صفحة الكاتب : جنان الهلالي

ثورة سياسي صغير
جنان الهلالي

عندما تنعدم الاجابة ونصل الى نهاية لنقاش وتصبح الحلول  غير مقنعة نلتزم الصمت  .
هذا هو الموقف الذي وضعني فيه ولدي الصغير ،الذي كان يشاهد نشرة اخبار الساعة الثامنة وهي النشرة التي 
كان والده يُتابعها في كل يوم بعد عودته من العمل ، 
حيث كانت احداث المنطقة العربية ساخنة ،بعد الربيع 
العربي وماجرت عليه من تغيرات سقوط رؤساء دول
وظهور احزاب شتى ،والصراعات بين الدول الاسلامية 
بعضها مع بعض وكان بلدنا العراق يستعد لدخول الأنتخابات البرلمانية الجديدة .لعام ٢٠١٨   .
كنت اراقبه وهو في حالة تعجب وكلما اراد التحدث في 
الامور السياسية ينفجر والده ويقوله انت صغير  لاتتدخل في هذه الأمور .
ولكن في تلك الليلة علمت ان ابني الصغير قد كبر واصبح يافعاً  واخذ هاجس السياسة يعتريه عندما نهض غاضباً كأنها ثورة أبيه عندما كان  يشاهد  التلفاز   حيث كانت كل القنوات تبث الداعيات الانتخابية للمرشحين قبيل يوم الأنتخاب البرلماني الجديد.وقال : ابي السنا مسلمين اذن لماذا يقتل بعضنا بعضا ؟
  - ابي السنا نحن على خُطى اهل بيت النبوة لماذا لا يرحم أحدنا اخر ؟
  - اليس الاجدر بنا بدلا من نقاتل بعضنا نقاتل من يعتدي علينا من عدوان خارجي .
  - ابي هل من المعقول كل المرشحين في الأنتخابات 
  فاسدين !!
   
  - أبي صديقي في المشفى مصاب بمرض السرطان ووالدته لاتستطيع توفير العلاج له لانه غير متوفر في 
   صيدلية المشفى واوالده متوفي اليس من مهام الدولة 
توفير العلاج . 
- أبي اسمعك تقول أنتهى ذلك الزمان الجميل ذو المبادىء والقيم الانسانية وهل لم يبقى  لدينا زمان جميل كزمانكم ؟
    
  - لقد مملت وبدات اخاف من ابناء جيلنا فهل كلهم سيؤون  ؟
  ثم خفت صوته الثائر وهو ينتظر  منا أجابات !!!!

فدنوت منه وأحتظنته وقلت له:تعال أيها" السياسي الصغير"  ياليت قادة العرب يدركون هذه المفاهيم 

كما أدركتها أنت ،بل هم يعونها جيداً ولكن مصلحتهم  لاتقتضي لهم أن يدركون هذه المفاهيم .
نعم نحن أمة مسلمة ولغتنا واحدة ، أمة ارتقى بها الله 
عن سائر كل الأمم وجعل منهم خاتم الانبياء محمد (صلى الله عليه واله وسلم )وهو رسول هذه الامة 
وهو القائد والمربي في آن واحد 
وُحد القبا ئل بعدما كانت قبائل همجية تتقاتل فيمابينها وحث على اللحمة والتآخي 
بينهم ونبذ التفرقة حتى بين العبد والسيد ،
والزم الخلفاء من بعده على هذا المنهج الذي آمره الله 
سبحانه وتعالى به وكان حريصاً على المال العام وتوزيعه
بين الافراد بالتساوي وأذكر لك موقف عن عدالة  للأمام علي ( ع)أمير المؤمنين عندما كان في عهد خلافته للمسلمين .
كان جالساً في أحد الأيام في بيت المال وكان قد
زاره أحد أصحابه فسأله حاجتك معي أم تخص المسلمين ؟
فقال الصحابي : بلا ياأمير المؤمنين لقد جئت لزيارنك .
وأذا بالأمام يطفئ( السراج الزيتي ) ثم قال له: هذا كان 
لبيت المال ، وليس لعلي . 
هذا منهاج النبي وأهل بيته الأطهار ولكن يابني العيب ليس في الزمان العيب في أهل هذا الزمان ، لقد أشتد النفاق وتفضيل المصلحة الشخصية على المصلحة العامة
وانخلط الحابل بلنابل .
نعم هناك اناس يخافون من الله ونزيهون وذو عقول نيرة ونوايا صادقة همهم النهوض بلدولة ومحاربة الفساد
ولكن هيمنة الفاسدين في الدولة يعيف ذلك ، الفساد ظاهرة انتشرت في العراق  وربما يظن الفاسددون والسارقون أن الموضوع هين لان المال المسروق ملك للدولة وليس لأشخاص لكن الحقيقة إن سرقة المال العام عي أشد تأثيراُ من سرقة المال الخاص .
أن المال العام هو ملك لثلاثين مليون مواطن والسرقة هي سرقة من ثلاثين مليون مواطن ونتائجها تنعكس على ثلاثين مليون مواطن ،وان سرقة المال العام ستؤدي حتما الى موت ناس آخرين ابرياء ومثال عل  ذلك أن سرقة الأموا ل ا لمخصصة لقطاع المستشفيات 
والأدوية ستؤدي الى موت بعض الناس ،أو  سرقة المخصصة لتصفية الماء غير صالح للشرب تؤدي الى وصول ماء غير صالح للشرب ،وسرقة اموال المخصصة 
لبلدية الدولة وكثير من االوزارات الاخرى ممايؤدي الى انتشار الفوضى في المجتمع وعلى أثره يصبح لدينا 
مجتمع  فاسد غير قادر على النهوض ومواكبة تطور
البلدان الاخرى .



خلاصة القول أن الدول العربية فيها رجال صالحين وكفاءات  وعلماء وحتماً سوف ينتصر الحق على الباطل ويعتلي منصة الحكم النزهاء .لأننا   خير أمة  اخرجت للناس   .


ولكن التثقيف السياسي وحرص المواطن على بلده 
والأرتقاء به وعدم اختيار ا المرشح الصالح لدفة الحكم  
هو سبب ماوصلنا اليه اليوم فلتغير يبدأ منكم ياولدي 
انتم الشباب الواعي  ،اسعوا للتغير  ولاتلهيكم مغريات
العصر من اللهو  وأضاعة الوقت في مواقع التواصل 
الأجتماعي استهلكوا شبابكم وقوتكم فيما هو مفيد لكم 
ولوطنكم  
فنحن ياولدي نغير التاريخ وليس الحكام .
لاتقول انا محبط وانا اخاف من المستقبل  ،الشجاع من يخلق من اليأس أملاً لأن اليأس فيه طعم الموت ولأن الشجاعة معنى الحياة .
اذن يجب ان نبدأ بأنفسنا في التغير من ناحية العلم ومن ناحية العمل .
تفوقكم في حياتكم العلمية وتثقيف نفسك سياسياً هو من سيغير الوجوه الفاسدة لمجتمع افضل والنهوض 
بواقع   البلد انتم شباب التغير .
وقد قال الله تعالى في كتابه الكريم :( إنٌ الله لا يُغير ما بِقوُم ٍ حتٌى يُغيروا من بأنفسهم).لان الجميع يُفكر في تغير العلم ،ولكن لا أحد يٌفكر في تغير نفسهُ .
ولأن قيمة الأنسان ليست بما يملكه بل بما يمنحه ،فالشمس تملك النار  ، ولكنها تملأ الكون بالنور .   
 

  

جنان الهلالي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/05/15



كتابة تعليق لموضوع : ثورة سياسي صغير
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على زيارة وزير الخارجية الفرنسي للنجف .. دلالة وحيثية - للكاتب عبد الكريم الحيدري : احسنت التحليل

 
علّق حكمت العميدي ، على العراق يطرد «متجسساً» في معسكره قبل مواجهته قطر : ههههههههه هذا يمثل دور اللمبي

 
علّق سفيان ، على مونودراما(( رحيـق )) نصٌ مسرحيّ - للكاتب د . مسلم بديري : ارجو الموافقه باعطائي الاذن لتمثيل المسرحيه في اختبار لي في كليه الفنون الجميله ...ارجو الرد

 
علّق جعفر جواد الزركاني ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : كلام جميل جدا اني من الناصرية نشكر الامام السيستاني دام ظله على الشيخ عطشان الماجدي الذي دافع عنا وعن المحافظة ذي قار واهم شي عن نسائنا والله لو لا هو لم يدز الدعم لوجستي وايضا بالاموال للحشد شكرا له

 
علّق علي حسن الخفاجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : الله يحفظك شيخنا الفاضل على هذا الموضوع راقي نحن ابناء الناصرية نشكر سماحةالشيخ عطشان الماجدي على ما قدماه للحشد ولجميع الفصائل بدون استثناء ونشكر مكتب الامام السيستاني دام ظل على حسن الاختيار على هذا شخص الذي ساعد ابناء ذي قار من الفقراء والايتام والمجاهدين والجرحى والعوائل الشهداء الحشد الشعبي والقوات الامنية ولجميع الفصائل بدون استثناء الله يحفظك ويحفظ مرجعنا الامام السيستاني دام ظله

 
علّق احمد لطيف ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : بالتوفيق ان شاء الله شيخنا الجليل

 
علّق حكمت العميدي ، على كريم يبتسم.. قبل أن يرحل...!! - للكاتب احمد لعيبي : هنيئا لارضك ياعراق الشهداء استقبالها لابطال حملتهم ارضك ودافعوا عن عرضك لتبقى بلدي الجميل رغم جراحك ....

 
علّق ميلاء الخفاجي ، على محمد علي الخفاجي .. فقيد الكلمة الشاهدة ...قصيدة (الحسين ) بخط الخفاجي تنشر لاول مرة - للكاتب وكالة نون الاخبارية : والحياء عباءة فرسانه والسماحة بياض الغضب ،،،،،، يا خفاجي!! انت من كان خسارة في الموت..

 
علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ احمد سلمان
صفحة الكاتب :
  الشيخ احمد سلمان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 زيارة الاربعين:( بين مالذّ وطاب، وما بين مالا عينٌ رأت ولا اُذُنٌ سَمِعَتْ)  : حيدر الفلوجي

 ومضات من أثير كربلاء  : علي حسين الخباز

 داعش يفجر بئرين نفطيين في الموصل في حقل النجمة

 خطوات بناء الاقتصاد وتعزيزفرص الاستثمار  : عبد الخالق الفلاح

 "بدر شاكر السيّاب"/مقاربات نصيّة في الحداثة الشعرية مع أليوت وأبي تمام  : عبد الجبار نوري

 الوعي الإجتماعي والسلطة ..  : مير ئاكره يي

 الأمم المتحدة: مقتل 5576 مدنيا عراقيا على الأقل في أعمال العنف هذا العام

 صحة الكرخ / إرسال فريق طبي متكامل إلى طبابة الحشد في صلاح الدين  : اعلام دائرة صحة الكرخ

 التربية تشرف على تأهيل أربعة مدارس تابعة لها ضمن مشروع مدرستنا بيتنا  : وزارة التربية العراقية

 ما هذه الْغمِيزة .. يا أعضاد المّلة وأنصار الإسلام ؟!. المرجع الأعلى حاسد أم محسود ؟. ( الأخيرة )  : نجاح بيعي

 إجتهاد السيد الحيدري في مقابل النص  : ابو تراب مولاي

 حقيقة فضائية الخشلوك  : مهدي المولى

 مقاتل من الفرقة السادسة عشرة يعثر على مصوغات ذهبية وأموال  : وزارة الدفاع العراقية

 لا أرى .. لا أسمع .. لا أتكلم !!!  : عبد الرضا الساعدي

 إلى الشباب (3): لك وحدك أن تختار  : صالح الطائي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net