صفحة الكاتب : حاتم جوعيه

دراسة ٌ  نقديَّة   لِديوان  
حاتم جوعيه

       ديوان  " ثورة الحجر " للشَّاعر الشيخ  " غسَّان  الحاج  يحيى "  من مدينة الطيبه -  المثلث -  صدرَ  قبل بضع   سنوات ، يقعُ  في 65   صفحة  من  الحجم  المتوسط ، وتحلِّي  الغلاف  لوحة ٌ  للفنان  التشكيلي   المصري  " حلمي التوني ،  وقصائدُ هذا  الديوان  نشرَ  بعضها  سابقا  في  الصحف  والمجلات المحليَّة  والبعضُ الآخر  يُنشرُ لأوَّل ِ مرَّةٍ  ولم يخضع  للتسلسل ِ الزَّمني  في الترتيب  .   وقد  صدرَ  لشاعرنا  عدَّة ُ دواوين  شعريَّة  وكتب  أدبيَّة  غير هذا الديوان  .   والشَّاعرُ  " غسان الحاج  يحيى "  من  الشُّعراءِ  البارزين المبدعين  والمتميِّزين  فنيًّا على الصَّعيد المحلي  وأحد المُرشَّحين    لجائزةِ  " فيصل "  الدوليَّة  للإبداع الأدبي ، وقد  أبدعَ  في جميع  الألوانِ  الكتابيَّة ... في الشِّعر ِ والنثر والقصَّة  والنقد  وفي الرَّسم ( الفن التشكيلي )  أيضًا ، وتركت كتاباتهُ  وأعمالهُ الأدبيَّة  صدًى  وبُعدًا  واسعًا على الصَّعيد  المحلِّي، وهو صاحب مجلَّة  " النور"  للأدب والثقافة ..( مجلَّة فصليَّة ) .  
مَدخلٌ : هذا الديوان " ثورة  الحجر "  يُعالجُ  جميعَ المواضيع  والقضايا القوميَّة والوطنيَّة ، وخاصَّة ً موضوع  الإنتفاضة المباركة  ونضال شعبنا الفلسطيني الأسطوري في الضفَّة وقطاع غزَّة ( قبل إتفاقيَّة أوسلو ومعاهدة السلام  بين  الجانب  الفلسطيني والإسرائيلي )   .   
  قصائدُ هذا الديوان من ناحيةِ  الشَّكل ِ والبناء الخارجي عموديَّة كلاسيكيَّة  أو تفعيليَّة ، وشاعرنا  متمكِّنٌ ومتمرِّسٌ جدًّا  في معرفةِ  الأوزان  الشِّعريَّة ( بحور الخليل )  وضليعٌ  وجهبذ ٌ في  اللغةِ  العربيَّة  وعالمٌ   مُتبحِّرٌ  في  مرادفاتها وكنوزها  وشواردها ، هذا عدا موهبته  الشِّعريَّة الفذ َّة  وطاقاته  الفنيَّة وثقافته الواسعة والعميقة في جميع المواضيع  والمجالات ... إضاقة ً  إلى تجاربهِ الغنيَّة  وخبرتِهِ  الشَّاملةِ  في  الحياةِ  .   فجميعُ  هذهِ  العناصر ِ  والأشياءِ  صقلت  موهبتهُ  الفنيَّة  وانعكسَـت  في  كتاباتِهِ وإبداعاتِهِ  فتألَّقَ  وارتقى إلى قمَّةِ الإبداع ِ في الشِّعر ِوالنثر  .  وقصائدُ هذا الديوان  جميعها  تخاطبُ  الضَّميرَ  والوجدانَ ،  فهي  من  حيث  طابعها غنائيَّة  ( التفعيليَّة والكلاسيكيَّة ) تمتازُ بشفافيَّتِها وعفويَّتِها وبراءتِها وبقوَّةِ  تأثيرها في القرَّاء لأنها  كُتبت بحسٍّ  مُرهفٍ وبصدق ٍ وعاطفةٍ وطنيَّةٍ  قوميَّةٍ جيَّاشةٍ  يشوبُها  روحُ الإيمان واللإلتزام  بالمبادىءِ المُثلى والإنسانميَّة فخرجتْ  من  القلبِ  إلى القلبِ ، فلهذا هي  تأسرُ الفكرَ  والضَّميرَ والوجدانَ ولها مفعولها السِّحري في الألبابِ والنفوس ِ .  ولنأخذ  مثلا ً  قصيدة " العرس " - ( صفحة  5 )  ، فهذهِ  القصيدة ُ  تقريريَّة ٌ  وعبارة  كمسلسل ٍ تمثيليٍّ  ينقلُ   إلينا  صورًا  حيَّة ً من  نضال ِ شعبنا  الفلسطيني  في  الضفَّة والقطاع ِ أثناءَ  الإنتفاضةِ المُباركة ...  والقصيدة ُ تفعيليَّة  على  وزن ِ  "  المتدارك " ،  ويقولُ  في القصيدة  :                                                                               ( "  مِنْ  ستَّةِ  أشهُر ٍ  وأكثرْ //   لم  يعُدْ   فرحٌ   في   غزَّهْ  //               لم   يعُدْ  عُرسٌ   في  الضِّفَّهْ  //   حينَ  يزولُ  الليلُ  سنفرحْ  //              العُرسُ     الأكبرُ     للثَّورَه   //  العُرسُ  الأكبرُ   لفلسطين     // " ) .       
  نعم  إنَّهُ  عرسيُ  فلسطين  العظيم هوَ عُرسنا ...  عرسُ الشعب بأكملِهِ .  ويقولُ  في  القصيدةِ  أيضًا  :                                                              ( " كانت تقذفنا  طائرة ٌ  سمتيَّة  //  تقذفنا    بالغاز ِ   السَّامْ   //                ونحنُ نقاومُ  بحجارهْ  //                                                           جاءِت   قوَّة ٌ ٌ  حملها  عدَّة  دوريَّات   //                                      ورغم  سقوط ِ   بلال ٍ  برصاصةٍ  اخترقت  صدرَهُ  //                             لم  يفلحْ  أحدٌ  بدخول ِ  البلدْ   //                                                 حينَ   يزولُ  الليلُ  سنفرحُ  //  سيكونُ الفرحُ  الأكبر آلاف  الأعراسْ  //   العُرسُ  الأعظمُ ...  عُرسُ  فلسطين   // " ) ...  إلخ  .            
      تمتازُ   قصائدُ  الشيخ  غسَّان   بقصرها  (  شعر  البطاقة )  مُحتذيا ً بالمثل ِ القائل ( خيرُ الكلام ِ ما قلَّ  وَدَلّ  فيسطيعُ  أن يقولَ الكثيرَ  بكلماتٍ  وجُمل ٍ قليلة ، مثالٌ على ذلك قصيدتهُ - بعنوان : ( " عن ِ الرَّتابةِ  والنضال  " – صفحة 7  )  حيثُ  يقولُ  فيها :                                                          ( "  فضَّ  الرَّتابة َ حينَ   قالْ .. .//   إنِّي  أحِنُّ  إلى  النضالْ   //            أهَلْ   َفهِمْتْ   !! ؟؟   //  فحَلَّ   صَمْتْ     //                              .....................                                                                         أهَلْ    فهمْتْ  ! ؟                                                                أعادَها مثلَ  الحِرابِ ، تقضُّ تلسَعُ ، فابتسَمْتْ  // " ) .. انتهَتِ القصيدة ُ .     
   ولننتقل  إلى قصيدٍ  أخرى من  الديوان ، وهي  بعنوان  : (  "  آذار "   -  صفحة 8 ) فيتحدَّثُ  فيها عن ِ يوم الأرض، والقصيدة ُ تقعُ في أكثر من وزن - فيها الكامل والبسيط والسَّريع ... وتنتهي بقافيةٍ واحدة ، يقولُ فيها :        (" كالنَّقش ِ يا  آذارُ  في  الصَّخر ِ      نحفظكَ   في   الوجدان ِ   والفكر ِ               أو  ما   تشاءُ   الحُبَّ   والبُشرَى      أو   موكبُ    الشُّهَداء   والصَّبر ِ) .     وَيُؤَكِّدُ الشَّاعرُ في هذهِ  القصيدةِ أنَّ  الدِّكاءَ والجراح التي بُذلتْ  وسُفكَت سوفَ  تزهرُ  وتنبتُ  الثمرَ  .. ونضال  شعبنا  لن  يذهبَ  سُدًى    .         وفي  نهايةِ  القصيدة  يقولُ :                                                         ( " وغدًا   ُنرَدِّدُ  يا  آذارُ  أغنية ً     تغفو  هنا   كالقلبِ  في  الصَّدر ِ             تأبى  الخُروجَ   وسَوفَ  أغريها      عِشقَ   الصُمودِ  الحَقِّ   للنَّصر ِ") .     
   وكتبَ أيضًا  رسالة ً شعريَّة ً  إلى  (  جبل عيبال )  وللأهل ِ في  نابلس   جبل  النار  يُحيِّي  فيها  صمودَ  الأهل  هناكَ  ونضالهم   ضدَّ  الإحتلال ،  والقصيدة ُ   على  بحر (  الوافر ) -  فيقولُ في القصيدة  - صفحة 12 :    ( " أيا  عيبالَ ... يا  جبلَ  القضيَّهْ      إليكَ   أزفُّ   من  عيني    َتحِيَّهْ   لكلِّ     أحبَّتي    وَهَوَايَ     عطرٌ       كموج ِ  النارِ   والرِّيح ِ   الزَّكيَّهْ     وَ" رام  الله " الحَنان  كما  عهدنا       تقارعُ  في  انتفاضتِهَا   الأبيَّهْ ) ... إلخ  . ...                                                                                      ومن أروع قصائد هذا الديوان  فصيدة : " ( أخضر ... أخضر ... أخضَر ...  " )  وهيَ  ردٌّ على  قصيدةِ  الشَّاعر العربي الكبير المرحوم  "  نزار قبَّاني " -  والقصيدة ُ على  بحر  الرَّمل (  تفعيليَّة )   ذي  الإيقاع الغنائي الجميل ،  يقولُ  فيها :                                                                 ( "  لم  أجادلْ   يا صديقي   //  في نصوص ِ الفقهِ ، أو في النحو  //                     أو  في  للصَّرف ِ  أو  في  الشِّعر ِ أو في النَّثر   //                                لم  أحَادِثْ  جارة ً  في  السياسة  //    فالتَّحادُثُ    في    بلادي   //          مثلما    تدري     لأمثالي   //      مَكروهٌ    وَمَمنوعٌ   وَمُنكَرْ    // " )  .      فالقصيدة ٌ من  خلالِ  أسلوبها وتوَجُّهها خطابيَّة ٌ  انتقاديًّة ٌ وَتهَكُّمِيَّة  يعرضُ ويُعالجُ  فيها الشَّاعرُ  الواقعَ  الذي نحياهُ  محلّيًّا  وعربيًّا  وَيُصيبُ  فيها  كبدَ  الحقيقة  .  ويقولُ  مثلا ً  :                                                    
 ( " لم  أغادِرْ صَخرتي  في وجهِ  هولاكو   //   ونيرون   وهتلرْ  //            اللهُ     أكبَرْ    //                                                                           هذي  تخُومُ  إدانتي  يا  صديقي   //    يا    أخي    //                           اللهُ     أكبَرْ    //   ليسَ    أكثرْ    //    )    .                                             ويقولُ  أيصًا  :                                                                             ( "  لم  اطالعْ   كتبًا   في  النقدِ  أوِ   الفلسفه ْ  //                                 بلْ     كتبتُ   //    أشعارًا    لأشجار ِ  الوَطنْ                                       أنتَ   أدرَى   كيفَ   أشجارُ  بلادي    //                                           حينَ   تهوي  لا  تموتُ  //   وحينَ   تقتلُ   فهيَ  تبقى  واقفهْ   //                  كلُّ   ما  أدريهِ  أنني  قد   كتبتُ   أشعارًا  وعشقا ً  للوَطنْ   //                فهَلْ  كفرتْ  !! ؟؟   //   " )  ...  إلخ  .                                      
  والقصيدة ُ طويلة ٌ جدًّا ومستواها عال ٍ وراق ٍ  كثيرًا ويُحَلِّقُ  فيها  الشّيخُ  غسَّان  حاج  يحيى  إلى  قمم  عديدة ، وهي  تضاهي  وتفوقُ  الكثيرَ  منَ  الخرائد والرَّوائع  الشِّعريَّة  لعمالقةِ  الشُّعراءِ  من  العالم ِ العربي  -  يقولُ  مثلا ً  :                                                                                           ( "  إن أ رادَ  الرَّبُّ   أرْحَلْ    //                                               فقلبي    أخضَرْ   //   وَجُرحي  أخضَرْ   //                                         وباللعربيَّةِ  الفصحَى أنا " غسَّانُ بن عدنان  بن قحطان  "  //                      وتاريخي ... عذاباتٌ   وأشعارٌ    وَعَنبَرْ     // " )  ...  إلخ   . 
   وفي  قصيدةِ  : ( "  أنا  لم  أضلّ  الطريقَ " -  صفحة  23 -  ) – على وزن  مجزوءِ  الكامل    يتحدَّثُ  الشيخ  غسَّان  على  لسان  كلِّ  فلسطيني   مناضل ويُعطينا  صورة ً نضاليَّة ً  للآيديلوجيَّة الفلسطينيَّة  المقاومة بالحقِّ   وبالصَّبر وبالإيمان لأجل ِ نيل ِ الحقوق المشروعة وردع الظلم والإحتلال، وهو  يذكِّرنا  بشعر المقاومة  وَرُوَّادِهِ  في الخمسينيَّات والسِّتينيَّات ، مثل :  سميح  القاسم ،  محمود درويش ،  توفيق  زياد  ،  راشد  حسين  وعصام  العبَّاسي وشفيق حبيب  وحنا إبراهيم ... وغيرهم .   يقولُ الشيخ  غسَّان :                                                                  ( أنا  لن  أضِلَّ  عن ِ الطريقْ       ما   دامَ    في   ليلي    بريقْ        يخشَى   الأعادي    صَحوتي        يَسعَونَ    كي     لا   أستفيقْ          خسِؤُوا   فحقِّي   في   الحياةِ         كالزَّهر ِ   ينضجُ      بالعَبيقْ       ويقولُ:( كلٌّ  الشَّقائِق ِ من  دَمِي     والمَجدُ    دومًا    لي    رفيقْ                  إن   شِئتُ    أمْهلْ    ظالمِي          إن  زادَ    أشعلها    حَريقْ ) .. إلخ.     
      وكما  أنهُ  في  بعض ِ  قصائدِهِ  يستشهدُ  بالتاريخ ِ  ويتوغَّلُ  ويستجلي   التراثَ والتاريخ  ويُعيدُ  قراءتهُ وتلخيصهُ من  جديدٍ  بنظرةٍ  ورُؤيا  فلسفيَّة وقوميَّة  وَيُوظِّف رموزهُ  وشخصيَّاته  وحوادثهُ  لمواضيع  وقضايا  عديدة  يُريدُها وقد  أبدَعَ في هذا المجال أيُّمَا  إبداع ... (  كما يحذو ويفعلُ  بعضُ  الشُّعراء العرب الكبار ، مثل : ( مضفَّر النوَّاب  ونزار قبَّاني  والبياتي ... وغيرهم  ... ) .    يقولُ  مثلا ً في إحدى  قصائدهِ  :                                      ( " يا  هذا  المُتسَربلُ  بالأمل ِ الحُلو ِ وبالعتمَهْ   //                                    هلْ   تبحَثُ  مثلي  عن   ُلقمَهْ  //                                                                        تمهَّلْ  ليضربَ أقدَاحَهُ   ويعرف فأقسم  لهْ ... //                                   كانَ  لصنم ِ أقداحٌ  ثلاث... الآمر – والناهي – والمُتربِّص - " ) ... إلخ .       وفي آخر القصيدةِ  يقولُ :                                                                 ( " أحفادَ  أحمد والوليد  وطارق  وكلّ  فرسان العرب ْ   //                     إلامَ تطحننا  للمآسي  والمذابحُ    والغبار  ...  //   " )    .                         
   ونلمسُ في  بعض ِ قصائدِهِ  أيضًا  عُمقا  وتأمُّلا ً  وفلسفة ً مُبهمة ً وَبُعدًا  ميتافيزيكيًّا  –  يقولُ  في إحدى قصائدِهِ   مثلا ً :                                 ( " أبحرُ  أحيانا ً في عُمق ِ النفس ِ المُشتاقة  للدِّفءِ //                              الحُبّ  //    السِّلم   //  العدل   //                                               تدخلُ  في هذهِ الكلمةِ  إرهاصاتُ الحلم //  البُعد  //   الغُول ْ  //  " )  .   
   ومن قصائدِهِ  الجميلة في  هذا الديوان قصيدة ٌ مهداة ٌ إلى مدينتِهِ ومسقط  رأسهِ   " الطيبه "   - المثلث  -  فيقولُ  فيها  :                                  ( " يا أرضَ " طِيبَة َ" مَسَّني  سَقمُ      حينَ    ابتعَدتُ   أصَابني    ندَمُ      ويقول:( قد جُبتُ في البلدان ِمُرتجلا ً    لم   يُلقَ  إلا َّ  الضَّيم   والظلمُ..) .    
  وهنالكَ  قصيدةٌ  لفتت  انتباهي  في الديوان  بعنوان : ( " مكالمات " – صفحة 52  ) يتوجَّهُ  فيها  شاعرنا إلى  جميع  العواصم العربيَّة  ويتحدَّثُ معهَا ( العواصم ) بالتلفون بشكل ٍ تهكُّميٍّ ساحر .  وهذه القصيدة ُ تذكِّرُني بقصيدةٍ  قديمةٍ  للشَّاعر الفلسطيني  الكبير  المرحوم  "  محمود  درويش "   يتحدَّثُ فيها بالهاتفِ مع  الأنبياءِ والرُّسل ِ (  كتبها  قبل  مغادرتِهِ البلاد  - في السِّتينيَّات من القرن الماضي ) ، مثل : النبي محمد ( صلعم )  ويسوع المسيح عليه السلام والنبي القديم " حبقوق " ... وغيرهم ..  ويطلبُ  منهم مساعدة َالإنسان  الفلسطيني  ومُناصرته في محنتِهِ وتشرُّدهِ ومأساتهِ وإنقاضهِ  من الظلم ِ والقتلِ  والمُطاردة  والعدوان النازل عليهِ من كلِّ مكان ، ويكونُ جوابُ  الأنبياء ، في هذه  القصيدة ،   التهَرُّب وعدم  المواجَهَة والمُساعَدَة  بشكل ٍ عملي ملموس .    وأمَّا  قصيدة  الشاعر الشيخ  غسَّان حاج  يحيى  فتعيدُ إلى ذاكرتنا نفسَ الشَّيىء والتوجُّه والأسلوب التهكُّميّ السَّاخر المُضحك  للواقع  الفلسطيني والعربيي ، ولكن تنتهي القصيدة ُ بنبرةِ  القوَّةِ  والعُنفوان وبالتفاؤل  فيُؤَكِّدُ  لجميع ِ العواصم والبلدان العربيَّة  التي لم  تدعم  وتساند الشَّعبَ  الفلسطيني  في  قضيَّته ،  كما  يجبُ ، وللعالم ِ أجمع  أنَّ  الشَّعبَ الفلسطيني الأبيّ  لوحدِهِ  وبدون ِ نصير ٍ سيستمرُّ  في النضال ِ ولمُقاومةِ  حتى يُحقِّقَ غايتهُ  وحُلمَهُ  المنشود ...  ( حلم  تحقيق  وقيام  الدولة  الفلسطينيَّة العتيدة ) على تراب الوطن ... تراب الأهل ِ والأجداد ، وسيكونُ  النضالُ بجميع الوسائل ِالمشروعة وبالحقِّ .  ويقولُ في نهايةِ القصيدة : 
( "  -   ألُو   ليبيا     //   -   ألُو  يَمَنانْ    //                                             -   ألُو    صُومَال      //  -  ألُو  سوريا     //   -   ألُو   لبنان   //                   -  أعِدُّوا من رباط ِ الخيل ِ ما  شِئتُمْ //                                           ولكنَّ    هُنا    باقونَ   كالشُّهُبِ     //                                       ونحرقهُم    بأحجار ٍ    مُباركةٍ    //                                                    ولا    نركع    سوَى    للرَّبِّ     //                                                  هُنا    الثَّورة ُ    //   هُنا    خالدٌ   //  هُنا   عُمَرٌ     //                         هُنا  الشَّعبُ  الذي  أمسَى  أبا   العَرَبِ   //  " )  .                      
  وأخيرًا :    فلنكتفِ  بهذا  القدر  من  استعراض  وتحليل  قصائد  هذا الديوان تجنبًا  وتفاديًا  للإطالةِ ، وستكونُ  لنا  وقفاتٌ  أخرى  مع  الشَّاعر  الكبير " الشيخ غسَّان الحاج  يحيى " في  دراساتٍ أخرى مُطوَّلة  لدواوين  جديدةٍ  من  إصداراتِهِ  .   وأريدُ  أن  أؤَكّدَ في  نهايةِ  المقال  إنَّ  شاعرَنا " الشيخ غسَّان " هوَ  مُتميِّزٌ فنيًّا  وَمُبدِعٌ  وأعتبرُهُ  شخصيًّا  مِن رُوَّادِ  التجديدِ  والإبداع ِ  في الشِّعر ِ والنثر على الصَّعيد  المحلِّي ، وَمِنَ  النقادِ المُتمكِّنين والموضوعيِّين والنزيهين في  كتاباتهم ( وليسَ مثل بعض النويقدين المستكتبين والمأجورين  محلِّيًّا  الذين يجهلونَ أصولَ  وأسُسَ  النقد  الأدبي العلمي  ولا يعرفونَ  أسُسَ  وقواعد  اللغة العربيَّة ونحوها وصرفها  وعلم العروض ، وخاصَّة ً الذين نالوا الجوائز السُّلطويَّة عن غير إستحقاق وجدارة  وبفضل  عمالتِهم  واذدِنابهم السُّلطوي فيكتبونَ  نقدَهم  ومقالاتهم  الهَشَّة  والسَّخيفة والتافهَة  إمَّا   مديحًا  للأشخاص  المُقرِّبين  منهم  والمُرتبطينَ  بمصالح  ومآرب...معهم ...   وخاصَّة  إذا  كانوا  أصحابَ  مراكز ووظائف  عالية ... أو يكونُ  نقدُهُم افتراءً وهجومًا وشتائمَ  في حقِّ ٍ أدباءٍ وشعراءٍ  وكتابٍ  قديرين مُبدِعين  شرفاء ووطنيِّن ومناضلين لأنَّهُ  مطلوبٌ منهم هذا الشَّيىء .. وهو التخريب  والتشويش على  مسيرة  الأدب  والشِّعر والثقافة المحليَّة  وتزوير  ونزييف  الحقائق  وخلط  الأمور وجعل  الأبيض أسود  والأسودَ  أبيضَ  ... ولكنَّهم  لا  ولم  ولن  يستطيعوا أن  يحقِّقوا مآربَهم  لا هُم  ولا أسيادهم  الذين  يسيِّرونهُم  ويوَجِّهُونَهُم  لهذا  المُخطَّط  والطريق  التآمري  الخياني  والقذر والجبان )  .  والجديرُ  بالذكر أنَّ  الشَّيخ  غسَّان  قد  تقدَّمَ  أكثر  من  مرَّةٍ   لجائزةِ  التفرُّغ  السلطويَّة  أسوة ً  بالكثيرين  من  الكتابِ والشُّعراء المحلِّيِّين ولكنهُ لم  يحصل عليها والسَّبب  معروفٌ وذلكَ  لأجل ِ مواقفهِ الوطنيَّة والقوميَّة المُشَرِّفةِ  فهو كاتبٌ  وشاعرٌ  وأديبٌ وناقدٌ  ملتزمٌ ومبدعٌ  كرَّسَ حياتهُ  وأدبَهُ وشعرَهُ  لأجل ِ قضايا  شعبهِ  الفلسطيني المصيريَّة   وأمَّتهِ العربيَّة  فكيف سيحصلُ على جوائز السُّلطة الإسرائيليَّة ... ولهذا لم  تسلَّط ْ عليهِ  الأضواء  بالشكل  الكافي ... ولم   يحظ َ بالتكثيف  الإعلامي وباللقاءات  الصَّحفيَّة  ( المقروءة  والمسموعة  والمرئيَّة ... وخاصَّة  من  قبل الإعلام السلطوي - التلفزيون والإذاعة - والإعلام المُقرَّب من السُّلطةِ والذي  يدورُ في  فلكهَا )  ولم   يحظ َ  بالإنتشار  والشُّهرة  التي  هو  أهلٌ  لها ، كما  يجب ، على الصَّعيد المحلِّي بالرُّغم  من مكانتِهِ  الأدبيَّة  الكبيرة ودورهِ الثقافي والإبداعي الهام وباعهِ الطويل في مجال ِالشِّعر ِوالنثر والنقد ، ورغمَ ترشيحهِ  لجائزةِ  " فيصل " الدوليَّة  للإبداع ِ الشِّعري  والأدبي  .   
 

  

حاتم جوعيه
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/06/08



كتابة تعليق لموضوع : دراسة ٌ  نقديَّة   لِديوان  
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام.

 
علّق عقيل العبود ، على الملموس والمحسوس في معنى النبل   - للكاتب عقيل العبود : ثراؤهم بدلا عن ثراءهم للتصحيح مع المحبة والاعتذار. عقيل

 
علّق حسن عبدالله : اعتقد ان الديمقراطية هي بالفعل كانت اكبر اكذوبة وخدعة سياسية وقع العراق في فخ شباكها بعد سقوط نظام البعث البائد والمجرم صدام حسين , وما تعرض له الاخ الكاتب هو مدح من باب البغض في النظام الدكاتور , وألا ما فائدة الديمقراطية التي تشترط في مجلس النواب نصاب اقنوني يسمى ( 50 % + واحد ) في تشريع وتعديل القوانيين بالوقت الذي لا تسمح للناخب ان ينتخب اكثر من مرشح واحد فقط ؟!!

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : الأخ سمعان الاخميمي تحية طيبة في البدء أشكر لك لطفك وتعليقك. سبق ونشرت على صفحتي الشخصية في الفيسبوك بحثاً صغيراً مفصلاً ضمنته الكثير من الكلمات الغريبة التي تستخدمها ايزابيل في بحوثها وأبديت رأيي وظني في سبب استخدامها لهذه الكلمات. كما وقد أشرت أن لا أحد من الشخصيات المسيحية التي تعج بها أبحاث إيزابيل، والتي تدعي اللقاء بها، له ترجمة أو ذكر لا في أبحاثها ولا في أي محرك بحث على الإنترنت؛ معظم هذه اللقاءات مثلها مثل مزاعم بعض علماء الشيعة قديماً وحديثاً أنهم قد رأوا الإمام المهدي، لا دليل عليها سوى كلامهم. أما الغاية من أبحاثها، فالسؤال يوجه لإيزابيل، لكنها تذكر في بحوثها أنها في صف الشيعة كمسيحية منصفة! في هذا الموضع سأنسخ إشكال منير حجازي، وأترك فهم التلميح لك وللقاريء اللبيب. (وهذا من اغرب الأمور أن ترى شيعيا يرد على السيدة إيزابيل والتي كانت مواضيعها تسير في صالح التشيع لا بل انتصرت في اغلب مواضيعها لهذا المذهب ومن دون الانتماء إليه). نعم إنما ألغزتُ فيه إشارةً === وكل لبيب بالإشارة يفهم. شكري واحترامي...

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حسين صاحب الزاملي الغرض من هذا البحث هو نقد بحث الكاتبة ايزابيل بنيامين ماما اشوري وبيان عوارها. لست في معرض الرجم بالغيب لأتنبأ بماهية العهد القديم وما كان محتواه، فإن ذلك يستلزم الرجوع إلى آي القرآن الكريم وهو برأيي دور باطل فإن القرآن مبتلى بنفس ما ابتلي به العهد القديم إن تجردنا عن اعتقادنا الراسخ كمسلمين بسماويته. كما أشرت إليه مجملاً في التعليقات، نحن أمام نصوص موجودة في الكتاب المقدس، نريد أن نفسرها أو نقتبس منها، لا بد أن ننقلها كما وردت ثم نعمل على تفسيرها، أما أن نقطع النصوص، ونزور في ترجمتها، ونغير مفرداتها للوصول إلى غرضنا، فهو برأيي إيهام للقاريء وضحك واستخفاف بعقله.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : احمد الجوراني واحد من أسباب رفضي إخراج جنود الدولة الإسلامية عن الإسلام هو هذا: إن الدولة الإسلامية وما أنتجته على الساحة العراقية إجمالاً هو ملخص حي ماثل أمامنا للإسلام التاريخي الروائي. ولا أزيد.

 
علّق مصطفى الهادي ، على معقولة مات كافرا؟.. - للكاتب د . عباس هاشم : لا والله مؤمن وليس بكافر . ولكن الاهواء والحسد والحقد والمنافسة هي التي جعلت منه كافرا . ثم متى كفر أبو طالب حتى يكون مؤمنا وقد مدحت الاحاديث نسب النبي الشريف (ص) وهناك عشرات الروايات الدالة على ذلك اخرجها القاضي عياض في كتابه الشفا بتعريف حقوق المصطفى . ومنها ما نقله عن السيوطي في الدر المنثور - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 294 )و ما اخرجه أبو نعيم في الدلائل ، عن إبن عباس قال : قال رسول الله لم يزل الله ينقلني من الأصلاب الطيبة إلى الأرحام الطاهرة مصفىً مهذباً ، لا تتشعب شعبتان إلاّ كنت في خيرهما. وقال المارودي في كتاب أعلام النبوة :وإذا إختبرت حال نسبه ، وعرفت طهارة مولده علمت أنه سلالة آباء كرام ليس فيهم مستزل بل كلهم سادة قادة وشرف النسب وطهارة المولد من شروط النبوة . وقال الفخر الرازي في تفسيره : أن أبوي النبي كانا على الحنفية دين إبراهيم ، بل أن آباء الأنبياء ما كانوا كفاراً تشريفاً لمقام النبوة ، وكذلك أمهاتهم ، ويدل ذلك قوله تعالى : (وتقلبك في الساجدين).ومما يدل أيضا على أن أحداً من آباء محمد ما كان من المشركين ، قوله : لم أزل أنقل من أصلاب الطاهرين إلى أرحام الطاهرات ، وقال تعالى : إنما المشركون نجس) . ولعل في كلام الآلوسي أنظر تفسير الآلوسي - الجزء : ( 7 ) - رقم الصفحة : ( 194 ) الدليل القوي على ان آباء النبي واجداده لم يكونوا كفارا فيقول : (والذي عول عليه الجمع الغفير من أهل السنة أنه ليس في آباء النبي كافر أصلاً لقوله : لم أزل أنقل من أصلاب الطاهرين إلى أرحام الطاهرات (والمشركون نجس) ، وقد ألفوا في هذا المطلب الرسائل وإستدلوا له بما إستدلوا ، والقول بأن ذلك قول الشيعة كما إدعاه الإمام الرازي ناشىء من قلة التتبع. وأنا اقول أن المدرسة السفيانية الأموية هي التي انفردت بقول ذلك .

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإلهام، ما هي حقيقته القدرية؟ - للكاتب عقيل العبود : السلام عليكم . على موقع كتابات نشرت بعض المعلومات عن قصة اكتشاف نيوتن للجاذبية ، اتمنى مراجعتها على هذا الرابط . مع الشكر . https://www.kitabat.info/subject.php?id=83492

 
علّق Yemar ، على بعض الشيعة إلى أين ؟ راب صرخي وشور مهدوي.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : شيئ محزن اختنا العزيزه ولكنه ليس مستغرب لأن المعركه مستمره منذ آدم عليه السلام إهبطا بعضكم لبعض عدو والأكثر إيلاما في الأمر أن حزب الشيطان نشط وعملي واتباع الله هم قله منهم من نسي وجود معركه ومنهم منتظر سلبيا

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : الأخ الفاضل منير حجازي يبدو لي أنك لم تقرأ ردي على بولص هبهب: "لم أفهم لم أجهدت نفسك في تحليل ديني ومذهبي وعقيدتي، وهل يغير ذلك شيئاً مما ورد في المقال سواء اتفقت معه أم اختلفت؟؟ إنما اعتدنا أن نبحث عن دين المقابل لنقيم كلامه، على أساس مرتكزاتنا الذهنية: دينية، مذهبية، قومية، أو اجتماعية، لا على أساس ما ذلك الكلام من حق أو باطل مجرد عن تلك المرتكزات. " كما ولن أهدر وقتي في الرد على اتهامك فهو أسخف من أن يرد عليه، وطريقة طرحك كانت أكثر سخفاً. الموضوع الذي كتبته هو موضوع علمي بحت، تناولت فيه بالمصادر مواضع البتر والتدليس وتحريف النصوص عن معانيها كما حققتها والتي وردت في كتابات ايزابيل بنيامين. كنت أتمنى أن تحاور في الموضوع عسى أن تنفعني بإشكال أو تلفتني إلى أمر غاب عني. لكنك شططت بقلمك وركبت دابة عشواء بكماء وأنا أعذرك في ذلك. أكرر - ولو أنه خارج الموضوع لكن يظهر أن هذه المسألة أقضت مضجعك - أني لم أمتدح ابن تيمية إنما أبيت أن أخادع نفسي فأخرجه عن الإسلام، شيخ الإسلام ابن تيمية عالم من علماء الإسلام الكبار شأنه شأن الحلي والشيرازي والخوئي والنوري، وله جمهوره وأتباعه؛ وكون رأيه وفتاواه لا تطابق عقائد الشيعة، كونه تحامل على الشيعة لا يخرجه عن دائرة الإسلام التي هي شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، هذه هي دائرة الإسلام التي تحاول أنت وأمثالك من المغرر بهم تضييقها إلى مصاديق المصاديق حتى صارت الشيعة تتقاتل فيما بينها، ويبصق بعضهم في وجوه بعض، على التقليد. (أتمنى أن تراعي حرمة عقلك). وليتك حددت رموز الشيعة الدينية، فاليوم صارت حتى هيلة وحمدية وخضيرة وسبتية من رموز الشيعة الدينية، وتعدى الأمر ذلك إلى بعض موديلات السيارات، فلو انتقد أحد موديل سيارة مقدسة فكأنه انتقد رمزاً دينياً ولربما قتل على باب داره. وسأهديك هدية أخرى... روى الامام الذهبي في كتابه سير أعلام النبلاء عن الامام الشافعي. قال يونس الصدفي - وهو يونس بن عبد الاعلي وهو من مشايخ الائمة الستة أو من فوقه "قال ما رأيت أعقل من الشافعي، ناظرته يوماً في مسألة ثم افترقنا ولقيني فأخذ بيدي ثم قال: "يا أبا موسي ألا يستقيم أن نكون إخواناً وإن لم نتفق في مسألة؟" قال الذهبي : "هذا يدل علي كمال عقل هذا الامام وفقه نفسه فما زال النظراء يختلفون" قتدبر. ولو نار نفخت بها أضاءت

 
علّق ياسر الجوادي ، على المبادئ والقيم لا تُباع ولا تُشترى . مع مرشح البرلمان الفنلندي حسين الطائي . - للكاتب منير حجازي : اليوم قال في التلفزيون الفنلندي أنه نادم على أقواله السابقة وانه يعاني منذ خمس سنوات بسبب ما كتبه وانه لا يجوز المقارنة بين داعش وإسرائيل لأن الأولى منظمة إرهابية بينما إسرائيل دولة ديمقراطية والوحيدة في الشرق الأوسط. هكذا ينافق الإسلاميون!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صبري الناصري
صفحة الكاتب :
  صبري الناصري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  الـظـّـاهِـرة الـدَاعِـشِـيّـة .. !  : نجاح بيعي

 مديرية شؤون العشائر في وزارة الداخلية تقيم احتفالية كبيرة بمناسبة النصر العظيم في الموصل  : وزارة الداخلية العراقية

 بالصور :هجوم بسيارة مفخخة يستهدف عمار كهية في كركوك

 انتخبوا جمولي  : كريم عبد مطلك

 العتبة العباسية أولى الجهات المانحة التي تصل منحتها للوطن والبصرة الحبيبة بوابتها

 استمرارا لمسلسل التمييز الطائفي.. نظام ال خليفة يستقدم 805 معلما مصريا

 الحشد الشعبي يد تقاتل ويد تطعم الجياع  : مهدي المولى

 أطروحة دكتوراه في جامعة الكوفة تبحث تقليل أضرار الإجهاد الملحي في نمو شتلات البرتقال  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 من وراء هؤلاء المتطرفون الوحوش  : مهدي المولى

 إعلام الناصرية .. مبادرة تستحق الثناء  : احمد العقيلي

  مطار دير الزور العسكري والحرب الأعلامية...ماحقيقة ماجرى بمحيط المطار؟!  : هشام الهبيشان

 رئيس العلاقات الخارجية النيابية ووزير الدفاع يدعوان الى تضافر الجهود للقضاء على الارهاب  : اعلام النائب حسن خضير شويرد

 الاخلاق التجارية  : حيدر عاشور

 الحوزة العلمية في النجف الأشرف ولجنة الإرشاد والتعبئة تزف ثلاثة من مبلغيها شهداء أثناء أدائهم واجبهم التبليغي الجهادي للدفاع عن العراق ومقدساته جنوبي الموصل

 من الاخطاء التاريخية في فلم الرسالة -2-  : الشيخ عقيل الحمداني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net