صفحة الكاتب : محمد رضا عباس

النتائج الانتخابية الأخيرة قبرت مشروع الانفصال الكردي
محمد رضا عباس

على الرغم من نجاح حكومة حيدر العبادي في وئد فتنة الانفصال , وذلك بعد ان نجحت القوات الاتحادية بكافة اسمائها بإعادة السيطرة على المناطق المتنازع عليها وعدم الاعتراف بنتائج الاستفتاء , الا ان نتائج الانتخابات البرلمانية الأخيرة اضافت عاملين اخرين ومهمين ستجعل من فكرة الانفصال شبه مستحيلة للذين ما زالوا يحلمون بالانفصال , بل مرفوضة حتى من قبل نسبة كبيرة من المكون الكردي .

اول هاذين السببين , هو الانقسام الحاد بين الأحزاب الكردية في الإقليم  بعد الانتخابات , حيث ان ستة أحزاب كردية قد اتهموا الحزبان الحاكمان في الإقليم , الحزب الديمقراطي الكردستاني وحزب الاتحاد الوطني الكردستاني بالتلاعب في نتائج الاستفتاء و بالتالي رفض نتائجه  . الأحزاب الكردية اصروا على ان كلا الحزبين الحاكمين تلاعبوا في برامج أجهزة التصويت مما نتج عنه انتفاخ بأعداد مؤيدي الحزبين الحاكمين وتقليص عدد انصارهم , حيث ان ارقام الاستفتاء لا تطابق الواقع .  فقد جاء في بيان القيادي في حركة التغيير الكردية النائب كاوه محمد ان الحزبان الوطني والديمقراطي زورا نتائج الانتخابات لصالحهما , محذرا " من حدوث انفلاتات امنية " , ومطالبا " الأمم المتحدة والدول الصديقة بالتدخل الفوري لحل هذه المشكلة وإظهار حقيقة أصوات كل كيان سياسي كما هو درء لانفجار الوضع في الإقليم وخدمة لترسيخ الديمقراطية ونزاهة الانتخابات". واتهم القيادي في حراك الجيل الجديد ئارم سعيد الحزبين الديمقراطي والوطني ب " التلاعب وتزوير " نتائج الانتخابات في إقليم كردستان , مؤكدا مواصلة الجهود لإعادة اجراء الانتخابات. كما ودعا ستة أحزاب كردية ( حركة التغيير , الجماعة الإسلامية, الاتحاد الإسلامي , الحزب الشيوعي , التحالف من اجل الديمقراطية والعدالة , والحركة الإسلامية) الى التظاهر يوم 15 أيار احتجاجا على تزوير النتائج امام مبنى الأمم المتحدة في أربيل.

هذا الانقسام و التشظي سوف لن يخلق كتلة قوية تمثل ارادات الحزبين الحاكمين , وانما سينتج منها تشتت في الرؤيا  , وعدم الثقة , بل حتى العداء بين الأطراف الكردية . فقد دعت حركة التغير الكردية الى تشكيل قوة مسلحة سمتها " قوة حماية الديمقراطية" في الإقليم بحجة منع تكرار اغلاق برلمان كردستان و تزوير الانتخابات والاعتداء على المتظاهرين . دعوة حركة التغيير قد رفضت من قبل اطراف كردستانية كثيرة , مطالبين بوضع حماية منجزات الإقليم فوق كل الخلافات و الوقوف صفا واحدا امام بغداد .وهذا ما دعا اليه الحزب الديمقراطي والذي دعا الى ضرورة تشكيل تحالف كردستاني ثاني للمشاركة في الحكومة المقبلة , محذرا من خسارة كل شيء اذا لم تتوحد الأحزاب الكردية . فقد جاء في تصريح النائبة عن الحزب نجيبة نجيب , ان " بقاء الكرد في العراق الاتحادي بضمانة تطبيق الدستور , فاذا الكرد جميعهم لم يستطيعوا من تشكيل وتأسيس تحالف كردستاني قوي وليس شكلي يستحيل عليهم ان يتمكنوا من تحقيق أي شيء من حقوق الكرد الدستورية وسيكونون مشاركين وليس شركاء".  يضاف الى ذلك ان الانتخابات الأخيرة قد اضعفت الحزبين الكبيرين  من ناحية عدد ممثلي الإقليم في البرلمان العراقي , بعد انتشار القوات الاتحادية في المناطق المتنازع عليها , وكذلك تقليص عدد مقاعد الحزبان الكبيران بعد الانشقاقات في الحزب الاتحاد الوطني .

السبب الثاني الذي سيضعف جبهة الانفصال هو صعود ائتلاف سائرون الذي يقوده السيد مقتدى الصدر , وائتلاف الفتح الذي يقوده السيد هادي العامري . كلا القائدين معروفان بتوجهاتهم القومية وتمسكهم بوحدة العراق والاستعداد بالوقوف بقوة ضد كل محاولات الانفصال . كان موقف السيد مقتدى الصدر من ضم كركوك الى الإقليم و استفتاء الانفصال هو الرفض القاطع , فقد اعتبر السيد مقتدى ان كركوك لجميع العراقيين ولا يجوز للإقليم ضمها , وقبل اجراء الاستفتاء بيومين , اعتبر زعيم التيار الصدري ان إصرار القيادات السياسية الكردية على اجراء الاستفتاء يعد " انتحارا". وخاطب الحكومة على " اتخاذ التدابير اللازمة لأنهاء هذه المهزلة والا فان الامر سيؤول الى ما لا يحمد عقباه , ونحن هنا نشد على يدها بالحفاظ على وحدة العراق ونعلن استعدادنا للتعاون بالغالي والنفيس من اجل ذلك". وفي يوم الاستفتاء , دعا الصدر الحكومة العراقية للسيطرة على منافذ كردستان الحدودية , معتبر ان الاستفتاء خطوة لتأجيج " النفس العرقي الذي لا يقل عن تأجيج النفس الطائفي خطورة".

اما القيادي في الحشد الشعبي و رئيس ائتلاف الفتح الذي حصل على المركز الثاني في الانتخابات النيابية , هادي العامري , فهو الاخر معروف برفضه القاطع لكل محاولات الانفصال . ففي كلمة له في تجمع بمنطقة التاجي شمال بغداد حذر من ان " الخلاف على موضوع الأراضي قائم لا محالة , وان التقسيم سيؤدي الى حرب أهلية و سنختلف فيما بيننا على الغرفة الواحدة وليس على الأراضي فقط ", وأضاف قائلا" لا إقليم ولا تقسيم والعراق سيبقى موحدا عزيزا قويا مقتدرا , لأننا نؤمن بان التقسيم سيؤدي الى الحرب الاهلية". كما ورفض العامري أي حوار مع أربيل قبل الغاء نتائج الاستفتاء , مطالبا بما تردده الحكومة وهو الايمان بوحدة العراق ارضا وشعبا, لرفض سياسة الامر الواقع , الاحتكام على الدستور في أي حوار , وان الاختلاف يجب حسمه عن طريق المحكمة الاتحادية. هذا وان القيادي العامري كان احد المهندسين لعملية فرض الامن والتي بموجبها دخلت القوات الاتحادية محافظة كركوك , وبقية المدن المتنازع عليها .

وعليه , فان الحالمون بالانفصال سيكون لهم خيارين كلاهما مرا. الانتخابات العراقية الأخيرة لم تنتج كتلة كبرى , وانما جميع الكتل والأحزاب المتنافسة حصلوا على عدد مقاعد متقاربة , وبذلك ستحتاج كل كتلة الكتلة الأخرى من اجل تأسيس الكتلة الأكبر في البرلمان العراقي , والذي يجري اختيار رئيسا للوزراء منها. وعليه في حالة عدم استطاعة كتلة الفتح وكتلة سائرون الاتفاق على برنامج معين , فان الخيار الثاني هو ظهور تحالفين احدهما تقوده كتلة الفتح والأخر تقوده كتلة سائرون , و كلاهما يرفضان الانفصال او حتى التحدث عنه. وفي مثل هذه الحالة لا خيار للأكراد الا طوي صفحة الانفصال الى الابد والتعامل مع الحكومة الاتحادية الجديدة وفق فقرات الدستور الذي شاركوا في كتابته وصوتوا عليه. 

  

محمد رضا عباس
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/05/25



كتابة تعليق لموضوع : النتائج الانتخابية الأخيرة قبرت مشروع الانفصال الكردي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق صلاح حسن ، على مرجعيتنا الدينية العليا ومنهجها القويم . - للكاتب حسين فرحان : احسنت ابو علي على هذا الجهد المتواصل وحياك الله

 
علّق البصري ، على المُهرّج : أحمَد البَشير ـ شَو ـ مَـاسونِي غَـشِيم - للكاتب نجاح بيعي : احمد البشير لديه هقده نفسيه بعد مقتل اخوه و اتهامه لفصائل شيعيه بقتله فنبنت لديه عقده طائفيه اراد الانتقام منها بين حين واخر واؤيد كلام الكاتب

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على إنا أعطيناك الكوثر.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم اخت اسراء كثيرا ما يحصل هذا وفي كل مكان . واتذكر كيف قام الاب انطوان بولص بالدفاع عن الشيعة من دون ان يدري مع شخص سلفي عارضه لان الاب ذكرا عليا واتباعه بكل خير . فقال السني معترضا واعتقد وهابي . فقال له الاب انطوان : وهل تحب عليا . فقال الوهابي نعم احبه . فقال له : إذا اذا احببت عليا سوف تحب من يحبونه . فسكت الوهابي .

 
علّق ابو الحسن ، على قرارنا وطني - للكاتب عباس الكتبي : الاخ عباس الكتبي المحترم كيف تجرء وتكتب هذا المقال وخدم ايران هادي العامري وقيس الخزعلي واكرم الكعبي وجلال الدين الصغير منذ يوم اعلان رئيس الوزراء لموقفه والجماعه يتباكون على الجاره المسلمه الشيعيه ايران حتى وصل الامر باحد وعاظ السلاطين في وكالة انباء براثا بشتم العبادي شتيمه يندى لها الجبين كيف تجرء سيدي الكاتب على انتقاد الجاره المسلمه الشيعيه التي وقفت معنا ضد داعش ولولا قاسم سليماني لكانت حكومة العبادي في المنفى حسب قول شيخ المجاهدين الكبير ابو حسن العامري وكيف تجرء ان تؤيد موقف رئيس الوزراء ضد الجاره المسلمه ووزير داخليتنا قاسم الاعرجي يقول حريا بنا ان ننصب ثمثال للقائد سليماني كئن من اصدر الفتوى هو الخامنئي وليس السيد السيستاني كئن من قاتل هم فيلق الحرس الثوري وليس اولاد الخايبه وطلبة الحوزه وكئنما ايران فتحت لنا مخازن السلاح لسواد عيوننا بل قبضت ثمن كل طلقه اعطتها للراق

 
علّق إسراء ، على إنا أعطيناك الكوثر.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أتذكر قبل سنوات ليست بالقليلة، في برنامج غرف البالتوك، وبينما كنت أبحث عن شخصٌ مسيحي ما بين غرف مسيحية وغرف إسلامية، قد كان لي لقاء معه سابقًا وأردت لقائه مجددًا (وبمعنى أصح تصفية حساباتي معه لفعلته المشينة معي)، دخلت على إحدى الغرف المسيحية واسترقت السمع حينها بينما كنت ابحث عن اسم الشخص بالقائمة الجانبية للمتواجدين إلى ما كان يتناقشون حوله. كان يتحدث حينها مسيحيًا مصريًا يريد أن يُضحِك الآخرين بما يؤمن به المسلمين فأمسك بسورة الكوثر آية آية ولكن قبلها أراد تفسير معنى كلمة الكوثر قبل البدء بالسخرية بالآيات، بدأ يتحدث ويسخر بأن المسلمين يقولون أن معنى الكوثر هو نسل النبي وآل بيته عليهم الصلاة والسلام (ويتضح أن هذه المعلومة وصلته من مسلمين شيعة)، فبينما يهمّ بالسخرية من الآيات واحدة تلو الأخرى قاطعه مسلم (سني كما يتضح) بقوله: الكوثر معناه اسم نهر بالجنة وليس كما يقوله الشيعة، توقف المسيحي لحظة صمت خلالها ثم قال: كيف يكون معناه اسم نهر بالجنة وليس معناه نسل النبي التي تتلائم مع كل الآيات؟ ثم بدأ يذكر آية آية ويطابقها مع المعنى قائلًا: انظر، إنا أعطيناك النسل (استمرار النسل) لأنك أطعت ربك واستحققت وإلخ (أو هو وعد إلهي)، فصلِ لربك وانحر حمدًا وشكرًا لأنني سأكرمك باستمرار نسلك (حيث سخروا بعضهم من النبي من أن نسله سينقطع لأنه لم يعش ويكبر عنده ولد ليخلف نسلًا تحمل اسمه -حيث الفخر بحمل النسب يأتي من جانب الذكور- ومن هذا السبب أراد الله أن يخفف ذلك ويكرمه ويعده بأن نسله سيستمر من خلال ابنته فاطمة الزهراء وهو ما حصل إلى اليوم)، إن شانئك هو الأبتر (وإن عدوك هو الأبتر الذي سينقطع نسله وليس أنت). ثم أعاد المسيحي الآيات باستخدام معنى النهر، وضحك لعدم تطابقه مع المعنى الافتراضي للآيات، إنا أعطيناك نهر بالجنة، فصل لربك وانحر لأن أعطيناك نهر بالجنة وكيف يعطيه نهر بالجنة ويضمنه له قبل العمل، كيف يسبق الجزاء العمل الصالح الذي قد يفعل بالشخص المماطلة مثلا لأن نهايته مضمونة؟ وهذا ليس من عمل الله لأي نبي له ما لم يوصل رسالته، إن شانئك هو الأبتر لأني أعطيتك نهر بالجنة وما دخل النهر لقطع نسل عدوك؟! هذا الموقف الطريف الذي شاهدته، والذي تحول أمر المسيحي من ساخر إلى مدافع دون أن يشعر، وهو في حقيقة الأمر حين يُعمَل العقل المنطق ستعطي نتائج أقرب للصحة حتى دون أن يشعر! ولو لم يقاطعه المسلم السني لا أعرف لأي غرض سيسخر منه ذلك المسيحي، وهل ستكون سخريته منطقية أو تافهة هدفها الضحك لأي شيء متعلق بالطرف الآخر ولو لم يوجد ما يُضحِك!

 
علّق جمال البياتي ، على قبيلة البيات في صلاح الدين وديالى تنعى اربعة من أعيانها - للكاتب محمد الحمدان البياتي : الله يرحمهم

 
علّق منير حجازي ، على الداخلية تضع آلية إطلاق العمل بجواز السفر الالكتروني : ولماذا لا يتم تقليد الدول المتقدمة بالخدمات التي تقدمها لمواطنيها ؟ الدول المتقدمة وحتى المتخلفة لا تنقطع فيها الكهرباء والماء ولا يوجد فيها فساد او محسوبيات او محاصصات وكتل واحزاب بعدد مواطنيها . تختارون تقليد الدول المتقدمة في اصدار الجوازات لا ادري لعل فيها مكسب مادي آخر يُتخم كروش الفاسدين يا سيادة رئيس الوزراء ، اصبحت السفارات في الخارج مثل سفارات صدام اي مواطن يقترب منها يقرأ الفاتحة على روحه ونفسه وكرامته وصحته سفاراتنا فيها حمير منغولية لا تعي ولا تفقه دورها ولماذا هي في السفارات كادر السفارات اوقعنا في مشاكل كبيرة تكبدنا فيها اموال كبيرة ايضا . اللهم عقوبة كعقوبة عاد وثمود اصبح المواطن العراقي يحن إلى انظمة سابقة حكمته والعياذ بالله . جوازات الكترونية ، اعطونا جوازات حمراء دبلوماسية ابدية حالنا حال البرلمانيين ونسوانهم وزعاطيطهم حيث اصبح ابناء المسؤولين يُهددون الناس في اوربا بانهم دبلوماسيين .

 
علّق حكمت العميدي ، على العبادي يحيل وزراء سابقين ومسؤولين إلى "هيئة النزاهة" بتهم فساد : التلكؤ في بناء المدارس سببه الميزانيات الانفجارية التي لم يحصل المقاولين منها إلا الوعود الكاذبة بعد أن دمرت آلياتهم وباتت عوائل العاملين بدون أجور لعدم صرف السلف ولسوء الكادر الهندسي لتنمية الأقاليم عديم الخبرة أما الاندثار الذي حل بالمشاريع فسببه مجالس المحافظات عديمي الضمير

 
علّق هادي الذهبي ، على وجه رجل مسن أم وجه وطن .. - للكاتب علي زامل حسين : السلام عليكم أخي العزيز ارغب في التواصل معك بخصوص بحوثك العددية وهذا عنواني على الفيسبوك : هادي ابو مريم الذهبي https://www.facebook.com/hadyalthahaby دمت موفقا ان شاء الله

 
علّق ابوزهراء الاسدي ، على [السلم الاهلي والتقارب الديني في رؤيا السيد السيستاني ] بحثاً فائز في مؤتمر الطوسي بإيران : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تبرع أحد الأفاضل من أهل بذل المعروف والإحسان بطباعة الكتاب المذكور فأن كان لكم نية في الموافقه أن ترسلوا لي على بريدي الإلكتروني كي اعطيكم رقم هاتف السيد المتبرع مع التحيه والدعاء

 
علّق مهند العيساوي ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بارك الله فيك ايها الاخت الفاضلة

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله اطلاق المصطلحات هو حجر الاساس للصياعه الفكريه للناس والهيمنه على عقولهم وجعلهم كالقطيع التحرسفات الدينيه تشتؤط امرين الاول: ان تفبض قيضة من اثر الرسول الثاني؛ (ولا يمكن الا اذا حدث الشرظ الاول): جمل الاوزار من زينة القوم). جميع هذه التوظيفات اتت ممن نسب لنفسه القداسة الدينيه ونسب لنفسه الصله بالرساله الدينيه.. خليفه. بهذا تم تحويل زينة القوم الى الرساله التي اتت الرساله اصلا لمحاربتها. دمتم في امان الله

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الاسلام والايمان باختصار. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله النظر الى الاديان كمنظومه واحده تكمل بعضها بعضا هي الايمان بالله الواحد خالق هذا الكون هو الفهم لسنن الله في هذه الدنيا اذا نظرنا لبيها متفرقه علا بد من الانتفاص بشكل او باخر من هذا الايمان دمتِ في امان الله

 
علّق حكمت العميدي ، على مدراء المستشفيات والمراكز والقطاعات الصحية في ذي قار يقدمون استقالة جماعية : السلام عليكم أعتقد الدائرة الوحيدة الغير مسموح لها بالإضراب هي دوائر الصحة بمختلف اختصاصاتها باعتبارها تهتم بالجانب الإنساني

 
علّق علاء عامر ، على الطفل ذلك الكيان الناعم اللطيف... - للكاتب هدى حيدر مطلك : احسنتم مقال جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد سعيد المخزومي
صفحة الكاتب :
  محمد سعيد المخزومي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 أم عباس..  : علي محمد الطائي

 وأخيراً ..سقط الطاغية بالضربة القاضية !!  : عبد الهادي البابي

 الشركة العامة لصناعة السيارات والمعدات تعلن عن وصول مكونات شاحنات فولفو السويدية تمهيدا للبدء بانتاجها ومباشرتها بمنح اللوحات المرورية لزبائنها.  : وزارة الصناعة والمعادن

 ظل الأزوادية جديد رابح بوكريش  : رابح بوكريش

 سؤال الى هيئة النزاهة ..أين وصلت قضية السارق اسماعيل الوائلي ؟  : فساد العراق

 الدعوة يتوعد المتظاهرين ضد المالكي في البصرة بصولة فرسان جديدة

 مبحث البراءة عند الشيخ الوحيد البهبهاني-قد-  : د . رزاق مخور الغراوي

 على الدولة وضع الفقراء فى مقدمة الأولويات  : حزب شباب مصر

 طهران تختبر صاروخا بعيد المدى، وتصادق على الخطوط العامة للاتفاق النووي

  يَوْمُ آلمُباهَلَةِ..يَوْمُ آلصّادِقِينَ  : نزار حيدر

 يَداكَ .. تُنقِّطُ مُرَّ الوَجِيعَةِ  : يسر فوزي

 غياب معظم السفراء الأجانب عن تدشين احتفالات نقل السفارة الأمريكية للقدس

 برداً وسلاماً  : زاهد الخليفة

 إن لعائشة رب يحميها  : د . حسين ابو سعود

 وقفة مع قصيدة ( لن يموت الضياء ) للسيد محمد حسين فضل الله  : علي جابر الفتلاوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net