صفحة الكاتب : عبود مزهر الكرخي

الأمام موسى الكاظم (عليه السلام) نظرة وتأمل
عبود مزهر الكرخي

الأمام موسى بن جعفر هو سابع أئمة اهل البيت وهو من الأعلام الشاخصة في حياة أهل اليت حيث كانت حياته محط اهتمام الكثير من الباحثين والعلماء لأنه لم تكن مجرد حياة عادية لأي ولي صالح او عابد بل كانت حياة ملؤها التفاعل والنبض الإنساني في التاريخ الإنساني للبشرية فكانت حياته محطة وسفر خالد في ركب الحضارة الإنسانية بكل معانها العظيمة والسامية. فهو " وأحد أعلام الهداية الربّانية في دنيا الإسلام وشمس من شموس المعرفة في دنيا البشرية التي لا زالت تشع نوراً وبهاءً في هذا الوجود... إنه من العترة الطاهرة الذين قرنهم الرسول الأعظم (صلى ‌الله ‌عليه‌ وآله‌ وسلم) بمحكم التنزيل وجعلهم قدوة لأولي الألباب وسفناً للنجاة وأمناً للعباد وأركاناً للبلاد... إنه من شجرة النبوة الباسقة والدوحة العلوية اليانعة ومحطّ علم الرسول وباب من أبواب الوحي والإيمان ومعدن من معادن علم الله ".(1)

وكان باب النجاة إلى الله ولو تتعبنا مسيرة حياته لوجدناها مسيرة حافلة بالعلم والتقى والورع مضاف إليها السماحة والعلم ولهذا كان احد القابه كاظم الغيظ. وكان بحق راهب أهل البيت لما كان معروف عن شدة وتعبده ورضاء هذا الأمام(روحي له الفداء) بقضاء الله وقدره ليكون امتداد لأجداده العظام ممثلة بالرسول الأعظم محمد(ص)وبعد مالقيه من صنوف على يد العذاب على كفار قريش ومشركيهم من الاعراب الأخرى ليقول في دعاؤه المأثور{ اللهمّ إليك أشكو ضعف قوّتي وقلّة حيلتي وهواني على النّاس،يا أرحم الرّاحمين، أنت ربّ المستضعفين، وأنت ربّي، إلى من تكلني؟ إلى بعيدٍ يتجهّمني؟ أم إلى عدوٍّ ملّكته أمري؟ إن لم يكن بك عليّ غضب فلا أبالي ولكن عافيتك هي أوسع لي، أعوذ بنور وجهك الّذي أشرقت له الظّلمات، وصلح عليه أمر الدّنيا والآخرة من أن تنزل بي غضبك أو يحل عليّ سخطك، لك العتبى حتّى ترضى، ولا حول ولا قوّة إلّا بك }.(2)

وهنا احب ان اشير الى مسألة مهمة وحين تتبعي لمصادر حديث الرسول الأعظم محمد(ص) وجدت أن هناك من يضعف هذا الحديث وفي مقدمتهم الالباني ويعتبرونه حديث ضعيف وهذا مما يثير السخرية على من يضعف هذا الحديث العظيم لنبي الرحمة محمد(ص) ومع العلم أن كل كتب التاريخ وحتى فيلم الرسالة يشير الى حادثة الطائف ما جرى فيه من تنكيل لنبينا الأكرم محمد(ص) وهذا يدلل على الهوى الأموي في تدليس وتكذيب احاديث الرسول والانتقاص من مكانته من قبل هؤلاء من وعاظ السلاطين.

ونرجع الى موضوعنا ونكمل حيث يقول أمير المؤمنين وسيّد الموحدين صلوات الله عليه { ما عبدتك خوفاً من نارك ، ولاطمعاً في جنتك ، لكن وجدتك أهلاً للعبادة فعبدتك..}.(3)

وليعود سبط الرسول(ص) الأمام الحسين ليقول في صبيحة يوم عاشوراء بعد ان نظر إلى جمع بني أمية كأنّه السيل ليقول { اللهمّ، أنت ثقتي في كلّ كرب، ورجائي في كلّ شدّة، وأنت لي في كلّ أمر نزل بي ثقة وعدّة، كم من همٍّ يضعف فيه الفؤاد وتقلّ فيه الحيلة ويخذل فيه الصديق ويشمت فيه العدوّ، أنزلته بك وشكوته إليك، رغبةً منّي إليك عمَّن سواك فكشفته وفرّجته، فأنت ولي كلّ نعمة ومنتهى كلّ رغبة }. وهو أيضاً دعاء من ادعية الرسول(ص).(4)

ويضيف الأمام الشهيد الحسين وهو في لحظاته الأخيره من عمره الشريف ليقول { هون مانزل بي فانه بعين الله}.(5)

ولما اشتد الحال بالإمام (عليه السلام) وهو مطروح على الأرض بعد إصابته وسقوطه عن ظهر جواده { رفع طرفه إلى السماء وقال: اللهم متعالي المكان، عظيم الجبروت، شديد المحال، غني عن الخلائق، عريض الكبرياء، قادر على ما تشاء، قريب الرحمة، صادق الوعد، سابغ النعمة، حسن البلاء، قريب إذا دعيت، محيط بما خلقت، قابل التوبة لمن تاب إليك، قادر على ما أردت، تدرك ما طلبت، شكور إذا شكرت، ذكور إذا ذكرت، أدعوك محتاجاً، وأرغب إليك فقيراً، وأفزع إليك خائفاً، وأبكي مكروباً، وأستعين بك ضعيفاً، وأتوكل عليك كافياً، اللهم أحكم بيننا وبين قومنا، فانهم غرونا وخذلونا وغدروا بنا وقتلونا، ونحن عترة نبيك وولد حبيبك محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) الذي اصطفيته بالرسالة، وأئتمنته على الوحي، فاجعل لنا من أمرنا فرجاً ومخرجاً، يا أرحم الراحمين صبراً على قضائك يا رب، لا إله سواك يا غياث المستغيثين...)).(6)

وفي موقف العقيلة زينب سلام الله عليها وفي اشد لحظة من لحظاتها عندما انحدرت ناحية الميدان لا تلوي على شيء وأثنت ركبتيها عند جثمان أخيها المضمخ في صمت وسكون لم تنبس ببنة شف لتقول: { إلهي تقبل منا هذا القربان...إلهي إن كان هذا يرضيك فخذ حتى ترضى }.(7)

فهذا الرضا بقضاء الله سبحانه والاستسلام لمشيئته كان الصفة الغالبة لائمتنا المعصومين(سلام الله عليهم اجمعين) وكان هذا يتجسد بصورة واضحة في الأمام سابع اهل البيت موسى الكاظم حيث كان امتداد لتلك العترة الهاشمية الطاهرة وليجسد نفس العذاب والتنكيل الذي مارسوه من كفار قريش والامويين في اجداده الطيبين الطاهرين.

وفي السجن حيث تفرغ الإمام (عليه السلام) للعبادة، انقطع الإمام (عليه السلام) في السجن إلى العبادة المطلقة، يصوم في النهار ويقوم بالليل، يقضي كل أوقاته في الصلاة والسجود والدعاء.

لقد أدهش العقول وحير الألباب بعبادته المتواصلة، وانقطاعه إلى الله عزّ وجلّ: وقد اعتبر وجوده في السجن نعمة من أعظم النعم التي منحها الله له، وذلك لتفرغه للعبادة، فكان يشكر ربه تعالى على ذلك ويدعو بهذا الدعاء الروحاني قائلاً:

(اللهم، إنك تعلم أني كنت أسألك أن تفرغني لعبادتك، اللهم وقد فعلت فلك الحمد).(8)

ويبدو لنا من هذا الدعاء رضى الإمام (عليه السلام) بقضاء الله تعالى وصبره الجميل وكظمه الغيظ بانتظار الفرج إن شاء الله، كما يدل هذا الدعاء من جهة أخرى على مدى حب الإمام الخالص وشوقه الزائد لعبادة الله وطاعته. وهو يعيد سيرة اجداده في الرضا بقضاء الله والورع الذي يمثله هذا الامام الزاهد والعابد والذي في زيارته المأثورة تقول { اَلسَّلامُ عَلَيْكَ اَيُّهَا الاْمامُ الزّاهِدُ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ اَيُّهَا الاْمامُ الْعابِدُ...} ليتم السلام ويوصف بالقول { السلام عليك يا حليف السجدة الطويلة } دلالة على طول السجدة التي يسجد ها لربه ويناجي بها ربه.

القبض على الإمام (عليه السلام)

كان الأمام الكاظم (ع) قد ذاع صيته في الأمصار لشدة ورعه وعلمه وكان الناس يتحدثون عن مآثره وفضائله التي لاتعد ولا تحصى. وكان أزلام هارون العباسي قد نقلوا ذلك إلى الطاغية هارون فامتلأ قلبه غيظاً وحقداً عند ذلك ذهب هذا الدكتاتور إلى قبر الرسول(صلى الله عليه وآله) فسلم عليه حاله حال الزوار ، وخاطبه قائلاً:

(بأبي أنت وأمي يا رسول الله، إني اعتذر إليك من أمر عزمت عليه، إني أريد أن آخذ موسى بن جعفر (عليه السلام) فأحبسه لأني قد خشيت أن يُلقي بين أمتك حرباً يسفك فيها دماءهم)(9). وكان يريد من هذا القول وأمام حاشيته هو خلق المبرر لعمله الإجرامي والفظيع امام المجتمع ولتخفيف الاستنكار والاستياء الذي سيواجه به وخصوصاً من قبل العلماء الذين سيستنكرون هذا العمل الإجرامي ، وبعد الاعتذار في اليوم الثاني أصدر الطاغية أوامره بإلقاء القبض على الإمام، فجاءت الشرطة وألقت القبض عليه وهو في طاعة الله يصلي لربه عند رأس جده النبي (صلّى الله عليه وآله). فقطع المجرمون الآثمون عليه صلاته ولم يمهلوه من إتمامها. لكنهم نسوا أن الله يمهل ولا يهمل. ثم حمل الإمام من ذلك المكان الشريف وقيّد بالحديد وقد توجّه إلى جدّه الرسول الأكرم: (إليك أشكو يا رسول الله)(10). فأين احترام قداسة القبر الشريف، قبر رسول الله (صلّى الله عليه وآله) وأين احترام أبنائه، الأئمة المعصومين التي هي أولى بالرعاية والمحبة والمودة من كل شيء؟ ثم أين احترام الصلاة التي هي أقدس عبادة في الإسلام؟

لم يحترم هارون قداسة القبر الشريف فهتك حرمته وحرمة أبنائه، وقطع صلاة الإمام (عليه السلام) وأمر بتقييده، وحمل إليه في ذل القيود، ولما مثل الطاهر الكريم أمام الفاجر اللئيم أغلظ له في القول، وكان اعتقاله سنة 179هـ في شهر شوال لعشر بقين منه.(11)

ليكون هناك مسلسل طويل من التنكيل للأمام موسى الكاظم والحبس في ظلم المطامير وقعر السجون ومن قبل أعتى ازلام الطاغية هارون العباسي. لنكمل ذلك ي أجزائنا القادمة إن شاء الله إن كان لنا في العمر بقية.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المصادر :

1 ـ المصدر / إعلام الهداية ج9.

2 ـ رواه الطبراني في " الدعاء " (ص/315) واللفظ له – وعزاه بعض أهل العلم إلى " المعجم الكبير " للطبراني-، ومن طريقه الضياء المقدسي في " المختار " (9/179) ، ورواه ابن عدي في " الكامل " (6/111) ، ومن طريقه ابن عساكر (49/152) ، ورواه الخطيب البغدادي في " الجامع لأخلاق الراوي " (2/275) وغيرهم : وله طريق آخر من رواية محمد بن إسحاق عن يزيد بن رزمان ذكره ابن هشام في السيرة(1/260) عن ابن إسحاق في سيرته وابن جرير في التاريخ(1/554) وذكره الثعلبي في تفسيره(9/19) عن ابن إسحاق كذلك وابن كثير في البداية والنهاية ابن كثير في تفسيره ج 4 ص 176 :

وغيرهم.

3 ـ الكافي 2/84. منازل الآخرة: 31. عوالي اللئالي، ابن أبي جمهور الأحسائي ج2 ص11.

4 ـ تاريخ البداية والنهاية: ج 8 ص 178، طبعة دار الفكر.

5 ـ اللهوف في قتلى الطفوف ص69. ـ الإرشاد : 2 / 96. أعلام الهداية كتاب الإمام الحسين سيد الشهداء (عليه السلام)المجمع العالمي لأهل البيت (عليهم السلام)قم المقدسة ص 191. 5 ـ الملهوف ص 103 .الإرشاد ج2ص108 . قال ثم جلس الحسين أمام الفسطاط ، فأتى بابنه عبد الله وهو طفل .... ، مثير الأحزان ص70 . في كتاب بحار الأنوار 45 / 46 .

6 ـ مع خطب وأحاديث الإمام الحسين (عليه السلام) في عاشوراء يوسف فخر الدين مجلة نور الإسلام شبكة الإمامين الحسنين ص 299.

7 ـ مقتل الحسين للمقرم.289.

8 ـ المناقب، ج2، ص379.

9- البحار، ج17، ص296.

10- المناقب، ج2، ص385.

11- البحار، ج17، ص296.

  

عبود مزهر الكرخي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/04/08



كتابة تعليق لموضوع : الأمام موسى الكاظم (عليه السلام) نظرة وتأمل
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . سعد الحداد
صفحة الكاتب :
  د . سعد الحداد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تَحْرِيرُ تَلَّعْفَر؛ أَلْمَطْلُوبُ إِنْتِصَارٌ سِيَاسِيٌّ أَوَّلاً!  : نزار حيدر

 داحس والغبراء  : د . حسان الزين

 انضمام 28 عشيرة لقتال "داعش" بحديثة واستقبال 40 أسرة نازحة من هيت

 العملية الديمقراطية!!  : د . صادق السامرائي

 إقبال يوجه اعضاء الورشة الانتاجية للوسائل العلمية بتطوير جهاز لكشف الغش في الامتحانات العامة

 خاص معركة الرقة قاب قوسين اوادنى ..!!!  : لامار كريم

 مجلة منبر الجوادين العدد رقم ( 71 )  : منبر الجوادين

 «ستيب» الروسية تخطط لزيادة صادرات الحبوب وتتطلع إلى فرص في مصر في مسعاها للتوسع

 رئيس كتلة الفضيلة النيابية عمار طعمه يبدي عدة ملاحظات على قانون الموازنة لعام 2012  : صبري الناصري

 اعداد الناخبین في المحافظات المشمولين بالتصويت العام 2014

 سطور من الحصار الاقتصادي على ايران  : اكرم السياب

 الحياة حلوة  : هادي جلو مرعي

 التماهي مع الخطاب القرآني في مجموعة يحيى السماوي  : صالح الطائي

 غزل بغدادي فاتنتي شرقية  : قاسم محمد الياسري

 مؤتمر في «يونيسكو» لمحو بصمات «داعش» عن الموصل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net