صفحة الكاتب : علي حسين الخباز

مهرجان ربيع الشهادة الرابع عشر منهاج نصر وسلام ( 4 )
علي حسين الخباز

خاص : كتابات في الميزان 

في منهاج اليوم الاول لمهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي الرابع عشر والذي تقيمه الامانتان العامتان الحسينية والعباسية المقدستين والذي حمل شعار ( بالامام الحسين عليه السلام ثائرون وبالفتوى منتصرون ) توحد الجلسة التعارفية وفودها بالسلام والمحبة والايمان بثورة السلام و بنهضة الحسين عليه السلام المباركة في يوم مولده الميمون ، تمثل هذه الوفود دولا وقوميات واديانا مختلفة ليكونوا رسل هذا الفيض المزدهي عنفوانا، فكانت هذه الجلسة واسطة تعارف ، تحمل ذاكرة جلسات التعارف الكثير من المواقف الوجدانية فمن منا ينسى وقفة الدكتور ( لويس صلبيا) من لبنان وهو مدرس في احدى جامعات باريس في مهرجان ربيع الشهادة الثامن قال ( وقفت لأول مرة بدموع اللهفة التي تنهمر مني ، احسست اني اعرفها ، أعرف هذه العتبة المقدسة حتى بدت تشكل جزءا مني رغم أني لم ارها من قبل ، وأي ذاكرة تستطيع نسيان منصة التعريف والتعارف التي وقف عليها وفد النرويج وهي ترتل كلمة الشيخ عبد الامير ( ارادوا ان يذبحوا صوته واذا به يدوي ، يخترق الجغرافية والتأريخ ، ومن منا ينسى الوقفة التعريفية التعارفية للمستبصر الفرنسي ( علي التران) الذي قال ( نحن متفقون على ان الحسين عليه السلام تجاوز مرحلة التكامل الآني الى التكاملية المستمرة ، ومن منا يستطيع ان ينسى تعريفية الاستاذ عبد الله موسى ( ان على مجلس الامم المتحدة ان يجتمع ليقر بان مقر حقوق الانسان الحقيقي هي كربلاء ، ومن منا ينسى تعارفية الشيخ فضل المخدر ( كنت أبحث عن سر العشق الذي يشدني الى هذه العتبات وعند زيارتي أدركت سر هذا العشق ،) ويخفق القلب عند ذاكرة الاحتفاء وجلسة تعارفية مهرجان ربيع الشهادة التاسع فالقلب خفق عند تعريفية السيد محمد الموسوي رئيس مؤسسة أهل البيت عليهم السلام في لندن ( هذا المهرجان رسالة حسينية لابد ان ننقلها الى بلداننا ) وخفق القلب عند تعارفية محمد محمود علي ممثل الوفد الصومالي ( وجدنا كل الاعراف والقوميات والمذاهب والاديان تجتمع تحت قبة الامام الحسين عليه السلام لأنه يوحد الكلمة ويجمع الكل في سفينة النجاة) ، ويخفق القلب في تعارفية السيد الحبيب حسن دليل العيدروس رئيس وفد اندونسيا ، ويسأل ماذا قدمنا للامام الحسين (ع)كيف نفرح قلبه وندخل السرور عليه لابد ان ترفع راية أهل البيت عليهم السلام في كل بلدان العالم الاسلامي ، ويخفق القلب عند تعريفية الأمين العام لعلماء اهل السنة في الهند (محمود الدرياابادي )كل شعوب العالم تحترم الحسين ع فالهندوس رغم اختلاف ديانتهم الا انهم يشاركوننا العزاء، ويخفق قلبي كلما اقرأ تعارفية ( باك ايجوا ) رئيس الوفد الصيني الذي اعتنق الاسلام فصاراسمه ( اسحاق بن نوح ) ( جئنا من الصين نحمل في نفوسنا عزة الاسلام )، وقال ( مهرجان ربيع الشهادة يسهم في تجذير الاسلام في عقولنا وقلوبنا ) ويخفق القلب عند تعارفية الشيخ جمال الدوسري أحد علماء البصرة ( الاخوة الايمانية والوحدة الاسلامية التي ترجمها ربيع الشهادة من جوار أبي عبد الله الحسين عليه السلام ) ويخفق القلب عند تعارفية وولف غانغ كرابيل رئيس وفد النمسا ( اعتنقت الاسلام قبل ثلاثين سنة ، وانا اعمل في مشروع الحوار المفتوح ، هذه المشاعر ستنتقل معي الى النمسا لعلها تصل الى اخوتنا ليتمكنوا من استشعارها )، ويخفق القلب عند تعارفية الشيخ عبد الولي نصري من مشايخ الازهر الشريف في مصر ( الانسانية كلها مسلمها وكافرها موحدها وملحدها تعيش في امآن ائمة اهل البيت عليهم السلام فهم امآن لأهل الأرض) يقول سماحة السيد احمد الصافي ان حق الحسين علينا كثير وكبير وان دربه المباركة معطرة بنفحات دماء زاكية ، وتمر الذاكرة على مهرجان ربيع الشهادة العاشر وفي جذوة الضمير تعريفية الدكتور علي الشيخ يعقوب ممثل الدول العربية في الامم المتحدة ، ( أما أنت يا حسين عندما اتيت الى هذه الدنيا كانك أتيت بها ، وعندما رحلت عنها كانك حللت عليها ، أما أنت يا حسين فقد أمتلكت الزمن من معجن السماء خبز الفقراء ) ، ونمر على الذاكرة لنقف عند تعارفية الدكتور عبد الغني المعمار ممثل الوفد الاسباني ( نحن جئنا باطياف المخيلة واجناس متعددة لها شبه كبير في تشكيلة جيش الامام الحسين عليه السلام )، ونمر على الذاكرة لنقف عند تعارفية الاستاذ فرانسيكو جو سلويس ممثل كلمة الوفد البرتغالي ، يقول ( ورد في كتاب العهد القديم ( التوراة ) ان رجلا يأتي ويكون سفينة لنجاة للعالم اجمع وهو ابن فاطمة الزهراء عليها السلام) ، ونمر على الذاكرة لنسمع تعارفية الفنان أحمد ماهر ( كربلاء يا مدينة العشق والبكاء ) و من ذاكرة مهرجان ربيع الشهادة الحادي عشر نطل على تعارفية الشيخ احمد قبلان ، ممثل الوفد اللبناني ( لأنه الامام الحسين (ع )فانك حين تلج عتبة الحسين المباركة تشعر وكأن شيئا ينسلخ من وراء جسدك فلا تدري ايهما يسبق نحو الله قلبك ام الروح ) ويقول ( لو انك كشفت قلب الحسين عن صميم دموعه لوجدت فيه كفين قطعتين) ونطل على تعارفية ،،، المونيسور ماتوزوفيكش مبعوث رئيس اساقفة البوسنة والهرسك الكاردينا بو لتس ( شعار البابا فرانسيس ( الرحمن الرحيم هو الله القادر ) ونجد ان شعار المهرجان ( الامام الحسين ع رحمة ربانية ودعوة انسانية ) وعند روابي مهرجان ربيع الشهادة الثاني عشر نتأمل في تعارفية الدكتور محمد أيمن عبد الخالق من مصر يمثل وفود قارة افريقيا ، ( نشهد ان هذا المهرجان يدعو الى التقارب والوحدة بين المذاهب الاسلامية ونبذ الافكار المتطرفة ونتامل في تعريفية الاستاذ فارض اسماعيلوف ممثل وفد جمهورية جورجيا ،( الشجرة الطيبة اينعت ثمارها في كربلاء ) ونتأمل في تعارفية السيد محمد ابراهيم باكيزي رئيس مجلس علماء كابل ، ( اذا اراد المسلمون ان يعيشوا بالأمن والسلام فلابد لهم من اتباع نهج الامام الحسين ع )، وفي الجلسة التعارفية لمهرجان ربيع الشهادة الثالث عشر حملت الذاكرة ، كلمة عضو مجلس النواب الافغاني الشيخ شعيب كيبي من قارة افريقيا ،( ممثل الديانة الارثو ذوكسية ) في اسبانيا والبرتغال الأب ديمتري ،( هناك صلة وعلاقة وثيقة بين الامام الحسين والمسيح (ع)، وهذا التنوع في المشاركات هو الطريق الصحيح لوحدة العالم ، وحملت الذاكرة كلمة رئيس الاساقفة البرتو اورتيغا ما رتن ( الاديان داعمة للسلام ، لا لأي شكل من اشكال العنف يرتكب باسم الدين أو باسم الله ، الدين لديه دعوةجوهرية لتعزيز السلام ) ولنقف عند تعارفية السيد حسن القزويني مؤسس ومدير المنتدى الاسلامي امريكا في مهرجان ربيع الشهادة الرابع ،( ان تواجدنا في كربلاء بهذا التنوع هو احد مصاديق الآية /يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ)تقدم جلسات التعارف بطابع ودي شعوري تخفق له القلوب عند معالم كل شخصية وملامحها الابداعية في ترسيخ مفهوم التعايش وهذا هو الذي يؤهل هذا المهرجان ليكون نموذجا للنصر والسلام

  

علي حسين الخباز
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/04/23



كتابة تعليق لموضوع : مهرجان ربيع الشهادة الرابع عشر منهاج نصر وسلام ( 4 )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على إنا أعطيناك الكوثر.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم اخت اسراء كثيرا ما يحصل هذا وفي كل مكان . واتذكر كيف قام الاب انطوان بولص بالدفاع عن الشيعة من دون ان يدري مع شخص سلفي عارضه لان الاب ذكرا عليا واتباعه بكل خير . فقال السني معترضا واعتقد وهابي . فقال له الاب انطوان : وهل تحب عليا . فقال الوهابي نعم احبه . فقال له : إذا اذا احببت عليا سوف تحب من يحبونه . فسكت الوهابي .

 
علّق ابو الحسن ، على قرارنا وطني - للكاتب عباس الكتبي : الاخ عباس الكتبي المحترم كيف تجرء وتكتب هذا المقال وخدم ايران هادي العامري وقيس الخزعلي واكرم الكعبي وجلال الدين الصغير منذ يوم اعلان رئيس الوزراء لموقفه والجماعه يتباكون على الجاره المسلمه الشيعيه ايران حتى وصل الامر باحد وعاظ السلاطين في وكالة انباء براثا بشتم العبادي شتيمه يندى لها الجبين كيف تجرء سيدي الكاتب على انتقاد الجاره المسلمه الشيعيه التي وقفت معنا ضد داعش ولولا قاسم سليماني لكانت حكومة العبادي في المنفى حسب قول شيخ المجاهدين الكبير ابو حسن العامري وكيف تجرء ان تؤيد موقف رئيس الوزراء ضد الجاره المسلمه ووزير داخليتنا قاسم الاعرجي يقول حريا بنا ان ننصب ثمثال للقائد سليماني كئن من اصدر الفتوى هو الخامنئي وليس السيد السيستاني كئن من قاتل هم فيلق الحرس الثوري وليس اولاد الخايبه وطلبة الحوزه وكئنما ايران فتحت لنا مخازن السلاح لسواد عيوننا بل قبضت ثمن كل طلقه اعطتها للراق

 
علّق إسراء ، على إنا أعطيناك الكوثر.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أتذكر قبل سنوات ليست بالقليلة، في برنامج غرف البالتوك، وبينما كنت أبحث عن شخصٌ مسيحي ما بين غرف مسيحية وغرف إسلامية، قد كان لي لقاء معه سابقًا وأردت لقائه مجددًا (وبمعنى أصح تصفية حساباتي معه لفعلته المشينة معي)، دخلت على إحدى الغرف المسيحية واسترقت السمع حينها بينما كنت ابحث عن اسم الشخص بالقائمة الجانبية للمتواجدين إلى ما كان يتناقشون حوله. كان يتحدث حينها مسيحيًا مصريًا يريد أن يُضحِك الآخرين بما يؤمن به المسلمين فأمسك بسورة الكوثر آية آية ولكن قبلها أراد تفسير معنى كلمة الكوثر قبل البدء بالسخرية بالآيات، بدأ يتحدث ويسخر بأن المسلمين يقولون أن معنى الكوثر هو نسل النبي وآل بيته عليهم الصلاة والسلام (ويتضح أن هذه المعلومة وصلته من مسلمين شيعة)، فبينما يهمّ بالسخرية من الآيات واحدة تلو الأخرى قاطعه مسلم (سني كما يتضح) بقوله: الكوثر معناه اسم نهر بالجنة وليس كما يقوله الشيعة، توقف المسيحي لحظة صمت خلالها ثم قال: كيف يكون معناه اسم نهر بالجنة وليس معناه نسل النبي التي تتلائم مع كل الآيات؟ ثم بدأ يذكر آية آية ويطابقها مع المعنى قائلًا: انظر، إنا أعطيناك النسل (استمرار النسل) لأنك أطعت ربك واستحققت وإلخ (أو هو وعد إلهي)، فصلِ لربك وانحر حمدًا وشكرًا لأنني سأكرمك باستمرار نسلك (حيث سخروا بعضهم من النبي من أن نسله سينقطع لأنه لم يعش ويكبر عنده ولد ليخلف نسلًا تحمل اسمه -حيث الفخر بحمل النسب يأتي من جانب الذكور- ومن هذا السبب أراد الله أن يخفف ذلك ويكرمه ويعده بأن نسله سيستمر من خلال ابنته فاطمة الزهراء وهو ما حصل إلى اليوم)، إن شانئك هو الأبتر (وإن عدوك هو الأبتر الذي سينقطع نسله وليس أنت). ثم أعاد المسيحي الآيات باستخدام معنى النهر، وضحك لعدم تطابقه مع المعنى الافتراضي للآيات، إنا أعطيناك نهر بالجنة، فصل لربك وانحر لأن أعطيناك نهر بالجنة وكيف يعطيه نهر بالجنة ويضمنه له قبل العمل، كيف يسبق الجزاء العمل الصالح الذي قد يفعل بالشخص المماطلة مثلا لأن نهايته مضمونة؟ وهذا ليس من عمل الله لأي نبي له ما لم يوصل رسالته، إن شانئك هو الأبتر لأني أعطيتك نهر بالجنة وما دخل النهر لقطع نسل عدوك؟! هذا الموقف الطريف الذي شاهدته، والذي تحول أمر المسيحي من ساخر إلى مدافع دون أن يشعر، وهو في حقيقة الأمر حين يُعمَل العقل المنطق ستعطي نتائج أقرب للصحة حتى دون أن يشعر! ولو لم يقاطعه المسلم السني لا أعرف لأي غرض سيسخر منه ذلك المسيحي، وهل ستكون سخريته منطقية أو تافهة هدفها الضحك لأي شيء متعلق بالطرف الآخر ولو لم يوجد ما يُضحِك!

 
علّق جمال البياتي ، على قبيلة البيات في صلاح الدين وديالى تنعى اربعة من أعيانها - للكاتب محمد الحمدان البياتي : الله يرحمهم

 
علّق منير حجازي ، على الداخلية تضع آلية إطلاق العمل بجواز السفر الالكتروني : ولماذا لا يتم تقليد الدول المتقدمة بالخدمات التي تقدمها لمواطنيها ؟ الدول المتقدمة وحتى المتخلفة لا تنقطع فيها الكهرباء والماء ولا يوجد فيها فساد او محسوبيات او محاصصات وكتل واحزاب بعدد مواطنيها . تختارون تقليد الدول المتقدمة في اصدار الجوازات لا ادري لعل فيها مكسب مادي آخر يُتخم كروش الفاسدين يا سيادة رئيس الوزراء ، اصبحت السفارات في الخارج مثل سفارات صدام اي مواطن يقترب منها يقرأ الفاتحة على روحه ونفسه وكرامته وصحته سفاراتنا فيها حمير منغولية لا تعي ولا تفقه دورها ولماذا هي في السفارات كادر السفارات اوقعنا في مشاكل كبيرة تكبدنا فيها اموال كبيرة ايضا . اللهم عقوبة كعقوبة عاد وثمود اصبح المواطن العراقي يحن إلى انظمة سابقة حكمته والعياذ بالله . جوازات الكترونية ، اعطونا جوازات حمراء دبلوماسية ابدية حالنا حال البرلمانيين ونسوانهم وزعاطيطهم حيث اصبح ابناء المسؤولين يُهددون الناس في اوربا بانهم دبلوماسيين .

 
علّق حكمت العميدي ، على العبادي يحيل وزراء سابقين ومسؤولين إلى "هيئة النزاهة" بتهم فساد : التلكؤ في بناء المدارس سببه الميزانيات الانفجارية التي لم يحصل المقاولين منها إلا الوعود الكاذبة بعد أن دمرت آلياتهم وباتت عوائل العاملين بدون أجور لعدم صرف السلف ولسوء الكادر الهندسي لتنمية الأقاليم عديم الخبرة أما الاندثار الذي حل بالمشاريع فسببه مجالس المحافظات عديمي الضمير

 
علّق هادي الذهبي ، على وجه رجل مسن أم وجه وطن .. - للكاتب علي زامل حسين : السلام عليكم أخي العزيز ارغب في التواصل معك بخصوص بحوثك العددية وهذا عنواني على الفيسبوك : هادي ابو مريم الذهبي https://www.facebook.com/hadyalthahaby دمت موفقا ان شاء الله

 
علّق ابوزهراء الاسدي ، على [السلم الاهلي والتقارب الديني في رؤيا السيد السيستاني ] بحثاً فائز في مؤتمر الطوسي بإيران : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تبرع أحد الأفاضل من أهل بذل المعروف والإحسان بطباعة الكتاب المذكور فأن كان لكم نية في الموافقه أن ترسلوا لي على بريدي الإلكتروني كي اعطيكم رقم هاتف السيد المتبرع مع التحيه والدعاء

 
علّق مهند العيساوي ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بارك الله فيك ايها الاخت الفاضلة

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله اطلاق المصطلحات هو حجر الاساس للصياعه الفكريه للناس والهيمنه على عقولهم وجعلهم كالقطيع التحرسفات الدينيه تشتؤط امرين الاول: ان تفبض قيضة من اثر الرسول الثاني؛ (ولا يمكن الا اذا حدث الشرظ الاول): جمل الاوزار من زينة القوم). جميع هذه التوظيفات اتت ممن نسب لنفسه القداسة الدينيه ونسب لنفسه الصله بالرساله الدينيه.. خليفه. بهذا تم تحويل زينة القوم الى الرساله التي اتت الرساله اصلا لمحاربتها. دمتم في امان الله

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الاسلام والايمان باختصار. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله النظر الى الاديان كمنظومه واحده تكمل بعضها بعضا هي الايمان بالله الواحد خالق هذا الكون هو الفهم لسنن الله في هذه الدنيا اذا نظرنا لبيها متفرقه علا بد من الانتفاص بشكل او باخر من هذا الايمان دمتِ في امان الله

 
علّق حكمت العميدي ، على مدراء المستشفيات والمراكز والقطاعات الصحية في ذي قار يقدمون استقالة جماعية : السلام عليكم أعتقد الدائرة الوحيدة الغير مسموح لها بالإضراب هي دوائر الصحة بمختلف اختصاصاتها باعتبارها تهتم بالجانب الإنساني

 
علّق علاء عامر ، على الطفل ذلك الكيان الناعم اللطيف... - للكاتب هدى حيدر مطلك : احسنتم مقال جميل

 
علّق ابو الحسن ، على السيستاني...نجم يتألق في السماء - للكاتب عبود مزهر الكرخي : اهلا ومرحبا بالكاتب القدير عبود مزهر المحترم كفيت ووفيت بهذا المقال الشيق الجميل كنت اتمنى على جنابك الكريم ان يكون عنوان مقالك المبارك السيستاني بدر يضيىء سماء العراق التي اظلمها هؤلاء الساسه الحثالثه المحسوبين على الاسلام بصوره عامه والشيعه بصوره خاصه والاسلام والشيعه براء منهم فقد عاثوا بالارض فسادا ودمرو البلاد والعباد اسئل الله ان يوفقك ويرعاك

 
علّق مهدي الشهرستاني ، على شهداء العلم والفضيلة في النجف الأشرف, الشهيد السيد محمد رضا الموسوي الخلخالي"قدس سره" 1344 هـ ـ 1411 هـ - للكاتب المجلس الحسيني : السلام عليكم مع جزيل الشكر على المعلومات الهامة التي تنقل على موقعكم المحترم ملاحظة هامة ان السيد الجالس بجانب المرجع القدير اية الله الخوئي قدس سره هو ليس السيد محمد رضا الخلخالي بل هو السيد جلال فقيه ايماني وهو صهر المرجع الخوئي ولكم جزيل الشكر .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صالح الطائي
صفحة الكاتب :
  صالح الطائي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 داعش يداهم منازل الموصل بحثاً عن شباب “نكسوا” رايته

 الذين كتبوا عن ابن تيمية و الوهابية من المستشرقين  : الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

 ((ورقة الملك فيصل الاول لأنشاء الدولة العراقية الحديثة)) المقالة السابعة  : حميد الشاكر

 وزير الصناعة والمعادن يطلع ميدانيا على معامل ومصانع مجمع المدن الصناعية في مدينة شمس آباد  : وزارة الصناعة والمعادن

 العبادي يأمر بنقل أموال مكتب القائد العام إلى خزينة الدولة

 نخلة وخط وفسفورة  : سامي جواد كاظم

 ما الذي تم انجازة من الموازنة التكميلية منذ 6 سنوات؟؟؟  : جواد البولاني

 الربيع الأخضر والربيع الأحمر  : رحيم الخالدي

 وقفة بين يدي الإمام الباقر (عليه السلام) في ذكرى شهادته الحلقة الاولى  : ابو فاطمة العذاري

 سِكَّةُ..لتُّرَبِ..قِصَّةٌ..قَصِيرَةٌ  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 بين الواقع والخيال ... في حدوتة مصرية  : رضا عبد الرحمن على

 وجع التراب....  : ادريس هاني

 مزن التوليب  : اسراء البيرماني

 تاملات في القران الكريم ح65 سورة النساء  : حيدر الحد راوي

 سبعة عشر ممثلاً واعدا أصطفوا عند خشبة مسرح قاعة الأدارة المحليه في الكوت في يوم 18 /1 يوم  : غني العمار

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net