صفحة الكاتب : كريم مرزة الاسدي

 17 - قطري بن الفجاءة : أقولُ لها وَقَد طارَت شَعاعاً شعراء اشتهروا بواحدة 
كريم مرزة الاسدي

أولاً  - قطري بن الفجاءة الخارجي يخاطب نفسه قبل أن يقتل (79 هـ/697 م) - من الوافر :

 

1 - أَقولُ لَهَا وَقَدْ طَارَتْ شَعَاعاً ** مِنَ الأبطَالِ وَيْحَكِ لَنْ  تُرَاعِي

2 - فإِنَّكِ لَو سَــأَلْتِ بَقَـاءَ  يَوْمٍ **عَلىَ اَلأَجَلِ الَّذِي لَكِ لَمْ تُطَاعـي 

3 - فَصَبْراً في مَجَـالِ الَموْت صَبْراً **فما نَيْلُ اَلْخُلُـودِ  بمُسْـتَطَاعِ

4 - ولا ثَوْبُ البَقَاءِ  بِثَوْبِ عِـزٍّ **فَيُطْوَى عَنْ أَخِي الْخَـنَع  الْيَرَاعِ

5 - سَـبـيلُ اَلَمْوتِ غايَةُ كُـلّ حَـيٍّ ***فَدَاعِيــهِ لأَهْـــلِ الأَرْضِ  داعٍ

6 - وَمَنْ لاَ يُعْتَبَطْ يَسْـأَمْ وَيَهْـرَمْ ***وَتُسْـلِمْهُ الْمَنُونُ  إِلى  انْقِطاعِ

7 - وَمَا لِلْمَرْءِ خــيْرٌ فِــي حَيَـاةٍ****إِذَا مَا عُــدَّ مِـنْ سَــقَطِ المتَـاعِ(1)

 

 ثانياً  - كنيته : قطري ابن الفجاءة الخارجي .

أ - قطري :

 هذه  كنيته  ، كنّى به   نسبة إلى موضع بلد  بين البحرين وعمان،  ويزعم القطريون أنّه من  دولة قطر الحالية (2)  والحق معهم ، فقطر بلد عربي خليجي ، وهذا الموقع القطري موطن لقبيلة تميم التي ينتمي الشاعر إليها ، ثم أشار ابن خلكان في ( وفيات أعيانه : " وقد قيل: إن قولهم قطري ليس باسم له، ولكنه نسبة إلى موضع بين البحرين وعمان، وهو اسم بلد كان منه أبو نعامة المذكور، فنسب إليه، وقيل إنه هو قصبة عمان، والقصبة هي كرسي الكورة ." (3)

أما الشيخ حمد الجاسر ففي ردّه بـ (وميض البرق)  على جامع التراث القطري الأستاذ علي عبد الله الفياض ، بقوله : إن اسم شاعرنا قطري  لا تستلزم صيغته أن يكون منسوبا إلى قطر البلاد المعروفة، إذ كثيرا ما تسمي العرب أسماء بصيغة النسبة، ولا يريدون حقيقة نسبتها مثل: رومي وتركي.. وهذا لا ينفي النسبة إلى بلاد قطر.(4)

هذا ردٌّ باجتهاد ضعيف ، فيه أخذٌ و ردٌّ ، ونفي وإثبات ، لا يركن إلى سند قوي ولا ضعيف ، وعلى أغلب ظني لا يوجد اسم ( قطري)  لشخص في الجاهلية حتى نقول إنّه اسم موروث متناقل، فلا أعرف لماذا الشيخ أراد  نفي ( قطري ) عن  قطر..!!

 ب - يذكر الزركلي في ( أعلامه) : " وكانت كنيته في الحرب أبا نعامة (ونعامة فرسه) وفي السلم أبا محمد. (5)    

ج -  الفجاءة : يُروى أنه قيل له الفُجاءة لأنه كان باليمن فقدم على أهله فجأة فسُمّي به وبقي عليه. (6)

د - الخارجي : الرجل من رؤساء الأزارقة (الخوارج) وأبطالهم ، سنأتي على سيرة حياته. ولكن  ننقل لكم ما يذكره أبو العباس المبرد في ( كامله ) عن موقف الخوارج الثابت الصلب من الأمويين والزبيريين :

 " قال أبو العباس: وخرج مصعب بن الزبير إلى باجميراء، ثم أتى الخوارج خبر مقتله بمسكن، ولم يأت المهلب وأصحابه، فتواقفوا يوماً على الخندق، فناداهم الخوارج: ما تقولون في المصعب؟ قالوا: إمام هدى، قالوا: فما تقولون في عبد الملك؟ قالوا: ضال مضل. فلما كان بعد يومين أتى المهلب قتل مصعب، وأن أهل الشأم فاجتمعوا على عبد الملك، وورد عليه كتاب عبد الملك بولايته، فلما تواقفوا ناداهم الخوارج: ما تقولون في مصعب؟ قالوا: لا نخبركم، قالوا: فما تقولون في عبد الملك؟ قالوا: إمام هدى، قالوا: يا أعداء الله! بالأمس ضال مضل، واليوم إمام هدى! يا عبيد الدنيا، عليكم لعنة الله ." (7)  

 

 ثالثاً - اسمه ...نسبه ..سيرة حياته ...أخباره:   

اسمه جعونة ابن مازن بن يزيد الكناني المازني التميمي من رؤساء الأزارقة (الخوارج) وأبطالهم. كان خطيباً فارساً شاعراً. استفحل أمره في زمن مصعب بن الزبير لمّا ولي العراق نيابة عن أخيه عبد الله بن الزبير.

  والحق قوي أمرهم بعد موت يزيد بن معاوية ، إذ انقسم الخوارج فرقاً متعددة، وكان الأزارقة من أشد هذه الفرق استبسالاً في قتال أعدائهم وتطرفاً في مذاهبهم.

وبقي قطري ثلاث عشرة سنة ، يقاتل ويسلَّم عليه بالخلافة وإمارة المؤمنين (8) والحجاج يسير إليه جيشاً إثر جيش ، وهو يردهم ويظهر عليهم.  ولم يزل الحال بينهم كذلك حتى توجه إليه سفيان بن الأبرد الكلبي فظفر به وقتله في سنة 78 هـ، وكان المباشر لقتله سورة بن أبجر البارقي، وقيل أن قتله كان بطبرستان في سنة 79 هـ، وقيل عثر به فرسه فاندقت فخذه فمات، فأخذ رأسه فجيء به إلى الحجاج.(9)

وكانت كنيته في الحرب نعامة و(نعامة فرسه) وفي السلم أبو محمد. قال صاحب كتاب (سنا المهتدي)  في وصفه : كان طامة كبرى وصاعقة من صواعق الدنيا في الشجاعة والقوة وله مع المهالبة وقائع مدهشة، وكان عربياً مقيماً مغرماً وسيداً عزيزاً وشعره في الحماسة كثير. له شعر في كتاب شعر الخوارج. (10)

ويذكر التبريزي في شرحه لـ (حماسة أبي تمام) : كَانَت لَهُ امْرَأَة من الْخَوَارِج يُقَال لَهَا أم حَكِيم وَكَانَت من أَشْجَع النَّاس وَأَحْسَنهمْ بدينهم تمسكا وَكَانَ قطري يُحِبهَا حبا شَدِيدا وَله فِيهَا شعر جيد حسن . (11) ، ومما قاله ذاكراً اسمها  وعنها :

 لعمرك إني في الحساة لزاهدٍ*** وفي العيش ما لم ألقَ أم حكيمِ

من الخفرات البيض لم يــر مثلها*** شفاء لــذي بث ولا لسقيمِ

لعمرك إنّي يــــوم ألطــم وجهها ***على نائبات الدهر جـــد لئيمِ

 ولو شهدتني يوم دولاب أبصرت ***طعان فتى الحرب غير ذميم

 غداة طفت ع الماء بكر بن وائــــلٍ****وألافها مــن حميرٍ وسليم

ومال الحجازيون نحـــو بلادهم *** وعجنا صدور الخيل نحو تميم(12)

وفي قطري قال حصين بن حفصة السعدي من أبيات:

وأنت الذي لا نستطيع فراقه ***حياتك لا نفع وموتك ضائر

 

 رابعاً - من شعره  كما دوّنه الدكتور إحسان عباس  في كتاب ( شعر الخواراج) (13) :

قال يذكر ضعف خالد بن عبد الله بن أسيد في لقاء الأزارقة، وكيف تغيرت الحال حين تولى القيادى المهلب :

 ألم يأتها أني لعبت بخالـــدٍ  ***وجاوزت حد اللعب لولا المهلبُ

 وأنّا أخذنا مالــــه وسلاحــهُ  *** وســــقنا لـه نيرانها تتلهــــبُ

 فلم يبقَ منهُ غير مهجةِ نفسهِ **وقد كان منه الموتُ شبرا وأقربُ

 ولكنْ منينا بالمهلـب إنّـه  ****شجى قاتلٍ في داخل الحلقِ منشبُ(14)

ولما تولى بشر بن مروان أمر العراق عزل المهلب عن حرب الخوارج مخالفا بذلك ما كان أمره به عبد الملك، فطمع الازارقة في الظفر ورجعوا من سابور ونزلوا الأهواز، وكتب قطري إلى بشر:

 ألا قل لبشرٍ إنّ بشراً مصبح ***بخيل كأمثال السراحين شزّب

 يقحمها عمرو القنــا وعبيدة ***مفدّى خلال النقع بالأم والأب

 هنالك لا تبكي عجوزٌ على ابنها ** فأبشر بجدعٍ للأنوف موعب

 ألم ترني والله بالغ أمــــره ***ومــن غالب الأقدار بالشر يغلــب

 رجعناغلى الأهواز والخيل عكف ... على الخير، ما لم ترمنا بالمهلب(15)

 

وقال يرتجز:

 إن شجانا في الوغى المهّلبُ *** ذاك الذي سنانه مخضّبُ (16)

 

وقال وقد سمع من يحرضه بقوله: " حتى متى يتبعنا المهلب؟" :

 حتى متى تخطئني الشهاده

والموت فــي أعناقنا قــلاده

ليس الفرار في الوغى بعاده

  يا رب زدني في التقى عبـاده

 وفي الحيـــــاة بعدها زهــاده (17)

هذا يكفينا  لنقول لشاعرنا شعر آخر غير القصيدة القصيرة التي خلدته ، واشتهر بها كشاعر واحدة ، ومن يرغب بالإفاضة علية مراجعة (شعر الخوارج) للدكتور إحسان عباس ، راجع الهامش. 

 خامساً  - القصيدة ، نظرة خاطفة :

أ - المقدمة :

الشاعر العربي منذ العصر الجاهلي شغله الشاغل الفخر والمدح والهجاء،وإن فجعته الأيام بقريب  يصبُّ كل أشجانه وخوالجه وعواطفه في الرثاء ، رثاء القريب ورثاء النفس ، لأنه محتاج للقريب  في زمنٍ قاسٍ مرير ،  وبيئة قاحلة جدباء تعزّ عليه لقمة العيش ، وكسوة الرداء ...!!!

وفي كلّ ذلك تغلي دماؤه ، ويهيج كبرياؤه ، فيثأر لصدّ الضيم ، و رفع الحيف ،وفي القصاص حياةٌ يا أولي الألباب ...!! فتتولد لحظات حماسة مهما كان غرضه حتى يريح ويستريح، مستلهماً أمجاد قومه ، وشجاعاتهم وبطولاتهم ، وانتصاراتهم العسكرية ، والويل الويل للأعداء ، فهم لهم ، وكلّ آتٍ قريب  ، و لا يبالي إن شغل حماسه  القصيدة جُلّها  .

ب - نظرة على القصيدة :

 يشرع الشاعر بقصيدته القصيرة  مخاطباً النفس ، مبالغاً في فزعه الهائج المتطاير ، المنتشر في كل حدب وصوب كالشعاع الذي لا يُلملم ، ويزيد نفسه عزيمة وحنقاً على الأبطال  المبهورين  الخائفين منه منه  ،  ويقول لها ويحك  لا تراعيهم ، ولا تفزعي منهم ، بل تشجعي واصبري وصابري ...

و من اللطيف ذكره ، يذكر ابن خلكان في ( وفياته) : حكي عنه أنه خرج في بعض حروبه وهو على فارس أعجف وبيده عمود خشب، فدعا إلى المبارزة، فبرز إليه رجل، فحسر له قطري عن وجهه، فلما رآه الرجل ولى عنه، فقال له قطري: إلى أين فقال: لا يستحيي الإنسان أن يفر منك. ( 18)     

مهما يكن من أمر ، يواصل شاعرنا البطل العملاق مخاطباً نفسه ،  الموت حقٌّ ، وأجل محتوم ،  لا يتقدم ولا يتأخر ، ولا تتأملي ببقاء يوم زائد ، وإنْ طلبتِ لن تطاعي ، (فَصَبْراً في مَجَـالِ الَموْت صَبْراً).صبراً تَأْكِيد لـ (صبرا) أول الْبَيْت وَالْمعْنَى ظَاهر.

 سنفرد  الفقرة التالية  لهذا الشطر لما قاله ابن هشام الأنصاري ومحقق كتابه ( أوضح المسالك ....)  حول الناحية النحوية .

  يواصل شاعرنا المستميت الشجاع شعره ، ويتطرق إلى حقيقة مرّة  أن من من يطلب الحياة بالتوسل وكنّاه بـ (أَخُو الخنع) ، ويعني  الذَّلِيل ، ونعته بـ (اليراع)  أيّ  الرجل الجبان الَّذِي لَا قلب لَهُ  ، فيلبس ثوب الْبَقَاء والحياة ، وهو لا ريب  لَيْسَ بِثَوْب عز وَشرف ،  فينزع عَنهُ ويطوى ، وقال المتنبي من بعده :

ذَلَّ مَن يَغبِطُ الذَليلَ بِعَيشٍ ***رُبَّ عَيشٍ أَخَفُّ مِنهُ الحِمامُ

مَن يَهُن يَسهُلِ الهَوانُ عَلَيهِ  **** ما لِجُــرحٍ بِمَيِّتٍ إيلامُ

   وفي البيت الخامس  يأتي الحقُّ ، والحقِّ !  إنَّ الموت حقٌ ، وهو  غَايَة كل حَيّ ،  "كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ ، وَيَبْقَىٰ وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ". وهذه معادلة الحياة ، لولا مجيء الموت ، لِما انبثقت ولادة الحياة ...حكمة القدير الحكيم

  جميل من شاعرنا  هذا الطباق بين الموت والحي ، والجناس الناقص بين داعيه وداعٍ في بيته الخامس ، ويختم شاعرنا أبياته السبعة ، وهي الحدِّ الفاصل بين المقطوعة والقصيدة بهذين البيتين :

 وَمَنْ لاَ يُعْتَبَطْ يَسْـأَمْ وَيَهْـرَمْ ***وَتُسْـلِمْهُ الْمَنُونُ  إِلى  انْقِطاعِ

 وَمَا لِلْمَرْءِ خــيْرٌ فِــي حَيَـاةٍ****إِذَا مَا عُــدَّ مِـنْ سَــقَطِ المتَـاعِ

الإنسان الذي لا يُغتبط  بأي فضيلة  يحملها، لا علم ينتفع به ، فتودّ أن تكون مثله ، ولا هيئة حسنة تبتهج أن تصبح بشكله ، و لا ذكاء حاد ترفع يدك للسماء أن يصيّرك بفطنته ، ولا شجاعة عنترية ، وكرم حاتمي ، تتماهى فيهما لو تمتعت بهما ،  ولا  أخلاق حميدة ترفع من شأنه ، ويتهافت الناس

  على احترامه  ، فتقول مع نفسك ، يا ليتني مثله ، يقول الشاعر مثل هذا الإنسان يُعد من سقط المتاع لحقارته ودناءته ، ولله في خلقه شؤون ، تبارك  ربّك  عما يفعلون ...!! 

 

ج - فقرة نحوية لما قاله ابن هشام الأنصاري ومحقق كتابه ( أوضح المسالك ....)  حول  صدر البيت الثالث:

نذكرا ملخصاً ما ورد بشأن الصدر :

الشاهد من شواهد: التصريح: 1/ 331، والأشموني: "423/ 1/ 212"، والمرتضى: 1/ 236 والعيني: 3/ 51، وحاشية يس: 1/ 330، وشرح التبريزي على الحماسة: 1/ 96.

المفردات الغريبة: مجال الموت: مكان المعركة الذي يجول فيه الفرسان، الخلود: البقاء المستمر.

المعنى: اصبري أيتها النفس، ولا تيأسي، واثبتي في موطن القتال حتى تحققي النصر أو تموتي موتا شريفا؛ فالفرار من القتال لا ينجي، والبقاء في هذه الدنيا غير ممكن، فلم الخوف والفزع؟!

الإعراب: صبرا: مفعول مطلق لفعل محذوف وجوبا؛ والتقدير: اصبري صبرا. "في مجال": متعلق بـ "صبرا". الموت: مضاف إليه. صبرا: توكيد للمصدر الأول. فما: الفاء تفريعية، و"ما" نافية. نيل: مبتدأ مرفوع؛ أو اسم "ما" العاملة عمل "ليس"، وهو مضاف. الخلود: مضاف إليه. بمستطاع: الباء حرف جر زائد. مستطاع: اسم مجرور لفظا منصوب محلا على أنه خبر "ما" الحجازية؛ أو خبر المبتدأ على إهمال "ما"، والأفضل الإعمال

موطن الشاهد: "صبرا في مجال الموت صبرا"

وجه الاستشهاد: مجيء المصدر "صبرا" مكررا في البيت، وهو قائم مقام فعل الأمر، ولذا وجب حذف عامله هنا إجماعا؛ لأن ابن مالك وغيره من النحاة يرون وجوب الحذف متى كان المصدر واقعا موقع فعل الأمر من غير قيد؛ وابن عصفور ومن تبعه من النحاة يرون أن تكرار المصدر القائم مقام فعل الأمر، يوجب حذف المصدر، وفي هذا الشاهد تحقق الشرطان، فلا خلاف في وجوب حذف العامل.(19)

والله المستعان في كلِّ آنٍ ومكان ، وله الأمر من قبلُ ومن بعدُ.

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

(1) التخريجات : كما يذكرها الدكتور إحسان عباس  في (شعر الخوارج) ص 109 - ط 3 - 1974 م - دار الثقافة - بيروت 

 أ - الأبيات 1 - 7   : في أمالي المرتضى 1: 636 1: 96  ، وشرح النهج 1: 312 (3: 277) ، والعقد 1: 105  ، وتذكرة الصفدي 2: 4  ، وابن خلكان 4: 94  ، والعيني 3: 52  ، وابن كثير 9: 30  ، والدميري 2: 391.

  ب - الأبيات  1 - 6 : في لباب الآداب: 224  ، وحماسة الخالديين 1: 116- 117 ، وتحفة الأنفس: 62  ، وبهجة المجالس 1: 470.

  ج - الأبيات 1 - 4 :  في شذرات الذهب (حوادث 79).

  د - الأبيات 1 - 3  والبيت الخامس : في نهاية الأرب 3: 227.

هـ - والبيتان 1، 2  : في عيون الأخبار 1: 126 ، والحيوان 2: 193، 6: 426، وحماسة البحتري: 10 والسمط: 575.

 (2) راجع  جريدة الراية مقالة : قطري.. نموذج البطولة المدهش - بقلم: د. مريم النعيمي - جامعة قطر.

http://www.raya.com/news/pages/6bd168c6-cda2-466a-9bc4-3481dd69ad57

(3) وفيات الأعيان وأنباء أبناء الزمان : أبو العباس شمس الدين أحمد بن محمد بن أبي بكر بن خلكان -  تحقيق إحسان عباس - ج 4 ص 94 - 95 -  الطبعة الأولى -  1971م - دار صادر - بيروت . جاء اسمه ونسبه كالآتي :

 هو أبو نعامة قطري بن الفجاءة، واسمه جعونة، بن مازن بن يزيد بن زياد ابن خنثر بن كابية بن حرقوص بن مازن بن مالك بن عمرو بن تميم بن مر، المازني. 

(4) راجع رد الشيخ حمد الجاسر على الأستاذ علي عبد الله الفياض ( جامع التراث القطري)في ( ومض البرق) ص  119  وما بعدها - عن جريدة الراية - م. س.

(5)  الأعلام : خير الدين بن محمود بن محمد بن علي بن فارس، الزركلي الدمشقي (المتوفى: 1396هـ) - ج  ص 5 200 - 201 - دار العلم للملايين الطبعة: الخامسة عشر - أيار / مايو 2002 م.

يذكر في الهامش المراجع والمصادر التي تترجم للساعر :

 - وفيات الأعيان 1: 430 وسنا المهتدي - خ. والبيان والتبيين 1: 341 والتبريزي 1: 49 و 68 ثم 2: 111 وفيه: " قال أبو العلاء: قطري، سمي بهذا الاسم، ومولده بموضع يقال له الأعدان " وفي معجم البلدان 1: 289 الأعدان ماء لبني تميم بن مازن. وابن الأثير 4: 171 والطبري 7: 274 وفيه: مقتله سنة 77 هـ والأخبار الطوال 270 - 274 وفيه: قتل بالري..

والمبهج 18 والعيني، بهامش الخزانة 2: 452 وسمط اللآلي 590 ورغبة الآمل 4: 28 و 72 ثم 7: 81 و 247 ثم 8: 37 - 74..

  ( 6 ) خزانه الادب ولب لباب لسان العرب :  البغدادي - ج10 /  ص 164. عن الموسوعة الحرة - مادة قطري ابن الفجاءة .

 (7) الكامل في اللغة والأدب : محمد بن يزيد المبرد، أبو العباس (المتوفى: 285هـ) ج 3 ص 249 -  المحقق: محمد أبو الفضل إبراهيم  ، دار الفكر العربي - القاهرة الطبعة: الطبعة الثالثة 1417 هـ - 1997 م

   (8) في ( الأعلام )  م. س . " بقي قطريّ ثلاث عشرة سنة يقاتل ويسلّم عليه بالخلافة" ،  وفي ( وفيات الأعيان)  م. س .  " فبقي قطري عشرين سنة يقاتل ويسلم عليه بالخلافة" وفي (سير أعلام النبلاء ) للذهبي :  " بقي قطري يحارب نيف عشرة سنة ويسلم عليه بالخلافة."

سير اعلام النبلاء - الذهبي- الجزء 4 - الصفحة 152 . نسخة محفوظة 03 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.

(9) وفيات الأعيان م. س.

(10) الأعلام م. س.

  (11)  شرح ديوان الحماسة (ديوان الحماسة: اختاره أبو تمام حبيب بن أوس ت 231 هـ) المؤلف: يحيى بن علي بن محمد الشيبانيّ التبريزي، أبو زكريا (المتوفى: 502هـ) -ج1 ص 24  - دار القلم - بيروت.

(12) شعر الخوارج : إحسان عباس - ص  106- ط 3 - 1974 م - دار الثقافة - بيروت .

(13) م. ن. - ص 103 - 116.

(14) م. ن. عن (فتوح ابن أعثم) 2: 62 / أ.

 (15) م. ن. عن الأبيات في فتوح ابن أعثم 2: 66/ب.

 السراحين: الذئاب؛ شزب: ضوامر ، جدع موعب: مستقصى فيه.

(16) م. ن. عن  الشطران في فتوح ابن أعثم 2: 77 ب.

(17) م.ن. عن الأخبار الطوال - الدِّينَوري، أبو حنيفة - 286.

(18) الوفيات :ابن خلكان م. س.

 (19) أوضح المسالك إلى ألفية ابن مالك : ابن هشام  عبد الله بن يوسف بن أحمد بن عبد الله ابن يوسف، أبو محمد، جمال الدين (المتوفى: 761هـ) - ج2 ص 191 ، الهامش 2 - المحقق: يوسف الشيخ محمد البقاعي  - دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع .

  

كريم مرزة الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/03/19



كتابة تعليق لموضوع :  17 - قطري بن الفجاءة : أقولُ لها وَقَد طارَت شَعاعاً شعراء اشتهروا بواحدة 
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عصام حسن رشيد ، على الرافدين يطلق قروض لمنح 100 مليون دينار لشراء وحدات سكنية : هل هناك قروض لمجاهدي الحشد الشعبي الحاملين بطاقة كي كارد واذا كان مواطن غير موظف هل مطلوب منه كفيل

 
علّق عبد الفتاح الصميدعي ، على الرد القاصم على تناقضات الصرخي الواهم : عبد الفتاح الصميدع1+3

 
علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!!

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على مستشار الامم المتحدة يقف بكل إجلال و خشوع .. والسبب ؟ - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : بوركت صفحات جهادك المشرّفة دكتور يا منبر المقاومة وشريك المجاهدين

 
علّق معارض ، على لو ألعب لو أخرّب الملعب"...عاشت المعارضة : فرق بين العرقلة لاجل العرقلة وبين المعارضة الايجابية بعدم سرقة قوت الشعب وكشف الفاسدين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فؤاد الشويلي
صفحة الكاتب :
  فؤاد الشويلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  عقيدة التوحيد والفرق بين توحيد الناس وتوحيد الامام الصادق (ع).  : صادق الموسوي

 جرس الانذار من تونس!  : علي جابر الفتلاوي

 الوضع الامني بين الحلول الجذريه والترقيعية  : محمد حسن الساعدي

 إرهنوا نفط البصرة كي لا تجوع كردستان  : علاء الخطيب

 رئيس اللجنة القانونية في مجلس النواب يزور مفوضية الانتخابات  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 الحشد الشعبي يدخل ناحية الاسحاقي ومقتل عشرة انتحاريين في الفلوجة

 قناة \"صفا\" ونشر الغسيل وذكريات ماركسية  : جاسم محمد كاظم

 عاجل .. يار الله يعلن انطلاق عمليات واسعة لتحرير الحويجة والرشاد والرياض والعباسي والقرى والمناطق المحيطة بالحويجة 

 هكذا يحيي السيد السيستاني ذِكْرُ علي (ع)  : سامي جواد كاظم

 ما هي شروط عباس للموافقة على لقاء ترامب؟

 مؤتمر الموسوعة الحسينية في لاهور ينعقد وسط حضور أممي  : المركز الحسيني للدراسات

 المرجعية الدينية فوق شبهات المعترضين  : عمار العامري

 موسوعة التفسير المقارن. ح 7  : علي القطبي الموسوي

 اتركوا العراقيين وشانهم الداخلي  : ماجد زيدان الربيعي

 قوات عراقية مشتركة تقتل أربعة من فلول داعش في عملية بالشرقاط

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net