صفحة الكاتب : قاسم محمد الياسري

من الادب العالمي هوميروس شاعر الخلود وملحمته الاوديسة 
قاسم محمد الياسري

الأوديسة هي واحدة من ضمن الملحمتين الأغريقيتين الكبيرتين المنسوبتين إلى هوميروس وهي جزئيا تعتبرتتمة مكمله لملحمة الإلياذة الملحمتان تعتبران ركنا اساسيا من الادب الغربي والعالمي وهما تعتبران اقدم عمل غربي مازال موجودا وكتبتا قبل نهاية القرن الثامن قبل الميلاد في (ايونيا ) على الساحل الغربي للانضول الذي كان يسيطر عليه الاغريق الملحمه تركز على (أودسيوس أويوليسيس بالاتينيه) كما كان يعرف بالاساطير الرومانيه او(عوليس) كما ترجمها العرب ... وقصة الاوديسه ملحمه متفرعه من قصة حروب طرواده كما اشرنا لها في الجزء الاول عن مختصر الالياذه وحرب طرواده تلك الحروب الطويله التي نشبت بين جيوش المدن اليونانيه وبين جيوش طرواده وحلفائها من اسيا الصغرى في ذالك الوقت وسببها هو ماذكرناه قي قصة الالياذه اذ نزل (باريس) بن الملك (بريام) ملك طرواده ضيفا على الملك (منلوس) ملك اسبارطه فلم يلبث ان سرق زوجته وكنوزه وفر الى طرواده فنشبت الحرب التي دامت عشر سنوات حتى استطاعت الجيوش اليونانيه اقتحام المدينه بفضل خدعة الحصان الخشبي الضخم الذي اختبأ فيه نخبه من اشجع فرسان الجيش اليوناني الاسبرطي وهذه الخدعه اشتهربها (اودسيوس) بطل قصة الاوديسيه ..ومايميز اسطورة (هوميروس) في هذه الملحمه الشعريه هو اعلاء شأن البطل حيث لم تعرف العقليه اليونانيه حينها فكرة البعث الجماعي وهكذا بقيت لأسطورة العالم الآخر في أدبيات هوميروس خصائصها المتميزة وظلت الرحلة البحرية أهم طابع للأساطيرالأخرى في الأدبيات اليونانية أضف إلى ذلك البعد الفلسفي التأملي لهذه الأسطورة التي كانت نواة أساسية لعدة فلسفات وعقائد كما هي العقيدة الأورفية وفلسفة المثاليه الأفلاطونية وكما تميزت هذه الأسطورة بطابعها القصصي الدرامي مما جعلها لبنة خاصة في أدبيات الإغريق وملاحمهم ..فالقصه هي احدى الملاحم التي صاغها الشاعر الاغريقي اليوناني (هوميروس) في تاريخ تلك الحروب .. وتروي قصة الاوديسيه ماحدث لبطلها (اودسيوس) بعد انتهاء حرب طرواده وفي طريق عودته بحرا من طرواده الى مملكة (ايثاكا) فتلقى اودسيوس متاعب ومغامرات كثيره وقاسى فيها من كثيره والقصه يتحدث فيها الشاعر عن الوان البطوله والقوه والحب ومواجهة الضروف القاسيه التي لا يصبر عليها الا اشجع الشجعان وايضا تلتزم ملحمة الاوديسه بوحده فنيه واخلاق ساميه أكثر عمقا منذ بداية رحلة عودته الطويله الى بيته بجزيرة (ايثاكا) فبعد سقوط طرواده استغرقت رحله أودسيوس عشرة سنوات ليصل (إيثاكا) التي تسمى اليوم (أثينا عاصمة اليونان ) واثناء غيابه افترض انه مات وكان على زوجته (بنلوبه وإبنه تلماخوس) ان يتعاملوا مع مجموعه من الملاحقين الذين لم يتقيدوا بنظام او وازع اخلاقي ويتنافسون على طلب يد زوجته (بنلويه) الجميله للزواج من احدهم والغائب زوجها أودسيوس وتقرأ الملحمه اليوم كما ترجمة الى اللغات المعاصره (بيونانية هومر) وألفت باسلوب شفهي من قبل (اودسيوس) وكان الغرض منها ان تنشد اكثر مما تقرا كتفاصل الاداء الشفهي الحكواتي القديم ومايزال تحويل القصه الى عمل مكتوب يلهم جدلا عند الدارسين والباحثين وتنقل بعض الروايات ان هوميروس كان منشدا ... وكتبت الاوديسيه بلهجه شعريه يونانيه وتظم 12,110 اثنى عشر الف ومائه وعشرة بيت شعريا ومن بين اكثر عناصر النص إثارة الاعجاب بالحبكه التي تبدوا عصريه وغير خطيه والاحداث تعرض بطريقة الاعتماد على الاختيارات التي قامت بها النساء والخدم واعتمادهم افعال الرجال المتقاتلين وفي مختلف اللغات اصبحت كلمة اوديسه كنايه عن رحلة ملحميه .. تنقسم الملحمه الى 24 جزءا يسرد فيها الشاعر رحلات الملك (اودسيوس او اوليس او عوليس)ومغامرات عودته السعيده الى موطنه في جزيرة (إيثاكيا) التي قد غادرها قبل عشرين سنه ووفاء زوجته بانتظار عودته وهي تتصدى لمحاولات الاغراء والضغط عليها لترك زوجها اودسيوس واختيار زوجا جديدا لها بعد فقدان أثر زوجها وإعتقادهم بانه قتل في حين هو بعد تحطم سفينته وغرقها في طريق العوده للوطن احتجزته الحوريه (كاليبوس) في جزيرة (أوكيكيا)لمدة سبعة سنوات ..
وانتشر خبر موته بعد عودة المحاربين الى بيوتهم ولكن بسبب غضب اله البحر (بوسيدون او بوصيدون) على اوديسيوس ملك (إيثاكا أوغيثاكا) تمتلئ رحلته بالمشاكل التي يضعها في طريقه الاله (بوسيدون) اله البحر او بسبب تهور بحارته وعدم التزامهم بالاوامر التي يصدرها لهم ويبقى في مدة رحلت العوده عشر سنوات يواجه خلالها الكثير من المخاطر وطوال تلك الفتره تبقى زوجته (بينيلوبي) بانتظاره وفية حافظة العهد ممتنعة عن الزواج على الرغم من العروض الكثيره التي تلقتها من النبلاء خاصة بعد وصول اغلب المحاربين باستثناء زوجها ورجاله وتنتهي الملحمه بوصوله الى (أيثاكا أو غيثاكا )وقيامه بالانتقام من النبلاء اللذين اضطهدوا زوجته خلال فترة غيابه ... 


قاسم محمد الياسري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/06/08


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • كوابس واحلام .. العراقيين البسطاء مابعد داعش  (المقالات)

    • الصحفي صادق فرج التميمي دبلوماسي وكاتب وعلم صحفي متميز  (المقالات)

    • مؤرخ طويريج الدكتور علاء الكتبي والمساجد الاربعه  (المقالات)

    • في الذكرى السنويه الاولى لرحيله السينارست هادي سعيد الهنداوي ممثل وفنان سيناريو ومونتير من اعلام الفن العراقي  (ثقافات)

    • نجمة النجوم العراقيه الفنانه الكبيره سناء عبد الرحمن وادوارها المركبه  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : من الادب العالمي هوميروس شاعر الخلود وملحمته الاوديسة 
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صبيح الكعبي
صفحة الكاتب :
  صبيح الكعبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 اللطيفية العراقية والقصير السورية  : حميد الموسوي

 هل تغيرت سياسة اميركا ...العراق نموذجا  : سعود الساعدي

 إلقاء الآف المنشورات على سكان الموصل تدعوهم الاستعداد للتحرير

 إرهاب ودعايات؟  : كفاح محمود كريم

 وزير الخارجية التركي یهاتف الجعفري ویعلن عدم سحب القوات، واوغلو يعتزم زيارة بغداد

 الشيخ قاسم الهاشمي: نزف بشرى للشعب العراقي بأن نهاية داعش أصبحت قريبة جدا بأذن الله تعالى  : اعلام مؤسسة الغري للمعارف الاسلامية

 عمل دؤوب لعشرات الفضائيات والإذاعات: وتغطية إعلامية متميزة لمهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي الثامن ‏  : موقع الكفيل

 نوري الرشيد..!  : علي سالم الساعدي

 ((عين الزمان)) التجربة العراقية ..!!  : عبد الزهره الطالقاني

 العمل تنظم دورة للحد من مخاطر الامراض المهنية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 العامري يدعو البيشمركة الى الانسحاب من مناطق سيطرت عليها ما بعد داعش

 مخالب الكورد بدأت تظهر (حجز المياه بكوردستان..وتدفق المصريين عبرها للجنوب)ـ  : تقي جاسم صادق

 شرطة ذي قار تنفذ ممارسة أمنية شمال المحافظة تتمكن خلالها من إلقاء القبض على مطلوبين  : وزارة الداخلية العراقية

 كيف نقضي على البطالة في العراق ؟  : د . اثير عباس رجه الشويلي

 الاتحاد الفرعي الجودو في واسط: ينتخب رئيساً جديداً له  : علي فضيله الشمري

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107878785

 • التاريخ : 22/06/2018 - 23:41

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net