صفحة الكاتب : عادل الموسوي

نظرة عامة في اسباب العزوف عن دفع الخمس
عادل الموسوي

بعيدا عن ادلة وجوب الخمس - وخاصةً في ارباح المكاسب - وبعيداً أيضاً عن ادلة منكريه من المخالفين او المحسوبين على التشيع وتحريضاتهم المحمومة على انكاره ، نحاول ان نقف - فيما يلي من سطور - على اسباب الجزر واﻻنحسار في معدل اﻻمتثال لهذا الحكم الشرعي :

- منكري وجوب الخمس وخاصةً في ارباح المكاسب ودعوى وجوب الخمس في الغنيمة في الحرب وغير ذلك كوجوبه بالركاز " الكنز " مثﻻ ، وهو رأي المخالفين لمذهب اهل البيت ع وهو رأي قديم بقدم الخﻻف وﻻ اظن ان يكون سبباً في التثبيط عن امتثال الواجب الا لمن مال اليهم بهواه او عز عليه ان ينفق مما يحب فتشبث بالذي تشبث به ثعلبة اذ قال : ان هي اﻻ الجزية او اخت الجزية .
  - منكري الوجوب من المتمرجعين او المنسوبين الى الشيعة امثال كمال الحيدري وغيره ، ومآرب مثل هؤﻻء واضحة وتحاملهم بين واهدافهم جلية محورها تهديم دعائم المذهب وتقويض اركانه ومنها مصادر تمويله وعمدتها الخمس ، وبالطبع فقد صغى لمثل هؤﻻء  ثلة من ضعفاء اﻻيمان بالمرجعية الدينية والخط العام لمذهب اهل البيت ع .
  - حمﻻت التشويه والتهمة في سوء الصرف والتصرف باموال الخمس وهي تهمة ليست بالجديدة لكنها لا تعد من اﻻسباب والعلل التامة لتراجع اﻻمتثال للواجب لكن وجود بعض المصاديق لهذه التهمة في الواقع قد تكون له ردة فعل سلبية لكنها غالباً لا تعمم ، يضاف الى ذلك ردة الفعل العامة تجاه اﻻسﻻميين والمعممين وتوجيه اﻻنظار الى بعض النماذج السيئة ، وكذلك اﻻنحسار النسبي لمعدل التدين واﻻلتزام باﻻحكام الشرعية بالميل الى اﻻفكار التحررية وما افرزته من ميول الحادية .
  - تدهور الحالة اﻻقتصادية عموماً لاسبابها المختلفة ، شحة النقد وانحسار المال بالبضائع او العقارات مما يستصعب معه دفع الحق وكذلك اعتقاد عدم الوجوب ، فمن اﻻمور التي قد لا يلتفت اليها بعض المكلفين من ذوي المكاسب القليلة والدخول المحدودة تصور عدم وجوب الخمس لقلة ما في ايديهم والواقع انه ان زاد عن مؤونته في سنته تعلق فيه الخمس وان قل .
ان فيما تقدم - من الظاهر لنا -  وغيره مما خفي - عنا - قد يكون في مجموعه سبباً في ضعف اﻻمتثال للواجب الشرعي بأداء الخمس وان تلك الاسباب قد تكون لها نسبة غير معلومة في ذلك ، لكن يبق في النفس منها شيء لعدم كونها جديدةً فالمخالفين ينكرون الخمس منذ وجد الخﻻف وكذلك المشككين والطاعنين ولكن قد يكون لتشويهات الحيدري وغيره النسبة اﻻكبر في السببية ، وعلى كل حال فان في العجز -  الشخصي- عن معرفة اﻻسباب الواقعية لﻻحجام عن الواجب ﻻ يعني التوقف عن البحث عما يسهم باﻻقبال والدفع نحوه ،  بل ربما كان ما نحاول عﻻجه هو من اﻻسباب أيضاً لوﻻ شبهة انه ليس بالجديد ، مع ذلك فربما لتراكمه وتراكبه وتفاعله مع غيره من اﻻسباب ادى الى ما ادى اليه مما نلمسه ونستقرأه من الحيود عن الخمس واداءه ، اذن فلنحاول النظر بما يلي :
- لغة الرسالة العملية : تلك اللغة التي ﻻيستعذب الفقه دونها وﻻ تستساغ مسائله دون طريقة سبكها وكأنها قوالب السكر - يستحلى بها ، لغة العلماء والفضﻻء والمقلدة ، وﻻ يفرح من توهم في مطلع الفقرة - رائحة النقد او ادعاء التعقيد في تلك اللغة - بل اعتقد بأنها متون عالية المضامين يحتاج محتاجها الى هوامش للشرح والتفسير ، لست من دعاة تمييع لغة المسائل وﻻ من الفارضين لﻻرتقاء بالفهم اليها بل عوان بين ذلك ، فإن كفانا الفقهاء مؤونة الحكم الشرعي ببذلهم الجهد واسفراغهم الوسع في تحصيله فلنبذل قليﻻ منه في محاولة لفهمه ، وأنى لنا بتلك المحاولة مع صد ما يصد من ذلك السبيل مع ضعف الهمة واﻻستسﻻم للمصدات عن السبيل ، نعم - قد - تبقى للنخبة المتفقهة اعادة قولبة تلك السبائك الفقهية بما يﻻئم الذائقة السائدة وذلك بالشرح والتبسيط والتطبيق وتسهيل اﻻمتثال للواجب  واﻻشعار باهمية وضرورة الامتثال اليه ، غالباً ما لا يستجاب الى تطبيق القواعد العامة على موضوعاتها وتميل النفس عن كبرى وصغرى المنطق الى نتائجه الجاهزة ، لذا قد نكون بحاجة الى قواعد اكثر بساطة وسهولة في تطبيقها على موضوعاتها ، وهذا يندرج في عموم الشرح والتبسيط .
- كثرة تفرعات المسائل وموضوعاتها وبالتالي احكامها ومتعلقاتها مع تضمين مستنداتها وقلة ادراك مصطلحاتها وإستصعاب تطبيق عمومياتها على جزئياتها ، وكل هذا - بمجموعه - من عوامل الانزواء والتهيب عن فكرة الخوض بتلك المسائل .
-اختﻻف الفهم والتطبيق للبعض ممن تصدى قبل اوانه او اقحم او أقحم نفسه للاجابة عن المسائل الشرعية وظهور اختﻻف اﻻجابات فيما بينهم او بينهم وبين مضامين الرسائل العملية ، وفي ذلك ردة فعل تشكيكية توهينية صادة عن المضي في ابراء الذمة وامتثال الحكم الشرعي ، كما ان تعذر او تعسر او تكاسل او استحياء العوام من الوصول الى اصحاب الشأن في هذا المجال يؤدي الى المؤدى نفسه من التواني عن اﻻمتثال ، لذا فﻻبد من الاخذ بيدهم بالتوجيه الصحيح الى من هم اهل لمسائل الخمس واحتسابه والمصالحة فيه وابراء الذمة .
واذا حاولنا ان نخلص الى خﻻصة اعتقد اننا بحاجة الى : 
- برنامج عام لأثبات ادلة وجوب الخمس ودحض ادلة المنكرين والمشككين وبيان زيف دعاوى وتهم التشويه والتشويش ، عبر الوسائل المتاحة من محاضرات في المناسبات والمواسم الدينية والعبادية ، البرامج ، الندوات ، المناضرات ، .. .
- الحث على ضرورة اﻻمتثال وبيان اﻻبعاد الايجابية لذلك ومنها حفظ المصالح العليا للدين والمذهب والمجتمع وتوضيح اﻻبعاد السلبية لعدم اﻻمتثال او التهاون فيه وبيان تداعيات ذلك على المجتمع والفرد نفسه .
- دورات مكثفة لشرح المسائل الفقهية المتعلقة بالخمس وشرحها وتبسيطها بافضل ما يمكن ، ويمكن ذلك باقامة الدورات المباشرة في المساجد ، الفضائيات ، وكذلك يمكن من خﻻل برامج ومقاطع الفيديوهات ، اعمال فنية تمثيلية ، كراسات وكتيبات تتضمن شروحات ورسومات توضيحية .
- التوجيه الى اصحاب الشأن المخولين بإجراءات احتساب الخمس والمصالحة فيه  من الوكﻻء والمعتمدين في المناطق المختلفة .
- وخﻻصة الخﻻصة : اظن ان العقبة الاولى التي ﻻبد من اقتحامها وبذل وتكثيف الجهود في شرحها وتبسيطها هي : بداية الخمس وجعل رأس السنة الخمسية مع بيان ضرورة واهمية ذلك الامر كمدخليته - مثﻻ - في صحة الصﻻة من حيث تعلق الخمس بلباس المصلي ومحل سجوده وفضاء وضوءه ، فإذا اقتحم تلك العقبة كان على اول السكة في امتثال الحكم الشرعي .
 


عادل الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/06/03



كتابة تعليق لموضوع : نظرة عامة في اسباب العزوف عن دفع الخمس
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نسرين العازمي
صفحة الكاتب :
  نسرين العازمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 عفواً سيادة الرئيس!!  : عبد الامير جاووش

  كربلاء تشهد انطلاق اعمال مؤتمر متحف الكفيل الدولي الثاني بمشاركة سبعة دول  : فراس الكرباسي

 من الواقع المُعاش  : كريم الانصاري

 داعش تختطف 24 ايزيديا وتطالب بفدية 1.2 مليون دولار

 اطلاق نار على فارين من جحيم داعش والارهابيين يتخفون بين النازحين

 هادي منصور وأثيل النجيفي دماء تراق هدراً !  : رحيم الخالدي

 عضو مجلس محافظة كربلاء ووجوب استقالة الحكومة العراقية  : حامد گعيد الجبوري

  التيار الصدري امام الأمتحان الصعب !  : مهند حبيب السماوي

 المرجعية الدينية توضح الاسس الصحيحة في شخصية الانسان وكيفية معالجة حالات التناقض في نفسيته

 لعبة التأثير بين الولايات المتحدة وإيران.  : باقر العراقي

 فتوى المرجعية كانت بردا وسلاما على البشرية  : مهدي المولى

 البرلمان وقصة المائدة الكبيرة  : حيدر محمد الوائلي

 رحيل العالم العصامي( البروفسور هادي الهلالي) .  : مجاهد منعثر منشد

 تونس عهد جديد  : غسان توفيق الحسني

 مخاطر حقيقية تهدد الشعب العراقي  : د . عبد الخالق حسين

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107911199

 • التاريخ : 23/06/2018 - 09:16

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net