صفحة الكاتب : د . عبد الخالق حسين

بشار الأسد في نقطة اللاعودة
د . عبد الخالق حسين
قبل أن ينال القذافي مصيره المقرف والمؤلم، كنا نحذر الحكام العرب الجائرين بمصير صدام حسين. والمفارقة أنه حتى القذافي نفسه حذر الحكام العرب في مؤتمر القمة في دمشق، بأن ينتظرهم مصير صدام، دون أن يخطر بباله أنه سيكون الأول ليتلقى أسوأ من مصير صدام، فالأخير، وبفضل الأمريكان، عامله العراقيون معاملة إنسانية وقانونية تليق بكرامة الإنسان ومهما كان جائراً، حيث وفروا له محاكمة عادلة دامت نحو عامين، نقلت وقائعها للعالم على الفضائيات. أما القذافي فقد قتل من قبل الجماهير الغاضبة الثائرة بشكل مهين وبشع، وبدون أية محاكمة، عادلة أو غير عادلة، بل وحتى أغتصب جنسياً أمام الكاميرات، وتركت جثته نصف عارية في ثلاجة لحوم لعدة أيام يتفرج عليها الناس. وما حصل للقذافي هو بالطبع ردود أفعال عنيفة وشنيعة للمظالم التي يرتكبها الحكام الجائرون ضد شعوبهم، والتي  تتناسب طردياً مع درجة الظلم ومدته. 
 
أعتقد أن مصير الرئيس السوري، بشار الأسد سيكون كمصير القذافي وليس كمصير صدام، لأنه قد بلغ نقطة اللاعودة. فالشعب السوري الآن يعيش محنة لم تفقها إلا محنة الشعب العراقي في عهد حكم البعث الصدامي. فحكم البعث، و كما نعرفه نحن العراقيون، شر مطلق لن يتخلى عن الحكم إلا بالقوة، وعلى الأغلب بالقوة الخارجية، وليس بانتفاضة الشعب، لأن البعث مستعد لإبادة الشعب كله في سبيل البقاء في السلطة، وسقوطه لا بد وأن تتبعه كوارث أيضاً، كما حصل في العراق. ولكن مع كل الكوارث التي حصلت في العراق عقب سقوط البعث، نقول أنه كان من حسن حظ الشعب العراقي، أن تم إسقاط حكم البعث على يد التحالف الدولي بقيادة أمريكا، فلو سقط على أيدي العراقيين لكانت التبعات والعواقب أدهى وأمر، وربما كان مصير العراق أسوأ من مصير الصومال. ولذلك فمستقبل سوريا غامض ومثير للقلق الشديد. 
 
منذ بداية العام الحالي، والعالم يشهد ما يسمى بانتفاضات الربيع العربي التي أسقطت لحد الآن عدداً من الأنظمة الجائرة، ولكن يبدو أن فرحتنا لم تدم، إذ انكشفت لنا الحقيقة المرة، وهي أن البديل عن الحكومات العربية المستبدة هو نظام إسلامي قروسطي يعمل على إعادة الشعوب العربية مئات السنين إلى الوراء، مهووس بمحاربة الأقليات الدينية، وحقوق الإنسان، واضطهاد المرأة وعزلها لأنها أضعف حلقة في المجتمع. فهذا ما حصل في تونس، وما نسمعه ونقرأه عن فوز الأخوان والسلفيين المتشددين في مصر حيث حصدوا 65% من الأصوات والمقاعد في المرحلة الأولى من الانتخابات، وكذلك يمكن أن يحصل الأسوأ في ليبيا وسوريا واليمن. أما في سوريا، فمن المتوقع أن يكون البديل هو نظام أخواني طالباني على غرار طالبان أفغانستان، وسيقوم بمجازر إبادة ضد العلويين والمسيحيين والدروز، تماماً كما فعل الطالبان ضد الهزارة الشيعية في أفغانستان. ولهذا السبب فليس أمام حكم بشار الأسد وأبناء طائفته العلويين وغيرهم من الأقليات الدينية سوى المواجهة الدموية والدفاع عن النظام حتى النفس الأخير.
 
نشر الكاتب الكويتي المعروف، الأستاذ أحمد الصراف، في عموده اليومي (كلام الناس) في صحيفة القبس الكويتية، مقالاً بعنوان (سيدي الرئيس)، قدم فيه للرئيس السوري، نصائح حكيمة لا تقدر بثمن، من أجل أن يخرج شعبه ونفسه من المأزق الذي يهدد بالوبال في قادم الأيام إن لم يقم بالإصلاحات السياسية المطلوبة الآن وقبل فوات الأوان. ومما قاله الأستاذ الصراف للرئيس الأسد: [أن كل ما تقوم به الآن من «مقاومة وقتل للمخربين» ما هو إلا تأجيل ليوم سيأتي حتما، ربما ليس غدا،...].  ويقدم الكاتب جملة من الاقتراحات، مثل تعديل الدستور وإطلاق سراح المعتقلين وإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية...الخ، ويضيف ما نصه: "... من بعدها يمكنكم يا سيدي الرئيس، المشاركة في تلك الانتخابات، كأي مواطن غيور وحريص على مصلحة وطنه، أو كرئيس حزب سياسي محب لأبناء وطنه، وليس لديّ ذرة من شك في أن الشعب سيختاركم، ليس فقط لما أقدمتم عليه من نكران للذات، وتغليب للمصلحة العامة، بل وأيضا لشجاعتكم التي سيخلدها التاريخ!"
 
لا شك أنها نصائح حكيمة، ولكن المشكلة، وكما قال مؤسس علم السياسة ماكيافيللي: "أن الحكمة التي يقدمها الحكيم لأي إنسان لا يستفيد منها ما لم يكن هذا الإنسان هو نفسه حكيماً". وهكذا فكيف لبشار الأسد، أو أي حاكم مستبد آخر أن يكون حكيماً لكي يستفيد من هذه النصائح؟ فعلى الأغلب لن يتخذ أي حاكم جائر بأية نصيحة لأنه لا يعتقد أنه جائر، مثل المجنون الذي لا يدري ولا يعترف بأنه مجنون. فقبل عدة أعوام، قدم المفكر التونسي المعروف، الأستاذ العفيف الأخضر، رسالة مفتوحة إلى بشار الأسد، مشابهة لرسالة الأستاذ الصراف، نصحه فيها بالقيام بإصلاحات سياسية، وقال له أن أمامه طريقان: إما طريق صدام حسين، وبالتالي سينتهي كما انتهى صدام، أو طريق الرئيس السوفيتي السابق، غورباتشوف، بأن هو نفسه يقوم بالإصلاحات، فينقذ نفسه وشعبه من الفوضى والحروب الأهلية. ولكن كما كان متوقعاً، لم يأخذ بشار بهذه النصيحة، فوقع الفأس في الرأس، حتى بلغ نقطة اللاعودة، وهو في محنة لا يعرف كيف الخروج منها.
 
كان بإمكان بشار الأسد أن يدخل التاريخ من أوسع أبوابه، ويقدم نفسه كمصلح سياسي كبير لو بدأ بالإصلاح قبل عدة سنوات، أو منذ تسلمه الرئاسة عام 2000، حيث رحب به الشعب ترحيباً حاراً وصادقاً على أمل أنه يختلف عن والده، بأنه طبيب متخصص من دولة عريقة في الديمقراطية، بريطانيا،...الخ، وكان عليه أن يبدأ الإصلاح تدريجياً، وهنا نؤكد على كلمة (تدريجياً) لتجنب الفوضى، ويبقي جيشه حامياً للعلمانية والديمقراطية. ولكن بعد 11 عاماً من حكمه ودون أي تغيير، فقدت الجماهير  كل أمل في الإصلاح، فحصل الانفجار، وواجهت السلطة الجماهير بمنتهى القسوة، فلحد الآن قتل نحو أربعة آلاف، وجرح عشرات الألوف، فانقطعت كل سبل المصالحة وحل المشاكل بالوسائل السلمية. 
 
كما وقد أثبت التاريخ أن أي تساهل أو تراخي من قبل السلطة المستبدة سيشجع الجماهير الغاضبة على تصعيد المطالب، والمزيد من الغليان والثورة والمواجهات إلى أن يحصل الانهيار الكامل للنظام. لذلك، فبشار الأسد لا يرى أمامه سوى مواصلة ارتكاب المزيد من الجرائم ضد شعبه. 
 
كذلك يجدر بنا القول أن المسألة لم تعد تخص سوريا فقط، بل أصبحت صراعاً يحمل صبغة طائفية وإقليمية ضد إيران وحزب الله في لبنان، وربما حتى في العراق، لصالح السعودية وغيرها من الدول الخليجية، خاصة بعد قرارات الجامعة العربية بقيادة المملكة العربية السعودية وقطر الوهابيتين، وهما من أشد أعداء الديمقراطية في المنطقة، لذا لا يمكن أن نتوقع من هؤلاء أي عمل خير في سبيل نشر الديمقراطية في سوريا أو غيرها. فتاريخ الجامعة العربية يفتقر إلى أي عمل لانتصار أي شعب عربي، إذ وقفت ضد انتفاضة الشعب العراقي عام 1991، رغم أنها كانت ضد نظام بعثي أكثر جوراً من البعث السوري، كما ووقفت الجامعة، وبتحريض من الدول الخليجية ضد انتفاضة الشعب البحريني، حيث أرسلت السعودية قواتها لسحق الانتفاضة. لذلك فموقف الجامعة العربية وحماسة الدول الخليجية ضد سوريا، وكذلك موقف رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان في دعم حكم أخوان المسلمين بعد انتفاضات الربيع العربي، وما تنشره الصحافة السعودية وفي مقدمتها صحيفة (الشرق الأوسط) اللندنية من مقالات رئيس تحريرها، ذات النفس الطائفي ضد الشيعة في المنطقة وبشكل صريح، كل هذه الأمور تجعلنا نعتقد أن مواقف الجامعة العربية لا تخلو من دوافع طائفية، وبالأساس ضد إيران بسبب برنامجها النووي وغباء الحكم الإيراني، ويهدد بمحرقة قد تشعل المنطقة كلها. 
 
كذلك الأنباء القادمة من تونس لا تبشر بخير أو قيام أي نظام ديمقراطي يحترم حقوق الإنسان، وسيترحم الشعب التونسي على حكم بن علي، إذ هناك حملة إسلامية قروسطية تقوم بها عصابات بلطجية من السلفيين شبيهة بحركة طالبان، احتلت حرم الجامعات التونسية، في محاولة منها فرض الزي الإسلامي السلفي (النقاب) على النساء الجامعيات، تدريسيات وطالبات، والفصل بين الجنسين. فإذا كان هذا ما يجري في تونس العريقة بالعلمانية، ونحن نعرف أن حكم بن علي لم يرتكب عشر معشار ما ارتكبه حكم البعث في سوريا.
و لذلك نعتقد أنه إذا ما سقط النظام البعثي في سوريا، فعلى الأغلب سيكون البديل هو نظام إسلامي أخواني سلفي متشدد لا يختلف عن طالبان أفغانستان، حليفاً للسعودية، وسيشكل خطراً كبيراً على العراق، خاصة وقد تزامنت هذه الأحداث مع المطالبة بأقلمة المحافظات الغربية. 
ـــــــــــــــــــــــ
عنوان المراسلة مع الكاتب: Abdulkhaliq.Hussein@btinternet.com
 الموقع الشخصي: http://www.abdulkhaliqhussein.nl

  

د . عبد الخالق حسين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/12/08



كتابة تعليق لموضوع : بشار الأسد في نقطة اللاعودة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : علي المسعودي ، في 2011/12/16 .

تحية لك أيها الدكتور الفاضل واضيعك كلها شيقة واني متابع جيد لقراءة مواضيعك وجرأءة وطلب من جنابكم موضوع عن علاقة العراق بلاردن الذي يأخذ النفط باسعار بخسة دون مقابل ولا اجد احد يكتب على الاردن ولاأعرف السبب وأشكر فضلك .




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 5- اما هذه فترجع الى نفسك ان وجدتها طربا سيدي العزيز فاتركها ولا تعمل بها ولا تستمع اليها.. او اذا لم تجدها طريا صح الاستماع اليها (مضمون كلام السيد خضير المدني وكيل السيد السيستاني) 6-7 لا رد عليها كونها تخص الشيخ نفسه وانا لا ادافع عن الشيخ وانما موضوع الشور

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 4- لا فتى الا علي * مقولة مقتبسة * لا كريم الا الحسن ( اضافة شاعر) وهي بيان لكرم الامام الحسن الذي عرف به واختص به عن اقرانه وهو لا يعني ان غيره ليس بكريم.. ف الائمة جميعهم كرماء بالنفس قبل المال والمادة.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جودت هوشيار
صفحة الكاتب :
  جودت هوشيار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المرأة في نظر الرسول صلى الله عليه وآله وسلم  : سيد صباح بهباني

 المحافظ مع بدء العام الدراسي الجديد: العراق بحاجة الى قيادات شبابية كبيرة تحمل الشهادات والتخصصات التي من خلالها يتم التطور

 اهم وقائع وقرارات مجلس القضاء الاعلى في الجلسة الرابعة عشر لسنة 2017 المنعقدة بتاريخ 27/7/2017  : مجلس القضاء الاعلى

 هل رأى عمر الإجماع في بيعة أبي بكر ؟  : الشيخ نهاد الفياض

 كلية الفقه تشهد مناقشة اطروحة دكتوراه " الفكر الرجالي في منظور السيد محمد رضا السيستاني ".

 عاجل : الفرقة الذهبية تطوق عصابات داعش

  البيرقدار: المحكمة ردت الطعن بصحة مشاركة الشابندر والشذر والدهلكي وآخرون بالانتخابات

 قراءة في كتاب "حزب الدعوة نسخة من الأخوان المسلمين" للشيخ علي الكوراني العاملي  : جعفر الحسيني

 القبض على 3 ارهابيين من عناصر داعش في الموصل

 المالكي والتصعيد في زمن التصعيد  : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

 الحشد الشعبي ينقذ مخيما للنازحين من الغرق

 العمل بالتعاون مع لجنة الانقاذ الدولية تعقد ورشة لشرح مضامين قانون الحماية الاجتماعية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 ضبط أدويةٍ مغشوشةٍ ومُهرَّبةٍ في عددٍ من الصيدليَّات والمذاخر في كربلاء  : هيأة النزاهة

 بين محمد ص واله... والعراق  : وجيه عباس

 مرحبا شهر السعد والمكرمات  : سليم عثمان احمد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net