صفحة الكاتب : عبدالاله الشبيبي

وقفة مع سيكولوجية الذنب...
عبدالاله الشبيبي

سيكولوجية الذنب، عنوان كتاب من تأليف الدكتور عباس طاهر، يتحدث فيه عن الذنب وأقسامه ونشأته ومن ثم يذكر التبريرات في ممارسة الذنب، ويختم كتابه بالتوبة والاستغفار لمعالجة الذنب… وستكون لنا وقفة سريعة مع هذا الكتاب القيم، على شكل نقاط:
أولاً: الذنب مفهوماً واصطلاحاً: بأنه الإثم والجرم والمعصية او هو ارتكاب فعل منهى عنه او ترك أخر مأمور به. وقد صنف القانون الوضعي الذنب الى ثلاثة أصناف هي الجناية والجنحة والمخالفة. إذن هو اي عمل يتعدى به الفرد على حدود الله.
ثانياً: أقسام الذنب: وهي على ثلاثة أنواع:
1- اللمم، وهي السيئات الصغيرة جداً والتي يتجاهل الانسان آثارها الجانبية لكونها إعمال غير محسوسة الأثر على الصعيد الشخصي.
2- الصغائر، وهي السيئات المحسوسة او المنظورة او المسموعة والتي يتجاهل الفاعل آثارها الجانبية فتكون مدخلاً الى كبائر الذنوب.
3- الكبائر، وهي السيئات الكبرى، كالزنا والخمر واكل الميتة، وأول هذه الكبائر الشرك بالله تعالى.
ثالثاً: كيف تتحول الصغائر الى كبائر؟. عندما يمارس الانسان الذنوب بصورة مستمرة فستكون هذه الممارسة الخاطئة حالة طبيعية لا يشعر بخطورتها، فتتحول عنده هذه الممارسات الى كبائر يكون تأثيرها خارجاً من حدود الإفراد الى المجتمع، وتكون الجريمة الاجتماعية احد مصاديقها، ومن هذه الكبائر، الإصرار على فعل الصغائر. تصغير الذنب وعدم الاعتناء بالمعصية، الأمان من مكر الله، التجاهر بالذنب وغيرها.
رابعاً: مفتاح الذنوب، كما ان الضعف والكبر في السن يؤدي الى الكسل وتعدد الإمراض، كذلك الخلل في البناء الأخلاقي للإنسان يكون مفتاحاً لأنواع الذنوب، ومن هذه المفاتيح، الحسد والحرص والبخل والكذب والغضب، واكل الحرام، غيرها من الإعمال القبيحة التي يؤدي الى الهلكات.
خامساً: نشأة الذنب، الانسان تتحكم فيه ثلاثة قوى هي قوة الشهوة، والغضب، والوهم والخيال، ولابد من سيطرة العقل على هذه القوى. فإذا غُلبَ العقل يعني يتحول الانسان الى حالة شرسة في قواه الشهوية، يؤدي الى تلوث المجتمع وفساده، لذا فان:
أول عوامل نشأة الذنب هو غلبة قوى الشهوة على عقل الانسان، ومن ثم الوسواس الذي يسيطر على العقل فيفقده مصداقيته الحقيقية. ولتطغى حالة التفكير بالمعاصي، وقد قيل من فكر بالمعاصي دعته اليها.
سادساً: منابع الذنوب، هناك العديد من المنابع المهمة التي تشكل الأرضية الخصبة لممارسة الذنب ومن أهم هذه المنابع هي:
ــ الجانب التربوي والثقافي، من أهم محاور هذا الجانب الجهل فهو معدن الشر واصل كل شر، لان فيه الشقاوة والتعدي. والجهل كالظلام الدامس بلا نور يسير الانسان فيه. كذلك الإعلام المُضلل، الإسلام دين الحرية والتسامح ويمنع استخدام القوة في الانتساب اليه، ولكن هذا لا يعني ان يستغل الانسان مفهوم الحرية ويماري إشاعة الفحشاء بالوسائل الإعلامية.
ــ الجانب الاقتصادي، الفقر والغنى مصدرين من مصادر الانحراف والذنوب لان الفقير سوف ينتقم لفقره ويمارس اللامشروع لسد العجز في فقره. والغني يمارس الحالة الطاغوتية والتكبر غروراً بماله وثروته وكلاهما قد وقعا في فخ الشيطان. فالفقر كما قيل هو الموت الأكبر والموت خير من الفقر، والفقر منقصه للدين، مدهشه للعقل وداعية للمقت. لأنه يشكل خطراً اجتماعياً كبيراً مثل يشكل الإسراف والترف الخطر الاجتماعي على الأمة.
ــ الجانب الاجتماعي، للمحيط الاجتماعي أثره الفعال في ترك بصماته الايجابية او السلبية بطريقة مباشرة او غير مباشرة على الأشخاص وعلى المجتمع ومصادر المحيط الاجتماعي هي الأسرة، المدرسة، الشارع، المجالس العامة، وسائل الاتصال، الإعلام. فتارة يعيش الانسان في محيط اجتماعي نقي وينتقل الى محيط اجتماعي ملوث لظروف معينة قاهرة فرصت عليه، فهنا يكون الفرد المبتلى باتجاهين لا ثالث لهما إما ان يتحصن وتقوى شخصيته وتبدأ عملية التآكل من الداخل في الأفكار والروحية وبعدها تبدأ عملية التساهل في قضية الذوبان في المجتمع الملوث وممارسة كل ما حرمة الله بإباحية وتحد لمشاعر ومتبنياته.
ــ الجانب النفسي، من العوامل المهمة التي تؤدي الى الانحراف وممارسة الذنوب، فعندما يفقد الانسان معرفة حقيقة نفسه وعظمتها فيسبر الى غير هدى ويفقد بذلك كرامته الذاتية التي أكرمه الله تعالى بها.
ــ الجانب السياسي، الطغيان السياسي حذر منه الإسلام بشده لأنه يؤدي الى الظلم الاجتماعي وهذا مرفوض جداً في الإسلام، ويوجب خراب المجتمع ويفقدها القيم الأصيلة.
ــ الجانب العائلي، للعائلة دور كبير في صياغة توجهات الطفل بالطريقة السليمة او بالطريقة المنحرفة، فحينما تكون الحالة التربوية قلقة يسودها الاعوجاج والانحراف الاجتماعي الا إذا أدركتها الرحمة الإلهية واهتدت. فالتربية الصالحة في الأسرة تكون كالشجرة الطيبة التي أصلها ثابت وفرعها في السماء.
سابعاً: التبرير في ممارسة الذنوب، إيجاد المبرر لممارسة الذنب يعتبر أشد من الذنب لان ذلك يدخل الإنسان في مداخلات يختلط فيها الحق والباطل، فباسم الحق يمارس الباطل وباسم الحلال يمارس الحرام تحت غطاء الحيلة الشرعية.
ان من يُبرر الخطأ والمعصية يحاول ان يضفي عليها أطاراً شرعياً، ويعتبر ممارسته للذنب حالة طبيعية في حياته يكون قد تعدى على حرمات نفسه ودينه ومجتمعه. وهذه الممارسات الخاطئة تعتبر أشد من ممارسة الذنب. ومن هذه التبريرات، التبرير في ممارسات الاعتقادية، التبرير السياسي، التبرير الاجتماعي، التبرير النفسي، التبرير الثقافي، التبرير الاقتصادي، التبرير العسكري.
ثامناً: كيف نلجم الذنوب؟، إن كل شيء في هذه الحياة شيء ينظمه ولا توجد حركة عشوائية في الكون والحياة خارجة عن إطار التنظيم. وعليه توجد مجموعة من الخطوط العامة لهذا التنظيم وهي:
1ــ الإيمان الصحيح بالله تعالى واستحضار رقابته في كل شيء من حياتنا.
2ــ معرفة الانسان لنفسه وكشف ضعفها وقوتها.
3ــ الإيمان بالحساب واليوم الأخر.
4ــ التفكر بالموت فانه لجام الشهوات.
5ــ استحضار حالة الخوف من الله تعالى والحياء منه.
6ــ مطابقة إعمالنا مع إعمال القدوة الصالحة.
7ــ ممارسة العبادة الصحيحة.
8ــ الابتعاد عن موارد الشبهات.
9ــ التفكير الدائم في كيفية تحقيق مرضاه الله تعالى.
10ــ الإكثار من إعمال الخير وتجب الأعمال القبيحة.
تاسعاً: الموقف الإسلامي من المذنبين، الإسلام يؤكد على ممارسة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ويعتبر واجب عيني على كل شخص ان يمارس إنكار المنكر بالقلب وباللسان وباليد، لمنع انتشار المنكر في المجتمع.
التعامل مع المذنبين يعتمد على نوع الذنب الممارس، وشخصية الممارس، وطبيعة الذنب الممارس، فالممارسة الإسلامية اتجاه المذنبين هو الإنكار لإعمالهم وهجرهم اذا لم يستجيبوا الى كلمة المعروف وهذا على الصعيد الشخصي، إما على الصعيد الاجتماعي فالدولة هي أولى بتطبيق الحدود على المذنبين اجتماعياً. وقد جعل الإسلام حدود المذنبين بين العفو والقصاص لكي يربي الأمة على الصعيد الفردي والاجتماعي.
عاشراً: آثار الذنوب، السلوك الإنساني ذو اتجاهين، سلبي وايجابي، السلوك السلبي هو الناتج عن غلبة الهوى وطغيان الذنوب على حياة الانسان، اما السلوك الايجابي هو الذي يُميز الانسان المؤمن عن غيره، فحينما يعيش المحنة والابتلاء يكون صبوراً ومحتسباً، فالمحنة للإنسان المؤمن تحمل بُعدين: للمكافئة، للابتلاء والتمحيص لغرض تصفيه الانسان من شوائبه للبلوغ به نحو التكامل الإنساني.
وحينما يمارس الانسان الذنوب فلا يجد إمامة الا العواقب التالية: الذنوب تسلب توفيق الدعاء من الانسان فتبقيه يعيش في حالة نفسيه صعبه، كذلك تنسي المرء ذكر الله، وتغير النعم وتبيد الأمم، وتنقص العمر وتعجل بالفناء، وتهتك العصم، وتقطع الرجاء.
احد عشر: التوبة، ان كل عمل يمارسه العبد هو طاعة لغير الله من شياطين الجن والإنس وهو النفس والجهل، ان هذا الشرك في الطاعة أمر عظيم قدمه القران على سائر الإحكام الخطيرة شأناً كعقوق الوالدين، ومنع الحقوق المالية، والتبذير، وقتل الأولاد، والزنا، والسرقة، وقتل النفس المحترمة، واكل مال اليتيم، ونقض العهد وغيرها، ولكن رغم كل هذه الممارسات لقد فتح الله تعالى باب الرحمة لعباده وسماها التوبة.
والتوبة توبتان، توبة من الله تعالى وهي الرجوع الى العبد بالرحمة، وتوبة من العبد وهي الرجوع الى الله بالاستغفار والانقلاع عن المعصية. وتوبة العبد محفوفة بتوبتين من الله تعالى فان العبد لا يستغني عن ربه في حال من الأحوال، فرجوعه عن المعصية اليه يحتاج الى توفيقه تعالى وإعانته ورحمته حتى يتحقق منه التوبة.
والتوبة لم تُشرع لإغراء العبد بالمعصية وتحريضه على ترك الطاعة كما يتوهم البعض، إنما التوبة شرعت لتفتح الطريق للإنسان المذنب ان يرجع عن عمله السابق نتيجته سيطرة الهوى والشهوة عليه. وهي عملية إزالة الصدأ من معدن النفس واذا تراكمت مادة الصدأ في النفس من دون توبة تكون ريناً، واذا تراكم الصدأ أكثر صار طبعاً، واذا صار طبعاً صعب زوله، فالتوبة والاستغفار هو لزوال السيئات ومنع تراكمها.
اثنا عشر: الخاتمة، ان مرض الذنوب وعوارضه يصيب الجميع ولكن بدرجات متفاوتة، وأثر العلاج لهذا المرض الخطير يعتمد على طبيعة المرض وزمانه وشدته وقدرة البدن على تحمله، وطريقة علاجه. فإذا أراد الانسان ان يسير في هذه الحياة فليجعل التوبة والاستغفار سبيلاً له لتحصين نفسه من السقوط في شباك الشيطان. عن رسول الله(ص): انه ليران على قلبي حتى استغفر باليوم والليلة سبعين مرة.
نسأله تعالى ان يجعلنا من التوابين ومن المستغفرين لأننا لا نعلم متى الأجل فيتخطفنا، وكأن الأجل صائر ألينا بعد لحظات، فان: من يموت بالذنوب أكثر من يموت بالآجال، ومن يعيش بالإحسان أكثر ممن يعيش بالأعمار.

  

عبدالاله الشبيبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/05/26



كتابة تعليق لموضوع : وقفة مع سيكولوجية الذنب...
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على جمعة العطواني  مثال قول الله تعالى كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا . - للكاتب محمد علي البغدادي : الكاتب الكريم للاسف الشديد ان تتحول وكالة انباء براثا ساحه لمقالات هؤلاء الحثالات امثال العطواني من ابواق الدعوه وجربوع اخر يدعي اياد الامره انا انتهجت نفس اسلوبك رديت على مقال العطواني القذر وترفعت عن الرد على اياد الاماره لانه مليىء بالشتائم والقاذورات ضد السيد الخوئي اسفنا ليس على الدعوه وحثالاتها اسفنا على براثا التي سمحت لهم بنشر قاذوراتهم

 
علّق عبد الخالق الفلاح ، على ضياء بدران وترسبات الوطن المهاجر - للكاتب جهاد العيدان : رحمك الله يابو يقين فقد كنت علماً من الاعلام التي ترفرف في سماء الشعر والادب والاجادة في الكتابة وشاعرا خدوما لا هل البيت ( ع )وقد حملت ادب الغربية بكل بسالة اديباً ومعلماً وشاعراً ملهم واحاسيس لا تنضب بالعطاء الادبي والاعلامي والثقافي ونهراً داماً الخير انا لله وانا الية راجعون

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نجم الحجامي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : قال الاخ الكاتب في الخلاصه ( ولذلك فإن موقف اليهود من "مسيح الأناجيل الأربعة" هو موقف صحيح وينطلق من عقيدتهم الدينية التوحيدية. ) ان معنى ذلك ان كاتبي تلك الاناجيل الاربعه هم من اليهود وليس من تلامذه السيد المسيح وقد برروا رفضهم و(قتلهم )للسيد المسيح بتلك الروايات فما هو راي السيد الكاتب بشخصيه كتبه الاناجيل ؟؟

 
علّق ali alsadoon ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف تزف سماحة الشيخ محمد حسين الراشد (رحمه الله) شهيداً : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته

 
علّق ali alsadoon ، على استشهاد الشيخ امير الخزرجي معتمد مكتب السيد السيستاني اثناء تقديمه الدعم اللوجستي : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته.

 
علّق Ibrahim Fawaz ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : ما بال هذا للص !! ليس له عمل سوى انتقاد تاريخ الأئمة الأطهار صلوات ربي عليهم وسلامه؟ ألم يحن الوقت لكشفه وكشف أمثاله ومن ورائهم ؟

 
علّق زين أحمد ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : شكرا للصدفة التي جمعتني بموقع كتابات في الميزان ..

 
علّق رعد أبو ياسر الطليباوي ، على هل آية (ولا تزرُ وازرةٌ وزرَ أخرى) استثنت العتبة العباسية ؟!  - للكاتب ابو تراب مولاي : من الإنصاف أن نقول لولا العتبتين الحسينية والعباسية ووقوفهما الى جانب الشعب العراقي وبكل أطيافه وبلا تمييز وفي أحلك الضروف وأشدها لانهار العراق أمنيا"وأقتصاديا"وصحيا". حفظ اللة مرجعيتنا الرشيدة وأبقاها

 
علّق مطصفى الهادي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تقول أيها الانسان العراقي : (لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها ) . واقول لك : وهل وسعته خيمة الاجتماع. وعندما تقول التوراة بأن الله لا يراه احد ، وان من يراه يحترق. كيف رآه من كان معه في خيمة الاجتماع. ثم من لا تسعهُ السموات والأرض كيف تسعهُ خيمة؟؟!! يقول الله لموسى : (لا تقدر أن ترى وجهي ، لأن الإنسان لا يراني ويعيش). سفر الخروج 33:20 آرائنا لا نفرضها بالقوة وموقع كتابات سوف ينشر تعليقك لانه متهافت كله نسخ ولصق من الانترنت مع ا لاسف وكنت بودي أن لا ارد عليك لانه من عادتكم ان تضعون اشكالات كثيرة حتى نتكاسل عن الرد عليها وتعتبرون ذلك انتصارا. فلم يعتقد المسلمون أنهم شعب الله المختار بل كتابك المقدس نسب إليكم ذلك كما يقول في تتمة سفر أستير 1: 10( وأمر أن يكون سهمان أحدهما لشعب الله والآخر لجميع الأمم). وفي إنجيل لوقا 7: 16يقول : ( وافتقد الله شعبه). وكذلك في رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 10( الآن أنتم شعب الله). ليس فقط شعب الله بل أبناء الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 9: 26( يدعون أبناء الله الحي). أما الاشياء التي ذكرتها وتقول أن المسلمين حذفوها فهي ليست من شأنهم ولا من اختصاصهم فحذف قصة خيمة الاجتماع وحذف الحيّة النحاسية وحذف عيسو فهذه كلها اساطير وأن الله ادرى بما يُنزله على اللناس وللناس . لو لم تكتب تعليقا لكان خير لك.

 
علّق انسان عراقي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها لماذا تم حذف حدث الحية النحاسية هل لانها ترمز الى المسيح له المجد ؟ لماذا حذف المسلمون قصص الانبياء الكبار مثل ايليا النبي و اشعيا و ارميا و حزقيال و دانيال ؟ لماذا حذفوا اسم عيسو ابن اسحق ؟ و حذفوا بناء الهيكل..، تعتقدون بالقوة تفرضون اراءكم ... انا متاكد لن يتم نشر تعليقي هذا ؟ لان المسلمين يعتقدون انهم الشعب المختار وان كل ما يفعلوه بالاخرين حلالا... يخاف المسلم السؤال عن كيفية جمع القران و من نقط القران مرتين ؟ و يتبجح ان الكتاب المقدس محرف ! حذف المسلمون كل القصص و اضافوا في تراثهم في القرون الوسطى قصص كثيرة عن الانبياء وموسى قال لشاب ما و ابراهيم قال للشخص الملحد و كلها ينسبوها الى رسول الاسلام وهم يقرون ان الاحاديث ليست وحي انما لا ينطق عن هوى بالنهاية انها ليست وحي الهي باعتراف المسلمين

 
علّق حكمت العميدي ، على بعد اطلاعه على الاحوال المعيشية لعائلة الشهيد جمعة الساعدي ممثل المرجعية الدينية العليا يتعهد ببناء دار سكن لهم : فعلا انها المرجعية الابوية

 
علّق صبيح الكعبي ، على جوانب من مشاريع العتبات المقدسة في العراق/ ج ١ - العتبة العباسية المقدسة. - للكاتب عادل الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نفتخر بهذه الانجازات الكبيرة نتمنى ان نتوسع اعلاميا بالتعريف بها مع تقديري واحترامي

 
علّق منير حجازي ، على جديد الشيخ محمد مصطفى مصري العاملي كتابي " الثالوث والكتب السماوية " و "الثالوث صليب العقل " : لا يوجد دليل من الكتاب المقدس على عقيدة الثالوث، كعقيدة امر بها السيد المسيح لا يوجد . إنما هي من العقائد المتأخرة. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مازن الزيدي
صفحة الكاتب :
  مازن الزيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net