صفحة الكاتب : محمد لفتة

المجتمع العراقي والنظافة!
محمد لفتة

 منظر يومي مألوف أن نشاهد عراقي يلقي قنينة الماء البلاستيكية أو غطاء الحلويات أو السيجار واعقابها أو قشور الحبوب (كرزات) أو يلقى زبالة البيت بالشارع العام، وإذا لمته على فعله غالبا ما يقول (البلدية شنو شغلتها لعد؟) ومشاهد الزبالة المتراكمة في الجزرات الوسطية أو في الساحات المتروكة مألوفة لدينا. وإذا سافر العراقي لبلد خارجي ينتبه غالباً للفارق بين نظافة الشوارع عندهم ونظافة الشوارع عندنا ويصف نظافة تلك الدول بالمثقفة و(ناس أوآدم مو مثلنا وصخين) ويصف مجتمعنا بالهمجي، وهو يلتزم بالنظافة في تلك البلدان وحين يعود لبلده يلقي مجددا الاوساخ في الشارع العام. فلماذا شوارعنا وسخة؟ هل نحن (وسخين) بطبيعتنا أو همج كما يقول بعضنا؟ وإذا كان اغلبنا يعرف أن توسيخ المكان العام خطأ لماذا نلتزم بها في بلدان الخارج ولا نلتزم بها في بلدنا؟. ثم أليس في الإسلام حث على إماطة الأذى عن الطريق؟ وهو دين الأغلبية؟.

العراقي يلقي الأوساخ بالشارع لأن الكل يفعل مثله، ولأن المجتمع لا يلومه على فعلته، وطبعا أن عمال البلدية غير مقصرين بالتنظيف وليس عددهم قليل حتى نلقي باللائمة عليهم. إذن فما دام المجتمع لا يلوم من يلقي الأزبال بالشوارع ولا يمدح الذي يلتزم بنظافة الشارع، فهذا يعني أن القضية إجتماعية بالأساس وليست قضية فردية، وعليه يجب تحليل ثقافتنا الاجتماعية لمعرفة السبب.

إذا انتبهنا نجد إن معظم العراقيين لا يوسخ بيته أبدا ويحاول تنظيف حتى عتبة داره بالماء، وخارج حدود هذه الدار فانه يلقي القمامة بدون أي إحساس بمخالفة، وهذا يعود لمعنى الملكية اجتماعياً ذات المضمون الروحي عند العربي. فهي ترتبط بالأرض الرديفة لغويا ونفسيا واجتماعياً للعرض (الأرض عرض) والعرض يجب أن يكون نظيف وطاهر، وإذا تلوث فيجب غسله (غسل العار)، فمن الطبيعي إذن أن تكون أرضه التي هي عرضه نظيفة معنويا وماديا كونها مقدسة اجتماعيا، لهذا إن للبيت حرمة مقدسة تزوره الملائكة إذا كان نظيفا ويرتبط بالشرف والسمعة، ولا يطئه الغرباء بدون إذن بالدخول؛ وهذا هو مفهوم العربي للملكية الشخصية لمنع التجاوز على حقوق الغير باضفاء الحرمة عليها، أما كون الأماكن العامة بلا مالك، فهي بلا عرض، وهذا ما يجعلها مباحة، فالدولة والقانون تشريعات دنيوية لا ترتبط بالجماعة بالتالي فلا حرمة اجتماعية عليها، فالمكان العام بهذا الاعتبار لا حرمة عليه كونه بلا مالك، وكما يقول (د.متعب مناف) ان حدود العالم عند العشيرة تنتهي بالآل والبني والسلف والفريج والنزل(مناف،2005: 14). وهذا السبب الفاعل في إلقاء القمامة بالأماكن العامة. فحين تنصح شخص بعدم رمي القمامة يرد عليك (قابل مال الوالد؟) أي ليست ارضي أهلي، وهذا يؤيد فرضية حرمة الملكية الشخصية وطهارتها لارتباطها بالعرض. وعليه إذا كان ما هو ملكنا مقدس/طاهر، فإن كل ما هو بلا مالك مدنس أو يحق لنا تدنيسه، وهذا واضح في لغتنا فالشارع قرين السوء فهو شتيمة تطلق على الآخرين (أبن شارع، أو كلام شوارع) ويمكن البول والتبرز فيه والتجاوز عليه وإحداث أضرار لان (مال عمك ما يهمك) و(العم) هنا رمز للآخر. هكذا يغدوا مفهوما لماذا العراقي يوسخ مدينته لأسباب ثقافية واضحة مرتبطة بعدم حرمة الملكية العامة.

ثانيا أن أغلب العراقيين يحرص دائماً على نظافة بيته لكن على شرط أن لا يكون هو المنظف بل المرأة. وهنا نأتي للأدوار الاجتماعية الجنسية الذي أراه علة المشكلة. لأن التنظيف في مجتمعنا هو وظيفة المرأة بالبيت وهذه الأخيرة كائن دوني جنسه شتيمة واسمه عورة في مجتمعنا الرجولي، وأي تشبّه به أو بوظيفته المنزلية هو انتقاص من مكانة الرجل (العالية) فيعتبر (خادم) لأنه يخرق تمايز الأدوار بينهما، ولهذا فمهنة التنظيف معيبة وعار حين يمارسها الرجال لأنها تقترن بالمرأة، والمنظف الذي يعمل في البلدية يتلثم لإخفاء وجهه خجلا حتى لا يتعرف إليه احد فيعيره بها ويشتمه بال(كناس) كونها وظيفة المرأة بالمنزل، علماً انه أفضل من المرأة التي بلا أجر ولا قدرة على تسريح نفسها من العمل أما المنظف فله أجر وله حق الاستقالة من عمله.

وأما وصايا الإسلام عن النظافة التي يتحدث البعض بها فإنها محددة بإماطة الأذى عن الطريق ومحصور بالأشياء الصلبة كالحجارة وما شابه، ولا يجمع العراقي من الشارع إلا الحنطة (خبزة، صمونة) الملقاة على الأرض لحرمتها، فيضعها على الرصيف أو مكان عال دون أن يضعها في القمامة. ثم أن الزبالة لها بعد ديني كونها نجسة ويسكن فيها الجن.

فالوساخة سببها عدم حرمة المكان العام، وتمايز الأدوار الاجتماعية الجنسية بين الرجل والمرأة في مجتمعنا الرجولي.

والتحدي هو كيف يمكن تغيير هذه الثقافة المتجذرة بالتاريخ واللاوعي الاجتماعي؟ هل بالتعليم والنصيحة؟ العراقي كما بينت يعرف أن ما يقوم به خطأ بدليل هو يحترم الدول التي يسافر اليها ويلتزم بنظافتها، هل بتقنين عقوبة مالية لكل من يرمي الأوساخ بالأماكن العامة؟ هذا لن يغير شيئا فالعراقي سي
بقى ينتهز فرص غياب القانون ليوسخ الشوارع مثله مثل عقوبة حزام الامان، وإن كان يقلل نسبيا من هذه الظاهرة، إذن ما هو الحل يا ترى؟ الجواب بتصوري هو بانتقال مجتمعنا من الجماعة إلى المجتمع الذي سينعكس على مفهوم الملكية العامة وادوار المرأة، لأنصافها بالقانون. كذلك أن أحساس المواطن بأن الحكومة توفر حقوقه الأساسية، وشعوره بأنه مسؤول عنها ومراقبتها، يجعل المواطن يشعر بالمسؤولية الاجتماعية ويدرك تلقائيا أن كل الأماكن العامة هي جزء من ملكيته كمواطن، وأنها كلها مقدسة للمواطنين، من الطبيعي أن يتغير هذا الوعي القديم تدريجيا بوعي جديد. ويجب أن يرافق هذا بتصوري هو تحفيز العمل التطوعي الجماعي في تنظيف الأحياء الخاصة بالمتطوعين دورياً، من خلال منظمات مدنية. وقد قرأت في الفيس بوك أن هناك مادة في مدارس اليابان اسمها (الأخلاق) وهي درس تنظيف، يقوم به المعلم مع الطلاب بتنظيف المدرسة التي هي بلا منظفين أصلا، لأنها مسؤولية الكادر التعليمي والطلاب. وعقوبات الجيش الأمريكي هي ألزام التنظيف على جنوده المخالفين ومثل هكذا دروس مهمة جدا لبلدنا مع بيئة ثقافية جديدة لزرع الفكر الحضاري الإنساني. وقد ضرب لنا المحافظ (علي دواي) أنموذجا على أهمية وجود قدوة للناس يزيل صورة المسؤول المتعالية عن عامة الناس والمهن البسيطة، حيث يشارك هذا المحافظ بتنظيف شوارع محافظته لابسا بذلة النظافة دون أن يخفي وجهه، ما جعله شخصية عالمية تتحدث عنها الصحف، لذلك نحن بحاجة إلى قدوة يزعزع فكرة دونية التنظيف كونه وظيفة المرأة. لكنه للأسف بقي استثناء شاذ في ثقافة مضادة. الحل ممكن وليس مستحيل لكن يحتاج للإرادة السياسية ومن المجتمع المدني مساهمة فاعلة لتغيير الثقافة المضادة للنظافة.

  

محمد لفتة
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/03/27


  أحدث مشاركات الكاتب :



كتابة تعليق لموضوع : المجتمع العراقي والنظافة!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على واعترفت اني طائفي.! - للكاتب احسان عطالله العاني : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سيدي هل أنشر مقالاتك هذه

 
علّق عامر ناصر ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عامر ناصر ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضلة حياك الله وبياك وسددك في خطاك للدفاع عن الحقيقة عظم الله أجرك بمصاب أبي عبدالله الحسين وأهل بيته وأصحابه والبطل الذي سقط معه

 
علّق منير حجازي ، على عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب العراقي : يجب أن يكون عنوان المقال هكذا ((عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب الكردي )). انطلاقا من جذوره الشيوعية وما يحلمه عبد المهدي من علاقة النظال بينه وبين الاكراد وعرفانا منه للجميل الذي اسدوه له بجلوسه على كرسي رئاسة الوزراء فقد حصل الاكراد على ما لم يحلموا به في تاريخهم. وكذلك حصل اهل المنطقة الغربية على كل ما طلبوه ويلطبوه ولذلك نرى سكوت كردستات عن التظاهر ضد الفسادوالفاسدين وسكوت المنطقة الغربية ايضا عن التظاهر وكأن الفساد لا يعنيهم . هؤلاء هم المتربصين بالعراق الذين يتحينون الفرص للاجهاز على حكومة الاكثرية . ومن هنا نهض ابناء الجنوب ليُعبّروا عن الحيف الذي ظالهم والظلم الذي اكتووا به طيلة عهود ولكنهم لم يكونوا يوما يتصوروا ان هذا الظلم سوف يطالهم من ابناء مذهبهم .

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : السيد ليث الموسوي
صفحة الكاتب :
  السيد ليث الموسوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  مختارات من قصائد عبدالله‌ په‌شێو  : زانيار علي

 فليطمئن المالكي  : سامي جواد كاظم

 تجمع وين راحت فلوس الشعب بالعراق يدعو الادعاء العام لتفعيل قانون رقم 159 لسنة 1979 لتحقيق بقضايا تهريب النفط  : عقيل غني جاحم

 رمزية ( حجر ) في قصائد الشاعر يحيى السماوي  : جمعة عبد الله

 التنافس على الخدمة لا على السلطة  : احمد عبد الرحمن

 اسبوعان وإعتصام طلبة كلية الهندسة بالجامعة المستنصرية بدون حلول  : باسل عباس خضير

 الشجر المثمر  : نوال السعيد

 مصدر عراقى: هروب سجناء من سجن سوسة بالسليمانية واعتقال 10 منهم

 الجَرْمَق  : سيمون عيلوطي

 حركة أنصار ثورة 14 فبراير تعزي شعب البحرين وبلدة العكر بشهادة حسين شرف وتطالب الشعب بالإستمرار في مظاهرات ومسيرات أوقفوا فرمولا الدم  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

  الشهيد والشهادة  : احمد عبد الرحمن

 ثلثين الولد على الخال  : سامي جواد كاظم

 في ذكرى انطلاق الفتوى.. أساتذة الحوزة العلمية وشيوخ العشائر يؤكدون تمسكهم بالحشد الشعبي

 موقع صول خبر التركي: إجراءات حكومة أردوغان وممارساته تثبت أنه ديكتاتور بامتياز

  إلى دولة رئيس الوزراء ـ السفياني في الطريق إلى بغداد  : محمد كاظم الموسوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net