صفحة الكاتب : زين العابدين الغريفي

تحريف القرآن الكريم عند الامامية بين الحقائق والاوهام 
زين العابدين الغريفي

 تعمد اعداء التشيع قديماً وحديثاً الكذب والافتراء عليه ، لتشويهه أمام ابناء الامة حتى يبتعدوا عنه لئلا يتشيعوا ، فعمدوا الى افتراء التهم وكيل الاباطيل عليه في جوانب شتى سواء كانت عقدية أم عملية ، ومنها تحريف القرآن !! ، لكن حبل الكذب قصير والباطل لا يدوم ، فاليوم كُشف كذبهم عبر وسائل الاعلام من كتب وصحف وفضائيات .. وبان واقعهم بكذب دعواهم وزيف مدعاهم .
فاعتقاد الامامية بان القرآن هو كتاب الله سبحانه المنزل على رسوله (ص) المقرون بالتحدي على سبيل الاعجاز المحفوظ بين الدفتين بلا زيادة ولا نقصان ، وقد صرح غير واحد من اعلامنا في كتبهم كالصدوق والمفيد والمرتضى والطوسي بعدم التحريف واستدلوا لذلك فراجع .
وعليه فما يرد من شبهات حول القرآن الكريم باطل مردود لقوله تعالى : [لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ ] فصلت/42 ، وقوله تعالى : [إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ]الحجر/9 ، ومما يدل على حفظه وبقاءه أمور :
الاول : ان القرآن الكريم كان قد جمع في عهد الرسول (ص) بأمر منه (ص) ، اذ أمر جملة من اصحابه بكتابة ما ينزل عليه من آيات وسموا بعد ذلك بكتاب الوحي وكان على رأسهم أمير المؤمنين (ع) وجملة من الانصار كابي بن كعب وزيد بن ثابت وابوه وغيرهم ، لكي يمنع دخول شبهة التحريف أو الزيادة والنقصان عليه ، وعليه دل النص والعقل . 
الثاني : اقرار الائمة (ع) للمصحف الشريف اذ ارجعوا اتباعهم اليه في مقام العمل والاعتقاد ، وارجاعهم هذا لا يخلوا من امور ثلاثة : أما ان يكونوا قد ارجعوا اصحابهم الى كتاب محرف ، أو يكون ارجاعهم الى غير هذا المصحف أو يكون ارجاعهم الى هذا المصحف الموجود بين الدفتين ، وكلا الاحتمالين الاولين باطلان ، فاما الاول لعدم جواز التعبد بما هو محرف واما الثاني فلعدم وجود مثل هذا المصحف بين اصحابهم فيتعين الاحتمال الثالث والا كان كلامهم لغوا وحاشاهم . 
الثالث : قد ترك رسول الله (ص) لامته ثقلين وخليفتين ، وأمر بالتمسك بهما وطاعتهما وعدم التخلف عنهما ، وعليه لابد من وجودهما في كل عصر لكي تعصم الامة من الضلال ، واثبات التحريف اثبات لكذب رسول الله (ص) والتالي باطل فلزم سلامة المصحف منه ، وهذا النص من اهم النصوص التي يستدل بها الامامية على اثبات احقيتهم منذ العصر الاول للرسالة .
الرابع : من الاصول المعتمدة في قبول الخبر أو عدمه عندنا هو الرد الى كتاب الله تعالى ، فما وافق الكتاب نأخذ به وما خالفه فهو زخرف ، فلو كان محرفاً كما يدعون فكيف يتم الرد اليه ؟!!! .
الخامس : ان الامامية أستدلوا بآيات الكتاب في اغلب موارد الدين عقيدة وشريعة وجعلوها اساساً في التشريع ثم اردفوها بالسنة تفسيرا وتبيينا وتفصيلا ، فلو كان محرفاً لما كان حجة في الاعتقاد والعمل فتامل .
اهتمام الشيعة بالقرآن الكريم لا يتناسب مع قولهم بالتحريف :
أهتم شيعة أهل البيت (ع) بالقرآن الكريم ، ببيان فضله وتلاوته وتدبره وتفسيره بما ورد عن أهل بيت النبوة (ع) ، ووضعوا لذلك الدراسات والابحاث ، كونه أول واعظم مصدر من مصادر التشريع في الاسلام . 
وعلى هذا قام مذهب أهل البيت (ع) منذ العصر الاول للاسلام والى يومنا هذا اذ لم يكن القرآن غائبا عنهم فَهْمَا ًوتفسيرا وتدريساً ، كما يعد سلف الامامية أول من أسس لعلومه وصنف في فنونه ، نذكر منها :-
1- ما صنف في متشابه القرآن : ويعد أول من صنف فيه حمزة بن حبيب الزيات الكوفي احد القراء السبعة ومن اعلام القرن الاول ثم الشريف الرضي له كتاب (حقائق التأويل في متشابه التنزيل) وكذلك الشريف المرتضى له كتاب (المحكم والمتشابه) وغيرهم آخرون .
2- ما صنف في غريب القرآن : ويعد أول من صنف فيه آبان بن تغلب له كتاب (الغريب في القرآن) من اعلام القرن الثاني ثم المفضل بن سلمة له (ضياء القلوب في معاني القرآن وغريبه ومشكله) وتبعهم آخرون .
3- ما صنف في مجازات القرآن : وممن صنف فيه قطرب النحوي له (كتاب مجازات القرآن) في القرن الثاني ، ثم الشريف الرضي له (تلخيص البيان من مجازات القرآن) وآخرون .
4- ما صنف في آيات الاحكام : ويعد أول من صنف فيه محمد بن سائب الكلبي من اصحاب الامام الباقر ثم عباد بن عباس وتبعهم جمهرة كبيرة من اعلام الطائفة .
5- ما صنف في اسباب النزول : وممن صنف في هذا محمد بن خالد البرقي له (التنزيل والتعبير) في اواخر القرن الثاني ثم ابراهيم بن محمد الثقفي له (ما نزل من القرآن في امير المؤمنين) ، وغيرهم آخرون .
6- ما صنف في الناسخ والمنسوخ : وممن صنف في هذا عبد الرحمن الاصم المسمعي له (الناسخ والمنسوخ) من اعلام القرن الثاني ثم ابو الحسن دارم بن قبيصة التميمي له كتاب (الناسخ والمنسوخ) في اواخر القرن الثاني ثم علي بن ابراهيم بن هاشم له كتاب الناسخ والمنسوخ في اواخر القرن الثالث ، وقد صنف في هذا المجال جمهرة من اعلامنا فراجع .
كما لمع نجم علمائنا في التصنيف في معاني القرآن واجزاءه وتلاوته واعرابه .
وأما ما كتب في التفسير فاكثر من ان يحصى ولعل اهمها : تفسير ابي حمزة الثمالي وتفسير النعماني وتفسير فرات الكوفي وتفسير العياشي في القرن الثاني وتفسير علي بن ابراهيم في القرن الثالث وتفسير التبيان لشيخ الطائفة في القرن الرابع وتفسير مجمع البيان للطبرسي في القرن السادس وتفسير الميزان للعلامة الطباطبائي ، حتى اصبح لدى الشيعة الامامية اليوم المئآت من كتب التفسير للقرآن وهذا يكشف عن مدى اهتمامهم الواسع في القرآن الكريم . 
ولمن اراد التوسع والاطلاع مراجعة كتاب اعيان الشيعة للسيد محسن الامين وكذلك الذريعة للشيخ اغازبرك الطهراني وكذلك تاسيس الشيعة لعلوم الاسلام للسيد حسن الصدر .
وهنا يطرح التساؤل : هل يعقل ان يهتم الشيعة في اغلب عصورهم بما هو محرف ؟!!! اللهم هذا افك عظيم ثم لو كان هنالك تحريف لما سكت الائمة (ع) ولبينوا ذلك لاصحابهم (رض) ولتناقلت كتب الحديث ذلك مما هو صحيح يُعتمد عليه !! .
ما روي في فضل القرآن الكريم :
عند استقراء وتتبع ما رواه الشيعة من الاثار الواردة عن اهل البيت (ع) في اوامرهم في حفظ القرآن وتدبره وتعلمه يظهر مدى الاهتمام به فلا تكاد تخلو كتب الحديث من ذكر القرآن الكريم عندهم .
وكان من جملة ما ورد عنهم (ع) ما رواه ثقة الاسلام المحدث الكبير الشيخ الكليني (قدس سره) في كتابه الكافي وهي كالتالي :
1- عن سماعة بن مهران قال: قال أبو عبد الله (عليه السلام): [إن العزيز الجبار أنزل عليكم كتابه وهو الصادق البار، فيه خبركم وخبر من قبلكم وخبر من بعدكم وخبر السماء والارض ولو أتاكم من يخبركم عن ذلك لتعجبتم] . الكافي . كتاب فضل القرآن . ج2 . ص599 .
2- عن أبي الجارود قال: قال أبو جعفر (عليه السلام): قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): [أنا أول وافد على العزيز الجبار يوم القيامة وكتابه وأهل بيتي ثم امتي، ثم أسألهم ما فعلتم بكتاب الله وبأهل بيتي] . الكافي . كتاب فضل القرآن . ج2 . ص600 .
3- عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: [إن هذا القرآن فيه منار الهدى ومصابيح الدجى فليجل جال بصره ويفتح للضياء نظره فإن التفكر حياة قلب البصير، كما يمشي المستنير في الظلمات بالنور] . الكافي . كتاب فضل القرآن . ج2 . ص600 .
4- عن أبي جميلة قال: قال أبو عبد الله (عليه السلام): كان في وصية أمير المؤمنين (عليه السلام) أصحابه: [اعلموا أن القرآن هدى النهار ونور الليل المظلم على ما كان من جهد وفاقة] . الكافي . كتاب فضل القرآن . ج2 . ص600 .
5- عن أبي عبد الله، عن آبائه (عليهم السلام) قال: [شكا رجل إلى النبي (صلى الله عليه وآله) وجعا في صدره فقال (صلى الله عليه وآله): استشف بالقرآن فإن الله عز وجل يقول: " وشفاء لما في الصدور] . الكافي . كتاب فضل القرآن . ج2 . ص600 .
6- عن الخشاب، رفعه قال: قال أبو عبد الله (عليه السلام): [لا والله ولا يرجع الامر والخلافة إلى آل أبي بكر وعمر أبدا ولا إلى بني امية أبدا ولا في ولد طلحة والزبير ابدا وذلك أنهم نبذوا القرآن وأبطلوا السنن وعطلوا الاحكام، وقال رسول الله (صلى الله عليه وآله): القرآن هدى من الضلالة وتبيان من العمى واستقالة من العثرة ونور من الظلمة وضياء من الاحداث وعصمة من الهلكة ورشد من أي يغنيك على ما كان لك من الشدة والفاقة] . الكافي . كتاب فضل القرآن . ج2 . ص600 .
عن أبي بصير قال: سمعت أبا عبد الله (عليه السلام) يقول: [إن القرآن زاجر وآمر يأمر بالجنة ويزجر عن النار] . الكافي . كتاب فضل القرآن . ج2 . ص601 .
7- عن يونس بن عمار قال: قال أبو عبد الله (عليه السلام): [إن الدواوين يوم القيامة ثلاثة: ديوان فيه النعم وديوان فيه الحسنات وديوان فيه السيئات، فيقابل بين ديوان النعم وديوان الحسنات فتستغرق النعم عامة الحسنات ويبقى ديوان السيئات فيدعى بابن آدم المؤمن للحساب فيتقدم القرآن أمامه في أحسن صورة فيقول: يا رب أنا القرآن وهذا عبدك المؤمن قد كان يتعب نفسه بتلاوتي ويطيل ليله بترتيلي وتفيض عيناه إذا تهجد فأرضه كما أرضاني قال: فيقول العزيز الجبار: عبدي أبسط يمينك فيملاها من رضوان الله العزيز الجبار ويملا شماله من رحمة الله، ثم يقال: هذه الجنة مباحة لك فاقرأ واصعد فإذا قرأ آية صعد درجة] . الكافي . كتاب فضل القرآن . ج2 . ص602 .
8- عن الزهري قال: قال علي ابن الحسين (عليهما السلام): [لو مات من بين المشرق والمغرب لما استوحشت بعد أن يكون القرآن معي. وكان (عليه السلام) إذا قرأ " مالك يوم الدين " يكررها حتى كاد أن يموت . الكافي . كتاب فضل القرآن . ج2 . ص602 .
9- عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): إن أهل القرآن في أعلى درجة من الآدميين ما خلا النبيين و المرسلين فلا تستضعفوا أهل القرآن حقوقهم فإن لهم من الله العزيز الجبار لمكانا عليا] . الكافي . كتاب فضل القرآن . ج2 . ص602 . باب فضل حامل القرآن . ح1 .
10- عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: [من قرأ القرآن وهو شاب مؤمن اختلط القرآن بلحمه ودمه وجعله الله عز وجل مع السفرة الكرام البررة وكان القرآن حجيزا عنه يوم القيامة، يقول: يا رب إن كل عامل قد أصاب أجر عمله غير عاملي فبلغ به أكرم عطاياك، فيكسوه الله العزيز الجبار حلتين من حلل الجنه ويوضع على رأسه تاج الكرامة ثم يقال له: هل أرضبناك فيه؟ فيقول القرآن: يا رب قد كنت أرغب له فيما هو أفضل من هذا فيعطى الامن بيمينه والخلد بيساره ثم يدخل الجنة فيقال له: اقرأ واصعد درجة، ثم يقال له: هل بلغنا به وأرضيناك فيقول: نعم. قال: ومن قرأه كثيرا وتعاهده بمشقة من شدة حفظه أعطاه الله عز وجل أجر هذا مرتين] .


موقفنا ممن قال بتحريف القرآن :
لا ريب ان من انكر القرآن الكريم أو انكر آية منه أو رد عليه أو انتقص كافر بالإسلام مارق عنه ، بل ان تعمد توهينه بشتى طرق التوهين كفر وهذا مما يتفق عليه اعلام الامامية ، قال الشيخ المظفر في معرض حديثه عن اعتقاد الامامية بالقرآن الكريم : [ونعتقد ايضاً بوجوب احترام القرآن الكريم وتعظيمه بالقول والعمل ، فلا يجوز تنجيس كلماته حتى الكلمة الواحدة المعتبرة جزأ منه على وجه يقصد انها جزء منه ... كما لا يجوز احراقه ، ولا يجوز توهينه بأي ضرب من ضروب التوهين الذي يعد في عرف الناس توهينا ، مثل رميه أو تقذيره أو سحقه بالرجل أو وضعه في مكان مستحقر ، فلو تعمد شخص توهينه وتحقيره بفعل واحد من هذه الامور وشبهها فهو معدود من المنكرين للاسلام وقدسيته المحكوم عليهم بالمروق عن الدين والكفر برب العالمين] عقائد الامامية : ص41-42 .
أما من قال بتحريف القرآن الكريم لشبهة وهو معتقد بان القرآن هو كتاب الله تعالى ومعجزة الرسول (ص) فهو ضال على غير هدى لكن لا يحكم بكفره ، شأنه شأن الصحابي عبد الله بن مسعود الذي انكر كون المعوذتين من القرآن وكان يحكهما من مصحفه ، ولم يكفره المسلمون عامة .
قال ابن تيمية في مجموع الفتاوى : [وأيضا فإن السلف أخطأ كثير منهم في كثير من هذه المسائل ، واتفقوا على عدم التكفير بذلك ، مثل ما أنكر بعض الصحابة أن يكون الميت يسمع نداء الحي و أنكر بعضهم أن يكون المعراج يقظة وأنكر بعضهم رؤية محمد ربه ولبعضهم في الخلافة والتفضيل كلام معروف ، وكذلك لبعضهم في قتال بعض ولعن بعض وإطلاق تكفير بعض أقوال معروفة ، وكان القاضي شريح ينكر قراءة من قرأ ( بل عجبتَ ) ويقول : إن الله لا يعجب ، فبلغ ذلك إبراهيم النخعي فقال : إنما شريح شاعر يعجبه علمه ، وكان عبد الله أفقه منه ، فكان يقول ( بل عجبتُ ) فهذا قد أنكر قراءة ثابتة ، وأنكر صفة دل عليها الكتاب والسنّة ، واتفقت الأمة على أنه إمام من الأئمة ، وكذلك بعض السلف أنكر بعضهم حروف القرآن ، من إنكار بعضهم قوله {أَفَلَمْ يَيْئَسْ الَّذِينَ آمَنُوا} وقال : إنـما هي ( أولم يتبين الذين آمنوا ) ، وأنكر الآخر قراءة قوله {وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُوا إِلاَّ إِيَّاهُ} . إنـما هي : ( ووصى ربك ) ، وبعضهم : كان حذف المعوذتين ، آخر يكتب سورة القنوت . وهذا خطأ معلوم بالإجماع والنقل المتواتر ، ومع هذا فلم يكن قد تواتر النقل عندهم بذلك لم يكفروا ، وإن كان يكفر بذلك من قامت عليه الحجة بالنقل المتواتر] . مجموع الفتاوى لابن تيمية : ج12 ص492 .
فلم يكفر من قال ان المعوذتين ليستا من المصحف وكذلك من اضاف سورة القنوت اليه لشبهة ، مع ان الاجماع قام على بطلانها ، فكذلك موقف الشيعة في عدم التكفير .
ونسأل الله سبحانه وتعالى ان يهدي الجميع لما فيه الفلاح والنجاح انه نعم المولى ونعم النصير .

  

زين العابدين الغريفي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/06/01


  أحدث مشاركات الكاتب :



كتابة تعليق لموضوع : تحريف القرآن الكريم عند الامامية بين الحقائق والاوهام 
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ايام صدام الحلوه ! - للكاتب هاني المالكي : جناب السيد هاني المالكي عظم الله اجوركم بمصابكم بشهادة والدكم على ايدي جلاوزه صدام واسئل الله ان يسكنه فسيح جناته وان يلهمكم الصبر والسلوان اقسم لك بالله العلي العظيم انا من ضحايا صدام وفعل بي ما فعل والله الشاهد على ما اقول لكن ياسيد هاني هل تعلم ان اغلب ازلام صدام وزنبانيته هم في سدة الحكم الان وهل تعلم ان ما كان يفعله هدام هؤلاء يفعلونه الان بل وابشع مما يفعله ازلام هدام هل تريد ان اعطيك اسماء السفاحين الموجودين في زمن صدام والموجودين حاليا في اعلى المناصب ولن اعطيك اسماء السنه بل ساعطيك اسماء شيعة ال ابي سفيان الذين سقوا شيعة العراق السم الزعاف سواء في زمن صدام او الان انا اتكلم عن نفسي بالنسبه لي هؤلاء وصدام وجهان لعمله واحده ولا يغرك حرية النشر التي نكتبها ونتمتع بها او المظاهرات فانها مرحله مؤقته بعدها ستكمم الافواه وتصادر الحريات ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق حكمت العميدي ، على ولادة وطن - للكاتب خمائل الياسري : هنيئا لك ياوطن على هذا الأب وهنيئا لك ياوطن على هؤلاء الأبناء

 
علّق عصام حسن رشيد ، على الرافدين يطلق قروض لمنح 100 مليون دينار لشراء وحدات سكنية : هل هناك قروض لمجاهدي الحشد الشعبي الحاملين بطاقة كي كارد واذا كان مواطن غير موظف هل مطلوب منه كفيل

 
علّق عبد الفتاح الصميدعي ، على الرد القاصم على تناقضات الصرخي الواهم : عبد الفتاح الصميدع1+3

 
علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!! .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد العزيز عبدالكريم الهندال
صفحة الكاتب :
  عبد العزيز عبدالكريم الهندال


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 السعودية .....حراك متسارع نحو الهاوية .  : رائد عبد الحسين السوداني

 ما لا تعرفه عن قبة الإمام الحسين الجديدة

 المرجع الكلبايكاني : الاوضاع في العراق تقتضي توحيد جهود الشعب والحكومة تحت زعامة السيد السيستاني دام ظله

 لن "يفلت" العلواني !!  : فالح حسون الدراجي

 الثقافة حرام في العراق والسرقة حلال  : محمد الوادي

 تونس: حكومة "الفِكروقراط" والتوظيف الإيجابي للإسلام  : محمد الحمّار

 معرض لفن الخط والزخرفة في مدينة الصدر  : اعلام وزارة الثقافة

 الثقافي البابلي يقيم ورشة عن (الكتابة الصحيحة والأخطاء الشائعة في العربية)  : اعلام وزارة الثقافة

 نحتاج لجرعة وطنيه لا اسلاميه ولا قومية من دول الجوار تستورد !  : محمد حسن العكيلي

 كيف أصبح أمين السر صاحب فخامة؟!  : عمار الجادر

 أردوغان، والتظاهرات!  : ضياء المحسن

 ليلة زفافي  : سميرة سلمان عبد الرسول البغدادي

 عمليات الانبار تطلق حملة تفتيشية في مناطق الرطبة

 نهاية التاريخ دراسة تحليلية نقدية للمفهوم وحضوره المعاصر  : المركز الاسلامي للدراسات الاستراتيجية

 العدد ( 126 ) من مجلة النجف الاشرف  : مجلة النجف الاشرف

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net