صفحة الكاتب : سامي جواد كاظم

العلمانيون لماذا لم تستشهدوا بالامام علي (ع)؟
سامي جواد كاظم

الامام علي بن ابي طالب عليه السلام لا نفي حقه ان ذكرنا مناقبه ولا يحتاجنا لنمدحه ، هذا الرجل من يتجاوزه عند قراءة تاريخ الاسلام فانه لم يقرا شيء عن الاسلام ، بل انه يفكر الطعن بالاسلام وهذا ماهو عليه اغلب ان لم تكن كل الحركات والايديولوجيات التي عادت الاسلام ، نعم ان عارضت امر مقبول ولكن تعاند وتعادي هو الجحود بعينه .
واكثر الافكار رواجا هي العلمانية التي تتارجح على عدة حبال وليس لها قرار ولا افكار بل انها اشبه بالاسرار ، ولا يعنينا ما تدعيه ولكن يعنينا عندما تستشهد بانتقائية ممن يخدمها للطعن بالاسلام .
عجيب احد علماني المغرب العربي ينتقد حاكمية معاوية ويقول انها غير شرعية وبالتالي الحاكمية الاسلامية لا تليق بعصرنا هذا وعجبا حقا عجبا لماذا لم يلتفت الى الطرف الثاني وهو الامام علي عليه السلام ليعلم ماذا تعني الحاكمية على اصولها .
الامام علي الذي فاز بالانتخابات دون ان يرشح نفسه بل اعلن استقالته على الملا وقال لهم اختاروا غيري الا ان القوم ابى الا يكون غيره الحاكم .
نكث البعض البيعة لانهم لم يكن لهم حصة من المناصب الحكومية فلم يودعهم سجون مظلمة وتعذيبهم كما هو في معتقل غونتينامو، تركهم وشانهم ، الامام علي حاكم على ارض نجد والحجاز ( السعودية) واليمن والخليج والعراق وسوريا والاردن وفلسطين ولبنان ومصر ، بشخص واحد وعدة ولاة انها الفيدرالية على اصولها التي تجهلها الديمقراطية .
تمرد ، او انقلاب ، او حركة غوغائية ، او يسميها البعض معركة ، انها من الداخل ، خسر التمرد الحرب ، لم يعتقل احد منهم بعد انتهاء الحرب بل اكرم قيادتهم واعادهم الى منزلهم معززين مكرمين ، ونادى على جيشه ان لا يقتلوا مدبرا ولا يجهزوا على جريح وانتهت المعركة من غير اعتقالات ولا اسرى .
، لم يرسل من يهدم دورهم ودور اقربائهم كما يفعل بعض الحكام المسلمين عملاء الحكام العلمانيين ولكم شاهد في البحرين والسعودية وسابقا في العراق ، ولم يقتل من لم يحاربه على عكس امريكا والانكليز والصهاينة الذين يبيدون قرى بالصواريخ والكيمياوي 
وتمرد اخر مع طاغية الشام وكان على وشك الانتصار الا ان كبار قومه ارغموه على ايقاف الحرب وهو القائد المطلق فرضخ لهم بافضل صور الديمقراطية ، بل هم من نصبوا من يمثل الامام علي دون رضا الامام نفسه مع العلم اليوم يسمى الفيتو لرئيس المجلس فلم يستخدمه احتراما للاغلبية على عكس امريكا التي تستخدم الفيتو ضد من يدين جرائم الكيان الصهيوني وامريكا دولة تعمل وفق النظام العلماني .
الامام علي عاش في حكمه اليهودي والنصراني والمجوسي وبكامل حقوقهم ولم يذكر التاريخ اطلاقا انه حدث في حكم علي تفرقة او طائفية او تصفية عرقية او عنصرية .
الامام علي يتجنب ان يسير في طرق او اسواق يعرفه الناس حتى يتمكن من ان يطلع على الاحوال ويتجنب الثناء ومن قد يغدق عليه بالهدايا حقا او تملقا .
ويكفي انه ضرب في محرابه وليس لديه حمايات خاصة ، واما لو نظرنا الى عدالته فيكفيه ان الحق هو يتبع علي وليس علي يتبع الحق .
التاريخ يتحدث عن علي كيف تعامل مع قاتله ابن ملجم وكيف نصح ولده بان يعامله بالحسنى حتى يوم المحاكمة .
يؤكد على نقل الخبر، اي نصيحة لوسائل الاعلام بان يتحققوا من الخبر قبل نشره فهنالك الجاهل الذي لا يدقق وهنالك الكذاب الذي يلفق وهناك المتهور دون ان يتابع دقائق الامور وينقل نصف الخبر وهناك الحريص الصادق الذي ينقل الخبر بتفاصيله الدقيقة وكل ما يتعلق به .
لو قرانا خطابه واحكامه ومواعظه فهيهات للعلمانية ان تواجه هذا الفكر العظيم بل ترضخ وتركع شاءت ام ابت ان كانت تبحث عن حق المواطن والوطن اما اذا كانت تبحث عن الرياسة والهدم فالعناد والاجحاد هي اس السياسة التي تعتمدها وهذا هو واقع العالم الذي يعاني من ازمات وحروب ومجاعات بسبب هذه التفاهات العلمانية الظاهرة للعيان ، واعلموا ان الفكر السيء لا يكون سيء بكامله لابد له من بعض الصور الحسنة كغطاء لما يضمر ويستشهد بها المغفلون الذين تستغفلهم العلمانية .
اعتذر للامام علي عليه السلام انا تحدثت عن قطرة صغيرة واعلم لا انا ولا التاريخ يستطيع ان يفي لك حقك . 


سامي جواد كاظم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/06/06



كتابة تعليق لموضوع : العلمانيون لماذا لم تستشهدوا بالامام علي (ع)؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد فلاح زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى كل زنكي حاليا مع الزنكنة التحول الى الاصل مع الشيخ حمود وشيخ عصام الزنكي فرصة كبيرة لنا ولكم لم الشمل الزنكي ونحترم امارة زنكنة تحياتنا لكم في سليمانية وكركوك اخوكم محمد الزنكي السعدية

 
علّق عادل زنكنة سليمانية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كثر الحديث الان عن اصولنا النسب الاصلي لعشيرة الزنكي كل ال زنكي حاليا مع الزنكنة ناكرين نسب زنكي ولا يعترفون الا القليل لانهم مع الزنكنة ومستكردين ولا يعترفون في ال زنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نضال الفطافطة
صفحة الكاتب :
  نضال الفطافطة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 العتبة الحسينية المقدسة تستعين بمتطوعين لتسهيل الزيارة الاربعية  : محمد عبد السلام

 يا ضوه العين  : سعيد الفتلاوي

 فوبيا " العمامة" و " الزيتوني " !!!  : عبد الجبار نوري

 بسبب إهمال ملاجئه والمتاجرة بها..سكان مجمّع الصالحية السكني" هرعون" إلى العراء جراء الهزّات الأرضية!!  : زهير الفتلاوي

 لم لا تكون الامم المتحدة من علامات الظهور؟!!  : سامي جواد كاظم

 شرطة واسط تلقي القبض على 43 متهما وفق مواد قانونية مختلفة  : علي فضيله الشمري

 الاعرجي: السيستاني أنقذ المنطقة من نفقٍ مظلم وفتنة طائفية والحشد غيّر المعادلة

 إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِينَ  : نعيم ياسين

 قراءة في الواقع السياسي العربي الراهن ..!!  : شاكر فريد حسن

 ممثل برلمان الشباب مع طلبة جامعة بابل يزورون المتحف العراقي  : اعلام وزارة الثقافة

  سفارة كيان بني سعود في برلين تستعين باكثر من خمسين مرتزقاً من أجل التشويش على إعتصامنا اليوم أمام سفارتهم إستنكاراً على جريمة قتل حجاج بيت الله الحرام في منى  : علي السراي

  أحزاب عراقية تلفُظ أنفاسها الأخيرة؟! انتحار سياسي يضرب بعض الأحزاب؟!  : سيف اكثم المظفر

 نيسان عراقي الهوى  : حميد الموسوي

 القوات الأمنية تحبط هجوما انتحاريا في بغداد وتقتل عشرات الدواعش بالرزازة والرمادي

 قَالَ أُحبكِ ..  : انجي علي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107959130

 • التاريخ : 23/06/2018 - 23:10

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net