صفحة الكاتب : جمعة عبد الله

رواية ( النبيذة ) المقارنة في منظومة القيم الاخلاقية بين النظام الملكي ونظام صدام حسين
جمعة عبد الله

سلطت هذه الرواية , للروائية العراقية ( أنعام كجه جي ) على جملة تداعيات , في مسار الاحداث السياسية وتطوراته وتبدلاته وتقلباته , من مراحل تاريخ العراق السياسي , خلال ثمانين عاماً , اي ان المتن الروائي , يحاول ان يعطي مسح استقرائي , على الواقع السياسي / الاجتماعي , في منظومة القيم الاخلاقية , . وكذلك في ابراز جوانب من جمالية الحب وعاطفته , الذي يبقى حياً ينبض بكل تفاعلاته في القلب والوجدان , مهما تقدم الزمن وتبدلت الظروف , وتقدم قطار العمر , فيبقى بؤرة روحية تعيش مع الذكريات , في احلى انغامها , فيبقى هاجس الحنين والشوق , يداعب الذاكرة , والنص الروائي يروي حياة ثلاث شخصيات , امرأتين عراقيتين , ورجل فلسطيني , من اهل الشتات والنكبة لعام 1948 . ويتوغل السرد الروائي في غور الاحداث , في عدة اشكال واصناف واشكال تعبيرية , في غمار الكشف الحياتي , في المنظور الروائي ومساحة فضاءه , في النواحي البحث التاريخي والوثائقي , او من خلال المذكرات الحياتية والصحافية , وبرعت لغة السرد في تقنياتها الفنية والتعبيرية . التي جمعت في وعاء واحد , الواقع والخيال الفني . وهذه السمة الاسلوبية في تعاطي النص الروائي , للروائية ( أنعام كجه جي ) , وكما في رواياتها السابقة ( طشاري . الحفيدة الامريكية . سواقي القلوب ) . فهي براعة نتاج تجميع واقعية الاحداث التي حدثت فعلاً وحقيقة , وتعطيها صبغة من الوان الخيال الفني , في عينات شاهدة على الحدث , عاشت في ضخم الاحداث , وتشعبت في مساراتها , وهذه الرواية ( النبيذة ) اضافت اليها ابداع واقعي وجوهري , هو المقارنة , بين منظومة القيم الاخلاقية , التي كان يتحلى بها , النظام الملكي , ونظام صدام حسين . من خلال تجربة الشخصية , العينية والفعلية , التي كانت قريبة من رجال النظامين , في صورها الفوتوغرافية بدون رتوش وتجميل , وانما على حقيقتها على الواقع . وخرجت من صندوق الذاكرة , في صورها التعبيرية والفعلية , في عملية استرجاع الذاكرة في ( فلاش باك ) , وسلطت الضوء الكاشف على شخوصها , التي خاضت تلك التجارب العينية . لذلك لابد من كشف استقرائي لابرز شخوص الرواية الثلاث .

×× تاج الملوك عبدالمجيد : في العمر التسعين عاماً . راقدة في المستشفى العسكري في باريس / فرنسا . استيقظ شريط ذاكرتها , على المريض الراقد في الغيبوبة , في الغرفة المجاورة لها . ويهمس لها الشرطي بأنه ( بن بله ) الرئيس الجزائر السابق , ناهز على التسعين عاماً , يتعالج في مستشفى عسكري عند مستعمريه . وقد منعها الشرطي من مقابلته , لانه في غيبوبة , لذلك تستفز اعصابها , بأنها هي التي انقذته من محاولة اغتيال , عندما كان شاباً , خلال تواجده في مصر عبدالناصر , ويعود بها شريط الذاكرة , الى العهد الملكي في العراق , حين كانت شابة في العشرين من عمرها , ومجيئها الى بغداد من ايران , وتمتهن مهنة الصحافة , وتكفل بدعمها النظام الملكي , برعاية الابوية من الباشا ( نوري السعيد ) حتى اصبحت مدللته , في اصدار مجلة ( الرحاب ) برئاستها , وتتلقى الدعم المادي والمعنوي من البلاط الملكي , وحتى المقالات يعطيها ( نوري السعيد ) رؤوس الاقلام , لتكون منها مقالات سياسية تنشرها في مجلتها , وكانت تحظى بكامل الحرية , تعمل وتنشط في مجالات مختلفة , وتدخل الحفلات العامة والخاصة , ومقابلة كبار الدولة والرؤساء الزائرين , وكانت نشطة في تحركاتها في الانشطة الادبية والفنية , توثقت علاقتها مع الادباء والسياسيين البارزين , وحتى في الاوساط الشيوعية , فكانت تدخل على الباشا ( نوري السعيد ) في اي وقت كان دون موعد . وتنقلله نشاطات وحركات الشارع السياسي . وكذلك اخبار المظاهرات والاحتجاجات والاضرابات , التي عمت الشارع العراقي , بالهيجان والغضب الشعبي الواسع . ضد ابرام معاهدة ( بورتسموث ) . التي حولت البلاد الى غليان عارم . حتى الباشا ( نوري السعيد ) وجد نفسه , غارق رأسه بالهموم السياسية المستجدة , في محاولات تفادي تدهور الوضع العام نحو الاسوأ , من ان الشارع اصبح ملك المتظاهرين والمحتجين , وملك للمعاضة السياسية واحزابها . ودخلت على الباشا عليه علامات التذمر تلوح على ملامحه :

( - ايش جابك بهذا الوقت ؟

( - جناب الباشا . اريد اعرف شكو ماكو ؟

( - وشوية سرسرية مهيجين البلد ) ص126 .

لكن الاوضاع العامة تسير الى ألاسوأ , بتصاعد المد الشعبي المعارض لتفاقية ( بورتسموث ) , وخوفاً من انفلات الوضع عن السيطرة في عموم العراق , وان تنقلب الى صالح المعارضة السياسية والشيوعيين , التي وصلت المظاهرات الى قمة التحدي في وثبة كانون عام 1948 , وسقوط شهداء على الجسر , لم يبق طريق للحكومة في انقاذ نفسها من السقوط المحتم , سوى ان تستجيب الى مطاليب الشعب . في ألغاء معاهدة ( بورتسموث ) واعفاء ( صالح جبر ) من رئاسة الوزراء . وتكليف ( محمد الصدر ) في تأليف الوزارة , واطلاق سراح الموقوفين . وحتى النظام الملكي الذي زج بالشيوعيين في السجون , وبقادتهم . وجد نفسه مضطراً ان يتباحث معهم في شخصية نوري السعيد . ان يقابل سكرتير الحزب الشيوعي ( فهد ) محاولاً اقناعه بالمساومة , ان يأخذ المال والمناصب , في سبيل تهدئة غليان الشارع . وبتنفيذ كل المطاليب التي يرغب في تنفيذها .

( - أترك المبدأ الهدام وخذ ما تريد ....

( - أريد توزيعاً عادلاً لثروات البلد على العراقيين

( - حتى الدين لا يقر بهذا . الالحاد لا يناسبنا ) ص151 .

وتنضم ( تاج الملوك عبدالمجيد ) الى صفوف الشعب والمعارضة , وتشترك في النشاطات الجماهيرية في الاحتجاجات والاضرابات , وتنشر المقالات السياسية لصالح المعارضة السياسية , وتشترك مع الشيوعيين في نشاطاتهم الشعبية اليومية . وتتابع يوميات الوثبة لتنشرها في الجريدة , بسقوط الشهداء ونشر صورهم . وتنشر جلسات محاكمة قادة الحزب الشيوعي , واقوال دفاعهم في المحكمة , ومحضر جلسات اقوال ( فهد ) في المحكمة . حتى اللهبت الجماهير في الحماس , في تتبع جلست المحاكمة واقوال الدفاع , في نشر الجلسات اليومية , مما زاد سعر الجريدة من عشرة فلوس , الى مئتين وخمسين , وتباع في السوق السوداء . مما احرج الحكومة ووضعها في ورطة عويصة , وفي احدى المرات دعاها الباشا ( نوري السعيد ) الى بيته . فأستعدت بذلك بفرح لهذه المناسبة , وتخيلت بأنها ستدخل قصراً شامخاً , وستجد زوجته , الست ( ام صباح ) مثقلة بحمل الجواهر والذهب , لكن خاب ظنها , فلم تجد بيتاً , إلا مثل البيوت البغدادية , والست ( ام صباح ) أمرأة بسيطة متواضعة , بدون ذهب وجواهر . وبعد الاحداث السياسية الدراماتيكية , اضطرت السفر الى ايران , ثم الباكستان , واشتغلت في اذاعة كراتشي الناطقة بالعربي . حتى اعنلت في الاذاعة , خبر اعدام سكرتير الحزب الشيوعي العراقي ( فهد ) . , تعرفت على ( منصور البادي ) فلسطيني من اهل الشتات والنكبة 1948 , وارتبطت معه في علاقة حب عاطفية , سكنت في سويداء القلب , ورغم اغترابه في عديد من بلدان العالم , لكن حرارة الحب ظلت متوهجة في جوانحه وقلبه , لم تنطفيء , وظلت حرارتها تنعش الذاكرة , مهما تقدم الزمان وتبدلت الظروف . فالحب الحي يبقى حياً لا يموت , يعيش مع الحياة والعمر .

وبعد ذلك تحط حقيبة ( تاج الملوك عبدالمجيد ) في باريس , وتتزوج من ضابط فرنسي (سيريل شامبيون ) واصبح اسمها ( مدام شامبيون ) . وتجند في مهمة اغتيال ( بن بله ) خلال تواجده في مصر , وكانت مسؤولة في اعطى الاشارة للهدف المطلوب للاغتيال , بالاشارة المتفق عليها , وترصد مجيء ( بن بله ) وعرفته عرف اليقين , وهو يقترب منها , لكنها لم تعطِ اشارة الاغتيال . فقد تزاحمت الافكار في رأسها . فقد تذكرت شهداء الوثبة الذين سقطوا على الجسر ( جاء احمد بن بله وعرفته من الصور , لم يكن يكن لدي ادنى شك , ونظرت الى الشارع الفارع امامي . ولا ادري ما اصابني . تزاحمت الافكار في رأسي . تذكرت شهداء الوثبة في بغداد , وحزني في جنازاتهم , غضبي على الانكليز , وعطشي للحرية ) ص284 . وتعود الى باريس محطة العمر الاخيرة .

×× وديان الملاح : عاشت في بغداد , وهي صغيرة برعت بموهبة الموسيقى وتعلمها , لذلك سجلت وهي طفلة صغيرة , في مدرسة الموسيقى والباليه , وتدربت على يد اساتذة محترفين , وبرزت في عزف الكمان , رغم انها ولدت ضعيفة السمع , لكنها كانت منشدة الى العزف الموسيقي , وعاشت جحيم الحصار الدولي الخانق , في عهد صدام حسين , والظروف الصعبة , في تدهور المستوى المعيشي للحياة , وكذلك حالة الخوف والقلق من سطوة النظام الطاغي والمستبد , وحالة التدهور في جميع مناحي الحياة , حتى اصبحت اصبحت قيمة الدينار العراقي , لا تساوي ورق لف السكائر ( المزبن ) ( صار دينار العراقيين , ورقاً لا يصلح للف السكائر . تتسلم تقاعد أبي , الذي كان يسد بعض حاجتها , ثم ماعاد يشتري به كيس بصل )ص216 . مقابل والمجون والتهور والبذخ دون وجع ضمير , من حاشية القصر , وخاصة الاستاذ ابن الشيخ ( وهي اشارة تعني عداي صدام حسين ) في مجون حفلاته الماجنة بالبذخ والاسراف المجنون . مرة دعاها الى الاشتراك في حفلات التنكر , اي كل مدعو يرتدي عاهة , في حفل التنكري الذي يقيمه ابن الشيخ , فاذا به يقف في وجهها مزمجراً كالوحش الضاري لافتراس ضحيته . ويقول لها :

( - حفل تنكري للمعاقين , كل مدعو يرتدي عاهة .

( - انا متنكرة

( - هل تأخذيني على قدر عقلي ؟

( - عفواً استاذ . هذا التنكر الذي خطر في بالي .

( - لا ارى عاهتكِ ؟

( - طرشاء . الصمم لا يبدو على صاحبه

يقهقه مثل ثعالب ماكر

( - طرشاء ! هل سمعتم ؟ انها متنكرة في زي طرشاء , لماذا توقفتم عن الرقص ؟ ارقصوا كلكم وارفعوا الموسيقى / صاحبتي طرشاء ولن تتضايق ) ص33 .

ويمارس بحقها ابشع اساليب التعذيب , ثم يثقب طلبتي اذانيها , لكي تصاب بالطرش الكلي ( كان عليَّ أن اتأقلم مع محنتي . ارتديها ثوباً أدس به كياني حتى لو لم يكن على مقاسي , لاتأتي العاهات على مقاس أحد , لكن مصاحبتها ترفع عنها مع الايام حرج الاختلاف عن الاخرين , هكذا تعودت وضعي الجديد . قدري وانا محكومة به ) ص76 . وكانت مخطوبة الى ( يوسف ) من جماعة ابن الشيخ وساعده الايمن , لكن رغم مركزه ونفوذه المهيوب , لم يستطع انقاذ خطيبته وحبيبته التي يروم الزواج منها , وهي التي انتظرته , خمس سنوات , حتى يخطبها , وتنتظر اليوم الموعود بالزواج , لم يسعفها في محنتها , ولم ينقذ شرفها من الاغتصاب , حين استدعاها ابن الشيخ الى قصره , لكي تنغرز مخالبه في اغتصاب عذريتها , ولا حيلة لخطيبها , سوى الانزوى بالنحيب والبكاء , وهي تسير الى قدرها المشؤوم , ويوم النحس المرصود لها , فبدلاً من تنتظر فرحة الزواج , تنقاد الى اغتصاب عذريتها , كأنها محكوم عليها في الاعدام , وتسير نحو حبل المقصلة . هكذا اثبت خطيبها العجز وتركها كالنعجة تنقاد الى المسلخ , فقد اكتملت ادوات الجريمة بالاغتصاب , ثم رماها في الشارع , تلوك العار والهزيمة , وتبكي بدمع حارقة على جريمة الاغتصاب الوحشية ( احمل عذريتي وافكر في اخرج بها الى الشارع , اسير على ارصفة مدينة منتهكة , كان الحصار الخارجي يخنقنا , والضغط الداخلي يزهق الارواح . أقرأ بكل وجه أمر به , هل كسروا كرامته . أم مازال على قائمة الانتظار ؟ ) ص180 . ولم يعد للوطن قيمة لحفظ كرامة المواطن . وانما اصبح وطن ينتهك الكرامة والاعراض والشرف . لاشباع عربدة المخبول ابن الشيخ ( عدي صدام حسين ) . الذي لايقيم وزناً لكرامة وشرف المواطن , في اشباع هوسه جنونه الشاذ , ففكرت بالهروب من الوطن اغتصب عذريتها بوحشية سادية , وسنحت لها الفرصة , ان تسجل اسمها ضمن بعثة الى فرنسا , في تقوية اللغة الفرنسية بالاشارة للمصابين بالطرش , ونجحت بذلك , لتترك عراق صدام حسين . في وجهه المرعب . واثناء تواجدها في فرنسا , راجعت المستشفيات في العلاج , في اصلاح العطب الكلي بالصمم . وهي تشاهد اخبار العراق بعد سقوط نظام صدام حسين . شاهدت ابن الشيخ ( عدي صدام حسين ) مقتولاً ممدداً على مشرحة الطب العدلي . حتى انهالت عليها ذكريات تلك الايام المرعبة والجحيم الذي عاشته , وذاقت الهوان وحطم حياتها ( لم أكره ذلك الوحش , لانني بسببه هجرت البلد . بلدي واهلي ورجلي الذي أحببت ,كرهته لانه أعطب سمعتي وسلبني موسيقاي , مهنتي توأمي , منذ وعيت على الدنيا . كان في مقدوره ان يطلق النار بين عيني , يشنقني على مدخل المسرح الوطني . يسحلني بين ساحة التحرير وباب المعظم , لكن الموت راحة , وهو اراد ان يتسلى بتعذيبي , ويقهقه مع صحبه . يراني ميتة تسير على قدمين ) ص 76 .

× رواية النبيذة . أنعام كجه جي

× اصدار . الفكر الجديد

× سنة الاصدار . عام 2018

× عدد الصفحات .325 صفحة

  

جمعة عبد الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/05/26


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • قراءة في رواية ( سقوط سبرطة ) او ( حب في موسكو ) للكاتب برهان الخطيب  (قراءة في كتاب )

    • البنية الجمالية في الديوان الشعري ( تيممي برمادي ) للشاعر يحيى السماوي  (ثقافات)

    • قراءة في الجزء الثاني من ثلاثية محطات ( كفاح ) للروائي حميد الحريزي  (ثقافات)

    • قراءة في ديوان ( ديوان همرات شوارسكوف ) للشاعر كريم عبدالله  (قراءة في كتاب )

    • قراءة في المجموعة القصصية ( بائع القلق ) للقاص أنمار رحمة الله   (قراءة في كتاب )



كتابة تعليق لموضوع : رواية ( النبيذة ) المقارنة في منظومة القيم الاخلاقية بين النظام الملكي ونظام صدام حسين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Dr.abdulaziz ali ، على من هم قتلة الإمام الحسين (عليه السلام) ؟ : احسنت جزاك الله الف خير على هذا الرد الجميل وهذا الكلام معلوم لدينا من زمان ولابد ان ننشره ونوضحه لابناءنا الاعزاء والا نجعل الغير يشوه الفكره عليهم .

 
علّق باسم ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : اخي لقد نسيتم آية الله الشيخ سعيد الفلوجي االذي ذكره الشيخ حرز الدين في كتابه وابنه الشيخ نعمة الفلوجي وولده الشيخ باسم الفلوجي الساكن في استراليا المعروف بالشيخ حيدر النجفي وهم من نفس عشيرة نوري الفلوجي المصور وعبد الكريم الفلوجي راجع المشجرة وهو من تلامذة الميرزا جواد التبريزي والوحيد الخراساني والسيد محمود الهاشمي وتتلمذ في المقدمات والسطوح على ايدي علماء النجف كالسيد محمد حسين الحكيم اخ السيد محمد تقي الحكيم ابو الشهداء رحمهم الله وكذا تتلمذ على يد ولده البكر الشهيد وولده السيد عبد الصاحب الحكيم الشهيد رحمهم الله وتتلمذ على يدي الشيخ معن الكوفي رحمه الله والسيد عبد الكريم فضل الله اللبناني والشيخين محمد حسين واحمد آل صادق اللبنانيين وآية الله الشيخ بشير النجفي في المكاسب والسيد جواد ومحمد رضا الجلاليين في بعض أجزاء اللمعة واصول المظفر وكذا السيد الشهيد محمود الحكيم في داره الواقعة في محلة العمارة بعض أجزاء اللمعة وغيرهم وتتلمذ علي يدي في النجف كثير اذكر بعضهم منهم الشهيد الشيخ سجاد الغروي الاصفهاني والشهيد السيد هادي القمي واخيه عديلي السيد حسين القمي وعديلي الشيخ مجيد الجواهري امام جامع الجواهري وابن الشيخ باقر الايرواني في قم وعشرات غيرهم، وكنت استاذا في قم في كافة مدارسها العلمية الرسمية كمدرسة الهادي ومدرسة السيد كاظم الحائري وغيرها واحتفظ الى الآن ببطاقات انتسابي اليها كما تتلمذ على يديه في قم خارج تلك المدارس كثير من الطلاب منهم ابن السيخ باقر القرشي رحمه الله وغيره كثير نسيت أسماءهم، فانا من جهة الاب فلوجي ونوري الفلوجي النجفي والد عبد الأىمة المصور من عمومتي ومن جهة الام انتسب الى السادة آل المؤمن وتزوجت بنت الشيخ احمد الهندي موزع رواتب المراجع وقارئ القرآن الشهير ولي من الاولاد الذكور خمسة ولبعضهم اولاد ذكور ايضا.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على مناقشة الردود على موضوع (ذبيح شاطئ الفرات).  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله لا اعرف من اين ابدء وما هي البدايه الموفقه؛ لكني ساحاول اتباع الموروث بتناقضاته لا يملكون فهما واضحا ولن يملكوا بسبب تلك التناقضات؛ ليس هذا فقط؛ بل انهم يقدسون هذا التشتت وبدافعون عنه بضراوه. عندما ياتي اخرون بفهم مغاير فلا يهمهم ابدا ان يطرحوا رؤيه واضحه لتلك النصوص؛ انما رسالتهم في الدنيا ان يدافعوا عن هذا الغموض المقدس ويقدسوا به عدم الفهم.. هو عندما يصبح الجهل مقدسا.. انت سيدتي فقط انكِ تسيرين في طريق لا يلتقي ابدا مع طريق هؤلاء؛ انما هم يحاولون وضع العثرات في طريقك.. ولا يدركوا انه يضعوا العثرات في طرؤيقهم هم بالذات.. فطريقك طريق اخر.. دمتِ في امان الله

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على أدب قابيل مع الرب .  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب علي جابر . البعض يقول بأن المتكلم مع قابيل كان والده (آدم) . ولكن سياق النص يقول بغير ذلك . حيث أن مبدأ الحوار في التوراة والقرآن يوحي بأنهما قدما قربانا لله ، فتقبل من احدهما ولم يتقبل من الآخر . فقد قبل الرب قربان هابيل وكان من ابكار غنمه وسمانها . ولكن الرب لم يتقبل من قابيل المزارع الذي قدم ثوم وبصل وكراث وهذه الأمور يكرهها الرب حيث انها تسبب رائحة في الفم بعكس الذبيحة المسمنة التي يرغب الرب كثيرا في شوائها والتهامها ويُصيبه السرور ويطرب على رائحة الشواء سفر الخروج 29: 18 ( وتوقد كل الكبش على المذبح. هو للرب رائحة سرور، والخروف الثاني تقدمه في العشية كل الشحم للربعلى صاج تعمل بزيت، مربوكة تأتي بها. ثرائد تقدمة، فتاتا تقربها رائحة سرور للرب.ويوقد الشحم لرائحة سرور للرب وتقدمته عشرين من دقيق ملتوت بزيت، وسكيبه ربع الهين من خمر). يعني اربع جلكانات من الخمر تُقدم للرب بعد عشائه المذكور). وعلى ما يبدو فإن رب التوراة يختلف عن رب الأديان الأخرى لأنه ينزل وينام معهم ويدخل خيمة الاجتماع ويجتمع معهم ليتدارس التوراة ويأمرهم ان يحفروا حفرة لبرازهم لكي لا تغطس قدم الرب فيها عندما يتمشى ليلا بين الخيام . ولذلك فلا تعجب إذا رأيت البشر العاديين يتكلمون مع هذا الرب ويتناقشون ويغضبون ويزعلون . تحياتي

 
علّق هدير ، على مرض الثلاسيميا.. قلق دائم ومصير مجهول !!! - للكاتب علي حسين الدهلكي : ارجو التواصل معك لمعرفة كيفية العلاج بالنسبة لمرض البيتا تلاثيميا

 
علّق أرشد هيثم الدمنهوري ، على مناقشة الردود على موضوع (ذبيح شاطئ الفرات).  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : موضوع لا تكلف فيه انسيابية عفوية مع تدقيق مسؤول . راجعت ما ذكرتيه فوجدته محكم الحجة شديد اللجة وتتبعت بعض ما قيل في تفسير هذا النص فوجدته لا يخلو من كذب او التواء او مزاعم لا تثبُت امام المحقق المنصف رجعت إلى تفسير يوحنا الذهبي الفم . والقمص تادرس يعقوب وموقع الانبا تيكلا . فلم اجد عندهم تفسيرا لهذه الذبيحة المقدسة واخيه المقطوع اليدين . ما اريد ان اقوله : لماذا يتم تهميش او تجاهل هذه الكاتبة اللاهوتية ، نحن في اي زمن نعيش . كاتبة اماطت اللثام عن نبوءة بقيت مخفية طيلة الوف السنين . وانا اقول ما قالته السيدة ايزابيل صحيح ولا ينكره إلا معاند مكابر . وإلا فليأتنا المعترض بجواب يُقنعنا به بأن الله يتقبل الذبائح الوثنية بشرية كانت او حيوانية . أرشد هيثم الدمنهوري . وزارة الثقافة المصرية.

 
علّق حكمت العميدي ، على كما وردت الى موقع كتابات في الميزان : كيف تم اقتحام مشروع R0 من قبل النائب عدي عواد التابع لاحد الفصائل المسلحة : كنا نقول بالامس الإرهاب لا دين له واليوم أصبحت الأحزاب لا دين لها

 
علّق حكمت العميدي ، على ايها العراقيون انتم لستم نزهاء  ولا شجعان ولا كفوئين  بل العكس !؟ هكذا قال انتفاض. - للكاتب غزوان العيساوي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته وبعد المقال جميل والرد والوصف اجمل فهؤلاء أشباه الرجال كثيرون

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على أدب قابيل مع الرب .  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الفاضلة ايزابيل بنيامين ماما اشوري حيّاك الله عندي عدد من الاستفهامات عن نص سفر التكوين 9:4، وعن عبارتك ايضا ( لكن الله الرب افتقد هابيل ولم يره سارحا في اغنامه كالمعتاد واخذ يبحث عن هابيل بعد اختفائه ولما عجز الرّب عن العثور على هابيل سأل قابيل ...الخ ) . نحن نعلم أن الله يعلم ما في القلوب، ويعلم الغيب، ويعلم بكل شيء قبل وقوعه وبعده، فهو الخالق ولا احد يعلم الغيب غير الله تعالى، فكيف يفتقد هابيل ويبحث عنه؟ ثم عبارتك (ولما عجز الرب على العثور على هابيل) توحي أن الله عاجز أن يعلم بما فعل قابيل بهابيل، وهذا نفي لعلم الله الغيبي، وكيف يستفسر من قابيل عن هابيل لأنه لا يعلم بمصيره، حاشا لله أن يكون لا يعلم بكل شيء قبل وقوعه وبعده، فالله تعالى يعلم بما في القلوب. والله يقول في كتابه المجيد: ((ولقد خلقنا الانسان ونعلم ما توسوس به نفسه ونحن أقرب إليه من حبل الوريد)) ق: 16 وقول تعالى: ((ولله غيب السموات والأرض)) هود: 123، النحل: 77. وهناك آيا كثيرة في القرآن تنسب علم الغيب لله تعالى. فكيف وهو علام الغيوب ولا يعلم بقتل قابيل لهابيل؟ من جهة أخرى الله يتكلم مع خلقه عن طريق الوحي، والوحي خاص بالانبياء والرسل. وكلم موسى بالمباشر لأنه نبي الله، فهل قابيل نبي حتى يكلمه الله؟ واسلوب الكلام في سفر التكوين و يوحي كأن قابيل يتكلم مع شخص مثله وليس مع الله. نرجو من حضرتكم التوضيح وأنتم أهل للعلم والسؤال. اخوكم علي جابر الفتلاوي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على أدب قابيل مع الرب .  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : رأيي القاصر يرى ان الاكل من الشجرة المحرمة هو السبب الذي زرع في نطفة قابيل عوامل الشر لان قول الرب (فتكونا من الظالمين) . مع استحالة الظلم على الانبياء ، يعني تكونا من الظالمين لذريتكم من بعدكم حيث سيتحملون وزر هذا الخطأ الذي سوف يُحدث الخلل في جيناتهم فتعترك في لا وعيهم عوامل الخير والشر لان الرب زرع ذلك في الانسان (إنا هديناه النجدين). ولما كانت روح آدم ملائكية لم تتذوق بعد الماديات ، كانت نفسه صافية للخير خالية من الشر ولكن تحرك غريزة الشر عن طريق بعض العوامل الخارجية بما يُعرف (الشيطان) دفعهم للاكل من الشجرة وعندها تكشفت لهم حقيقة ما هم فيه وتركت هذه الأكلة تأثيرها على الجينات فتمثلت في قابيل الأكبر سنا وهابيل او بتعبير ادق (الخير والشر) . كما أن الكثير من الاكلات لربما تُسبب حساسية مميتة للانسان فتُرديه ويلقى حتفه مع أن الطبيب امره أن لا يأكل منها. واليوم نرى مصاديق ذلك حيث نرى أن بعض الاطعمة او الادوية تؤدي إلى اختلالات جينية تترك اثرا كبيرا خطيرا على تكون الجنين وتشكله . الصانع أدرى بالمصنوع .

 
علّق هارون العارضي الرميثي ، على ثقافة الانتقاد لدى (الكلكسي دوز) 2. - للكاتب احمد الخالصي : احسنتم وعظم الله لكم الأجر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على أدب قابيل مع الرب .  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليك ورحمة الله قصة قابيل وهابيل لا تعني سنن الله في افتراق اتباع نفس الدين بين مهتد وضال؛ وليس فقط ان الضال يقترف جرائمه ويقتل المهتد؛ انما ان الضال يعجز من ان يكون كالبهائم وان العراب اكثر منه عقلا. على ذلك فقس في سيرة الديانات. ليس غريبا ان اتباع قابيل ينبذون العقل واتباع هابيل اذكى ويقدسون العقل. ليس غريبا لن اتباع قابيل قتله وسفهاء واتباع هابيل ذوي علم وفلسفه. غريب سر شيعة ال البيت (ع). ان بقاء اتباع دين قابيل بعد النبي الخاتم (ص) يعني امر واحد.. ان الدنيا اصبحت منذئذ في طريق العوده.. ستغلق هذه الحلقة يوما ما بانتصار مشروع الله (الانسان) سياتي السيد المسيح (ص) والقائم (ع) يوما ما لن يبقى للشيطان دينا.. دمتِ في امان الله

 
علّق بشار ، على مغالطات - للكاتب د . عبد الباقي خلف علي : كل سنة ثمّة شيئين يعكّرون بهما روحانيات الطقوس و الشعائر و ذلك بكثرة الحديث عنها بالمراسلات بالواتساب و غيره. 1) التطبير الحسيني. 2) هلال العيد. أتمنى ان نتوقف هذا العام الكلام موجَّه للمؤمنين الإمامية

 
علّق الشيعي الفلسطيني ، على رسالة مفتوحة الى سماحة السيد السيستاني دام ظله .   - للكاتب د . عدنان الشريفي   : تريدون من السيد السيستاني ان يتدخل ويبدأ حرب اهلية في العراق؟ هل انتم مجانين؟ الستم من انتخب هؤلاء لماذا لم تقاطعوا الانتخابات كليا؟ اذا كنتم تريدون من المرجعية التدخل في هذه الامور فوكلوا امر الحكم لها وانزلوا للشوارع وقولوا نريد ولاية فقيه نريد حكم الشريعة نريد حكم المرجعية نريد نظام اسلامي، فان شائت المرجعية وحملت المسؤولية فحاسبوها، الوضع في العراق طبيعي جدا فانتم من انتخبتم هؤلاء وهذا حكمهم وحكمكم على انفسكم فلا حاجة للعتاب، ولديكم خيار الثورة على النظام الفاسد وهو مطروح، لماذا تستنجدون بالمرجعية دون غيرها؟ استنجدوا ببقية الشعب العراقي الراكد في كل المحافظات لا البصرة تهب لوحدها واخرجوا قادة وانتخبوهم هيا ماذا تنتظرون؟ ام تؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض!

 
علّق عمار ، على نبذ الخرافة من الواقع الشيعي.ردّي على مقال الدكتور سليم الحسني الموسوم بعنوان: (قوة الخرافة في الواقع الشيعي).(الحلقة الثانية) - للكاتب محمد جواد سنبه : السلام عليكم حضرتك ليس لديك المعرفة التامة لا بالمراجع ولا بالعلماء ولا بالوسط الحوزوي فرحم الله امرءا عرف قدر نفسه وعلى سبيل المثال لا الحصر تحسس المرجعية من اي نشاط خارج نطاق الجهد العلمي الحوزوي كيف ذلك وقد اكد في لقاءاته المستمرة مع على ضرورة الجد في كافة الاعمال الصالحة التي تنفع البشرية وليس العلمية فقط وهو يوميا يلتقي بالآلاف من الوفود من مختلف الطبقات وينصح كل فئة بما ينفعها وها يمتلك العالم سلاحا الا النصح ونسيت قوله تعالى لا يغير الله ما بقوم قط حتى يغيروا ما بأنفسهم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ صباح الساعدي
صفحة الكاتب :
  الشيخ صباح الساعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 المالكي والتحالف الوطني لقوى الانتفاضة يثمنون جهود وزيرة الصحة والبيئة  : وزارة الصحة

 العبادي يتسلم ملفات تحقيقات بشأن فساد بالقطاع المصرفي

 الاعلام الحربي : الصواريخ الالمانية استخدمت ضد القوات الاتحادية بدون سبب

 شيعة رايتس ووتش تطالب السعودية بالعودة عن حكم اعدام المغيسيل  : شيعة رايتش ووتش

 مهرجان المسرح الحسيني العالمي الخامس حاضرٌ يجسد الولاء إبداعا على خشبة الفنون  : سرمد سالم

 رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي يلتقي في العاصمة بغداد برئيس التيار الصدري سماحة السيد مقتدى الصدر   : اعلام رئيس الوزراء العراقي

 حوارية موجزة حول ضرورة التقليد وأهميته  : د . الشيخ عماد الكاظمي

 الصين وتوظيف القوة الناعمة سياسة ما بعد الحرب الباردة  : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

 حوار مع شاعر مهرجان ربيع الشهادة العالمي التاسع/ نسيم غانم الناصري  : علي حسين الخباز

 تنظيم "القاعدة" الإرهابي يدير موقعاً على الإنترنت مقره بريطانيا ؟!!

 السعد" تطالب الشركة المستثمرة لحقل الغراف النفطي بالاعتذار عن انزالها لرايات الامام الحسين  : صبري الناصري

 حبيبتي حفيدتـــــــي الصغيرةْ  : كريم مرزة الاسدي

 المرجع السيستاني: الإصلاح الحقيقي يبدأ بمحاسبة من ضيع اموال الشعب خلال السنوات السابقة

 العمل تعلن عن ضوابط وآلية منح القروض الميسرة  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الضميرُ إنصافُ الآخر من نفسك  : حميد مسلم الطرفي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net