صفحة الكاتب : عباس الخفاجي

عزة التي هزت عرش العراق
عباس الخفاجي

حادثة وقعت كادت أن تطيح بعرش الملك غازي بن فيصل ملك العراق ، وألحقت بسمعة العائلة الهاشمية المالكة العار، كما أضرت بسمعة العراق داخليا وخارجيا ، و كانت من أهم أسباب أنقلاب بكر صدقي عام 1936 ، تلك هي فضيحة هروب الأميرة عزة بنت فيصل مع النادل اليوناني و زواجها منه وأعتناقها الدين المسيحي.

و الأميرة عزة ، هي البنت الكبرى للملك فيصل الأول ( عزة ، راجحة ، رئيفة ، غازي) ، حيث ولدت في أسطنبول عام 1905 ، وعندما عادت عائلتها الى الحجاز كان عمرها ثلاث سنوات ، وعاشت طفولتها في مكة حتى مجيئها الى العراق عام 1924 ، وبقيت فيه حتى زواجها عام 1936.

في العراق ، كانت حياة الأميرة عزة تختلف كثيرا عما تعودت عليه في الحجاز ، حيث لم يكن بأستطاعة نساء العائلة المالكة الخروج من البيت ألا ليلا ، لزيارة جدها الشريف حسين ، أما في بغداد فقد كان بأستطاعتها أن تخرج وتفعل ما تريد كون بغداد أكثر أنفتاحا من الحجاز.

و بسبب تفرغ الملك فيصل الأول للقضايا السياسية ، لم يتفرغ لتربية أولاده وترك ذلك لخدم القصر الأمر الذي أدى الى تربية أبناءه تربية سيئة وهذا بدوره أدى الى أنحلالهم وكبتهم على نحو تفجر بعد وفاة والدهم الملك عام 1933.

لم تكن عزة طبيعية في كل تصرفاتها ، فقد كانت تضحك وتبكي في أوقات غير مناسبة ، أنانية بشكل كبير جدا ، كما أنها لم تكن تملك شيئا من مقومات الجمال ، عصبية المزاج ، كثيرة السخط على الأخرين بدون أي سبب ، وهذا الذي أدى الى عزوف الكثير من العوائل المعروفة التقدم لخطبتها والأقتران بها.

كان شقيق عزة ، الملك غازي يصحبها معه في سفراته السياحية الى الجزر اليونانية ، وهناك تعرفت على نادل أو طباخ يوناني في أحد الفنادق يدعى ( أنستاس)

عند عودتها الى العراق تظاهرت بالمرض الشديد ، فطلبت من شقيقها الملك غازي السماح لها بالسفر للعلاج ، فسمح لها في أيار 1936 السفر الى جزيرة رودس وهي أحدى الجزر اليونانية، للعلاج والأصطياف بصحبة شقيقتها الأميرة راجحة و ثلاث خادمات ، على أمل أن تتحسن صحتها هناك.

وحال وصولهم الى أثينا ، سكنت الأميرتان والخدم في جناح خاص في الفندق ، وفي اليوم الثاني سحبت الأميرة عزة من حسابها الخاص مبلغ مائة و خمسون دينارا ، وكانت تصرفاتها طبيعية جدا ولم يبدو عليها أي علامة تثير الأنتباه أو الشك ، وفي صبيحة يوم الأربعاء 27 حزيران 1936 حضرت الخامة (طليعة عمر) التي كانت ملازمة للأميرة عزة ، بأن الأميرة غير موجودة في غرفتها ، حيث تبين فيما بعد بأنها غادرت الفندق مع الشخص الذي تزوجته ، حيث تركت رسالة باللغة الأنكليزية الى شقيقتها الأميرة راجحة بتوقيعها تخبرها بأنها وبسبب فقدان والدها ووالدتها فأنها لابد لها من أن تلحق بالرجل الذي تحبه وقد تزوجت وتنصرت وأبدلت أسمها الى ( أنستاسيا).

بعد أن أطلعت الأميرة راجحة على الرسالة ، هرعت الى فندق أتلانتيك الذي كان يقيم فيه العروسان ، في محاولة منها لتدارك الأمر والغاء هذا الزواج ، لكن الأميرة عزة رفضت مقابلة احد ، وأرسلت الى أختها ورقة باللغة الأنكليزية طلبت منها أن لا تنتظر لأنها تزوجت وأنتهى الأمر.

أسرعت الأميرة راجحة الى الغرفة التي تقيم فيها شقيقتها ، و أخذت تنادي على أختها " عزة عزة ما الذي تفعلينه ، فكري في الأمر ، فكري بأخينا ، أي سوء أنت فاعلته ، أين سيكون شرف عائلتنا عندما ينتشر هذا الخبر المخزي في بغداد " ، فأجابتها عزة من خلف الباب : لا تنشغلوا بي ، أنسوني ، وأعلنوا برائتكم مني ، فأنا تبرأت منكم ، لا أريد السمعة ولا الثروة ولا الملكية فلقد أصبحت الآن مسيحية وتزوجت ولا ينفع الآن كل ما تقولينه.

بعدما عجزت الأميرة راجحة من أقناع أختها بالعدول عن هذا الزواج والعودة معها الى بغداد ، لجأت الى السفارة البريطانية في اليونان وطلبت تدخل السفارة لمنع تلك الفضيحة ، كما قدمت شكوى ضد الزوجين بانهما سرقا مجوهراتها التي تقدر بستة آلاف جنيه أسترليني ومبلغ مائة وخمسون دينارا عراقيا ، وكان هدف الأميرة راجحة من هذه الشكوى وضع العروسين تحت الحراسة لكسب الوقت ، وحضر المدعي العام اليوناني الى فندق أتلانتك ، وأخذت عزة تجيب على أسئلة الشرطة بكل جرأة ، وقرر القضاء اليوناني أغلاق القضية لكونها سرقة بين الأخوة .

أنتقلت الأميرة عزة وزوجها الى جزيرة رودس للعيش فيها ، وحصلت على الجنسية الأيطالية لكون زوجها أيطالي الجنسية وأعتبر زواجها شرعيا حسب قانون الأحوال الشخصية الأيطالي.

وبعد أن نفذت كل مدخرات الأميرة عزة ، حاول زوجها الحصول على فرصة عمل في جزيرة قبرص ، لكنه فشل في كل محاولاته مما أضطر الزوجان الأنتقال الى لندن ، وهناك أيضا أخفق الزوج في الحصول على عمل ، مما أدى الى أنفصال الأميرة عزة عن زوجها في العام 1939 ، حيث لم تنجب منه ، وعادت الى أيطاليا عام 1940، حيث منحتها الحكومة الأيطالية راتبا شهريا قدره مائتي ليرة حتى العام 1944 ، وأدمنت الأميرة التدخين ، وكثرت ديونها، وقطعت حكومة الجمهورية الجديدة هذه المعونة.

وعند زيارة الوصي عبد الأله روما عام 1945 ، علمت الأميرة عزة بهذه الزيارة وطلبت مقابلته ، ألا أنه رفض مقابلتها ، لكن الدكتور سندرسن قابلها فوجدها في حالة سيئة للغاية ، محطمة نفسيا رثة الملابس ، وروت له ما حل بها ، فنقل الدكتور سندرسن ذلك الى الأمير عبد الأله فوافق على مقابلتها ومنحها مبلغا من المال ، وطلب منها الأنتقال الى القدس للعيش مع عمه الأمير عبد الله فوافقت على ذلك من دون تردد.

أستقرت الأميرة عزة في القدس وبقيت فيها فترة من الزمن ، ثم أنتقلت الى عمان حتى العام 1960حيث أصيبت بمرض السرطان فذهبت للعلاج في لندن ، وفشلت كل محاولات الأطباء في علاجها ، حيث تم قطع لسان الأميرة عزة لمعالجة هذا المرض ولم يجد ذلك نفعا ، فتوفيت في لندن ، ثم نقل جثمانها الى عمان لتدفن في المقبرة الملكية هناك.

أن قضية هروب وزواج الأميرة عزة كانت ضربة قوية للعائلة المالكة ولكافة الساسة العراقيين الكبار ، وبالرغم من تكتم العائلة المالكة على هذه الأخبار ومحاولة عدم تسربها الى داخل العراق ، ألا أن الصحافة العالمية تلاقفت الخبر لتنشره موضحا بالصور من أجل تحقيق مكاسب مادية ، الأمر الذي جعل الملك غازي في موقف صعب جدا ، وكادت تودي بعرشه.

تصاعدت تأثيرات الخبر في العالمين العربي والأسلامي ، مما دفع رئيس الديوان الملكي رستم حيدر الطلب من طبيب العائلة المالكة سندرسن ، كتابة تقرير مفصل عن الحالة النفسية والصحية للأميرة عزة التي دفعتها للقيام بهذه المغامرة ، فكتب سندرسن التقرير التالي :

(بغداد في 13 حزيران 1936 سري

رئيس الديوان الملكي – البلاط الملكي – بغداد

سيدي:

الحاقا بمحادثتنا امس فيما يلي تقريرا عن صحة صاحبة السمو الملكي الاميرة عزة.

كانت الاميرة عزة دائما عصبية المزاج وقد جابهت في السنوات الاخيرة هزات عقلية نادرة لم تمر دون ان تؤثر في اعصاب رقيقة كأعصابها، لقد سببت وفاة والدها الفجائي المغفور له الملك فيصل قبل ثلاث سنوات اضطرابا نفسيا لازم سموها الملكي وجعلها طريحة الحزن لعدة اسابيع. وقد تلت هذه الصدمة أخرى لم يقل شأنها من الاولى وهي وفاة والدتها جلالة الملكة فجأة أيضا. وذلك قبل سنة ونصف مما سبب لها أنحلالا عصبيا شديداً – كانت الاميرة عزة شغفة بوالديها غاية الشغف وقد أظهرت منذ وفاتها أضطرابا عصبيا متزايدا. وقد جاءت وفاة شقيقتها وعمها الملك (علي) صدمة أخرى على الصدمات السابقة مما أثر عليها تأثيرا عميقا.

وكانت نتيجة هذا الحزن المستمر وتوالي الرجات العقلية التي منيت بها في السنوات الاخيرة أن أصيبت الاميرة عزة منذ ستة أشهر بمرض (هستريا) عنيف، وقد رافق هذه الحالة العصبية أنقباض نفس وعدم قابلية ضبط النفس وضعف الارادة وكانت تعاودها هجمات (هستيرية) بصفة عامة.

وبعد عقد سلسلة أستشارات طبية (كونسلتا) قرر الرأي أخيرا على ضرورة تغيير مناخ ومحيط الاميرة لمدة طويلة. وبالنظر لقرب موسم الحر أشير عليها بالاقامة في مصيف صحي في أوروبا على أن تستشير خلال وجودها في أوروبا أخصائيا فيما يختص بحالتها العصبية.

لا أشك في أن زواج الاميرة عزة أن هو الا برهان أضافي على أصابتها بشذوذ عقلي وهو حالة تلازم أكثرية الاشخاص المصابين بمرض الهستريا.

لي الشرف في أن أكون سيدي

خادمكم المطيع

ا. ح. س. سندرسون

الطبيب الخاص لجلالة الملك).

كان الغرض من هذا التقرير هو تخفيف الصدمة التي سببتها الحادثة على العائلة المالكة والساسة العراقيين وعموم أبناء الشعب العراقي.

وقد بذلت جهود كبيرة في بغداد لتلافي هذه الفضيحة وتطويقها ومحاولة علاجها ، وكانت رغبة رئيس وزراء العراق ياسين الهاشمي شديدة في تدبير خطة لأغتيال الأميرة عزة ، لكن لم يتمكن أحد من غسل العار الذي لحق بالعائلة المالكة ، وساءت أحوال الملك غازي النفسية والصحية ومرض مرضا شديدا ، فأستغل خصومه هذه الفضيحة وتأثيرها في صحته ، فأتخذوها ذريعة للتخلص منه وأبعاده عن العرش أو فرض قيود على تحركاته ، ومن هنا بدأت أولى خطوات فكرة عزل الملك غازي وأيجاد بديلا عنه لتولي عرش العراق من خارج الأسرة الهاشمية ، وقد أسهم وبشكل كبير نوري السعيد في أنضاج وبلورة فكرة تأليف مجلس وصاية يرأسه ياسين الهاشمي ، يحكم البلاد لحين بلوغ ولي العهد الأمير فيصل الثاني سن الرشد.

رفض ياسين الهاشمي هذه الفكرة ، لأنها ستكون تجربة محفوفة بالمخاطر ، وستؤدي الى صراع دام على السلطة يعرض البلاد الى الدمار ، أضافة الى تخوف الهاشمي من أن يتهم بتدبير حادثة الأميرة عزة لتحقيق هذا الغرض.

ومع ذلك فأن ياسين الهاشمي كان يرى أن على الملك غازي قتل شقيقته بيده ، لأنه من الصعب أستمراره بالحكم ألا أذا أستعاد شرفه بسبب غضب الشعب العراقي من تلك الحادثة.

لكن السفير البريطاني في العراق أوضح للهاشمي بأن هذه الخطوة ستكون نتائجها سلبية على المستوى العالمي .

قام السفير البريطاني بمقابلة الملك غازي وفاتحه حول تصرفاته الخاصة وما يدور حوله من أشاعات ، فأكد له الملك بأنه سوف يكون حريصا على أن لا يجعل من حياته الخاصة ما يعرضه للأنتقاد ، ثم قام الملك وبناءا على رغبة ياسين الهاشمي بطرد كافة مرافقيه وسائقو سيارته ومعظم الخدم الشخصيين ، وأخذ الملك غازي بنصيحة ياسين الهاشمي بحضور صلاة الجمعة في جامع السراي والأهتمام بالقضايا الأجتماعية للشعب.

  

عباس الخفاجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/05/20



كتابة تعليق لموضوع : عزة التي هزت عرش العراق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم .

 
علّق منير حجازي ، على بالصور الاستخبارات والامن وبالتعاون مع عمليات البصرة تضبط ثقبين لتهريب النفط الخام - للكاتب وزارة الدفاع العراقية : ولماذا لم يتم نصب كمين او كاميرات لضبط الحرامية الذين يسرقون النفط ؟؟ ومن ثم استجوابهم لمعرفة من يقف خلفهم ام ان القبض عليهم سوف يؤدي إلى فضح بعض المسؤولين في الدولة ؟

 
علّق منير حجازي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : التوريث في الاسلام ليس مذموم ، بل أن الوراثة تاتي بسبب أن الوريث عاصر الوارث ورأى تعامله مع الاحداث فعاش تلك الاحداث وحلولها بكل تفاصيلها مما ولد لديه الحصانة والخبرة في آن واحد ولذلك لا بأي ان يكون ابن مرجع مؤهل عالم عادل شجع ان يكون وريثا او خليفة لأبيه ولو قرأت زيارة وارث لرأيت ان آل البيت عليهم السلام ورثوا اولاولين والاخرين وفي غيبة الثاني عشر عجل الله تعالى فرجه الشريف لابد من وراثة العلماء وراثة علمية وليس وراثة مادية. واما المتخرصون فليقولوا ما يشاؤوا وعليهم وزر ذلك . تحياتي

 
علّق سعد جبار عذاب ، على مؤسسة الشهداء تدعو ذوي الشهداء لتقديم طلبات البدل النقدي - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : استشهد من جراء العمليات الحربية والأخطاء العسكرية والعمليات الإرهابي بموجب شهاده الوفاة(5496 )في ٢٠٠٦/٦/١٩ واستناداً إلى قاعدة بيانات وزارة الصناعة والمعادن بالتسلسل(١١٢٨ )والرقم التقاعدي(٤٨٠٨٢٣٢٠٠٤ )

 
علّق حكمت العميدي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : ماشاء الله تبارك الله اللهجة واضحة لوصف سماحة السيد ابا حسن فلقد عرفته من البداية سماحة السيد محمد رضا رجل تحس به بالبساطة عند النظرة الأولى ودفئ ابتسامته تشعرك بالاطمئنان.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ابراهيم امين مؤمن
صفحة الكاتب :
  ابراهيم امين مؤمن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مُعلمْ الناس ..و.. مُعلمْ النفس.!  : صادق الصافي

 حاجة غزة إلى قبة فولاذية  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 وزير الداخلية يأمر بتكريم ضباط ومنتسبي الشرطة الاتحادية تثميناً لجهودهم بمعارك التحرير

 كوفاتش واثق من الانتصار في أول ظهور له مع بايرن في الدوري الالماني

 رفقاً بالقوارير!  : امل الياسري

 جيشنا وإرهابهم  : مرتجى الغراوي

 موقع كتابات ام قناة ((صفـــا))؟!..تعليق على مقالة الكاتب يحيى ناجي بر  : علي حسين النجفي

 هل اصبح مايسمى (بالشهيد ) هو الخاسر الاكبر في العراق ؟  : جاسم محمد كاظم

 لجنة الإرشاد والتعبئة ترافق قافلة أهالي العاصمة بغداد لدعم المجاهدين في قاطع بيجي  : لجنة الارشاد والتعبئة للدفاع عن عراق المقدسات

 مَاذَا تَبَقَّى لِلْحَزَانَى..نَجْمَتِي  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 طيفـور: اتحاد الدويلات الدائم أمثل حل لمشاكل العراق

 المفلش العام طبيب يداوي الناس وهو عليل  : عمار منعم علي

 لجنة المجالس المحلية في مجلس محافظة واسط ان موازنة هذا العام 2015لم تصل الى المحافظة  : علي فضيله الشمري

 "داعش" یعدم الرهينة الياباني وادانة دولیة ازاء هذه الجریمة

 الفوج الثاني لواء المشاة 52 فق 14 مستمر بمسك وتحصين مواضعه في قاطع مسؤوليته بمطبيجة  : وزارة الدفاع العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net