صفحة الكاتب : نجاح بيعي

أرامل ( سامي عبد الحميد ) .. حنينٌ الى ماض ٍ أسود ولى بلا رجعة !.
نجاح بيعي

 ـ فحوى مسرحية الأرامل:

لعل فحوى مسرحية "الأرامل" للكاتب الأرجنتيني (آرييل دورفمان) والتي رَام َ "سامي عبد الحميد" إخراجها مسرحيا ً ضمن مشروع بغداد عاصمة للثقافة العربية , لا تعدو الإطار النمطي لأدب  المُمانعة والرفض للأنظمة الإستبدادية ـ حاكم مستبد وضحية ومن ثمّ صوت حرّ رافض , والذي ساد في فترة انتشار حركات التحرر العالمي في القرن الماضي . ومسرحية (دورفمان) تمثلت في ( إمرأة عجوز فقدت إثنين من أبنائها ووالدها وزوجها , فتتقدم نسوة فيعثرن على جثة تطفو في نهر , كل واحدة منهن تعتقد أن الجثة تعود لأحد أقربائها . بينما الحاكم العسكري للبلدة  يحاول إبعاد النسوة عن النهر لمعرفته بالحادث , لكن إصرار النسوة والمرأة العجوز لمعرفة مصير ذويهن , يبقيهن منتظرات جثثاً أخرى).
ـ عمل لن يرى النور :
يبدو أن خريف عمر "سامي عبد الحميد" الذي ولج (التسعين عاما ً) لم يقوى على تسجيل عطاء مسرحي جديد كمُنجز له يُذكّر المسرح العراقي ورواده بأنه لا يزال ينعم بالعافية . فبسبب العوز المالي ونكوص (وزارة الثقافة العراقية) في عدم التمويل بحجة عدم كفاية (الغطاء المالي) للإنتاج , هو الذي حال بينه وبين إخراج هذا العمل ـ وخاب أمله ثانية .
ففي تصريح له (أي ـ سامي عبد الحميد) منشور على جريدة " الصباح الجديد " في يوم 3 مايو 2018م يقول : (أرجو أن لا يخيب أملي في تحقيق أمنيتي في تقديم مسرحية (أرامل) التي وعدت مترجمها (علي كامل) بأن أنجز إنتاجها . وأن لا يحدث لي كما حدث في عام 2013، عندما كانت المسرحية مدرجة ضمن فقرات بغداد عاصمة الثقافة العربية ، وفي اللحظة الأخيرة قيل لي أن الغطاء المالي قد انتهى، فتوقفت عن العمل) (1).
ولا أظن أن مسرحية (الأرامل) للكاتب الأرجنتيني  (آرييل دورفمان) التي عزم "سامي عبد الحميد" إخراجها بمساعدة المخرج د . (كريم خنجر) كونها تُحاكي جريمة (سبايكر) المؤلمة, والتي قام بترجمتها عن الإنكليزية (علي كامل) سوف ترى النور في المدى القريب . ليس فقط أن موعد (بغداد عاصمة للثقافة العربية) قد فات وأصبح من الماضي , أو لإستمرار ذات الأسباب المتعلقة بالمال , وإنما جريمة (سبايكر) تأبى التمويه والتشويه والرقص على جراحها. 
ـ وبودي هنا أن أطرح عدة إسئلة :
ـ منها الى جميع القائمين على المسرح العراقي فأقول :
أما آن الأوان للمسرح العراقي المخطوف أن يُطلق سراحه , ويعي مهمته ورسالته من خلال منظّريه وأقلام كتابه ونُقاده وحتى رواده التقليديين . أما آن الأوان لأن يُعيد قراءة الواقع المغموس حدّ النخاع بالفوضى الدمويّة الموجعة , وينتج عملا ً ينبثق من رحم المأساة العراقية , وينتشل جمهوره المُستلب (والمُغترب) من قيعان عذاباته ؟. وهل حقا ً يحتاج العراقي (المواطن) المفجوع  لأن يتذكر عذاباته ومن تسبب بها , الى عمل ٍ مسرحيّ يحكي فاجعة أمّة أخرى من الأمم ؟. وهل ( أرامل ــ دورفمان ــ أو أرامل ــ سامي عبد الحميد ) تشكل حقا ً ـ تناص ـ لجريمة "سبايكر" ؟. ألم يكن ـ التناص ـ في التنظير الأدبي هو (التعالق النصّي) أو (التشابه بين نص وآخر) ؟. فما الذي جعله أن يكون تشابه ٌ بين ـ نصّ ـ وبين حادثة واقعيّة ؟. هل هو تنظير جديد؟. وهل لجريمة "سبايكر" التي لم تزل ضحيتها مفقودة وجلادها حرّ طليق والقصاص العادل مُغيّب ولم ينزل بالمجرمين بعد , شبه ٌ لها في شرق الأرض وغربها ؟!.
وبالتالي ..
هل جفّت أقلامنا وعَـقـُمَـت ثقافتنا (المسرحيّة) العراقيّة أو العربية , عن نصّ يعكس فواجع العراق وشعبه الحقيقية فضلا ً عن الشعوب العربية , التي أغلب أنظمتها السياسية أنظمة رجعية وشمولية مُصادِرة للحريات والفكر . وإذا كانت مأساة ـ دورفمان ـ جرت أحداثها في (الأرجنتين) البلد الذي يحكمه الطاغية " بينوشيه " بنظام " توتاليتاري " (كما يُحب أن يسميها لوقع لفظها اليساري) , فإن على الجميع أن يدرك من أن عراق ما بعد (البعث وصدام) يختلف إختلافا ً جذريا ً عنه . إذا ما تمت المقاربة والـ(تناص) مع أجواء وحيثيات جريمة (سبايكر) الحقيقية عند ـ أرامل سامي عبد الحميد ـ المسرحية الإفتراضية . لاختلاف الدوافع في لكلا المجتمعين الناتج عن اختلاف النظام السياسي في كلا البلدين .
ـ ومنها لـ(سامي عبد الحميد) واقول :
تُرى ما الذي دفعك لأن تُخرج لنا نصّا ً مسرحيا ً مُفترضا ً (الأرامل) وتُقاربه مع جريمة واقعيّة (سبايكر) وتُقحمه ضمن مشروع (بغداد عاصمة للثقافة العربية) ؟.
ـ الجواب : لعله يكمن في سببين يقبعان وراء الدافع الحقيقي لذلك :
ـ الأول : جليّ وواضح يعود الى نظرة(سامي عبد الحميد) الفوقانية ونزعته العدائية تجاه النصوص المسرحية المحلية (الوطنية), واتهامها بأنها غير ناضجة وكما صرّح هو بذلك وقال: (هبوط مستوى النصوص والإخراج وعدم توافر دور يحفر في ذاكرة المشاهد)(2), مما يشكل الأساس الذي ينطلق منه السبب الثاني .
ـ الثاني : يتجلى بمدى معرفتنا بذلك الجيل المتمرد الذي ينتمي اليه (سامي عبد الحميد) والذي كان يغلب عليه الحماس اليساري آنذاك ضد الأنظمة الرجعية والبوليسية . فكان من نتاج ذلك الحماس أن يرفع شعاراً ثوريا ً (دونكيشوتياً ) كـ(تغيير المجتمع وانتقاد السلطة) كما حدث أبان تشكيل فرقة (المسرح الفني الحديث) قبل عام 1963م . وبمدى وعينا كذلك بما جرى بعد عام 1964م من جفاف نبع اليسار المتمرد وخفوت جذوة الحماس اليساري , وذلك بفضل وقع ضربات وبطش الممارسات التعسفية للنظام البوليسي المتعاقب على العراق , ونكوص (الشعار الثوري) ذاك , وتحوله بمرور زمن من(تغيير المجتمع وانتقاد السلطة) الى ( حَجْرِ الشعب والإنقياد للسلطة )!.
ليصبح بحق شعار الخنوع والتطبيع مع النظام القمعي القائم , خصوصا ً في فترة حكم (البعث) السوداء والطاغية (صدام) . فشكلت لديه الأرضية الرصينة للمعادلة المتأرجحة داخل (نفسيّته المزاجيّة)!. فتأرجحه بين نزعته القويّة لأن يبقى حيّا ً يتمتع بامتيازات الأديب والرائد المسرحي في ظل نظام بوليسي قمعي , وبين احتفاظه بمبادئه الثورية (اليسارية) الزائفة , من خلال انتقائه لنصوص مسرحية عالمية تحاكي نضال الشعوب ضد أنظمتها الديكتاتورية .
ـ يقول سامي عبد الحميد :  
(مع استيلاء البعث على السلطة كان أمام الفنان ثلاثة خيارات : مساومة السلطة أو الصمت أو مغادرة البلاد . لكنّي اخترت البقاء مع محاولة التوفيق بين عدم الإصطدام بالسلطة وعدم الخضوع التام) !.
أختار (سامي عبد الحميد) البقاء . مع ما للفظة (البقاء) من عموم بحيث تجمع الخيارات (الثلاثة) المتقدمة مُجتمعة . فهو سَاوم السُلطة القمعية (سلطة البعث ــ صدام) وصمت عن مبادئه اليسارية (الثورية) , وغادر البلاد من خلال التقوقع والإنكفاء بانتقائه النصوص العالمية دون غيرها , حتى عُدّ من رموز المسرح الرسمي للنظام ، وتقديمه مسرحيّات تمجّد الطاغية (صدام) وتلمع صورته القميئة . كتحويل رواية الطاغية (زبيبة والملك) الى عمل مسرحي من إخراجه .
ـ الضمير الساكت :
إنّ استغراق (سامي عبد الحميد) بنقد طغيان الحكام المستبدين في العالم , من خلال أعماله المسرحية بالتلميح دون التصريح , وبنفس الوقت يمعن النظر (ساكتا ً) عن جرائم (البعث ـ صدام) الذي عاش أغلب سنيّ مسيرته الفنية داخل رحم نظامه الجهنمي في العراق , كل ذلك أوصله لأن يعيش بعد (الأياس) حالة من الرضا النفسي في داخله , دون أن يشعر بأدنى تأنيب للضمير !. فتصالح (سامي) مع النظام بكبح ذاته المتمردة بالإذعان على أن يبقيه حيّا ً يتمتع بكل امتيازات الريادة والصدارة . حتى صار النظام القمعي الدموي للـ(البعث ـ صدام) بالنسبة اليه هو ذلك المجال الحيوي الذي يمنحه حرية التحرك كما يريد النظام بأمان , الى الحد الذي صار البيئة التي لا يمكن الإستغناء عنها  . وبهذا لم يكن بمقدور (سامي) المغادرة الى عالم آخر حتى صار جزءً لا يتجزأ من ذات النظام القمعي .
ـ ذاكرة مثقوبة وحنين لماض ٍ ولى بلا رجعة :
فإذا كانت ذاكرة (سامي عبد الحميد) قد احتفظت بتفاصيل مجزرة (سبايكر) جيدا ً, والتي وقعت في فترة (نظام سياسي) أقل ما يمكن وصفه بأنه (نظام ديمقراطي) , لا يمت بصلة أو شبه بذلك النظام الديكتاتوري الذي قُبر بلا رجعة عام  2003م لا من قريب ولا من بعيد . وكانت المجزرة الرهيبة سببا ً لأن يُخرج لنا النّص العالمي (الأرامل) يكون قد فضح حنينه الى ماضٍ ولّى بلا رجعة , ووقوعه بشرك نصبه هو لنفسه , وهو يعيش أواخر خريف عمره الفني .
فهو بهذا العمل المسرحي قد :
1ـ أخلّ بعناصر المسرحية . فمجزرة (سبايكر) جريمة لم يكن النظام السياسي الديمقراطي الحالي سبب في وقوعها . وكان حرّي به أن يجتهد ويستقصي أسباب هذه الجريمة , والكشف عن هوية القتلة والإشارة اليهم بصراحة . وهم لا يعدون أيتام (النظام القمعي البائد) بلا أدنى شك . لا أن يجعلها وكأنها علامة تسجل على النظام الجديد !.
2 ـ ذرّ الرماد بالعيون بعدم الوقوف على أسباب وظروف جريمة (سبايكر) الأليمة , وصرف الذهن عن الإرهاب المتمثل بـ(داعش) والطائفية المقيتة , وتعتيم الأجواء عن المُسبب الحقيقي للمجزرة الذين هم أيتام وأعوان النظام السابق(الذي لم يغب عن ذهنه ممارساته التعسفية) ولكن بمسميات جديدة .
3 ـ كشَفَ عن مدى شعوره بالإحباط الداخلي والإغتراب النفسي وإحساسه بالضياع والفراغ . وهو يعيش أجواء نظام سياسي (ديمقراطي) مُختلف كلية عن ما كان يألفه ويتنفسه ويأكله ويشربه  من أجواء نظامه (السابق) الشمولي التعسفي الذي لم يزل يصبو اليه ويحنّ ويشتاق .   
4 ـ شوّه وحرَفَ مجزرة (سبايكر) الواقعيّة التي لا تحتمل الإنكار , بواقعة (الأرامل ـ الإفتراضية) المُمسرحة والتي تحتمل النفي بعدم وقوعها أصلا ً على أرض الواقع .
ـ وفي نهاية الكلام :
لا نريد من المُمثل والمخرج (سامي عبد الحميد) أن يروي لنا ما حدث ويحدث من جرائم أنظمة ديكتاتوريات العالم لأن حقيقة ً( البينه مكفينه ) أولا ً . ولأننا نعرف وندرك كما العالم يعرف ويدرك أيضا ً خفايا ما يحدث في العراق بعد 2003 ثانيا ً . والعراقيين عموما ً وذوي الضحايا خصوصا ً ويدركون جيدا ً ما حدث في (سبيايكر) ويعرفون مَن هو المجرم الحقيقي , ومّن ترك الباب مُواربا ً للمجرم حتى نفّذ جريمته الشنيعة ثالثا ً.
ولكننا نريد من (سامي) ما أراده العالم حينها من (دورفمان) الكاتب الجريء الذي نجى بأعجوبة , حينما لم يرد إسمه ضمن القائمة (السوداء) التي أعدّها الطاغية (بينوشييه) ونظامه المستبد لخصومه . وغادر عام 1976 العاصمة (سنتياغو) الى هولندا . حتى قيل له فيما بعد : 
ـ (حسناً كان لابد أن يبقى أحد ما حياً ليروي ما حدث) .
ـ ويبدو أن (سامي عبد الحميد) بقي حيّاً بما يكفي . ولكنه لم يروي لنا ما حدث وجرى خلال (4)أربعة عقود لحكم البعث والطاغية (صدام) من البطش والقمع والتعسف والطغيان والحروب واٌلإقتتال والسجون والإعدامات والتهجير والنفي وجميع الجرائم التي يندى لها جبين كل حرّ وشريف . ولا أظن بـ(سامي) يتمكن ويذعن ويستجيب للمسؤولية الفنيّة والأدبية والأخلاقيّة والإنسانية , ويروي لنا جريمة واحدة على أقل تقدير, كالجريمة التي حدثت أبان انتفاضة عام 1991م , والتي راح ضحيتها (مئات الآلاف) من رجال ونساء واطفال وشباب من أبناء جلدته الذين دُفنوا قسم كبير منهم وهم أحياء . وللآن لم يعثروا على معظم جثامينهم .
لا أظنه يفعل لأنه ببساطة ليس (فلاديمير دورفمان) الشجاع !.
ـــــــــــــــــ
1ـ جريدة " الصباح الجديد " يوم 3 مايو 2018م . حوار أجراه "عبد العليم البناء" في 17 يناير 2018م  , تحت عنوان" مسرحية (أرامل) إدانة لوحشية الأنظمة الشمولية .
2ـ جريدة "الأخبار" 26 تموز 2011م .


نجاح بيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/05/23


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ حلقة رقم ـ 27-.  (قضية راي عام )

    • هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ حلقة رقم ـ 26-.  (قضية راي عام )

    • هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ حلقة رقم ـ25-  (قضية راي عام )

    • هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ حلقة رقم ـ 24- .  (قضية راي عام )

    • هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ حلقة رقم ـ 23- .  (قضية راي عام )



كتابة تعليق لموضوع : أرامل ( سامي عبد الحميد ) .. حنينٌ الى ماض ٍ أسود ولى بلا رجعة !.
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد فلاح زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى كل زنكي حاليا مع الزنكنة التحول الى الاصل مع الشيخ حمود وشيخ عصام الزنكي فرصة كبيرة لنا ولكم لم الشمل الزنكي ونحترم امارة زنكنة تحياتنا لكم في سليمانية وكركوك اخوكم محمد الزنكي السعدية

 
علّق عادل زنكنة سليمانية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كثر الحديث الان عن اصولنا النسب الاصلي لعشيرة الزنكي كل ال زنكي حاليا مع الزنكنة ناكرين نسب زنكي ولا يعترفون الا القليل لانهم مع الزنكنة ومستكردين ولا يعترفون في ال زنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : غياث عبد الحميد
صفحة الكاتب :
  غياث عبد الحميد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 دار الجمل تتبنى كتب التاريخ الاخر  : سامي جواد كاظم

 الخطيئة تترجل على خفقات قلب  : ميمي أحمد قدري

 انا هو حسب الامر الاداري  : علي حسين الخباز

 المظاهرات العراقية وسيناريوهات السلطة الدعوجية لها  : د . صلاح الفريجي

 شوق بحجم الوجود  : امال كاظم الفتلاوي

 قام بتكريم الطلبة المتفوقين الدارسين في روسيا.. جامعة روسية تمنح الشيخ د.همام حمودي شهادة دكتوراه فخرية  : مكتب د . همام حمودي

 رسالة مفتوحة الى أعداء المرجعية  : ابواحمد الكعبي

  ناموس حبيبتي  : حمزة اللامي

 لا تحرقوا سوريا؟  : كفاح محمود كريم

 تدري ليش  : ابو ماجد الزيادي

 خلال النصف الاول من عام 2012ثمان مليارات ونصف المليار ايرادات النجف من البترودولار  : حمودي العيساوي

 استقالة جماعية لمكاتب قنوات "ANB" و"العربية" و"العربية الحدث" بالعراق احتجاجاً على سياستهما

 كل هذه الدول في التحالف الدولي.. فمن يدعم داعش إذن؟

 دور التظاهرات في تغيير وإصلاح النظام  : سعد البصري

 وقفه مع السيد الحيدري حول قدسيه السلف  : ابواحمد الكعبي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107957095

 • التاريخ : 23/06/2018 - 22:33

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net