الدكتور صاحب الحكيم جيشٌ جرّارٌ في قلب رجلٍ واحدٍ

*مقدّمة

يافاتحاً بلاد النخيل التي ابن صبحة احتلّها

سِماتك الإيمان والوفاء ونكران الأنا

وعذراً من الإنسانيّة ، أنتَ المُتوّج سيّدها

أنتَ الصاحب صوت الحق السرمديّ

والحكيم الذي أزاح سواد المقصلة ..

زرعتَ عطاءً رويتَه بماء التضحية

وآن وقت الحصاد لتنطق المحكمة

فكان رمزاً لنصرٍ وموت الأخطبوط الداهية.

 

ولما كان استمرار حكم الطغاة في قهر شعوبهم على مدى التاريخ الإنساني، من أجل قتل الروح المعنوية واستعبادهم لإخماد صوت الحق ومنعهم من إحياء شعائرهم الدينية والثورية كإحياء الشهداء الأبرار. ومن الشعائر التي كان يخشى منها النظام السابق بالعراق، هي إحياء ذكرى شهادة أبي الأحرار الحسين -ع- ، الذكرى الثورة على الطغاة من خلال تخطيها كل الحدود التقليدية المتعارف عليها في كل السياقات العسكرية ؛ ومع أن المعركة بكل تفاصيلها غير متكافئة، لكنها تركت جذوى في قلب الزمن والإنسانية.

ولأنهم أكرم مَن في الدنيا وأنبل بني البشر كي يبقى الوطن، فلا بد للأمة أن تبادلهم الوفاء في إحياء ذكرى شهدائها في سبيل العقيدة والوطن والإنسانية، من خلال إقامة النشاطات الفنية والثقافية، من أجل الحفاظ على حقوقهم كي يبقى دم الشهيد يذكّرنا عبره بمدى القسوة والظلم الذي نزل على الشعب العراقي بصورة عامة، وعلى أتباع مذهب أهل البيت بصورة خاصة، والذي لم يذكر له التاريخ مثيلاً. فسـلامٌ عليهـم مـا أشرقـت شمـسٌ ومـا بـزغ فجـرٌ ..

لقد كان المجرم صدام خير مثال على قابيل قاتل أخيه هابيل، مع الفرق أن قابيل دفن ضحيته كما أمر رب السموات والأرض، بينما ترك هذا السفّاح ضحاياه في غياهب السجون والمقابر الجماعية بالرغم أن بعضهم كان مايزال على قيد الحياة!!

ولأن بلد النخيل حيث كانت النخلة تُستخدم في العهد القديم كناية عن أجمل الصفات البشرية، الشخص المؤتمن والصديق الصدوق، الذي عشقه الدكتور صاحب الحكيم حدّ الانصهار، ينبض في وجدانه، وهو الصاحب والحكيم والمؤتمن الأوفى ؛ فقد جاء صدى صوته من قلب هذا الظلم الأسود، كامتداد طبيعي وانتماء لثورة الحسين -ع- للدفاع عن حقوق الإنسان العراقي. و لأن الساكت عن الحق شيطان أخرس، فقد كان صوت الدكتور الحكيم، صوت الحق وصداه وسع المدى في أرض الجذور حيث لحقه ظلم المجرم صدام، كما لحق ذووه وأبناء الشعب العراقي المظلوم، ثم من خلال منظمته التي أسسها "منظمة حقوق الإنسان في العراق" بلندن، كما من ساحة الطرف الأغر في لندن والتي شهدت أطول اعتصام في العالم كله، وإلى كل المحافل الدولية في أرجاء المعمورة. كان نهجه، نهج جده أمير المتقين عليه السلام ؛ لم يكلّ أو يملّ، ولم يهادن أو ينحني بالرغم من كل الصعوبات والعراقيل والتهديدات التي كانت تلاحقه من أتباع النظام الصدامي ومن يؤيده في زمن البعث الفاسد. هذه الجهود الدؤوبة مجتمعة شكّلت حضوراً متقدّماً فعّالاً أمام أصحاب صنع القرار بحقيقة ما يجري داخل العراق من ظلم واضطهاد لأبناء الشعب العراقي على يد المجرم صدام وحاشيته العميلة ؛ حتى غدت هذه الجهود أوراقاً ضاغطة على كيان النظام المجرم.

فكم عضّ الدكتور صاحب الحكيم على جراحه النازفة أطهر القاني وظلماً لم تعرف مثله البشرية، ليمضي مداوياً ندبات أبناء بلده المتقرّحة قبل خاصته ؛ مسافراً أصقاع المعمورة بجهاتها الأربع دون كلل أو ملل، ليرفع راية الحرية الممهورة فجراً جديداً من دون الطاغية ووثّقها دلائل دامغة مهرها المجتمع الدولي وأعلنها فجراً جديداً صوّب سمت أحرار العراق في زمن قلّ فيه الرجال الرجال .

لقد عبر الدكتور صاحب الحكيم التاريخ إلى يومنا هذا جبلاً شامخاً مغواراً صنديداً يتحدّى أعتي الأعاصير من كل حدب وصوب بإيمانه الأقوى بأنّ الله معه، لأنّه من البداية عقد النيّة على نصره..وسيكون له العون والوكيل..

 

*السيرة الذاتية للدكتور عبد الصاحب الحكيم:

- ولد في مدينة النجف الأشرف بالعراق عام 1942م .

- ألّف كتاب "الشيوعية والدين الإسلامي" ، مطبوع عام 1959، وكان عمره 17 عاماً . وتوجد نسختان منه فقط في مكتبة الكونغرس الأمريكي في واشنطن ومكتبة الإمام أمير المؤمنين (ع) العامة في النجف الأشرف.

- تخرج من كلية طب الأسنان جامعة بغداد عام 1965.

- حصل على دبلوم جامعة لندن عام 1967.

- كان الطبيب الخاص للسيد الخميني أيام اقامته في النجف الأشرف.

- متزوج من الدكتورة بيان الأعرجي شكل معها أروع ثنائي للعطاء أيام محنة العراق.

- له ثلاثة أولاد : علي - هادي - منتظر.

- مقرر حقوق الإنسان العراقي في لندن، وسفير السلام العالمي.

- عضو ومستشار المنظمة العالمية للحوار العقائدي.

- مستشار في الأمم المتحدة وجمعية الأمم المتحدة.

- عضو الهيئة العامة للعمل المشترك.

- عضو نقابة الأطباء في العراق.

- عضو في نقابة المعلمين في العراق.

- عضو نقابة أطباء الأسنان العراقية والعربية.

- أسس منظمة حقوق الإنسان في العراق بلندن مع الشهيد مهدي الحكيم عام 1982.

- شارك في عشرات الإجتماعات في الأمم المتحدة في جنيف ونيويورك.

- صاحب أكبر اعتصام مستمر في التاريخ المعاصر في ساحة الطرف الأغر في لندن، الإعتصام المستمر الذي دام 333 أسبوعاً، اعتراضاً على الظلم والدكتاتورية تحت أمطار لندن الغزيرة وبردها القارس للمطالبة بمحاكمة صدام.

- كان له شرف الإشتراك في إقامة الدعوى القضائية مع المستر بيلتز من حزب الخضر النمساوي ومكتب المجلس الأعلى ضد المجرم عزت الدوري (نائب الرئيس العراقي)، والحديث في المؤتمر الصحفي المشهور الذي عقد في فيينا يوم 16 آب 1999م، وهروب المجرم من النمسا من وجه العدالة.

- يمتلك الدكتور الحكيم أكثر من (8000) وثيقة وصورة وفيلم تحتوي على أوامر وشهادات إعدام لعراقيين وعراقيات، ومنها السجل الأصلي الرسمي لسجن أبو غريب الذي يحوي أكثر من (63000) اسماً . وكان يحدوه الأمل أن يقيم متحفاً يضم هذه الوثائق النادرة التي لايتصورها العقل الإنساني ؛ وبسبب الوضع الأمني وحفظاً على سلامة هذه الوثائق تمّ تأجيل هذا المشروع.

- وهو أحد المعدّين العاملين الثلاثة لـ (إعلان شيعة العراق) التاريخي الصادر بتاريخ 17-1-2002، وهو أول وثيقة عهد في تاريخ العراق اعتمد الأسس الثلاثة المهمة <<الديمقراطية واللامركزية وإلغاء سياسة التمييز الطائفي>>، والذي وقّعته جميع الشخصيات العراقية البارزة على الساحة في المهجر وممثلو الأحزاب والمراجع الدينية والإجتماعية والمهنية.

- أصدر "وثيقة القدس الشريف" بتاريخ 9-9-2000م، والتي وقّعتها الواجهات السياسية والدينية العراقية تتضمن أحقية هذه البقعة المباركة، وترفض الإدعاءات والتغييرات والحفريات الصهيونية، وتطالب بإنهاء الاحتلال الصهيوني . وقد وقّعت هذه الوثيقة وجوه الجالية العراقية في مختلف دول المهاجر العراقية.

- تمّ انتخاب الدكتور مراقباً دولياً للإشراف على الانتخابات الكردية التي جرت لأول مرة في كردستان العراق عام 1992م ؛ ولا زال يحتفظ بالبطاقة الشخصية الدولية الخاصة.

-مؤلف "موسوعة عن قتل واضطهاد مراجع الدين وطلاب الحوزة الدينية في بلد المقابر الجماعية من عام 1968 – 2003 ، بأجزائها الأربعة و 3485 صفحة وتحتوي على أكثر من 1646 صورة ووثيقة وتقرير دولي وشهادات إعدام وأوامر بالقتل وبالشنق التي أصدرها النظام الصدامي

-مؤلف كتاب تقرير عن اغتصاب وقتل وتعذيب واعتقال أكثر من 4000 امرأة في بلد المقابر الجماعية العراق

www.alhakim.co.uk : • موقعه على الإنترنت

 

*الدكتور صاحب الحكيم الحقيقة الأسطورة:

نعم نعم وكما يقول المثل "إن لكل امرىءٍ من اسمه نصيب" ، فأنت الصاحب الحكيم حين قلّ الحكماء وشحّ العطاء، الذي لم يفكر يوماً بالأنا، ونعم لقد أعطيت كل ما تملك لله والإنسان والوطن . ولأنك من أنقياء القلوب فقد شاء القدر أن يكتب لك النجاة مع عائلتك الكريمة من بطش السفّاح صدّام، وكنت الشاهد الحيّ على قتل هذا الطاغية أكثر من (60) ستين شهيداً من عائلتك الشريفة في أرض النخيل الذين كانوا يستعملون أسماءهم الصريحة على خلاف الباقين للتخفّي من بطش النظام الصدامي ، لتحبس أنفاسك وتمضي بدروب الشوك والصبر والألم كي تعيد الحق لأصحابه .

كانت بداية طريق جهاد الدكتور الحكيم هذا من مدينة باب علم مدينة الرسول -ص- ؛ ولأن التواصل مع الأحرار الكرام في زمن الأوغاد والإجرام لهو من أكبر المحرّمات وتتراوح عقوبته من الإعتقال والإضطهاد وحتى الإعدام . فصوت الرجال الرجال يرعب الطاغية ونظامه العميل، ولهذا كانت ملاحقة الدكتور صاحب الحكيم كما اعتقاله مرات عدّة، لإسكات هذا الصوت الحق بأبشع أنواع الظلم والجور . من هنا وبعد كل هذه المعاناة التي لقيها الدكتور صاحب الحكيم فكان لا بدّ من الرحيل عن أرض الجذور.

فمنذ قبل أن تطأ قدماه أرض الغربة هذه آثر شعب بلاد النخيل كله قبل نفسه وأهله الكرام بدلاً أن يعيش حياته مع عائلته الكريمة بالأمان الذي فتّش عنه بعيداً عن بطش الطاغية صدام، ولكنه لم يفعل كما الكثير من العراقيين الذين هربوا من بطشه وطغيانه وعاشوا حياتهم بأمن وأمان وسلام .

وابتدأت الحكاية من لندن، تلك الحكاية التي شهدت تأسيس الدكتور الحكيم لـ "منظمة حقوق الإنسان في العراق" عام1982 مع الشهيد السيد مهدي الحكيم ومع سماحة السيد محمد بحر العلوم ، والتي وضع دستورها الدكتور الحكيم، وهي أول منظمة تدافع عن جميع العراقيين، والتي اعترفت بها جميع الدول الأوربية، والتي كانت تقيم المعارض في كثير من البلدان لكشف هذه الإنتهاكات الفظيعة من قبل النظام الصدّامي، وتظهر من خلالها مظلومية الشعب العراقي. فكانت مؤتمرات هذه "المنظمة "على مدى ربع قرن من عمل الدكتور الحكيم الدؤوب والمتواصل في طهران وكيب تاون وإسطنبول وإسلام آباد ولندن وأثينا وبيروت ودمشق وباريس وستوكهولم ودبلن وموسكو وبكين وكوبنهاغن والشارقة ونيويورك وجنيف وريو دي جانيرو وملبورن وفيينا ولاهاي وهلسنكي وأنقرة وغيرها.

كما أسّسوا "مركز أهل البيت الإسلامي" ، ثم إصدارهم أول صحيفة معارضة "الرافدين" التي كانت تصل جميع أنحاء العالم وبها جرائم صدام الوحشية .

ومن أرقى المواقف الإنسانية حيث وقف الدكتور الحكيم مع الإنسان وحقوقه كما فعل مع الضحايا والفقراء الذين لايملكون إلا الضمير بعد أن سلب منهم الطغاة كل شيء ، وواجه في مجال نشاطاته في "حقوق الإنسان" لمدة أكثر من 25 سنة مخاطر كثيرة ومن جهات مختلفة حسب (تقرير المخابرات العراقية المرفوع إلى المجرم صدام لتصفية الدكتور الحكيم بصفحاته الـ 46) ، كما أن الطاغية هذا كان قد خصّص جائزة قدرها ربع مليون دولار لإعتقاله أو اغتياله في أيام حكمه الفاشي.

 

لقد بذل الدكتور صاحب الحكيم من أجل القضية العراقية، الجهود الإعلامية الدؤوبة من خلال

آ - اللقاءات العديدة مع كبار الشخصيات العالمية المؤثرة في الساحة العالمية لنقل مظلومية الشعب العراقي إلى كل أنحاء العالم . فكان له لقاء مع البابا يوحنا بولص الثاني حيث منحه البابا وسام السلام بين الشعوب 1994 (كما حصل الدكتور صاحب أيضاً على منصب سفير السلام العالمي من المنظمة الفيدرالية الدولية للسلام العالمي -مقرها لندن- التي منحته وسام سفير السلام العالمي عام 2002)، ومع سيدة فرنسا الأولى وقتها مدام ميتران، ومع رئيسة وزراء باكستان السابقة السيدة يني نظير بوتو، ورئيس جمهورية سيشل السيد جميس رميتشام، والسيد خوزيه راموس هورتا، وسيدة البرتغال الأولى المسز سواريش، ورئيسة حمهورية إيرلندا والمفوضة السامية لحقوق الإنسان في جنيف السيدة ماري روبنسن، ومساعد الأمين العام للأمم المتحدة وجيان منكو بيكو، والرئيس الجزائري السابق أحمد بن بلّة، ورئيس المنظمة العربية لحقوق الإنسان أديب الجادر، ومع الأمين العام للأمم المتحدة المستر خافير بيريز دي كويلار حيث كان الدور المهم للدكتور صاحب الحكيم في لقاء الأمين العام وبين شهيد المحراب السيد محمد باقر الحكيم والوفد المرافق لسماحته.

ب – كما كان الدور الفاعل والمؤثر للدكتور الحكيم في بذله الجهود الإعلامية المتواصلة من أجل القضية العراقية ونقل مظلومية الشعب العراقي إلى كل أنحاء العالم، من خلال لقاءاته مع كبريات الصحف والإذاعات العملاقة.

في الصحف العربية : أجرت أكثر من (80 ) صحيفة منتشرة في أكثر من أربعة عشر دولة، لقاءات مع الدكتور الحكيم

في الصحف العالمية الأجنبية

وأجرت أكثر(70) صحيفة من كبرى الصحف العالمية الأجنبية لقاءات معه بمختلف اللغات وفي مناسبات عديدة

في قنوات التلفزة العالمية

وأجرت القنوات التلفزيونية الأجنبية خاصة والعربية مع الدكتور الحكيم، مئات المقابلات الحية وعلى الهواء مباشرة من بيته، وفي الاستديوهات في وقت كان الكثير الكثير من الشخصيات العراقية يخشى من البوح حتى من اسمه .

تحدّث في أكثر من (58) مقابلة إذاعية باللغة العربية والإنكليزية في مختلف دول العالم مع أهم الإذاعات

 

*الدكتور صاحب الحكيم جيش جرّار في قلب رجلٍ واحدٍ:

سلاماً على الجيش الجرّار في قلب شخص الدكتور صاحب الحكيم ، وسلاماً على صبره وعلى ما صنع كي يحيا العراق النابض في عروقه حبّاً نورانياً سما بذاته نهجاً لا مثيل له إلا نهج جده الحسين ..

نعم نعم لقد مضى الدكتور صاحب بدربه هذا وحيداً شغوفاً ببلاد النخيل متناسياً غربته التي تقهرني وأنا أخط كلماتي هذه وتكاد الدموع تغشي علي بصري ، وهو عزيز قوم وعد بأن ينتصر لدماء الشهداء العراقيين الطاهرة قبل دماء ذويه السادة الأشراف .. لقد بذل جلّ التضحيات وأعطى بصمت في زمن قلّ فيه الرجال الرجال ؛ فوجدوه عبئاً على كعكتهم الفاسدة هم أشباه الرجال وأبعدوه لأنه عين الله في الأرض ولن يقبل معهم بالمساومة أو الحرام .

لقد شاهدت بالوثائق وبالتفصيل كيف كان الدكتور الحكيم الجندي المجهول وحيداً يجاهد من أجل الشعب العراقي بكل أطيافه وقومياته قي كل الساحات والميادين الدولية ولعدّة عقود، وبصبرٍ فاق صبر أيوب كي يُحاكم المجرم صدام على جرائمه الوحشية وإبادته الجماعية التي أثلجت قلوب أمهات الشهداء الثكالى .

وها أنا الآن خجلة منك دكتور وأنا أكتب عنك أنت الجبل الشامخ الذي تزيّن الألقاب والمناصب ، ولست بحاجة لشهادتي هذه المجروحة فيك .. نعم نعم إنك خسارة بهؤلاء الدمى العراقية عبيد السلطة والمحسوبيات التي تحرّكهم مصالحهم الخاصة فقط ، ولا يريدون عراقاً كريماً كما أنت فعلت وأفنيت عشرات السنين من عمرك بين العذاب والصعاب أنت ابن السادة الكرام ..

لقد عرفتك مجاهداً ملهماً لكل أحرار العالم الذين أحبّوك بكل إيمان .. بمسيرتك والمآثر التي أودعها الخالق فيك..

لم تكن نبياً نعم ؛ لكنك كنت الأمين الصادق المقدام ما أخلفت الأمانة، ولا أخطأت البوصلة، ولا هانت نفسك الأصيلة وأنت تواجه في الزمن الصعب من أمامك، طغيان المتجبّر عليك وعلى ذويك وكل أبناء العراق الحبيب ، ومن خلفك غربة قسرية ومعاناتك لإيصال الصوت عالياً ومن كل حدب وصوب : "سنسترد حقنا.. سنسترد حقنا... سنسترد حقنا.

إليك أيها المجاهد الصاحب الذي أثق والذي نسجتُ اسمك عالياً ولوّنته من خيوط الشمس ليبقى وضّاء وهّاجاً كما الشمس مابقيت إلى أبد الآبدين ، أعلن اليوم وكل يوم انتمائي إلى نهجك الذي سيبقى نبراساً وهدياً ونوراً ما بقيت هذه الأرض .. حماك الواحد الأحد وباركك.

 

نهى ياسين

----------------------

الصور المرفقة :

---------------------

1-منظمة حقوق الإنسان في العراق لندن1982 - المؤتمر الأول

2-أطول اعتصام في العالم 333 أسبوعاً متواصلاً في لندن

3- أطول إعتصام في التاريخ ( الإعتصام المستمر و الأطول بالتاريخ) لندن، السيد فائق الشيخ علي بين أخيه والدكتورصاحب الحكيم في ساحة الطرف الأغر في لندن 2001

4-معرض الألف صورة لضحايا النظام الصدامي، أقامه الدكتور صاحب بقاعة الكوفة بلندن تسعينات القرن الماضي

5-أطول عريضة مِن القماش في التاريخ وعليها تواقيع العراقيين من كل المذاهب والطوائف ومختلف القوميات دعماً في فضح جرائم صدام الوحشية والإبادة الجماعية ضد الشعب المظلوم والمطالبة بمحاكمته

6-الدكتور صاحب الحكيم يرفع صور الشهداء التي صنعها بيديه وبجانبه السيد حسين الصدر يرفع صورة الشهيد الصدر

7-‫أطول اعتصام - يوم إنتهاء الإعتصام المستمر في لندن يوم سقوط النظام الصدامي ويظهر السيد فائق الشيخ علي مبتهجاً بانتهاء الاعتصام 333 أسبوعاً

 


    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/05/14



كتابة تعليق لموضوع : الدكتور صاحب الحكيم جيشٌ جرّارٌ في قلب رجلٍ واحدٍ
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : خي العزيز ابو رضاب حياك الله . المقال فيه تكلف شديد و اعتقد هذا المقالة للدكتور إبراهيم الجعفري .

 
علّق سجاد الصالحي.. ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : مع وجود نجوم اخرى مازال عندها شيئ من الضياء دام ضيائك ابو مصطفى مقال جدا جدا رائع استاذنا العزيز..

 
علّق أبو رضاب الوائلي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : إلى الأستاذ كريم حسن السماوي المحترم لقد أطلعت على مقالتك وقد أعجبني الأهداء والنص وذلك دليل على حسن أختيارك للألفاظ ولكن لم أفهم الموضوعكليا لأنه صعب وأتمنى للقراء الكرام أن يوضحون لي الموضوع وشكرا . أبو رضاب الوائلي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ امران متناقصان في هذه الدنيا احدهما شيطاني والاخر الهي الصدق في المعرفه .. يترتب عليه الصدق والبحث عن الحقيقه بصدف ابنما كانت.. المعرفه الالهيه.. وهي ان تتعالى فوق الديانات التي بين ايدينا والنذاهب السيطاني هو السبيل غي محاربة ما عند الاخر بكل وسيله ونفي صحته انا اعرف فئات دينيه لا يمكن ان تجد بهل لبل لبشيطان دمتم بخير

 
علّق Yemar ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزيت كل الخير في دفاعك عن قدسية انبياء الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ساعد الله قلب السيدة ايزابيل آشوري على هذا البحث لأنه من الصعب على اي كاتب الخروج ببحث رصين يريد من خلاله ان يكتب موضوعا ويُحققه من خلال الكتاب المقدس ، وسبب الصعوبة هو أن صياغة الكتاب المقدس تمت على ايدي خبراء من كبار طبقة الكهنة والسنهدريم وكبار مفسري المسيحية صاغوه بطريقة لا يستطيع اي كاتب او محقق او مفسر ان يخرج بنتيجة توافقية بين النصوص ولذلك يبقى يدور في حلقة مفرغة . خذ مثلا زمري ، ففي الكتاب المقدس انه قُتل كما نقرأ في سفر العدد 25: 14( وكان اسم الرجل الإسرائيلي الذي قتل مع المديانية، زمري بن سالو). ولكن في نص آخر وهو الذي ذكرته السيدة آشوري في البحث يقول بانه احرق نفسه كما نقرأ في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات).المفسر المسيحي في النص الأول طفر ولم يقم بتفسير النص تهرب من ذكره ، ولسبب ما نراه يعتمد نص انتحار زمري واحراقه لنفسه. ولو رجعنا إلى الكتاب المقدس لرأيناه يتهم هارون بانه قام بصناعة العجل كما نقرا في سفر الخروج 32: 4 (فأخذ هارون الذهب من أيديهم وصوره بالإزميل، وصنعه عجلا مسبوكا. فقالوا: هذه آلهتك يا إسرائيل). ولكن المفسر المسيحي انطونيوس ذكر الحقيقة فأكد لنا بأن زمري هو السامري الذي قام بصناعة العجل فيقول : (ملك زمرى 7 أيام لكنه في هذه المدة البسيطة حفظ له مكان وسط ملوك إسرائيل الأشرار فهو اغتال الملك وأصدقائه الأبرياء ووافق على عبادة العجول).(1) المفسر هنا يقول بأن زمري وافق على عبادة العجول ولم يقل انه قام بصناعتها مع أننا نرى الكتاب المقدس يصف السامريين بصناعة تماثيل الآلهة. ولعلي اقول ان الوهن واضح في نصوص الكتاب المقدس خصوصا من خلال سرد قصة السامري وصناعته للعجل فأقول: أن العجل الذى صنعه السامرى هو مجرد جسد لا حياة فيه وإن كان له خوار فعبده بني إسرائيل ولكن الأولى بهم أن يعبدوا السامري الذي استطاع أن يبعث الحياة فى العِجل. بحثكم موفق مع انه شائك . تحياتي 1-- شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري ملوك الأول 16 - تفسير سفر الملوك الأول.

 
علّق المصيفي الركابي ، على همسات الروح..للثريّا - للكاتب لبنى شرارة بزي : قصيدة رائعة مشاعر شفافة دام الالق الشاعرة لبنى شرارة

 
علّق عامر ناصر ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري ، حياك الله ، إن كلمة السامري قريبة اللفظ من الزمري أو هي هي ، وما جاء في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات من أجل خطاياه التي أخطأ بها بعمله الشر في عيني الرب، ومن أجل خطيته التي عمل بجعله إسرائيل يخطئ ) لا ينطبق على النبي هارون ع كما أعتقد ، وأن الدفاع عن ألأنبياء ع ودفع التهم عنهم يعتبر عين العقل بغض النظر عن الدين ، إذ أن العقل لا يقبل أن يكون المعلم في حياتنا الحالية ملوثا بشيء من ألألواث التي تصيب الناس ، شكراً لكم ودمتم مدافعين عن الحق .

 
علّق عامر ناصر ، على محكم ومتشابه ، ظاهر وباطن ، التفسير الظلي في المسيحية.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ألأخ محمد حياك الله وحيا السيدة آشوري ، إن ألإدراكات العقلية نسبية ، أي أن ما يدركه ألأنبياء عليهم السلام غير ما يدركه العلماء وما يدركه هؤلاء غير ما أدركه أنا مثلاً ، فنفي ألإدراك ليس تغييباً للعقل دائما وإنما هو تحديد القدرات العقلية المختلفة عند الناس ، ومن ألأمثلة على ذلك أن العقول لا تستطيع إدراك ماهية الله سبحانه أو حتى بعض آياته مثل قوله سبحانه ( وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (21)الحجر ، فقد إحتار العلماء في تفسير خزائن ألأشياء كيف تكون وما طبيعة هذه ألأشياء المخزونة وكيفية الخزن وما هو ألإنزال ، كذلك إحتار العلماء وحتى العلم أيضاً في تفسير معنى الروح ، إذاً العقول محدوة ألإدراك أصلاً ، تحياتي .

 
علّق عادل الموسوي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : إذن انت من الناخبين الذين وقعوا في حيرة بسبب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين ، واﻻ فالخطاب الجديد لم يشترط ذلك الشرط الذي ذكرته .. اما موضوع ان عدم المشاركة سببها العزم على المقاطعة فرأيك صحيح فقد تكون هناك اسباب اخرى غير معلومة لاينبغي الجزم بارجاعها الى سبب واحد .

 
علّق عادل الموسوي ، على اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية - للكاتب عادل الموسوي : ملاحظة : العنوان هو : اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية .

 
علّق أحمد ، على عتاب الى كل من لم يشارك في الانتخابات النيابية الأخيرة - للكاتب محمد رضا عباس : لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.. حسبنا الله ونعم الوكيل، اتمنى أن اطلع على الدافع الحقيقي لهؤلاء الكتاب، هل هو صعود الصدريين؟! والله لقد افتضحتم

 
علّق منير حجازي ، على من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري سلم يراعك ونصر الله باعك ولكن ممكن تضربين لي مثلا عن هذه النبوءات التي ذكرتيها والتي تقولين انك اضهرتيها للمسيحيين وهي تتعلق بالاسلام . تحياتي واشكر لكم صبركم ، كما اشكر الاخ محمد مصطفى كيال على توضيحه .

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : وما ادراك ان ضعف المشاركة سببها العزم على المقاطعة كيف وان كثير من الناخبين وقعوا في حيرة بسب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين للشيخ عبد المهدي الكربلائي مفاده اشتراط ان يكون المرشح مرضي في قائمة مرضية وهذا شرط تعجيزي وان كنت تخالفني فكن شجاعا وقل من انتخبت حتى اثبت لك من خطاب المرجعية الأخير انك انتخبت من قائمة غير مرضية

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخ منير حياكم الرب. انا لم اوجه كتاباتي للمسلمين بل للمسيحية ، والمسلمون هم من حلّوا ضيوفا على صفحتي ، ويقرأوا مواضيعي لاني ايضا كتبت بحوثا اظهرت فيها نبوءات تنبأ بها الاسلام ونبوءات مسيحية تتعلق بالاسلام اظهرتها ولكنها كلها موجهة للمسيحية . الشباب المسيحي الموجود بالالوف على صفحتي في فيس بوك ، وهم يتأثرون بما اكتب وذلك انهم يُراجعون المصادر ويطمأنون إلى ما اكتبه . انا انتصر للحقيقة عند من تكون ولا علاقة لدين او مذهب بما اكتب ، وإذا ظهرت بعض البحوث تميل لصالح الاسلام او الشيعة ، فهذا لانها لم تنطبق إلا عليهم . تحياتي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جيلان زيدان
صفحة الكاتب :
  جيلان زيدان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 المالكي في المواجهة الاخيرة !  : مهند حبيب السماوي

 السعودية وتحالفها ضد الإرهاب.. نكتة أم لعبة؟  : زيد شحاثة

 جبناها وأجت هالموصل!  : عباس الكتبي

 مَاذَا دَارَ بَيّْنَ الرَّئيْسِ أُوْبَامَا وَ مَلِكِ السُعُوْدِيَّة؟.  : محمد جواد سنبه

 التعليم العالي تعلن توفر (10) منح دراسية في تركيا  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 لنتعلم قليلا من حزب الله  : مفيد السعيدي

 بالعافية خضير الخزاعي !!!  : ابو ذر السماوي

 السجينة السياسية سهاد حسن  : د . صاحب جواد الحكيم

 الشريفي يعلن عن فتح محطات اضافية للاعلاميين للتصويت في انتخاب برلمان اقليم كوردستان- العراق  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 محافظ ميسان يدعو المجلس الجديد لعقد أول اجتماع يوم غدا  : اعلام محافظ ميسان

 السراي.. تقرير مصور حول المؤتمر السادس للجمعية العامة للمجمع العالمي لإهل البيت عليهم السلام والذي عقد في طهران مؤخرا بحضور الرئيس الايراني الدكتور حسن روحاني  : علي السراي

 من وحي الطف  : د . خليل خلف بشير

 استكمال الولاية القضائية على قرارات السلطة التنفيذية ضمانة لحقوق الانسان في العراق  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

 عامر عبد الجبار يقدم تهنئة للعبادي مشفوعة بمقترحات مهمة  : مكتب وزير النقل السابق

 إفشال هجمات بالرمادي وبغداد وبیجی وتطهير الخسفة والبوعلوان ومقتل 57 داعشیا

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 105279526

 • التاريخ : 23/05/2018 - 04:09

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net