صفحة الكاتب : حميد الحريزي

الشارع يسائل الشاعر
حميد الحريزي

آراء وملاحظات حول  ملتقى عالم الشعر الثاني في النجف عاصمة الثقافية الإسلامية (عام 2012) المنعقد بتاريخ
                    ((25-28-11-2011))

      إكمالا واغناءا لمشروع  النجف عاصمة الثقافة الإسلامية ، حفلت مدينة النجف الاشرف على مدى سنتين متواليتين ((2010-2011) بالمهرجانات واللقاءات الفكرية والثقافية والأدبية، مستغليين المبالغ الكبيرة التي خصصتها الحكومة العراقية كميزانية لهذه المناسبة الكبيرة ، فقد تجاوزت صرفيات بعض لفعاليات مئات الملايين من الدنانير العراقية حيث اتسمت بالبذخ على مختلف المستويات، الفنادق  والمطاعم والإعلانات والإعلام .. والإعداد  الكبيرة المدعوة والمشاركة في هذه الفعاليات .. لا ينقصها في واقع الحال غير حضور من أقيمت لأجله   هذه الفعاليات باعتباره هدفها ووسيلتها في إيصال رسالتها ((المرأة ، جمع المتدينين البسطاء ، الأطفال ، عشاق الشعر والثقافة...) فقد طغى طابع النخبة على الحضور في قاعات هذه الفعاليات ، في حين تتكرر نفس الوجوه والذوات  كضيوف وكمشاركين ، أخرها مهرجان عالم الشعر الذي تواصل لأربعة  أيام متوالية((25-28-2011)) شارك فيه عدد كبير من الشعراء في العراق وخارجه وعلى نفقت  الحكومة العراقية ما يزيد على ((150-300)) شاعر وناقد ومثقف كان عدد منهم من البلدان الإسلامية (إيران) تحديدا، بالإضافة الى حضور واضح للشعراء المصريين ، ومن لبنان  وبعض الشعراء العراقيين في  المهجر.....وقد  انتشرت لافتات  الدعوة  الكبيرة في مختلف  مناطق المدينة....
                     

لقد فجع الملتقى  للأسف في اليوم الأول لافتتاحه بوفاة الشاعرة عبد العزيزجمعة ممثل مؤسسة البابطين في الكويت  بشكل مفاجئ حيث توفي  حال وصوله الى مستشفى الصدر في النجف....
لم يكن الحضور الرسمي تلقائيا ولكن باعتباره راعيا وممولا للملتقى كما لغيره من الفعاليات فكان له ألكاس المعلى في حله وترحاله.....
كانت هناك جلسات صباحية لإلقاء قصائد الشعراء وجلسات مسائية غلب عليها طابع الدراسات ومنها دراسة واقع اللغة العربية الفصحى في العراق...
باستثناء بعض النصوص الشعرية التي تكاد  تعد على أصابع اليد الواحدة ، لم يسمع الحضور نصا جديدا متميزا يمكن ان يشكل علامة متميزة لمثل هذا الحشد الكبير للشعراء والأدباء.. وحتى ما اعتبر متميزا فهو لم يأتي بالجديد على مستوى المفهوم الشعري المعاصر عدى عن كونه رصين المبنى والمعنى... وقد كان بعض الشعراء  يكررون  قراءة نصوصا سبق لهم ان قرؤوها لأكثر من مرة  حتى ان بعض الحضور  حفظ بعض مقاطعها... بمعنى ان  الملتقى لم يشهد ولادة حركة فكرية شعرية او مدرسة  جديدة او أسلوب جديد  في كتابة او قراءة النصوص الشعرية.....
سجل بعض النقاد ميل بعض الشعراء  الذي غلبت القصيدة العمودية التقليدية على  نصوصهم، كان بعضا منها  تميز بقوة مضمونه  وجمال صورته ولكنه لا يرقى  الى مستوى بث  روح جديدة  وعمر مضاف  للقصيدة العمودية كما فعل ألجواهري الكبير او ما ينتجه الآن الشاعر العراقي المغترب  يحيى السماوي.... نقول لوحظ ان بعض من الشعراء حاولوا ان يسايروا الذوق العام المنحاز للقصيدة والشعر الشعبي فضمنوا قصائدهم بعضا من نصوص غنائية او قريض باللهجة العامية العراقية او المصرية وهذا ما افعله الشاعر ألنجفي المعروف وهاب شريف الذي حصد بواسطة ذلك باقة من التصفيق وطلب الإعادة..
 بهذا الخصوص يرى بعض النقاد ان هذا المنحى يعتبر علامة سلبية في عالم الشعر الفصيح وتطوره والحفاظ عليه من  هجمة ونفوذ الشعر الشعبي  صاحب الشعبية الكبيرة وسط المجتمع العراقي نتيجة ظروف عدة لا متسع للتطرق إليها في هذا المقال...
هذا التضمين يعتبر محاولة من بعض الشعراء  كسب ود وعاطفة الذوق السائد في الوقت الحاضر...  يرى النقاد  ان تضمين  بعض المقاطع  للهجة الشعبية في الفن السردي القصصي والروائي وحتى المقالة الصحفية تتطلبه واقعية الحدث وبيئة الشخصية  في  السرد القصصي او الروائي وخصوصا الحكم والأمثال الشعبية المتداولة ، مما لا ينطبق على الشعر باللغة العربية الفصيحة.
كما لوحظ ان  اغلب الذوات المدعوة تتكرر في كل هذه الفعاليات لا على أساس التميز بل على أساس العلاقات الاخوانية بين أعضاء اللجان التحضيرية والمدعو....
كان هذا الخلل واضحا وجليا من خلال مراجعة أسماء الشعراء النجفيين وحجب النور عن الطاقات الجديدة والمجددة في الشعر والسرد بشهادات العديد من الشعراء والنقاد ، فبدلا من  دواعي الفخر والاعتزاز باكتشاف وتقديم طاقات جديدة بالظهور على الساحة الأدبية  النجفية والعراقية والعربية..... ، نلمس عكس ذلك بالضبط  حيث الإبعاد  والتهميش، لا لشيء الا لان العديد من هؤلاء بعيد عن التزلف والقردنة واستجداء الصعود على منصة الشعر ، ناهيك عن كون بعضها ترفض مثل هذه الفعاليات الباذخة والمكلفة من حيث المبدأ ولها رؤية خاصة في هذا الشأن........
من المؤاخذات على هذه الفعاليات عدم إعطاء الناقد فرصة كافية ليلقي الضوء على النصوص المشاركة وتقييمها كل على حده او تقييم الفعالية بشكل شاملا  لان النصوص لم تكن في متناول الناقد قبل حضوره للمهرجان او الملتقى بفترة زمنية مقبولة... وقد حدث  ها الامر بشكل واضح في ملتقى القصة الأول ... وهذا مرضبا ما تكون هذه الجلسات النقدية  تطغى عليها العمومية في الطرح او المعالجة وهذا ليس من شانه ان يقوم او يقيم هذه النصوص ومحاورها ومدارسها وتو جهاتها ... ليتم تشخيص مدى تطورها او تميزها او ترديها وأسباب  كل هذه التوصيفات والتعريفات...
كما إنها لا تخرج ببيان او إعلان او توصيات يمكن ان تساهم في تطوير المنتج الثقافي بمختلف توصيفاته وتشخيص الذوات الأدبية المتميزة المنتجة على هذه الساحة..
ارجع العديد من النقاد والمراقبين لهذه الفعاليات هذا الحال الموصوف أعلاه الى:-
1-    قلة الخبرة والكفاءة لأعضاء اللجنة التحضيرية المكلفة بالإعداد لهذه الفعاليات ، لوحظ إنها تضم بين أعضائها اسماءا لا علاقة لها بعنوان ووصف الفعالية وخصوصا في مجال الثقافة والادب ، لأسباب اغلبها بسبب المحسوبية والمنسوبة ، بما يشبه المحاصصة بين  أعضاء الهيئة الإدارية للاتحاد ، وهي غير مبررة بالكامل  خصوصا في واقع وجود العديد من أعضاء اتحاد  الأدباء والكتاب   وحماسهم للقيام بهذه المهمة....
2-     انفراد الهيئة الإدارية للاتحاد باتخاذ القرارات والتحضير للفعاليات دون استشارة او على الأقل الاستئناس برأي الهيئة العامة للأدباء والكتاب والمثقفين في المحافظة...وهذا  مرض رافق الفعاليات للاتحاد عبر هيئته الإدارية السابقة واللاحقة وكأنها لا تستطيع التخلص من ارث وممارسات الرفاق في عهد الديكتاتورية... وخضوعهم لقرارات حزبية او محسوبية  بعيدة عن جوهر هذه الفعاليات ، وقد لوحظ نفوذ  بعض الأحزاب السياسية التي توجه هذه النشاطات والماء الصالحيس، ومن العوامل الأخرى ضخامة المبالغ الموضوعة تحت تصرف هذه اللجان مما يستدعي إبعاد العناصر النزيهة ، او فلنقل موبوءة بالعناصر النفعية طمعا في المنافع المالية ناهيك عن حب الوجاهة والبروز وعقد صلات منفعة مع المسؤولين والحصول على مكاسب ..
3-    من  كل ذلك يمكننا ان نخلص الى الملاحظات التالية :-
4-    اولا:- ان مثل هذه الفعاليات ليست من أولويات الواقع الاجتماعي والاقتصادي العراقي ، ففي الوقت الذي تجوب شوارع مدننا ومنها مدينة النجف  أعدادا غير قليلة من  المتسولات والمتسولين ، نتيجة للبطالة والعاطلة الكبيرة في البلد ، يعيش أكثر من 40% من الشعب العراقي تحت خط الفقر، تصرف مئات الملايين لا بل المليارات من الدنانير على مثل هذه الفعاليات التي تعبر من الأولويات الثانوية قياسا  لما ذكر..

ثانيا-  تظهر الكثير من الإحصائيات للمنظمات المختصة بالتربية والتعليم ان أكثر من سبعة ملايين عراقي أمي أبجديا ، والنسبة ترتفع بشكل مؤلم لو أردنا ان  نقدر نسبة الأميين والأميات ثقافيا. وعدم الإقبال على القراءة يعتبر مؤشرا كبيرا  على ذلك ، نظرا لان ابناء لفقراء لا يستطيعون التوجه لمقاعد الدراسة ناهي عن إكمال  تحصيلهم العلمي / بل إنهم يتوجهون للعمل المضني وفي سنين مبكرة من حياتهم لكسب لقمة العيش، بالإضافة الى عدم صلاحية الكثير من المدارس واكتظاظها بالطلبة  الى مستويات غير مقبولة، ووجود عدد كبير من المدارس الآيلة للسقوط ومدارس  طينية ..
ثالثا:- تفتقر اغلب إحياء المحافظة التي ربما تكون في حال أحسن من غيرها من المحافظات الأخرى، لأبسط الخدمات وفي مقدمتها الكهرباء والماء  الصالح للشرب ، والمجاري ، والتبليط..
رابعا:-  وهذه النقطة هي الأكثر أهمية فيما نقول فالزائر القادم للعاصمة الثقافية تجدها وقد وضعت رمزها  وسيد بلاغتها الامام  علي ((ع)) ، داخل سجن حصين مسور بقضبان حديدية ضمن مساحة ضيقة ، مقارنة بأضرحة أبناءه  في البلدان العربية والإسلامية الأخرى حيث تظهر بأبهى الصور وأجملها فضاء واسع ومعمار متقدم راقي ونظام يليق بعظمتها..
 إجمالا نسال بماذا تفتخر النجف عاصمة الثقافة هل:-
 بهيبة وتميز ضريح رمزها العظيم وتفرده، ام بكونها المدينة العراقية ان لم نقل العربية والإسلامية التي لا يوجد بين سكانها أمي واحد.؟؟؟
 هل بتفرد وتميز إحياءها بالنظافة وحسن التنظيم وكمال الخدمات.؟؟؟؟
هل تعتبر عاصمة ابو الفقراء علي (ع) بعدم وجود متسول او متسولة في ثنايا المدينة.؟؟؟
ام هل تفخر بعدم وجود أطفال شبه مشردين يلفهم البؤس وعدم الرعاية والتعليم في شوارعها وأزقتها.؟؟؟
هل تتميز بمصانعها ومعاملها وبناها التحتية الأخرى المتفرقة على مدن العراق والمدن العربية والإسلامية المناظرة لها.؟؟؟
قائمة الأسئلة تطول وتطول ولاشك إنها سوف لم تكن خافية عن أنظار وأفكار الزائرين للمدينة من الباحثين والصحفيين والإعلاميين والمفكرين في عام 2012.
ولا يذهبن بنا الظن ان بنايات الفنادق الباذخة ،وبعض شتلات النخيل  تستطيع ان تخفي الحاجات الكبيرة للمدينة ورمزها وسكانها...
ولا يفوتنا  نداءات كثيرة  صدرت من مثقفين وكتاب   نجفيين وعرب ونشرت في الصحف والمواقع الالكترونية لإسعاف   كاتب وصحفي وباحث نجفي  له باع طويل في كتابة  تراجم العديد من الأدباء والعلماء والشعراء  في مدينة النجف  والعراق، وإلقاء الضوء على الكثير من مواقعها الأثرية والثقافية ويرأس تحرير مجلة الغري
لأنه يعاني من مرض عجز القلب وإصابته بخثرة  بالدم مما هدد حياته بالانطفاء ولازال ... ولكن  لا مسؤولا جاء ولا شفاءا نزل!!!!!!!!!
نقول الا يجدر ان يخصص جزءا من هذه المبالغ الطائلة لإنقاذ حياة  او لتحسين حال عيش العديد من العلماء والأدباء والكتاب والمثقفين في النجف و سواها؟؟؟؟
                 

إليكم أقوال مختارة  للعديد من المسؤولين والمشاركين  في
الملتقى:-


الشاعر والنائب علي الشلاه رئيس لجنة الثقافة والإعلام في مجلس النواب العراقي:-
 

((اعتقد  شخصيا ان مجرد وجود الشعراء العراقيين والضيوف المبدعين في النجف الاشرف هي بادرة ايجابية، وطموحي ان تكون لدينا فعاليات بمستوى الدعم الكبير الذي تقدمه الدولة العراقية لمشروع الاحتفاء على اعتبار انه مشروع استثنائي))

                 
 عدنان الزرفي محافظ النجف:-((النجف الاشرف ام العلم والثقافة والمعرفة لذا فان هذا الملتقى سيبرز ويسلط الضوء على المراحل الثقافية المختلفة لنمو الشعر في النجف ويحتضن الفعاليات والانشطة الثقافية المختلفة)).
فاضل ثامر رئيس  اتحاد الأدباء والكتاب في العراق:-
(( الثقافة هي رهاننا لدخول عالم المستقبل وإنكم جميعا الى جانب جميع الأنشطة الثقافية والجادة لأننا لنستطيع ان نستقبل العصر الجديد بعقليات متخلفة وتحارب الثقافة)).

                
فارس حرام رئيس الاتحاد العام للأدباء والكتاب في النجف:-

                             
((.. تعلمون ونعلم ان الشعر لا يصلح بابا مكسورا ولا يبني منزلا مهدما ، ولا يرفع جسرا هادلا في الماء، لأنه ببساطة روح ترف فوق عالم المادة، وتتصل بروح الإنسان الجالس خلف باب مكسور ، او تحت منزل مهدم، وتخلق منه إنسانا لا يمس وجوده الا حب الناس، وتعلق بروحه الا عادات الجواهر الكريمة..))
الشاعر عاصم عبد العزيز من جمهورية مصر الشقيقة:-
((..يسعدني  بان تكون النجف هي من تحتضن المبدعين والأدباء والمفكرين ))
الشاعر قاسم والي من محافظة المثنى:-
((.. عالم الشعر في دورته الثانية كرافد مهم لهذه المدينة من الناحية الثقافية والإبداعية وهو لاشك سيشكل انعطافة في طريقة إعداد المهرجانات والملتقيات والحضور أكثيف للمثقفين العراقيين والعرب والعراقيين المهجرين)).
الدكتور صباح عباس عنوز:-
(( يعد هذا المهرجان ومضة مضيئة في المشهد الشعري في النجف الاشرف سيحرك دوائر السكون في هذه المدينة))
الدكتور صباح المرزوك من جامعة بابل:-
((ان هذا المهرجان أصبح سمة من سمات النجف الاشرف عاصمة الثقافة الإسلامية)).

الشاعر كريم شخيور رئيس اتحاد الأدباء والكتاب في البصرة:-
((... نحن نتوقع نجاح هذا الملتقى كما تحقق في الملتقى الأول)).
الروائي محمود جاسم عثمان رئيس نادي القصة في النجف الاشرف:-
(( ليس غريبا على النجف ان تحتضن مهرجان عالم الشعر فهي مدينة الشعر منذ قرون عديدة)).
الشاعر والناقد علي حسين علي محي:-
((... عسى ان يكون هذا الملتقى أكثر مما نتوقع منه أكثر مما نرغب فيه..... أنا في غاية السعادة  ان أعيش في المملكة المتحدة بريطانيا وأنا أعيش هنا قلبا)).
الشاعر محمد مظلوم:-
(( عالم الشعر هو مهرجان نوعي لاتحاد الأدباء في النجف لأنه مهمة على طريق جمع العراء في موطن واحد هو الشعر)).
الشاعرة أمل طنانه من لبنان:
((الشعر العراقي الأهم عربيا... والنجفي الأفضل على مستوى العراق)).
الشاعر لمصري محمد آدم:-
((فكرة رائعة ان تحتضن النجف الشعر والشعراء بعد ان كاد الشعر يغيب بفعل فاعل)).

بهروز قزلباش وسودابه أميني من إيران :-
(( تحققت أمنياتنا بزيارة النجف والمشاركة في ملتقى عالم الشعر الثاني)).
الشاعر العراقي صلاح حسن:-

(( انعقاد هذا المهرجان على ارض النجف هو الحافز الاكبر الذي أدى الى مشاركتي فيه)).

رزاق إبراهيم حسن:-
(( النجف جديرة بان تكون عالما للشعر وان يعقد فيها ملتقى عالم الشعر)).

نماذج مختارة من  النصوص والقصائد الشعرية التي اعتلت منصة الملتقى ، ليس اختيارنا لها باعتبارها الأفضل ، ولكن هذا  ما وقع تحت أيدينا  وما يتسع له المقال
من نص ((غضبة الطين)):-

الشاعر  مرتضى الحمامي:-
كتبوا على باب الخلاص وأوصدوا
                        هم  يهربون مع البلاد وأصمدُ

هم يحملون الدين فوق ظهورهم
                        بلال يؤمن صخرتين ويلحد

فتفرقوا...كل يوحد ربه
                  حتى تفرق ربهم فتوحدوا


الشاعر مجبل أجود:-

هم الذين استفاقوا ذات أغنية
                     مملوءة بالجنوبيين والماء
ليسألوا الطين عن أسرار هيبته
                       وينفقوا شمسهم في كل ظلماء
لم يملكوا غير ظل داخن وفم
                       قاد المواويل من سجن لرمضاء

الشاعر عارف الساعدي :-
إني لأبصر في عينيك يا أبتي
                      أشجار خوف بلا خوف ستقتلع
نحتاجك الآن للطوفان ثانية
                     فربما نصفُ طوفان وننتفع
فاصنع سفينتك الأخرى وخذ بيدي
                        فأنني الآن بالطوفان مقتنع

الشاعر نذير المظفر:-
لقد تجانس صمتان...الدما وطن
                          وما يفرق في إرجائه الأنف
يا صمت أي دمٍ ما زال يحكمني
                     وعن ليالي ضياعي ليس يختلف
نحن الضحايا وكف النار تبدرنا
                         وفي حصاد أمانيهم سنقتطف

الشاعر فوزي كريم:-

من نص ارتباك:-
بأصابعكم
وعلى أعتاب بيوتكم المسقوفة
بصفيح الألم
تقفون وتنتظرون
ينحدر الليل ثقيلا، ثقل النير
فوق رقابكماعراض الحمى.

الشاعر شلال عنوز:-
طبول مآذن هذا المدق
                 على أي كف ينام العلق
وفي أي ركن تلوذ النفوس
                   قرارا اذا ما الملاذ احترق
وفي أي جنب اخبي المنى
                وعشقي الذي قد  نطرتُ أنسرق

الشاعر عادل الفتلاوي:-

عشقت كاس الروح في ليل الهوى
                            ما ضل عاشق مقلتيك وما غوى
ألقيت في يم لعل كرامة
                        ترد كف الموج تطوي ما انطوى


الشاعر عبود الجابري:-

مقاطع من ((ذيل الحكاية))

غسل اللصوص
وجوههم وانتشروا
في شوارع بغداد
تلك هي جريمة محمد
غني حكمت حين
قام بتزوير
فصل  كامل
من ألف ليلة وليلة
وعلق علما اسود
في يد كهرمانة
بينما يدها اليسرى
تطلق الرصاص
على العابرين.

الشاعر الفريد سمعان:-

((... وكل ما ننشده
لأهلنا
بطاقات مرور
الى جيوب
الأثرياء
تراقصت على
شفاه حزننا
أحلى طقوس
الكلمات
ووزع العفاف
باقات الدموع)).


ختاما نتمنى لوطننا السيادة ولشعبنا الحرية والأمن والرفاه والسلام ، وللشعر والشعراء مزيدا من الإبداع والالتحام بهموم الوطن   أرضا وإنسانا والى  ملتقى جديد في عراق جديد  وشعب مرفه سعيد....
رئيس تحرير مجلة الحرية


 

  

حميد الحريزي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/12/09


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • رواية ((سلالم التــــــــــــــــــيه ))  (قراءة في كتاب )

    • طغيان الطبيعة و قمع الحكومات ،نفي الملائكة وقتل النوادر  : رواية (( خانة الشواذي)) للروائي عبد الخالق الركابي  (ثقافات)

    • السرد الناطق ، التجريب المنتج والصورة المبهرة قراءة في  رواية (( تفضل معنا  وو))* للروائي مهدي زبين  (قراءة في كتاب )

    • صدور مجموعة((اتلمصابح العمياء)) القصصية للاديب حميد الحريزي  (قراءة في كتاب )

    • عودة البلشون شعرية باذخة، صورة مبهجة، عمق المضمون و قفلة مدهشة للقاص عبد الكريم الساعدي  (قراءة في كتاب )



كتابة تعليق لموضوع : الشارع يسائل الشاعر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أخي الطيب أحمد سميسم سلام ونعمة وبركة . سبب الاستشهاد بالآيات القرآنية هو أن الطرف الآخر (الكنيسة) أخذ يُكثر هذه الأيام بذكر الآيات القرآنية والاستشهاد بها وقد نجحت فكرتي في هذا المجال حيث اعترضوا على ذلك ، فوضعت لهم بعض ما اوردوه واستشهدوا به من آيات قرآنية على قاعدة حلال عليهم حرام علينا. فسكتوا وافحموا. يضاف إلى ذلك فإن اكثر الاباء المثقفين الواعين ــ على قلتهم ــ يؤمنون بالقرآن بانه كتاب سماوي جاء على يد نبي ومن هنا فإن الخطاب موجه بالتحديد لهؤلاء ناهيك عن وجود اثر لهذه الايات القرآنية في الكتاب المقدس. وانا عندما اذكر الايات القرآنية اكون على استعداد للانقضاض على من يعترض بأن اضع له ما تشابه بين الآيات والكتاب المقدس . اتمنى ان تكون الفكرة واضحة. شكرا لمروركم . ايز . 29/9/2020 : الموصل.

 
علّق الحاج ابو احمد العيساوي ، على المرجعية الدينية العليا تمول معمل اوكسجين في النجف الاشرف : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نرجو من الله العلي القدير ان يحفظ لنا امامنا السيد علي الحسني السستاني ، وان يديم هذه الخيمة المباركة الذي تضلل على العراقيين كافة . في الحقيقة والواقع هذا دور الحكومة بإنشاء هكذا معامل لخدمة المواطن ، ولكن الحكومة في وادي والمواطنين في وادي آخر ... جزاك الله خيراً سيدنا الجليل عن العراقيين . وحفظك الله من كل سوء بحق فاطمة وابيها وبعلها وبنوها والسر المستودع فيها ..

 
علّق سارة خالد الاستاذ ، على هام :زيارةُ الأربعين بالنيابة عن كلّ من تعذّر عليه أداؤها هذا العام : زيارة الأربعين بالنيابة عن

 
علّق احمد سميسم ، على التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أختي الطيبة إيزو تحية طيبة : يبدو أنَّ حُرصكِ على تُراث العراق وشعبه دفعكِ لتحمُل كل المواجهات والتصادُم مع الآخرين ، بارك الله بك وسدَّدَ الله خُطاكِ غير أنَّ عندي ملاحظة بسيطة بخصوص هذا المقال ، إذ تُخاطبين الطرف الآخر هُم الكنيسة، وأنت تستشهدين بالنص القُرآني . محبتي لكِ وُدعائي لكِ .

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على الرحمة تاج مكارم الأخلاق ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : المفكر المتألق ومفسر القرآن أستاذنا الكبير وفخرنا وقدوتنا السيد حيدر الحدراوي دامت توفيقاته السلام عليكم بما أنتم أهله ورحمة الله وبركاته في جوابك السابق أخجلتني كثيرا لدرجة أني طلبت من جنابك عدم الرد على رسالتي الهزيلة معنىً ومبنىً. لكنك هذه المرّة قد أبكيتني وانت تتواضع لشخص مثلي، يعرف من يعرفني أني لا أصلح كخادم صغير في حضرتك. فجنابكم فامة شامخة ومفكر وأديب قلّ نظيره في هذا الزمن الرديء، هذا الزمن الخؤن الذي جعل الاشرار يتقدمون فيجلسون مكان الأخيار بعدما أزاحوهم عن مقامهم فبخسوهم أشياءهم. هذه يا سيدي ليست بشكوى وبث حزن وإنما وصف حال سيء في زمن (أغبر). أما الشكوى والمشتكى لله علاّم الغيوب. سيدي المفضال الكريم.. الفرق بيني وبينك واسع وواضح جلي والمقارنة غير ممكنة، فأنا لا أساوي شيئا يذكر في حضرتكم ومن أكون وما خطري وكن مظهري خدعكم فأحسنتم الظن بخادمكم ومن كرمكم مررتم بصفحته ومن تواضعكم كتبتم تعليقا كريما مهذبا ومن حسن تدينكم جعلتم هذا العبد الفقير بمنزلة لا يستحقها ولا يسأهلها. سيدي الفاضل.. جعل الله لك بكل كلمة تواضع قلتها حسنة مباركة وضاعفها لك أضعافا كثيرة وسجلها في سجل أعمالك الصالحة ونفعك بها في الدارين ورففك بها في عليين ودفع بها عنك كل ما تخاف وتحذر وما يهمك وما لا تهتم به من أمر الدنيا والآخرة وجعل لك نورا تمشي به في الناس وأضعف لك النور ورزقك الجنة ورضاه واسبغ عليك نعمه ظاهرة وباطنة وبارك لك فيما آتاك "ومن يؤت الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا"وجعلني من صغار خدامكم الذين يمتثلون لأوامركم ويزيهم ذلك فخرا وشرفا وتألقا. خدّام المؤمنين ليسوا كبقية الخدم أكررها إلى أن تقبلوني خادما وتلك أمنية اسأل الله ان يحققها لي: خدمة المؤمنين الأطايب امثالكم. أرجو أن لا تتصدعوا وتعلقوا على هذه الرسالة الهزيلة فأنا أحب أن أثّبت هنا أني خادمكم ونسألكم الدعاء. خامكم الأصغر جعفر شكرنا الجزيل وتقديرنا للإدارة الموفقة لموقع كتابات في الميزان وجزاكم اللخ خير جزاء المحسنين. مودتي

 
علّق مجمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على إنّهُ وقتُ السَحَر - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السيد الكريم مهند دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته دعوت لنا بالخير فجزاك الله خير جزاء المحسنين أشكر مرورك الكريم وتعليقك الجميل دمت بخير وعافية احتراماتي

 
علّق مهند ، على إنّهُ وقتُ السَحَر - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : ذكرتم الصلاة جعلكم من الذاكرين الخاشعين  احسنتم

 
علّق حيدر الحدراوي ، على الرحمة تاج مكارم الأخلاق ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : سيدنا الاكبر واستاذنا المبجل محمد جعفر الكيشوان الموسوي اطال الله لنا بقائه في خير وعافية ومتع أبصارنا بنور طلته ولا حرمنا الله فيض كلماته وفواضل دعواته سيدي الأكرم .. كانت ولا زالت دروسكم تثري ثقافتنا ننهل منها ما أستطعنا وعلى قدر طاقتنا البسيطة وبمستوى فهمنا الوضيع فنغترف منها ونملأ أوعيتنا بالمقدار الذي يمكنها ان تحويه. سيدي الفاضل المفضل .. حشاكم من القصور وانتم المشهود لكم بالسبق .. لكنه درسا من دروسكم لنا نحن التلاميذ الكسالى .. درسا في التواضع لتنوير التلاميذ الأغبياء من أمثالي .. على طريقة كبار الأساتذة في الصف الأول . سيدي الفاضل الأفضل ..لست أستاذا ولا أصلح لذلك .. لا أستاذية لي في حضرتكم .. لا زلت كاي تلميذ صغير يبحث عن المعلومة في كل مكان حتى منّ الله علينا بفاضل منه وجوده وكرمه بنبع منهلكم وصفاء ماءه سيدي الأكبر .. لا سيادة لي ولست لها وأدفعها عني فلا طاقة لي بها ولست طالبا اياها أبعدني الله عنها وجردني منها فلست لها بأهل .. فكيف بحضرتكم وأنتم من أبناء الرسول الأعظم صلى الله عليه واله وسلم وجدكم علي "ع" وجدتكم فاطمة "ع" وما انا واجدادي الا موالي لهم وهم سادتي وسادة ابائي واجدادي لو كانت لي مدرسة لتسنمتم منصب مديرها واكتفيت أنا بدور عامل النظافة فقط ولقمت بإزالة الغبار الذي يعتلي أحذيتكم أثناء سيركم بين الصفوف. واطلب منكم وأنتم من أبناء الحسين "ع" أن تدعو الله لي ان يرشدني الى طريق التكامل وان يرفع عني ما أنا فيه من البله والحمق والتكبر والغرور والسذاجة والغباء والغفلة والانشغال بالدنيا واغفال الحقوق .. أدعو الله وهو السميع البصير دعاء التلميذ الساذج أن يأخذ بإيديكم ويسدد خطاكم وأن يلهمكم المعرفة والعلم اللدني وأن يرزقكم الأنوار الساطعة أنوار محمد وال محمد لتفيضوا بها على تلاميذكم ومنهم تلميذكم الكسول عن البحث والطلب والمقصر في حق أساتذته والمعتر عن فضلهم عليه فأكتسب درجتي اللئم والأنانية حيدر الحدراوي

 
علّق نمير كمال احمد ، على عقد الوكالة وانواع الوكالات القانونية في العراق - للكاتب حسين كاظم المستوفي : ماهي مدة الوكالة العامة المطلقة في العراق؟

 
علّق نبيل الكرخي ، على  هل كان عيسى روح الله ؟ (إن هو إلا عبدٌ أنعمنا عليه). - للكاتب مصطفى الهادي : بسم الله الرحمن الرحيم موضوع جيد ومفيد، ولاسيما الاستشهاد بما في الكتاب المقدس من ان يوسف عليه السلام كان فيه ايضاً فيه روح الله والتي يمكن ان تعني ايضاً الوحي الإلهي، وكما في الامثلة الاخرى التي اوردها الكاتب. جهود الشيخ مصطفى الهادي مشكورة في نصرة الاسلام المحمدي الاصيل.

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على علاج خرافي (قصة قصيرة) - للكاتب حيدر الحد راوي : المفكر الفذ والأديب المتألق بنصرة الحق وأهله سيدي وأستاذي المعتبر حيدر الحدراوي دامت توفيقاته مولاي الأكرم.. أثنيت عليّ بما أنت أهله وبما لا أستحقه ولا أراني مستأهلاً له، لكن من يمنع الكريم من التصدق بطيب الكلام إلاّ اللئيم مثلي، أوليس الكلمة الطيبة صدقة، أو ليس خير الناس من نفع الناس، أولست َمن خيارنا وممن لا زلنا ننتفع وننهل من معينك الذي لا ينضب. أرجو ان لا يحسبني البعض المحترم أني أحشو كتابة التعليقات بالأخوانيات كما قالها أخ لنا من قبل. أنا تلميذ صغير أقف أمام هامة شامخة ولكن استاذي يتواضع كثيرا كالذي يقيم من مكانه ليجلسك محله كرما منه وتحننا ومودة ورحمة. لا أخفيك سرا أيها الحدراوي الشامخ وأقول: لكن (يلبقل لك التواضع سيدي). أليس التواضع للكبار والعطماء. أرجو ان لا ترد على حوابي هذا فإني لا أملك حيلة ولا أهتدي لجملة واحدة تليق بعلو قدركم وخطر مقامكم. يا سيدي أكرمتني فأذهلتني فأخرستني. دمتَ كما أنت أيها الحدرواي الأصيل نجما في سماء الإبداع والتألق خادمكم الأصغر جعفر شكرا لا حدود له لإدارة موقعنا المائز كتابات في الميزان الموقرة وتحية منا وسلاما على كل من يمر هنا في هذا الموقع الكريم وان كان مستطرقا فنحن نشم رائحة الطيبين فنستدل بها عليهم.

 
علّق منير حجازي . ، على هل كان يسوع الناصري متطرفا ؟ حوارات في اللاهوت المسيحي 45 - للكاتب د . جعفر الحكيم : ابو ايمن الركابي مع شكري وتقديري . https://www.kitabat.info/subject.php?id=148272

 
علّق مصطفى الهادي ، على هل كان يسوع الناصري متطرفا ؟ حوارات في اللاهوت المسيحي 45 - للكاتب د . جعفر الحكيم : السلام عليكم روح الله اي من امر الله وهي للتشريف . وقد ورد في الكتاب المقدس ان نبي الله يوسف كان روح الله كما يقول (فقال فرعون: هل نجد مثل هذا رجلا فيه روح الله؟). وهكذا نرى في سفر سفر العدد 24: 2. ان روح الله يحل على الجميع مثلما حل على بلعام. ( ورفع بلعام عينيه فكان عليه روح الله). وكذلك قوله في سفر صموئيل الأول 11: 6 ( فحل روح الله على شاول).وهكذا نابوت : سفر صموئيل الأول 19: 23 ( نايوت كان عليه أيضا روح الله). لابل ان روح الله يحلّ بالجملة على الناس كما يقول في سفر صموئيل الأول 19: 20 (كان روح الله على رسل شاول فتنبأوا ). وكذلك يحل روح الله على الكهنة سفر أخبار الأيام الثاني 24: 20 ( ولبس روح الله زكريا بن يهوياداع الكاهن). وفي الانجيل فإن روح الله (حمامة) كما يقول في إنجيل متى 3: 16( فلما اعتمد يسوع ... فرأى روح الله نازلا مثل حمامة). وروح الله هنا هو جبرئيل . ولم تذكر الأناجيل الأربعة ان السيد المسيح زعم أو قال أنه روح الله ، بل ان بولص هو من نسب هذه الميزة للسيد المسيح ، ثم نسبها لنفسه ولكنه لم يكن متأكدا إنما يظن وبحسب رأيه ان فيه روح الله فيقول في رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 7: 40(بحسب رأيي. وأظن أني أنا أيضا عندي روح الله). اما من زعم أن المسيح قال عن نفسه بأنه روح الله فهذا محال اثباته من الكتاب المقدس كل ما قاله السيد المسيح هو ما نراه في إنجيل متى 12: 28 ( إن كنت أنا بروح الله أخرج الشياطين). اي بقوة الله أو بأمر الله اخرج الشياطين أو بواسطة الوحي الذي نزل عليه مثل حمامة . وبعيدا عن القرآن ومفاهيمه فإن الأناجيل الأربعة لم تذكر أن المسيح زعم انه روح الله فلم ترد على لسانه . وقضية خلق عيسى تشبه كثيرا قضية خلق آدم الذي لم يكن (من مني يمنى). فكان نفخ الروح فيه من قبل الله ضروريا لكي تدب الحياة فيه وكذلك عيسى لم يكن من مني يُمنى فكان بحاجة إلى روح الله نفسها التي وضعها الله في آدم . وفي كل الأحوال فإن (روح من الله) لا تعني أنه جزءٌ من الله انفصل عنه لأن الله جلّ وعلا ليس مركباً وليس له أجزاء، بل تعني أنه من قدرة الله وأمره، أو أنه مؤيّد من الله، كقوله تعالى في المؤمنين المخلصين كما في سورة المجادلة : (أولئك كتب في قلوبهم الإيمان وأيدهم بروح منه). فكل الاشياء من الله ولا فرق بين قوله تعالى عن عيسى (وروح منه). وقوله : (ما في السماوات وما في الأرض جميعا منهُ).ومن ذلك ارى أنه لا ميزة خاصة لعيسى في كونه روح الله لأن إضافة الروح إلى الله في قولنا (روح الله) لتشريف المسيح وجبرئيل وتعظيمهما كما نقول: (بيت الله) و (ناقة الله) و (أرض الله). تحياتي

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على الرحمة تاج مكارم الأخلاق ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : المفكر الإسلامي والأديب المتألق استاذنا ومعلمنا المعتبر السيد حيدر الحدراوي دامت توفيقاته سلام الله عليكم من مقصرٍ بحقكم معترفٍ بسابقِ أفضالكم لا غرو ولا عجب أن ينالني كغيري كرم خلقكم وحسن ظنكم فمذ ان تشرفت بمعرفتكم ووابل بركم يمطرني كلّما أصابني الجدب والجفاف. مروركم الكريم يدخل السور على قلبي لأمرين: أولهما: وكيف لاتسر القلوب بمرور السيد الحدرواوي فأنت كريم ومن شجرة طيبة مباركة، والكريم عندما يمر بقوم ينثر دررا على رؤوس حتى من لا يستحقها مثلي جودا منك وكرما. وثانيهما: مرورك الكريم يعني انك قبلتني تلميذا في مدرستك وهذا كافٍ لإدخال السرور على القلوب المنكسرة. سأدعو لك ربي وعسى أن لا أكون بدعاء ربي شقيّا ننتظر المزيد من إبداعكم المفيد دمت سيدي لنصرة الحق وأهله في عصر يحيط بنا الباطل من الجهات الأربع وفاعل الخير أمثالكم قليل وإلى الله المشتكى وعليه المعوّل في الشدةِ والرخا. إنحناء هامتي سيدي الشكر الجزيل والتقدير الكبير لإدارة هذا الصرح الأخلاقي والمعرفي الراقي موقعنا كتابات في الميزان والكتّاب والقرّاء وكل من مر مرور الكرام فله منا التحية والسلام

 
علّق ابو ايمن الركابي ، على هل كان يسوع الناصري متطرفا ؟ حوارات في اللاهوت المسيحي 45 - للكاتب د . جعفر الحكيم : بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم اطلعت على مداخلة لدكتور جعفر الحكيم مع احد البرامج المسيحية التي تبث من امريكا فيما اظن، وقال في المداخلة ان المسيح عليه السلام يسمى بروح الله لأن كانت صلته بالله سبحانه مباشرة بدون توسط الوحي وهو الوحيد من الانبياء من كانت صلته هكذا ولذلك فنسبة الروح فيه كاملة 100%!!!!! ارجو من الدكتور يبين لنا مصدر هذا الكلام. ففي التفاسير ان الاية الكريمة (إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَىٰ مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ)، اي روح من الله وتعبير روح الله مجازي يقصد به روح من الله. فهل يظن الدكتور ان لله روح وان نسبتها في المسيح100%؟ ارجو ذكر المصدر، فهذا الكلام غير معقول، لأن الله سبحانه يقول: ((قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُم مِّنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلً)). مع ملاحظة اننا في عقائد الامامية نقرأ ان النبي صلى الله عليه وآله كان تارة يتكلم مع الله مباشرة وتارة من خلال الوحي. وموسى عليه السلام اياً كان يتكلم مع الله مباشرة وليس من خلال الوحي فقط. فلا ميزة واضحة للمسيح عليه السلام. ونؤكد على ضرورة ذكر المصدر لطفاً..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : بتول الحمداني
صفحة الكاتب :
  بتول الحمداني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net