صفحة الكاتب : مجاهد منعثر منشد

العلامة السيد حسين بن السيد اسماعيل الصدر
مجاهد منعثر منشد

 العلامة الفقية الورع الزاهد من العلماء العاملين .
اسمه ونسبه :ـ
الفقيه السيد حسين بن المرجع السيد إسماعيل بن الفقيه العلامة السيد حيدر بن المرجع السيد إسماعيل الكبير بن الفقيه العلامة السيد صدر الدين بن الفقيه العلامة السيد صالح 1.
 ولد سماحته في الكاظمية المقدسة عام 1371 هـ ـ 1952م.
وقبل الدخول الى تفاصيل السيرة التاريخية  لسماحة السيد حسين الصدر(مد الله ظله ) لابد من   ذكر بعض الومضات من تاريخ السيرة العائلة .وقد ذكرنا سيرة الاجداد 2.ولذلك نبدأ بسيرة الجد الثالث المجتهد العلامة السيد حيدر الصدر (رضي الله عنه ) .
اولا :ـجده السيد حيدر الصدر (قدس سره) .
ولد سماحة المرجع السيد حيدر الصدر عام 1309هـ .وتوفي عام 1356 هـ .
وكانت زوجته  العابدة الصالحة التقيّة الزاهدة الحاجة بنت المرحوم آية اللَّه الشيخ عبد الحسين آل ياسين، و كان أبوها و إخوتها جميعا من الآيات العظام و من أكابر العلماء الأعلام رضوان اللَّه عليهم أجمعين 3.
قال عنه السيّد عبدالحسين شرف الدين: والحق أن السيّد حيدر قد بلغ من الفقه والاصول وما إليهما، على حداثة سنة، مبلغاً يستوجب ان يكون في الطليعة من شيوخ الإسلام ومراجعه العامة، ولعلّي لا اعرف ـ غير مبالغ ـ من يرجح عليه بشيء في ميزان من موازين الفقه الراجحة.
وقد أرّخ وفاته السيّد محمّد صادق محمّد حسين الصدربالابيات التالية :
قد كنتَ للدين الحنيف... العالِمَ المتبحّرا ومثالَ فضل منظراً... للباحثين ومُخْبِرا جور الليالي أرّخوا... غيّبَ عنّا حيدرا 4.
وبعد وفاة السيد حيدر الصدر(قدس سره) ترك عائلته المتكون من زوجته التقية العابدة الحاجّة من اسرة المجتهدين الشيوخ ال ياسين  .واولاده حسب تسلسل الاعمار وهم :ـ
1. المرجع اية الله السيد اسماعيل الصدر (قدس سره ) .
2. المفكر الاسلامي المرجع الشهيد السيد محمد باقر الصدر (قدس سره ) .
3. الشهيدة العلوية امنه الصدر (بنت الهدى) (قدس الله سرها )
تكفل السيد اسماعيل الصدر (قدس سره ) مع والدته الحاجّة  بتربية واعانة العائلة .ووقف معهم الرجل الشجاع الهمام  الشيخ عبد الحسن [البلداوي] الذي ترك العمل التجاري وتفرّغ لرعاية السيد محمد باقر الصدر 5.
والدور الاكبر في تربية المفكر الاسلامي السيد محمد باقر الصدر كان لوالدته وشقيقه الاكبر السيد اسماعيل الصدر (قدس الله اسرارهم جميعا ).الذي هو والد العلامة المرجع السيد حسين الصدر (ادام الله ظله )..
وبعد استشهاد الشهيد السعيد السيد محمد باقر الصدر وشقيقته امنه الصدر (رضوان الله عليهم )كان دور السيد حسين الصدر كدور ابيه مع شقيقة الشهيد .
والسيد حسين الصدر المتزوج من (البنت الكبرى)6.كريمة السيد الشهيد محمد باقر الصدر(قدس سره) هو الذي قام بتربية  سماحة السيد جعفر محمد باقر الصدر7 .
و لدى الشهيد السيد محمد باقر الصدر خمسة بنات علويات تقيات عابدات مؤمنات متزوجات من 8 :ـ
1. العلوية الكبيرة عقيلة الفقيه سماحة السيد حسين السيد اسماعيل الصدر .
2. العلوية الثانية عقيلة الشهيد السيد مصطفى السيد محمد محمد صادق الصدر .
3. العلوية الثالثة عقيلة الشهيد السيد مؤمل السيد محمد محمد صادق الصدر.
4. العلوية الرابعة عقيلة سماحة السيد مقتدى السيد محمد محمد صادق الصدر
5. العلوية الخامسة عقيلة الشهيد الشيخ محمد النعماني  .وقد اعدم من قبل المجرمين العفالقة على الحدود عام 1990
ثانيا :ـ والده السيد اسماعيل الصدر (قدس سره).
ولد في الكاظمية سنة 1920 م ـ 1340هـ .
اساتذته :ـفي الكاظمية :
1. عمه اية الله السيد جواد الصدر .
2. الحجة الميرزا علي الزنجاني.
3. السيّد أحمد الكيشوان.
كان ذكي جدا منذ نعومة اظافره وله مؤلفات منها :ـ
أ‌. في طاهرة أهل الكتاب.
ب‌. في حكم القِبلة للمتحيِّر.
ت‌. بُلغة الفقيه في فقه آل ياسين...عدة مجلدات .
وانتقل الى النجف الاشرف لاكمال دراسته في سنة 1947 م ـ 1365هـ .
وكان اساتذته :ـ
1.والده اية الله العظمى السيد حيدر الصدر .
2. اية الله العظمى  الشيخ محمّد رضا آل ياسين 2.اية الله العظمى السيد محسن الحكيم .
4. اية الله العظمى الشيخ مرتضى آل ياسين.
5. اية الله العظمى السيد ابو القاسم الخوئي .
6. اية الله العظمى السيّد عبدالهادي الشيرازي.
7. اية الله العظمى الشيخ حسين الحلّي.
8. اية الله العظمى الشيخ محمّد كاظم الشيرازي.
وحاز على درجة الاجتهاد من قبل كبار المراجع وكان قفتهم وشهدوا له بالتفوق .وعاد الى الكاظمية المقدسة  سنة 1380 هــ مجتهدا عالم عامل ...واذكر ما نقله لي والدي الشيخ منعثر منشد عن سماحة السيد اسماعيل كونه حضر عنده بعض الدروس وصلى خلفه  .وهذا نص قوله :ـ كان سماحة السيد اسماعيل الصدر متواضع جدا .وتجد اثاره في كل ابناء الشعب العراقي يشجع الشباب وكسب الكثير منهم حتى انه كسب لب الشباب المثقف والرياضي .وفي حينها تجد الشباب الذي يحضرون محاضرات سماحته لدى كل شخص منهم مكتبة في منزله نظرا لتوجيه سماحة السيد بهذا الموضوع .وهو احد اسباب النهضة الاسلامية الفكرية  في بغداد .وعندما اقول بغداد لااقصد منطقة الكاظمية فحسب .وانما بغداد بكل مناطقها .ولقد اسس وفام ببناء جامع الهاشمي في منطقة الشوصة (الكاظمية المقدسة ).وهذا الجامع اصبح باشرافه حوزة تضم الشباب ليس للصلاة فقط بل كان سماحة السيد يلقي محاضرات على شكل دورات جيلكم يسميها هكذا دورات اسبوعية  .وهي مختصه بتفسير القران الكريم التي تضم في جوانبها المسائل الشرعية . وأقام الصلاة جماعة في الصحن الكاظمي الشريف .وكان مشهور واشتغل بالتدريس والبحث.
فسألته اين كان ابنه  السيد حسين الصدر (ادام الله ظله ) ؟ قال :ـ سماحة السيد كان موجود وحمله ثقيل جدا ,فلقد درس دراستين .وكانت الاولى الدراسة الاكاديمية ومعها الدراسة الحوزوية وكل منهما فيها اعباء كبيرة ومجهود كثير .(انتهى القول ) .
وكانت له مؤلفات كثيرة منها :،
1. الأخلاق ودورها في الحياة.
2. تعليق على كتاب التشريع الجنائي الإسلامي لعبدالقادر عودة.
3. شرح كفاية الأُصول.
4. محاضرات في تفسير القرآن.
وتوفي بالكاظمية 6 ذي الحجة سنة 1388 ونقل إلى النجف الاشرف ودفن بالصحن الشريف بحجرة رقم 48.
وعقيلة 9 السيد اسماعيل الصدر (قدس سره ) العلوية ام حيدر  ابنة السيد محمد جواد الصدر وهي ابنة عم ابيه السيد اسماعيل الصدر اذ ان السيد حيدروالد السيد اسماعيل  والسيد محمد جواد الصدروالد العلوية  ام حيدر اخوان وهما ابناء المرجع الكبير آية الله العظمى السيد اسماعيل الصدر الكبير .
واعقب العلامة السيد اسماعيل الصدر ثلاثة ابناء 10.وهم :ـ 1.العلامة السيد حيدر الصدر الذي اختطف في احد احياء بغداد عند رجوعه من عمان في رحلة كانت للعلاج ولم يعرف مصيره لحد الآن وقد كان ذلك في اول ايام  المشاكل الطائفية في العراق .
2.العلامة الفقية السيد حسين الصدر  .
3. ومن اعقابه علوية تقية عابدة جليلة هي عقيلة العلامة السيد حسين هادي الصدر (حفظه الله وسدده) .
ثالثا:ـموضوع البحث السيّد حسين بن السيّد إسماعيل بن السيّد حيدر الصدر..
بعد انهاء دراسته الاكاديمية في بغداد والى جانبها دراسته الحوزوية على يد والده سماحة السيد اسماعيل الصدر (قدس سره) التي كانت سرا بسبب مضايقات العفالقة  .وبامر من سماحة المرجع السيد اسماعيل الصدر(قدس سره) توجه السيد حسين الصدر (دام ظله) الى النجف الاشرف لاكمال دراسته الحوزوية العليا .وكان اساتذته :ـ 1.والده  آية الله العظمى السيد إسماعيل الصدر (قدس سره) .
2.  عمه آية الله العظمى المفكر الإسلامي الشهيد السيد محمد باقر الصدر.(قدس سره) 3. الأستاذ سماحة آية الله العظمى والمرجع الديني الأعلى زعيم الحوزة العلمية الإمام أبو القاسم الخوئي (قدس سره ) . وأجيز إجازات للرواية والاجتهاد من قبل كبار مراجع التقليد .
رابعا :ـجهاد العلامة  السيد حسين اسماعيل الصدر زمن الانظام البائد وبعده كانت المسيرة الجهادية للفقية السيد حسين الصدر (اعزه الله )قد شملت ادوار كثيرة اهمها :ـ
1. الدفاع عن بيضة الاسلام .واستمرار الدور الرسالي للعلماء خصوصا في مدينة الكاظمية المقدسة .ومناطق بغداد .واحد الادوار المهمة هو نشر الوعي الثقافي الاسلامي .و الذي اثر في بعض الطوائف الاسلامية داخل العراق .
2. حماية اسروعوائل  السادة من ال صدر .واضافة الى ذلك رعاية عوائل الشهداء ورعاية الاسر المؤمنة .
في نهاية عام 1979 بدأ البعثيين باعتقال العلماء من السادة ال صدر .والمؤمنين الرسالين .ففي حزيران 1979 اعتقل العلامة سماحة السيد حسين هادي الصدر(اعزه الله) .وبعد الانتفاضة الشعبانية و استشهاد المفكر الاسلامي الامام محمد باقر الصدر (رض) عام 1980 ربط موضوع سماحة السيد حسين هادي الصدر (حفظه الله واعزه)بالانتفاضة الشعبانية وتم تعذيبه ابشع انواع التعذيب جسدياونفسيا .
وكان مع الوجبة الاولى من المؤمنين المجاهدين الثوار امثال السيد قاسم المبرقع والشيخ عارف البصري (قدس الله اسرارهم ) والمؤمنين الاخرين حيث كان سماحة السيد يعذب بشدة حقدا على الامام محمد باقر الصدر (رض) وحكمته محكمة الثورة حتى  ان المؤمنين المعتقلين قالوا له  سيدنا لو يعذبوننا بدلا عنك لقبلنا بذلك .
فازداد اجرام البعثيين مع المؤمنين والسادة ال صدر .واسمرت الاعتقالات ,فاعتقلوا سماحة السيد صالح مهدي الصدر (اعزه الله تعالى )الذي سجن في مديرية الامن العامة عام  1980وحكمته ايضا محكمة الثورة  .وغيره من العلماء السادة الاجلاء من هذه العائلة الكريمة .والسادة المذكورين علماء ابناء علماء وستكون لهم بحوث مستقلة مستقبلا .وهنا ذكرناهم كمحل شاهد عن موقف سماحة الفقية السيد حسين الصدر ( مد الله ظله زحفظه ) , فكانت امام سماحة الفقية السيد حسين الصدر (اعزه الله وحفظه) مسؤولية كبيرة اولا عائلة عمه المفكر الاسلامي الامام محمدباقر الصدر (رضي االه عنه ) .وعوائل السادة وعوائل الشهداء وعوائل المؤمنين .
وايضا امامه محاربة الفكر البعثي الفاسد عن طريق الثقفيف ونشر الوعي الاسلامي ..وامامه قضية الدفاع عن الاسلام المتمثلة بالعلماء من دعم المرجعيات في النجف الاشرف .والمحافظة على وجود التراث الاسلامي وموقع العلماء في الكاظمية المقدسة وبغداد لاسيما ان العفالقة دمروا الكثير من المؤسسات والمدارس الدينية والحسينيات .وعلى سبيل المثال مدرسة وحسينية آل الصدر التي اسسها العلامة السيد مهدي الصدر عام 1963. 11 .وقام البعثيون بمصادرة وسرقة المحتويات لهذا الصرح من كتب ومخطوطات .
وكل هذه الامور اطروحات واقعية عملية في  فكر الفقية السيد حسين الصدر (ادام الله ظله ) . ولابد ان يكون جهاد سماحته اقوى من جهاد حمل السلاح ,فالحرب مع العفالقة ليس حرب السادة ال صدر .وانما حرب لصالح الاسلام ضد الكفر والشيطان المثمثل بالعفالقة وقيادتهم .
 واسلوب هؤلاء المنحرفين البعثيين يشبه نوع ما الخلافة الاموية والخلافة العباسية بل زادوا عليهم ,فان قلنا فيهم خوارج هذا قليل .وان قلنا هم الحجاج هذا اقل ,فقد جمعوا كل صفات الاجرام .
وامام هذا البركان الاجرامي لابد ان يكون اسلوب سماحة السيد حسين الصدرالجهادي يختلف عن اسلوب السابقين من العلماء الاعلام (قدس الله اسرارهم جميعا ) .والمؤمن لايلدغ من الحجر مرتين .
 و سماحتة يضع خطوات الجهاد بمرور الايام والسنوات بشكل ينسجم مع الواقع مستفيدا من التجارب السابقة .ولو يتامل الانسان قليلا خصوصا الذين شاهدوا سماحة السيد في ذلك الوقت يجد ان سماحته تصدى للجهاد بمفرده رغم وجود المئات من الذين يصلون خلفه .
وفي كل افكاره يحاول ان يحافظ على الناس .ويسفط عنهم باب الجهاد اي يتم حمايتهم شرعيا واذا حدث شيء هو المتصدي لهذا الحدث .والقضية ليست سهل كما يتصور البعض .
 وكوننا كنا من المصلين خلف سماحته مئات المرات وجدنا هذا المرجع الفقيه يعمل بمنهج ومسيرة كل اقتباساتها من مسيرة اجداده المعصومين كالامام الحسن والامام الصادق (عليهما السلام ) .
وحسبنا نتائج فعلها سماحة السيد حسين السيد اسماعيل الصدر (حفظه الله ونصره) في وقت حكم العفالقة على مستوى عمل الجهاد ونشر الفكرالاسلامي التالي ذكره :ـ ان اول من فتق رحلة الزيارات الجماعية الى مرقد الامام الحسين (عليه السلام) في ذلك الوقت هو سماحة العلامة السيد حسين الصدر (مد الله ظله ) من الكاظمية المقدسة .
وقبل هذا الوقت كانت الناس يذهبون  لزيارة الامام الحسين (عليه السلام)في كربلاء بشكل فردي او عائلي لكن هذا الاستحداث في الزيارة الجماعية كان من فكر العلامة السيد حسين الصدر حيث انطلقت الحافلات الى كربلاء المقدسة  .والتي كانت تقف بالقرب من جامع الهاشمي وسائقيها هم من مصلي الجامع خلف سماحة السيد .
واخذ المؤمنين بالحديث بينهم في هذه الظاهره الجديدة واحدهم يدعو الاخر لهذا التوفيق .
وبعد ذلك اصبح الامر يسير بشكل طبيعي حيث نذهب قبل صلاة الظهر لزيارة الامامين الكاظمين (عليهما السلام ) ثم نعود الى جامع الهاشمي لصلاة الظهر والعصر خلف سماحة السيد حسين الصدر ثم نخرج ونركب الحفلات لزيارة الامام الحسين (عليه السلام) علما ان هذه الحافلات كانت تاخذنا ذهابا وايابا .وبسعر (2500دينار) .وفي العودة نقرا دعاء كميل في الحافلة .
ولم يسلم هذا العمل من متابعة نظام عفلق حيث اخذ بعض اذنابهم من الامن والمخابرات يركبون معنا لمراقبة الوافدين للزيارة حتى كان يتقصد بعض المؤمنين عندما نقف بسيطرة تابعة للنظام في الطريق يقول المؤمنين ارجموا شياطين الارض بالصلاة على محمد وال محمد .وهي رسالة لتوابع العفالقة اي نحن نعلم انكم تركبون معنا وارواحنا فداء للحسين (عليه السلام)لايهمنا امركم ومراقبتكم .وهذه من دروس السيد حسين الصدر التي اصبحت من البديهيات .و الحر تكفيه الاشارة .
وبعد ذلك اصبحت ظاهرة الزيارات الجماعية في جميع مناطق بغداد كالكرادة وحي العامل والشعلة وبغداد الجديدة ..الخ .
ولم يقتصر هذا النشاط الاسلامي على الطائفة الشيعية وحدها بل حبذ الفكرة الكثير من اخوننا وانفسنا السنة حتى اخذوا يذهبون معنا وعوائلهم معهم وهم ليس في الامن والمخابرات ونعرفهم بالاسماء ولكن حفاظا على ارواحهم من الارهاب لانذكرهم الان.
واذكر احد الطرائف في هذه الرحلات من اخ مؤمن من انفسنا السنة بعد ان انطلقت الحافلة ذات يوم  وخرجنا من تفتيش السيطرة في كربلاء  قال احد المؤمنين من ضمن صلواته على محمد وال محمد اخرها قال والى شيعة امير المرمنين رحم الله من صلى على محمد وال محمد .
وبعد انتهاء الناس من الصلاة قال الاخ السني بصوت عالي اعترض .!
وعجب المؤمنين والمؤمنات على ماذا يعترض !
قال هذا الاخ (حفظه الله وحفظ عياله ) انتم تقولون فقط لشيعة امير المؤمنين (عليه السلام) .وانا معكم سني وعائلتي ., فقولوا الصلاة على محمد وال محمد لشيعة امير المؤمنين وللسنة الذين معنا ,فصاح المؤمنين والمؤمنات بالصلاة على محمد وال محمد لهذا الطلب .
مااقواها من فكرة ..وما اعظمها من اسلوب. وما احسنه من جهاد ضد العفالقة.وما اشدها من تأثير .,  
ولم يقتصر سماحة السيد حسين الصدر على هذا الاسلوب بل ذهب ابعد من ذلك ليبلور العمل الجهادي بالاسلوب العلمي المعاصر .
وقد اخترق السلطة العفلقية باسلوبه الفكري الواعي حيث يظهر في التلفاز في كل شهر رمضان يوم جرح او استشهاد امير المؤمنين (عليه السلام ) ويقرا المقتل حتى كانت عوائلنا تنتظره في هذا اليوم بفارغ الصبر لانه يقرأ المقتل باسلوب لم يسبقه احد من الخطباء والمحاضرين بهذه الكيفية  هذا الاسلوب الذي يبكي حتى الطفل .ويصور الموقف كانه الان .فتدخل كلماته الى القلب بدون حاجز ,فيأمرك العقل والقلب بالبكاء .
وكنا نتوقع ان الطائفة الشيعية لوحدها تتابع هذه الكلمة لكن اتضح في السنوات التي تلتها ان الكثير من العوائل من انفسنا السنة يتابعون سماحته في كل سنة من هذا الموعد حتى علمنا ان بعضهم لايذهب للجامع لاداء صلاة المغرب بسبب حصر الموعد مع الصلاة .
 واما نشر الفكر والثقافة الاسلامية كان احد المؤمنين من خدام جامع الهاشمي كبير في السن .واغلب الاحيان يكون منادي في التكبيرات اثناء صلاة الجماعة هذا الرجل بعد الصلاة يجلس ويضع امامه كتب من مؤلفات سماحة السيد حسين الصدر (ادام الله ظله ) ,فناتي اليه لشراء بعض هذه الكتب بسعر رمزي .
ووجدت بين هذه الكتب كتاب بعنوان (المنطق في سؤال وجواب) .وكان الكثير من المؤمنين يبحثون عن كتاب سهل لتعلم هذا العلم .
 وتجد اغلب مؤلفاته المتنوعه  في ذلك الوقت على قدر حاجة الناس . والمطابقة الاجتماعية  حتى ان كتاباته تجدها تتحدث مع كافة الفئات الصغير والكبير الجاهل والمثقف الكل يستطيع قرأتها وفهمها باسلوب سهل بسيط .
 وبعد سقوط المقبور هدام لم يحقد حتى على اعدائه بل اكمل المسيرة الاسلامية بجهاد اوسع واشمل .ويعد سماحته من العلماء العاملين .
وكاحصاء لجميع مؤلفاته كتقدير وبينها اجزاء لم تحسب عددها 172كتاب (مصنف ).
وله عدة مؤلفات متنوعة في العلوم الاسلامية ,فكتب 11 كتاب في علوم القران الكريم منها التفسير النافع / سبع مجلدات  .و التفسير التعيلمي  ( 30 جزء  ).و. دروس في علوم التجويد.و التفسير المختصر / مجلد واحد .
واما في الفكر الاسلامي  فمؤلفاته 98 كتاب منها :ـ الإسلام والترف .و من المسجد إلى بناء الإنسان .و. الضمير الديني ودورة في الحياة .و كيف نفهم الاجتهاد و التقليد ؟ و كيف نتعايش مع القران.و الدين وتهذيب السلوك.و أخلاق الفرد في القران الكريم.و الأخلاق و دورها في الحياة. اللسان بين الجنة و النار الخ .
واما مؤلفاته العلمية ,فكتب 23كتاب منها :ـ  دروس في علم المنطق .و المنطق في سؤال و جواب.و مباحث الألفاظ.و أصول الفقة في قسمين لمرحلتين .و الأدلة العقلية .و المصطلحات الفقهية.و نافدة على الفلسفة الإسلامية .و نافذة على علم الرجال..الخ .
واما مؤلفاته من كتب التربية كانت 10 كتب منها :ـ يا بني أقم الصلاة و عقيدتي .و إلى صغاري الأحباء..الخ .
واما عن مؤلفاته في كتب العقيدة كانت 16كتاب منها :ـ الشفاعة في القران .و حكم تكفير المسلم في القران و السنة.و الإمام الشهيد السيد محمد باقر الصدر .و الشهيدة العلوية  بنت الهدى (رض).و حياة الإمام الشهيد السيد محمد باقر...الخ.
واما مرلفاته القصصية كانت 34 قصة ومنها :، عشرة كتب  قصص الانبياء .و مع الشاكين في مناجاتهم 7 كتب .و(تربية النفس).و نظرية التعامل مع الواقع...الخ .
وسماحة  العلامة السيد حسين اسماعيل  الصدر له دور ريادي  لنشر الفكر الإسلامي في العراق .وبمساعدة نخبة من المؤمنين افتتح 90 مسجد .واسس سماحته دور للايتام .وبناء المدارس .والمستشفيات , فكان جهاد سماحته واضحا كما يلي :ـ 1.ساهم بشكل فعال من خلال لقاءآته بالجمهور، وعلماء الدين الأعلام، وشيوخ العشائر العراقية، ومسؤولي الدولة ، وأخيراً فقد قام سماحته (دام ظله) بتبنيه لعقد مؤتمرين مهمين، جمع في الأول، علماء الدين الأفاضل من جميع محافظات العراق، وبمختلف مذاهبهم الفقهية الاسلامية، والذي انعقد في مدينة الكاظمية المقدسة بتاريخ 14 صفر 1427 هـ الموافق10/5/2006م، بأسم مؤتمر الإفتاء العراقي.
2. جمع شيوخ العشائر العراقية، من مختلف محافظات العراق، وبمختلف انتماءآتهم القومية والمذهبية، والذي انعقد أيضاً في مدينة الكاظمية المقدسة بتاريخ 12 ربيع الثاني 1427 هـ الموافق 10/5/2006م، بأسم مؤتمر الأخوّة العشائري. كلّ ذلك من أجل إدانة أعمال الإرهاب والتأكيد على الوحدة الوطنية ، ورصّ الصف الوطني ، وتوحيد الشعب العراقي .
المصادر والهوامش
1. راجع بحثنا( نسب السادة ال صدر وتاريخ الاجداد بقلم |مجاهد منعثر منشد )المنشور على الشبكة العنكبوتية .
2. في بحثنا المشار اليه  هامش  رقم (1) .
3. انظر موقع مؤسسة الامام الشهيد السيد محمد باقر الصدر وكتاب ترجمة حياة السيد الشهيد الصدر السيّد كاظم الحائري ص31.و (راجع بحثنا الشيخ محمد حسن بن محمد رضا ال ياسين بقلم |مجاهد منعثر منشد منشور على نت ) .
4. انظر شبكة الامام الرضا .
5. مؤسسسة الامام محمد باقر الصدر بالاسناد الى معلومات مستقاة من كتاب: محمّد باقر الصدر.. السيرة والمسيرة في حقائق ووثائق، أحمد عبدالله أبو زيد العاملي، دار العارف للمطبوعات ـ بيروت، الطبعة الأولى، 2007م.
6. حصلت على هذه المعلومة من المؤمن المجاهدالاخ هيثم الانصاري ابو شيماء الذي كان معروف للشهيد السيد محمد باقر الصدر وهو من اطلق اللقب عليه ابو شيماء .وايضا هو من اصدقاء العلامة السيد حسين الصدر (حفظهم الله جميعا ).ومعروف لعائلة السادة ال صدر في الكاظمية .
7. حاليا عضو البرلمان العراقي .
8. افادني بهذه المعلومات الاخ المؤمن المجاهد ابو شيماء .واكدها وصدقها واضاف سماحة العلامة السيد حسين هادي الصدر (اعزه الله وحفظه) من خلال اتصالي الهاتفي معه.
9. افادني بهذه المعلومات سماحة  المجاهد السيد صالح بن السيد مهدي الصدر (حفظه الله واعزه ) امام حسينية ال صدر في مدينة الكاظمية المقدسة .
10.مصدر المعلومة المجاهد السيد صالح السيد مهدي الصدر (حفظه الله وسدده) .
11.والد العلامة السيد صالح الصدر
 

بقلم|مجاهد منعثر منشد
 

  

مجاهد منعثر منشد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/11/06



كتابة تعليق لموضوع : العلامة السيد حسين بن السيد اسماعيل الصدر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ايام صدام الحلوه ! - للكاتب هاني المالكي : جناب السيد هاني المالكي عظم الله اجوركم بمصابكم بشهادة والدكم على ايدي جلاوزه صدام واسئل الله ان يسكنه فسيح جناته وان يلهمكم الصبر والسلوان اقسم لك بالله العلي العظيم انا من ضحايا صدام وفعل بي ما فعل والله الشاهد على ما اقول لكن ياسيد هاني هل تعلم ان اغلب ازلام صدام وزنبانيته هم في سدة الحكم الان وهل تعلم ان ما كان يفعله هدام هؤلاء يفعلونه الان بل وابشع مما يفعله ازلام هدام هل تريد ان اعطيك اسماء السفاحين الموجودين في زمن صدام والموجودين حاليا في اعلى المناصب ولن اعطيك اسماء السنه بل ساعطيك اسماء شيعة ال ابي سفيان الذين سقوا شيعة العراق السم الزعاف سواء في زمن صدام او الان انا اتكلم عن نفسي بالنسبه لي هؤلاء وصدام وجهان لعمله واحده ولا يغرك حرية النشر التي نكتبها ونتمتع بها او المظاهرات فانها مرحله مؤقته بعدها ستكمم الافواه وتصادر الحريات ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق حكمت العميدي ، على ولادة وطن - للكاتب خمائل الياسري : هنيئا لك ياوطن على هذا الأب وهنيئا لك ياوطن على هؤلاء الأبناء

 
علّق عصام حسن رشيد ، على الرافدين يطلق قروض لمنح 100 مليون دينار لشراء وحدات سكنية : هل هناك قروض لمجاهدي الحشد الشعبي الحاملين بطاقة كي كارد واذا كان مواطن غير موظف هل مطلوب منه كفيل

 
علّق عبد الفتاح الصميدعي ، على الرد القاصم على تناقضات الصرخي الواهم : عبد الفتاح الصميدع1+3

 
علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!! .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي سعيد المبيريك
صفحة الكاتب :
  علي سعيد المبيريك


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  يوم انتصرت الزغرودة  : جواد بولس

 الدخيلي يؤكد اكمال نظام البايسز في مطار الناصرية تمهيداً لانطلاق أول رحلة دولية  : اعلام النائب الأول لمحافظ ذي قار

 الثقافة العراقية وضرورة التطوير  : صبيح الكعبي

 هكذا يستهدفون وحدة العراقيين  : سعيد البدري

 لتنويع مصادر الدخل الوطني  : عبد الرضا الساعدي

 مجموعة مسلحة تقتحم مكتب الشهيدين الصدرين وتصادر محتوياته  : شفق نيوز

 ((عين الزمان)) الحصانة البرلمانية غطاء سياسي للإرهابيين  : عبد الزهره الطالقاني

  قتلوك أيها البهي  : شاكر فريد حسن

 اجراء (11) عملية جراحية و (13) تدخل قسطاري في مستشفى الامام الصادق (ع ) خلال اسبوع  : وزارة الصحة

 خرج ولن يعود (كش وزير)  : علي محسن الجواري

 مجمع اللغة العربيّة - حيفا يساهم في تطوير مهارات اللغة عند الأطفال  : سيمون عيلوطي

 سُليمان شاه و سبايكر  : سعد السعيد

 بغداد وأربيل تتفقان على فتح منافذ ومطارات إقليم كردستان

  لا تسألنـــــــي عن سنِّــــــــي  : اشراف شيراز

 مركزي الديوانية والمهناوية يلقيان القبض على 3 متهمين  : وزارة الداخلية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net