إتقوا الله في الميناء

في ظل التقاطعات والتجاذبات التي تكاد تغرق ساحتنا الرياضية كنتيجة طبيعية لغياب المرجعيات القانونية والتعكز المزمن على أنظمة وتشريعات عفا عليها الزمن، وأكتسب معظمها درجة عدم الصلاحية لأيقاع الزمن الراهن وتطورات العصر ومتغيراته التي تدفع أكبر وأهم المؤسسات والهيئات الرياضية العالمية ومنها منظومة الأتحاد الدولي لكرة القدم (على سبيل المثال ليس إلا)، عبر تغيير نظامه الداخلي لدزينة كاملة من المرات وأستحداثه عشرات القوانين التي تلبي متطلبات الأيقاع العصري لكرة القدم, لا تزال رياضتنا وخصوصا الأندية التي تشكل العصب الحيوي لدورة حياة رياضة البلد تدفع أثمان فواتير باهظة نتيجة غياب التشريعات القانونية العصرية التي تنظم دورة الحياة هذه، وتنهي حالة الفوضى والتداخلات والخلافات التي تضرب مختلف مفاصل العمل الرياضي, ولعل قضية نادي الميناء البصري الكبير والعريق هي دليل صارخ على عمق المأساة المتجذرة في رياضتنا، حيث صارت المشاكل والخلافات في الميناء مثل كرة الثلج وحذرنا منذ أكثر من ثلاثة أعوام المعنيين بأمور النادي من حكومة محلية ووزارة النقل وشركة الموانيء العراقية التي هي الجهة الراعية لنادي الميناء من مغبة ترك الأمور سائبة ومعالجة أصل المشكلة بأجراءات بدائية لا تخلو من أنحياز لطرف ضد طرف اخر، في الوقت الذي يستمر جرح الرياضة وكرة القدم بشكل خاص نازفا بقوة يوما بعد اخر, وهنا أسترجعت مقالة كنت قد كتبتها بحق الميناء قبل ثلاثة شهور بعنوان (عاصفة في الميناء )، لم أجد سوى إعادة أهم مضامينها لأنها منسجمة مع واقع الحال المرير الذي يعيشه النادي البصري العريق، ومما جاء في تلك المقالة: 
*لا أدري لماذا وأنا أسترجع تطورات الأحداث في الأيام القريبة الماضية في نادي الميناء الرياضي تذكري للثائر الفرنسي الشهير جورج جاك دانتون عندما قال وهو أمام مقصلة الإعدام (أن الثورة تأكل أبناءها)، مستكملا المثل الفرنسي القائل (من السهل أن تبتدئ الثورات ولكن من الصعب أن تنهيها بسلام). وبطبيعة الحال لا علاقة هنا بالثائر الفرنسي والثورة الفرنسية وحكاية المثل الفرنسي بالبصرة وناديها الأثير العريق نادي الميناء, لكني أستذكرت هذه المعلومات المبتسرة من بطون كتب التاريخ عندما أضع صورة المشهد الذي لا يخلو من دراماتيكية في هذا النادي الكبير الذي كأنه يعيش بين حين واخر ما يشبه الثورة, والثورة المينائية هنا بالطبع ليست أستثناء في تاريخ الثورات الرياضية التي شهدها التاريخ الرياضي الحديث، فهي كما كل الثورات التي مرت عبر التاريخ لم تخل من القسوة والفوضى والخلاف ما بين ثوار الأمس وأخوة التاريخ والمجد الذي صار أطلالا للأسف، لأن نجوما ساطعة في سماء الكرة العراقية من طراز الشقيقين عبدالرزاق وهادي احمد وجليل حنون وعلاء احمد ورحيم كريم وغيرهم تناوبوا بشكل أو باخرعلى صنع الأزمات وكل حسب طريقته, والأزمة الحالية ما هي إلا نتاج هذا الأرث الحزين في العلاقات التي نسفت في ما بين رفاق ثورة التغيير والقيادة لهذا النادي، وهم أخوة الأمس في صناعة أمجاد الميناء وصاروا بنسب متفاوتة ودرجات مختلفة بالتأكيد أشبه بالأخوة الأعداء، وسط تجاذبات ومتناقضات إذا لم تجد حلولا واقعية حاسمة وسريعة فربما تؤدي الى منزلقات خطيرة، قد تترتب عليها تداعيات لا تحمد عقباها في ظل تعنت أبناء النادي الكبار، وأصرارهم على رفع رايات التسقيط بحق بعضهم على حساب سمعة الرياضة البصرية والمكانة الأثيرة للميناء، الذي لا يفكر أحد بالتضحية بالمناصب والمنافع والأمتيازات من أجل صموده وأستمرارية دوران عجلة الرياضة فيه، وفي مقدمتها كرة القدم، حيث صار حال الفريق الكروي في موقف لا يحسد عليه على الأطلاق. والأمر المحزن بل والمؤسف هو أن يلجأ الأخوة - الأعداء من الأسماء التاريخية الكبيرة الى طريقة الضرب تحت الحزام، وتغذية نار الخلافات المستعرة في ما بينهم من قبل شخوص وجهات طامعة بالنادي، ويريد كل منها الركوب على موجة الأزمة تحقيقا لمبتعاه من دون أن يعي الكبار من أبناء الميناء خطورة الحال وأنعكاساته المؤذية، ليس على واقع النادي الكبير بل وعلى مكانتهم وسمعتهم الرياضية، التي كنت أتمنى على أهل الحكمة والعقل في الرياضة البصرية، بل وحتى في المؤسسات الرياضية المركزية التحرك في مبادرة حقيقية وفاعلة من أجل جمع الفرقاء المختلفين من أبناء النادي حول طاولة الحوار الموضوعي والصراحة المبدئية، من أجل تجاوز الخلافات ونبذ الفرقة والعمل بروح رياضية متجردة عن الأنا والمصالح والمناصب، والتوصل الى مقاربات وقواسم مشتركة عنوانها العريض مصلحة الميناء قبل مصلحة هذا وذاك، لأن من شأن ذلك قطع الطريق على المتربصين والطامعين من خارج أسوار الميناء، وفي الوقت ذاته تقوية مركزية القرار في النادي أمام الوزارة المعنية وشركة الموانئ كي تتمكن الأخيرة من تأدية ألتزاماتها المادية والأعتبارية تجاه النادي ورياضييه وليس وضعها في المنطقة الرمادية الوسطى التي يدفع النادي فواتيرها بشكل باهظ يوما بعد اخر، خصوصا أن بقاء الحال على ما هو عليه قد ينذر بتطورات تخرج عن السيطرة ولا يمكن التنبؤ بنتائجها المؤذية في مطلق الأحوال.

الكاتب خالد جاسم

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/05/23



كتابة تعليق لموضوع : إتقوا الله في الميناء
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبدالامير الدرويش
صفحة الكاتب :
  عبدالامير الدرويش


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المجلس الأعلى ومنهج الإنفتاح  : نور الحربي

 المدينة بعد الرسول(ص واله)  : حسين جويعد

 وزير سابق : يمكن توفير اكثر من مائة فرصة عمل للمهندسين والحرفيين دون تعيينات حكومية  : مكتب وزير النقل السابق

 خلية ادارة الأزمات تتخذ اجراءات احترازية لمواجهة السيول والموجات الفيضانية المتوقعة

 فليدع ناديه.. سندع الزبانية  : عبد الله بدر اسكندر

 نريدْ واحد... يفتهمْ موضوُعنهَ !!!  : مسلم حميد الركابي

 العراق بين أعلاه وأدناه  : صالح الطائي

  شهقات الهنا  : علي حسين الخباز

 عْاشُورْاءُ السَّنَةُ السَّادِسةُ (١٦)  : نزار حيدر

 نشرة اخبار موقع رسالتنا اون لاين  : رسالتنا اون لاين

 ولاية أهل البيت لا تنال إلا بالورع  : حيدر الحسني

 دول الخليج تقرر تشكيل قيادة عسكرية مشتركة  : متابعات

 العتبة العلوية المقدسة تباشر بمشروع إيصال الماء الصالح للشرب إلى مدن خدمة الزائرين في منطقة الحولي  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 اما حياتي  : حاتم عباس بصيلة

 مصر وتونس: واقعٌ متأسلم ودامٍ، ونخب منتهية الصلوحية  : محمد الحمّار

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net