صفحة الكاتب : عبد الخالق الفلاح

الاتفاق النووي بين الخروج الامريكي والبقاء الاوروبي
عبد الخالق الفلاح

المتابعون لتصرفات الولايات المتحدة الامريكية  يلحظون انها ماضية في غيّها وغير آبهة بما آلت اليه سياسات الرئيس دونالد ترامب المتناقضة والغير المتزنة منذ دخوله البيت الابيض و لا تزال تكابر وتتصرف وكأنها منتصرة ولم يعد بإمكانها تحمّل المزيد من الهزائم فمحور المقاومة حقق ويحقق في كل يوم تقدما على الارض و يقابله انحسار القوى التكفيرية المسلحة التي ارادت منهم ان يكونوا اشواك ممية في خاصرة دولها وتراجع المساعدات عنهم من قبل الدول التي كانت تدعمهم واقتصرت المساعدات على اشياء غير ذات جدوى في المجال الحربي. لقد عبرت الولايات المتحدة الامريكية عن مفهوم هو يمثل عدم مصداقيتها في الالتزام بعهودها وخاصة من خلال قرار الرئيس ترامب في الغاء الاتفاق النووي من جانب واحد وفرض العقوبات من جديد والتي لم تجدي نفعاً لها خلال العقود الثلاثة الماضية و فرضتها على ايران . الاتفاق النووي هو سیاسي امني فی مجال عدم الانتشار النووي و الوكالة الدولية للطاقة الذرية صاحبة الشأن في هذا الموضوع كانت ولازالت تؤكد كثيراً في تقاريرها الفصلية بالتزام ايران بالتوافق وتنفيذ شروطها بشكل كامل" أن إيران تحترم التزاماتها الواردة في الاتفاق النووي المبرم مع القوى الكبرى ، وتشدد على أن  طهران لم تقم بأنشطة تخصيب اليورانيوم بدرجات محظورة ، كما لم تشكل مخزونا غير مشروع من اليورانيوم ضعيف التخصيب أو المياه الثقيلة واعتبرت التزام طهران على أنه يُعزز من فرص إنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية وغيرها من أسلحة الدمار الشامل في الشرق الأوسط " الأمر الذي يُعضد الاستقرار والسلام بالمنطقة  وقد تمكن الاتفاق وفق المنظورالعالمي من حل ازمة نوویة عن طریق الدبلوماسیة و من السیطرة واحتواء الكثیر من المشاكل ولا أحد ينكر بأن إيران نجحت ومنذ بداية أزمتها النووية، في كسر الكلمة الأمريكية- الإسرائيلية، على المنطقة، فعلى مدار ثلاث عقود من الأزمة، لم تستطع الولايات المتحدة ولا المتحالفة معها، من كسر ما انطلقت عليه بشأن برنامجها النووي، باعتباره سيادي وسلمي فقط ،  لذا فان محاولة تقویض الاتفاق. سیضعف كل نظام عدم الانتشار وستكون لذلك تداعیات للمنطقة، ان الازمة النوویة اذا حلت مرة اخرى  ستجعل ظروف المنطقة اكثر تعقیدا ولن تكون اكثر امنا من دون الاتفاق النووي والحقيقة  بعد الاتفاق كل الامور كانت لصالح ايران والمنطقة بعد دخول الكثير من الشركات الاوروبية و الحضور الى طهران لتوقيع اتفاقات شملت مجالات عديدة ومن هنا لم تستطيع واشنطن كظم غيظها عما يجري حولها وتبدل مواقف من كانت تبني عليهم امالا كبيرة وتنفذ اوامرها وترعى مصالحها وانتابها الهلع والفزع بعد اعتراف الغرب بحق ايران في تخصيب اليورانيوم بعد الاتفاق النووي ورغم العقود الثلاثة  من الحصار لم تزد ايران إلا اصرارا على المضيّ قدما في بناء الدولة وقد اصبح لها شأن اقليمي وباعتراف الاوروبين انفسهم وهم الان امام تحدیات كبیرة، فمن جانب یریدون الحفاظ على الاتفاق النووي ومن جانب اخر لهم شراكة استراتیجیة مع امیركا من الناحیة السیاسیة والعلاقات الاقتصادیة و هنالك ضغط من امیركا على اوروبا ما جعل الاجواء السیاسیة صعبة وهنالك ایضا المشكلة الفنیة حیث انه في اوروبا وبسبب النظام الراسمالي تعمل الشركات على اساس قرارات هیئاتها الاداریة والمنافع الاقتصادیة مهمة بالنسبة لها وللكثیر من هذه الشركات الكبرى اسواق واسعة في امیركا لا ترید ان تفقدها. واليوم تخسر وتصر على الخسارة دون حساب العواقب بعد ان وقفت وتقف دول اوروبا الى جانب الجمهورية الاسلامية الايرانية  و"سیعدون حزمة اقتصادیة مقترحة لایران وهي في الحقیقة سبل عملیة  ینبغي من خلالها  ازالة مجموعة من اجراءات الحظر وان تكون له نتائج اقتصادیة لصالح الجمهورية الاسلامية الايرانية كما شرطتها وهی عنصر الإستقرار والهدوء ومکافحة الإرهاب فی المنطقة ویجب علی واشنطن تصحیح رؤیتها الخاطئة حیال طهران و سیدرک الشعب الأمریکی والعالم قریبا مدی الضرر الذی التحق بالبلاد بسبب الرؤیة الأمریکیة الخاطئة. " و الحفاظ على الاتفاق مهم لانه السبيل الوحيد لحفظ الامن في المنطقة و لمحاربة الافكار المتطرفة والشاذة التي تصدر منها الى تلك الدول و ان طهران في مقدمة الدول التي وقفت بوجه الارهاب ولولها لانتقل الى العالم اجمع وواشنطن تعيش الخذلان من  الحصول على تأييد من كانوا الى الامس القريب يدورون في فلكها وحتى المحاولات البأسة التي كانت تهدف الى السيطرة على القرارات  السياسية لدول منظمة التعاون الخليجي واجهت بعاصفة من ردود الافعال وساعدت في التشظي الذي اصاب دول هذه المنظمة ومن ثم زلزلة فكرة التدخل في شؤونهم الداخلية وفقدت الامل في قيادة دول الخليج التي تعتبرها ( البقرة الحلوب لجني الاموال ) حسب تعبير الرئيس الامريكي دونالد ترامب .ومن جانب اخر تبقى الرياض بشكلٍ خاص، التي لم تكن مرتاحة تماماً للتعهدات الأمريكية ، نتيجة لقلقها المتزايد حيال التهديدات الإيرانية كما تتخيل وتعتقد وتثير بين حين واخر، وخاصة في ضوء الأزمات التي عصفت بالمنطقة ككل وكان لايران دوراً ايجابياً في دفع الخطر عنها بشهادة اوروبية ، ومع اقتراب توقيع الاتفاق النهائي كانت لا تقل كثيراً عن الطموحات الإسرائيلية بشأن تفضيلها تنفيذ خيار عسكري بدل الاتفاق ولازالت تحلم بأن يكون كذلك ولكن ، وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ .( فاطر (43 )


عبد الخالق الفلاح
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/06/03



كتابة تعليق لموضوع : الاتفاق النووي بين الخروج الامريكي والبقاء الاوروبي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : امجد نجم الزيدي
صفحة الكاتب :
  امجد نجم الزيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



  البوْحُ الجنسيُّ الرّمزيُّ الاستعاريُّ في مَجموعةِ "أُدَمْوِزُكِ وَتَتَعَشْتَرِينَ"!  : امال عوّاد رضوان

  معجزه بأسم الامام الحسين ع  : ابو محمد العطار

 وزير الداخلية ينعى احد ضباطها

 ماهي لجنة خرسان والمعروفة خطأ بتنظيم خرسان?  : احمد حبيب السماوي

 وزيرة الصحة والبيئة تناقش مع رئيس مجلس عشائر نينوى تعزيز الخدمات الصحية  : وزارة الصحة

 الشيخ أحمد الأردبيلي المعروف بالمقدس الأردبيلي(قدس سره) (القرن التاسع ـ 993ﻫ)

 ظل البيت لمطيره وطارت بيه فرد طيره  : عبد الخالق الفلاح

 العتبة العباسية المقدسة تصدر عددا جديدا من مجلة ( الخزانة )  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 ثواركم المرتزقة وجيوشِنا المتطوعة ..  : حسين محمد الفيحان

 الاحتلال المغولي والاحتلال الغربي الامريكي

 استهداف مكتب القائد العام هل هو مصادفة ؟  : جابر مهنه

 وقفاتٌ قيَميّةٌ مع نصوص الإمام الحُسَين (عليه السلام) في نهضته الشريفة  : مرتضى علي الحلي

 العسكري: عزة الدوري غادر قبل يومين إلى السعودية عبر مطار أربيل  : جريدة السيمر الاخبارية

 بونين بالعربية ... اكتشاف متأخر لكاتب رائع  : جودت هوشيار

 صدى الروضتين العدد ( 204 )  : صدى الروضتين

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107923429

 • التاريخ : 23/06/2018 - 12:56

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net