صفحة الكاتب : عبد الخالق الفلاح

مفخخات بطرق جديدة في العراق
عبد الخالق الفلاح

من حق الشعب العراقي ان يقلق من التواجد السعودي في بلده بعد ان ظلت العلاقات الدبلوماسية عند أدنى مستوياتها بين البلدين خلال السنوات الماضية ، وأعربت السعودية مرارا عن انتقادها للممارسات السياسية العراقية لانه يخالف نهجهم واتهام الحشد الشعبي بالطائفية ورفضها للتدخلات الخارجية في البلد رغم انها اكثر الدول تدخلاً في شؤون داخليته واتهام الاخرين بزعزعة الامن في المنطقة وعلى اساس الدفاع عن اخواننا السنة بنظرة طائفية ، بينما كان ساسة من مجلس النواب العراقي والأحزاب الرئيسية يكشفون عن تدخل للرياض بشؤون العراق وتسهيل مرور المقاتلين عبر أراضيها واعتقال المئات من السعوديين المشاركين مع العصابات الارهابية الذين اعترفوا بالمشاركة في عمليات مختلفة لقتل العراقيين ،التصريحات التي ادلى بها ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، والتي لا تبشر بخيرعقب زيارته الأخيرة لمصرتحتاج الى التعمق في دراستها لانها تثير الشك والريبة في معرض تفاخره بأن بلاده ((تمكنت من محاصرة ايران في كل مكان )) من خلال حضور سبعون ألف عراقي في مباراة لكرة القدم ( رغم انها ليست ظاهرة جديدة في الملاعب الرياضية العراقية ) كان يحمل البعض منهم العلم السعودي ودعم مالي اعلامي كبير للمباراة والتي خاضها منتخب السعودية مع منتخب العراق في محافظة البصرة مؤخراً والتي انتهت بفوز الفريق العراقي 4 -1 وباتت كما تعتقد تمتلك التأثير ومساحة واسعة للعمل كي تمرر استراتيجياتها وهذا ليس كلام و مجرد مباهاة في الهواء، بل هو تجلٍّ لما يدور في العقل السعودي راهناً من تطلّع إلى الاتكاء على بعض الاحزاب ووسطاء ينتمون إلى شخصيات دينية و سياسية لتتبلور استراتيجية السعودية البديلة في العراق في ضوء الزيارة المحتملة لولي العهد السعودي محمد بن سلمان المرتقبة لترتيب اوراق السياسيين المرتبطين بها قبل الانتخابات. و لتطويق وجود الجمهورية الاسلامية الايرانية التاريخي والحضاري والاجتماعي والديني في العراق التي نشك مسبقاً في إمكانيات نجاح هذا التطويق، عبر سياسات «ناعمة» كما يعتقد استخدام (( مفخخات )) من نوع اخر وهي الأموال والمشاريع والاتفاقات بدلاً عنها مع بدء الشركات السعودية افتتاح مكاتب تجارية لها على الأراضي العراقية، إثر مشاركة العشرات من الشركات (60 شركة) في معرض بغداد الدولي الـ44 الذي نُظّم نهاية تشرين الأول/ أكتوبر 2017. وبحسب المعلومات المتداولة، فإن عملاق البتروكيماويات السعودي، «الشركة السعودية للصناعات الأساسية (Sabic)، أعادت، بالفعل، افتتاح مكتبها في العراق .بلاشك ان تكثّيف السعودية مساعيها، بعد سنوات من الإخفاقات المتتالية من جديد ومنذ فترة جهودها في النفاذ إلى العراق عموماً، والمحافظات الجنوبية منه خصوصاً برزت البصرة كأغنى المحافظات العراقية ، من بين المحافظات المستهدفة بتلك المساعي وهي ثالثة أكبر مدن العراق، وعاصمة البلاد الاقتصادية التي يقع فيها بعض أهم حقول النفط، و تجمعها حدود مع السعودية من جهتها الجنوبية ، عبر سلسلة خطوات ومشاريع تُشتمّ منها رائحة «الحرب الناعمة». من الدعم المالي إلى المشاريع الاستثمارية عن طريق تكثيفها التجاري إلى الرياضي والإعلام وحتى الشعر وحضور شعراء سعوديون إلى مهرجان المربد، أحد أشهر الأسواق القديمة في البصرة، حيث سُجّلت لهم مشاركة فيها واضحة والذي تقيمه وزارة الثقافة العراقية في المدينة سنوياً. مع احتفاء الصحافة السعودية بقرب افتتاح قنصليةٍ لبلادها في محافظة البصرة جنوبي العراق وكما جاء على لسان السفير السعودي في بغداد عبد العزيز الشمّري، الذي خلف السفير الأوّل المثير للجدل ثامر السبهان، لتكون القنصلية العامة الثانية بعد القنصلية السعودية في أربيل»، مؤكّداً أنه «سيجري البحث عن مبنى (للقنصلية) وتفعيلها خلال فترة قريبة جدّاً»، دون أن يحدّد موعداً للافتتاح أو أبرز المهمات التي ستضطلع بها القنصلية،باعتبارها فريدة من نوعها في «بلاد الرافدين» عقب قرار الرياض بإعادة فتح سفارتها في العاصمة بغداد في كانون الأوّل 2015، كان لافتاً ترحيب بعض شيوخ عشائر المحافظة ووجهائها، إضافةً إلى عددٍ من أدبائها وشعرائها بهذا التقارب جهلاً، المملكة تحاول التغلغل داخل النسيج العراقي بخطوات تحوم حولها الكثير من الشكوك وعلامات الاستفهام ، بعدما آلت خططها السابقة في هذا البلد إلى الفشل وفضح امر سفيرها السابق ثامر السبهان وتدخله السافر وتحركاته المشبوهه في الشؤون السياسية الداخلية خلافا للعرف الدبلوماسي وطرده من البلاد . ويبدوا ان الحقيقة غائبة عند صانع القرار السعودي من أن ثمة إرثاً سلبياً ثقيلاً لدى العراقيين إزاء المملكة يصعب محوه بسرعة وسهولة، وأن الأطراف الوطنية النافذة العاملة في الساحة العراقية لا تقف مكتوفة الأيدي أمام احلام الرياض ومشاريعها .لقد وصلت طموحات الرياض إلى درجة التحالف مع أعداء الدين" تحت عنوان "قمة اليخت السرية التي أعادت ترتيب الشرق الأوسط" بمشاركة قادة من الإمارات العربية والسعودية والبحرين والاردن" هذه المجموعة يمكن ان تصبح قوة في المنطقة تعتمد عليها اميركا لمواجهة الجمهورية الاسلامية الايرانية وحماية المصالح الاسرائيلية بدلاً من أن يستعين بالله ثم بقدرات الشعوب العربية والمسلمة للدفاع عن مصالح الامة الاسلامية لمواجهة الكيان الصهيوني لا بل اندفعت للتقارب معها ، وانكشاف الأقنعة إلى درجة معرفة الشعوب العربية والاسلامية ضآلة وعمالة هؤلاء ووقوفهم ضد تطلعاتهم المحقة، وأن لا تنتظر تغيُّير الأحوال على ايديهم وهو ضرب من الخيال.

  

عبد الخالق الفلاح
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/03/20



كتابة تعليق لموضوع : مفخخات بطرق جديدة في العراق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فتوى الدفاع المقدس
صفحة الكاتب :
  فتوى الدفاع المقدس


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 شاهد بالصور: يريد العودة للقتال بعد ان فقد ساقه!!

  قراءة في مهرجان ربيع الشهادة الثامن .  : مجاهد منعثر منشد

  السر وراء أستمرار أستمرار أزمة الكهرباء؟!  : علاء كرم الله

 اعتماد نظام سانت ليكو في انتخابات عام 2018 غبن للقوائم الصغيرة  : احمد محمد العبادي

 عندما اصبح رئيسا للوزراء  : اسعد عبدالله عبدعلي

 كوكبة من خريجي الكلية العسكرية الأولى يتشرفون بارتداء رتبهم العسكرية في رحاب مرقد أمير المؤمنين(ع)  : موقع العتبة العلوية المقدسة

 عقدة الزحف المليوني !!!  : ابو ذر السماوي

 العمل تشارك في ورشة عمل عن ظاهرة تورط الاحداث في العمليات الارهابية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 جامعة واسط تبرم اتفاقيات علمية وثقافية مع جامعة ايلام  : علي فضيله الشمري

 وزير الصناعة والمعادن يفتتح خط تجميع وإنتاج معدات الضغط المتوسط في الشركة الهندسية للصناعات الكهربائية ويؤكد حرصه وسعيه الجاد والمتواصل لدعم القطاع الصناعي الخاص والعام والمختلط   : وزارة الصناعة والمعادن

 ضبط أسمـاء وهمـية في قـوائم الأجـراء اليومـيين في صحة الديوانية  : هيأة النزاهة

 بين زمني ال ( دك .. ) وال (دم )  : قاسم محمد الياسري

 عن لعنة المعرفة والتمركز حول الذات في الثقافة والفنون العربية  : هايل المذابي

 إحذروا من غرانيق السياسيين!  : عباس الكتبي

 الجمود الفكري في معارض تصنيع الاجهزه المختبريه  : د . عصام التميمي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net