صفحة الكاتب : حميد آل جويبر

الوحدة الاسلامية ... النكتة الكبرى
حميد آل جويبر

  لاشيء في هذه الدنيا يثير بيَ الضحك والبكاء في آن واحد كما تثيره عبارة " الوحدة الاسلامية " وما يستتبعها من شؤون لعل في مقدمها مؤتمرات الوحدة الاسلامية التي لم اسمع باخبارها منذ حين وهذا مؤشر خير والحمد لله. ولهذه المؤتمرات قصة مستقلة لا شان لهذا المقال بها، فهي ان عُقدت فان اعمالها تنقسم الى قسمين ، شطر يخصص امام الكاميرات لتبادل الابتسمات الصفراء والقبل المكذوبة بين الاخوة الاعداء كالذي يحصل عندما يجتمع المسؤولون العراقيون على مائدة يدعو لها طالباني او عمار الحكيم ، وشطر آخر خلف الكواليس للعراك وتبادل التهم كما يحصل في مؤتمرات القمة العربية عادة، والمتابع يتذكر معركة الصحون الطائرة والشتائم المقذعة بين الوفد العراقي من جهة والكويتي - السعودي من جهة اخرى ايام حكم القائد الضرورة صدام التكريتي . ما يسمى بالامة الاسلامية جزافا منقسم اليوم الى فرق ونِحَل بينها من الخلاف اكثر بكثير مما يجمعها من الوفاق ، والذي يجمعها فقط هو الادعاء بالايمان بالله وبنبوة محمد " ص" . اما الخلاف فانه  يبدأ من القرآن الكريم وموضوعات خلقه و قِدَمه و زيادته و نقصانه وجمعه ، ولا ينتهي بجواز ارضاع الكبير . وبين هذين الاثنين يقف طابور مرعب من الخلافات المريرة عمره الف واربعمئة عام في كل يوم منها كارثة ومصيبة يشيب فيها الصغير ويهرم فيها الكبير ويكدح فيها مؤمن حتى يلقى ربه . كل هذا الركام الهائل ويريدون منا ان نصدق براءة الابتسامات والقبل المتبادلة بين الشيخ التسخيري والشيخ القرضاوي في كل مرة يجمعهما مؤتمر، والله وحده يعلم كم من الضغينة يحمل الواحد منهما في قلبه للاخر . طبعا الاثنان اللذان ضربناهما مثلا يُعدان من خيرة معتدلي الطرفين . اما اذا اردنا ان نضيف لهما ما يسمى علماء المملكة واغلبهم عميُ بصر وبصيرة وفي احسن الاحوال حُولٌ ، فان الكارثة ستكون ادهى وامر . ولا اشك ان هؤلاء يذهبون الى مؤتمرات الوحدة - ان ذهبوا - تتدلى من احزمتهم خناجر يمنية تسر الناظرين صنعها لهم العاملون في ورشة رئيس اليمن السعيد ردا لجميل اعادة الحياة اليه في الرياض بعد ان اسود وجهه في الدنيا قبل الاخرة . تصور لو ان رجل دين سعوديا ذائبا في افكار شيخ الاسلام ابن تيمية وابنه الشرعي محمد عبد الوهاب ، سمع الشيخ التسخيري يندب : يا علي ، وهو يهم بالنهوض من مقعده في مؤتمر للوحدة الاسلامية في بوركينافاسو مثلا. ماذا سيكون رد فعله آنذاك . اليس صاعقة كصاعقة عاد وثمود ستعصف براسه وترسل بشكل لا ارادي بكفه الشريفة المتوظئة الى خنجره اليماني ليطبع به قبلة اخوية محمومة في صدر الشيخ الايراني الذي جمع المجد من طرفيه كونه عراقي الاصل . قبل قليل فرغت من قراءة مقال في صحيفة الحياة اللندنية لكاتب سعودي عن مثوى راس الامام الحسين "ع" واين انتهى به الامر، وهو بحث ليس بالجديد وعليه خلاف دائر لا اراه يستحق تلك الاهمية الكبرى . المهم في المقال ان سيدنا الكاتب يريد بشتى الطرق ان يبين لنا ان سيدنا يزيد ابن سيدنا معاوية برىء من قتل سيدنا الامام الحسين براءة الذئب من دم يوسف . وقد ورد في المقال المزبور ان يزيد ندم على ما صـُنع بالامام الحسين لذا فانه كرّم الراس وبعثه الى واليه في المدينة المنورة عمرو بن سعد واوعز اليه بان يغسله ويكفنه ويدفنه الى جوار جثمان امه الزهراء فاطمة بنت محمد عليهما السلام . يا سلام .... انظر الى هذه الرأفة السفيانية التي لا تقف عند حد . انظر الى جينات هند آكلة الاكباد كيف تنتقل الى الاحفاد ... وانظر معي كيف يعبر خليفة المسلمين عن ندمه باحترام راس ابن بنت النبي . انظر كم ظلمة هم هؤلاء الشيعة الروافض وكم هم مجحفون في اطلاق الاحكام الجائرة على الصحابة والتابعين وابناء كتاب الوحي رضي الله عنهم جميعا وارضاهم . ماذا يريدون بعد كل هذا التبجيل لراس سيدنا الحسين بعد ان جُز من جسده سهوا!!! سادتي مُضلَلين ومُضلِلين ... الشرط الاول في التقريب - ولا اقول الوحدة - هو الاتفاق على تصحيح ما تشوه من صفحات التاريخ الاسلامي على يد الدولة الاموية البغيضة ومن ثم اجراء عملية فرز حقيقية بين اهل بيت كرام لم يرشح عنهم سوى نهج البلاغة والصحيفة السجادية وفقه الصادق ومكارم الاخلاق ، وعصابة موتورة كانت وما زالت تناصب الاسلام واهل البيت العداء وتتحين الفرص للاطاحة بالمشروع الاسلامي لانه اطاح بهيبتها وكبريائها الجاهليَين. اذا استطعنا ان نتوصل الى هذين الامرين فان الاختلاف على تفاصيل الوضوء او التكتف بالصلاة او زيارة القبور لن تفسد للود قضية ، امّا ان نواصل مسيرة المكابرة وتبادل الابتسامات الصفراء والقبل المسمومة والترضي على القاتل والقتيل معا حتى وان كان الطرفان ازهد خلق الله علي بن ابي طالب واَلْأَمَ خلق الله معاوية بن ابي سفيان ، فان هذه النكتة الكبرى ستظل تضحكنا وتبكينا الى ابد الابدين

 

  

حميد آل جويبر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/12/09



كتابة تعليق لموضوع : الوحدة الاسلامية ... النكتة الكبرى
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : محمد ، في 2011/12/10 .

هل تعلم لماذا الوحدة الاسلامية الكذبة الكبرى وليست النكتة الكبرى
لان من تقدسونه وتجلونه وترفعونه الى اسمى المقامات امامكم الخميني عليه من الله مايستحق يقول في كتابه الحكومة الاسلامية
غيرنا ليسوا بإخواننا وإن كانوا مسلمين.. فلا شبهة في عدم احترامهم بل هو من ضروري المذهب كما قال المحققون، بل الناظر في الأخبار الكثيرة في الأبواب المتفرقة لا يرتاب في جواز هتكهم والوقيعة فيهم، بل الأئمة المعصومون، أكثروا في الطعن واللعن عليهم وذكر مساوئهم).
فاي وحدة نرتجيها من اتباع هذا المعتوه
اين هي بصمتكم في التاريخ الاسلامي غير الفتن والمؤامرات ....
ولكن يكفيكم قول السيدة زينب وهي شهادة نعتز بها كثيرا يااهل الغدر والختل
قالت السيدة زينت بنت أمير المؤمنين لأهل الكوفة تقريعاً لهم: "أما بعد يا أهل الكوفة، يا أهل الختل والغدر والخذل.. إنما مثلكم كمثل من نقضت غزلها من بعد قوة أنكاثاً، هل فيكم إلا الصلف والعجب والشنف والكذب.. أتبكون أخي؟! أجل والله فابكوا كثيراً واضحكوا قليلاً فقد أبليتم بعارها.. وإنى ترخصون قتل سليل خاتم النبوة.




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي العبودي
صفحة الكاتب :
  علي العبودي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عقد الجلسة الأولى لمحاكمة المتورطين في قضية مقتل جمال خاشقجي

 اختتام مسابقات الجود الثالثة للقصيدة العمودية في حق اباالفضل العباس ع في العتبة العباسية المقدسة  : علي فضيله الشمري

 جراحو مدينة الطب ينجحون بإجراء عملية استثنائية في القلب لمريض يبلغ من العمر 45 سنة يعاني من انسداد الشرايين التاجية  : اعلام دائرة مدينة الطب

 العثور على مقبرة جماعية في بادية المثنى تضم رفاة 13 شخصا

 جريمة الاتجار بالبشر وموقف اتحاد الحقوقيين العراقيين منها  : داود السلمان

 مؤتمرات بلا معنى ..؟  : حامد الحامدي

 طنين اصفر  : عبد الامير الماجدي

 نواب الفيسبوك...واقنعة العصر الرقمي !  : مهند حبيب السماوي

 فن التعامل مع الاخرين يجمع أعضاء جائزة القطيف للإنجاز  : علي حسن آل ثاني

 أوصليها للسعوديين لطفاً يا وسائل الإعلام..  : وليد كريم الناصري

 متى يستقر العراق  : عباس طريم

 الحلي ينفي الأكاذيب التي روجتها بعض الوسائل الاعلامية عنه  : اعلام د . وليد الحلي

 المعرض الوزاري السنوي للخط والزخرفة الأسلامية في ضيافة مديرية تربية ذي قار  : محمد صخي العتابي

 بالصور: المرجعان الكلبايكاني والخراساني يشاركان بمراسم ذكري استشهاد الإمام علي

 ضعف المكون الإيماني أفرز ثقافات هدامة  : حسين النعمة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net