صفحة الكاتب : صادق غانم الاسدي

حضر عمامك ...!
صادق غانم الاسدي

 بعد غياب سلطة القانون ظهرت تداعيات خطيرة أدت بالكثير من ابناء المجتمع العراقي الى ترك وظائفهم  ومغادرة البلاد الى ديار الغربة املا للبحث عن الأنسانية المغيبة قد لايهتم المرء الى النقص الحاصل في  المواد الغذائية او التذبذب في تجهيز الطاقة الكهربائية او تعثر الخدمات , ربما هذا لايؤثر على نفسية المواطن وبمرور الوقت يعتاد الانسان ويتكيف لمجمل الظروف ولكن من الصعوبة أن تجد الانسان يتألف مع وضع فيه فقدان العدل والحق وغياب القانون كسلطة تحافظ على ممتلكات وارواح كافة ابناء الشعب بغض النظر عن اللون والجنس والطائفة  وحينما يكون الجميع تحت مظلة القانون نستطيع ان نثمر بشعب يسوده الامن والامان ويكون للحرية مفهوم واضح هوالمحافظة على الاداب العامة والابتعاد عن التجاوز على ممتلكات وارواح الناس وعدم الاستهتار بقيمهم وانسانيتهم  , يقول الكاتب والصحفي  احمد سلامة ( لاتزرع شجرة الحرية في ارض لايعرف اصحابها احترام القانون لآنها ستطرح الفوضى ) وما يهمني في الامر التبعات الكثيرة في مجتمع بالغ في حريته وانتصر لرغباته وتأثر بسوء الوضع وجانب الكثير منهم الباطل واصبحنا في غابة يحكمها صاحب المخالب الكبيرة , وكل يوم نسمع عن طرق جديدة في التحايل على الناس الابرياء وابتزازهم وهذه من الظواهر الخطيرة قد تعطل افراد في المجتمع ان يمارسوا دورا وطنيا فيه خدمة للانسانية مع افراغ البلاد من اصحاب العقول  والكفائة والخبرة ليكون المجتمع متخلفا تسوده النزاعات العشائرية وهذا ماوصل اليه اليوم المجتمع العراقي, حضر عمامك تهديد صريح شاع بالفترة الاخيرة حتى انهكت رجال الامن ان يؤدوا دورهم بالشكل الصحيح ولايختلف الامر عند بعض الموظفين في المجال الصحي ان يمارسوا عملهم بكل حرية وشفافية ولايخلوا قطاع التربية من تلك التهديدات  وما ظهر الاعلام المرئي الكثير من الاعتداءات من ضرب وطعن بألة جارحة وبعضا منهم وصل الى حالة القتل , لا اريد ان اجري مقارنة بخصوص الاجراءات العشائرية  قبل 2003 وبعدها  فالجميع يعرف ذلك ولكننا لم نجد الحلول لحد الان للتخلص من النزعات العشائرية والامتثال لسلطة القانون الضعيفة , ومايدور اليوم في اوساط المجتمع العراقي هو التكتلات العشائرية والتجمعات والانضمام الواسع للافراد وتشكيل جمعيات واحلاف متعددة باسماء  مختلف العشائر ويؤخذ اشتراك شهري مع تحديد سعر الفصل والاعتداء وكسر السن ..الخ , في المجتمع العراقي هنالك قوميات وافراد وديانات متنوعة لايحب لها الاصطفاف العشائري وتحترم وتتمنى ان يسود القانون والا  سيلحق بها الضرر اذا لم يحميها القانون من الهجمات العشائرية , في العام الدراسي 2017 اثناء تأدية الامتحان الوزاري في كلية التربية ابن الهيثم لطلبة الصف السادس العلمي حدثت مشادة كلامية بين مدير المركز واحد الطلاب وبعدها خرج الطالب وابلغ المشرف بان مدير المركز عليه ان يحضر عمامه هذه واحدة من مئات الحالات ,كما ان احد الاشخاص بمنطقة الحرية كان يسكن دار مساحتها 250 متر مربع وبسعر 300 الف دولار والان اصبح مستاجرا بيت مساحته 75 مترا مربع  بسبب عدم تسديد شقيقه مبلغ الدين المترتب في ذمته تعرض هو الى التهديد ورشق داره بالعيارات النارية من قبل عشيرتين وهذا مايسمة ( الدكاكه )  في الوقت الذي يحث كتاب الله ولاتز وازره وزر اخرى , لم يكن رشق البيوت باطلاق النار من الاعمال  النادر بل اصبحت ظاهرة طبيعية كعمل استفزازي لاسترجاع الحق بقوة السلاح , قبل ايام تفاجئ سكان منطقة النهضة في بغداد  ليلا بالهجوم على احد الدور بالطلاقات النارية والحادث قريب من مركز شرطة النهضة الذي لم يحرك ساكنا  ثم تمت كتابة عبارة على جدار الدار ( مطلوب دم ) نهايك على ان هنالك مشاكل تحدث يوميا بسبب تصادم سيارتين او تشاجر افراد لسبب تافه بعدها يتحول الى نزاع عشائري ولايخلوا الفيس بوك بسبب تعليقات ادت الى حدوث مشاكل , مع ان هنالك الكثير من الحوادث والاحكام الصادرة من بعض عشائرنا  المخجلة والتي يندى لها جبين الانسانية أن تذكر على مسامع الناس  واصبحت تهدد اواصر المجتمع وانحرفت عن مبادى الدين الاسلامي رغم ان العشيرة كان لها دورا واضحا في مقارعة الاستعمار واعطت دماء زكية في سبيل الحرية والحق والمحافظة على الهوية الوطنية والعشيرة هي امتداد تاريخي لمقارعة كل اشكال الاضطهاد والجور ونصرة المظلوم وانصاف الحق اليه من الظالم  بل بعضا من العشائر تاخذ احكامها من القرأن والسنة النبوية وتستند الى المرجعية في اصدار اي حكم تراه مناسبا , ومن اجل ان يكون المجتمع خالي من الاعراف العشائرية الدخيلة والمربكة لعمل الاجهزة الامنية  وان يكون القضاء مستقلا بعيدا عن التأثيرات ,  ولكي ان يسود العدل ويحقق البلد طفرات من التقدم وتوفير الخدمات  أن تبتعد الحكومة من مجاملة رؤساء العشائر وعلى ان لاتوزع لهم الاسلحة وتشركهم في التعينات من اجل كسب اصواتهم في الانتخابات , بل تعمل ضمن منهج لايعلوا فوق سطلة القانون اي قانون وتحمي بذلك الاقليات والديانات والقوميات الاخرى الضعيفة التي ليس لها انتماء عشائري من اجل المحافظة على النسيج العراقي من الضياع.

  

صادق غانم الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/05/25



كتابة تعليق لموضوع : حضر عمامك ...!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : قاسم شعيب
صفحة الكاتب :
  قاسم شعيب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 نينوى : القبض على 3 إرهابيين في منطقتي حمام العليل  : وزارة الداخلية العراقية

 دبابيس من حبر21!  : حيدر حسين سويري

 التدهور البيئي الناتج من العمليات العسكرية لداعش في العراق وسوريا  : عامر العبادي

 يوم إحتراق بغداد !!  : د . صادق السامرائي

 أضواء على اعتاب مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي  : مجاهد منعثر منشد

 من أجل حفنة من الدولارات  : كاظم فنجان الحمامي

 وزير الثقافة ينعى المناضل الكبير والرئيس العراقي السابق مام جلال  : اعلام وزارة الثقافة

 القبض على جاسوس عراقي في الكويت؟!  : عزيز الحافظ

 الحشد الشعبي يعلن عن خطته لتامين الحدود العراقية السورية

 الجابري يشارك بإيقاد الشمعة 14 لتأسيس قناة الفرات الفضائية  : اعلام وزارة الثقافة

 تنويه اعلامي من ( شركة زين للاتصالات )

 قسم مكافحة المتفجرات في شرطة ديالى يعالج عبوة ناسفة في قاطع مطيبيجة  : وزارة الداخلية العراقية

 مسخرة قطرية في قمة السوء العربية  : حميد العبيدي

 الاتجاهات السياسية بين الأمس واليوم  : اسعد عبدالله عبدعلي

 العراقيون لا يميزوا بين الحاء والعين!  : عباس الكتبي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net