خزعبلات التنمية البشرية التي تشبه الرسوم المتحركة
حمودة اسماعيلي

مفهوم التنمية البشرية يتموضع بشكل عام بالزاوية التي نفهم معناه من خلالها أنه الرفع من المستوى المعيشي لمجتمع معين، وتنخرط في هذه العملية مجموعة من الجهات، تتم تنمية المجتمع عبر الجهود المؤسساتية كالاقتصاد والتعليم والرعاية الصحية وحرية الإعلام... إلخ.

غير أن مجموعة من المشعوذين ظهرت مع توسّع السوق الاستهلاكية وانتشار وسائل الإعلام، قامت بخلط هذا المفهوم العام بمفهوم خاص ألا وهو "التنمية الذاتية"، أي تطوير المهارات الخاصة بالذات، وهي مجرد حالة من كسب مواهب معينة، بالإمكان أن تتم عبر القليل من التدريب والاهتمام الذاتي (وكلها متوافرة بالويب دون حاجة لهذه المسرحيات النبوية).

فنتج عن هذا الخلط مشروع كارثي لا يمكن أن يصدّق فعاليته سوى الكسالى؛ حيث يصبح نوعاً من الرياضات الكلامية والحركية البسيطة، ذات علاقة بالتطورات الاقتصادية ومحرضاً لثورات اجتماعية، وسأفسرها بأبسط طريقة:

يقوم مدرب أو خبير أو قائد التنمية البشرية (شخص غالباً فشل في التخصص بأي مجال جاد)، بملء عقل المستمع (المقهور والمسلوب اجتماعياً) بتخاريف عن القوة الكامنة، وكل شيء يوجد فيك، النجاح والثروة... من أضغات أحلام البوذيين التي ستجعله رئيساً روحياً وبطلاً ثورياً يلهم الآخرين نحو طريق السعادة وجلب مجتمع الرفاهية.

متناسياً هذا الخبير أن المستمع يخضع لمنظومة اقتصادية معقدة، ويعيش في مجتمع يرزح تحت وطء البطالة (فهو غالباً -الخبير- يردد خطابا آتياً من أميركا دون حتى فهمه أو تفكيكه أو على الأقل مواءمته بحسب البيئة المغايرة)، زيادة على أنني لا أفهم ما فائدة جعل الإنسان قائداً في مجتمعات كمجتمعاتنا، ماذا سيقود؟ غبار الظهيرة؟ أو كلاب الحي الضالة؟!

تجد الواحد لا يتوفّر حتى على قدرة شراء كافية للملابس التي يريد، ويأتي أخبل يعده بالسعادة إذا تتبّع نصائحه -على سبيل المثال- في زيارة هذه البلدان؛ لأن السفر مفيد للعقل الباطن!! أي بلدان؟ المواطن لدينا لا يزال متعاركاً مع سداد فواتير الماء والكهرباء والسكن، وهذا لوحده يجعله بطلاً دون حاجة لدفع 600 درهم لسماع هرطقات هندية.

لكن الخبير يعيب عليه تقصيره في زيارة ماليزيا أو جزر المالديف، فليجد المستمع المسكين على الأقل السيولة التي تمكنه من زيارة المدن المجاورة، ومنها فرصة ليصل أرحامه، ونفكر بعدها في جزر القمر.

والممارسة الخبيثة الناتجة -دون وعي ربما من الخبير الببغاء- هو حينما تعزز تلك الخطابات انطواء المستمع على ذاته وإلقاء اللوم على نفسيته -أي أنه العيب الوحيد- دون ربط المسألة بواقعه والنظام السياسي والتعليمي الذي ساهم بنسبة كبيرة في بؤسه المعيشي، والذي دفعه لسماع تلك التُرَّهات التي تزيد من ضياعه وضبابية رؤيته لمصادر شقائه، التي تبدأ من عقلية أسرته إلى جفاف الفرص الاجتماعية لإثبات الذات ببلده، وجعله متمسكاً -من طرف هؤلاء الخبراء- بمبدأ: نعيب زماننا والعيب فينا! وهو مجرد مقطع شعري للشافعي، والشافعي مجرد فقيه بقدرات لغوية، لا هو بالباحث المتخصص في التشريح التاريخي للمجتمعات، ولا هو بالنفساني المقارن لأنثروبولوجيا الشعوب، حتى نبني من جملة انفعالية له جانباً من علم نفس وجودي لمواطن العصر، وللعلم الشافعي كان شخصية بميول اكتئابية جالدة للذات.

ويأتي المتربعون على عرش حماقة التنمية البشرية (بإمكانية إنتاج حلقات تصويرية لَغَطية)، ويبدأون في مقارنة الدنمارك أو اليابان أو سويسرا بمجتمع كمجتمعاتنا على مستوى التنظيم والتعامل واللطف والنظافة.. لكن لماذا لا يقيمون مقارنة على مستوى الإدارة السياسية والمجهودات الحكومية في توفير فرص الشغل وبناء المرافق ورفع القدرة الشرائية للمواطن وسير العمليات الانتخابية والمواد القانونية التي تهب للمواطن كامل حريته وقيمته الاجتماعية، بتعبير مختزل: لماذا لا يقيم الواحد من هؤلاء مقارنة بين ديمقراطية هذه البلدان وديكتاتورية بلده؟!

تدور مواضيع التنمية البشرية حول كيف تزرع التفاؤل بحياتك، واستمتع بحياتك والطريق إلى التفوق، وإدارة المشاعر وتحليل الشخصية بألوان قوس قزح ومغامرات توم سوير، ورسمنا للخيال جناحين من الأثير وصار لنا صديقاً وسفيراً في دنيا بي بو با هيّا بنا إلى بي بو با.. كنتم مع رسوم متحركة للكبار من تقديم حمودة إسماعيلي.. رسوم الأطفال على الأقل مليئة بالتسلية والمتعة.

وكأن هذه السبيستونيات الراشدة لم تكفِ؛ ليخرج لنا المنوم المغناطيسي الذي يساعدك على تحقيق الإنجازات عبر جلسات التنويم والدخول لعقلك الباطن الخرافي وأنت شبه نائم! ألا يطرح الواحد سؤالاً على نفسه قبل تصديق هذه الغباوة: لماذا لا توظف أجهزة الدولة الأمنية هؤلاء المنومين بالاستجوابات والتخابر وعمليات استخراج المعلومة؟ لسبب بسيط لأنها تعلم أنهم مجرد بهلوانات صدّقوا أنفسهم.

بتوضيح أكثر، الأمر مجرد تقليد استعراضي جاء من مدينة لاس فيغاس، كألعاب خفة تتم بالاتفاق مع المساعدين (يختلطون مع الجمهور لزيادة الإثارة)، وهي بالمجمل من ضمن العروض السحرية التي تقام بالفنادق والمنتجعات لتسلية الزبائن.

الغريب في الأمر أنك تجد المنوّم هنا يتحدث عن حركاته المزيفة (وغير المتقنة بالأساس) بمصطلحات طبية ونفسية، وهو يرتدي بدلة نادل المقهى التي جاءت مع التقليد من فنادق لاس فيغاس، وليس من جامعة كولورادو، والأكثر أنه لدينا ما يكفي من الدجل والتخريف، لا مجال لنضيف.

حمودة اسماعيلي

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/03/21



كتابة تعليق لموضوع : خزعبلات التنمية البشرية التي تشبه الرسوم المتحركة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق احمد الفالح ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : لسلام عليكم كيف يمكنني الحصول علي نسخة pdf من البحث بغرض البحث العلمي ولتكون مرجع للدراسة وكل الشكر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ظهر الفساد في البر والبحر. الجميع فسدوا ولا واحد يعمل صالحا.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ مولاتي وحغظكِ الله الانتخابات سوف المبادئ والقيم.. السوق الاخلاقي؛ لا غرابه؛ فهو ان يعطي المرشح كلاما مقابل ان يسلم الناس رقابهم له ويصبح سيد عليهم المرشجين بالعموم هم افراز هذا المجتمع ومنه من بنجخ هو من يرضى الغالبيه ان يكون ذلك سيدهم على اي حال.. لا عليكِ سيدتي؛ الامريكان سيدهم ترامب؛ هم انتخبوه؛ هذا يدل على اي مجتمع منحط هناك,, منحط بمستوى ترامب الفكري والاخلاقي.. وهذا شانهم.. لكن هناك شعوب لم تنتخبه (ترامب) ولم تنتحب اسيادها؛ ولم بنتخب اسيادها ترامب.. لكن الامريكان ينتخبون سيد اسيادهم؛ ويصبح صنمهم الذي عليه هم عاكفون..هؤلاء اذل الامم. دمتِ غي امان الله

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على ظهر الفساد في البر والبحر. الجميع فسدوا ولا واحد يعمل صالحا.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم اخت ايزابيل بنيامين ماما اشوري المحترمة صدقتك فيما تقولين الفساد متجذر والميل له هو جزء من التكوين البشري، لكن التربية السليمة هي التي تهذّب الميول نحو الفساد وأمور شيطانية أخرى، الله تعالى خلقنا كبشر نحمل الميل نحو الشر والفساد ونحو الخير والصلاح، والتغيير يبدأ من الذات، والله تعالى أكد هذه الحقيقة في القرآن: (( إنّ الله لا يغيّر ما بقوم حتى يغيّروا ما بأنفسهم)) الرعد: 11. تحياتي لك وجزاك الله خيرا.

 
علّق امنيات عدنان حسن علي ، على التعليم تعلن توفر 1200 منحة دراسية في الصين - للكاتب اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي : انا موظفه اعمل مدرسه رياضيات في وزاره التربيه حاصله على شهاده الماجستير في علوم الرياضيات من جامعه بغداد سنه 2013 وانوي اكمال دراستي للحصول على شهادة الدكتوراه في الرياضيات ... مع الشكر

 
علّق محمد حسن ال حيدر ، على السيد جعفر الحكيم والجمع بين المناهج - للكاتب الشيخ جميل مانع البزوني : من هو السيد محمد تقي الطباطبائي؟ هل تقصدون السيد محمد باقر السيد صادق الحكيم؟

 
علّق محمدعباس ، على لا تخجل من الفاسدين - للكاتب سلام محمد جعاز العامري : لكن المجرب سكت ولم يفضح الفاسد ؟؟؟

 
علّق منتظر الوزني ، على مركز تصوير المخطوطات وفهرستها في العتبة العباسية المقدسة يرفد أرشيفه المصوَّر بـ(750 ) مخطوطة نادرة - للكاتب اعلام ديوان الوقف الشيعي : مباركين لجهودكم المبذولة

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على بريء قضى أكثر من نصف عمره في السجون ... - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سلاماً على جسر تزاحَمَ فوقَه أنينُ الحيارى بينَ باكٍ ولاطم السـلام عليك يا باب الحوائج يا موسى بن جعفر الكاظم .. اعظم الله لكم الأجر والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخ حيدر سلام ونعمة وبركة عليكم . حاولت الرد على مشاركتك ولكني لم افهم ماذا تريد ان تقول فيها لانها تداخلت في مواضيع شى اضافة الى رداءة الخط وعدم وضوحه والاخطاء الاملائية . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ مولاتي عند قراءتي التاريخ اجد مسلكا ما يجمع الشيعه والكنيسه الارثودكسيه غريب. الذي ذبخ المسلمين في "حروب الرده" لرقض ولايته هو ذاته الذي ذبح الارثودكس في "قتح دمشق" وفي نهر الدم الكنيسة الغربيه في ال"حروب الصليبيه" هي ذلتها التي ذبحت المسلمبن والارثودكس معا ماساة "فتح القسطنطينيه" عانا منها الارثودكس واخيرا داعش اختلف مع الارثودكسيه عقدبا.. لكنب احب الارثودكس كثيرا.. انسانيتي تفرض علي حبهم.. تحالف روسيا الارثودكسيه مع البلدان الشيعه وتحالف اتباع ابو بكر مع المحافظبن الجدد والصهيونيه.. تعني لي الكثير

 
علّق احمد المواشي ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنت اختاه فقد أنصفت ال محد بعد ان ظلمهم ذوي القربى والمحسوبين على الاسلام

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب . الامثلة على ذلك كثيرة منها إيمان سحرة فرعون بموسى بعد ان كانوا يؤمنون بفرعون الها . وكذلك إيمان فرعون نفسه بموسى في آخر لحظاة حياته . وكذلك في قصة يوسف آمن اولا رئيس شرطة فرعون ، ثم آمن فرعون بيوسف واورثه حكم الفراعنة في مصر وحتى والوالي الروماني عندما تحاجج مع يسوع وعرف ان لا ذنبا عليه تركه وقال لم اجد عليه ذنبا خذوه انتم ثم غسل يديه كدليل على برائته مما سوف يجري على يسوع ولكن ما رأيناه من طغاة المسلمين منذ وفاة نبيهم وإلى هذا اليوم شيء غريب عجيب فقد امعن هؤلاء الطغاة قتلا وتشريدا ونفيا وسجنا لاحرار امتهم المطالبين بالعدالة والمساواة او ممن طالب بحقه في الخلافة او الحكم ورفض استعباد الناس. طبعا لا استثني الطغاة الغربيين المعاصرين او ممن سبقهم ولكن ليس على مستوى طغاة المسلمين والامثلة على ذلك لا حصر لها . تحياتي وما حصل في الاسلام من انقلاب بعد وفاة نبيهم وخصوصا جيل الصحابة الأول من الدائرة الضيقة المحيطة بهذا النبي لا يتصوره عقل حيث امعنوا منذ اللحظة الاولى إلى اضطهاد الفئة الاكثر ايمانا وجهادا ثم بدأوا بقتل عامة الناس تحت اعذار واهية مثل عدم دفع الزكاة او الارتداد عن الدين ثم جعلوا الحكم وراثيا يتداولونه فيما بينهم ولعل اكثر من تعرض إلى الاذى هم سلسلة ذرية نبيهم ائمة المسلمين وقد اجاد الشاعر عندما اختصر لنا ذلك بقوله : كأن رسول الله اوصى بقتلكم ، وقبوركم في كل ارض توزع

 
علّق حيدر ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : حسب اعتقادي بوجد مغالطة في الكلام فالمقارنة بين زمنين مختلفين لايمكن الجمع بينهما فزمن الانبياء هو زمن الوحي والاتصال بالسماء وزمن المعجزات وهذا ماحصل في زمن نبينا محمد (ص وآله) ولكن بعد وفاته عليه آلاف الصلاة والسلام وانقطاء الوحي فالكل المسلمين وغيرهم سواء بعدم الايمان فهل أمن طغاة الرومان والدولة البيزنطية ام حرف الانجيل والتوراة بما يشتهون لحكم البلاد والعباد

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ان كتابك هذا به كثير من اسرار هذه الايه: ﴿ اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ﴾ لحضرتك الفكر الذي يسموا بفهم نصوص مقدسه.. لكن المفسرين في كتب الموروث يفوقونك في فن الطبخ كثيرا.. دمتِ بخير مولاتي.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على من صواعق إيزابيل على رؤوس القساوسة . من هو المخطوف.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الزعاتره لا يقول انك لن تستطيع ان تفهم الزعاتره يقول "اياك ان تفهم؛ وساعمل كل شيء من اجل ذلك"!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : البيت الثقافي الواسطي
صفحة الكاتب :
  البيت الثقافي الواسطي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 المتوكل العباسي الناصبي النجس  : احمد مصطفى يعقوب

 مهزلة الانسحاب الامريكي من العراق  : رسول جاسم

 وزارة الثقافة المصرية تعترف بأن كتب الشيعة “علمية” ولا يمكن منعها  : حسين الخشيمي

 خبير اقتصادي يدعو الى تهيئة متطلبات تنفيذ قانون التعريفة الجمركية  : لطيف عبد سالم

 المدرسة العراقية في كولالمبور من القمة الى القاع ..والسبب وزارة التربية...  : حيدر فوزي الشكرجي

 إختر المجالس..  : زهراء حكمت الاسدي

 العمل تواصل دوراتها التدريبية للنازحين  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 كتابات في الميزان لن يهزه محاولات أختراقكم  : ادارة الموقع

 رئيس الاركان الايرانية : الصهاينة سيواجهون هجمات انتقامية اذا تعرضت سوريا لعدوان

 هل يخشى العبادي على نفسه من انقلاب مفاجئ  : سهيل نجم

 توبة بن الحمير : نأتْكَ بليلى دارُها لا تَزورها شعراء الواحدة :توبة بن الحمير خطفاً  : كريم مرزة الاسدي

 وزير الخارجية الروسي يجدد الدعوة للحوار بسوريا

 صلصال  : طالب عباس الظاهر

 أربع وستين عاماً من نكبة فلسطين والذاكرة الحية: (سوق الشوام في حيفا)  : علي بدوان

 عامر عبد الجبار يحمل الجعفري مسؤولية تمزق التحالف ويقدم مقترح لحسم ملف الانبار الدامي  : مكتب وزير النقل السابق

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 102952478

 • التاريخ : 26/04/2018 - 01:29

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net