صفحة الكاتب : عبد الخالق الفلاح

لمن جعلوا اصابعهم في اذانهم
عبد الخالق الفلاح

 العراق ومنذ ظهور الحضارة لعب دورا محوريا في مراحل التطور على المستوى إلاقليمي والدولي. كما لم يطرأ تغيير على مكوناته الإثنية والدينية رغم كل المحاولات البائسة إلا بشكل جزئي .اما اليوم اصبحت الفوضى هي السمة الرئيسية التي يعيشها البلد بسبب العملية السياسية العراقية الفاشلة، حتى السجالات والتهديدات سياسية بين الكتل ورؤسائها نتيجة الصراع على المناصب والمغانم ونهب الثروات باتت مفضوحة وسلعة رائجة مستهلكة باهتة الطعم واللون اذا بقت تحت نظام المحاصصة السياسية والحزبية " كما كانت طيلة السنوات الخمسة عشرة الماضية " ودفعت بالبلاد الى منحدرات خطيرة ومناحي عمياء واختلط الحابل بالنابل حتى اصبحت كلمة  "السياسي " هذه لا قيمة لها و من اشد المصطلحات عداءاً عند الناس، فعندما نقول هذا الرجل سياسي، بمعنى اعطيناه صبغة الفاسد والسارق والقاتل بسبب الممارسات الغير صحيحة للبعض ولا نستطيع ربطه بالاخرين او التعميم رغم ذلك على الناشطين في العملية السياسية العراقية ككل ، هذه النخب من المفروض بها انها تعي اسباب تعثر الاصلاحات وغياب الخدمات وعصيان ايجاد الحلول للمشكلات وتتركز مطالبها في اصلاح النظام السياسي الفاشل القائم على تقاسم وتشارك المناصب والمكاسب والحصص والذي يعود اليه هذا الشلل الذي اصاب مفاصل الحياة وجعل من العراق بلدا متخلفا بامتياز يتراجع كل شيء فيه بدل ان يتقدم وهذا الامر مشاع لدى مختلف شرائح المجتمع بسبب الكم الهائل من الاخطاء والخطايا التي ارتكبها بعض المشاركين في الحكومات المتعاقبة من السياسيين  والتي اودت الى اعادة العراق الى حضيرة الدول المتأخرة  بحسب الدراسات العالمية خلال السنوات الماضية وصنف العراق ضمن البلدان السيئة التي عجزت حكوماتها عن التوصل الى حلول صحيحة لادارة الدولة وكشف مقترفي الجرائم ومحاسبتهم لانهم تحت غطاء المحاصصة وتقسيماتها فنحن نحتاج الى ان نذهب لحلول عميقة بديلة واستراتيجية واضحة المعالم ورأي عام ضاغط وغير عاطفي وتغذية الشارع بالقوة والوعي لاخراجه من الاحباط والسوداوية يجب ان نغير كل خريطة الانتخابات وان نغير كل قواعد اللعبة خصوصا وان الكتل السياسية دائما ما تنطلق من مصالحها الشخصية والحزبية كي تسن التشريعات والقوانين وهم يستفادون من المال السياسي ومن تبعية المزايدات الغير المشروعة لا دينيا ولا اجتماعيا،  وما نلاحظه اليوم في المشهد السياسي العراقي من عصيان جماهيري ضد سياسات الحكام  قد يدل على أن عصر الهيمنة على المجتمع العراقي قد تتغيرمعالمه ويأمل الكثير من العراقيين أن تكون المحاصصة تعيش ايامها الاخيرة وإلى الأبد اذا ما كانت هناك رغبة حقيقية منسجمة عند الطبقة المثقفة والواعية للتحرك بين القطاعات المختلفة الشعبية للخروج من المعضلة .  اما البرلمان العراقي فقد تميز بالفوضى والا مبالاة وبكل صفاقة يختبئ اعضائه خلف احزابهم وكياناتهم السياسية عند ارتكاب الجرائم ليكونوا في مأمن من المسائلة والمحاكمة ولا يهتمون في تشريع القوانين المهمة ولا يعيرون لها الاهمية والتي تمس حياة المواطن ولم يحل البرلمان اي مشكلة من  المشاكل التي عصفت به والتي جعلت منه محل استهزاء للجميع  وسخريتهم ولغياب ثقافة المسؤولية بين المجتمع والدولة ، فالمسؤولية فكرة حضارية تجد مصاديقها في القاعدة الجماهيرية وايضاً في قمة القيادة او بين الناخب وبين المنتخَب، هذه الثقافة التي تتطلبها روح المواطنة  ولاحظنا شريحة تدّعي الوعي السياسي وتعد بصياغة ثقافة سياسية مستقبلية جديدة وتترك المجلس قبل انتهاء المدة القانونية للتشريع و تطلق وعوداً عظمى لم يسمع بها الناس و دفع بعامة الناس الى طرح التساؤل الجوهري" ما الذي جنيناه من النظام البرلماني لإدارة شؤون البلاد الحالي ؟" حتى اصبحت العملية البرلمانية مشكلة بحد ذاتها ادخلت البلاد في اتون ازمات سياسية وتشريعية وتنفيذية خطيرة، وخلقت حالة من شبه الفراغ التشريعي بانقسام البرلمان " السلطة التشريعية العليا " بالبلد وعدم التئامه وعدم قدرته على الالتئام في الكثير من الاوقات والغيابات المتكررة لاعضائه بسبب ودون سبب ولا يمكن تصور مستقبل العراق السياسي دون الولوج إلى أي شكل من أشكال الإصلاح لاسيما وأننا لم نلمس إلى الآن أي جديد أو رغبة في الدخول إلى أي ميدان من ميادين الإصلاح. برؤية إستراتيجية واضحة وبعيدة عن الطروحات المرحلية او المراوغات أو التكتيكات ذات الصبغة الاحتوائية وهل حقاً بإمكان هذا النمط من الحكم القضاء على ظاهرة الديكتاتورية التي التصقت بتجربة النظام النيابي المتعثر؟" ان ضرورة الاصلاح السياسي بما يؤمن اداءً مختلفا وناجحا يعبر عن المصالح الوطنية العراقية وضمن المعطيات الجديدة التي لا يمكن تصوره دون اصلاح جوهري جدي يغيير الخارطة السياسية الداخلية لتعبر عن الحقائق الثابتة والدائمة وليس المفتعلة والمؤقتة لكن كل ذلك لا يبدو انه في الافق او في طور التكون.على المستوى القريب او في الوقت الحالي . إن العراقيين لا يثقون اليوم بالحكومة العراقية التي جعلت المشهد السياسي أسير الصراعات الطائفية .إن المشاكل السياسية في العراق الانية تم طرزها بطريقة فنية حاذقة، تنطوي على الكثير من المكر والدهاء والخبث يتحملها الساسة في العراق وحدهم، ولا بد أن تحل من خلال الانتخابات التي سوف تكون مختلفة تماماً عن كل الانتخابات السابقة كما اعتقد ، عليهم ان يتنافسوا ببرامج ومشاريع عملية بعيداً عن أي اعتبار قومي او عرقي او سياسي او حتى طائفي . من حيث الأهداف والمقاصد والوسائل والنتائج، والخارطة السياسية العراقية اليوم؛ أظهرت معالم جديدة، وتضاريس متعددة، وصوراً مختلفة، وهي تواجه تحديات جديدة، وتصارع أمواجاً متلاطمةً، بحثاً عن مواقف متقاربة، ومعالجات مؤتلفة ومخارجات مضمونة، وصولاً إلى بر الأمان، وتحقيقاً لعراق مستقر، الامل في مولد دولة مدنية بأبسط أشكالها، دولة تتبنى مبدأ المساواة بين أبنائها بغض النظر عن العرق أو الدين أو المذهب أو الجنس أو اللون أو المنطقة، دولة تُعنى بالإنسان بحياته بدُنياه وتوظف موارد البلد المادية والبشرية لصالحه وهو أمر مستبعد على كل حال، لكون ان السياسيين جعلوا المواطن العراقي  رابطاً هويته السياسية بانتماءه الطائفي. مما ساعد على  تأجيج التوترات عند الجهلة والغير مدركين بحكم الواقع الاجتماعي والسياسي الذي يسعى من خلالهم البعض الى كرسي الحكم قبل كرسي الخدمة وجني المكاسب على حساب الجماهير الفقيرة واغراه المنصب بنفس قومي ومذهبي وطائفي وعشائري وتضيع حق الاكثرية ولا يستطيع النظر ابعد من ذلك، وما يطرح لصالح العملية السياسية أو ضدها لا يعنيهم قط ، وختاما لا أملك الا انأسأل اذا كان هدف كل القوى السياسية الاصلاح و القضاء على كل أنواع الظلم وتحقيق قيم العدل فى وطننا الحبيب فلماذا لا تعي المسؤولية الحقيقية وتعمل به ... "وَإِنِّى كُلَّمَا دَعَوْتُهُمْ لِتَغْفِرَ لَهُمْ جَعَلُوٓاْ أَصَٰبِعَهُمْ فِىٓ ءَاذَانِهِمْ وَٱسْتَغْشَوْاْ ثِيَابَهُمْ وَأَصَرُّواْ وَٱسْتَكْبَرُواْ ٱسْتِكْبَارًا " سورة نوح 7صدق الله العلي العظيم

  

عبد الخالق الفلاح
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/05/04



كتابة تعليق لموضوع : لمن جعلوا اصابعهم في اذانهم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . محمد سعيد الأمجد
صفحة الكاتب :
  د . محمد سعيد الأمجد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وزير النفط يهنئ نقابة الصحفيين العراقيين بعيد الصحافة  : وزارة النفط

  رسالة إلى العقيد !!  : حسن حجازي

 ميلادك...يا سيد الاوصياء.....يا علي  : د . يوسف السعيدي

 عاجل مصدر نيابي: التغيير الوزاري سيشمل أربعة وزراء فقط

 دموع الغريب دموع العراق  : حازم عجيل المتروكي

 العفو العام تشجيع وشرعنة للفساد !!!!  : ابو ذر السماوي

 المعلم بين الحـــــــقوق والواجــــــــــــبات  : محمد عبد الكريم الكناني

 

 عامر عبد الجبار: جميع الكتل السياسية تضغط على العبادي لقبول اسماء لا يرغبها وعليه اقترح...  : مكتب وزير النقل السابق

 رئيس أركان الجيش يزور المملكة العربية السعودية  : وزارة الدفاع العراقية

 الطاعون الطائفي !  : علي جابر الفتلاوي

 الطفولة في العراق....الامل المفقود  : محمد حسن الساعدي

 وداد الحسناوي : الحاق معتقلي رفحاء وضحايا حلبجة بمؤسسة السجناء السياسيين انتصار لحقوق الانسان  : مكتب السيدة وداد الحسناوي

 حدس المواطن لايخيب  : علي علي

 شهداء بالملايين على بنات سوريا رايحين  : محمد ابو طور

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net