صفحة الكاتب : حسن حامد سرداح

عودة زيباري... ونزاهة المفوضية 
حسن حامد سرداح

قد تكون نتائج الانتخابات البرلمانية صدمة حقيقية للجبوريين (مشعان وسليم) فكلاهما لم يتوقعا خسارة بهذه الطريقة على الرغم من عمليات التحشيد و"التهديد" التي سبقت تلك الممارسة الديمقراطية، فسليم القادم لرئاسة البرلمان الذي لم يتبق سوى شهر على نهاية ولايته، كان مطلوبا بتهمة "الاٍرهاب"، ولولا "عناية" المحاصصة "الطائفية" ولعنة "التوافقات السياسية" لما تسلق الى منصة البرلمان ليحكم كما يقول "باسم الشعب".

يروي صديق مطلع على خفايا مفوضية الانتخابات وما جرى في انتخابات الخارج ونتائجها التي صدمت المفوضية قبل الناخبين، ومنها ان محطة اقتراع كاملة في الولايات المتحدة الاميركية جميع أصواتها كانت لسليم الجبوري الذي لم يفلح بالحصول سوى على خمسة آلاف صوت لكنها تحولت بقدرة عجيبة لمكتبه الاعلامي الى اكثر من 24 الف صوت، اعلنها من خلال الموقع الرسمي لرئاسة مجلس النواب في تعد واضح واستغلال غير مبرر لمنصة تابعة للدولة وليس ملكا للجبوري، لكن القضية مرت كحال غيرها من التجاوزات التي تثبت "حصانة" الفساد وغياب المحاسبة القانونية، دعونا لا نبتعد عن صديقنا المقرب الذي يكمل حديثه عن انتخابات الخارج وهو يقول بان "المفوضية امرت بإلغاء جميع اصوات المحطة التي وصلت من اميركا وهو ما اغضب رئيس البرلمان ليخرج ويعلن "بامتعاض شديد" عن وجود "مؤامرة" تهدف للاطاحة به وأبعاده عن المشهد السياسي، وكانه يتحدث عن تشرشل او نيلسون مانديلا.

الغريب ياسادة ان غالبية "المنهزمين" يصرون على وجود عمليات تزوير في الانتخابات ويتحدثون بثقة عالية عن رغبة الجماهير بإعادتهم للاستفادة من خبراتهم بعد الإنجازات التي تحققت خلال السنوات الخمس عشرة الماضية، صحيح ان الرهان على نزاهة المفوضية قد لا يكون ناجحا، لاسباب عدة  ابرزها ان المفوضين التسعة الذين يقودون المفوضية ينتمون لاحزاب وكتل سياسية مشاركة في الانتخابات ولهذا فان الحديث عن عدم انحيازهم لجهة دون اخرى قد يكون "ضربا من الخيال" وخاصة ونحن نعيش في نظام سياسي يعتمد في استمراره على "المحاصصة" سواء كانت حزبية او طائفية، لكن وعلى الرغم من جميع تلك السلبيات فان  "عُبَّاد الله" قالوا كلمتهم ومنعوا تكرار بعض الوجوه وعلى الخاسرين احترام إرادة المواطنين والعودة الى منازلهم بدلا من التهديد بحرب أهلية جديدة.

قد يسأل البعض لماذا الحرب الأهلية.. نعم فالبعض تحدث ومن دون خجل بان الخسارة في الانتخابات ستكون مقابلها حربا أهلية "بلا هوادة فيها" واخرون خرجوا علينا متحدين صناديق الاقتراع وأقسموا بأنهم سيعودون "بميمنة وميسرة" ليخبرنا مشعان الجبوري "صاحب الوجوه المتعددة" بانه "سيكون حاضرا في البرلمان القادم وابنه يزن على يمينه وابنته هَوازن (الخاسرة في الانتخابات) على يساره" ليكمل إنجازاته التي تعجز كتب التاريخ عن وصفها، قد يكون مشعان وسليم مثالا للعديد من الساسة الذين يرفضون مغادرة المشهد ويصرون على الاستمرار بحجة "التوافقية" التي ستكون حاضرة في المرحلة المقبلة بدليل الحوارات واللقاءات التي عقدتها القوى السياسية "الفائزة والخاسرة" في الانتخابات خلال الايام الماضية.

الخلاصة.. ان التفكير بعودة هوشيار زيباري الى العملية السياسية ومنحه منصب رئيس الجمهورية كمكافأة على جهوده التي بذلها خلال توليه منصب وزير المالية الذي غادره "مُقالا" بقرار برلماني لإدانته "بهدر المال العام" يجعلنا نعيد الحسابات لالاف المرات بحقيقة التغيير الذي تتبناه القوى السياسية.. اخيراً السؤال الذي يبحث عن اجابة.. هل ستنجح حرب التغيير ام سيعود الجبوريان وزيباري الى الواجهة من جديد؟..


حسن حامد سرداح
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/05/25



كتابة تعليق لموضوع : عودة زيباري... ونزاهة المفوضية 
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : بسام القريشي
صفحة الكاتب :
  بسام القريشي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 العراق يقترب من السيناريو السوري  : هادي جلو مرعي

  العمل تعلن اسماء مقترضين جدد ضمن الوجبات السابقة على الموقع الالكتروني  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 أمريكا والخطة C  : احمد طابور

 عيد الأضحى المبارك وإشكالية الأضاحي عند البعض !  : مير ئاكره يي

 لاينفذ حكم الاعدام الا بمرسوم جمهوري  : المحامي حسين الناطور

 الرابع والعشرون من ذي الحجّة يومٌ مشهود ومصدرُ عظمةٍ في سلسلة الأيام الإسلامية..  : موقع الكفيل

 محافظ بغداد يوجه بتأهيل المناطق العامة والمتنزهات وتهيئتها خلال عيد الفطر وانطلاق حملات التنظيف  : اعلام محافظة بغداد

 ذي قار تشدد إجراءاتها الأمنية خشية تنفيذ عمليات إرهابية فيها  : شبكة اخبار الناصرية

 إعتقال أمير للقاعدة سعودي الجنسية في المدائن

  صحيفة امريكية: السلطات العراقية ازالت 281 حاجزاً وكتلة اسمنتية منها.. بغداد تفتتح شوارعها المنسية

 على الويلات نمشي!!  : د . صادق السامرائي

 شهادات للتاريخ أشرس المعارك المينائية المستقبلية معركة الفاو وقناة السويس  : كاظم فنجان الحمامي

 الملحدون الدنماركيون والمؤمنون العراقيون وجدلية النفاق  : صالح الطائي

 الشركة العامة للسمنت العراقية تعتزم تشغيل معمل سمنت حمام العليل الجديد والبدء بالانتاج خلال الشهر القادم  : وزارة الصناعة والمعادن

 بالصور : الحشد الشعبي يعثر على صورايخ طيران التحالف في صحراء صلاح الدين  : وكالة الميزاب

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107922682

 • التاريخ : 23/06/2018 - 12:43

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net