صفحة الكاتب : حاتم جوعيه

هَوَاكِ  بَلسَمِي
حاتم جوعيه

الحُبُّ  أحلى ما   يكونُ  وَأرْوَعُ      عفَّ   الطويَّةِ   ليسَ   فيهِ  َتنفعُ  
إنِّي َلعُذريُّ الهَوى أخفي الجَوَى     لا شيءَ يُسْلِي عن هوَاكِ ويردَعُ  
ما   أطمَعَ   العُذالَ   إلا َّ   أنني      صَونا ً    لِحُبِّكِ    دائمًا     اتمَنَّعُ 
فكتمتُ حُبَّكِ عن جميع ِ مَعَارفي     وَلهيبُ عشقكِ  في فؤادي  يُوجعُ 
كيمياءَ روحي أنتِ لي كلُّ المُنى     إنَّ   الحياة َ  بدون ِ  قربكِ   بَلقعُ   
سَيظلُّ  حبُّكِ خالدًا طولَ  المدَى      حتى  فنائي   تمَّ   روحي  ُترفعُ  
فوقَ    السَّماءِ    لِجَنة ٍ   عُلويَّةٍ       فعَسَى هناكَ  أنا  وأنتِ  ستجمَعُ 
يتسابقُ العشَّاقُ في ساح ِ الهوَى      فاجتزتهُم  سبقا  ً ودربي   أوسَعُ 
لا ... ليسَ حُبًّا  فوقَ ما  أحببتهُ     غيرُ الجنون ِ وطيفِ موتٍ يُروعُ  
هيهاتَ أسلو عن هوَاكِ   وإنني      حتى المماتِ إلى وصَالِكِ  أطمَعُ  
ما أنْ صَبرتُ على غيابكِ لحظة ً    لكنني  أخفي  الجَوَى ... أتصَنعُ  
وَأهيمُ  فيكِ  وأشتهي  أن  نلتقي      وأرَى  خيالكِ  في  المَنام ِ  فأقنعُ 
ما من دواءٍ  غيرُ  قربكِ  ناجعٌ      ما  من  حنان ٍ غيرُ  دفئِكِ   أنفعُ   
أنتِ   الحياة ُ بحُسنِهَا  وَجَمالها      تاجُ الجمال ِعلى الجبين  ِمُرَصَّعُ 
شمسُ النهار ِ بسِحرها وَسَنائِها      كلُّ  العذارى  من  بهائِكِ  تخشَعُ  
شقراءُ يا ترنيمة َ الفجر ِ الجَمِي     ل ِ وَرَوعة َ السِّحر ِالذي يتضوَّعُ 
يا قبلة َالإلهَام ِ يا أغرُودَة َ العيش ِ   الرَّغيدِ ... سَناءُ   مجدي    يطلعُ    
إني أنا الصَّوتُ الذي  بهَرَ الدُّنى    غنى   البلادَ    وعانقتهُ    الأرْبُعُ 
سَيظلُّ  شعري  للشُّعوبِ  منارَة ً    وَقصائدي في  كلِّ أرض ٍ تسطعُ 
فلتسألي  عني  العوالمَ   والدُّنى      ما  زلتُ  عن  كلِّ  القذى  أترفعُ 
لي في صُروح ِ العزِّ وقفة ُ سيِّدٍ     وَعَلى   ِوهَادِ   المكرُماتِ   َترَبُّعُ 
ولِطلعتي تصبُو البدورُ وتنحني      كلُّ   الجبال ِ   لهيبتي    تتصَدَّعُ  
كالطودِ  أبقى  شامخا ً مُتسَاميًّا       وبرائتي  طفلٌ    وديعٌ    يرضعُ  
كم  من فتاة ٍ في غرامي تيِّمَتْ       وَتهيمُ  في  قدِّي  الجميل ِ  وتولعُ 
تشتاقُ   تقبيلي   بدون ِ  هَوادَة ٍ      ثغري  لها  شهدٌ   وخمرٌ    يلذعُ  
وَتهيمُ في حُبِّي الصَّبايا.. تشتهي    مني الوصالَ .. جميعُهَا لي تركعُ   
لكنَّ   حُبَّكِ   معبدي  وعبادتي       هيهاتَ  أصبُو  أو  لغيرك ِ  أتبعُ  
 قسَمًا بحبِّك ِ لن أخونَ حبيبتي      أهواكِ   حتى  الروح  عني  ُتخلعُ 
دينُ الهوى ديني وقِبلة ُ مَبْعَثي       لا دينَ  غيرُ  الحبَّ  فيهِ  أخضَعُ 
فعبادتي   يبقى   وكلَّ   تلهفي       وهويَّتي ،  وتطلعي  ،  والمَرْجعُ  
" إن كان  ذنبي أن حبَّكِ معبَدي"   فحياة ُ أهل ِ  العشق ِ ذنبٌ  يُفزعُ 
أقضي  الحياة َ ساهرًا  مُتأمِّلا ً      نامَ  الجميعُ   ومُقلتي   كم   تدمَعُ  
الكونُ  نامَ بقيتُ وحدي ساهدًا     أرعى النجومَ لطيفِ حُسنكِ أخشَعُ 
يا  حَبَّذا  عيناكِ  سحرُهما  وَيا     يا  حبَّذا  عيناكِ   خمرٌ  تصرَعُ .. 
كم  أشتهي لثمَ  الشَّفاهِ ورَشفهَا     لرضابها   شوقا ً  شِفاهي   َتهْرَعُ 
خدَّاكِ   كالبدر ِ  المُنير ِ   تألقا ً     وقوامُكِ   الفتان ُ  غصنٌ    يَرتعُ  
وأغارُ من عقدٍ عليكِ مُزَخرَفٍ     يا    ليتني  عقدٌ    بجيدِكِ   يسطعُ 
يا  ليتني  رمشٌ  بجفنِكِ  ساهدٌ     وَينامُ   جفنكِ   وهوَ   أنَّى   يهجَعُ 
قولي حياتي خبِّريني ما  الدَّوَا      فإذا  الغرامُ  اشتدَّ   بي  ما  أصنعُ  
إني لأعْجَزُ عن فراقِكِ  لحظة ً     ويلذ ُّ  طعمُ   الموتِ   فيهِ   أشجعُ   
لا شيءَ يُثني القلبَ عن رغباتِهِ     إمَّا   وصالٌ   أو   مَماتٌ  مُروعُ  
تخفينَ  حُبَّكِ   دائمًا  يا  مُهجتي    عيناكِ  تفضَحُ  عن هواكِ  َوُتطلِعُ 
عيناكِ  في عينيَّ سُمِّرتا   وَتسْألُ    قلبيَ   المُلتاعَ    كم     يتلوَّعُ  ..  
"وتعطلتْ  لغة ُ البيان ِ وخاطبَتْ "   عينيَّ    عيناكِ    التي    تتطلعُ  
عيناكِ وَحيُ الحبِّ سحرُ عبادتي     لمَّا  نظرتُ  إليكِ  باتتْ   َتسْجَعُ   
الشَّمسُ  تحرقني  بضوءِ  لهيبهَا     قد صرتُ أسمرَ..كنتُ ثلجًا يلمعُ     
لكنَّ  حُبَّكِ   فاقَ  نارَ  سَعِيرهَا       فأذابَني  ،   لهوَاكِ   عبدٌ    طيِّعُ  
لمَّا شكوتُ لكِ الهَوى في لهفة ٍ       جَاءَ  الكلامُ   ومن   فمي   َيتلكعُ  
قد  ُقلتِ لي: غيري سَتعشقُ ، رُبَّما   إذ   ما   التقيتَ    بغادة ٍ   تتدَلعُ  
فيها الجمالُ وكلُّ  شيءٍ  رائع ٍ     مَنْ سوفَ يعرفُ ، ربَّما  قد  تُولعُ   
فأجبتُ : إني قد لقيتُ من الصَّبايا   والغواني ... كلَّ  حُسْن ٍ  يَصْرَعُ  
مثلُ   الإماءِ  جميعهنَّ   وَكلهنَّ      ِلشَسْعِ   نعلي ...  إنهنَّ    َلخُضَّعُ 
لمْ تغونِي الغيدُ الحِسانُ ولمْ أحِبَّ   سِواكِ أنتِ ، فأنتِ عُمري المُمْرِعُ 
كلُّ  الصَّبايا  دونَ نعلكِ  فاعلمي    أنتِ    المليكة ُ ...   كلهنَّ    َلتبَّعُ 
بل أنتِ أجملُ من نساءِ الأرض ِ ُطرًّا   يا  حياتي   ليسَ    قولي    يُقذِعُ 
ليلايَ أنتِ ، أنا لقيسٌ في الهَوى     ما كانَ  شعري دونَ حُبِّكِ  يُسْمَعُ  

ما  كنتُ  أعلمُ  أنَّ  حُبَّكِ  جنَّتي      والحُبُّ   أكفاني    بها     سَألفعُ   
يا   ليتني  قد  متُّ  قبلَ  لقائِنا       أو   كنتُ   منسِيًّا    فلا   أتصَدَّعُ  
أخشَى الفراقَ غدًا  ففيهِ  مَنيَّتي      من   قبلِهِ   سُمًّا   زُعافا ً   أجْرَعُ  
لو شاءَ ربِّي لم  نُلوَّعْ في الهوَى     لكن    إرادتهُ     تحط ُّ    وترفعُ 
عَدْلُ  السَّماءِ  بأن  يُجَمَّعَ  بيننا       لا  شيءَ  غيرُ القربِ  فينا أنجَعُ  
إمَّا  زواجٌ  فيهِ  نحظى  بالمُنى      أو   كانَ   بُعدًا   فالمَمَاتُ   لأنفعُ  
 


حاتم جوعيه
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/06/06



كتابة تعليق لموضوع : هَوَاكِ  بَلسَمِي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عصام العبيدي
صفحة الكاتب :
  عصام العبيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 19 شهيدا وجريحا الحصيلة الاولية لتفجير مطعم شعبي في الكرادة

 رواندزي يستقبل السفير الهولندي ويبحث معه التعاون الثقافي والاثاري بين البلدين  : اعلام وزارة الثقافة

 محافظ الديوانية الدكتور عمار المدني يحذر من الشائعات ويتوعد مروجيها بعقوبات قاسية  : فراس الكرباسي

 السباق على مراكز قوى التسلط في العراق ادخله في منعطف الطائفيه  : علي حسين الجابري

 الديمقراطية والمجتمع الإستبدادي!‏  : محمد الحسن

 ازاحة الستار عن الشباك الجديد لصاحب أمير المؤمنين زيد بن صوحان  : خزعل اللامي

 الحجارة اللي ما تعجبك تفشخك  : سعد الزبيدي

  ما لذي كنا نتوقعه من الحكومات الحالية...؟  : مصطفى سليم

 منتدى القبة وشريخان في الموصل يستقبل مرتاديه بعد أعادة تأهيله  : وزارة الشباب والرياضة

 وماذا بعد حصار الثقافة والفنون وأستغلال المحاصصة الحزبية .. في المهجر؟  : صادق الصافي

 يشدنا الحزن ، يؤلمنا الجرح ، ليكن هدفنا واحد  : عبد الخالق الفلاح

 سُرّ ما خَطرْ!!(22,21)  : د . صادق السامرائي

 ثقافتنا وثقافتهم  : علي البحراني

   عَن [خارِطَةِ طَرِيقٍ لِمُكافَحَةِ الفَسَادِ]!  : نزار حيدر

 التجارة .. تواصل تصنيع الرز المحلي لدعم البطاقة التموينة في مجارش العمارة الحكومية  : اعلام وزارة التجارة

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107880392

 • التاريخ : 23/06/2018 - 00:05

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net