صفحة الكاتب : محمد رضا عباس

الحاضر الديمقراطي خيرا من الماضي البعثي
محمد رضا عباس

مازال بعض الاغبياء يتغنون بمجد النظام المقبور الزائف , والذي لم يترك البلاد الا بعد خربها . هذا النظام الدموي القبيح لا يختلف كثيرا من توجهات القاعدة في تدمير الشعوب او لقيطها  داعش . النظام المقبور ترك العراق مع ما يقارب 300 مقبرة جماعية وداعش ترك البلاد بهذا النحو , النظام المقبور ترك العراق بعد ان اصبح المواطن العراقي الافقر في العالم , وترك داعش أبناء المناطق المحتلة تحت الخيام تأكل وجوههم حرارة الشمس المحرقة . ان من يحمل نقطة من الحياء والإنسانية والخوف من يوم المعاد عليه الكشف عن مساوئ النظام المقبور خدمة للجيل الحاضر والمستقبل وخدمة للبشرية ولا سيما للدول العربية المحيطة بالعراق كي لا يبتلوا بهذا النظام الدموي و المتخلف للقيم الإنسانية . من يترحم على النظام المقبور ويعتبره افضل من الديمقراطية انما يريدوننا ان ننسى اهات مئات الالاف من الأمهات الثكلى بأولادهم  والذي غيبهم النظام البائد , في بعض الحالات بأشنع الطرق . أطفال بعمر الورد خرجوا الى مداسهم ولم يرجعوا , ولم يعرف مصيرهم حتى هذا اليوم . طلاب جامعات اخذوا من قبل امن النظام من جامعاتهم ولم يعرف مصيرهم او اين قبورهم . اباء وامهات غيبوا بسبب تهم أبنائهم . هؤلاء الضحايا لم يحملوا السلاح بوجه النظام وانما غيبوا لانهم اتهموا بالانضمام الى حزب معين , البعض منهم اعدام حتى بعد ان ثبت انهم تركوا الأحزاب من فترة طويلة. اعداد هؤلاء بعشرات الألاف وبذلك تركوا أمهات واخوات وبنات ثكالى وتركوا اباء واخوان واعمام واخوال مكلومين . كيف يريدون اقناع ذوي الضحايا من نسيان جراحاتهم النازفة وباي وجه يريدون مواجهة ذوي الضحايا؟ 
يريدوننا ان ننسى الطوابير التي كنا نقف و نحن بانتظار شراء طبقة بيض او قميص او بنطلون او ثلاجة او تلفزيون . يريدوننا  ان ننسى أيام غياب البصل و الطماطة و البطاطا من الأسواق , حتى تغير طعم الطبخ العراقي بسبب غيابها . يريدوننا  ان ننسى كيف كان يساق مئات الالاف من شباب العراق مثل الخراف الى محرقة حرب ايران و استيراد بدلا منهم عمال من مصر والأردن حتى بدأت أسواق العراق وكأنك تمشي في احد أسواق مصر! ويريدوننا ان ننسى كيف اضطرت  نسائنا افتراش شوارع الأردن و سوريا يبيعن السكائر و معجون الاسنان بعد ان ضاقت بهم وسائل العيش في العراق. ويريدوننا  ان ننسى كيف كان رجال الامن وازلام النظام يهينون علماء ومفكرين العراق حتى هجروا العراق خوفا من بطشهم  . ويريدوننا  ان ننسى ما وصل اليه المستوى المعاشي في العراق من انحدار حتى اصبح خلف افقر شعوب الأرض. هل ينسى الموظف الحكومي والذي وصل راتبه الشهري لا يكفي بشراء نصف كيلو لحم , وكيف اضطر الإباء بيع شبابيك و أبواب دورهم من اجل توفير ملابس او دواء لأطفالهم . وكيف كان الأطفال يموتون بسبب امراض يمكن معالجتها بأدوية بسيطة ومتوفرة في أسواق الدول المجاورة . لقد ترك النظام المقبور العراق ونسبة التضخم المالي هي الأعلى في العالم , وسعر الدينار الأقل في العالم حتى اصبح ثمنه لا يساوي قيمة ورق طباعته , و بلغ عدد العاطلين عن العمل اكثر من 70% . النظام سقط في نيسان 2003 والعراق يان من قلة الوحدات السكنية , انهيار الخدمات الصحية , انهيار النظام التعليمي , و انهيار للبنى التحتية . قلة عدد الأبنية المدرسية كان هو السبب باكتشاف نظام الثلاث وجبات في اليوم الواحد . لقد نسى الأطفال طعم العيد اما بسبب الفقر او بسبب فقدان احد افراد عائلته  في احد حروب النظام و اما بتهمة انضمامه الى حزب معين. 
لا افهم , بماذا يفتخرون هؤلاء الاوغاد بنظام مدان من قبل الله والبشر ؟ نظام رفضه 95% من الشعب العراقي ورفضه العالم بأجمعه . نظام لم يترك ذكر طيب في قلوب العراقيين , ولم يبني صرح اقتصادي او اجتماعي ليتذكره العراقيون . نعم , استغل النظام فقر العراقيين فبنى له و لأولاده قصرا منيفا في كل محافظة , بينما ترك الملايين من العراقيين بدون مأوى. نظام حزب البعث جاء للعراق للقضاء عليه , وكاد ان يقضي عليه لولا رحمة الله وارادته.
النظام الديمقراطي لحد الان لم يستطع تقديم ما يستحقه العراقي من خدمات و تنمية والسبب هو من يتباكى على النظام البائد والذين فتحوا أبواب العراق الى الاوغاد من المصريين والتونسيين والأردنيين والفلسطينيين و الشيشان والاروبيين لقتل العراقيين . اكاد اجزم ان نفس من يتباكى على النظام السابق هم المسؤولون عن دماء اكثر من مليون ضحية في العراق وهم الذين عطلوا التنمية الاقتصادية في البلاد. عيش يوم واحد تحت النظام الديمقراطي يساوي دهرا من العيش تحت النظام السابق . النظام الديمقراطي يرسخ الثقة بالمواطن , ويصبح حرا من الخوف , وهي النعمة الكبرى للبشر بعد الجوع . الم تقرا الآية الكريمة من سورة  قريش " الذي اطعمهم من جوع وامنهم من خوف". المواطن العراقي عاش في خوف ورعب من كل ما يحيط به , حتى وصل الامر ان يخاف الاب التكلم ضد النظام امام اطفاله , بل حتى مع نفسه بعد ان سرب الامن العراقي من ان هناك كاميرات وتسجيل صوت وضعت على دار كل مواطن . واذا كان باستطاعة النظام الديمقراطي توفير حرية التفكير للمواطن العراقي , فان النظام البائد اخذ منه الحرية والعيش الكريم . 
لا يمكن لعاقل ان يفكر ولو للحظة واحدة ان يستبدل الديمقراطية بنظام قاتل ,  وان القتل الذي ظهر ما بعد التغيير لم يكن على يد الحكومة وانما كان على يد أعداء التغيير والذين هم من يترحم على النظام البائد . صحيح , لحد الان لم يوفر النظام الديمقراطي ما كان يتطلع له المواطن العراقي , ولكن المواطن العراقي اصبح حرا لا يخاف رجل الامن , ولا يخاف من ضربات رجال الامن أبواب الدور في وسط الليل , ولا يخاف من حديث تحدث به مع أصدقائه ومعارفه البارحة , ولا يخاف من دخول دائرة الجوازات و شهادة الجنسية والتي كانت تشبه ساعات مخاض مرأة  مع طفلها الأول . الديكتاتوريات تراجعت في كافة ارجاء المعمورة , وان من يدعي ان الماضي البعثي افضل من الحاضر الديمقراطي انما يريد بعث الحياة الى جثة هامدة متفسخة .
 

  

محمد رضا عباس
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/06/03



كتابة تعليق لموضوع : الحاضر الديمقراطي خيرا من الماضي البعثي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على زيارة وزير الخارجية الفرنسي للنجف .. دلالة وحيثية - للكاتب عبد الكريم الحيدري : احسنت التحليل

 
علّق حكمت العميدي ، على العراق يطرد «متجسساً» في معسكره قبل مواجهته قطر : ههههههههه هذا يمثل دور اللمبي

 
علّق سفيان ، على مونودراما(( رحيـق )) نصٌ مسرحيّ - للكاتب د . مسلم بديري : ارجو الموافقه باعطائي الاذن لتمثيل المسرحيه في اختبار لي في كليه الفنون الجميله ...ارجو الرد

 
علّق جعفر جواد الزركاني ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : كلام جميل جدا اني من الناصرية نشكر الامام السيستاني دام ظله على الشيخ عطشان الماجدي الذي دافع عنا وعن المحافظة ذي قار واهم شي عن نسائنا والله لو لا هو لم يدز الدعم لوجستي وايضا بالاموال للحشد شكرا له

 
علّق علي حسن الخفاجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : الله يحفظك شيخنا الفاضل على هذا الموضوع راقي نحن ابناء الناصرية نشكر سماحةالشيخ عطشان الماجدي على ما قدماه للحشد ولجميع الفصائل بدون استثناء ونشكر مكتب الامام السيستاني دام ظل على حسن الاختيار على هذا شخص الذي ساعد ابناء ذي قار من الفقراء والايتام والمجاهدين والجرحى والعوائل الشهداء الحشد الشعبي والقوات الامنية ولجميع الفصائل بدون استثناء الله يحفظك ويحفظ مرجعنا الامام السيستاني دام ظله

 
علّق احمد لطيف ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : بالتوفيق ان شاء الله شيخنا الجليل

 
علّق حكمت العميدي ، على كريم يبتسم.. قبل أن يرحل...!! - للكاتب احمد لعيبي : هنيئا لارضك ياعراق الشهداء استقبالها لابطال حملتهم ارضك ودافعوا عن عرضك لتبقى بلدي الجميل رغم جراحك ....

 
علّق ميلاء الخفاجي ، على محمد علي الخفاجي .. فقيد الكلمة الشاهدة ...قصيدة (الحسين ) بخط الخفاجي تنشر لاول مرة - للكاتب وكالة نون الاخبارية : والحياء عباءة فرسانه والسماحة بياض الغضب ،،،،،، يا خفاجي!! انت من كان خسارة في الموت..

 
علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صادق الموسوي
صفحة الكاتب :
  صادق الموسوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بيان:حرب على الأقليات في مصر  : مركز سامراء الدولي للدراسات والبحوث الاستراتيجية

 ماذا يريدون منا..!؟...  : عماد الكندي

 التطبيع وسياسة الخطوة خطوة  : عبد الخالق الفلاح

 تهــم الـوردي وحقوق الانسان  : عبد الامير الماجدي

 مسؤولية مَنْ ؟.. يا وزارة النفط  : صلاح الهلالي

  تقرير مصور - المرجع اليعقوبي اثناء زيارته لمرقد الامام علي بن ابي طالب....  : فراس الكرباسي

 فضاء العراق لا يتسع إلا لعلم واحد  : رياض البياتي

 اهالي الموصل للسيد السيستاني : لقد كثرتوا الدين علينا...

 صحيفة بريطانية: 3500 عنصر من داعش بقيَّ في الموصل بعد أن قتلت القوات العراقية ألف ارهابي

 حكمةٌ وتفسيرها .   : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

  ألديمقراطية في مصر  : عزيز الخزرجي

 جامعة واسط تناقش رسالة ماجستير عن التوافق بين تكاليف الجودة الخفية ومتطلبات الاعتراف والمحاسبة عنها في ضوء المعاير الدولية للمحاسبة  : علي فضيله الشمري

 شكراً سوريا ولكن !  : عمار الحر

 رسالة ماجستير في جامعة بابل تناقش تحديد مؤثر هاملتوني لحساب مستويات الطاقة  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 حين يبتلع المالكي حزب الدعوة  : احمد علي احمد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net