صفحة الكاتب : د . حسن خليل حسن

نيسان العطاء الانتخابي أمْ كذبته الشهيرة
د . حسن خليل حسن

(هذا النص معدّل عن مقالة سابقة بنفس العنوان نُشرت لي في العام 2014)
        من شأن العراق ان يهبَ العطاء منذ الازل. . فما زال الحرف الاول للكتابة يشد له الامم جميعاً منذ عهد سومر حيث عُرفت الكتابة اولا ثم انتشر عطاءها الثر الى ارجاء الكون.
من هنا ارتبطت كلمة العطاء بأرض العراق، واستمر عطاءه ارضا وشعبا بذات العمق ونفس المعاني المرهفة، فتاريخ العراق زاخر بعطاء العلم عبر مدارس الفكر والنتاج المعرفي، بالاضافة الى نوع من العطاء الخاص تمثل بالفداء روحاً وموقفاً لاجيال المتعاقبة دون استثناء ثمناً لحفظ تاريخها وشخصيتها المتفردة وضريبةً لتمردها على واقع  البؤس الذي تعيشه بلدان اخرى في المشرق العربي.
اما هنا فأنا اتحدث عن زمن مقتطع من ذاكرة العراق، تمثّل باسبوع ماقبل الانتخابات او اسبوع ماقبل الخديعة الانتخابية والاحتيال على العاطفة العراقية الملطخة بدم التضحية والصبغة الزرقاء التي تتعمّد بالحُلم العسير فيواجهها الفشل المرير.! غاية حصد الاصوات عند بعض المنتفعين من الساسة صارت تبرر وسيل وضيعة تمثّلت بالاحتيال الانتخابي الذي يحدو مقدمة الشهر النيساني، وقد تبلور هذا الاحتيال القبيح  بسبعة ايام من هذا الشهر، والطريف ان هذا الشهر عُرفَ بتصدير الكذبات البريئة، ولا ندري كيف اضحى ينتج الكذب السياسي ويحاول تكرير الحقائق السوداء القاتمة الى لون اقل قتامةً وقبحا . وربما كان حُلم العراقيين واندفاعهم لصناديق اللاجدوى هو ضرورة محو جرح الذاكرة العراقية المنغمسة بسواد الامس المظلم.. ومحاولة صنع الغد بيد الامل الذي بدأ يشيخُ بعد الانتظار لجديد يبدو شبه مستحيل، وقد مرت 11 سنة من السنوات العجاف الا من ارتكاب الفضائع والفضائح السياسية، التي تتساوق مع غدر الارهاب وتشجيع الرذيلة التي تهدد عراق مابعد الطاغية اكثر من تهديد تجار الدم العراقي.
ولمن يتتبع اخبار الوزارات العراقية والدوائر المرتبطة بها خلال الاسبوع الذي يسبق الانتخابات يرى عجباً وغرابة.. ربما تكون تلك العجائب والغرائب شبيهة بكذبة نيسان غير المستساغة..! 
نيسان مختلف عن سواه وزاخر بتحسّن مصطنع للسلوك والاداء الحكومي وتعامله مع المواطن العراقي الذي طال انتظاره لتحقيق ضرورات الحياة، وحُلم توفير الحد الادنى من الخدمات والاستقرار ليجد ما يناسب حجم الموازنات المالية الهائلة..! اسبوع مُترع بعطاء يقدم كالسيل على الارض اليباب.! بشكل مكثّف وموقوت بما يدعو الى الحيرة والريبة.! فنظرة واقعية لهذا الاسبوع نجد قائمة طويلة من المنجزات التي صورتها شخوص حكومية سابقاَ على انها امنيات مستحيلة او بعيدة المنال على اقل تقدير، في البصرة على سبيل المثال وهي مدينتي التي تشبه احد ضواحي بنغلادش الفقيرة حصلت اجراءات مثيرة في مواضيع شتى جعلتنا نستقصي اسبابها وسرعتها ومفاجئتها لنا دون مقدمات.! كتخصيص اراضي سكنية وصرف مكافآت للسياحة في رفحاء وتحريك السلف الحكومية وصرف بعض المبالغ المتراكمة من العمل الاضافي الذي صادرته الحكومة بدعوى (امانات..!) وافتتاح مشاريع مائية واروائية وصيانة وكري بعض الانهار وتعبيد طرق لمناطق محددة تهم كل مرشح..! فضلاً عن اجراءات تخديرية كتجميد مؤقت لخصخصة الكهرباء..! جميعها بتوقيت متقارب، علماً اننا في ظروف اصعب من سابقها في ظل تلكؤ اقرار الموازنة واستمرار سياسة التقشف وفضائح مرشحات وترشيح شخصيات  داعشية.!
والحقيقة انني لااعلم سر هذا الاستخفاف الحكومي بطاقة العقل العراقي، هذا العقل الذي يحمل وعياً حضارياً يجعل من صمته لغة الاستيعاب المفرط لحقيقة الآخر...لذا فقد توهّم بعض السياسيين ان عطاءه الانتخابي المفضوح سيمحو الاخفاقات التي لاتُعد طيلة (اسابيع) ما قبل الخديعة الجديدة. 
واظن ان الاجراءات الاخيرة للاقطاب الحزبية والكتل البرلمانية جاءت لانعاشها من ازمتين قاضيتين اولاهما فضيحة الفشل في الاداء لدورات سابقة، وثانيهما بداية بوادر تهديد ورفض المؤسسة الدينية لتكرار الوجوه الفاشلة والفاسدة، ولا يخفى على متتبع ان هذا الرفض اصبح معلناً ولم يعد يقتصر على التشفير كما كان، بعد ان ادركت تلك المؤسسة المحنة الشعبية التي تصاحب ثقة الاصابع البنفسجية في كل مرة.

  

د . حسن خليل حسن
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/05/07



كتابة تعليق لموضوع : نيسان العطاء الانتخابي أمْ كذبته الشهيرة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عزيزة رحموني
صفحة الكاتب :
  عزيزة رحموني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الصغير : كتلة كبيرة ستنبثق في البصرة، واتفاق على شخصين لمنصب المحافظ

 تصحيح ما بعد التغيير  : كريم السيد

 كلاً نمد هؤلاء وهؤلاء  : عبد الله بدر اسكندر

 الموارد المائية تقوم بأغلاق المنافذ المتجاوزة في محافظة بابل  : وزارة الموارد المائية

 في الجنس! هل يحق لي الكلام ؟  : فوزي صادق

 مجلس الامن يدين اضطهاد وتهجير داعش لمسيحيي العراق

 الى معالي وزير التربية والتعليم العراقي المحترم  : فراس الماجدي

 دار السلام  : لطيف عبد سالم

 محادثة قبل السحر  : حنان الزيرجاوي

 مخططات ارهابية في حواضن سلفية  : حميد العبيدي

 شاعرُ مؤدلج  : مسلم حميد الركابي

 ربيع المراهقة  : ادريس هاني

 الأمانة الخاصة لمرقد الأمام القاسم تسير قافلة دعما للقوات الأمنية والحشد الشعبي في تكريت  : نوفل سلمان الجنابي

 رياضتنا وعرب طنبورة  : جعفر العلوجي

 جنايات النجف:المؤبد لمدان تاجر بمواد مخدرة  : مجلس القضاء الاعلى

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net