ديوان صالح بن العرندس الحلّي ..جهدٌ تحقيقيٌّ مبارك
عماد جابر الربيعي

   بعد فحص لعشرات المخطوطات والمجاميع الشعرية صنع الدكتور سعد الحداد ديوان الشاعر صالح ابن  العرندس الحلّي { 840هـ } وهو الديوان التاسع من سلسلة ديوان الشعر الحلي التي أصدرها الأديب الباحث المحقق الشاعر الأستاذ الدكتور سعد الحداد . ولو سألنا الدكتور الحداد لماذا ابن العرندس ؟ لأجاب : لما فيه من روح الولاء الممتزج بأسلوب بلاغي جميل وليكون ثوابا ومنفعة ...
  أقول : { شبيه الشيء منجذب إليه } فروح الولاء تملأ قلب الدكتور الحداد ، وسعيه لإصدار دواوين الشعراء 
 الموالين لأهل البيت { ع } خير دليل إلى جانب كتابه الرائع { الحسين في الشعر الحلي } بجزأيه الأموات والأحياء ، وقائمة الكتب التي أصدرها والتي بلغت ثلاثة وثلاثين كتابا شاهد آخر على اهتمامه بالحركة الثقافية في الحلة . فهو يسعى لإحياء مجدها والإشادة بمفاخرها , أصدرها تباعا لمرضاة الله بدوافع العقيدة والشعور الديني ...
  إبداع الحداد :
   الدكتور سعد محمد حسين الحداد أديب حلي بارع ، نجم ساطع ، له الصدر دون منازع ، في التعليم له مهارة , وفي التحقيق جدارة . ولعل القصيدة السادسة من قصائد ديوان الشاعر صالح ابن العرندس تعطينا صورة أوضح عن الجهد المبذول في صنع الديوان ، ولو نظر القارئ تخريج القصيدة لأدرك أين وكيف لي ولك الوصول إلى المصدر ؟ لأن الإبداع لا يكمن في المصادر المتداولة المعروفة ... وليس هناك سوى نسخة واحدة ، فكيف يتم تصويب التصحيف والتحريف ؟ وكيف تملأ الفراغات ؟ وكيف وكيف ... ؟ فهذه أمور لايستطيع الوقوف عليها وتصويبها غير المختصين المنصرفين للتحقيق ممن يمتلكون وسائل المعرفة التي تؤهلهم لمثل هذا العمل وهنا تظهر الخبرة والمهارة والموهبة .. وسيرى قارئ ديوان الشاعر صالح ابن العرندس أن الدكتور سعد الحداد من هؤلاء الأعلام إذا التزمنا الصدق والموضوعية . قال تعالى : " ولا تبخسوا الناس أشياءهم " { الأعراف /85 } وسأذكر بإيجاز أمثلة لذلك ...
   الدقة والانتباه  :
   لم يكن عمل الدكتور سعد الحداد مجرد جمع  لقصائد الشاعر ابن العرندس من هذا الكتاب أو ذاك ، فهو أولا يقف على أسماء الشعراء الذين اشتهروا بلقب العرندس  { ص 19 وما بعدها } إلى جانب ذكره لمعاني هذا اللقب كذلك ينبه الدكتور سعد الحداد عن موشح نسب للشيخ العرندس وهو ليس للشاعر ابن العرندس ، فهذا التنبيه خير دليل على الدقة في العمل . ومن خلال مقارنة القارئ بين النص الثالث مع صور المخطوطة {ص30ــ31 }
سيظهر له الجهد المبذول في تحقيق النص ..ومن اليقظة والإنتباه واستيعاب النص ما جاء تعليقا على قول الشاعر : ولألعنن زيادها  ويزيدَها           ويزيدُها ربي عذابا منزلا
قال الدكتور الحداد : ورد البيت في قصيدة الشاعر الدالية باختلاف طفيف .
أقول : يريد قول الشاعر : فلألعنن يزيدَها وزيادها         ويزيدُها ربي عذابا سرمدا
   كذلك قول الدكتور الحداد : عجز البيت مكرر ، مرً في البيت الرابع من القصيدة  . جاء ذلك تعليقا على قول الشاعر {ص115} : 
يا أم قومي انظري رأس الحسين أخي             كالبدر يشرق فوق الذبل اللدن
أما البيت الرابع فهو قول الشاعر { ص110} :
وابــكوا علــى رأسه بالــرمح مشتهرا            كالبدر يشرق فوق الذابل اللدن
   ويبدو لي أن { الذبل } في قول الشاعر { يا أم قومي ..} صوابها { الذابل } لأننا نجد في هامش البيت: في ديوان القرن التاسع : { الذبل } .
  ومن ذلك تعليق الدكتور سعد الحداد على قول الشاعر صالح ابن العرندس :
فـكأنــه و جواده و حســامـه            يا صاحبيً لمن أراد تأمــلا
شمس على الفلك المدار بكفه          قمر منازله الجماجم والطلى
  قال الدكتور الحداد في الهامش : وهذا البيت والذي بعده مأخوذ من قول الشفهيني الحلي :
فكأنــه وجواده و حســامــه            وسناه والنقع داج أســود
فلك بـه قمــر يمر يؤمـــــه            متقدما في جنح ليل فدفدا
أقول : كلا البيتين رسم صورة جميلة دالة على روعة الشعر الحلي وسناه في سماء بابل " كلتا الجنتين آتت أكلها ولم تظلم منه شيئا " .{ الكهف / 33 }
  الملاحظات النقدية :
   يجد القارئ لهوامش ديوان الشاعر صالح ابن العرندس ملاحظات نقدية جميلة تدل على ثقافة المحقق الدكتور سعد الحداد وذوقه الفني وهي التفاتات ذكية . من ذلك قول الشاعر ابن العرندس مادحا شعره كعادة شعراء تلك الفترة :
أنـظمـها نظم اللآلــي وأسهرالــــــ      ليالي ليحيا لي بكم ـ وبها ـ ذكر 
قال الدكتور الحداد في الهامش : في أغلب المصادر : { ليحيا لي بها وبكم }
  أقول : ما أروع إيجاز هذا التعليق لما فيه من فسحة للقارئ ليفكر مليا فينحاز للصيغة التي اختارها المحقق ذلك لأن حياة النصوص الشعرية في مـدح أهـل البيت { ع } ليس سببها الأول الشاعــر ، إنـما لأنـها قيلـت في إحـيـاء ذكرهم { ع } لذا وجب تقديم شبه الجملة { بكم } على { بها } ... ومثله قول الشاعر :
مهابط وحي الله خــزان علمـــه         ميامين في أبياتهم نزل الذكــــــر
  نجد في الهامش : في المنتخب وديوان القرن التاسع { في أبياتهم يقبل النذر }
   أقول : لا يخفى على القارئ اللبيب أن الصيغة التي اختارها الدكتور الحداد  { في أبياتهم نزل الذكر } أفضل وأكثر مناسبة لصدر البيت {مهابط وحي الله ..} .
   الملاحظات اللغوية :
   أستطيع القول أن الدكتور سعد الحداد  { يعرف من أين تؤكل الكتف } فملاحظاته اللغوية كسابقاتها النقدية تدل على امتلاكه لثروة لغوية واسعة تقف وراء نجاحه ليس في تحقيق ديوان الشاعر صالح ابن العرندس بل كل دواوين الشعراء التي قام بتحقيقها وهي صفة ظاهرة وملازمة لمنهجه في تحقيق النصوص الشعرية ، من ذلك قول الشاعر { يحاور حمامة } :
ناشدتها يا ورق مــا هــذا البـكــا         ردي الجواب فجعت قلبي المكمدا
والطوق فوق بياض عنقك أسود         وأكفك حمر تحاكــي الـعســـــجدا
   نجد في الهامش : العسجد : الذهب ، الجوهر كالدر والياقوت وهو الأنسب لأن فيه الأحمر فتصح المقابلة وإلا فلا وجه للمقارنة بين حمرة الكف وصفرة الذهب .
     وبالمناسبة أقول : في الديوان عدة أبيات يأتي فيها ذكر الألوان على اختلافها أجاد الشاعر استثمارها فنيا فكان لها أثر واضح في إيصال الصورة التي رسمها الشاعر ... أما قول الدكتور الحداد { وهو الأنسب } فكثيرا ما نجد في هوامش الديوان : وهو الأنسب لــ .... والتعبير غير مناسب .... ولعل الأنسب أن يقول ..... وربما كان تصحيفا  ....ومن الملاحظات اللغوية ما جاء تعليقا على قول الشاعر :
وسلا الفؤاد بحر نيران الجوى          مني فذاب وفــي هواه ما ســلا
نجد في الهامش : سلا : السياق أنه أراد احترق واكتوى ولم نعثر عليه في معاني الكلمة ولو قال { صَلِيَ } كان أسلم لكنه أراد الكلمة بالذات للجناس الذي يلتزمه عادة .
     وأحب أن أقول : لا يعاب ولا يلام الشاعر لالتزامه الجناس فلكل عصر سمات وخصائص اسلوبية تميزه ومن خلالها نستطيع تحديد هوية الشاعر ــ أعني عصره ــ وإلا فلماذا شعراء اليوم يتنقلون بين قصيدة العمود وقصيدة النثر إلى جانب الشعر الحر ؟ ولماذا اختلفت لغة الشعر ؟ .....؟
     وبمناسبة ذكر الجناس أجد من الواجب الإشادة بجهود الدكتور سعد الحداد في ضبط قصائد الديوان بالشكل لما في ذلك من مساعدة للقارئ كي يقرأ بسهولة ويسر أولا ولما في الضبط بالشكل من أثر مهم في فهم معنى الجناس بصورة خاصة .
     درر البلاغة :
   في هوامش الديوان الكثير من توجيهات الدكتور سعد الحداد الجميلة لدرر البلاغة وبديع نظم الشاعر صالح ابن العرندس ، فمن ذلك توجيهه لقول الشاعر :
كسرى بعينـيـه الصحـاح وخــده ( م )  النعمان بالخال النجاشي خولا 
كتب العلي على صحائف خــده        نوني قسي الحاجبين ومــثــلا      
 قال : والتورية لطيفة في البيت ، فقد أراد قوة تأثير عينيه كقوة كسرى مع انكسارها ... والمراد بالنونين : الحاجبان والعينان فهما نونان مقلوبان .
   وأحب الإشارة إلى ظاهرة استخدام أسماء الحروف في شعر ابن العرندس وهي لا تخلو  من جمال فني فما أجمل قوله في الإمام الحسين { ع } :
فبسـين سمـر الخط يطعن أنجلا          وببـاء بيض الهند يضرب أهدلا
فتخال طاء الطعن أنى أعجمت           نقطا وضاد الضرب كيف تشكلا
   ومن الذين سبقوا الشاعر في هذا الاستخدام ابن سينا { ت 427 هـ }في قصيدته العينية { عن النفس } قال :
حتى إذا اتصلت بهاء هبوطها           من ميم مركزها بذات الأجرع
علقت بها ثاء الثقيل فأصبحت          بين المعالم والطلول الخضع
   وأعود إلى درر البلاغة فأقول : جمع الشاعر ابن العرندس بين الجناس والمقابلة في قوله :
له أربع للريح فيهن أربــــــع           لقد زانه كرّ وما شانه فــــرّ
   يوجه الدكتور سعد الحداد البيت بقوله : الأربع : كأنه أراد بالأولى قوائم فرس الإمام { ع } ، وبالثانية الرياح الأربعة في اتجاهاتها المختلفة ، والمراد بيان سرعة جري الجواد.
   وفي توجيهه لقول الشاعر:
قمر بكت عين السماء لفقده           أسفا وقلب الدهر بات مقلقلا
   يقول : قلقل الشيء : حركه فتحرك واضطرب ، وتقلقل : تحرك بصوت شديد ، كناية عن الاضطراب والحزن . 
أقول : البيت يذكرني بقول المتنبي :
فقلقلت بالهم الذي قلقل الحشا        قـلاقـل عيس كلهـن قـلاقــل
   وكذلك قول الدكتور الحداد : في البيت تورية لطيفة . تعليقا على قول الشاعر :
فعيناي كالخنساء تجري دموعها      وقلبي شديد في محبتكم صخر 
   ومعذرة لهذا الاستطراد مع البلاغة العربية فهي جميلة ، لها قواعدها التي تنظمها وهي أجمل من طلاسم الكثير من النتاج الشعري الحديث ...
   أما توجيهات العروض فاكتفي بما جاء في قصيدة الشاعر السادسة { سبقت الإشارة إليها } :
قد باد عنه أهـلـه وصحـابـــه       ويداه قـد نيطت بها الأصفاد
  نجد في الهامش : في الأصل : وأصحابه ، وفيه خلل في الوزن . ولعل ما أثبتناه هو الأنسب ...
   أقول : لايخفى التواضع وأدب التعبير في تصويب خلل الوزن في البيت ..
   جواهر الهوامش :
   وبعد أخي القارئ الكريم فلا أثقل عليك فهوامش ديوان صالح ابن العرندس الذي صنعه الدكتور سعد الحداد كلها جواهر ، ذلك لأننا نجد فيها عشرات الآيات القرآنية الكريمة والأحاديث النبوية الشريفة إلى جانب الأحداث التاريخية التي وردت في ثنايا قصائد ابن العرندس إضافة إلى التعريف بالأعلام ...أما بيان معاني المفردات فهي غنية حقا بما جاء فيها ... إلى جانب تصويب الأخطاء ورسم الكلمات بالرسم الإملائي الحالي ........وأحيانا نجد الإيجاز ولكن في مكانه المناسب كون الأمر شائعا أو معروفا لا يخفى على الكثيرين أو سبق الإشارة إليه في هوامش سابقة تجنبا للتكرار وربما اختصارا ..
   البر والإحسان :
   قال صانع الديوان الدكتور سعد الحداد في{ ص 13} : ‘‘ وقد استخرت الله باصدار شعر ابن العرندس بما تجمع عندي من القصائد ليكون بين أيدي المحبين منفعة وثوابا ....‘‘  وفي الصفحة الأخيرة من الديوان نجد :
طبع الكتاب ثوابا لروح المرحوم حيدر سعد الحداد ( الفاتحة ) .
   ابتداءً أقول : أدعو الله أن يمن على الدكتور سعد الحداد بدوام الصحة والعافية والعمر المديد .....  وأن يتغمد  { جل جلاله } برحمته الواسعة فلذة كبده المرحوم حيدر .... وقد سبق لي أن قرأت في الصفحة الثقافية لجريدة الفيحاء قصيدة الدكتور سعد الحداد { فلذة كبد } ومما جاء فيها :
رحلوا 
وما زلت تحفر في الذاكرة
علك تستعيد 
جذوة 
أو تقتبس الأسماء 
مازلت مرتعشا 
ليس خوفا على ما تبقى 
فالعمر 
مرافئ شتى 
وأنين الصبر 
حجر 
يلقم أفواه النشيج 
يا 
أنت 
رحلوا 
ولما يكتمل القمر 
   وختاما ... لا يسعني إلا تكرار ما روي عن الصادق { ع } أنه عزى رجلا بابنه فقال له :
" الله خير لابنك منك ، وثواب الله خير لك منه " 
وقول الرضا { ع } للحسن بن سهل وقد عزاه بموت ولده :
" التهنئة بأجل الثواب أولى من التعزية على عاجل المصاب " 
   رحم الله حيدر كان بعمر الورد وهو أندى ، ورحل{ كعطره} سراعا وهو أذكى ... وكأنه المراد بقول التهامي في رثاء ابنه :
يا كـوكبا ما كـان أقـصرَعـمره           وكـذاك عمـر كـواكـب الأسحار 

  

عماد جابر الربيعي

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/05/14



كتابة تعليق لموضوع : ديوان صالح بن العرندس الحلّي ..جهدٌ تحقيقيٌّ مبارك
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف

 
علّق بشير البغدادي ، على تعرف على تاريخ عزاء ركضة طويريج وكيف نشأ ولماذا منع؟! : الحمد لله وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : االسلام عليكم ورحمة الله الحريه الفكريه والصدق كمنهج في المعرفه.. هي هي ان تعرف حقا وان تكون حرا بينك وبين نفسك.. تحياتي وتواضعي اما الفكر الحر والصدق في البحث.. تحياتي لسمو منهاج السيد ماجد المهدي.. دمتم غي امان الله

 
علّق بشير البغدادي ، على المجلس الحسيني في لندن يصدر توضيحا بشان حادثة دهس المشيعيين بمصاب ابي الاحرار : ويبقى الحسين ع

 
علّق ماجد المهدي ، على مناقشة الردود على موضوع (ذبيح شاطئ الفرات).  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة ايزابيل باركك و اسعدك الله سبحانه و تعالى . اختي الفاضلة ايزابيل . لقد وقعت بين يدي مصادفة مقالة (قتيل شاطئ الفرات) الرائعة التي تفضلت بكتابتها و انا لدي نفس الشغف الذي قادك للبحث و القراءة في هذه العلوم الاهوتية و عندما قرأت مقالتك هذه استوقفني اسم المدينة ( كركاميش) على انها تعني مدينة كربلاء و اعتقد اني توصلت لحل هذه المسألة ان شاء الله سبحانه و تعالى. لقد لفت انتباهي عدة اشارات و تلميحات قد تساعدنا في اثبات ان الاية المذكورة في الانجيل في سفر يهوديت و التي تذكر الذبيح على نهر الفرات هو الامام الحسين عليه السلام و نظرا لان معلوماتي محدودة جدا حول تاريخ و خفايا و تفسيرات الكتاب المقدس الانجيل فلابد ان اعرض عليك هذه الاشارات و التلميحات لاعرف مدى حجيتها و مصداقيتها عند المحاججة بها لان الواحدة ستقودنا الى الاخرى الى ان تكتمل الصورة عندنا . 1- الايات التي ذكرت الذبيح في سفر يهوديت تذكر ان نبوخذ نصر انتصر على ارفشكاد بمعركة في منطقة (رعاوي) قرب دجلة و الفرات و لكن العجيب ان التوراة تقول ان نبوخذنصر ملك اشور و انه كان مالكا لمملكة نينوى و لقد ذكر هذا الامر عدة مرات مع اننا نعرف ان نبوخذ نصر هو ملك بابل و ليس ملك اشور فهل معقول ان الله سبحانه و تعالى لا يفرق بين ملك اشور و ملك بابل . 2- المنطقة التي دارت بها تلك الحرب هي صحراء ( رعاوي ) و هي تقع قرب نهري دجلة و الفرات و نهر اخر اسمه ياديسون ( وجدت ان كلمة رعاوي هي نسبة الى احد ابناء اسحاق و اسمه ( رعو ) و ذكر ان اسحاق تزوج رفقة بنت باتور و ولدت له ( عيسو ، صفو ، رعو ) و سكن رعو صحراء رعاوي وقرب طريف و تزوج سولافة ... ) و هي اي رعاوي كما تشير المصادر منطقة صحراوية تقع ما بين بحيرة الرزازة قرب كربلاء و منطقة ( طريف ) في السعودية و من ظمنها منطقة ( عرعر ) و كما ان قبيلة ( الشوايا ) و هي من القبائل العراقية (مثلا فلان الفلاني الشاوي ) ﻻ يزالون يسكنون تلك المنطقة و يقال انهم من نسل رعو بن اسحاق !! 3 -بالنسبة لنهر ياديسون فهو كما تذكر بعض المصادر انه يعبر من قناة صغيرة تسمى بلابوكاس كانت تنبع من عين دخنة المتفرعة من بحيرة الرزازة في كربلاء و كان هذا النهر الصغير يخترق صحراء رعاوي و يمر بقصر الاخيضر ليصل الى سكاكا ثم تبوك و يصب في وادي ثرف. و هذا ما تذكره بعض المصادر على انه يوجد مكان قرب كربلاء يسمى ( نينوى) اليس هو نفس اسم المدينة او المملكة العظيمة التي ذكرت في سفر يهوديت ؟؟!! ومن المعلوم إن قرية كربلاء القديمة كانت ترتبط برستاق نينوى من طسوج مدينة سورا التي تجاور مدينة بورسيبا (برس) تقريبا وتقعان على نهر الفرات ، وكان النبي ابراهيم الخليل (ع) قد ظهر فيها وكذلك في مدينة سورا والفلوجة السفلى « الكفل وما جاورها ». وهذه المناطق الثلاث متجاورة وأصبحت المساحة التي تنقل فيها النبي إبراهيم (ع) بما فيها حدود مدينة النجف الحالية لنشر دينه الذي يعتمد على وحدانية ألإله الواحد ألأحد ، قبل أن ينتقل إلى الشام وثم إلى مصر، وإلى الجزيرة العربية . 4- قاموس الكتاب المقدس نفسه يقول ان نهر بلاكوباس ( يقال انه نفسه نهر الكوفة) ربما هو رابع انهار الجنة الاربعة و هو نفسه نهر فيشون و على اساس انه يصب في شط العرب موقع جنة عدن . 5- لفت انتباهي ان كلمة (كركميش) و تعني حصن كميش و كميش هو اسم لاله تلك المنطقة تم ذكره في نصوص ( ابلا) التي وجدت في كركميش اي جرابلس الان لو انتبهنا الى الاسم و معناه المدينة اسمها كركميش و النصوص منسوبة لمكان او شخص او اي شيء اسمه ( ابلا ) اصبح لدينا ثلاث مقاطع ( كر ) ( كميش ) ( ابلا ) لو دمجنا الكلمتين تصبح ( كرابلا ) و هي كربلاء المعروفة و حتى لو اخذنا ( كر كميش ) فكميش هو اله يعبد اي متن معنى الكلمة هو ( حصن الاله ) و ما هو حصن الاله الا هو المصلى او المعبد اي بيت الله و الان ما هو اسم كربلاء الا (حصن الله ) او ( مصلى الله ) فكل التفاسير تقول ان اصل كلمة كربلاء هو ( كرب ايل ، كرب ايلا ، كربلة ..... ) و حتى ان كلمة ( كر ) و ( كرب ) تكادان تكونان واحدة و على الاكثر مصدرهما واحد و الباء اما مضافه هنا او مهمله هناك و هذة الحالات طبيعية جدا و اكثر من ان تحصى .. اعتقد اني قد اوضحت الاشارات و التلميحات التي استطعت الوصول اليها خلال الفترة القليلة لاني لم تمضي علي ربما اكثر من 24 ساعة بقليل منذ ان قرأت مقالتك الرائعة حول الذبيح على نهر الفرات ... ارجوا اكون وفقت في بيان ما توصلت اليه و الله يوفقنا جميعا لما يحب و يرضى. ارجوا التفضل بقبول خالص الاحترام و التقدير.

 
علّق محمدباقر ، على سلوني قبل ان تفقدوني - للكاتب سامي جواد كاظم : يوجد جواب اضافي ايضا على هذه الشبهة وهو ان الامام علي ع كان يقصد مقام الامامة فان مقام الامامة يمتلك المؤهل له ومن يكون مصداقا له يمتلك امكانية ان يجيب عن كل ما يسأل فكل مؤهل لمنصب الامامة يمتلك صلاحية ان يقول سلوني قبل ان تفقدوني

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف

 
علّق محمد قاسم ، على الميزان الشرعي في تنقيح روايات الشعائر الحسينية - للكاتب الشيخ محمد رضا الساعدي : السلام عليكم .. بالنسبة للمادة التاريخية وما ذكرتم من المنهج المتبع في تحقيقها .. ما هو المبرر في عدم استعمال المنهج التحقيقي اليقيني المستعمل في المادة العقائدية ?!! فأن للاحداث التاريخية اهمية كبرى من حيث ما يترتب عليها من اعتقادات ومتبنيات فكرية ومعرفية ومذهبية وغيرها .. لذلك أليس من الاولى ان يكون المنهج المتبع فيها هو المنهج الوحيد الذي يكون علم الانسان على اساسه يقينيا ?! المنهج الوحيد الذي يجب على الانسان بحسب فطرته ان يتبعه لا فقط في العقائد والتاريخ .. بل في كل تفاصيل حياته .. حتى لا يكون عمله على غير هدى .. او تكون معرفته هشه يمكن زوالها بمجرد ورود ادنى شبهة ..

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على مناقشة الردود على موضوع (ذبيح شاطئ الفرات).  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضله اردت مشاركة حضرتكم بموضوع شغلني بعض الوقت وانا الان واثق منه الرجل الشيخ ابو امراة موسى عليه السلام ليس النبي شعيب عليه السلام لا يمكن ان يكون شيخا وما زال ليس نبيا والقصه لا تتحدث عن نبي او ما يشير الى ذلك؛ وقد اصبح شيخا ولم ترد سنن مدبن ارجو تعقيب فضلكم دمتم في امان الله

 
علّق ابراهيم الخرس ، على لماذا تخصص ليلة ويوم السابع من شهر محرم لذكرى شهادة أبي الفضل العباس؟ : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,,,, لدي سؤالين بالنسبة ليوم السابع من المحرم وهو :- 1-هل في عهد أحد المعصومين تم تخصيص هذا اليوم ؟ 2-هل هناك روايات عن المعصومين بحق يوم السابع من المحرم ؟ ولكم جزيل الشكر والتقدير .. وماجورين انشاء الله

 
علّق حيدر الفلوجي ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : اخي باسم المخترم تحياتي لكم ونتشرف بك اخاً فاضلاً واقعاً لم يكن علم بعنوانكم او ما تحملون من معلومات فلدينا بحث كبير حول النسب والشخصيات من هذه العائلة الكريمة وترجمة لعلمائهم وأدبائها ، فليتك تتواصل معنا من خلال الفيس بوك او على عنواني البريدي ، لان كتابنا سوف يصدر عن قريب وجمعنا فيه اكثر من مائة شخصية علمية وأدبية لهذه الاسرة في مناطق للفرات الاوسط ... ننتظر مراسلتكم مع الشمر حيدر الفلوجي

 
علّق ستبرق ، على براءة إختراع في الجامعة المستنصرية عن استعمال الدقائق النانوية لثنائي أوكسيد التيتانيوم المشوب في تنقية مياه الشرب - للكاتب اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي : احتاج الى هذا البحث ,,,ارجوا ان يكون ك مصدر لي في رسالتي للماجستير ,,وشكراا لكم

 
علّق Dr.abdulaziz ali ، على من هم قتلة الإمام الحسين (عليه السلام) ؟ : احسنت جزاك الله الف خير على هذا الرد الجميل وهذا الكلام معلوم لدينا من زمان ولابد ان ننشره ونوضحه لابناءنا الاعزاء والا نجعل الغير يشوه الفكره عليهم .

 
علّق باسم ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : اخي لقد نسيتم آية الله الشيخ سعيد الفلوجي االذي ذكره الشيخ حرز الدين في كتابه وابنه الشيخ نعمة الفلوجي وولده الشيخ باسم الفلوجي الساكن في استراليا المعروف بالشيخ حيدر النجفي وهم من نفس عشيرة نوري الفلوجي المصور وعبد الكريم الفلوجي راجع المشجرة وهو من تلامذة الميرزا جواد التبريزي والوحيد الخراساني والسيد محمود الهاشمي وتتلمذ في المقدمات والسطوح على ايدي علماء النجف كالسيد محمد حسين الحكيم اخ السيد محمد تقي الحكيم ابو الشهداء رحمهم الله وكذا تتلمذ على يد ولده البكر الشهيد وولده السيد عبد الصاحب الحكيم الشهيد رحمهم الله وتتلمذ على يدي الشيخ معن الكوفي رحمه الله والسيد عبد الكريم فضل الله اللبناني والشيخين محمد حسين واحمد آل صادق اللبنانيين وآية الله الشيخ بشير النجفي في المكاسب والسيد جواد ومحمد رضا الجلاليين في بعض أجزاء اللمعة واصول المظفر وكذا السيد الشهيد محمود الحكيم في داره الواقعة في محلة العمارة بعض أجزاء اللمعة وغيرهم وتتلمذ علي يدي في النجف كثير اذكر بعضهم منهم الشهيد الشيخ سجاد الغروي الاصفهاني والشهيد السيد هادي القمي واخيه عديلي السيد حسين القمي وعديلي الشيخ مجيد الجواهري امام جامع الجواهري وابن الشيخ باقر الايرواني في قم وعشرات غيرهم، وكنت استاذا في قم في كافة مدارسها العلمية الرسمية كمدرسة الهادي ومدرسة السيد كاظم الحائري وغيرها واحتفظ الى الآن ببطاقات انتسابي اليها كما تتلمذ على يديه في قم خارج تلك المدارس كثير من الطلاب منهم ابن السيخ باقر القرشي رحمه الله وغيره كثير نسيت أسماءهم، فانا من جهة الاب فلوجي ونوري الفلوجي النجفي والد عبد الأىمة المصور من عمومتي ومن جهة الام انتسب الى السادة آل المؤمن وتزوجت بنت الشيخ احمد الهندي موزع رواتب المراجع وقارئ القرآن الشهير ولي من الاولاد الذكور خمسة ولبعضهم اولاد ذكور ايضا.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على مناقشة الردود على موضوع (ذبيح شاطئ الفرات).  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله لا اعرف من اين ابدء وما هي البدايه الموفقه؛ لكني ساحاول اتباع الموروث بتناقضاته لا يملكون فهما واضحا ولن يملكوا بسبب تلك التناقضات؛ ليس هذا فقط؛ بل انهم يقدسون هذا التشتت وبدافعون عنه بضراوه. عندما ياتي اخرون بفهم مغاير فلا يهمهم ابدا ان يطرحوا رؤيه واضحه لتلك النصوص؛ انما رسالتهم في الدنيا ان يدافعوا عن هذا الغموض المقدس ويقدسوا به عدم الفهم.. هو عندما يصبح الجهل مقدسا.. انت سيدتي فقط انكِ تسيرين في طريق لا يلتقي ابدا مع طريق هؤلاء؛ انما هم يحاولون وضع العثرات في طريقك.. ولا يدركوا انه يضعوا العثرات في طرؤيقهم هم بالذات.. فطريقك طريق اخر.. دمتِ في امان الله.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رياض ابو رغيف
صفحة الكاتب :
  رياض ابو رغيف


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 الحشد الشعبي يحبط تسللاً لداعش الارهابي في تل صفوك الحدودي

 كلية الحرب تعقد ندوة علمية بعنوان (السياسة الدفاعية والإستراتيجية العسكرية)  : وزارة الدفاع العراقية

 وکیل المرجعیة بالبصرة يدعو أهلها إلى استغلال الأيام الحسينية للمطالبة بالحقوق ورفع الظلم عن مدينتهم

 ملف مجسر تقاطع سوق الشيوخ أمام وزيرة الاعمار والاسكان .  : حسين باجي الغزي

 فما لحوادث الدهر انقضاء  : سليم عثمان احمد

 إصدار جديد في الفكر الإسلامي  : صالح الطائي

 العمل واتحاد الصناعات العراقي يبحثان ربط التدريب المهني بمواقع العمل  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مشكور ..يامشكور..!!  : عبد الهادي البابي

 اعلن السيد مدير عام دائرة مدينة الطب عن انتهاء الاستعدادات الخاصة ببناية المركز الوطني للامراض السرطانية  : اعلام دائرة مدينة الطب

 برلمانيون : العراقية تلعب على ورقة تفكيك التحالف الوطني و الكردستاني...المالكي: مايحصل أزمة مصطنعة مصدرها الخارج  : البيان

 شاهد .. أغلى 10 صفقات "الميركاتو" الحالي .. وأخرى على نار هادئة

 مدير شرطة كربلاء المقدسة يقوم بجولة تفقدية للقطعات الامنية المنتشرة في عموم المحافظة  : وزارة الداخلية العراقية

 تصريح بشأن الموانئ النفطية العائمة الجديدة  : مكتب وزير النقل السابق

 الحياة بصورة اخرى ... 2  : عبد الحسين بريسم

 شـقـيّـاً عـلى وجـهِ الـغـيـابِ بـدا دمُــكْ  : علي مولود الطالبي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net