صفحة الكاتب : نجاح بيعي

هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ حلقة رقم ـ 19-.
نجاح بيعي

 ـ المرجعية لم تكن لتنتظر أحدا ً أو تستشيره لإعلان الجهاد !.

مُلخص مقدمة المقال :
ـ " .. شعبنا كثير النزف .. توَّج عطاءه بالفتنة الداعشية إلى أن أقبرها وأنهاها .. هذه الفتنة لا تنتهي ولا تُقبر إلا بهذا الدّم ..".
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=366
بتلك الفقرات وصفت المرجعية العليا في 19/1/ 2018م , وعبر منبر جمعة كربلاء داعـش بـ الفتنة . 
سؤال : هل حذّرت المرجعية العليا الأمّة (الشعب العراقي) من داعـش ومِن خطره العظيم ؟. وإذا كانت قد حذّرت فمتى كان ذلك ؟. وأين ؟. وكيف ؟. مع يقيننا بأنها تُواكب الأحداث وتُراقبها وتعلم بشكل جيد بأدق تفاصيلها . وسؤال آخر :
هل حذّرت المرجعية العليا من خطورة النيل من الدولة ؟. وهل عمِلت على صون وحفظ الدولة ومرتكزاتها ؟. متى كان ذلك ؟. وأين ؟. وكيف ؟.مع يقيننا بأن في حفظ وصون الدولة وتعزيز مقوماتها المُتمثلة بـ (الشعب ـ الأرض ـ السلطة) هي حفظ وصون أمن واستقرار الشعب ومقدساته وأراضيه . 
ـ لا مناص من أن الجواب على الأسئلة أعلاه وما ينبثق من أسئلة أخرى هو : نعم !. ونعم حذّرت المرجعية العليا مرارا ً وتكرارا ً من الإرهاب والإرهابيين الذي ـ داعش ـ هو أحد صوره ومصاديقه . فتحذيراتها جاءت مبثوثة عبر أساليب خطابها المتنوع والموجه للجميع .. ولعل منبر صلاة جمعة كربلاء هي أكبر الوسائل وأوضحها . لذا أعرض هنا مساهمة متواضعة لرصد بعض مواقف المرجعية العليا بتقصّي أقوالها المُحذرة عن تلكم الأخطار, لتكون شاهدة وحجّة على من (جَحدوا بها واستيقنتها أنفسهم ظلما ً وعلوّا) . وبالتركيز على فترة قتال داعش والمحصورة ما بين خطبتي الجهاد والنصر وما بعدها , لما لحق بالفتوى من ظلم وتعدّي وتشويه وتقوّل .. بمقال يحمل عنوان" هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش " . متسلسل على شكل حلقات مرقمة , تأخذ من جملة ( هل تعلم بأنّ المرجعيّة الدينيّة العليا ) التي تبدأ بها جميع الحلقات , لازمة متكررة موجبة للعلم والفهم ( لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد) لمجمل مواقف المرجعية العليا حول ذات الموضوع . ربما نلمس مِن خلال هذا السِفر جهاد وصبر وحكمة المرجعية العليا في حفظ العراق بلدا ً وشعبا ً ومُقدسات .
ــــــــــــــــــــــــ
( 87 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
كانت قد نهضت في يوم 13/6/2014م بالمسؤولية العظمى ـ الشرعية والوطنيّة والتاريخيّة ـ  المُلقاة على عاتقها , في حفظ بيضة الإسلام والمذهب وإرثه العريق , والوطن ومُقدساته والمصلحة العليا للعراق وشعبه , وأصدرت (فتوى الجهاد الكفائيّ) لصد أكبر هجمة بربريّة لأعتى منظومة إجراميّة عالميّة تعرض لها العراق في العصر الحديث . والمتمثلة بالعدو ـ داعـش . ذلك العدو الذي انتهج منهجا ً ظلاميا ً بعيدا ًعن تعاليم الإسلام ورفض قبول الآخر أو التعايش معه , واعتمد أساليب العنف والقتل وإثارة الإحتراب الطائفي أينما حلّ , في بسط نفوذه وسلطته حتى بات يُهدد مدنا ً أخرى غير الموصل وصلاح الدين والرمادي كـ(كربلاء والنجف) المُقدستين بعد أن قرع أبواب أسوار العاصمة (بغداد) .
جاءت (فتوى الدفاع المقدسة) نتيجة قراءة مستفيضة عميقة ومتأنية من قبل المرجعية العليا , لمجمل سير الأحداث السياسيّة والأمنيّة والإجتماعيّة سواء في الداخل العراقي أوخارجه , خصوصا ً لحقبة ما بعد التغييرعام 2003 م وإرهاصاتها. ونكون قد جانبنا الحقيقة حينما نركن الى فكرة أن (الفتوى) أتت كردّة فعل آنيّة ومستعجلة من المرجعية العليا كما يتصورها البعض . ولأهميّة الموقف وحساسيته نرِد نصّ خطبة (فتوى الدفاع المقدسة) في جمعة كربلاء 13/6/2014م :
والتي جاء فيها :
 ـ (إنّ الأوضاع التي يمرّ بها العراق ومواطنوه خطيرة جداً، ولابُدّ أن يكون لدينا وعي بعمق المسؤولية الملقاة على عاتقنا أنّها مسؤولية شرعية ووطنية كبيرة، لذا نود توضيح ما يلي :
1- إنّ العراق وشعب العراق يواجه تحدّياً كبيراً وخطراً عظيماً وإنّ الإرهابيين لا يستهدفون السيطرة على بعض المحافظات كنينوى وصلاح الدين فقط بل صرّحوا بأنّهم يستهدفون جميع المحافظات، ولا سيّما بغداد وكربلاء المقدسة والنجف الأشرف، فهم يستهدفون كلّ العراقيين وفي جميع مناطقهم ومن هنا فإنّ مسؤولية التصدي لهم ومقاتلتهم هي مسؤولية الجميع ولا يختصّ بطائفةٍ دون أخرى أو بطرفٍ دون آخر.

2- إنّ التحدي وإنْ كان كبيراً إلاّ أنّ الشعب العراقي الذي عُرِفَ عنه الشجاعة والإقدام وتحمّل المسؤولية الوطنية والشرعية في الظروف الصعبة أكبر من هذه التحديات والمخاطر، فإنّ المسؤولية في الوقت الحاضر هي حفظ بلدنا العراق ومقدساته من هذه المخاطر وهذه توفّر حافزاً لنا للمزيد من العطاء والتضحيات في سبيل الحفاظ على وحدة بلدنا وكرامته وصيانة مقدساته من أن تهتك من قبل هؤلاء المعتدين، ولا يجوز للمواطنين الذين عهدنا منهم الصبر والشجاعة والثبات في مثل هذه الظروف أن يدبَّ الخوفُ والإحباطُ في نفسِ أيِّ واحدٍ منهم، بل لابُدّ أن يكون ذلك حافزاً لنا لمزيد من العطاء في سبيل حفظ بلدنا ومقدساتنا.
قال تعالى في محكم كتابه الكريم: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ). وقال تعالى: (قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ اسْتَعِينُوا بِاللَّهِ وَاصْبِرُوا إِنَّ الْأَرْضَ لِلَّهِ يُورِثُهَا مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ). وقال تعالى: (وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ). وقال تعالى: (أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ مَسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آَمَنُوا مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ). وقال تعالى: (وَقاتِلُوا في‏ سَبيلِ اللَّهِ الَّذينَ يُقاتِلُونَكُمْ‏ وَلا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدينَ).
3- إنّ القيادات السياسية في العراق أمام مسؤولية وطنية وشرعية كبيرة وهذا يقتضي ترك الاختلافات والتناحر خلال هذه الفترة العصيبة وتوحيد موقفها وكلمتها ودعمها وإسنادها للقوات المسلحة ليكون ذلك قوة إضافية لأبناء الجيش العراقي في الصمود والثبات، مُوضّحاً أنّها -أي القيادات السياسية- أمام مسؤولية تاريخية ووطنية وشرعية كبيرة.
4- إنّ دفاع أبنائنا في القوات المسلحة وسائر الأجهزة الامنية هو دفاع مقدّس ويتأكّد ذلك حينما يتّضح أنّ منهج هؤلاء الإرهابيين المعتدين هو منهج ظلامي بعيد عن روح الإسلام يرفض التعايش مع الآخر بسلام ويعتمد العنف وسفك الدماء وإثارة الاحتراب الطائفي وسيلةً لبسط نفوذه وهيمنته على مختلف المناطق في العراق والدول الأخرى، فيا أبناءنا في القوات المسلحة أنتم أمام مسؤولية تاريخية ووطنية وشرعية واجعلوا قصدكم ونيتكم ودافعكم هي الدفاع عن حرمات العراق ووحدته وحفظ الأمن للمواطنين وصيانة المقدسات من الهتك ودفع الشر عن هذا البلد المظلوم وشعبه الجريح.
وفي الوقت الذي تؤكّد فيه المرجعية الدينية العليا دعمها وإسنادها لكم تحثّكم على التحلي بالشجاعة والبسالة والثبات والصبر، وإنّ من يضحّي منكم في سبيل الدفاع عن بلده وأهله وأعراضهم فإنّه يكون شهيداً - إن شاء الله تعالى .
والمطلوب أن يحثّ الأبُ ابنه والأمُّ ابنها والزوجة زوجها على الصمود والثبات دفاعاً عن حرمات هذا البلد ومواطنيه.
5- إنّ طبيعة المخاطر المحدقة بالعراق وشعبه في الوقت الحاضر تقتضي الدفاع عن هذا الوطن وأهله وأعراض مواطنيه وهذا الدفاع واجب على المواطنين بالوجوب الكفائي (بمعنى أنّ من يتصدّى له وكانت فيه الكفاية بحيث يتحقّق الغرض وهو حفظ العراق وشعبه ومقدساته يسقط عن الباقين) وتوضيح ذلك بمثال أنّه إذا تصدّى عشرة آلاف وتحقّق الغرض منهم سقط عن الباقين فإن لم يتحقّق وجب على البقية وهكذا، ومن هنا فإنّ على المواطنين الذين يتمكّنون من حمل السلاح ومقاتلة الإرهابيّين دفاعاً عن بلدهم وشعبهم ومقدساتهم عليهم التطوّع للانخراط في القوات الأمنية لتحقيق هذا الغرض المقدس.
6- إنّ الكثير من الضباط والجنود قد أبلوا بلاءً حسناً في الدفاع والصمود وتقديم التضحيات فالمطلوب من الجهات المعنية تكريم هؤلاء تكريماً خاصاً لينالوا استحقاقهم من الثناء والشكر وليكون حافزاً لهم ولغيرهم على أداء الواجب الوطني الملقى على عاتقهم ) .
ـ انتهى نص الخطبة.

في الخطبة أعلاه ( 6 ) ستّة مطالب :
ـ الأول : أن هناك عدو يُهدد العراق وشعبه ويستهدف جميع المحافظات بلا استثناء ومسؤولية التصدّي ومقاتلة هذا العدو هي مسؤولية الجميع بلا استثاء .
ـ الثاني : إنّ المسؤولية في الوقت الحاضر هي ـ حفظ العراق ومُقدساته ـ من هذه المخاطر , وحفظ وحدة البلد وكرامته وصيانة مقدساته من هتك المُعتدين . فلا يجوز أن يدبّ الخوف والإحباط في نفس أيّ واحد من المواطنين .
ـ الثالث : جميع القيادات السياسية أمام مسؤولية ـ وطنية وشرعية ـ كبيرة . تقتضي ترك الإختلافات والتناحر خلال هذه الفترة (المحنة) العصيبة . وتوحيد كلمتها , ودعمها وإسنادها للقوات المسلحة (ليكون ذلك قوة إضافية لأبناء الجيش العراقي في الصمود والثبات) .
ـ الرابع : إنّ أبناء القوات المُسلحة وباقي الأجهزة الأمنية أمام مسؤولية ـ تاريخية ووطنية وشرعية ـ وأنّ دفاعهم هو دفاع مقدس وإنّ من يضحّي منهم في سبيل الدفاع عن بلده وأهله وأعراضهم فإنّه يكون ـ شهيدا ً - إن شاء الله تعالى .
ـ الخامس : إنّ هذا الدفاع المُقدّس واجب على المواطنين بـ(الوجوب الكفائي) ومن هنا فإنّ على المواطنين الذين يتمكّنون من حمل السلاح ومقاتلة الإرهابيّين عليهم التطوّع للإنخراط في القوات الأمنية لتحقيق هذا الغرض المقدس .
ـ السادس : هناك الكثير من الضباط والجنود قد أبلوا بلاءً حسناً في الدفاع والصمود وتقديم التضحيات , رغم الإنهيار العسكري والأمني فهؤلاء يستحقون التكريم والثناء والشكر .

ـ مالذي حصل ؟.
ـ ربّ سائل يسأل : ما بال مطالب المرجعية العليا التي تضمّنها بيانها يوم 10/6/2014م؟.
فما عدا ممّا بدا حتى اضطرّت المرجعية العليا الى إصدار فتوى لقتال داعش بعد مرور (72) ساعة منه ؟.
فمالذي حصل؟.
ـ الذي حصل هو ما يحصل لتحذيرات المرجعية العليا وتنبيهاتها ووصاياها في كل مرّة . فلم تلقى آذانا ً صاغية البتّة . بل لاقت من قبل المُتصدّين للشأن الحكومي ومن قبل جميع الفرقاء السياسيين اللامُبالاة , إن لم يكن هناك إلتفاف جدّي حول فتوى (الجهاد ) أصلا ً .  فلم تستجب الحكومة آنذاك وكذلك القيادات السياسية , لوصفة المرجعية العليا لحل الأزمة ولتدارك الخطر الكبير والمتضمنة على (توحيد الكلمة ـ كلمة السياسيين ـ والوقوف بوجه الإرهابيين ـ باتخاذ موقف موحد ـ وتوفير الأمن للمواطنين) . ولم تخطو الحكومة آنذاك خطوة واحدة رسميّة (وطنية) على ضوء ذلك , لقتال داعش بشكل جدّي عن طريق القوات المسلحة والأجهزة الأمنية الرسمية   .
بل استمر بينهم مسلسل المُناكفات السياسية وزادت نبرة والإتهام والتخوين . وطفحت على السطح عدّة  مُبادرات وسيناريوهات للحل بديلة وبعيدة عن مُبادرة المرجعيّة العليا بل وتقف بالضدّ منها , ويُشمّ منها رائحة المساوامات والصفقات السياسية (العطنة) على حساب العملية السياسية والحكومة والشعب والدولة ككل . 
فبات العراق وشعبه ومقدساته على شفا حُفر ٍ من نار وليست حفرة واحدة . نار عصابات تنظيمات (داعـش) , الذي راح يتضخّم ويتسع بصورة كارثيّة كالسرطان المدمر ويتمدد في كل آن . ونار سيناريوهات السياسيين الفاسدين وأمراء الحرب واٌلإقتتال , مثل سيناريو تطبيق (الأحكام العرفيّة) الرامي الى تعطيل الدولة والدستور معا ً . ونار إطلاق يد الميليشيات والمجاميع المسلحة التي وصفتهم المرجعية يوما ًما بأنهم ـ خارجين ـ عن القانون والتي استنفرت معظمها أصلا ً من قبل كافة الأحزاب السياسية الفاعلة كأذرع لها في الساحة . أو نار سيناريو دخول الحكومة بمفاوضات مع ما يُسمّى (الثوّار) أو ـ ثوّار العشائر ـ أو هكذا يُحبّ أن يُسمّي داعش بعد سقوط الموصل ,  في المناطق الساحنة عن طريق أذرعهم السياسية والمنخرطين أصلا ً في العملية السياسية .
ومن بين سموم ودخان هذا الأتون .. نهضت المرجعية العليا بمسؤليتها العظمى وأحبطت كل سيناريوهات تعطيل الدولة أولا ً , وإفشلت كل مؤامرات جرّ العراق نحو التقسيم والحرب الداخلية الطائفية وتمزيق النسيج الإجتماعي ثانيا ً , وأحبطت مفاوضات الحل مع تنظيم داعش من خلال ـ الأذرع السياسية المتواطئة ثالثا ً .

ـ المرجعية العليا لم تكن لتنتظر أحدا ً :
أطلقت المرجعية العليا ( فتوى الدفاع المقدسة) ولم تكن لتنتظر استشارة أحد , أو مشاورة أيّ أحد ٍ كان . فلم تكن لتنتظر من حكومة ولا من وزارة ولا من تحالف سياسيّ ولا من حزب أو كتلة سياسيّة موافقة ما , ولا حتى أخذ رأي أحد ٍ ممكن أن يخطر على ذي بال داخل العراق أو خارجه . فبعد أن استشعرت المرجعيّة الخطر الداهم على الأرض والعرض والمقدسات , راحت تستنهض همم الشعب العراقي المجروح واطلقت الفتوى .
ولعل دعوة المرجعيّة العليا القيادات السياسية , بدعم وإسناد القوات المسلحة (ليكون ذلك قوة إضافية لأبناء الجيش العراقي في الصمود والثبات) في إشارة واضحة الى امتلاك معظمهم على فصائل مسلحة مرتبطة بأحزابهم السياسية .  وكان خير لها أن تنخرط للقوات المسلحة والأجهزة الأمنية , ولكن مضى الأمر على غير ما تريده المرجعية العليا والشعب العراقي , وتُسجّل هنا أول عملية ابتزاز وإلتفاف على الفتوى المُقدسة , حيث ظلت تلك الميليشيات والمجاميع المُسلحة تعمل خارج المنظومة القانونية والدستورية كرديف غير شرعي للجيش والأجهزة الأمنية العراقية . وهذا ما رفضته المرجعية العليا رفضا ً باتا ً , وردّت عليه وتناولته في الخطبة اللاحقة لخطبة الجهاد الكفائي يوم 20/6/2014م , ففي النقطة الثانية قالت المرجعية العليا بالحرف الواحد :
(إنّ دعوة المرجعية الدينية إنّما كانت للإنخراط في القوات الأمنية الرسمية وليس لتشكيل مليشيات مسلّحة خارج إطار القانون)!.
ويجدر الإلتافت هنا الى أن المرجعية العليا اعتبرت أن مَن يُضحي بنفسه من أجل الدفاع المقدس من القوات المسلحة حصرا ً هو الشهيد إن شاء الله تعالى.

ـ عودة الى بيان 10 حزيران :
المرجعية العليا قد ألمحت  ببيانها يوم ـ 10 حزيران ـ بأنها كانت ولا زالت تُراقب وتُتابع بقلق التطورات الأمنيّة الحاصلة , وهي العالمة والعارفة بعدم إمكانيّة التعويل على الحكومة ولا على معظم القيادات االسياسية في ردّ الهجمة الشرسة لداعش على العراق. وهم من التقصير والقصور ما كان سببا ً للوضع الدامي الجديد وممّا زاد الطين بلّة . ولكن المرجعية العليا ومن باب إلقاء الحجة عليهم ,كانت قد ألقت طوق النجاة الأخير اليهم في بيان 10 حزيران , وكان في إنقاذ الموقف وإنقاذ العراق بلداً وشعبا ً ومقدسات لا يزال فيه فسحة . ألا أن تقصير الحكومة بتدارك الأمر وقصورها وعجز الفرقاء السياسيين الفاسدين والمتخاونين فيما بينهم , جعل من ردع خطر داعش أمر عقيم وغير مجدٍ البتة . بل أن سوء إدارتهم للبلد والفساد المستشري في أكثر مفاصل الدولة , وسماحهم للأجندات الخارجيّة لأن تعبث بمقدرات العراق والعراقيين , أسباب مكّنت  داعش من الدخول وغزو العراق .

ـ المرجعية العليا لا غيرها :
وبهذا تكون المرجعية الدينية العليا بحق هي لا غيرها :
ـ مَن عرّفت الأمّة (الشعب العراقي) العدو, وعيّنته  له وشخّصته كعدو حقيقي يُشكل خطرا ً عليه وعلى مُقدساته . 
ـ وأنها هي لا غيرها مَن صرّحت بإسم ذلك العدو وكان (داعـش) .
ـ وأنها هي لا غيرها مَن حدّدت السبيل الوحيد للقضاء عليه وهو إعلان الحرب وقتاله حتى زوال خطره على العراق وشعبه ومُقدساته .
ـ وأنها هي لا غيرها صاحبة قرار وقف قتال العدو بعد إعلان الإنتصار عليه نهائيا ً . 
ـ وانها هي لا غيرها مَن بيدها سحب الفتوى المقدسة متى ما حققت جميع أغراضها  واهدافها .
ـ وانها هي لا غيرها مَن أنقذت البلاد والعباد والمقدسات .
ـ وأنها هي لا غيرها مَن أعادت الهيبة للدولة العراقية ومنعت انهيارها , وأنتشلتها من براثن العدو . 
ـ وأنها هي لا غيرها مَن أعادت الأمل في نفوس العراقيين كافة , وجعلت النصر واستعادة العزّة والكرامة مُمكنا ً, بعد أن غرقوا بالإحباط والإنكسار والإحساس بالهزيمة .
ـ وأنها هي لا غيرها مَن أفشلت مُخططات تقسيم العراق وتفتيت مُحافظاته وضرب السلم الأهلي فيه .
ـ وأنها هي لا غيرها مَن أطلقت دعوتها لقتال (داعش) ومن غير أن يتهمها أحد بالطائفية .
ـ وأنها هي لا غيرها مَن كانت دعوتها لقتال (داعش) دعوة وطنية خالصة لا تشوبها شائبة .
ـ قراءة في خفايا خطبة (فتوى الدفاع المقدسة) في 13/6/2014م :
وإذا ما رجعنا الى مضامين خطبة (فتوى الدفاع المقدسة) وقرأناها قراءة واعيّة متأنيّة , وأمعنّا النظر بفقراتها المتسلسلة جيدا ً , نجد أن المرجعية العليا كانت قد شخّصت ( التحدّي) الخطير الذي واجه العراق والعراقيين واقع في خطابها على نوعين من التحديات لا ثالث لهما : 
ـ الأول :
ظاهر جلي . أسمته بـ(الإرهابيين المعتدين) ووصفته بـ (التحدّي الكبير والخطر العظيم) وهذا يجب مقاتلته لا محالة لحفظ العراق ومقدساته .
ـ الثاني :
مُستتر خفي . أسمته بـ(القيادات السياسيّة) وهي المتصديّة للشأن السياسي . ووضعتهم أمام مسؤوليّة وطنيّة وشرعيّة وصفتها بـ( الكبيرة )!. في إشارة إلى أنهم السبب المباشر في تردّي الأوضاع في العراق (وهو ممّا لا يخفى) والسبب الغير مباشر الذي مهدّ لدخول داعش الى العراق!.
ولإدراك واستيعاب هذا المطلب علينا أن نلحظ بأن المرجعيّة العليا قد وجّهت خطابها ليشمل فئات أربع وهي : 
أ ــ الشعب العراقي على النحو العام .
ب ــ المواطنون على النحو الخاص .
ج ــ القوات المسلحة والأجهزة الأمنية .
د ــ القيادات السياسية .
فبعد أن استهلّت المرجعيّة العليا الخطاب وهي تحثّ العراقيين جميعاً , على الشجاعة وشحذ الهمم , ودعتهم بأن يكون لديهم الوعي الكافي بعمق المسؤوليّة الشرعيّة والوطنيّة الملقاة على عاتقهم , وكانت قد أعطت لكلّ ٍ دوره ومسؤوليته بحسب (مقتضى حاله) . فلا غرو أن  نجد المرجعيّة العليا قد جمعت الفئات الثلاث الأولى ( أ + ب + ج ) وهي الشعب العراقي والمواطنين والقوات المسلحة بـ(مقتضى الحال) وشملتهم بخطاب واحد ذا مهمّة واحدة مقدّسة هي ( القتال) . قتال داعش والدفاع عن هذا الوطن وأهله وأعراض مواطنيه . 
ـ لماذا ؟..
لشمولهم ووقوعهم في دائرة التهديد والتحدّي والخطر المداهم لهم جميعا ً, والذي وصفته بـ(الكبير) و(العظيم) المتمثل بعصابات تنظيمات داعش . حيث قالت: (إنّ طبيعة المخاطر المحدقة بالعراق وشعبه في الوقت الحاضر ( تقتضي ) الدفاع عن هذا الوطن وأهله وأعراض مواطنيه وهذا الدفاع واجب على المواطنين بالوجوب الكفائي .. وإنّ من يضحّي منكم في سبيل الدفاع عن بلده وأهله وأعراضهم فإنّه يكون ـ شهيداً ـ إن شاء الله تعالى) !.
في حين نراها قد عزلت الفئة الرابعة ( د ) وهي القيادات السياسيّة من مهمة القتال المقدّس . حيث كان (مقتضى الحال) لديهم لم يكن إلا ّ في ترك الإختلافات والتناحر فيما بينهم , خلال هذه الفترة على أقل تقدير والتي وصفتها المرجعيّة بـ( العصيبة ) . ودعتهم الى دعم القوات المسلحة وإسنادها من خلال زج فصائلهم المسلحة في القوات المسلحة والأجهزة الأمنية أولا ً , وتوحيد موقفهم ( المشتت ) وكلمتهم ( المبعثرة ) ثانيا ً. حيث قالت : (إنّ القيادات السياسية في العراق أمام مسؤولية وطنية وشرعية كبيرة , وهذا ( يقتضي ) ترك الإختلافات والتناحر خلال هذه الفترة العصيبة , وتوحيد موقفها وكلمتها ودعمها وإسنادها للقوات المسلحة)!. 
ـ إذن .. 
السرّ في عزل المرجعيّة العليا للقيادات السياسيّة , وعدم شمولها بالخطاب الموحد مع باقي الفئات إنما ينطلق من مُنطلق (فاقد الشيء لا يُعطيه) . لعلمها ودرايتها المسبّقة بهم بإنغماسهم بالصراعات والمناكفات السياسيّة, التي بسببها أودت بالبلد إلى ما هو عليه من التردّي والتمزق والتشظّي المدمر , حتى صاروا مسوّغا ً لدخول داعش وتمكنه من احتلال ثلثي أرض العراق وتهديد أمنه الوطني وأمن شعبه  !. 
ـ والدليل :
هو ما أشارت اليه المرجعية العليا في وقت لاحق من تاريخ خطبة الجهاد , ومن خلال (وكما سنعلم ذلك بالتفصيل مستقبلا ً) أجاباتها على أسئلة الصحافة الفرنسيّة في 20/ 8/ 2015م حيث قالت بالحرف الواحد :  (إنّ السياسيين الذين حكموا البلاد خلال السنوات الماضية يتحمّلون معظم المسؤولية عمّا آلت إليه الامور ..)!.
ـ بل وحملتهم المرجعية العليا مسؤوليّة تمكين داعش للدخول الى العراق حيث قالت : (لولا استشراء الفساد في مختلف مؤسسات الدولة ولاسيّما المؤسسة الأمنية ، ولولا سوء استخدام السلطة ممن كان بيدهم الأمر , لما تمكّن تنظيم داعش الإرهابي من السيطرة على قسمٍ كبيرٍ من الأراضي العراقية، ولما كانت هناك حاجة الى دعوة المرجعية العليا للعراقيين الى الإلتحاق بالقوّات المسلّحة للدفاع عن الأرض والعِرض والمقدّسات) !.
ــ وبهذا تكون (فتوى الدفاع المقدسة) قد أشارت إلى أن القيادات السياسيّة هي وبلا شك ثاني أكبر تحدّي خطير يواجهه العراق والعراقيين بعد داعش!.
ـ
ـ يتبع ..

  

نجاح بيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/04/28



كتابة تعليق لموضوع : هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ حلقة رقم ـ 19-.
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سامي عادل البدري ، على أشروكي ...في الموصل (المهمة الخطرة ) - للكاتب حسين باجي الغزي : عجبتني هذه المقالة لأنها كتبت بصدق وأصالة. أحببتها جداً. شكراً لكم

 
علّق ثائر عبدالعظيم ، على الاول من صفر كيف كان ؟ وماذا جرى؟ - للكاتب رسل جمال : أحسنتم كثيرآ وبوركتم أختنا الفاضله رسل جمال نعم انها زينب بكل ما للحروف من معاني ساميه كانت مولاتنا العقيله صوت الاعلام المقاوم للثورة الحُسينيه ولولاها لذهبت كل التضحيات / جزاكم الله كل خير ورزقنا واياكم شفاعة محمدوال محمد إدارة

 
علّق صادق غانم الاسدي ، على البنك المركزي يتخذ من دون الله اله آخر  - للكاتب عادل الموسوي : يعني انتم بمقالتكم وانتقداتكم ماجيب نتيجة بس للفتن والاضطرابات ,,خلي الناس تطبع افلوس الشارع يعاني من مشاكل مادية وبحاجة الى نقد جديد ,,,كافي يوميا واحد طالعنا الها واخر عيب هذا الكلام مقالة غير موفق بيها ,,المفروض اتشجع تنطي حافز تراقب الوضع وتعالجه وتضع له دواء ,, انت بمقالتك تريد اتزم الوضع

 
علّق منير حجازي ، على تشكيل لجنة للتحقيق بامتناع طبيبة عن توليد امرأة داخل مستشفى في ميسان : اخوان اغسلوا اديكم من تشكيل اللجان . سووها عشائرية احسن . تره الحكومة ما تخوّف ولا عدها هيبة . اترسولكم اربع سيارات عكل وشيوخ ووجهاء وروحوا لأهل الطبيبة وطالبوا تعويض وفصل عن فضيحة بتكم .

 
علّق حمزه حامد مجيد ، على مديرية شهداء الكرخ تنجز معاملات تقاعدية جديدة لذوي شهداء ضحايا الارهاب - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : اسأل عن المعاملة باسم الشهيد دريد حامد مجيد القرار 29671 مؤسسة شهداء الكاظميه ارجو منكم ان تبلغونا اين وصلت معاملتنا لقد جزعنا منها ارجوكم ارجوكم انصفونا

 
علّق mohmad ، على جواز الكذب على أهل البدع والضّلال !! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : محاورتي المختصرة مع اخ من اهل السنة يدين فتوى سماحة السيد الخوئي رحمه الله تعالى في سب اهل البدع والقول ماليس فيهم ......... قرأت هذا المقال وفهمته جيدا ، وأشكرك جدا على إرساله ، فقد استفدت منه كثيرا ، لأنني عرفت الآن أن الكذب علينا ليس مباحا عندكم فقط .. بل قد يكون واجبا !! اقرأ ما يقوله صلاح عبد المهدي الحلو ، في هذا المقال : يقول : (إن هاهنا أمراً آخر يسمونه بالتزاحم ، فلو تزاحم وقت الصلاة مع إنقاذ الغريق ، يجب عليك إنقاذ الغريق وترك الصلاة الآن وقضاؤها فيما بعد ، والتزاحم هنا وقع بين وجوب حفظ ضعفة المؤمنين من أهل البدع ، وبين حرمة الكذب ، ومن هنا صار الكذب في المقام – على حرمته من قبل – واجباً فيما بعد ، كما صارت أكل الميتة وهو حرامٌ من قبل ، حلالاً من بعد ، لأجل التزاحم معه في حفظ النفس من الهلاك عند الاضطرار . ولذا قال - قدس سره - في مبحث الهجاء [وهل يجوز هجو المبتدع في الدين أو المخالفين بما ليس فيهم من المعائب ، أو لا بدّ من الاقتصار فيه على ذكر العيوب الموجودة فيهم ؟ هجوهم بذكر المعائب غير الموجودة فيهم من الأقاويل الكاذبة ، وهي محرّمة بالكتاب والسنّة ، وقد تقدّم ذلك في مبحث حرمة الكذب ، إلاّ أنّه قد تقتضي المصلحة الملزمة جواز بهتهم والإزراء عليهم ، وذكرهم بما ليس فيهم ، افتضاحاً لهم ، والمصلحة في ذلك هي استبانة شؤونهم لضعفاء المؤمنين حتّى لا يغترّوا بآرائهم الخبيثة وأغراضهم المرجفة وبذلك يحمل قوله عليه السلام : [وباهتوهم كي لا يطمعوا في الإسلام] ..) . انتهى كلام صلاح عبد المهدي الحلو . ماذا يعني هذا الكلام ؟! يعني أنه يجوز لك أن تكذب علي ، وتذكرني بما ليس في من العيوب ، وتنسب إلي ما لم أقله ، بل قد يكون ذلك واجبا عليك ، لتحذير الناس من ضلالي وابتداعي في زعمك !! والخوئي يستند في فتواه هذه على حديث باطل مكذوب على رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم ، هو : (إذا رأيتم أهل الريب والبدع من بعدي فأظهروا البراءة منهم وأكثروا من سبهم والقول فيهم والوقيعة ، وباهتوهم كي لا يطمعوا في الفساد في الإسلام ويحذرهم الناس ولا يتعلمون من بدعهم ، يكتب الله لكم بذلك الحسنات ويرفع لكم به الدرجات في الآخرة) أي إذا بهت أهل السنة والجماعة (أي كذبت عليهم) وأكثرت من سبهم ، تكتب لك الحسنات وترفع لك الدرجات !! هل هذا هو الدين الذي تدعونني إليه ؟! _______ ((الرد)) انت ابتدعت التفسير حسب فهمك الخاص ولكن هنا اخبرك هذا الحديث موجه لفئة معينة من الناس ركز جيداً وهو مخصص للذين لا ينفع معهم النصح واظهار باطلهم عليهم وبتالي يشمل ظهوره للناس هؤلاء يعلمون انهم اهل بدعة وضلال ولا يجدي معهم المحاورة بل حتى لو بين لهم "ابتداعهم" ولهذا في هذا الموقف اختلفت سياسة التعامل ولا يجوز شتمهم الا اذا كان يغير موقفهم بحيث يؤدي إلى هلاك ((مبدأهم)) واصبح لا يجدي مع الناس ابتداعهم ............ وكما قلت أنت يا صديقي عرفت الآن أن الكذب علينا ليس مباحا عندكم فقط .. بل قد يكون واجبا !! نعم ولكن يكون جأز ومباح عند الضرورة كما ذكرته سلفاً وفي (موقف خاص) اما قولك "علينا" فقط اذا كان موقفك تضليل الناس حتى لو انقلب عليك الحق وظهر باطلك ولم تصبح هذا السياسة تجدي معك وتضليلك للناس "مثمر" .......... ماذا يعني هذا الكلام يعني أنه يجوز لك أن تكذب علي وتذكرني بما ليس في من العيوب ، وتنسب إلي ما لم أقله ، بل قد يكون ذلك واجبا عليك ، لتحذير الناس من ضلالي وابتداعي في زعمك ؟؟ نعم اظهر عيوبك ، واشتمك واقول ماليس فيك لأنك تعلم انك كذاب ومبتدع ولهذا عندما اقول عليك بشتيمة المجنون فانت لست مجنون ولم تقل لأحد انك مجنون وتعلم انك لست مجنون ومختل عقلياً ............ أي إذا بهت أهل السنة والجماعة (أي كذبت عليهم) وأكثرت من سبهم ، تكتب لك الحسنات وترفع لك الدرجات ؟؟ اخبرتك بهذه الفئة المبتدعة وهذا يشمل جميع الطوائف ولا يقتصر على مذهب معين ............... والخوئي يستند في فتواه هذه على حديث باطل مكذوب على رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم ؟ (إذا رأيتم أهل الريب والبدع من بعدي فأظهروا البراءة منهم وأكثروا من سبهم والقول فيهم والوقيعة وباهتوهم كي لا يطمعوا في الفساد في الإسلام ويحذرهم الناس ولا يتعلمون من بدعهم يكتب الله لكم بذلك الحسنات ويرفع لكم به الدرجات في الآخرة) نعم الفتاوي تكون كفراً اذا لم تكن على نهج رواية او حديث ولكن من قال لك هذا الحديث ليس موجود ؟ مصدر الحديث الكافي الجزء الثاني صفحة (375) ============== وكل هذا التفسير اقوم بتفسيره لك ليس لأنك من العوام ولا تفهم بل اغترت فيه لأنك لست شيعي ولولم تغتر فيه لفهمته من أول مرة (الغرور يضر العقول)

 
علّق Mehdi ، على حسن بن فرحان المالكي . سجين الرأي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم يبدو ان الصمت عاد صياما واجبامن قبل الناس و الاعلام والاحرار في العالم الاسلامي والمسلمين نسوا ان النبي قال من سمع ينادي ياللمسلمين ولم يجبه ليس بمسلم مسلمين ضد المسلمين

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على حسن بن فرحان المالكي . سجين الرأي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تحية اجلال لكِ سيدتي.. لاول مره لا اشعر ان أ. حسن المالكي ليس وحيدا.. انني لست وحيدا.. توجهت لكثير من "المفكرين".. امثال اياد البغدادي وسامح عسكر واحمد عبدو ماهر وغيرهم.. كلهم لم يقومو بشيئ.. سامح عسكر كتب بعض التغريدات.. ثلاثه او اربعه.. تحياتي لفضلكم سيدتي..

 
علّق مهدي عبد الله منهل ، على التربية تعلن أسماء الطلبة الاوائل على العراق للتعليم المهني وإقبال يبارك مثابرتهم وحبهم لوطنهم - للكاتب وزارة التربية العراقية : من هم الطلاب الاوائل على العراق للتعليم المهني ؟

 
علّق iraqi ، على الداعية طه الدليمي دكتور كذب مليء بالعقد - للكاتب نور غصن : الأسد العربي 1 month ago طه حامد مزعل الدليمي (الإسم قبل التغيير : غايب حامد مزعل الدليمي ولد 22 أبريل، 1960 م الموافق 27 شوال، 1379 هـ) في قضاء الم حموديه ضواحي بغداد وامه اسمها كافي وهي معروفه بالمحموديه وزوجته المدعوة سناء اشهر من نار على علم في منطقة باب الشيخ في بغداد وكانت تخون طه الدليمي مع شرطي اسمه لؤي وللاطلاع على حقيقة طه الدليمي اليكم رأي صديقه الحميم عامر الكبيسي وهو موجود على الانترنت حيث يقول : اسمي يدل على طائفتي (الكبيسات من اهل السنه العراقيين الاصلاء والاغنياء) فلن يتجرأ احدٌ على جرح شهادتي .اعي ش في المنفى منذ منتصف الثمانينات كان لي صديق في مدينة المحمودية وكنا نسكن وقتها في مدينة اللطيفية التي تبعد قليلا عنها ،فعرفني ذلك الصديق المشترك على (غايب) الذي كان نحيلا وضعيف الشخصية بسبب معاملة زوج امه القاسية له او بسبب اسمه الذي سبب له الكثير من الحرج وجعله اضحوكة امام طالبات كلية الطب كما يقول صديقي هامسا ،لم يستطع غايب ان يكمل الطب لاسباب قال لي وقتها انها تتعلق بصده من قبل فتاة من عائلات بغداد وهو ريفي يسكن في قرى المحمودية ما سبب له صدمة عاطفية ،اضف الى ذلك حالته الاجتماعية والشجارات المستمرة بين والدته وزوجها .وبعد ان ترك الكلية وبدل ان يلتحق بالجيش العراقي الذي كان وقتها يعيش حالة حرب مع ايران ،حاول غايب الدليمي (طه) ان يعوض عن النقص الذي احاق به في الدراسة وهروبا من الخدمة العسكرية فارتدى الجبة الاسلامية والتحق بمعهد للشريعة .صاحبي الذي كان متدينا كان يرفض ان يصلي خلف غايب وكان السبب حسب الصديق الذي توفي منذ سنوات ان غايب كان يتحرش بصبية الحي وقد ضبط عدة مرات في اوضاع مخلة بالشرف من شباب المنطقة مما ادى الى تعرضه للضرب مرات عدة دخل في احداها الى مستشفى الجملة العصبية بعد ضربات عنيفة على الراس حيث كان يغري الاطفال بحجة علاجهم وانه طبيب.وبعد تهربه من الخدمة الالزامية وذلك بتغيير اسمه من غايب الى طه ،عاش طه بعزلة عن المجتمع الذي يعرفه واستطاع الالتفاف على بعض المشايخ ونجح في الاقتراب منهم .وفي عام 1991 حدث الامر الذي جعل طه الدليمي يبغض الاخوة الشيعة ويكن لهم العداء حيث قتل اخوه احد الشيعة بعد المسك به متلبسا في غرفة نومه ومع زوجته الامر الذي جعل ذلك الرجل يقتل شقيق طه ويقتل زوجته ..لكن الفضيحة الاكبر هي ليست بالحادث وانما بالمراة التي كان على علاقة غير شرعية معه ،فهذه المراة هي ابنة عمه اي ابنة عم طه ايضا وكان طه وشقيقه يترددان على منزل ابنة عمه كما يفعل ابناء العمومة عادة الا ان علاقة مشبوهة جمعت شقيق طه مع ابنة عمه المتزوجة من الشيعي .هرب طه بعد الحادث من العار الى خاله إبراهيم داود العبيدي .وانقطعت اخباره عنا وكنا متاثرين لحاله وتوقعنا ان يصل به الامر الى الانتحار لما له من شخصية مهزومة وضعيفة .وبعد عام 2003 شاهدنا طه الدليمي مع الحزب الاسلامي شريك الاحتلال في العراق وكان يطمح ان يخلف محسن عبد الحميد في رئاسة الحزب حيث كان ناشطا جدا في فترة مابعد دخول الامريكان للعراق ،الا ان طموحه اصطدم بصخرة طارق الهاشمي الذي تولى رئاسة الحزب الاسلامي ولم يعط لطه الدليمي اي منصب حينها حاول الدليمي التكيف والوصول الى منصب ما حتى عام 2008 من ثم ترك الحزب .يقول احد القياديين في الحزب الاسلامي عمر الجبوري "ان طه كان يغذي فكرة قتل الشيعة واشعال حرب مع السنة يقف الحزب الاسلامي فيها موقف المتفرج ومن ثم يصعد بالمطالبة من اجل قيادة المكون السني بعد رفض الدكتور حارث الضاري الانضمام الى العملية السياسية ،فكانت فكرة طه الدليمي تقضي باعدام عدد من الشباب السنة من اجل تاليب الشارع السني على الشيعة،ورغم ان الحزب الاسلامي اعجب بتاجيج الصراع الطائفي لكنه رفض ان يقتل ابناء السنة وفي عام 2006 كون طه ميليشا مكونة من سبعة عناصر بينهم ضابط سابق في جهاز حماية صدام ،وكمن للمواطنين الشيعة الذين كانوا يعيشون بمنطقة الاربع شوارع بجانب الكرخ .وراح يقتل الناس هناك ويحتل منازلهم .لم يعترض الحزب الاسلامي الذي استفاد من حركة التهجير من اجل جلب عائلات اعضاء الحزب الاسلامي بالخارج .ولكن بعد ان داهم الامريكان مقر الحزب طلب الحزب من طه الدليمي الاستقالة كي لايجلب لهم الخراب .وهكذا خرج طه بعد ان قبض ثمن ذلك نصف مليون دولار التي اخذ يعطيها رشا لبعض الجماعات الارهابية في الانبار من اجل تسهيل تهريبه للنفط الى الاردن ما جعله يحقق ثروة بذلك .وفي الاردن اشتكى الدكتور حارث الضاري وصالح المطلق الذي كان نائبا حينها ،عند السلطات الاردنية مما يفعله طه الدليمي من تسليب السيارات الشيعية وقتل الشيعة واخذ مقتنياتهم واموالهم والفرار الى داخل الاراضي الاردنية مما جعل الامن الاردني يصدر بحقه منع .وهكذا وجد الدليمي ضالته في السعودية .حيث افتتح قناة صفا واعتنق المذهب الوهابي .وراح ينفس عن مكنوناته بشتم الشيعة صباحا مساءا والدعوة الى قتلهم ..هذه شهادتي لست ارغب منها تسقيط غايب الدليمي او شتمه لكن الحقيقة تقال وان الرجل لم يكن يمتلك المؤهلات لا الفكرية ولا الثقافية ناهيك عن كاريزما القيادة التي تتنافى مع روح الثار التي يتخذها نهجا لمقاتلة اخوتنا الشيعة

 
علّق عادل ، على (وإذ قال الله يا عيسى ابن مريم اانت قلت للناس اتخذوني وأمي إلهين من دون الله )).(1) هل لهذا القول اصلٌ في الإنجيل ؟ إن لم يقل يسوع ذلك ، من الذي قاله ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بارك الله بيك أيتها الباحثة القديرة ايزابيل وجعلك الله من أنصار الحق أينما كان ...بوركتم

 
علّق طالب ، على مكتب عادل عبد المهدي يفتح باب الترشيح لمنصب وزير في الحكومة القادمة : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أود أن ارشح لوزير من الوزرات انا معروف في قضائي ومحافظتي وارجو ان تختاروني

 
علّق الدكتور موفق مهذول محمد شاهين الطائي ، على مكتب عادل عبد المهدي يفتح باب الترشيح لمنصب وزير في الحكومة القادمة : ان فكرة فتح باب الترشيح للمناصب الوزارية متقمة وراقية وحضارية ونزيهة اذا ما قابلها لجنة منصفة عادلة بعية عن التاثيرات الخارجية وسيسجلها التاريخ للاستاذ عادل عبد المهدي انعطافة تاريخية لصالح العراق والعراقيين. وفقكم الله وسدد خطاكم. وانا باعتباري مختص في القانون ارشح نفسي لمنصب وزير في ظل حكومتكم الموقرة خدمة لعراقنا الصابر المجاهد.

 
علّق منذر كاظم خلف ، على مكتب عادل عبد المهدي يفتح باب الترشيح لمنصب وزير في الحكومة القادمة : اريد رابط الترشيخ لغرض الترشيح

 
علّق AFH ، على صحة الكرخ :تستعد لعقد مؤتمرها السنوي السابع في منتصف تشرين الثاني - للكاتب اعلام صحة الكرخ : ما الاوراق الخاصة المطلوبة للباحثين لطفا, هل من توضيح؟.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : شهاب آل جنيح
صفحة الكاتب :
  شهاب آل جنيح


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عامر عبد الجبار: "الاياسا" تمدد الحظر على الخطوط الجوية العراقية ولا صحة لتعليق الحظر...  : مكتب وزير النقل السابق

 هروب وانهیار الدواعش في بیجي وتدمير أوکارهم بالفلوجة والرمادي

 قرصنوا إيميلي واغتصبوا اسمي  : د . افنان القاسم

 من اين تعلمت داعش كل هذا الاجرام ؟؟!!!  : ايليا امامي

 دعوة ملحة الى علماء التاريخ  : سليمان علي صميدة

  ايها العابرون بين البترول والغاز خذوا ما شئتم ..فقد حان ان تنصرفوا  : وفاء عبد الكريم الزاغة

 إرهاب المغلقة وكباب المفتوحة  : مفيد السعيدي

 لا تتركوا كرة الثلج تتدحرج  : نسرين الاطرش

 أَقيلوهُ فَقَدْ فشل  : نزار حيدر

  أحلام كوروساوا في سينما اتحاد الأدباء  : حاتم هاشم

 عاجل: هيئة الحشد الشعبي تُضايق قوات العتبات المقدسة باستخدام سياسة التمييز والإقصاء ومصادرة الحقوق.

  نشرة الاخبار من موقع المؤسسة الاعلامية معا  : المؤسسة العراقية الاعلامية الاسلامية

  معلمة ألأسرار  : حميد الحريزي

 وزارة المواردالمائية تواصل حملتها التنظيفية لقناة مشروع ماء البصرة ومحطة الضخ الاولى  : وزارة الموارد المائية

 الإصلاحات.. مؤامرة أم صناعة ديكتاتورية جديدة..؟  : اثير الشرع

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net