صفحة الكاتب : نجاح بيعي

هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ حلقة رقم ـ 14- .
نجاح بيعي

ـ أنّ التصدّي للإرهاب باتت مُهمة وطنيّة !.
مُلخص مقدمة المقال :
ـ " .. شعبنا كثير النزف .. توَّج عطاءه بالفتنة الداعشية إلى أن أقبرها وأنهاها .. هذه الفتنة لا تنتهي ولا تُقبر إلا بهذا الدّم ..".
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=366
بتلك الفقرات وصفت المرجعية العليا في 19/1/ 2018م , وعبر منبر جمعة كربلاء داعـش بـ الفتنة .
سؤال : هل حذّرت المرجعية العليا الأمّة (الشعب العراقي) من داعـش ومِن خطره العظيم ؟. وإذا كانت قد حذّرت فمتى كان ذلك ؟. وأين ؟. وكيف ؟. مع يقيننا بأنها تُواكب الأحداث وتُراقبها وتعلم بشكل جيد بأدق تفاصيلها . وسؤال آخر :
هل حذّرت المرجعية العليا من خطورة النيل من الدولة ؟. وهل عمِلت على صون وحفظ الدولة ومرتكزاتها ؟. متى كان ذلك ؟. وأين ؟. وكيف ؟.مع يقيننا بأن في حفظ وصون الدولة وتعزيز مقوماتها المُتمثلة بـ (الشعب ـ الأرض ـ السلطة) هي حفظ وصون أمن واستقرار الشعب ومقدساته وأراضيه .
ـ لا مناص من أن الجواب على الأسئلة أعلاه وما ينبثق من أسئلة أخرى هو : نعم !. ونعم حذّرت المرجعية العليا مرارا ً وتكرارا ً من الإرهاب والإرهابيين الذي ـ داعش ـ هو أحد صوره ومصاديقه . فتحذيراتها جاءت مبثوثة عبر أساليب خطابها المتنوع والموجه للجميع .. ولعل منبر صلاة جمعة كربلاء هي أكبر الوسائل وأوضحها . لذا أعرض هنا مساهمة متواضعة لرصد بعض مواقف المرجعية العليا بتقصّي أقوالها المُحذرة عن تلكم الأخطار, لتكون شاهدة وحجّة على من (جَحدوا بها واستيقنتها أنفسهم ظلما ً وعلوّا) . وبالتركيز على فترة قتال داعش والمحصورة ما بين خطبتي الجهاد والنصر وما بعدها , لما لحق بالفتوى من ظلم وتعدّي وتشويه وتقوّل .. بمقال يحمل عنوان" هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش " . متسلسل على شكل حلقات مرقمة , تأخذ من جملة ( هل تعلم بأنّ المرجعيّة الدينيّة العليا ) التي تبدأ بها جميع الحلقات , لازمة متكررة موجبة للعلم والفهم ( لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد) لمجمل مواقف المرجعية العليا حول ذات الموضوع . ربما نلمس مِن خلال هذا السِفر جهاد وصبر وحكمة المرجعية العليا في حفظ العراق بلدا ً وشعبا ً ومُقدسات .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
( 66 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
قد شدّدت على أن تجري الإنتخابات المقبلة في موعدها المحدد . ودعت (المفوضية العليا المستقلة للإنتخابات الى :(منح بعض الإجراءات الخاصة لضمان تصويت أهالي الانبار في الانتخابات) . بلحاظ أن تلك المدينة تشهد بالإضافة الى الهيجان الغير العفويّ الذي جاء على شكل تظاهرات واحتجاجات واعتصامات تحت شعارات عدّة , منها نقص الخدمات والإقصاء من العملية السياسية والتهميش في مجمل مؤسسات الدولة , بسبب أزمة اعتقال فوج حماية وزير المالية الأسبق (رافع العيساوي) في 20/1/2012م . وأدّى الى انقسام حاد بين مواطنيها بين مؤيد ورافض له , ألا أنها تشهد كذلك عمليات (عسكرية حكومية) محدودة , ضد المجاميع الإرهابية التي نشطت مع أجواء الاحتجاجات تلك أكثر من أي وقت مضى , وتتخذ من صحراء الرمادي المفتوحة على دول الجوار (ومنها سوريا المضطربة) أوكارا ً لها لتنفيذ أجندتها الإجرامية . وطالبت أيضا ً بـ (ضمان تصويت أهالي الانبار في يوم الاقتراع العام .. والعمل بمهنية والوقوف من جميع الكتل السياسية على مسافة واحدة)!.
ـ ويأتي حرص المرجعية العليا على إجراء الإنتخابات في الأنبار بالذات , لتؤكد للجميع بما في ذلك مَن ركِبوا موجة الإحتجاجات التي بدأت تكتنفها موجات عنف ذات طابعا ً طائفيا ً , بأن لا سبيل للتغيير وللحصول على مطالب أي شريحة ومكوّن من مكونات الشعب العراقي , إلا سبيل صناديق الإقتراع (الإنتخابات) لأنها ضمان للتداول السلمي للسلطة . وهذه بالذات مُداخلة ذكيّة جدا ً من المرجعية العليا , عرّت بها توجهات المُحتجّين والشعارات الطائفية المرفوعة , والرامية الى إشعال الفتنة الطائفية بين أكبر مكونين في العراق هما (السنّة والشيعة) , والأمر برمّته لا يعدو صراع سياسي على السلطة .
ـ جاء ذلك ضمن المؤتمر الصحفي لرئيس الإدارة الإنتخابية في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات بعد زيارته المرجعية الدينية العليا في 28/2/2014م .
ـ عن موقع مكتب سماحة المرجع الديني الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني . في 28/2/2014م .
https://www.sistani.org/arabic/in-news/24567/
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(67) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
قد نبّهت الأمّة (حكومة وشعبا ً) بأن مهمة ردع الإرهاب والإرهابيين في العراق أصبحت مهمّة وطنية !.وذلك لاستفحال دور العصابات الإرهابية داخل العراق . وناشدت المرجعية العليا مكونات الشعب العراقي جميعا ًبالوقوف خلف القوات المسلحة , ودعم أبناء العشائر الذين يحاربون زُمر الإرهابيين : (إنّ مكافحة القوى الظلامية التي لا تعرف إلا القتل والدمار هي مهمة وطنية لا تختصّ بطائفة دون أخرى، وعلى مكوّنات الشعب العراقي كافة أن تقف خلف القوات المسلحة وأبناء العشائر الذين يحاربون هذه القوى المنحرفة ، التي تئنّ الشعوب الإسلامية من ممارساتها الدموية المشينة والتي ينسبونها الى الدين الإسلامي وهو منها براء)!.
ـ وتُعد هذه المطالب التي جاءت قبل صدور الفتوى المقدسة بـ ( 6 ) ستة أشهر و(10) عشرة أيام , مقدمة واضحة لفتوى الدفاع المُقدس . التي تضمنت التصدي للمجاميع الإرهابية من قبل جميع مكونات الشعب (باعتباره أصبحت مهمة وطنية غير مقتصرة على مكون واحد ) . ولا يكون ذلك التصدّي إلا من خلال الدولة وبالوقوف خلف القوات المُسلحة وابناء العشائر لا غير . وهذا هو الأساس الذي اعتمدته فتوى الدفاع المقدسة في 13/6/2014م ممّا لا يخفى.
ـ خطبة جمعة كربلاء في1ربيع الأول 1435هـ الموافق 3/1/2014م . بإمامة السيد أحمد الصافي .
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=141
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
( 68 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
قد حذّرت الأمّة والعالمين العربي والإسلامي خصوصا ً دول "الشرق الأوسط" من تنامي ظاهرة ـ الإرهاب والفكر المتطرف ـ في المنطقة . وأنذرت الجميع من امتدادها لتشمل في المستقبل دولا ًوشعوبا ً أخرى .حيث تكمن خطورتها في استخدام العنف وعدم قبول الآخر والتعايش معه . وهي تصرفات شوّهت ولازالت تشوّه سمعة الإسلام وسبّبت بإراقة الدماء البريئة . ودعت الى التكاتف واعتماد الفكر الوسطي المعتدل حيث قالت :
(ما نجده في الوقت الحاضر والذي يجري في كثير من مناطقنا لاسيّما دول الشرق الأوسط من انتشار ظاهرة الإرهاب والفكر المتطرّف المبني على استخدام العنف وعدم القبول بالتعايش مع الآخر تعايشاً سلمياً، وهذه التصرفات قد شوّهت سمعة الإسلام وسببّت إراقة الكثير من الدماء للمسلمين وعدم الإستقرار في عدد من دول المنطقة .. بإزاء اتساع هذه الظاهرة وامتدادها الى دول متعددة حيث بات من الممكن أن تتّسع هذه الظاهرة أكثر في المستقبل لتشمل دولاً وشعوباً أخرى . لذا لابدّ أن يكون هناك تكاتف بين الجميع في سبيل مكافحة هذه الأفكار، واعتماد الفكر الوسطي المعتدل الذي بُني عليه الإسلام والديانات السماوية كأساس في التعايش السلمي بين مكوّنات أي مجتمع، ومن دون ذلك فإنّ هذه الظاهرة لا يمكن الحد من تأثيراتها السيئة على الإسلام ودول المنطقة، بل ستتّسع لتشمل المزيد من الدول الإسلامية وغيرها".
ـ وحسبي هذا النذير الذي جاء بالضبط قبل (6) ستة أشهر من إعلان داعش لدولته المشؤومة في 10/6/2014م .
ـ خطبة جمعة كربلاء في 8 ربيع الأول 1435هـ الموافق10/1/ 2014م. بإمامة الشيخ عبد المهدي الكربلائي .
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=142
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
( 69 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
قد صرخت بوجه الأمّة والعالم أجمع بأن الإرهاب الدموي أصبح مشكلة عالمية!. حيث قالت:(مشكلة "الإرهاب" أصبحت عالمية وبدأ المجتمع الدولي يعاني من خطورتها). والدليل (إن مصطلح الإرهاب أخذ يتصدّر أغلب الأخبار المرئية والمسموعة). ورفضت المرجعية العليا التصنيف (الإعلامي ـ السياسي) باعتبار الأعمال الإرهابية على أنها (عنف) وأكدت على انها إرهاب . لإختلاف جذور وصفات كلا العنفين مصاديقهما . وبيّنت :(أن هذه القضية أصبحت قضية دولية ولا تخصّ العراق أو بعض الدول فحسب . بل أمست قضية تخصّ المجتمع العام).
وطالبت المجتمع الدولي بوضع حلول جذريّة لهذه الظاهرة الخطيرة لأن المجاميع الإرهابية : (لاتقف عند دولة . والجميع سيعاني منها إن لم تُحلّ المشكلة , ولابدّ من وجود قناعات حقيقية لمعالجة ومكافحة كلّ ما يتعلق بهذه الآفة المسمومة ، سواء كان الأمر يتعلّق بحواضنها أو بداعميها أو المروّجين لها).
وأكّدت من أنه ك (لابدّ للمجتمع الدولي من إيجاد حلول جذرية وأن يبذل إمكانات كبيرة للقضاء على الإرهاب، وإلّا ستكون النتائج وخيمة ولا يُحمد عقباها)!.
ـ خطبة جمعة كربلاء في 15 ربيع الأوّل 1435هـ الموافق 17 كانون الثاني 2014م . بإمامة السيد أحمد الصافي .
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=143
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
( 70 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
ومن منطلق رعايتها الأبويّة لجميع العراقيين على مختلف مشاربهم , ناشدت المواطنين كافة لأن لا يكون لليأس مكانا ً عندهم , نتيجة الأحداث الجارية وسببا ً لضعف المعنويات: (يجب أن لا تكون الأحداث الجارية في العراق الآن سببا ً وموجبا ً لضعف المعنويّات لدى المواطنين وحصول حالة من اليأس لدى البعض)!.
وأن الوصول الى مستقبل جيد مُمكن ما دمنا مُتمسكين بالأمل والصبر: (فإن الكثير من الشعوب مرّت بمخاضات عسيرة وظروف أصعب من ذلك , ومع ذلك فقد انقضت تلك السنين الصعبة وعاشت حياة مستقرة ومتطوّرة، ولابدّ أن يكون الانسان متمسِّكاً بالأمل في زوال هذه الظروف الصعبة، وأن نتحلّى بالصبر والصمود للوصول الى مستقبل جيد لهذا البلد والشعب الجريح).
وبشّرت المرجعية العليا الأمّة على نحو اليقين , من أن الأمور ستؤول الى خير مادام هناك مَن يشعر بالغيرة تجاه وطنه: (ولاشك أن الأمور ستؤول الى خير طالما أن هناك مواطنين يشعرون بغيرتهم على وطنهم وحبّهم له ويعملون من أجل خيره ويسعون للتكاتف والتلاحم والوحدة الوطنية فيما بينهم"..
ـ خطبة جمعة كربلاء في22ربيع الأول 1435هـ الموافق 24 / 1 / 2014م . بإمامة الشيخ عبد المهدي الكربلائي.
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=144
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
( 71 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
قد كرّرت تساؤلها للسياسيين والمسؤولين الحكوميين ـ (الى أين يسير العراق؟. في ظل هذه الدوامة من المشاكل والأزمات المتكررة .. المواطن العراقي يصبح كلّ يوم على مشكلة في العراق وينام على مشاكل! حتى أن المشاكل أصبحت تولّد مشاكل أخرى من دون أن نجد أفقا ً للحل)!.وعابت عليهم استهانتهم بأرواح المواطنين وعلى نهجهم ـ السياسي التسقيطي ـ الذي يجري فيما بينهم , لتداعياته الخطيرة على الدولة والمواطن في ىن واحد حيث قالت :(نحن نفرح عندما نسمع بتحسّن الوضع الأمني ، إلّا أننا نصاب بخيبة أمل كبيرة عندما نشاهد هذه الاستهانة بأرواح الناس، والتي تحدث أمام مرأى ومسمع من المسؤولين، وإذا فكّر أحدهم في إيجاد حلّ لهذه الأزمات ينبري له الآخر لتسقيطه سياسيا ً) .
ـ وأكدت في هذه الخطبة على عدّة أمور مهمة منها :
1ـ إذا لم يتم العمل بروح الفريق الواحد فلا انفراج للوضع الراهن .
2ـ على الجميع التغاضي عن العيوب والقفز فوقها خدمة لهذا الشعب المحروم وخدمة لأبناء هذا البلد .
3ـ آن الأوان للتقاطعات والصراعات أن تنتهي .
4ـ على السياسيين أن يجلسوا فيما بينهم ويتباحثوا لحلّ المشاكل العالقة .
5ـ أن يقوموا بفرز مَن يريد السوء بالبلد ممّن يريد به خيرا ً.
6ـ مدّ الأيادي لمن لا يهتدي لطريق الخير للخروج من هذه الأزمات التي لم نَجْنِ منها سوى فقدان الأمن والتأخير في البناء وتقديم الخدمات للمواطن .
7ـ يجب إنهاء أزمة الثقة التي يعيشها السياسيون .
8ـ النخب السياسية تفتقر الى ثقافة المعارضة .
9ـ على السياسيين النزول الى الشارع والإلتقاء بالناس والتعرّف على احتياجاتهم عن كثب.
10ـ للمواطن حقوق وخدمته يجب أن تكون خطاً أحمرَ لدى السياسيين .
11ـ الوضع بحاجة الى جرأة في التشخيص وشجاعة في المعالجة وإخلاص لهذا البلد .
ـ خطبة جمعة كربلاء في 30ربيع الأول 1435هـ الموافق 31/ 1/2014م . بإمامة السيد أحمد الصافي.
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=145
ـ
ـ يتبع ..

  

نجاح بيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/04/03



كتابة تعليق لموضوع : هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ حلقة رقم ـ 14- .
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كرار احمد ، على البكاء على الحسين بدعة ام سنة ؟ - للكاتب حيدر الراجح : وفقكم الله

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على إمرأة متميزة نادرة - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : تعليقي على تغريدة د.صاحب حول السيدة زينب ع علمٌ من بلاد الحضاراتِ والكرامةِ يَحْمِلُ هَمَّ العدالةِ الإنسانيّةِ و يَمضي نِبْراساً يُنير لنا دَرْبَنا ؛ ولا عجب من هذا فهو المجاهد الحكيم من نسل بيت النبوّة ع ، نهجه طريق الله يجوب المعمورة ولواءه خفّاقاً نصرةً للحق والمستضعفين ، شامخاً كجدّته بطلة كربلاء يقدّم القرابين واهباً من ذاته كل مايملك و أكثر .. دُمْتَ وفيّاً مِعْطاءً كما عهدناك دكتور

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على أغرب طريقة دفن لطفل في العالم .... لم يحدثنا التاريخ بمثلها ، قط - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : إنّ تَضْحيةَ الحسين وأهل بيته ع بالرغم من الجراح والمآسي ستبقى نوراً نهتدي به إلى أنْ يَتُمَّ اللهُ نورَهُ .. سلامٌ عليكم دكتور وعلى جهودكم المتواصلة في ترسيخ نهج الحق والخير والعدل

 
علّق د.صاحب الحكيم ، على اللهم تقبل منا هذا القربان - للكاتب صالح الطائي : تحية لك و لقلمك المعبر أيها الكاتب الفذ

 
علّق حميد الدراجي ، على كيف يكون علي الأكبر (ابن الحسن والحسين) معاً ؟ - للكاتب شعيب العاملي : بسم الله الرحمن الرحيم الصحيح ان العم اب كما ورد في الكتاب العزيز ولاداعي لما ذكره الكاتب واطنب فيه فهو بعيد عما نحن فيه و لنا في ازر عم ابراهيم ع دليل قاطع قال المولى عز و وجل وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَامًا آلِهَةً إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ وفي اسماعيل ع عم يعقوب ع دليل اخر وبرهان علي ونص جلي قال تعالى أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَٰهَكَ وَإِلَٰهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَٰهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ ولا ادري كيف خفي هذا عن الكاتب ولم يذكره او يشر اليه

 
علّق حميد الدراجي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : بسم الله الرحمن الرحيم تصحيح لم يكن طريق عودة ال البيت ع من هذه الجهة وانما عادوا الى كربلاء عن طريق الصحراء حيث عين التمر ثم دخلوا لى الكوفة بعد المقام اياما في كربلاء ا ومن الكوفة عادوا الى المدينة

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بمزيد من الحزن والاسى بلغني ان الاخ الكاتب ماجد المهدي كاتب الموضوع الذي نشرته أعلاه قد توفي و رحل من هذه الدنيا بتاريخ 2/3/2018 . فهنيئا له الأثار الطيبة التي تركها .

 
علّق المعتمد في التاريخ ، على كيف يكون علي الأكبر (ابن الحسن والحسين) معاً ؟ - للكاتب شعيب العاملي : بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم . العم يقال عنه اب لأبناء اخيه. فليس هناك مانع مثل استغفار إبراهيم لإبيه أزر وهو في الأصل عمه. و الله العالم

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف

 
علّق بشير البغدادي ، على تعرف على تاريخ عزاء ركضة طويريج وكيف نشأ ولماذا منع؟! : الحمد لله وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : االسلام عليكم ورحمة الله الحريه الفكريه والصدق كمنهج في المعرفه.. هي هي ان تعرف حقا وان تكون حرا بينك وبين نفسك.. تحياتي وتواضعي اما الفكر الحر والصدق في البحث.. تحياتي لسمو منهاج السيد ماجد المهدي.. دمتم غي امان الله

 
علّق بشير البغدادي ، على المجلس الحسيني في لندن يصدر توضيحا بشان حادثة دهس المشيعيين بمصاب ابي الاحرار : ويبقى الحسين ع

 
علّق ماجد المهدي ، على مناقشة الردود على موضوع (ذبيح شاطئ الفرات).  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة ايزابيل باركك و اسعدك الله سبحانه و تعالى . اختي الفاضلة ايزابيل . لقد وقعت بين يدي مصادفة مقالة (قتيل شاطئ الفرات) الرائعة التي تفضلت بكتابتها و انا لدي نفس الشغف الذي قادك للبحث و القراءة في هذه العلوم الاهوتية و عندما قرأت مقالتك هذه استوقفني اسم المدينة ( كركاميش) على انها تعني مدينة كربلاء و اعتقد اني توصلت لحل هذه المسألة ان شاء الله سبحانه و تعالى. لقد لفت انتباهي عدة اشارات و تلميحات قد تساعدنا في اثبات ان الاية المذكورة في الانجيل في سفر يهوديت و التي تذكر الذبيح على نهر الفرات هو الامام الحسين عليه السلام و نظرا لان معلوماتي محدودة جدا حول تاريخ و خفايا و تفسيرات الكتاب المقدس الانجيل فلابد ان اعرض عليك هذه الاشارات و التلميحات لاعرف مدى حجيتها و مصداقيتها عند المحاججة بها لان الواحدة ستقودنا الى الاخرى الى ان تكتمل الصورة عندنا . 1- الايات التي ذكرت الذبيح في سفر يهوديت تذكر ان نبوخذ نصر انتصر على ارفشكاد بمعركة في منطقة (رعاوي) قرب دجلة و الفرات و لكن العجيب ان التوراة تقول ان نبوخذنصر ملك اشور و انه كان مالكا لمملكة نينوى و لقد ذكر هذا الامر عدة مرات مع اننا نعرف ان نبوخذ نصر هو ملك بابل و ليس ملك اشور فهل معقول ان الله سبحانه و تعالى لا يفرق بين ملك اشور و ملك بابل . 2- المنطقة التي دارت بها تلك الحرب هي صحراء ( رعاوي ) و هي تقع قرب نهري دجلة و الفرات و نهر اخر اسمه ياديسون ( وجدت ان كلمة رعاوي هي نسبة الى احد ابناء اسحاق و اسمه ( رعو ) و ذكر ان اسحاق تزوج رفقة بنت باتور و ولدت له ( عيسو ، صفو ، رعو ) و سكن رعو صحراء رعاوي وقرب طريف و تزوج سولافة ... ) و هي اي رعاوي كما تشير المصادر منطقة صحراوية تقع ما بين بحيرة الرزازة قرب كربلاء و منطقة ( طريف ) في السعودية و من ظمنها منطقة ( عرعر ) و كما ان قبيلة ( الشوايا ) و هي من القبائل العراقية (مثلا فلان الفلاني الشاوي ) ﻻ يزالون يسكنون تلك المنطقة و يقال انهم من نسل رعو بن اسحاق !! 3 -بالنسبة لنهر ياديسون فهو كما تذكر بعض المصادر انه يعبر من قناة صغيرة تسمى بلابوكاس كانت تنبع من عين دخنة المتفرعة من بحيرة الرزازة في كربلاء و كان هذا النهر الصغير يخترق صحراء رعاوي و يمر بقصر الاخيضر ليصل الى سكاكا ثم تبوك و يصب في وادي ثرف. و هذا ما تذكره بعض المصادر على انه يوجد مكان قرب كربلاء يسمى ( نينوى) اليس هو نفس اسم المدينة او المملكة العظيمة التي ذكرت في سفر يهوديت ؟؟!! ومن المعلوم إن قرية كربلاء القديمة كانت ترتبط برستاق نينوى من طسوج مدينة سورا التي تجاور مدينة بورسيبا (برس) تقريبا وتقعان على نهر الفرات ، وكان النبي ابراهيم الخليل (ع) قد ظهر فيها وكذلك في مدينة سورا والفلوجة السفلى « الكفل وما جاورها ». وهذه المناطق الثلاث متجاورة وأصبحت المساحة التي تنقل فيها النبي إبراهيم (ع) بما فيها حدود مدينة النجف الحالية لنشر دينه الذي يعتمد على وحدانية ألإله الواحد ألأحد ، قبل أن ينتقل إلى الشام وثم إلى مصر، وإلى الجزيرة العربية . 4- قاموس الكتاب المقدس نفسه يقول ان نهر بلاكوباس ( يقال انه نفسه نهر الكوفة) ربما هو رابع انهار الجنة الاربعة و هو نفسه نهر فيشون و على اساس انه يصب في شط العرب موقع جنة عدن . 5- لفت انتباهي ان كلمة (كركميش) و تعني حصن كميش و كميش هو اسم لاله تلك المنطقة تم ذكره في نصوص ( ابلا) التي وجدت في كركميش اي جرابلس الان لو انتبهنا الى الاسم و معناه المدينة اسمها كركميش و النصوص منسوبة لمكان او شخص او اي شيء اسمه ( ابلا ) اصبح لدينا ثلاث مقاطع ( كر ) ( كميش ) ( ابلا ) لو دمجنا الكلمتين تصبح ( كرابلا ) و هي كربلاء المعروفة و حتى لو اخذنا ( كر كميش ) فكميش هو اله يعبد اي متن معنى الكلمة هو ( حصن الاله ) و ما هو حصن الاله الا هو المصلى او المعبد اي بيت الله و الان ما هو اسم كربلاء الا (حصن الله ) او ( مصلى الله ) فكل التفاسير تقول ان اصل كلمة كربلاء هو ( كرب ايل ، كرب ايلا ، كربلة ..... ) و حتى ان كلمة ( كر ) و ( كرب ) تكادان تكونان واحدة و على الاكثر مصدرهما واحد و الباء اما مضافه هنا او مهمله هناك و هذة الحالات طبيعية جدا و اكثر من ان تحصى .. اعتقد اني قد اوضحت الاشارات و التلميحات التي استطعت الوصول اليها خلال الفترة القليلة لاني لم تمضي علي ربما اكثر من 24 ساعة بقليل منذ ان قرأت مقالتك الرائعة حول الذبيح على نهر الفرات ... ارجوا اكون وفقت في بيان ما توصلت اليه و الله يوفقنا جميعا لما يحب و يرضى. ارجوا التفضل بقبول خالص الاحترام و التقدير.

 
علّق محمدباقر ، على سلوني قبل ان تفقدوني - للكاتب سامي جواد كاظم : يوجد جواب اضافي ايضا على هذه الشبهة وهو ان الامام علي ع كان يقصد مقام الامامة فان مقام الامامة يمتلك المؤهل له ومن يكون مصداقا له يمتلك امكانية ان يجيب عن كل ما يسأل فكل مؤهل لمنصب الامامة يمتلك صلاحية ان يقول سلوني قبل ان تفقدوني

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اعلام مطار كربلاء الدولي
صفحة الكاتب :
  اعلام مطار كربلاء الدولي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 مباحث التوحيد من صفحة اكسير الحكمة  : باسم اللهيبي

 ارتفاع ضحايا هجوم داعش على مسجد "إمام الزمان" في كابول

 العراق الى اين الى الاصلاح ام الى التقشف ام الى الفوضى  : مهدي المولى

 ثقف نفسك قبل ان تكون اباً  : راجحة محسن السعيدي

 تحرير قرية شخيرة السفلى

  U H Fief  : مصطفى عبد الحسين اسمر

 ​ وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة تعلن عن المباشرة بتنفيذ مشروع طريق (بلدروز مندلي) في محافظة ديالى  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 الناقمون على حكومة العبادي يتقولون على المرجعية  : سلام السلامي

 ســـتّة أجراءات ... كـفيلـة بالقضاء على الفساد ...!  : هيـثم القيـّم

 التجارة .. تعزيز رصيد مخازنها بالموصل من مادة السكر لاعتماده كخزين طوارئ  : اعلام وزارة التجارة

 الله يا عابس  : علي حسين الخباز

 6 أكتوبر .. مش يوم عادى  : عاطف علي عبد الحافظ

 جيش ألكتروني يتوعد من يهاجمون الحشد الشعبي من الصحفيين..  : هادي جلو مرعي

 نعي شقيق الكاتب كفاح محمود كريم  : ادارة الموقع

 داعش يحصن نفسه في الرمادي, والحكومة تنتظر!!  : اسعد عبدالله عبدعلي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net