صفحة الكاتب : سيف ابراهيم

الربيع العربي و الديسم الروسي !!
سيف ابراهيم

عندما مرت مرحلة ما يسمى بالربيع العربي على بعض الدول العربية ، ظن المعظم انها مرحلة سرعان ما ستنتهي و يعود الحال الى ذات الحال ، خاصة عندما ظهرت ملامح وجود اياد خفية غربية هي من اذنت بهذا النتاج المختلف الشكل المتشابه المضمون ، سبيعنات القرن الماضي كان التغيير انقلابا عسكريا و الالفية الاولى كانت الثورة عنوان .

هي بالفعل قد كانت مرحلة مؤقتة على دول و لم تكن كذلك على اخرى ، فمصر و تونس نرى كلآ منهما قد استطاعت ان تنأى بنفسها عن الصراعات و استمرار الاضطرابات الداخلية و بذلك استعادت زمام المبادرة و السيطرة ، و عاد الوضع الى ما كان عليه سابقا مع اختلاف الشخوص في الهرم لا اكثر مع بقاء الفكر و الالية في الحكم ذاتها .

هذا ما يجعلنا ندعم فكرة عدم وجود ثورة بالمعنى الفعلي كون الثورة من ضمن لوازمها ان تقضي على كل القائمين على السلطة من هرمها حتى القاع و تحدث تغييرا شاملا كاملا و هذا ما لم يحدث مطلقا ، حيث نرى تونس قد انجبت رئيسا هرما من مخلفات حكومات بن علي و عاد السوء في الوضع الاقتصادي الى الاسوء ، رغم ان ما دفع الشعب حينها للثورة هو الوضع المتردي اقتصاديا .

ليست مصر افضل حالا من شقيقتها الافريقية ، حيث يظهر لنا ان الحياة ساءت ايضا و جاء للسلطة و على ذات الشاكلة رئيسا من بطانة الدولة العميقة التي تقود مصر و التي لن تسقط ابدا ! ان هذين النموذجين من البلدان التي خاضت غمار الربيع العربي ، لم يكن ايآ منهما جزءا من المحاور بل كان بعيدا عنها ، هذا ما يؤكد لنا ان الاستقرار فيهما انما حدث بسبب عدم وجود تدخل خارجي كبير سواءا على المستوى الاقليمي او الدولي .

في حين نجد ان اليمن و سوريا كلآ منهما قد كان جزءا او بالاحرى خاضعا لمبدأ المحاور ، بذلك لم يكن للاستقرار فيهما من وجود ، فاليمن و رغم انتقال السلطة من صالح الى هادي ، استمر ربيعها المزيف حتى يومنا هذا و لعله ينذر بالاستمرار لمدة اطول ، دامت هناك قوى اقليمية هي من تتحكم بقوى الداخل و تسيرها بما يتفق و مصالحها و اهدافها و كل ذلك يحدث على حساب الشعب الاعزل الذي يعاني مرار الجوع و الفقر و التشرد و المرض !

اما اهم ملف معقد و متشابك في هذا الربيع الذي يتسم بالخلود ! هو الملف السوري الذي و منذ سنوات عدة لم تستطع الدول اجمعها العدوة و الصديقة على ايجاد صيغة حل و توافق ! ، ان وجود النظام السوري جزء من محور ما يسمى بالمقاومة هو ما جعل امد الازمة يطول و يتمدد .

حتى الان الحرب التي تدور في اطار هذا البلد هي حرب صفرية و غير صفرية ، فالطرف المساند للنظام يريدها صفرية و يسعى بكل ما اوتي من قوة للقضاء على كافة اشكال و انواع المعارضة و هذا امر صعب المنال ان لم يكن مستحيلا ، كون من يقف خلفها دول كثيرة لها قدرات مالية و عسكرية هائلة .

بينما الطرف المضاد يريدها حرب غير صفرية و يسعى لايجاد التوازن في ظل هذا التعارض المعقد بين قوى المعارضة المختلفة و التي تحمل افكار و رؤى و ايديولوجيات متباينة ، و هذا التوجه المجهول من قبل قوى المعارضة يجعل اللاعب الامريكي يتراجع عن صفرية الحرب التي كان يحمل لواءها في القضاء على الاسد و اصبح راضخا للامر الواقع و الذي يقبل فيه بأسد وديع كأنه الحمل من اجل الطفلة المدللة اسرائيل .

بذلك نرى ان من يساند النظام يريد انهاء المعارضة لكنه ليس بقادر على ذلك ، و من يعارض النظام و من معه ، يريد اسقاط النظام لكنه يخشى البديل ، ان عدم القدرة من طرف و التخوف و التردد من الطرف الاخر هو من يجعل الازمة تراوح مكانها .

لعلنا نستطيع ايضاح ذلك من خلال ما قام به ترامب ، فالكل كان يظن ان الحرب على الابواب و القضاء على النظام اوشك ، الكل تأهب ساعة الصفر و انتظر التحشديات التي قامت بها كلآ من بريطانيا و فرنسا و امريكا و لكنها لم تتمخض الا عن ضربات خجولة لا تغني و لا تسمن ، جل غايتها كانت هي إظهار مدى قدرة هذه الدول على بعث الخوف في نفوس الخصم ، و ارسال رسالة مباشرة و صريحة للروس و الايرانيين مفادها ان الغرب قادر على الرد بالمكان و الزمان الذي يشاء .

اللاعب الابرز في جل هذا المشهد هي امريكا و من خلفها الدول الحلفاء ، ان ابلغ رسالة وصلت للعالم اجمع ، هي ان نظام احادي القطبية لم يسقط بعد و الدب الروسي لا زال ديسما في مرحلة الحضانة !!

 

  

سيف ابراهيم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/04/15



كتابة تعليق لموضوع : الربيع العربي و الديسم الروسي !!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على زيارة وزير الخارجية الفرنسي للنجف .. دلالة وحيثية - للكاتب عبد الكريم الحيدري : احسنت التحليل

 
علّق حكمت العميدي ، على العراق يطرد «متجسساً» في معسكره قبل مواجهته قطر : ههههههههه هذا يمثل دور اللمبي

 
علّق سفيان ، على مونودراما(( رحيـق )) نصٌ مسرحيّ - للكاتب د . مسلم بديري : ارجو الموافقه باعطائي الاذن لتمثيل المسرحيه في اختبار لي في كليه الفنون الجميله ...ارجو الرد

 
علّق جعفر جواد الزركاني ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : كلام جميل جدا اني من الناصرية نشكر الامام السيستاني دام ظله على الشيخ عطشان الماجدي الذي دافع عنا وعن المحافظة ذي قار واهم شي عن نسائنا والله لو لا هو لم يدز الدعم لوجستي وايضا بالاموال للحشد شكرا له

 
علّق علي حسن الخفاجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : الله يحفظك شيخنا الفاضل على هذا الموضوع راقي نحن ابناء الناصرية نشكر سماحةالشيخ عطشان الماجدي على ما قدماه للحشد ولجميع الفصائل بدون استثناء ونشكر مكتب الامام السيستاني دام ظل على حسن الاختيار على هذا شخص الذي ساعد ابناء ذي قار من الفقراء والايتام والمجاهدين والجرحى والعوائل الشهداء الحشد الشعبي والقوات الامنية ولجميع الفصائل بدون استثناء الله يحفظك ويحفظ مرجعنا الامام السيستاني دام ظله

 
علّق احمد لطيف ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : بالتوفيق ان شاء الله شيخنا الجليل

 
علّق حكمت العميدي ، على كريم يبتسم.. قبل أن يرحل...!! - للكاتب احمد لعيبي : هنيئا لارضك ياعراق الشهداء استقبالها لابطال حملتهم ارضك ودافعوا عن عرضك لتبقى بلدي الجميل رغم جراحك ....

 
علّق ميلاء الخفاجي ، على محمد علي الخفاجي .. فقيد الكلمة الشاهدة ...قصيدة (الحسين ) بخط الخفاجي تنشر لاول مرة - للكاتب وكالة نون الاخبارية : والحياء عباءة فرسانه والسماحة بياض الغضب ،،،،،، يا خفاجي!! انت من كان خسارة في الموت..

 
علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد محمود شنان
صفحة الكاتب :
  احمد محمود شنان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أخي المتثقف .... بعد التحية ..لحظة من فضلك ....  : عباس عبد السادة

 عودة إلى الأزمة العراقية الدائمة  : د . عبد الخالق حسين

 طهران تعتبر تيرانا «ضحية لخطط مشؤومة» وواشنطن تشيد بطرد الديبلوماسيَين الإيرانيَين

 عبد الجبار يحذر من المصادقة على الاتفاقية العراقية الكويتية لتنظيم الملاحة البحرية في قناة خور عبد الله  : مكتب وزير النقل السابق

 عسكرة وسمسرة  : عمار الشمري

 مديرية شرطة كربلاء تلقي القبض على (14) مطلوبا بمواد قانونية مختلفة

 إعداد خطة لتحرير الموصل ومقتل 27 داعشيا بالفلوجة وبابل وآمرلی بينهم "امير الكرمة"

 برنامج الزائر الصحي في النجف يقيم دورة تدريبية  : احمد محمود شنان

 العبادی یشید بدور المرجعیة الدینیة ویؤکد: المالكي شريك اساسي بالعملية السياسية

 قراءة في كتاب (عوالم الحكومة المهدوية - للأستاذ صالح الطائي)  : علي حسين الخباز

 ليس الوقت وقت خلافات  : علي علي

 وليد الحلي : انتصار العراق على الارهاب جعله اكثر قدرة للنهضة الاقتصادية والاستثمارية  : اعلام د . وليد الحلي

 قروض وسلف لانعاش الاقتصاد  : ماجد زيدان الربيعي

 اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي في الوقف الشيعي ترسل وجبة جديدة من الدعم اللوجستي استعداداً لمعركة تحرير الحويجة  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 العرب وألاستعمار ونظرية فرق تسد ..وخفايا ماوراء الكواليس ؟  : هشام الهبيشان

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net