صفحة الكاتب : حامد البياتي

طغاة الزمان في مواجهة صاحب العصر والزمان
حامد البياتي

 جربت البشرية حظها العاثر والنحس في مدارس فكرية وسياسية متعددة وقد عقدت عليها الامال العراض والاحلام الوردية في نقل حالها المتردي والمفكك الى حيث قوتها ومنعتها وسعادتها، ولكن مع كل تجربة مرت بها وخاضتها كلفتها بحرا من الدماء ونقصا في نفوسها واموالها واراضيها وحتى طعامها، وخسرت حتى مستقبلها وشوهت ماضيها وتراثها ٠
فالتجارب الشيوعية كانت شديدة الوجع وسببت جراحا مازالت مفتوحة في اجساد من تطلعت لتطبيق هذا الفكر، فنظرة سريعة الى بعض البلدان التي استضافت حكومات شيوعية كشرت عن انيابها لهم فسببت قدرا عاليا من الصراخ والالم مشفوعا بالجثث والمدافن الجماعية ٠
فالخمير الحمر استولوا على كمبوديا، واستمروا في حكمها من عام ١٩٧٥- ١٩٧٩ اي مايقرب من اربعة سنين، فلننظر بما جادت به هذه التجربة المشؤومة، لقد قتلوا بما يقارب المليونيين من الناس في حين نفوس كمبوديا هي سبعة ملايين، اي ابيد حوالي ٢٠/: من الشعب المنكوب ٠
وفي عرين الشيوعية وقائدها ستالين الذي توفي عام ١٩٥٣ فقد احاط دول الاتحاد السوفيتي بما يسمى بالجدار الحديدي، وقد حاول الناس ان يفروا من جنة الشيوعيين التي وعدوا بها فكان الرصاص الحاقد ينتظرهم ليستقر في رؤوسهم وصدورهم، وقد قتل ستالين ٢٠ مليون من اجل تطبيق سياساته المتهورة، بتحويل الاتحاد السوفيتي وبقدرة قادر من حالته الزراعية الى الصناعية، فبادر الى مصادرة الحنطة وجميع الاقوات مما سبب قحطا ومجاعة عامة بين عامي ١٩٣٢- ١٩٣٤ وخصوصا في القوقاز واكرانيا، ولكنه لم ينثني بل مضى في تطبيق قانونه المسمى كولاك، وكل من يخالفه سيواجه الموت او النفي الى سيبيريا، ولا ندري ايهما ارحم ٠
ولم يكن يرحم حتى من تشاطر معه طريق الاشتراكية، فكاتب الثورة الماركسية تروتسكي كما يعبر عنه فر بجلده من ستالين والتجأ الى المكسيك لكن مخالب الزعيم الحديدي بلغته هناك واردته صريعا ٠
ولم تكن التجربة الصينية جميلة هي الاخرى، فماوتسي تونغ السفاح في واحدة فقط من جناياته التي لاتعد اغرق اكثر من ١١ مليون انسان بحجة انهم مدمنون، وجعلهم طعاما شهيا للاسماك، دون ان يتكلف مؤونة علاجهم ورفع الاسباب التي ادت الى ادمانهم، لتأهليهم ليمارسوا الحياة من جديد ٠
ولو فتحتا الاعين على الراسمالية لوجدناها لاتقل ويلا وخيبة عن الاولى، فامريكا اعادت نظام العبيد الى الحياة بعد ان انقرض وذهبت معه مظالمه السوداء، ومارست على المساكين الافارقة الذين كانت تصطادهم في غابات وادغال القارة الافريقية وحملهم على سفن غير امنه وقد غرق منهم الكثير وكانت تطعمهم في رحلاتهم البحرية الطويلة الفستق فقط، لذلك اطلق على هذا النوع من الطعام بفستق العبيد ٠
كما راينا ماذا صنع الاستعمار الغربي في كل الدول التي احتلها فقد جعلها محرومة من بعد ان كانت مرحومة ٠
ومازالت فلسطين ونكبتها شاهدا حيا على صنيعة هذا الغرب ٠
وفي زمن عصبة الامم ١٩٢٠- ١٩٤٦ لم ترى البشرية خيرا بل كانت حبرا على ورق وخيال مآتة، فالامبراطور هيروهيتو لم يلتفت الى راي عصبة الامم بالخروج من اقليم منشوري الصيني وهو عظيم المساحة وابقاه تحت قبضته، واحتلت ايطاليا اثيوبيا ولم تبالي، وخروج المانيا منها نتيجة للسياسات التمييزية ضدها، واندلاع الحرب العالمية الثانية في ظلها، ومنحت فرنسا الاستعمارية تركيا الاتاتوركية ميناء الاسكندرونة السوري وغيرها من كوارث وخروق حصلت والعصبة وضعت يدا على اخرى واكتفت بالتفرج ٠
اما في زمن الامم المتحدة فقد ذهبت دول الاستعمار والاستكبار بها عريضا، فقد تاسست اسرائيل في عام ١٩٤٨، واحتلت الاراضي الفلسطينية في عام ١٩٦٧ بالاضافة الى تمددها على صحراء سيناء والغزة في مصر والجولان في سوريا والضفة الغربية في الاردن ٠
وبقيت فيتنام محتلة للامريكان بعد ان تنازلت عنها فرنسا ومنذ الحرب العالمية الثانية الى عام ١٩٧٥ ٠
ومجلس الامن الذي هو جزء من الامم المتحدة، فهو عنوان بلا مضمون، بل هو قائم على التمييز الحاد، فخمسة دول خرجت منتصرة في الحرب العالمية الثانية والتي تتسلح بالنووي حتى اسنانها، تملك الفيتو وهو تشريع باطل، فدولة مثل فرنسا ذات الستين مليون تملك حق الفيتو في حين ان الهند التي تجاوزت المليار لاتملكه، وكذلك دول ثقيلة النفوس مثل المكسيك واندونسيا والبرازيل وغيرها وكان ملاينها ليس من جنس البشر او من الدرجة العشرين ٠
لهذا هجمت امريكا على العراق ولم يفوضها بذلك مجلس الامن واشبعت الوطن بالاسلحة التي جربتها فيه ومازالت السرطانات تحير الاطباء من جراء الاسلحة التي استخدمتها ٠
لقد قيل من جرب المجرب ندم، ومازال الحبل على الغارب لمن يريد ان يكتوي بنيران التجارب ٠
ان الله جل وعز ومن اجل الانسان وكرامته وحريته جعل ائمة يامرون بالعدل وبه يحكمون حتى يسقيم ميزان الحق والانصاف في الدنيا الا ان البشرية ابت الا ان تطيع اهوائها ونزواتها ورضت بما لايرتضيه الله وعصت امر ربها وقد خرجت من قبل على الوصي الاعظم علي بن ابي طالب عليه السلام فذاقت الهوان ولم ترعوي، واتسع الانحراف حتى عم وخيم القهر والجور والظلم على كل الارض، ولاحل للبشرية باجمعها ولو بقيت تجرب الى اخر العمرالا بالرجوع عن ائمة النار التي انتخبتهم لانهم لاينصرون، والاوبة الى ائمة يهدون بامر الله وبما اوحى اليهم من فعل الخيرات لتعيش في الدارين بجنة متصلة وافرة الضلال في الغدو والاصال ٠
ان بقية الله امامنا المهدي المفدى عجل الله فرجه هو من يقلب الباطل ويطرحه بعيدا ليعيد الارض ان تشرق من جديد وليملاها نورا وعدلا وقسطا بعد ان ملئت على يد شياطين الارض وابالستها بالظلم والعدوان ٠
قال تعالى ( ان الارض لله يورثها من يشاء من عباده والعاقبة للمتقين ) ٠
صدق الله العلي العظيم ٠

  

حامد البياتي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/05/06


  أحدث مشاركات الكاتب :



كتابة تعليق لموضوع : طغاة الزمان في مواجهة صاحب العصر والزمان
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جلال حميد
صفحة الكاتب :
  جلال حميد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 السيد الحيدري بين القبول والرفض  : الشيخ جميل مانع البزوني

 نطالب بالاعتصام امام وزارة الداخلية العراقية

 الهجرة الى كوكب الصين  : ثامر الحجامي

 مدير الوقف الشيعي في بابل يناقش مع موظفي المديرية السبل الكفيلة بتعزيز العمل  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 العراق بين فصلين !  : باقر العراقي

 عندما تشيخ اللعنات  : اسعد عبدالله عبدعلي

 موقع العراقي في الشرق الأوسط الجديد  : واثق الجابري

 التربية تعلن عن قرب افتتاح مدرسة الاوفياء في بغداد  : وزارة التربية العراقية

 الاصلاح الاقتصادي الشامل واشراك القطاع الخاص في الحكومة المقبلة هو الحل لمشاكل العراق  : سارة الزبيدي

 أزمتنا ... والوسيلة  : د . طلال فائق الكمالي

 اللهم إني كافر  : هادي جلو مرعي

 دائرة التخطيط تعقد اجتماعا لبحث دعم المراكز التخصصية في مجال امراض القلب في العراق  : وزارة الصحة

 الامارات تتاهل الى نهائي كاس الخليج 21

 السعودية ورطة ملك  : هادي جلو مرعي

 مصائب السلطة .بالعراق. المالكي . ومدحت المحمود  : علي محمد الجيزاني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net