الزوج أن لا يكون معسرًا، بل سبّاقا الى ذلك حتى لا تحتاج  المرأة إلى المطالبة بذلك)، ومقتضى الحال: (على الزوجين مراعاة حالهما الإقتصادي فلا يحسن التبذير والإسراف كما لا يحسن البخل والضيق).

 ولكن ما هو الموقف؟ إذا قامت جهة رسمية او أهلية بتكفل المعيشة كلا أو بعضا كما في نظام الضمان الإجتماعي لمن فقد العمل كلا أو بعضا، أو لوجود علة مرضية مؤقتة أو ثابتة، فهل يسقط واجب الإنفاق على الزوجة، يرى الفقيه الكرباسي أنه: (إذا تبرعت جهة بالنفقة بدلًا عن الزوج ورضيت الزوجة بذلك فلا يحق لها مطالبة زوجها بالنفقة، كما هو الحال في الضمان الإجتماعي المتعارف عليه في الدولة الغربية) في الوقت نفسه: (لا يحق للزوج أنْ يأخذ منها ما زاد على نفقتها، والأصلح التوافق فيما بينهما)، لكن المعلق يرى أنه: (لا يسقط وجوب الإنفاق على الزوج بالضمان الإجتماعي إلا في حال يتعسّر عليه ذلك بسبب فقره وعدم استطاعته به)، ويؤكد في الوقت نفسه أنه: (لا يجوز التوسل بالكذب وعدم إظهار الواقع لأجل الإستفادة المالية من الضمان الإجتماعي ألبتة، ولا يشمل ذلك ما قيل ويقال من باب التقاضي من الكفار، وليس هو إلا لعبة سياسية ولا علاقة له بالمباني الفقهية بوجه) بل يدعو الى ما هو أكثر من ذلك باعتبار أن: (الضمان الإجتماعي الموجود في الدول الغربية قد يوجب الإفساد في الأسرة، فلا يجوز الإتكال عليه إذا كان من الممكن التوسل إلى مخرج آخر، ويستثنى منه حال الإضطرار كما في سائر الموارد).

 وقد دلّت التجارب أن تقاعس الزوج عن العمل والإتكال على الضمان الإجتماعي والتحايل على القوانين ساهم في تفكيك الأسر وزيادة الطلاقات، فالآباء الذين يتوسلون بأعذار غير حقيقية لنيل المعونة الحكومية معتبر إنما يقدمون لأبنائهم نموذجا سيئا عن الأب الذي لا يحسن إدارة بيته، وربما سار الإبن على سيرة أبيه وتلك مصيبة أخرى، من هنا يشدد الفقيه الكرباسي على هذه المسألة ويرى أنه: (لا يحق للزوجين أن يلجآ إلى الضمان الإجتماعي إذا كانا قادرَين على الإنفاق)، بل ويزيد الشيخ الغديري أنه إذا: (كان هناك مداخل قانونية عدة لإثبات استحقاقه أو استحقاقها فردًا وجمعًا، فلا يجوز اللجوء إليه في صورة القدرة على العمل ونحوه من أسباب الإنفاق وإمرار المعيشة).

لا خلاف بأنَّ الأسرة هي المدرسة الأولى للطفل، وكل ممارسة سليمة او غير سليمة تنغرس في خلد الطفل وذاكرته، وتبرز مع نموه وتقدمه في العمر إن خيرًا فخيرٌ وإنْ شرًّا فشرٌ، واللقمة التي يتناول الطفل لها تأثيرها الخفي على مسيرته في الكبر ولهذا يرى الفقيه الكرباسي أن: (تغذية الطفل من الحلال واجب شرعي، ولها تأثير في تربيته وإنمائه)، كما: (لا يجوز ممارسة الجنس أمام الأطفال بحجة أنهم لا يدركون)، وقد أفرد الفقيه الكرباسي مجموعة مسائل في علاقة الوالدين بالأبناء وخلاصة الأمر: (كل الآداب الإسلامية والأخلاق الفاضلة لابد وأن يكتسبها الأولاد من مدرستهم الأولى وهو البيت، ثم المدرسة السليمة، ثم المجتمع السليم، ومراعاة ذلك يقع على عاتق الوالدين).

في الواقع إن تطبيق ما أورده الفقيه الكرباسي من مسائل فقهية لتنظيم الأسرة، ليس بالأمر الهين والسهل، ولكن مراعاتها بالقدر الممكن دون تساهل وتقصير، لها كبير الأثر في قيام مجتمع سليم، وهذا ما يرجوه كل أمين على أسرته ومجتمعه، وهذا هو محور رسالة الأنبياء والأوصياء وقادة الإصلاح في كل مجتمع بغض النظر عن الدين والمعتقد.

  

د . نضير الخزرجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/03/19



كتابة تعليق لموضوع : أنجح الطرق النجيّة في بناء عش الزوجيّة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق صبيح الكعبي ، على جوانب من مشاريع العتبات المقدسة في العراق/ ج ١ - العتبة العباسية المقدسة. - للكاتب عادل الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نفتخر بهذه الانجازات الكبيرة نتمنى ان نتوسع اعلاميا بالتعريف بها مع تقديري واحترامي

 
علّق منير حجازي ، على جديد الشيخ محمد مصطفى مصري العاملي كتابي " الثالوث والكتب السماوية " و "الثالوث صليب العقل " : لا يوجد دليل من الكتاب المقدس على عقيدة الثالوث، كعقيدة امر بها السيد المسيح لا يوجد . إنما هي من العقائد المتأخرة.

 
علّق منير حجازي ، على هذا هو علي ولذلك نحن نحبه ونُقدسه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم . تعقيبا على ما قاله الاخ نبيل الكرخي . فإن الخضر عليه السلام موجود باتفاق كل الاديان والمذاهب موجود منذ زمن ما قبل موسى وحتى يوم الناس هذا وله مقامات في كل مكان ، ومرّ بشخصه على كل الامم والاديان والروايات في كثيرة وكذلك بعض ما جاء في تفسي آي القرآن الكريم والخضر كما نعلم عبدٌ صالح ، ولا يمتلك خصائص الامام. يضاف إلى ذلك ان هناك احاديث عن آل البيت عليهم السلام تؤكد وجودهم في كثير من المشاهد التي مرت بها الامم السابقة. ان اسرار آل محمد لا يحيط بها عقل مثل عقولنا . وأما في ا لأديان الأخرى فإننا نرى شخصية ملكي صادوق لا بداية لها ولا نهاية ولا اب ولا ام ولكنه موجود حتى زمن المسيحية وقد احتار الجميع في تفسير شخصيته. يضاف إلى ذلك وجود الكثير من الانبياء احياء إما في السماء او في الأرض . فلا بد ان لذلك اهداف حيث تتدخل العناية الالهية بطول عمرهم . تحياتي

 
علّق نبيل الكرخي ، على هذا هو علي ولذلك نحن نحبه ونُقدسه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بسم الله الرحمن الرحيم اتمنى لو ان كاتبة المقال بحثت موضوع النبي ايليا بصورة اعمق وان يستجمع المصادر ويحللها للوصول الى الهدف والنتيجة التي تنتج عنها بدلا من لي عنق النصوص وتجاهل العديد منها لكي يصل الى الهدف الذي حدده مسبقاً!! ربما يصح ان اسم (ايليا) هو تعريب لأسم (علي) ولكن هذا لا يعني بأي حال من الاحوال ان النبي ايليا الذي ظهر في بني اسرائيل هو نفس شخصية امير المؤمنين علي بن ابي طالب (عليهما السلام)! فتشابه الاسماء لا يعني تشابه الشخصيات كما هو معلوم. كما ان اسم علي مستخدم في الجاهلية ومعروف فيها. ولا اعرف الى اين يريد كاتب المقال ان نصل؟! هل نقول بأن الامام علي (عليه السلام) قد عاش شخصية اخرى قبل شخصيته الحالية! وهل الافكار في هذه المقال متطابقة مع العقيدة الاسلامية؟؟؟

 
علّق زين احمد ال جعفر ، على رؤية حول مرحلة الكاظمي - للكاتب احمد الخالصي : اتمنى لك كل التوفيق ..

 
علّق منير حجازي ، على ما بُولِغ به من أَنَّه تجاوزٌ على المرجعيةِ: - للكاتب د . علي عبدالفتاح الحاج فرهود : مقال بائس مع الاسف اراد كاتبه ان يُحسن فاساء متى كان رجال الدين سببا في قطع العلاقة بين الوطن والسيادة؟ هنا بيت القصيد وليس إلى ما ذهبت إليه. ولماذا اختار رسام الكاريكاتير الزي الديني الشيعي للتعبير عن احقاده . سبحان الله الم ير الرسام ما يفعله علماء اهل السنة في السكوت عن تمزيق وحدة الامة العربية والاسلامية ولم يقرأ فتاواهم في تبرير حروب حكامهم على الوطن العربي والعالم الاسلامي ، الم يروا سكوت علمائهم الازهر والسعودية والزيتونة وغيرها عن سياسات حكوماتهم حول التطبيع مع ا لكيان الصهيوني الذي يسعى دائما لتمزيق شمل الامة والعبث بسيادتها . لماذا لم يختار الرسام الزي الديني السني؟ يا اخي اتق الله انت ملبوس عليك. نعم هكذا تنقلب المفاهيم على يد امثالك ، الم تصرخ احد النساء في البصرة بوجه علي ابن ابي طالب عليه السلام وقالت له (يا قاتل الاحبة). بينما تتغاضى عن افعال معاوية الاجرامية وافعال عائشة التي تسببت في هلاك رجال البصرة عشرين الف قتيل ؟ هكذا هي الاعين العوراء دائما.

 
علّق العلوية الحسيني ، على المرجع الديني علوي كركاني: آية الله السيستاني رمز الوحدة الوطنية في العراق : بوركت أقلام تدافع عن مرجع الطائفة حين اضبت على عداوته أقلام الحقد.

 
علّق حسن البراك ، على السيد الشهرستاني يكمل المرحلة العلاجية للتعافي من كورونا ويقدم شكره للكوادر الطبية : الشفاء باذن الله

 
علّق حسن البراك ، على التربية تعلن عن آلية القرارات الاخيرة لهيئة الرأي  : بوركتم اخبار قيمه ومفيده

 
علّق منير حجازي ، على لا تبقوا لاهل هذا البيت باقيه - الفصل الرابع  - للكاتب نجم الحجامي : وهل جرّ البلاء على امة محمد إلا عمر بن الخطاب الذي تسبب في هذا الانحراف الخطير المؤسس للاجرام والغدر والهدم إلى يوم القيامة فإذا كان الشيطان يتمثل لقريش في مؤتمراتها فإن عمر الشيطان الذي تجسد لصد الرسالة الاسلامية عن اهدافها عمر الذي لا يتورع عن احراق بيت رسول الله بمن فيه وعلى من فيه وعندما قيل له ان فيها فاطمة الزهراء قال : وان . اعوذ بالله من هذه النفس المريضة. لعن الله اول من اسس اساس الظلم ومن تبعه في ذلك .

 
علّق منير حجازي ، على تنزيه المسيح من الطعن الصريح . هل كان السيد المسيح شاذا ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تحياتي إلى أخي الكاتب وادارة الموقع الموقرين . الغريب العجيب ، هو اني قرأت الموضوع على صفحة الكاتب فلم اجد فيه إلا دفاعا عن شخص السيد المسيح ضد ما نُسب إليه من تهم شائنة باطلة وقد أجاد الكاتب فيه . ولكن الغريب ان ترى الكثير من المعلقين المسيحيين يعتبرون هذا الموضوع إسائة للسيد المسيح ولا أدري كيف يقرأون وماذا يفهمون أين الاسائة والكاتب يذكر السيد المسيح باحسن الذكر وأطيبه ويعضده بآيات من القرآن الكريم ثم يقول ان ديننا يأمرنا بذلك. أثابكم الله .

 
علّق منير حجازي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم ، لمن لا يعرف رشيد المغربي رشيد المغربي . هذا الدعي مطرود من المغرب وهو في الاساس مغربي امازيغي مسلم يكره الاسلام كرها لا مثيل له لأن في نظره أن الاسلام ظلم الامازيغ وقضى على لغتهم وحضارتهم وطبعا هذا غير صحيح .وقد آلى على نفسه ان ينتقم من محمدا ورسالته الإسلامية حسب شخصه الهزييل ورشيد المغربي مطلوب في اسبانيا بتهم اخلاقية. وهو يخشى المجابهة مع من يعرفهم ويجري مقابلا مع شيوخ بسطاء لا علم لهم بالتوراة والانجيل فيوقع بهم كما اوقع بشيخ من فلسطين وشيخ من العراق . وقد رددت عليه في اشكاله ع لى سورة والنجم إذا هوى. ولما رأى ان ردي سوف يُهدم كل ما بناه وانه حوصر ، قطع الخط ثم قال بهدوء . نأسف لانقطاع الخط في حين انا في اوربا وهو في لندن ولا تنقطع الخطوط. لعنه الله من زائغ مارق كاذب مدلس.

 
علّق مصطفى الهادي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم . الأول : اليهود بما ان اكثرهم كان يعمل بالترجمة بين الارامي والعبري ثم اليوناني . فقد ابدلوا اسم عيسى إلى يسوع وهو اسم صنم وثنى كان يُعبد فى قوم نوح (أ) . وهو اسم مشتق أيضا من اسم الثور الذى كانوا - بنى إسرائيل - يعبدونه فى التيه . أى حرَّف بنو إسرائيل اسم عيسى وجعلوه اسم وثنياً(5) وهو هذه المرة الصنم (يسوع) الذى يشبه ثورهم المعبود.اشار القرآن إلى ذلك في قوله : (( وَقَالُوا لَا تَذَرُنَّ آَلِهَتَكُمْ وَلَا تَذَرُنَّ وَدًّا وَلَا سُوَاعًا وَلَا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرًا )) فهذه الآية وردت في سورة (نوح) ولربما المقصود من كلمة (سواعا) هو يسوعا الثور المعبود لدى قوم نوح سابقا. الثاني : دعي المسيحيون بهذا الاسم أول مرة في نحو سنة 42 أو 43 ميلادية نسبة إلى يسوع المسيح و كان الأصل في هذا اللقب شتيمة ( نعم شتيمة ) هذا ما ورد في قاموس الكتاب المقدس صفحة 889 طبعة 2001 بالحرف الواحد : " دعي المؤمنون مسيحيين أول مرة في إنطاكية ( أعمال الرسل 11 : 26 ) نحو سنة 42 أو 43 ميلادية . ويرجح ان ذلك اللقب كان فى الأول شتيمة ( 1 بطرس 4 : 16 ) قال المؤرخ تاسيتس ( المولود نحو 54 م ) ان تابعي المسيح كانوا أناس سفلة عاميين و لما قال اغريباس لبولس فى اعمال الرسل 26 : 28 ( بقليل تقنعنى ان اصير مسيحيا ) فالراجح انه أراد ان حسن برهانك كان يجعلني أرضى بان أعاب بهذا الاسم ." ( قاموس الكتاب المقدس تأليف نخبة من الاساتذة ذوي الاختصاص ومن اللاهوتيين - دار مكتبة العائلة - القاهرة ) إذن اصل كلمة ( مسيحيين ) شتيمة و حتى الملك اغريباس عندما اقتنع بكلام بولس قال ما معناه ( كلامك اقنعنى ان اتبعك و لا مانع من ان يصفوني مسيحيا علشان خاطرك رغم انها شتيمة ) . ولاحظ أيضا ان أول مرة دعي بذلك كان سنة 42 ميلادية اى بعد أكثر من عشر سنوات من رفع المسيح صاحب الدعوة و الذى لم يذكر هذا الاسم مطلقا .تحياتي

 
علّق عبدالعظيم الموسوي ، على الشريف جعفر الخواري بن موسى الكاظم عليه السلام - للكاتب واثق الخواري : السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ممكن معلومات اكثر عن السيد حاكم النجفي بن محسن بن يحيى بن محمد بن علي بن جعفر بن دويس بن ثابت بن يحيى بن دويس بن عاصم المذكور عن ذرية ان وجدة المعلومات و عليكم السلام

 
علّق عادل عبدالبدري ، على المركب الإلهي!… الصلاة... - للكاتب عبدالاله الشبيبي : بالنسبة لما اورده صاحب المحجة البيضاء من ان الخشوع في الصلاة على قسمين /( الثاني ) ... وهو اغماض العينين , لعله من المكروهات في الصلاة اغماض العينين ....

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عدي المختار
صفحة الكاتب :
  عدي المختار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net