صفحة الكاتب : نجم الجابري

مقاربة لثيمة الوجع في مجموعة قاسم والي (تراتيل أوروك)
نجم الجابري
قصائد قاسم والي تشبهه ، تشبه نظراته، تشبه الدروب والطرقات ووجوه الطغاة المستلقية على أرصفة ذاكرته الطفولية المتيمة بالعوالم.
انفجر شعره في محرقة قدرت مقاديرها في مراحل التاريخ، وحملتها الأبالسة لشواطئ الصحراء، إلى حيث يكون، يُستهدى بهِ اليهِ، في رحلة البحث عن الشمس بعد كسوف الوطن. حين تخمر الطين ..انسكب بسحره، واستعان بعكاز الموروث القبائلي والديني، واستغرق بالالتهاب في أتون الروح، وقال مقالته..في مرحلته هو ، التي هي مرحلة الوطن الأبدية. وتماهى مع الألم الشرقي المعجون بالطين والضوء والعذابات المترعة، بمرأى من الجبال والسهول المغتسلة بعطر الدم والمطر والغيم والذاكرة، وصورة الجلاد مازالت تتقد بالشرر!
الملفت أن الطبع ليس كالتطبع ولكنَّ شاعرنا الذي خلط الرحيق والأزهار في بوتقة المرايا الخاوية وفار التنور على لوعته وغياب أمله بستر العورات التاريخية..ولهذا تأتي رموزه التاريخية مجتمعة (الحسين والشمر بن ذي الجوشن)..
نعم لقد أحرق الغبار في قصائد عديدة، وأعطى فسحة التأمل في الفجيعة..فجيعة الموشور الواحد لألوان الجغرافيات والتواريخ الكثيرة! 
لا نكاد نرى سيرته، وأهمل الأنا الا عندما استعارها (أنا جماعية) في قصائد الوطن والموت والدم وكربلاء!!
في كلِّ يومٍ نبصرُ الحجاج َ والشمرَ اللعينَ وحرملةْ
نروي مقاتلنا إذا نروي الحسينَ بكربلاءَ ومقتلهْ
نبكي علينا حينَ نبكيهِ فتذرفنا العيونُ المُمحلةْ   (سلالةُ الخوف)
لقد نهض قاسم والي بذائقتنا الشعرية وحتى السياسية لنتلمس الجمال في الوطن والعدل والقيم النبيلة وأراد ببساطة أن يعيد تأهيل متلقيه ليسمو على الغريزة الإفتراسية وان يعترف بحرية الآخر ليكون حرا وأبتعد عن (الديماغوجية) والشعارية ولم يستجدي أحداً ليسمعه.
ربّاه..ليتَ القلبَ يقبلُ صيغةً للشوكِ مثلَ قرنفلةْ!! (سلالةُ الخوف)
ويعزز قدرة المتلقي بعنف مضاد في حال الشعور بالتهاون:
أخشى إذا أنهيتُ سيلَ تدفقي هذا ..سأصبحُ قنبلة!! (سلالةُ الخوف)
تنقسم تراتيل قاسم والي بناءً على طريقة كتابتها إلى اثني عشر نصّاً عمودياً وثماني نصوص(قصائد نثر)وثمانٍ أخرى قصائد تفعيلة،وجلُّ النصوص كتبت في الأعوام اللاحقة على العام 2003 وهذا يدفعنا إلى التساؤل عن اشتغالات الشاعر السابقة!!
لا يمكنني أن أحدد انتماء قاسم والي المنهجي والأسلوبي إلى مدرسة بعينها فالرومانسية والواقعية والتجريدية وحتى الدأدائية يمكن أن تتلمسها فيه فهو يشبه الكثيرين ولا يشبه أحداً في ذات الوقت !. رغم أنه ظل وفيا لكل الحشد المتجاوز من الشعراء وعلى مرور الأزمنة منذ الجاهليين إلى الأمويين والعباسيين والمعاصرين ، فهو مهووس برصانة الجملة لدى كل هؤلاء ونزق الفكرة لديه . 
قاسم والي المسكون بالهواجس  : هاجس الوطن المهيمن المأساوي الغرائبي ،إذ أن هناك خلطا في الصور الشعرية يمكننا معا أن نسمي المرأة الحبيبة بغداد  وبغداد المراة الحبيبة بالتصاق وجناس جديد:
قالوا هو الحبُّ ..قلنا إنهُ الحبُّ                       فبينَ قلبي وقلبي يخفقُ القلبُ
لغادةٍ شفّها الإحساسُ راقصةٍ                   على ضفافي التي أودى بها الجَدْبُ
..........................................................................................
أحبها منذُ ماء اللهِ خالطهُ                        لدى ابتدائي عليها ذلكَ التُربُ
...................................................................................
بغدادُ تلك التي تحيا على وَجَلٍ              فكلّما اجتازَ خطبٌ مسّها خطبُ 
                                                                     (بغداد حبيبتي)  
ويؤكد ما ذهبنا اليه أن تناول الشاعر في غزلياته بالمرأة لا ينفك أبدا عن الوطن ففي ( للوطن ولها ثلاث مقاطع) ومنذ العنوان نرى الارتباط القوي بين المرأة والوطن عند الشاعر وفي ( لصديقتي ليس للنشر ) و(اختلاسات الكهولة ) نلحظ شذوذا ظاهريا عن هذا المسار يخلصنا منه التأويل الباطني
ولأن اعتقادا سائداً اليوم لدى بعض المفكرين ومن توجهات شتى أن لسيادة وهيمنة ( الميديا) بكل أشكالها من صحف وإذاعات وقنوات تلفزية وشبكة (انترنت)  قد ساهمت بتهشيم موروثات وقيم ومعرفيات إلى أشكال ومبان وتوجهات جديدة رجراجة ومتحركة بسرع مختلفة ، اعتقد أن الشاعر يتمترس الآن ليحفز ذاكرته وذاكرة  الآخرين باللغة التي لا تشبه إلا لغته هو ( اعني الأنساق البيانية الخاصة به) ليقول :
أنا آخرُ الخيباتِ والنكباتِ والقصصِ القصارِ المهملة
الى قوله :
أنا حيرةُ الآتينَ والماضينَ معضلتي بأني مُعضلة  (سلالة الخوف)
وفي قصيدته (بَــــوح) يعالج الشاعر العديد من الجدليات منها الوصاية التي يفرضها الحاكم أو رجل الكهنوت والمصادرة المطلقة لفكر ورأي وحتى مشاعر ما يعتبره الاثنان قطيعا غبيا يمكن معه ممارسة التزييف والتحريف وصولا إلى العنف المفرط لإبقائه قطيعا منساقاً وحسب، أنظر الى قولهِ:
هنا تواريخُ أسلافي مخضبةٌ               البائعونَ دمي باعوا بلا ثَمَنِ
يا أيها الوطنُ المقتولُ مُذ قتلوا      فيكَ الحسينَ وباعوا طيبةَ الحَسَنِ
لقد استخدم الموروث بحذر جريء ! وليقول في آخر البوح:
ليلتقِ اللهَ مَنْ تمّتْ طهارتهُ             وتنتهي هاهنا أسطورةُ الوَثنِ
                                                                    (بوح)
هناك( شيفرات) في كل قصائد المجموعة تحتاج فعلا إلى ناقد خبير لفك الطلاسم والتراكيب المنضوية تحت الإيماءات والبوح بل تحت اللظى والكشف عن سبب  إحداثها للزوابع في المشهدين الشعريين السماوي والعراقي ومن دون أن يكترث هو إلى ذلك أبدا ، ففي (المتوارية خلف أصابعها) نلحظُ نصا الكترونيا بامتياز حيث يوظف فكرة اللقاء في العالم الافتراضي لينتج نصا لا يسقط في الافتراض المحض، يقول جاك دريدا: إن الميثولوجيا التي يجمعها شعر الميتافيزيقيا الكئيب -إذا سلمنا بان تحسسنا صحيحا - يسحبُ عنه المعنى 
يقول قاسم والي في (المتوارية.............) 
الشاعرةُ المتواريةُ خلف أصابعها  
المتجردةُ أكثرُ استتاراً  
ليتني أنا  
المسكونُ باللعنةِ 
أجيدُ الافتضاح 
يا لصهيل شراييني 
مفتقراً للعربدةِ 
ينتابني عهرُ الكلمات 
وفي مقطع آخر :
الأمرُ مختلفٌ جداً 
بينَ أنْ أمسكَ النبوءةَ َ
أو تنتصبَ بينَ إصبعيَّ 
إقحوانتان !!!
وفي ( التمادي بالتمادي ) و(قالت لي...قلت لها) نكتشف بحث الشاعر بلا هوادة عن الأجوبة للاسئلة الوجودية الملحة داخل الذات الإنسانية المحتدمة بالاسئلة ، وفي ( الصبيات يترنحن عند السطور الأولى) وفي ( الجمل الإسمية) ايضا نسير مع محنة الشاعر أي شاعر والشعور باللاجدوى الطاغي أحيانا ، هذه نصوص هامة بحاجة للتفكيك لاكتشاف كيف يكون الإبتهاج بالشعر والشعور بالمرارة منه ايضا ، وبالحياة ومنها في نفس الوقت.
السرائرُ التي لا تنسفحُ إلا على الارتعاشات
تختزلها واحدة ٌ ما
الشيطانُ ذاتُهُ يعترفُ بالتلصص
الغواياتُ تطارد الكهولة َ المتأخرة
الارتطاماتُ الأخيرة للأشجار بالهوّةِ السحيقة
غيرَ معترفٍ بالنكوص أستخدمُ البذاءة
الحسدُ آخرُ موبقاتي
سأحاولُ التخلصَ من الجُمُلِ الاسمية
ينتابني الشعورُ باللاجدوى(الجمل الاسمية)
ومنها أيضا:
السوادُ العشوائي الذي فوقَ إسمي
تحتَ مختلف التأثيرات
جاء هكذا 
ولأنني غيرُ مهتمٍّ بالشروح
سوفَ ابتهجُ لعدم الإصغاءْ( الجمل الإسمية)
ومن (التمادي بالتمادي) نقتبس:
لمَ لا تنزلقُ الأفكارُ على لزوجةِ الورقة
لمَ يتصاعدُ سخامُ الارتيابِ 
إلى حَدِّ تكديرِ صفوِ السماوات
مُستفَزٌّ أنا
الاحتراقاتُ تتأججُ عندَ بوّابةِ قلبي
لستُ مجنوناً لأني لا أطلقُ الضحكات
ولا عاقلاً لافتقادِ التجهّم
كما أنني لا اشعرُ بالحيادِ تجاهَ الكون
كتلة ٌمن الهواجسِ
لا تتيحُ التصنيف(التمادي بالتمادي)
لا يمكنني التسليم بان قاسم والي عبر عن ذات متشائمة أو انه اغفل الجمال في الموجودات الحسية والمجردة، لكنه ببساطة دفع بالتراتيل الباكية المعفرة بالدم والدمع ليدافع عن وطن أراد البعض أن يحمله في حقائب السفر،  فلم تفح أية رائحة للتخندق من أي نوع فيها ،لأنه ببساطة أيضا يدافع عن الخندق الوحيد الذي لجأ إليه والذي يحبه نقيا ساطعا طيبا، ينتمي اليه بحميمية، ولكنَّ الحزنَ البادي لا يُخفي الرقة والعذوبة،ورقة التراتيل تتوهج في القصيدة التي تحمل العنوان ذاته الذي حملته المجموعة (تراتيل أوروك)
الآنَ تنطلقُ القصائدُ يا عراقُ وأحرفي كالماءِ ملءَ جداولي تنسابُ
فلَكَمْ كتبتُ مرمّزاً شعري....  وكـــــانَ يُخيفني صوتي وكنتُ أهابُ 
واهٍ.. كما الورقِ الرقيقِ بأضــــــــلعيْ قلبيْ .فبينَ المنصتينَ ذئابُ 
أخشى على أمّي.. تراكضَ قلبُـــها..   فزعاً عليّ َإذا تُدَقّ ُ البابُ
الآنَ يا وطني وملء فمي جرى    صوتي وأسئلتي  وأنتَ جوابُ 
وللألتصاق بأوروك التي لم يخرج من جلبابها  أبداً يضيف:
 يا أوّلَ الكلماتِ.. يا أوروكْ، يا عشتارُ،   مــــنْ اثوابِ أنكيدو عليكِ ثيابُ 
للآن تُربكك ِ التفاصيلُ التي كثًرَتْ.وما فتئتْ.  تضيعُ على المدى أسبابُ 
للآن.. والأفعى تغادرُ خلســـــــــة ًجُحْراً..لتسرقَ عشبة ً فيُفاجَأُ ُالعشّابُ 
وليكون في غاية الرقة بحيث لا يحمل الوطن ما لا يحتمله الوطن بوصفه كائنا (مؤنسناً) ليحمل هو الجريرة كلها والجَلْدَ أيضاً أعني الشاعر ، يختتمها بالأبيات التالية:
يا بعضَ ما بيْ منْ همومِ قبيلتيْ..كُفـّي!  فقدْ غطـّى المُصـــــابَ مصابُ 
الماءُ يسبقُ بالرحيلِ الطينَ.........حتـّى يستشــيطََ َ على الوجوهِ سرابُ 
جفّتْ على الضفتين أعواديْ. وقامَ مُهمهماً يشكو إلى ريحِ الجنوبِ ترابُ 
مصلوبةٌ ٌعيناهُ.. في الآفاق منتظراً..لعلّ سحابة ًتأتيْ.....  وضاعَ سحابُ   
الآن أدركُ تمتمات أبيْ..التي ضاعتْ.. ولمْ يحفظْ صدى ترتيلهِ المحرابُ 
الآن أقمعُ رغبتي.....  بالماءِ...  إنّ َ غبارَ آفاقِ العراقِ ويابسَيهِ شرابُ
الآن يا وطني ستجلدُني تراتيــــــــــــــلي أحسُُّ بأنني ذنبٌ وأنتَ عقابُ
كما أن شعره في باب الرثاء كما في مرثياته لصديقه (حميد رضا) او (الجواهري) لا تحمل بكائية الرثاء بل تحمل التساؤل الوجودي ذاته عن طبيعة الموت ، وهي أكثر وضوحا في قصيدتيه(النجوم تستدعي زهير الحوراني) التي يرثي بها الشاعر الشاب الراحل زهير الحوراني و(تفاصيل ) التي يؤبن بها الكاتب والفنان الراحل( شاكر رزيج)كما أن قصيدته (يحيى السماوي..المحيط الصاخب) المهداة إلى أستاذه وصديقه الشاعر(يحيى السماوي)، لا تبدو قصيدة إخوانية نمطية بل هي نص مشبع بالتساؤل بين ال(هنا) التي يكتوي بها قاسم والي وال(هناك) التي يرزح تحتها يحيى السماوي .
 
لقاسم والي معجمه الخاص وقاموسه الواسع والملاحظة الأغرب أن الكلمات
 التي في غاية الوضوح الملقاة أمامنا دائما يستخدمها قاسم والي لإدهاشنا بقدرة البساطة والوضوح على الإدهاش كما في اشتغاله على الزمكان في قصيدته الموسومة (بأي قمصانك الحمراء تغمرهم):
جاءوا.. وصلتَ، فلمّأ جئتهم..وصلوا.......أنتَ أنشغلتَ بهم أمْ همْ بكَ انشغلوا
وقفتَ! لا! لم تقفْ، حلّقتَ مرتفعا               هلْ حلّقوا مثلما حلّقتَ أمْ نزلوا
بأيِّ قمصانكَ الحمراء تغمرهمْ               همُ الخطايا التي قمصانها الخجلُ
جاءوكَ من فرط ما همْ فيهِ أمكنة             مسيرة ً يعتريها اليأسُ و الأملُ
بأيِّ قمصانكَ الحمراء تغمرهم              همُ الخطايا التي قمصانها الخجلُ
الى قوله:
من كفِّكَ النازفِ المبتورِ إصبعها            دمٌ الى الآن في الأرجاءِ يشتعلُ
وكربلاءُ التي لم تنطبقْ وسَناً         أجفانُها منذُ عاشوراءَ تبتهلُ
تلك قراءتي لتراتيل قاسم والي أتحملها لوحدي فهي تبقى قراءة شخصية ارتكزت على ثيمة الوجع في نصوص التراتيل ..الوجع الجميل!!! أليس كذلك؟
   28/11/2011
 

  

نجم الجابري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/12/01



كتابة تعليق لموضوع : مقاربة لثيمة الوجع في مجموعة قاسم والي (تراتيل أوروك)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك

 
علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : لطيف القصاب
صفحة الكاتب :
  لطيف القصاب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 سيطرات كربلاء الخارجية تلقي القبض على شخص يحمل هويات مزورة حاول الدخول بها الى المحافظة  : وزارة الداخلية العراقية

 الإسراف والسفه ، وألوانا من الهدر والضياع  : سيد صباح بهباني

 وزيرة الصحة والبيئة تناقش تعزيز الخدمات الصحية في عموم البلاد  : وزارة الصحة

 استشارة على الباب  : د . بهجت عبد الرضا

 رئيس ديوان الوقف الشيعي يزور مدارس خاصة بالأيتام في كربلاء المقدسة للاطلاع على واقعها التعليمي والخدمي  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

  فِتَن الأرض ورسالات السماء.. عشيّة عامٍ جديد!  : صبحي غندور

 المستحيل .. والممكن!!  : وسام الجابري

 كيف نكتب للأطفال  : علي البدري

 المذهبية تنسف الديمقراطية  : صالح المحنه

 رومانسية حاتم عباس بصيله ... في الادب والفن التشكيلي  : قاسم محمد الياسري

 ماذا بعد انسحاب أمريكا من الاتفاق النووي؟

 صدر حديثا ... الميُسَر في الحج والعمرة للدكتور عبد الهادي الحكيم

 دولة القانون : التحالف الوطني لم يناقش مسالة البحث عن بديل للمالكي  : وكالة كردستان للأنباء (آكانيوز)

 المالكي يتوعد المليشيات : انتهى زمن الخارجين عن القانون  : وكالة المصدر نيوز

 الى السياسيين الشيعة..  : هادي جلو مرعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net