صفحة الكاتب : نجاح بيعي

أرامل ( سامي عبد الحميد ) .. حنينٌ الى ماض ٍ أسود ولى بلا رجعة !.
نجاح بيعي

 ـ فحوى مسرحية الأرامل:

لعل فحوى مسرحية "الأرامل" للكاتب الأرجنتيني (آرييل دورفمان) والتي رَام َ "سامي عبد الحميد" إخراجها مسرحيا ً ضمن مشروع بغداد عاصمة للثقافة العربية , لا تعدو الإطار النمطي لأدب  المُمانعة والرفض للأنظمة الإستبدادية ـ حاكم مستبد وضحية ومن ثمّ صوت حرّ رافض , والذي ساد في فترة انتشار حركات التحرر العالمي في القرن الماضي . ومسرحية (دورفمان) تمثلت في ( إمرأة عجوز فقدت إثنين من أبنائها ووالدها وزوجها , فتتقدم نسوة فيعثرن على جثة تطفو في نهر , كل واحدة منهن تعتقد أن الجثة تعود لأحد أقربائها . بينما الحاكم العسكري للبلدة  يحاول إبعاد النسوة عن النهر لمعرفته بالحادث , لكن إصرار النسوة والمرأة العجوز لمعرفة مصير ذويهن , يبقيهن منتظرات جثثاً أخرى).
ـ عمل لن يرى النور :
يبدو أن خريف عمر "سامي عبد الحميد" الذي ولج (التسعين عاما ً) لم يقوى على تسجيل عطاء مسرحي جديد كمُنجز له يُذكّر المسرح العراقي ورواده بأنه لا يزال ينعم بالعافية . فبسبب العوز المالي ونكوص (وزارة الثقافة العراقية) في عدم التمويل بحجة عدم كفاية (الغطاء المالي) للإنتاج , هو الذي حال بينه وبين إخراج هذا العمل ـ وخاب أمله ثانية .
ففي تصريح له (أي ـ سامي عبد الحميد) منشور على جريدة " الصباح الجديد " في يوم 3 مايو 2018م يقول : (أرجو أن لا يخيب أملي في تحقيق أمنيتي في تقديم مسرحية (أرامل) التي وعدت مترجمها (علي كامل) بأن أنجز إنتاجها . وأن لا يحدث لي كما حدث في عام 2013، عندما كانت المسرحية مدرجة ضمن فقرات بغداد عاصمة الثقافة العربية ، وفي اللحظة الأخيرة قيل لي أن الغطاء المالي قد انتهى، فتوقفت عن العمل) (1).
ولا أظن أن مسرحية (الأرامل) للكاتب الأرجنتيني  (آرييل دورفمان) التي عزم "سامي عبد الحميد" إخراجها بمساعدة المخرج د . (كريم خنجر) كونها تُحاكي جريمة (سبايكر) المؤلمة, والتي قام بترجمتها عن الإنكليزية (علي كامل) سوف ترى النور في المدى القريب . ليس فقط أن موعد (بغداد عاصمة للثقافة العربية) قد فات وأصبح من الماضي , أو لإستمرار ذات الأسباب المتعلقة بالمال , وإنما جريمة (سبايكر) تأبى التمويه والتشويه والرقص على جراحها. 
ـ وبودي هنا أن أطرح عدة إسئلة :
ـ منها الى جميع القائمين على المسرح العراقي فأقول :
أما آن الأوان للمسرح العراقي المخطوف أن يُطلق سراحه , ويعي مهمته ورسالته من خلال منظّريه وأقلام كتابه ونُقاده وحتى رواده التقليديين . أما آن الأوان لأن يُعيد قراءة الواقع المغموس حدّ النخاع بالفوضى الدمويّة الموجعة , وينتج عملا ً ينبثق من رحم المأساة العراقية , وينتشل جمهوره المُستلب (والمُغترب) من قيعان عذاباته ؟. وهل حقا ً يحتاج العراقي (المواطن) المفجوع  لأن يتذكر عذاباته ومن تسبب بها , الى عمل ٍ مسرحيّ يحكي فاجعة أمّة أخرى من الأمم ؟. وهل ( أرامل ــ دورفمان ــ أو أرامل ــ سامي عبد الحميد ) تشكل حقا ً ـ تناص ـ لجريمة "سبايكر" ؟. ألم يكن ـ التناص ـ في التنظير الأدبي هو (التعالق النصّي) أو (التشابه بين نص وآخر) ؟. فما الذي جعله أن يكون تشابه ٌ بين ـ نصّ ـ وبين حادثة واقعيّة ؟. هل هو تنظير جديد؟. وهل لجريمة "سبايكر" التي لم تزل ضحيتها مفقودة وجلادها حرّ طليق والقصاص العادل مُغيّب ولم ينزل بالمجرمين بعد , شبه ٌ لها في شرق الأرض وغربها ؟!.
وبالتالي ..
هل جفّت أقلامنا وعَـقـُمَـت ثقافتنا (المسرحيّة) العراقيّة أو العربية , عن نصّ يعكس فواجع العراق وشعبه الحقيقية فضلا ً عن الشعوب العربية , التي أغلب أنظمتها السياسية أنظمة رجعية وشمولية مُصادِرة للحريات والفكر . وإذا كانت مأساة ـ دورفمان ـ جرت أحداثها في (الأرجنتين) البلد الذي يحكمه الطاغية " بينوشيه " بنظام " توتاليتاري " (كما يُحب أن يسميها لوقع لفظها اليساري) , فإن على الجميع أن يدرك من أن عراق ما بعد (البعث وصدام) يختلف إختلافا ً جذريا ً عنه . إذا ما تمت المقاربة والـ(تناص) مع أجواء وحيثيات جريمة (سبايكر) الحقيقية عند ـ أرامل سامي عبد الحميد ـ المسرحية الإفتراضية . لاختلاف الدوافع في لكلا المجتمعين الناتج عن اختلاف النظام السياسي في كلا البلدين .
ـ ومنها لـ(سامي عبد الحميد) واقول :
تُرى ما الذي دفعك لأن تُخرج لنا نصّا ً مسرحيا ً مُفترضا ً (الأرامل) وتُقاربه مع جريمة واقعيّة (سبايكر) وتُقحمه ضمن مشروع (بغداد عاصمة للثقافة العربية) ؟.
ـ الجواب : لعله يكمن في سببين يقبعان وراء الدافع الحقيقي لذلك :
ـ الأول : جليّ وواضح يعود الى نظرة(سامي عبد الحميد) الفوقانية ونزعته العدائية تجاه النصوص المسرحية المحلية (الوطنية), واتهامها بأنها غير ناضجة وكما صرّح هو بذلك وقال: (هبوط مستوى النصوص والإخراج وعدم توافر دور يحفر في ذاكرة المشاهد)(2), مما يشكل الأساس الذي ينطلق منه السبب الثاني .
ـ الثاني : يتجلى بمدى معرفتنا بذلك الجيل المتمرد الذي ينتمي اليه (سامي عبد الحميد) والذي كان يغلب عليه الحماس اليساري آنذاك ضد الأنظمة الرجعية والبوليسية . فكان من نتاج ذلك الحماس أن يرفع شعاراً ثوريا ً (دونكيشوتياً ) كـ(تغيير المجتمع وانتقاد السلطة) كما حدث أبان تشكيل فرقة (المسرح الفني الحديث) قبل عام 1963م . وبمدى وعينا كذلك بما جرى بعد عام 1964م من جفاف نبع اليسار المتمرد وخفوت جذوة الحماس اليساري , وذلك بفضل وقع ضربات وبطش الممارسات التعسفية للنظام البوليسي المتعاقب على العراق , ونكوص (الشعار الثوري) ذاك , وتحوله بمرور زمن من(تغيير المجتمع وانتقاد السلطة) الى ( حَجْرِ الشعب والإنقياد للسلطة )!.
ليصبح بحق شعار الخنوع والتطبيع مع النظام القمعي القائم , خصوصا ً في فترة حكم (البعث) السوداء والطاغية (صدام) . فشكلت لديه الأرضية الرصينة للمعادلة المتأرجحة داخل (نفسيّته المزاجيّة)!. فتأرجحه بين نزعته القويّة لأن يبقى حيّا ً يتمتع بامتيازات الأديب والرائد المسرحي في ظل نظام بوليسي قمعي , وبين احتفاظه بمبادئه الثورية (اليسارية) الزائفة , من خلال انتقائه لنصوص مسرحية عالمية تحاكي نضال الشعوب ضد أنظمتها الديكتاتورية .
ـ يقول سامي عبد الحميد :  
(مع استيلاء البعث على السلطة كان أمام الفنان ثلاثة خيارات : مساومة السلطة أو الصمت أو مغادرة البلاد . لكنّي اخترت البقاء مع محاولة التوفيق بين عدم الإصطدام بالسلطة وعدم الخضوع التام) !.
أختار (سامي عبد الحميد) البقاء . مع ما للفظة (البقاء) من عموم بحيث تجمع الخيارات (الثلاثة) المتقدمة مُجتمعة . فهو سَاوم السُلطة القمعية (سلطة البعث ــ صدام) وصمت عن مبادئه اليسارية (الثورية) , وغادر البلاد من خلال التقوقع والإنكفاء بانتقائه النصوص العالمية دون غيرها , حتى عُدّ من رموز المسرح الرسمي للنظام ، وتقديمه مسرحيّات تمجّد الطاغية (صدام) وتلمع صورته القميئة . كتحويل رواية الطاغية (زبيبة والملك) الى عمل مسرحي من إخراجه .
ـ الضمير الساكت :
إنّ استغراق (سامي عبد الحميد) بنقد طغيان الحكام المستبدين في العالم , من خلال أعماله المسرحية بالتلميح دون التصريح , وبنفس الوقت يمعن النظر (ساكتا ً) عن جرائم (البعث ـ صدام) الذي عاش أغلب سنيّ مسيرته الفنية داخل رحم نظامه الجهنمي في العراق , كل ذلك أوصله لأن يعيش بعد (الأياس) حالة من الرضا النفسي في داخله , دون أن يشعر بأدنى تأنيب للضمير !. فتصالح (سامي) مع النظام بكبح ذاته المتمردة بالإذعان على أن يبقيه حيّا ً يتمتع بكل امتيازات الريادة والصدارة . حتى صار النظام القمعي الدموي للـ(البعث ـ صدام) بالنسبة اليه هو ذلك المجال الحيوي الذي يمنحه حرية التحرك كما يريد النظام بأمان , الى الحد الذي صار البيئة التي لا يمكن الإستغناء عنها  . وبهذا لم يكن بمقدور (سامي) المغادرة الى عالم آخر حتى صار جزءً لا يتجزأ من ذات النظام القمعي .
ـ ذاكرة مثقوبة وحنين لماض ٍ ولى بلا رجعة :
فإذا كانت ذاكرة (سامي عبد الحميد) قد احتفظت بتفاصيل مجزرة (سبايكر) جيدا ً, والتي وقعت في فترة (نظام سياسي) أقل ما يمكن وصفه بأنه (نظام ديمقراطي) , لا يمت بصلة أو شبه بذلك النظام الديكتاتوري الذي قُبر بلا رجعة عام  2003م لا من قريب ولا من بعيد . وكانت المجزرة الرهيبة سببا ً لأن يُخرج لنا النّص العالمي (الأرامل) يكون قد فضح حنينه الى ماضٍ ولّى بلا رجعة , ووقوعه بشرك نصبه هو لنفسه , وهو يعيش أواخر خريف عمره الفني .
فهو بهذا العمل المسرحي قد :
1ـ أخلّ بعناصر المسرحية . فمجزرة (سبايكر) جريمة لم يكن النظام السياسي الديمقراطي الحالي سبب في وقوعها . وكان حرّي به أن يجتهد ويستقصي أسباب هذه الجريمة , والكشف عن هوية القتلة والإشارة اليهم بصراحة . وهم لا يعدون أيتام (النظام القمعي البائد) بلا أدنى شك . لا أن يجعلها وكأنها علامة تسجل على النظام الجديد !.
2 ـ ذرّ الرماد بالعيون بعدم الوقوف على أسباب وظروف جريمة (سبايكر) الأليمة , وصرف الذهن عن الإرهاب المتمثل بـ(داعش) والطائفية المقيتة , وتعتيم الأجواء عن المُسبب الحقيقي للمجزرة الذين هم أيتام وأعوان النظام السابق(الذي لم يغب عن ذهنه ممارساته التعسفية) ولكن بمسميات جديدة .
3 ـ كشَفَ عن مدى شعوره بالإحباط الداخلي والإغتراب النفسي وإحساسه بالضياع والفراغ . وهو يعيش أجواء نظام سياسي (ديمقراطي) مُختلف كلية عن ما كان يألفه ويتنفسه ويأكله ويشربه  من أجواء نظامه (السابق) الشمولي التعسفي الذي لم يزل يصبو اليه ويحنّ ويشتاق .   
4 ـ شوّه وحرَفَ مجزرة (سبايكر) الواقعيّة التي لا تحتمل الإنكار , بواقعة (الأرامل ـ الإفتراضية) المُمسرحة والتي تحتمل النفي بعدم وقوعها أصلا ً على أرض الواقع .
ـ وفي نهاية الكلام :
لا نريد من المُمثل والمخرج (سامي عبد الحميد) أن يروي لنا ما حدث ويحدث من جرائم أنظمة ديكتاتوريات العالم لأن حقيقة ً( البينه مكفينه ) أولا ً . ولأننا نعرف وندرك كما العالم يعرف ويدرك أيضا ً خفايا ما يحدث في العراق بعد 2003 ثانيا ً . والعراقيين عموما ً وذوي الضحايا خصوصا ً ويدركون جيدا ً ما حدث في (سبيايكر) ويعرفون مَن هو المجرم الحقيقي , ومّن ترك الباب مُواربا ً للمجرم حتى نفّذ جريمته الشنيعة ثالثا ً.
ولكننا نريد من (سامي) ما أراده العالم حينها من (دورفمان) الكاتب الجريء الذي نجى بأعجوبة , حينما لم يرد إسمه ضمن القائمة (السوداء) التي أعدّها الطاغية (بينوشييه) ونظامه المستبد لخصومه . وغادر عام 1976 العاصمة (سنتياغو) الى هولندا . حتى قيل له فيما بعد : 
ـ (حسناً كان لابد أن يبقى أحد ما حياً ليروي ما حدث) .
ـ ويبدو أن (سامي عبد الحميد) بقي حيّاً بما يكفي . ولكنه لم يروي لنا ما حدث وجرى خلال (4)أربعة عقود لحكم البعث والطاغية (صدام) من البطش والقمع والتعسف والطغيان والحروب واٌلإقتتال والسجون والإعدامات والتهجير والنفي وجميع الجرائم التي يندى لها جبين كل حرّ وشريف . ولا أظن بـ(سامي) يتمكن ويذعن ويستجيب للمسؤولية الفنيّة والأدبية والأخلاقيّة والإنسانية , ويروي لنا جريمة واحدة على أقل تقدير, كالجريمة التي حدثت أبان انتفاضة عام 1991م , والتي راح ضحيتها (مئات الآلاف) من رجال ونساء واطفال وشباب من أبناء جلدته الذين دُفنوا قسم كبير منهم وهم أحياء . وللآن لم يعثروا على معظم جثامينهم .
لا أظنه يفعل لأنه ببساطة ليس (فلاديمير دورفمان) الشجاع !.
ـــــــــــــــــ
1ـ جريدة " الصباح الجديد " يوم 3 مايو 2018م . حوار أجراه "عبد العليم البناء" في 17 يناير 2018م  , تحت عنوان" مسرحية (أرامل) إدانة لوحشية الأنظمة الشمولية .
2ـ جريدة "الأخبار" 26 تموز 2011م .

  

نجاح بيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/05/23


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • الشعب مُحتجا ً !. القراءة الصحيحة لمقال "السيستاني محتجا ً" .  (المقالات)

    • هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ حلقة رقم ـ 32 - والاخيره .  (قضية راي عام )

    • السيد السيستاني .. يضرم النّار في مخادع الفاسدين ! سيكون للمشهد السياسي وجه آخر مُختلف !.  (قضية راي عام )

    • ما هذه الْغمِيزة .. يا أعضاد المّلة وأنصار الإسلام ؟!. المرجع الأعلى حاسد أم محسود ؟. ( الأخيرة )  (المقالات)

    • ما هذه الْغمِيزة .. يا أعضاد المّلة وأنصار الإسلام ؟!. المرجع الأعلى حاسد أم محسود ؟. ( 1 )  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : أرامل ( سامي عبد الحميد ) .. حنينٌ الى ماض ٍ أسود ولى بلا رجعة !.
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على قرارنا وطني - للكاتب عباس الكتبي : الاخ عباس الكتبي المحترم كيف تجرء وتكتب هذا المقال وخدم ايران هادي العامري وقيس الخزعلي واكرم الكعبي وجلال الدين الصغير منذ يوم اعلان رئيس الوزراء لموقفه والجماعه يتباكون على الجاره المسلمه الشيعيه ايران حتى وصل الامر باحد وعاظ السلاطين في وكالة انباء براثا بشتم العبادي شتيمه يندى لها الجبين كيف تجرء سيدي الكاتب على انتقاد الجاره المسلمه الشيعيه التي وقفت معنا ضد داعش ولولا قاسم سليماني لكانت حكومة العبادي في المنفى حسب قول شيخ المجاهدين الكبير ابو حسن العامري وكيف تجرء ان تؤيد موقف رئيس الوزراء ضد الجاره المسلمه ووزير داخليتنا قاسم الاعرجي يقول حريا بنا ان ننصب ثمثال للقائد سليماني كئن من اصدر الفتوى هو الخامنئي وليس السيد السيستاني كئن من قاتل هم فيلق الحرس الثوري وليس اولاد الخايبه وطلبة الحوزه وكئنما ايران فتحت لنا مخازن السلاح لسواد عيوننا بل قبضت ثمن كل طلقه اعطتها للراق

 
علّق إسراء ، على إنا أعطيناك الكوثر.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أتذكر قبل سنوات ليست بالقليلة، في برنامج غرف البالتوك، وبينما كنت أبحث عن شخصٌ مسيحي ما بين غرف مسيحية وغرف إسلامية، قد كان لي لقاء معه سابقًا وأردت لقائه مجددًا (وبمعنى أصح تصفية حساباتي معه لفعلته المشينة معي)، دخلت على إحدى الغرف المسيحية واسترقت السمع حينها بينما كنت ابحث عن اسم الشخص بالقائمة الجانبية للمتواجدين إلى ما كان يتناقشون حوله. كان يتحدث حينها مسيحيًا مصريًا يريد أن يُضحِك الآخرين بما يؤمن به المسلمين فأمسك بسورة الكوثر آية آية ولكن قبلها أراد تفسير معنى كلمة الكوثر قبل البدء بالسخرية بالآيات، بدأ يتحدث ويسخر بأن المسلمين يقولون أن معنى الكوثر هو نسل النبي وآل بيته عليهم الصلاة والسلام (ويتضح أن هذه المعلومة وصلته من مسلمين شيعة)، فبينما يهمّ بالسخرية من الآيات واحدة تلو الأخرى قاطعه مسلم (سني كما يتضح) بقوله: الكوثر معناه اسم نهر بالجنة وليس كما يقوله الشيعة، توقف المسيحي لحظة صمت خلالها ثم قال: كيف يكون معناه اسم نهر بالجنة وليس معناه نسل النبي التي تتلائم مع كل الآيات؟ ثم بدأ يذكر آية آية ويطابقها مع المعنى قائلًا: انظر، إنا أعطيناك النسل (استمرار النسل) لأنك أطعت ربك واستحققت وإلخ (أو هو وعد إلهي)، فصلِ لربك وانحر حمدًا وشكرًا لأنني سأكرمك باستمرار نسلك (حيث سخروا بعضهم من النبي من أن نسله سينقطع لأنه لم يعش ويكبر عنده ولد ليخلف نسلًا تحمل اسمه -حيث الفخر بحمل النسب يأتي من جانب الذكور- ومن هذا السبب أراد الله أن يخفف ذلك ويكرمه ويعده بأن نسله سيستمر من خلال ابنته فاطمة الزهراء وهو ما حصل إلى اليوم)، إن شانئك هو الأبتر (وإن عدوك هو الأبتر الذي سينقطع نسله وليس أنت). ثم أعاد المسيحي الآيات باستخدام معنى النهر، وضحك لعدم تطابقه مع المعنى الافتراضي للآيات، إنا أعطيناك نهر بالجنة، فصل لربك وانحر لأن أعطيناك نهر بالجنة وكيف يعطيه نهر بالجنة ويضمنه له قبل العمل، كيف يسبق الجزاء العمل الصالح الذي قد يفعل بالشخص المماطلة مثلا لأن نهايته مضمونة؟ وهذا ليس من عمل الله لأي نبي له ما لم يوصل رسالته، إن شانئك هو الأبتر لأني أعطيتك نهر بالجنة وما دخل النهر لقطع نسل عدوك؟! هذا الموقف الطريف الذي شاهدته، والذي تحول أمر المسيحي من ساخر إلى مدافع دون أن يشعر، وهو في حقيقة الأمر حين يُعمَل العقل المنطق ستعطي نتائج أقرب للصحة حتى دون أن يشعر! ولو لم يقاطعه المسلم السني لا أعرف لأي غرض سيسخر منه ذلك المسيحي، وهل ستكون سخريته منطقية أو تافهة هدفها الضحك لأي شيء متعلق بالطرف الآخر ولو لم يوجد ما يُضحِك!

 
علّق جمال البياتي ، على قبيلة البيات في صلاح الدين وديالى تنعى اربعة من أعيانها - للكاتب محمد الحمدان البياتي : الله يرحمهم

 
علّق منير حجازي ، على الداخلية تضع آلية إطلاق العمل بجواز السفر الالكتروني : ولماذا لا يتم تقليد الدول المتقدمة بالخدمات التي تقدمها لمواطنيها ؟ الدول المتقدمة وحتى المتخلفة لا تنقطع فيها الكهرباء والماء ولا يوجد فيها فساد او محسوبيات او محاصصات وكتل واحزاب بعدد مواطنيها . تختارون تقليد الدول المتقدمة في اصدار الجوازات لا ادري لعل فيها مكسب مادي آخر يُتخم كروش الفاسدين يا سيادة رئيس الوزراء ، اصبحت السفارات في الخارج مثل سفارات صدام اي مواطن يقترب منها يقرأ الفاتحة على روحه ونفسه وكرامته وصحته سفاراتنا فيها حمير منغولية لا تعي ولا تفقه دورها ولماذا هي في السفارات كادر السفارات اوقعنا في مشاكل كبيرة تكبدنا فيها اموال كبيرة ايضا . اللهم عقوبة كعقوبة عاد وثمود اصبح المواطن العراقي يحن إلى انظمة سابقة حكمته والعياذ بالله . جوازات الكترونية ، اعطونا جوازات حمراء دبلوماسية ابدية حالنا حال البرلمانيين ونسوانهم وزعاطيطهم حيث اصبح ابناء المسؤولين يُهددون الناس في اوربا بانهم دبلوماسيين .

 
علّق حكمت العميدي ، على العبادي يحيل وزراء سابقين ومسؤولين إلى "هيئة النزاهة" بتهم فساد : التلكؤ في بناء المدارس سببه الميزانيات الانفجارية التي لم يحصل المقاولين منها إلا الوعود الكاذبة بعد أن دمرت آلياتهم وباتت عوائل العاملين بدون أجور لعدم صرف السلف ولسوء الكادر الهندسي لتنمية الأقاليم عديم الخبرة أما الاندثار الذي حل بالمشاريع فسببه مجالس المحافظات عديمي الضمير

 
علّق هادي الذهبي ، على وجه رجل مسن أم وجه وطن .. - للكاتب علي زامل حسين : السلام عليكم أخي العزيز ارغب في التواصل معك بخصوص بحوثك العددية وهذا عنواني على الفيسبوك : هادي ابو مريم الذهبي https://www.facebook.com/hadyalthahaby دمت موفقا ان شاء الله

 
علّق ابوزهراء الاسدي ، على [السلم الاهلي والتقارب الديني في رؤيا السيد السيستاني ] بحثاً فائز في مؤتمر الطوسي بإيران : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تبرع أحد الأفاضل من أهل بذل المعروف والإحسان بطباعة الكتاب المذكور فأن كان لكم نية في الموافقه أن ترسلوا لي على بريدي الإلكتروني كي اعطيكم رقم هاتف السيد المتبرع مع التحيه والدعاء

 
علّق مهند العيساوي ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بارك الله فيك ايها الاخت الفاضلة

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله اطلاق المصطلحات هو حجر الاساس للصياعه الفكريه للناس والهيمنه على عقولهم وجعلهم كالقطيع التحرسفات الدينيه تشتؤط امرين الاول: ان تفبض قيضة من اثر الرسول الثاني؛ (ولا يمكن الا اذا حدث الشرظ الاول): جمل الاوزار من زينة القوم). جميع هذه التوظيفات اتت ممن نسب لنفسه القداسة الدينيه ونسب لنفسه الصله بالرساله الدينيه.. خليفه. بهذا تم تحويل زينة القوم الى الرساله التي اتت الرساله اصلا لمحاربتها. دمتم في امان الله

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الاسلام والايمان باختصار. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله النظر الى الاديان كمنظومه واحده تكمل بعضها بعضا هي الايمان بالله الواحد خالق هذا الكون هو الفهم لسنن الله في هذه الدنيا اذا نظرنا لبيها متفرقه علا بد من الانتفاص بشكل او باخر من هذا الايمان دمتِ في امان الله

 
علّق حكمت العميدي ، على مدراء المستشفيات والمراكز والقطاعات الصحية في ذي قار يقدمون استقالة جماعية : السلام عليكم أعتقد الدائرة الوحيدة الغير مسموح لها بالإضراب هي دوائر الصحة بمختلف اختصاصاتها باعتبارها تهتم بالجانب الإنساني

 
علّق علاء عامر ، على الطفل ذلك الكيان الناعم اللطيف... - للكاتب هدى حيدر مطلك : احسنتم مقال جميل

 
علّق ابو الحسن ، على السيستاني...نجم يتألق في السماء - للكاتب عبود مزهر الكرخي : اهلا ومرحبا بالكاتب القدير عبود مزهر المحترم كفيت ووفيت بهذا المقال الشيق الجميل كنت اتمنى على جنابك الكريم ان يكون عنوان مقالك المبارك السيستاني بدر يضيىء سماء العراق التي اظلمها هؤلاء الساسه الحثالثه المحسوبين على الاسلام بصوره عامه والشيعه بصوره خاصه والاسلام والشيعه براء منهم فقد عاثوا بالارض فسادا ودمرو البلاد والعباد اسئل الله ان يوفقك ويرعاك

 
علّق مهدي الشهرستاني ، على شهداء العلم والفضيلة في النجف الأشرف, الشهيد السيد محمد رضا الموسوي الخلخالي"قدس سره" 1344 هـ ـ 1411 هـ - للكاتب المجلس الحسيني : السلام عليكم مع جزيل الشكر على المعلومات الهامة التي تنقل على موقعكم المحترم ملاحظة هامة ان السيد الجالس بجانب المرجع القدير اية الله الخوئي قدس سره هو ليس السيد محمد رضا الخلخالي بل هو السيد جلال فقيه ايماني وهو صهر المرجع الخوئي ولكم جزيل الشكر

 
علّق ابو الحسن ، على نبوءة ملا لفته ومأساة ام موسى  - للكاتب عادل الموسوي : جزاك الله خير جزاء المحسنين هذه قصه رائعه من مئات القصص لكن كما تعلم ان الفقراء هم من يقومون بالثورات ويجني ثمارها الاغنياء انت تعلم ان هدام بدء بتصفيه الشيعه بعدة مراحل ابتدئها بتصفيه الشيوعين بحجة الجبه القوميه واعقبها بتسفير الشيعه بحجة التبعيه وخصوصا التجار في الشورجه من الكرد الفيليه واكملها بتهمة الانتماء الى حزب الدعوه العميل وقد طالت هذه الحمله شباب الشيعه المتواجدين في الكليات وهم اصلا لم يسمعوا بالدعوه وختمها باعدام الشيعه بتهمة سب الرئيس اضافة الى محرقة الحرب العراقيه الايرانيه القصد من هذه المقدمه لماذا لم تطال الاعدامات قادة الدعوة الموجودين في الحكم حاليا وكيف سافروا الى خارج البلاد هناك مقوله للركابي امين سر القياده القطريه البعثيه يقول ان البعث جاء بقطار امريكي فلماذا لايكون اليوم اشبه بالبارحه ويئتي الدعوجيه والدعوه منهم براء بقطار امريكي اليس الامر يستحق الوقوف الا تثير انتباهنا مسرحيه مؤتمر الدعوه التي طرد فيها ابراهيم الجعفري وانتخاب نوري امينا عاما والدعوه لم يكن لديها امين عام الا يذكرنا صعود نوري المفاجىء بصعود صدام المفاجىء اليسهاك ربط بين ضياء يحيى العلي امين سر حزب البعث في كربلاء بنوري لانه ابن عمه وحضر تشييعه الايام حبلى بالمفاجئات.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . الشيخ عماد الكاظمي
صفحة الكاتب :
  د . الشيخ عماد الكاظمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 جماليات (الآخر) المنفي.. وبلاغة القصد قراءة في مجموعة الشاعرة المغتربة (رائدة جرجيس) (ضجيج صمتي.. رغبة جنوني)  : د . ناظم حمد السويداوي

 اعتقال أبرز عناصر مجرمي “داعش” بحملة أمنية غربي الرمادي

 داعش ؛ وأرهاب الاعلام  : مهند ال كزار

 قَبْلَ فَواتِ الأَوانِ  : نزار حيدر

 قنبلة في مقر الجامعة العربية

 العدوان والنزول عن الشجرة !  : علي محمود الكاتب

 عاشوراء..فلسفة الذكرى  : نزار حيدر

 نائب المفتش العام لوزارة الداخلية يزور مديرية تحقيق الأدلة الجنائية للإطلاع على واقع العمل فيها  : وزارة الداخلية العراقية

 هيئة الحج تحذر من مكاتب الانترنيت التي تدعي الفوز بالقرعة حال التسجيل لديها  : الهيئة العليا للحج والعمرة

 ممارسة السياسة ، أم التخبط والفوضى السياسية !؟  : مير ئاكره يي

 الدور الرسالي لعلماء الدين  : السيد ابراهيم سرور العاملي

 الشهداء أكرم منا جميعا  : محمد علي مزهر شعبان

 ماذا لو انهار سد الموصل ؟  : علي الزاغيني

 على قارعة الغبار  : حسن العاصي

 ولية الغمان في جلسة البرلمان  : جمعة عبد الله

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net