صفحة الكاتب : محمود الربيعي

المصلحون ودورهم في بناء ثقافة المجتمع الجزء الثامن عشر
محمود الربيعي

 حلقة بمناسبة ذكرى عاشوراء وذكرى إستشهاد النخبة من المصلحين في واقعة كربلاء

الجزء الثامن عشر
 
مقدمة
المصلحون هم حملة فكر التغيير وهم فرق المواجهة ضد الفساد والإنحرافات التي تعاني منها المجتمعات، ولابد لهذه الطبقة أن تكون متميزة ورائدة وتتمتع بعقلية قيادية إذ هي تلعب دور اُ بارزاُ في توجيه النخبة من أصحاب الكفاءة والخبرة والإستقامة وتكون مهمتها الأولى هي معالجة الأوضاع السلبية وتحديد مواضع الخلل ومن ثم وضع الحلول المناسبة بإستغلال الفرص واستثمارها بالشكل الذي يحقق أهدافها المشروعة والنبيلة.
 
المصلحون هم حملة فكر التغيير
ولابد للفكر من حملة يحملونه ليؤدون عملية التغيير بالاتجاه الذي يوازي الاهداف العامة والخاصة التي تقوم على خدمة المجتمع وتعمل على تطويره وحل مشاكله بما يحقق سعادته وذلك بالعمل على ترسيخ أسس العدل الإجتماعي الذي يوفر الفرص المتكافئة للجميع ليعيش الناس بكرامة والشعور بالإطمئنان وهذه الفكرة هي جوهر عملية الإصلاح.
 
عنصر المواجهة عند المصلحين
إن حركة الإصلاح ليست نزهة أو رغبة وإنما تحتاج الى موقف ومشروع وخط ساخن لمواجهة الفساد وحالات الإنحراف وهي مهمة شاقة لها رجالها الأوفياء الذين نذروا أنفسهم لتحقيق الأهداف رغم كل المصاعب والمخاطر التي قد تواجههم أثناء إنجاز مهماتهم العظيمة خصوصاً تلك التي توصف بالمهمات التاريخية كما ظهر في مشروع الإصلاح الذي مارسه الإمام الحسين عليه السلام وبقية النخبة الصالحة من رفاقه، ومن قبله رسول الله الأعظم وأمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليهما السلام، وفي التاريخ نماذج أخرى مهمة لاتقل أهمية كالحركات التي قادها  نوح وإبراهيم وموسى وعيسى عليهم السلام.
 
العقلية القيادية ودورها في تجميع النخبة
تحتاج عملية الإصلاح والتغيير الإجتماعي الى عقلية رائدة متميزة لها قدرة ولها القابلية على تحريك العقول والتأثير في عواطف الجماهير وتحديد الإشارات المهمة الى مواضع الخلل في المجتمع الذي تحكمه ظروف مختلفة تشترك فيها السلطة والمؤسسات والأحزاب التي تشدها الى مصلحتها وفي مثل هذه الحالات فإن العقلية القيادية لابد لها من ظهير يسندها، ولابد لها أن تتحمل العبئ الكبير في عملية إختيار المجموعة الصالحة التي تمتلك الحس الجماعي، ولابد أن تتمتع تلك المجموعة بصفات التضحية والإيثار التي تحركها القناعات العقائدية والفكرية والثقافية لكي تتمكن من إنجاز مهماتها التأريخية الكبرى.
 
وضع الخطط ورسم خارطة النشاط الإصلاحي
إن الدور القيادي للنخبة من المصلحين يتطلب جملة من الإجراءات العملية وفي مقدمتها وضع الأهداف وعرضها على الجماهير، ورسم خارطة للحركة الإصلاحية ومايمكن أن تواجهه من الصعوبات والمشاكل التي قد تصل الى حد القمع واستخدام العنف ضدها في حالة طرح نداءاتها وأفكارها على الناس، لذلك كانت مهمة هذه النخبة هي الإستعداد لمثل هذه الظروف وعليها أن تسعى لبناء مؤسسة جماهيرية شعبية تقوم على أساس التعاون والتنظيم والعمل المشترك والإمتداد في أوساط منظمات المجتمع المدني لتعبئة الجماهير نحو الأخذ بالإصلاح وبالشكل الذي يخلق قناعات كافية لعملية التغيير.
 
مهمة تحديد مواضع الخلل في المجتمع ووضع الحلول المناسبة لها
إن من أعظم المهمات في عملية التغيير الإجتماعي تحديد الفساد وجذوره ومناشئه ومواضعه لتسهل عملية المواجهة عند وضع الخطط اللازمة لعلاج تلك الإنحرافات، ولابد للعقل الجماعي أن يلعب دوره في تنظيم حركة الجماعة للحفاظ على وحدتها من جهة، وإشراكها في عملية الإمتداد في صفوف الجماهير من جهة أخرى.
 
إستغلال الفرص واستثمارها
إن إختيار الوقت المناسب للإعلان عن المشروع وفي عملية توجيه النداءات ضرورة مرحلية للإستعداد الى المواجهة والإعداد للمفاجأة ومن المهم أن يبرز الإصلاحيون بالشكل الذي يمكن أن تستجيب لهم الجماهير بسرعة.
 
عنصر التفاؤل
يعتبر التفائل ضرورياُ في جميع مراحل التحضير والتعبئة التنظيمية وفي مرحلة النداء وعرض المشروع كما هو مهم في مراحل المواجهة التي يتوقعها في مواجهة المفسدين والمنحرفين، فقد يستخدم هؤلاء جميع أساليب الإضطهاد والإسكات وكمِّ الأفواه والتعريض والتشكيك بالنخبة في الفعل والقول وكلما أبدت النخبة صلابة في مواجهة المتغيرات السريعة وفي إبداء المرونة مع الجماهير تمكنت من تحقيق الإنتصار والوصول الى الأهداف التي قامت لأجلها.
 
خاتمة
إن عملية الإصلاح الإجتماعي مهمة شاقة ونبيلة، وتقتضي بذل الجهود لغرض الوصول الى الأهداف والقضاء على الفساد، والمصلحون هم الأقدر على بناء مثل هذه الثقافة، وهم الأقدر على قيادة الجماهير وإستغلال الفرص وتحقيق النجاحات والإنتصارات للقضاء على جميع الظواهر السلبية في المجتمع دون التراجع أمام الصعاب وكما عليه الأنبياء والرسل والأولياء ورجال الإصلاح من قبل أولئك الذين سطروا أحرف التأريخ بأسمائهم المجيدة.
 
mahmoudahmead802@hotmail.com
 
‏02‏/12‏/2011

  

محمود الربيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/12/02


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • القوى الكبرى ومهمة تعزيز السلم الدولي شعوب الدول الكبرى ومهمة إنتخاب قياداتها   (المقالات)

    • رئيس الوزراء الذي تريده المرجعية الرشيدة [ الشخص الذي ترشحه المرجعية كرئيس للوزراء ]  (قضية راي عام )

    • سلمان رشدي حامل رسالة الشيطان ومشروعه السياسي  (المقالات)

    • مصارع الطف بحث إحصائي معركة الكرامة في الطف الحزين  (المقالات)

    • نداء المرجعية الدينية لتحقيق التعايش الإجتماعي والثقافي بين أهل الأديان والمذاهب الذي وجهته في الخطبة الثانية من صلاة الجمعة من مدينة كربلاء المقدسة والذي حَمَّلَتْ فيه القيادات الدينية والسياسية مسؤولية إنجاح هذه المهمة وتفعيلها  (قضية راي عام )



كتابة تعليق لموضوع : المصلحون ودورهم في بناء ثقافة المجتمع الجزء الثامن عشر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : محمود الربيعي ، في 2011/12/02 .

الاخ الكريم غسان الزيدي
تحيتي
شكرا لاهتمامك وتقييمك وملاحظاتك وارجو لكم الخير والموفقية.. اعتزازي بكم وشكرا لادارة الموقع على التواصل وفقهم الله.

• (2) - كتب : غسان الزيدي ، في 2011/12/02 .

شكرا لكم على طرح هكذا مواضيع جيدة ومفيدة ومهمة .............وتوقيتها وساعة طرحها ..........يتلائم مع الثورة الحسينية ..........شكرا لكم ولتوجهاتكم ...........غسان الزيدي




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق جعفر جواد الزركاني ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : كلام جميل جدا اني من الناصرية نشكر الامام السيستاني دام ظله على الشيخ عطشان الماجدي الذي دافع عنا وعن المحافظة ذي قار واهم شي عن نسائنا والله لو لا هو لم يدز الدعم لوجستي وايضا بالاموال للحشد شكرا له

 
علّق علي حسن الخفاجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : الله يحفظك شيخنا الفاضل على هذا الموضوع راقي نحن ابناء الناصرية نشكر سماحةالشيخ عطشان الماجدي على ما قدماه للحشد ولجميع الفصائل بدون استثناء ونشكر مكتب الامام السيستاني دام ظل على حسن الاختيار على هذا شخص الذي ساعد ابناء ذي قار من الفقراء والايتام والمجاهدين والجرحى والعوائل الشهداء الحشد الشعبي والقوات الامنية ولجميع الفصائل بدون استثناء الله يحفظك ويحفظ مرجعنا الامام السيستاني دام ظله

 
علّق احمد لطيف ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : بالتوفيق ان شاء الله شيخنا الجليل

 
علّق حكمت العميدي ، على كريم يبتسم.. قبل أن يرحل...!! - للكاتب احمد لعيبي : هنيئا لارضك ياعراق الشهداء استقبالها لابطال حملتهم ارضك ودافعوا عن عرضك لتبقى بلدي الجميل رغم جراحك ....

 
علّق ميلاء الخفاجي ، على محمد علي الخفاجي .. فقيد الكلمة الشاهدة ...قصيدة (الحسين ) بخط الخفاجي تنشر لاول مرة - للكاتب وكالة نون الاخبارية : والحياء عباءة فرسانه والسماحة بياض الغضب ،،،،،، يا خفاجي!! انت من كان خسارة في الموت..

 
علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي.

 
علّق زين الحسني ، على ارقام واسماء الوية الحشد الشعبي المقدس بالتسلسل : السلام عليكم ممكن مصدر هذه المعلومة هل هناك كتاب رسمي بذلك

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ سيدتي في هذه الابه سر ما اورده سموكم "وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِنْ رُدِدْتُ إِلَى رَبِّي لَأَجِدَنَّ خَيْرًا مِنْهَا مُنْقَلَبًا ﴿٣٦﴾ الكهف هنا يتضح ان الكلام عن الساعه ليس القيامه "لان رددت الى ربي". هذا يعني ان الرسول (ص) عندما تلى على الناس هذه الايه كان يفهم الناس المعنى والاختلاف. كبف تم اخفاء سرها.. هذه الايات تتحدث عن عذاب الله او الساعه: أَفَأَمِنُوا أَنْ تَأْتِيَهُمْ غَاشِيَةٌ مِنْ عَذَابِ اللَّهِ أَوْ تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ ﴿١٠٧﴾ يوسف قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللَّهِ أَوْ أَتَتْكُمُ السَّاعَةُ أَغَيْرَ اللَّهِ تَدْعُونَ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ﴿٤٠﴾ الانعام قُلْ مَنْ كَانَ فِي الضَّلَالَةِ فَلْيَمْدُدْ لَهُ الرَّحْمَنُ مَدًّا ۚ حَتَّى إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ إِمَّا الْعَذَابَ وَإِمَّا السَّاعَةَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ شَرٌّ مَكَانًا وَأَضْعَفُ جُنْدًا ﴿٧٥﴾ مريم وَلَا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي مِرْيَةٍ مِنْهُ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً أَوْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَقِيمٍ ﴿٥٥﴾ الحج هذه الايه لا تتحدث عن قيام الموتى.. تتحدث عن مرضعات وحماول احياء وامر عظيم يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ ۚ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ ﴿١﴾ يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ ﴿٢﴾ الحج ان الحديث عن لحدلص مستقبليه ولبحديص عن الساعه التب بمكن ان تاتي في اي لحظه؛ يعني ان الساعه كان يقصد بها امر اخر غير يوم القيامه.. الساعه بذاتها امر رهيب وعذاب.. دمتم بخير..

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو إله أو نبي ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله قصتكم مع القس لها ابعادها في فهم الاتباع المتناقض الذي لا بحمل مفهوم واقعي يتناسب والعقل.. الفهم نصوص متناقضه يؤمن من يؤمن بها وبان لها ذلك المفهوم العلوي فوق عقل البشر.. فتصبح الرسالات الا تفهموا هو الاقرب الى الله.. والجهل من الايمان والاتباع المبهم عباده.. في فهمي الواقعي لرسالة السيد المسيح عليه وامه السلام؛ هي محاربة هيكلة الدين وان الله للانسان.. لكل انسان.. فاصبح دين السيد المسيح هيكلا يتحدث للناس باسم السيد المسيح (ع).. ليس القضية ما لا بريد ان يسلم به القس.. المولم في ما يسلم به.. ويستميت في الدفاع عنه.. هو تائه.. ويدافع عن ذلك .. وابدا لا يريد ان يرى الطريق.. بل يخشى على الناس ذلك.. دمتم بخير .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ربيع نادر
صفحة الكاتب :
  ربيع نادر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العتبة العلوية المقدسة تحتفل بالنصر على الإرهاب وتكرم أبناء الشهداء  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 محمد الفيصل :: ومن الذي ينتصر لحقوق الضحايا  : فراس الخفاجي

 الحوار المعاصر الدورة الخاصة بالشبهات حول الاجتهاد والتقليد (الحلقة العاشرة)  : السيد محمد حسين العميدي

 شركة الموانئ تدعو لاعبي الميناء لانهاء اضرابهم

 التطورات الميدانية في الموصل

 قراءة في أزمة الثقافة العربية ... كبوة أم انحدار  : حسن العاصي

 الماضي سلاح رينارد لإفاقة أسود الأطلس

 وسط ملاحقة فلول داعش.. العبادي يصل

 السلاح.. بين الدولة والفوضى  : غسان الكاتب

 الموازين الدولية والإنسان العربي  : صالح الطائي

 المهندس لوفد صحافي أجنبي: الإعلام الحربي حقق نجاحا باهرا وقدم تضحيات

 مع سماحة السيد كمال الحيدري في مشروعه ـ" من اسلام الحديث الى اسلام القرآن "ـ الحلقة الثامنة  : عدنان عبد الله عدنان

 أحزاب سياسية بعلقية بعثية  : محمود الوندي

 القضاء: قاتل بديوي يقضي محكوميته في بغداد.. ولم يتدخل أحد بقضية معاون بلدية الدورة  : مجلس القضاء الاعلى

 الحكيم وفلسفة السهل الممتنع  : ابو طه الجساس

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net