صفحة الكاتب : جمعة عبد الله

قراءة في رواية ( خان الشابندر ) يوتوبيا الخراب
جمعة عبد الله

براعة الروائي ( محمد حياوي ) ابدع في رسم تقاسيم الكابوس العراقي  , في ظل الاحتلال الامريكي . في الاسترشاف والاستقراء الموضوعي , من ينابيع الواقع المزري والمرير , في مستجداته الجديدة , في تسلط الاحزاب الدينية على مقاليد السلطة  , واطلاق العنان للميليشيات  الدينية المتشددة والمتطرفة , في تخريب البنية الاجتماعية , في المفاهيم والقيم التي سقطت في قاع الحضيض , مما جعل عصابات الجريمة والارهاب , ان تشدد في تدهور  الانفلات الامني , نحو التدهور الكبير , لتبقى هي مسيطرة على الشارع , لتخنق الحياة في الرعب والفزع , وجعل الخوف يجري في عروق الناس , وجعلهم دمى وألعوبة , للقنص والاقتناص والانتهاك . وخاصة على الشرائح الفقيرة , المعدومة والمسحوقة والمهمشة والمهملة , المحرومة من ابسط شروط الحياة , لتكون جزء من الخراب العام , وكذلك التشديد في انتهاك المرأة بالظلم والانتهاك والاذلال . هذه المفاهيم الجديدة ,  التي جاءت مع الاحتلال الامريكي , بمباركة الاحزاب الدينية الحاكمة , التي دفعت الى العنف باقسى  اشكال  الخراب  , نحو اشعال الحروب الاهلية الداخلية . مما برزت ظواهر جديدة في ممارسة العنف الدموي , في الواقع اليومي , تحت مظلة الدين والفضيلة . هكذا تجسدت مضامين  المتن الروائي لرواية ( خان الشابندر ) التي ترجمت التراجيدية الخراب العراقي  , في لوحة العنف الفنتازي . في صورة اليوتوبيا الدمار  .

 

لاشك ان الروائي ( محمد حياوي ) تألق في في اسلوب ومنهجية  النص الروائي ,  في مزج الواقع والخيال , في وعاء واحد , لتخرج منه منصات السرد / الحكائي , في الحبكة الفنية القديرة  , في اسلوب فني متقن بتقنياته الابداعية  , الفنية والتعبيرية , وفي  ادارة دفة مسار الاحداث بتقنية منتظمة ومتناسقة . وفي تحريك شخوص الرواية , ان تتحرك بالفعل المأزوم , نتيجة لشظايا  الازمة العامة ,  التي اجتاحت  الحياة والوجود  . في واقع يعيش تحت وطئة  الانفجارات الدموية اليومية  . والحرية المطلقة لعصابات الجريمة والارهاب .

 × ×  المتن الروائي يشير الى  مغترب عراقي ( علي موحان ) كاتب وصحفي . يزور بغداد بعد غياب اكثر من عشرين عاماً . وخلال تجواله في مناطق بغداد القديمة , يواجه فعل  الصدمة العنيفة , للخراب المروع للواقع والمحطم والمزري , في السقوط الى  الانحطاط في القيم  , التي اصابت  العراق في منحره ,  في ظل الاحتلال الامريكي . في واقع يعم به الخراب في كل مكان  . ليجد فظاعة الواقع المعاشي المتدهور الى اسفل درجات البؤس  والفقر المدقع , ليجد الحزن المؤلم على وجوه الناس .  .  يأخذه صديقه الى قلب بغداد منطقة ( الحيدرخانة ) التي تحولت الى خرائب , وبيوت قديمة أيلة للسقوط , وبقايا خرائب شاخصة تبكي زمنها الراحل , مثل ( خان الشابندر ) , في الوقائع تصويرية  , ويعتزم اجراء بحث اجتماعي وصحفي لواقع دور الدعارة , والاطلاع على الجوانب الاجتماعية لبنات الهوى , ويلتقي في احد دور الدعارة العائدة  الى ( أم صبيح ) ليعرف عن قرب هواجس احلامهن وتطلعهن الى الحياة , وكيفية بيع الجسد لكل شاري  ( - أنا .. أريد ان اعمل بحثاً اجتماعياً .

- ماذا تقصد ببحث اجتماعي ؟

- كنت مراراً من هنا صدفة , فاقترح صديق لي الدخول الى البيت والاطلاع عالمكم .

ضحكت ضحكة خافتة وقالت معلقة

- عالم الفضيلة تقصد ؟

- لا . عالم القصص الحزينة والاحلام المحبطة والامنيات الذابلة ) ص26 .

 وخلال انصهاره بالاحداث الغرائبية للواقع المعاشي والمزري الذي يتعايشه يومياً , تجسدت له  بوضوح كامل مشاهد البؤس , المشحونة في مأساة الواقع المرير .

×× اهم شخوص الرواية :

× نيفين : صديقة ( علي موحان ) صحفية وتشتغل معه في الجريدة , وتعتني به بشكل خاص . سافر زوجها مع ابنها الى استراليا كمهاجر وتركها وحدها , التي رفضت السفر بسبب امها المريضة والمسنة , لقد فضلت البقاء على السفر الى استراليا  .

× ضوية : كانت في عمر 13 او 14 سنة , تتفاجئ  في احدى  الليالي , بأن والدها يريد اغتصابها بالزنى المحرم , واجرم بفعلته الشنيعة , وترك ابنته في رعب وشلل مروع  , وجدت نفسها تسيل منها الدماء بين فخذيها ,  وكتمت الامر بدواعي الخوف والرعب , واعتقدت أمها ان الدماء نتيجة العادة الشهرية , لكن والدها واصل فعل  الاغتصاب بالفحشاء الزنى  لمدة اربعة شهور , وحين ظهرت عوامل الحمل , وخشية من الفضيحة , اوصى امها ان تأخذها الى بغداد وتتركها هناك للقدر . اجهضت وتنقلت بعد ذلك في بيوت الدعارة . حتى استقر بها الحال في بيت ( م صبيح ) .

× هند : مدرسة جغرافيا . قتل زوجها في انتفاضة عام 1991 , من قبل رجال الحرس الجمهوري . وظلت تتنقل في الحياة الصعبة والبائسة مع ابنتها , . وبعد الاحتلال الامريكي عملت كمترجمة , وتعرفت على احد الجنود النيوزلانديين  , وعدها بالمساعدة على الهجرة الى نيوزلاندا . لكن سوء الحظ انتقلت وحدة الجندي النيوزلاندي . وضاع الوعد . وفي احدى الليالي ,  دهم بيتها رجال المليشيات . واقتادوها الى مكان الاعدام بتهمة جريمة  التعاون مع المحتل . وهناك استطاعت ان تفلت من حكم الاعدام . وتنقلات في العمل في الفنادق ودور الدعارة . حتى وصلت الى  بيت ( ام صبيح ) .  ارتبطت بعلاقة حميمة مع الصحفي ( علي موحان ) ووجدت فيه ضالتها المنشودة والغائبة . الذي يمكن ان  ينقذها من هذا البئر الخسيس , الذي وقعت فيه , في بيع جسدها لكل شاري ( لا أكره الرجال . أنا لست معقدة صدقني . أنا فقط أنتقم من جسدي بالنوم مع هؤلاء الحثالات , لانه سبب لي جميع تلك المآسي واصلني الى هذه الحال ) ص35 . هذه مرارتها من واقعها المزري , لكنها تظل متعللة بحب الحياة والامل  . لكي تتغلب على خساراتها وانكساراتها الحزينة, في الانتقام من الجسد بهذا الاذلال وبهذه الطريقة ( ألم أقل لك ؟ هذا الاذلال الذي قصدته , حتى تصدقني عندما اقول لك اذلال ) ص38 . لانها عانت بمرارة البؤس والاحتقار والاذلال. فلم تجد الرجل الذي يسمع ندوب شكواها ,  ويحترم آهاتها ومشاعرها  . لذلك وجدت الاحترام والعاطفة الملتهبة بالحب من ( علي موحان ) لذلك اطلقت   طيور احلامها لتغرد . وتجد نفسها في عاطفة جديدة ترقص في قلبها زهواً , انه  يعاملها باحترام , الذي  فقدته منذ سنوات طويلة , فكان الرجل يعاملونه كحيوانة متعة جنسية , ويفرغون سمومهم ويمضون دون مبالاة , لذلك فأن ( علي موحان ) ايقظ كرامتها التي دفنتها منذ اعوام طويلة , واعاد بريق احلامها المشتهاة . لكن رغم هذه الانفعالات الاحلامية التي تداعبها وتراقصها , تواجه الخشية الحزينة  في اعماق وجدانها  , تشعر بالقلق والخيبة , قد تنطفئ هذه الانوار , لذلك تبوح له بالخوف من الاتي الذي قد  يخطف احلامها (  ان احببتنا لو بعض الوقت . لن نتركك تغادر سالماً ) ص8 . وتفشي عباراتها القلبية ,  تدل هي من اعماق هواجسها   ( - لكننا سننقذ روحك من الغرق والتحطيم .

- اي غرق ؟

 -  الغرق في الحياة الفاسدة , حيث يلتهم عقلك وروحك , ولكن مع ذلك سنحبك , كما لم يفعل احد من قبل ) ص8

× زينب بائعة الكعك : الطفلة بعمر 13 او 14 سنة , تعيل اخوتها الاربعة الصغار , بعد وفاة والديها , فظلت وحدها تكافح في سد رمق الجوع عن اخوتها الصغار , وفي دواخلها تحلم ان تذهب الى المدرسة مثل الفتيات بقدر عمرها  . لكن القدر خطفها وهي حانية على قبر امها , بقذيفة صاروخية عشوائية سقطت في داخل المقبرة , لتحولها الى اشلاء متناثرة .

× ابو حسنين المصري : مصلح الفوانيس والمدافئ . جاء من مصر بحلم كبير في العيش بحياة كريمة في العراق . وسكن في القرية العصرية ( الخالصة ) التي أنشأها صدام , للاخوة الفلاحين المصريين , في مدينة ( الخالص ) . قتل ابنه في قادسية صدام , ثم ماتت أمه حزناً وكمداً على  ابنها . فظل وحيداً فاقد الامل , كل امنيته ان يدفن قرب عائلته .

× اخلاص ( لوصة ) حلمها ان تتطهر في النهر وتغسل خطاياها , وهي تساهم مع الاخريات في اعالة الايتام , من مهنة الدعارة . وتحلم بحياة خالية من العنف والدماء . وهي تشتغل في بيت ( ام صبيح ) ومرة جاءها شيخ مسن  ملتحي , من عصابة ( ملا جليل ) , اراد ان يشبع شبقه الجنسي . فقال لها , بأنه يريد جماعاً شرعياً وحلالاً , فجلس على الارض وطلب منها تردد وراءه فقال ( زوجتك نفسي أنا العاقلة الراشدة . لوصة بنت مجر , على مهر معجل قدره دينار , ومؤخر قدره عشرة دنانير , ترددت وراءه . قال . الآن اصبحتِ حلالي , انزعي ثيابك , فخلعت ثيابها , اما هو فاكتفى برفع جلبابه الى الاعلى ونام فوقها , تقول لوصة . ما ان لامس عضوه فخذها حتى اطلق شخيراً طويلاً , ونهض معيداً جلبابه وقبل ان يخرج . قال لها أنتِ طالق بثلاثة يا لوصة بنت مجر , وخرج فنادت وراءه الملعونة, والمؤخر يا شيخ ؟ ) ص111 .

× عصابة ملا جليل : العصابة الدينية المتشددة , التي تفرض الجباية والفدية  من الاهالي , في سبيل بقاءهم احياء يرزقون . وفرض ضرائب على بيوت الدعارة لتعمل شرعاً تحت حمايتهم , بدفع ضريبة ( الفرج ) .

 ×  تتارع الاحداث الدراماتيكية  في بتنازع العصابات على مراكز نفوذ المناطق . ويتم طرد عصابة ( ملا جليل ) من منطقة ( الحيدرخانة ) وتحل عصابة دينية اخرى ,  متشددة بالتطرف  . وفي زيارة ( علي موحان ) الى بيت ( أم صبيح ) يجد الجريمة الدموية المروعة امامه  في بشاعتها الهمجية  . فقد هجم رجال الميليشيات على البنات , بالسكاكين والسواطير الطويلة , في ارتكاب جريمة الذبح . توسلن وبكين بالرحمة بهن . ولكن فعلوا جريمتهم الوحشية الخسيسة بقتل ( هند . ضوية . اخلاص , ام صبيح ) . بقطع رؤوسهن وتعليقها على الجدران , بكل خسة ودنائة همجية , مخالفة حتى  لشرائع السماء الدينية ,  حتى السماء احتجت بغضب , وذرفت دموع المطر لثلاثة ايام متواصلة ( جسدي طازج مثل اوراق الحناء . اخضر من الخارج , لكنه لحم نيئ من الداخل / رحيلة موسكا . شاعرة افغانية شابة . قتهلها  رجال طالبان ) . هؤلاء الوحوش الذين يرتكبون الجرائم المروعة , بأسم الدين والفضيلة , في هذه الظلامية المتشددة والمتطرفة , يدفعنا الى التساؤل الوجيه , منْ هو اقرب الى الفصيلة . رجل الدين الذي يمارس العنف الدموي , في القتل والذبح و ويهدد الناس بالموت والرعب ؟ أم العاهرة التي تحمل مأساة انسانية , وهي ضحية المجتمع الظالم , الذي دفعها الى طريق الفحشاء ؟ وهي تحمل الجور والاهانة والاذلال والتهديد بالقتل ؟ . منْ المسؤول عن الرعب الفنتازي الاحزاب الدينية ؟  أم العاهرات المسالمات ,  لا يملكن سوى بيع الجسد ؟

× رواية ( خان الشابندر ) الروائي محمد حياوي

× اصدار : دار الادب . بيروت

× الطبعة الاولى . عام 2915

× 175 صفحة

  

جمعة عبد الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/04/13


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • قراءة في رواية ( سقوط سبرطة ) او ( حب في موسكو ) للكاتب برهان الخطيب  (قراءة في كتاب )

    • البنية الجمالية في الديوان الشعري ( تيممي برمادي ) للشاعر يحيى السماوي  (ثقافات)

    • قراءة في الجزء الثاني من ثلاثية محطات ( كفاح ) للروائي حميد الحريزي  (ثقافات)

    • قراءة في ديوان ( ديوان همرات شوارسكوف ) للشاعر كريم عبدالله  (قراءة في كتاب )

    • قراءة في المجموعة القصصية ( بائع القلق ) للقاص أنمار رحمة الله   (قراءة في كتاب )



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في رواية ( خان الشابندر ) يوتوبيا الخراب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كرار احمد ، على البكاء على الحسين بدعة ام سنة ؟ - للكاتب حيدر الراجح : وفقكم الله

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على إمرأة متميزة نادرة - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : تعليقي على تغريدة د.صاحب حول السيدة زينب ع علمٌ من بلاد الحضاراتِ والكرامةِ يَحْمِلُ هَمَّ العدالةِ الإنسانيّةِ و يَمضي نِبْراساً يُنير لنا دَرْبَنا ؛ ولا عجب من هذا فهو المجاهد الحكيم من نسل بيت النبوّة ع ، نهجه طريق الله يجوب المعمورة ولواءه خفّاقاً نصرةً للحق والمستضعفين ، شامخاً كجدّته بطلة كربلاء يقدّم القرابين واهباً من ذاته كل مايملك و أكثر .. دُمْتَ وفيّاً مِعْطاءً كما عهدناك دكتور

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على أغرب طريقة دفن لطفل في العالم .... لم يحدثنا التاريخ بمثلها ، قط - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : إنّ تَضْحيةَ الحسين وأهل بيته ع بالرغم من الجراح والمآسي ستبقى نوراً نهتدي به إلى أنْ يَتُمَّ اللهُ نورَهُ .. سلامٌ عليكم دكتور وعلى جهودكم المتواصلة في ترسيخ نهج الحق والخير والعدل

 
علّق د.صاحب الحكيم ، على اللهم تقبل منا هذا القربان - للكاتب صالح الطائي : تحية لك و لقلمك المعبر أيها الكاتب الفذ

 
علّق حميد الدراجي ، على كيف يكون علي الأكبر (ابن الحسن والحسين) معاً ؟ - للكاتب شعيب العاملي : بسم الله الرحمن الرحيم الصحيح ان العم اب كما ورد في الكتاب العزيز ولاداعي لما ذكره الكاتب واطنب فيه فهو بعيد عما نحن فيه و لنا في ازر عم ابراهيم ع دليل قاطع قال المولى عز و وجل وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَامًا آلِهَةً إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ وفي اسماعيل ع عم يعقوب ع دليل اخر وبرهان علي ونص جلي قال تعالى أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَٰهَكَ وَإِلَٰهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَٰهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ ولا ادري كيف خفي هذا عن الكاتب ولم يذكره او يشر اليه

 
علّق حميد الدراجي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : بسم الله الرحمن الرحيم تصحيح لم يكن طريق عودة ال البيت ع من هذه الجهة وانما عادوا الى كربلاء عن طريق الصحراء حيث عين التمر ثم دخلوا لى الكوفة بعد المقام اياما في كربلاء ا ومن الكوفة عادوا الى المدينة

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بمزيد من الحزن والاسى بلغني ان الاخ الكاتب ماجد المهدي كاتب الموضوع الذي نشرته أعلاه قد توفي و رحل من هذه الدنيا بتاريخ 2/3/2018 . فهنيئا له الأثار الطيبة التي تركها .

 
علّق المعتمد في التاريخ ، على كيف يكون علي الأكبر (ابن الحسن والحسين) معاً ؟ - للكاتب شعيب العاملي : بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم . العم يقال عنه اب لأبناء اخيه. فليس هناك مانع مثل استغفار إبراهيم لإبيه أزر وهو في الأصل عمه. و الله العالم

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف

 
علّق بشير البغدادي ، على تعرف على تاريخ عزاء ركضة طويريج وكيف نشأ ولماذا منع؟! : الحمد لله وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : االسلام عليكم ورحمة الله الحريه الفكريه والصدق كمنهج في المعرفه.. هي هي ان تعرف حقا وان تكون حرا بينك وبين نفسك.. تحياتي وتواضعي اما الفكر الحر والصدق في البحث.. تحياتي لسمو منهاج السيد ماجد المهدي.. دمتم غي امان الله

 
علّق بشير البغدادي ، على المجلس الحسيني في لندن يصدر توضيحا بشان حادثة دهس المشيعيين بمصاب ابي الاحرار : ويبقى الحسين ع

 
علّق ماجد المهدي ، على مناقشة الردود على موضوع (ذبيح شاطئ الفرات).  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة ايزابيل باركك و اسعدك الله سبحانه و تعالى . اختي الفاضلة ايزابيل . لقد وقعت بين يدي مصادفة مقالة (قتيل شاطئ الفرات) الرائعة التي تفضلت بكتابتها و انا لدي نفس الشغف الذي قادك للبحث و القراءة في هذه العلوم الاهوتية و عندما قرأت مقالتك هذه استوقفني اسم المدينة ( كركاميش) على انها تعني مدينة كربلاء و اعتقد اني توصلت لحل هذه المسألة ان شاء الله سبحانه و تعالى. لقد لفت انتباهي عدة اشارات و تلميحات قد تساعدنا في اثبات ان الاية المذكورة في الانجيل في سفر يهوديت و التي تذكر الذبيح على نهر الفرات هو الامام الحسين عليه السلام و نظرا لان معلوماتي محدودة جدا حول تاريخ و خفايا و تفسيرات الكتاب المقدس الانجيل فلابد ان اعرض عليك هذه الاشارات و التلميحات لاعرف مدى حجيتها و مصداقيتها عند المحاججة بها لان الواحدة ستقودنا الى الاخرى الى ان تكتمل الصورة عندنا . 1- الايات التي ذكرت الذبيح في سفر يهوديت تذكر ان نبوخذ نصر انتصر على ارفشكاد بمعركة في منطقة (رعاوي) قرب دجلة و الفرات و لكن العجيب ان التوراة تقول ان نبوخذنصر ملك اشور و انه كان مالكا لمملكة نينوى و لقد ذكر هذا الامر عدة مرات مع اننا نعرف ان نبوخذ نصر هو ملك بابل و ليس ملك اشور فهل معقول ان الله سبحانه و تعالى لا يفرق بين ملك اشور و ملك بابل . 2- المنطقة التي دارت بها تلك الحرب هي صحراء ( رعاوي ) و هي تقع قرب نهري دجلة و الفرات و نهر اخر اسمه ياديسون ( وجدت ان كلمة رعاوي هي نسبة الى احد ابناء اسحاق و اسمه ( رعو ) و ذكر ان اسحاق تزوج رفقة بنت باتور و ولدت له ( عيسو ، صفو ، رعو ) و سكن رعو صحراء رعاوي وقرب طريف و تزوج سولافة ... ) و هي اي رعاوي كما تشير المصادر منطقة صحراوية تقع ما بين بحيرة الرزازة قرب كربلاء و منطقة ( طريف ) في السعودية و من ظمنها منطقة ( عرعر ) و كما ان قبيلة ( الشوايا ) و هي من القبائل العراقية (مثلا فلان الفلاني الشاوي ) ﻻ يزالون يسكنون تلك المنطقة و يقال انهم من نسل رعو بن اسحاق !! 3 -بالنسبة لنهر ياديسون فهو كما تذكر بعض المصادر انه يعبر من قناة صغيرة تسمى بلابوكاس كانت تنبع من عين دخنة المتفرعة من بحيرة الرزازة في كربلاء و كان هذا النهر الصغير يخترق صحراء رعاوي و يمر بقصر الاخيضر ليصل الى سكاكا ثم تبوك و يصب في وادي ثرف. و هذا ما تذكره بعض المصادر على انه يوجد مكان قرب كربلاء يسمى ( نينوى) اليس هو نفس اسم المدينة او المملكة العظيمة التي ذكرت في سفر يهوديت ؟؟!! ومن المعلوم إن قرية كربلاء القديمة كانت ترتبط برستاق نينوى من طسوج مدينة سورا التي تجاور مدينة بورسيبا (برس) تقريبا وتقعان على نهر الفرات ، وكان النبي ابراهيم الخليل (ع) قد ظهر فيها وكذلك في مدينة سورا والفلوجة السفلى « الكفل وما جاورها ». وهذه المناطق الثلاث متجاورة وأصبحت المساحة التي تنقل فيها النبي إبراهيم (ع) بما فيها حدود مدينة النجف الحالية لنشر دينه الذي يعتمد على وحدانية ألإله الواحد ألأحد ، قبل أن ينتقل إلى الشام وثم إلى مصر، وإلى الجزيرة العربية . 4- قاموس الكتاب المقدس نفسه يقول ان نهر بلاكوباس ( يقال انه نفسه نهر الكوفة) ربما هو رابع انهار الجنة الاربعة و هو نفسه نهر فيشون و على اساس انه يصب في شط العرب موقع جنة عدن . 5- لفت انتباهي ان كلمة (كركميش) و تعني حصن كميش و كميش هو اسم لاله تلك المنطقة تم ذكره في نصوص ( ابلا) التي وجدت في كركميش اي جرابلس الان لو انتبهنا الى الاسم و معناه المدينة اسمها كركميش و النصوص منسوبة لمكان او شخص او اي شيء اسمه ( ابلا ) اصبح لدينا ثلاث مقاطع ( كر ) ( كميش ) ( ابلا ) لو دمجنا الكلمتين تصبح ( كرابلا ) و هي كربلاء المعروفة و حتى لو اخذنا ( كر كميش ) فكميش هو اله يعبد اي متن معنى الكلمة هو ( حصن الاله ) و ما هو حصن الاله الا هو المصلى او المعبد اي بيت الله و الان ما هو اسم كربلاء الا (حصن الله ) او ( مصلى الله ) فكل التفاسير تقول ان اصل كلمة كربلاء هو ( كرب ايل ، كرب ايلا ، كربلة ..... ) و حتى ان كلمة ( كر ) و ( كرب ) تكادان تكونان واحدة و على الاكثر مصدرهما واحد و الباء اما مضافه هنا او مهمله هناك و هذة الحالات طبيعية جدا و اكثر من ان تحصى .. اعتقد اني قد اوضحت الاشارات و التلميحات التي استطعت الوصول اليها خلال الفترة القليلة لاني لم تمضي علي ربما اكثر من 24 ساعة بقليل منذ ان قرأت مقالتك الرائعة حول الذبيح على نهر الفرات ... ارجوا اكون وفقت في بيان ما توصلت اليه و الله يوفقنا جميعا لما يحب و يرضى. ارجوا التفضل بقبول خالص الاحترام و التقدير.

 
علّق محمدباقر ، على سلوني قبل ان تفقدوني - للكاتب سامي جواد كاظم : يوجد جواب اضافي ايضا على هذه الشبهة وهو ان الامام علي ع كان يقصد مقام الامامة فان مقام الامامة يمتلك المؤهل له ومن يكون مصداقا له يمتلك امكانية ان يجيب عن كل ما يسأل فكل مؤهل لمنصب الامامة يمتلك صلاحية ان يقول سلوني قبل ان تفقدوني

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : م . محمد فقيه
صفحة الكاتب :
  م . محمد فقيه


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 وفد العتبة العلوية المقدسة يزور عائلة الشهيد عمار عبد زيد احد شهداء قوة أبناء الكرار  : موقع العتبة العلوية المقدسة

 الهارب بأمر الله  : محمد ابو طور

 اللواء 17 في الحشد الشعبي يقتل 12 انتحاريا بصد تعرض لداعش جنوب شرق تلعفر

 ليش احنه عدنه مشكلة بالكهرباء؟!  : فالح حسون الدراجي

  ما لا تعرفه عن ثقافة الفساد والإفساد لوكيل وزارة النفط !!؟  : زهير الفتلاوي

 ما علاقة النظام السعودي بتغذية التطرف ...أسئلة وجدنا بعض إجاباتها ؟!"  : هشام الهبيشان

 العمل تغير وتدور 7 من مديري اقسام الحماية الاجتماعية لتفعيل وتطوير ادائها من اجل خدمة افضل  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 سوريا: خطف الزوّار الإيرانيين يُشعل الصراع الإقليمي وايران تحذر من نقل النيران المشتعلة الى اسرائيل  : وكالة نون الاخبارية

 العراق والبرازيل يوقعان مذكر تفاهم للمشاورات السياسية  : وزارة الخارجية

  المهلكة العربية السعودية الوكر الاكبر لتصدير الارهاب الى الشعوب  : منذر علي الكناني

 الديمقراطية ليست فوضى  : مهدي المولى

 الأستاذ مهند الدليمي وكيل وزارة الثقافة : يلتقي الملاكات الموسيقية وبعض العازفين والملحين  : اعلام وكيل وزارة الثقافه

 بعثة الحج: 12 الف حاج وصلوا للديار المقدسة عبر 30 رحلة جوية و 88 حافلة برا  : الهيئة العليا للحج والعمرة

 شح المياه يخفض إنتاج الحبوب بالعراق إلى النصف

 خيارات ما بعد الانتخابات  : رائد عبد الحسين السوداني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net