صفحة الكاتب : حاتم جوعيه

دراسة ٌ  نقديَّة   لِديوان  
حاتم جوعيه

       ديوان  " ثورة الحجر " للشَّاعر الشيخ  " غسَّان  الحاج  يحيى "  من مدينة الطيبه -  المثلث -  صدرَ  قبل بضع   سنوات ، يقعُ  في 65   صفحة  من  الحجم  المتوسط ، وتحلِّي  الغلاف  لوحة ٌ  للفنان  التشكيلي   المصري  " حلمي التوني ،  وقصائدُ هذا  الديوان  نشرَ  بعضها  سابقا  في  الصحف  والمجلات المحليَّة  والبعضُ الآخر  يُنشرُ لأوَّل ِ مرَّةٍ  ولم يخضع  للتسلسل ِ الزَّمني  في الترتيب  .   وقد  صدرَ  لشاعرنا  عدَّة ُ دواوين  شعريَّة  وكتب  أدبيَّة  غير هذا الديوان  .   والشَّاعرُ  " غسان الحاج  يحيى "  من  الشُّعراءِ  البارزين المبدعين  والمتميِّزين  فنيًّا على الصَّعيد المحلي  وأحد المُرشَّحين    لجائزةِ  " فيصل "  الدوليَّة  للإبداع الأدبي ، وقد  أبدعَ  في جميع  الألوانِ  الكتابيَّة ... في الشِّعر ِ والنثر والقصَّة  والنقد  وفي الرَّسم ( الفن التشكيلي )  أيضًا ، وتركت كتاباتهُ  وأعمالهُ الأدبيَّة  صدًى  وبُعدًا  واسعًا على الصَّعيد  المحلِّي، وهو صاحب مجلَّة  " النور"  للأدب والثقافة ..( مجلَّة فصليَّة ) .  
مَدخلٌ : هذا الديوان " ثورة  الحجر "  يُعالجُ  جميعَ المواضيع  والقضايا القوميَّة والوطنيَّة ، وخاصَّة ً موضوع  الإنتفاضة المباركة  ونضال شعبنا الفلسطيني الأسطوري في الضفَّة وقطاع غزَّة ( قبل إتفاقيَّة أوسلو ومعاهدة السلام  بين  الجانب  الفلسطيني والإسرائيلي )   .   
  قصائدُ هذا الديوان من ناحيةِ  الشَّكل ِ والبناء الخارجي عموديَّة كلاسيكيَّة  أو تفعيليَّة ، وشاعرنا  متمكِّنٌ ومتمرِّسٌ جدًّا  في معرفةِ  الأوزان  الشِّعريَّة ( بحور الخليل )  وضليعٌ  وجهبذ ٌ في  اللغةِ  العربيَّة  وعالمٌ   مُتبحِّرٌ  في  مرادفاتها وكنوزها  وشواردها ، هذا عدا موهبته  الشِّعريَّة الفذ َّة  وطاقاته  الفنيَّة وثقافته الواسعة والعميقة في جميع المواضيع  والمجالات ... إضاقة ً  إلى تجاربهِ الغنيَّة  وخبرتِهِ  الشَّاملةِ  في  الحياةِ  .   فجميعُ  هذهِ  العناصر ِ  والأشياءِ  صقلت  موهبتهُ  الفنيَّة  وانعكسَـت  في  كتاباتِهِ وإبداعاتِهِ  فتألَّقَ  وارتقى إلى قمَّةِ الإبداع ِ في الشِّعر ِوالنثر  .  وقصائدُ هذا الديوان  جميعها  تخاطبُ  الضَّميرَ  والوجدانَ ،  فهي  من  حيث  طابعها غنائيَّة  ( التفعيليَّة والكلاسيكيَّة ) تمتازُ بشفافيَّتِها وعفويَّتِها وبراءتِها وبقوَّةِ  تأثيرها في القرَّاء لأنها  كُتبت بحسٍّ  مُرهفٍ وبصدق ٍ وعاطفةٍ وطنيَّةٍ  قوميَّةٍ جيَّاشةٍ  يشوبُها  روحُ الإيمان واللإلتزام  بالمبادىءِ المُثلى والإنسانميَّة فخرجتْ  من  القلبِ  إلى القلبِ ، فلهذا هي  تأسرُ الفكرَ  والضَّميرَ والوجدانَ ولها مفعولها السِّحري في الألبابِ والنفوس ِ .  ولنأخذ  مثلا ً  قصيدة " العرس " - ( صفحة  5 )  ، فهذهِ  القصيدة ُ  تقريريَّة ٌ  وعبارة  كمسلسل ٍ تمثيليٍّ  ينقلُ   إلينا  صورًا  حيَّة ً من  نضال ِ شعبنا  الفلسطيني  في  الضفَّة والقطاع ِ أثناءَ  الإنتفاضةِ المُباركة ...  والقصيدة ُ تفعيليَّة  على  وزن ِ  "  المتدارك " ،  ويقولُ  في القصيدة  :                                                                               ( "  مِنْ  ستَّةِ  أشهُر ٍ  وأكثرْ //   لم  يعُدْ   فرحٌ   في   غزَّهْ  //               لم   يعُدْ  عُرسٌ   في  الضِّفَّهْ  //   حينَ  يزولُ  الليلُ  سنفرحْ  //              العُرسُ     الأكبرُ     للثَّورَه   //  العُرسُ  الأكبرُ   لفلسطين     // " ) .       
  نعم  إنَّهُ  عرسيُ  فلسطين  العظيم هوَ عُرسنا ...  عرسُ الشعب بأكملِهِ .  ويقولُ  في  القصيدةِ  أيضًا  :                                                              ( " كانت تقذفنا  طائرة ٌ  سمتيَّة  //  تقذفنا    بالغاز ِ   السَّامْ   //                ونحنُ نقاومُ  بحجارهْ  //                                                           جاءِت   قوَّة ٌ ٌ  حملها  عدَّة  دوريَّات   //                                      ورغم  سقوط ِ   بلال ٍ  برصاصةٍ  اخترقت  صدرَهُ  //                             لم  يفلحْ  أحدٌ  بدخول ِ  البلدْ   //                                                 حينَ   يزولُ  الليلُ  سنفرحُ  //  سيكونُ الفرحُ  الأكبر آلاف  الأعراسْ  //   العُرسُ  الأعظمُ ...  عُرسُ  فلسطين   // " ) ...  إلخ  .            
      تمتازُ   قصائدُ  الشيخ  غسَّان   بقصرها  (  شعر  البطاقة )  مُحتذيا ً بالمثل ِ القائل ( خيرُ الكلام ِ ما قلَّ  وَدَلّ  فيسطيعُ  أن يقولَ الكثيرَ  بكلماتٍ  وجُمل ٍ قليلة ، مثالٌ على ذلك قصيدتهُ - بعنوان : ( " عن ِ الرَّتابةِ  والنضال  " – صفحة 7  )  حيثُ  يقولُ  فيها :                                                          ( "  فضَّ  الرَّتابة َ حينَ   قالْ .. .//   إنِّي  أحِنُّ  إلى  النضالْ   //            أهَلْ   َفهِمْتْ   !! ؟؟   //  فحَلَّ   صَمْتْ     //                              .....................                                                                         أهَلْ    فهمْتْ  ! ؟                                                                أعادَها مثلَ  الحِرابِ ، تقضُّ تلسَعُ ، فابتسَمْتْ  // " ) .. انتهَتِ القصيدة ُ .     
   ولننتقل  إلى قصيدٍ  أخرى من  الديوان ، وهي  بعنوان  : (  "  آذار "   -  صفحة 8 ) فيتحدَّثُ  فيها عن ِ يوم الأرض، والقصيدة ُ تقعُ في أكثر من وزن - فيها الكامل والبسيط والسَّريع ... وتنتهي بقافيةٍ واحدة ، يقولُ فيها :        (" كالنَّقش ِ يا  آذارُ  في  الصَّخر ِ      نحفظكَ   في   الوجدان ِ   والفكر ِ               أو  ما   تشاءُ   الحُبَّ   والبُشرَى      أو   موكبُ    الشُّهَداء   والصَّبر ِ) .     وَيُؤَكِّدُ الشَّاعرُ في هذهِ  القصيدةِ أنَّ  الدِّكاءَ والجراح التي بُذلتْ  وسُفكَت سوفَ  تزهرُ  وتنبتُ  الثمرَ  .. ونضال  شعبنا  لن  يذهبَ  سُدًى    .         وفي  نهايةِ  القصيدة  يقولُ :                                                         ( " وغدًا   ُنرَدِّدُ  يا  آذارُ  أغنية ً     تغفو  هنا   كالقلبِ  في  الصَّدر ِ             تأبى  الخُروجَ   وسَوفَ  أغريها      عِشقَ   الصُمودِ  الحَقِّ   للنَّصر ِ") .     
   وكتبَ أيضًا  رسالة ً شعريَّة ً  إلى  (  جبل عيبال )  وللأهل ِ في  نابلس   جبل  النار  يُحيِّي  فيها  صمودَ  الأهل  هناكَ  ونضالهم   ضدَّ  الإحتلال ،  والقصيدة ُ   على  بحر (  الوافر ) -  فيقولُ في القصيدة  - صفحة 12 :    ( " أيا  عيبالَ ... يا  جبلَ  القضيَّهْ      إليكَ   أزفُّ   من  عيني    َتحِيَّهْ   لكلِّ     أحبَّتي    وَهَوَايَ     عطرٌ       كموج ِ  النارِ   والرِّيح ِ   الزَّكيَّهْ     وَ" رام  الله " الحَنان  كما  عهدنا       تقارعُ  في  انتفاضتِهَا   الأبيَّهْ ) ... إلخ  . ...                                                                                      ومن أروع قصائد هذا الديوان  فصيدة : " ( أخضر ... أخضر ... أخضَر ...  " )  وهيَ  ردٌّ على  قصيدةِ  الشَّاعر العربي الكبير المرحوم  "  نزار قبَّاني " -  والقصيدة ُ على  بحر  الرَّمل (  تفعيليَّة )   ذي  الإيقاع الغنائي الجميل ،  يقولُ  فيها :                                                                 ( "  لم  أجادلْ   يا صديقي   //  في نصوص ِ الفقهِ ، أو في النحو  //                     أو  في  للصَّرف ِ  أو  في  الشِّعر ِ أو في النَّثر   //                                لم  أحَادِثْ  جارة ً  في  السياسة  //    فالتَّحادُثُ    في    بلادي   //          مثلما    تدري     لأمثالي   //      مَكروهٌ    وَمَمنوعٌ   وَمُنكَرْ    // " )  .      فالقصيدة ٌ من  خلالِ  أسلوبها وتوَجُّهها خطابيَّة ٌ  انتقاديًّة ٌ وَتهَكُّمِيَّة  يعرضُ ويُعالجُ  فيها الشَّاعرُ  الواقعَ  الذي نحياهُ  محلّيًّا  وعربيًّا  وَيُصيبُ  فيها  كبدَ  الحقيقة  .  ويقولُ  مثلا ً  :                                                    
 ( " لم  أغادِرْ صَخرتي  في وجهِ  هولاكو   //   ونيرون   وهتلرْ  //            اللهُ     أكبَرْ    //                                                                           هذي  تخُومُ  إدانتي  يا  صديقي   //    يا    أخي    //                           اللهُ     أكبَرْ    //   ليسَ    أكثرْ    //    )    .                                             ويقولُ  أيصًا  :                                                                             ( "  لم  اطالعْ   كتبًا   في  النقدِ  أوِ   الفلسفه ْ  //                                 بلْ     كتبتُ   //    أشعارًا    لأشجار ِ  الوَطنْ                                       أنتَ   أدرَى   كيفَ   أشجارُ  بلادي    //                                           حينَ   تهوي  لا  تموتُ  //   وحينَ   تقتلُ   فهيَ  تبقى  واقفهْ   //                  كلُّ   ما  أدريهِ  أنني  قد   كتبتُ   أشعارًا  وعشقا ً  للوَطنْ   //                فهَلْ  كفرتْ  !! ؟؟   //   " )  ...  إلخ  .                                      
  والقصيدة ُ طويلة ٌ جدًّا ومستواها عال ٍ وراق ٍ  كثيرًا ويُحَلِّقُ  فيها  الشّيخُ  غسَّان  حاج  يحيى  إلى  قمم  عديدة ، وهي  تضاهي  وتفوقُ  الكثيرَ  منَ  الخرائد والرَّوائع  الشِّعريَّة  لعمالقةِ  الشُّعراءِ  من  العالم ِ العربي  -  يقولُ  مثلا ً  :                                                                                           ( "  إن أ رادَ  الرَّبُّ   أرْحَلْ    //                                               فقلبي    أخضَرْ   //   وَجُرحي  أخضَرْ   //                                         وباللعربيَّةِ  الفصحَى أنا " غسَّانُ بن عدنان  بن قحطان  "  //                      وتاريخي ... عذاباتٌ   وأشعارٌ    وَعَنبَرْ     // " )  ...  إلخ   . 
   وفي  قصيدةِ  : ( "  أنا  لم  أضلّ  الطريقَ " -  صفحة  23 -  ) – على وزن  مجزوءِ  الكامل    يتحدَّثُ  الشيخ  غسَّان  على  لسان  كلِّ  فلسطيني   مناضل ويُعطينا  صورة ً نضاليَّة ً  للآيديلوجيَّة الفلسطينيَّة  المقاومة بالحقِّ   وبالصَّبر وبالإيمان لأجل ِ نيل ِ الحقوق المشروعة وردع الظلم والإحتلال، وهو  يذكِّرنا  بشعر المقاومة  وَرُوَّادِهِ  في الخمسينيَّات والسِّتينيَّات ، مثل :  سميح  القاسم ،  محمود درويش ،  توفيق  زياد  ،  راشد  حسين  وعصام  العبَّاسي وشفيق حبيب  وحنا إبراهيم ... وغيرهم .   يقولُ الشيخ  غسَّان :                                                                  ( أنا  لن  أضِلَّ  عن ِ الطريقْ       ما   دامَ    في   ليلي    بريقْ        يخشَى   الأعادي    صَحوتي        يَسعَونَ    كي     لا   أستفيقْ          خسِؤُوا   فحقِّي   في   الحياةِ         كالزَّهر ِ   ينضجُ      بالعَبيقْ       ويقولُ:( كلٌّ  الشَّقائِق ِ من  دَمِي     والمَجدُ    دومًا    لي    رفيقْ                  إن   شِئتُ    أمْهلْ    ظالمِي          إن  زادَ    أشعلها    حَريقْ ) .. إلخ.     
      وكما  أنهُ  في  بعض ِ  قصائدِهِ  يستشهدُ  بالتاريخ ِ  ويتوغَّلُ  ويستجلي   التراثَ والتاريخ  ويُعيدُ  قراءتهُ وتلخيصهُ من  جديدٍ  بنظرةٍ  ورُؤيا  فلسفيَّة وقوميَّة  وَيُوظِّف رموزهُ  وشخصيَّاته  وحوادثهُ  لمواضيع  وقضايا  عديدة  يُريدُها وقد  أبدَعَ في هذا المجال أيُّمَا  إبداع ... (  كما يحذو ويفعلُ  بعضُ  الشُّعراء العرب الكبار ، مثل : ( مضفَّر النوَّاب  ونزار قبَّاني  والبياتي ... وغيرهم  ... ) .    يقولُ  مثلا ً في إحدى  قصائدهِ  :                                      ( " يا  هذا  المُتسَربلُ  بالأمل ِ الحُلو ِ وبالعتمَهْ   //                                    هلْ   تبحَثُ  مثلي  عن   ُلقمَهْ  //                                                                        تمهَّلْ  ليضربَ أقدَاحَهُ   ويعرف فأقسم  لهْ ... //                                   كانَ  لصنم ِ أقداحٌ  ثلاث... الآمر – والناهي – والمُتربِّص - " ) ... إلخ .       وفي آخر القصيدةِ  يقولُ :                                                                 ( " أحفادَ  أحمد والوليد  وطارق  وكلّ  فرسان العرب ْ   //                     إلامَ تطحننا  للمآسي  والمذابحُ    والغبار  ...  //   " )    .                         
   ونلمسُ في  بعض ِ قصائدِهِ  أيضًا  عُمقا  وتأمُّلا ً  وفلسفة ً مُبهمة ً وَبُعدًا  ميتافيزيكيًّا  –  يقولُ  في إحدى قصائدِهِ   مثلا ً :                                 ( " أبحرُ  أحيانا ً في عُمق ِ النفس ِ المُشتاقة  للدِّفءِ //                              الحُبّ  //    السِّلم   //  العدل   //                                               تدخلُ  في هذهِ الكلمةِ  إرهاصاتُ الحلم //  البُعد  //   الغُول ْ  //  " )  .   
   ومن قصائدِهِ  الجميلة في  هذا الديوان قصيدة ٌ مهداة ٌ إلى مدينتِهِ ومسقط  رأسهِ   " الطيبه "   - المثلث  -  فيقولُ  فيها  :                                  ( " يا أرضَ " طِيبَة َ" مَسَّني  سَقمُ      حينَ    ابتعَدتُ   أصَابني    ندَمُ      ويقول:( قد جُبتُ في البلدان ِمُرتجلا ً    لم   يُلقَ  إلا َّ  الضَّيم   والظلمُ..) .    
  وهنالكَ  قصيدةٌ  لفتت  انتباهي  في الديوان  بعنوان : ( " مكالمات " – صفحة 52  ) يتوجَّهُ  فيها  شاعرنا إلى  جميع  العواصم العربيَّة  ويتحدَّثُ معهَا ( العواصم ) بالتلفون بشكل ٍ تهكُّميٍّ ساحر .  وهذه القصيدة ُ تذكِّرُني بقصيدةٍ  قديمةٍ  للشَّاعر الفلسطيني  الكبير  المرحوم  "  محمود  درويش "   يتحدَّثُ فيها بالهاتفِ مع  الأنبياءِ والرُّسل ِ (  كتبها  قبل  مغادرتِهِ البلاد  - في السِّتينيَّات من القرن الماضي ) ، مثل : النبي محمد ( صلعم )  ويسوع المسيح عليه السلام والنبي القديم " حبقوق " ... وغيرهم ..  ويطلبُ  منهم مساعدة َالإنسان  الفلسطيني  ومُناصرته في محنتِهِ وتشرُّدهِ ومأساتهِ وإنقاضهِ  من الظلم ِ والقتلِ  والمُطاردة  والعدوان النازل عليهِ من كلِّ مكان ، ويكونُ جوابُ  الأنبياء ، في هذه  القصيدة ،   التهَرُّب وعدم  المواجَهَة والمُساعَدَة  بشكل ٍ عملي ملموس .    وأمَّا  قصيدة  الشاعر الشيخ  غسَّان حاج  يحيى  فتعيدُ إلى ذاكرتنا نفسَ الشَّيىء والتوجُّه والأسلوب التهكُّميّ السَّاخر المُضحك  للواقع  الفلسطيني والعربيي ، ولكن تنتهي القصيدة ُ بنبرةِ  القوَّةِ  والعُنفوان وبالتفاؤل  فيُؤَكِّدُ  لجميع ِ العواصم والبلدان العربيَّة  التي لم  تدعم  وتساند الشَّعبَ  الفلسطيني  في  قضيَّته ،  كما  يجبُ ، وللعالم ِ أجمع  أنَّ  الشَّعبَ الفلسطيني الأبيّ  لوحدِهِ  وبدون ِ نصير ٍ سيستمرُّ  في النضال ِ ولمُقاومةِ  حتى يُحقِّقَ غايتهُ  وحُلمَهُ  المنشود ...  ( حلم  تحقيق  وقيام  الدولة  الفلسطينيَّة العتيدة ) على تراب الوطن ... تراب الأهل ِ والأجداد ، وسيكونُ  النضالُ بجميع الوسائل ِالمشروعة وبالحقِّ .  ويقولُ في نهايةِ القصيدة : 
( "  -   ألُو   ليبيا     //   -   ألُو  يَمَنانْ    //                                             -   ألُو    صُومَال      //  -  ألُو  سوريا     //   -   ألُو   لبنان   //                   -  أعِدُّوا من رباط ِ الخيل ِ ما  شِئتُمْ //                                           ولكنَّ    هُنا    باقونَ   كالشُّهُبِ     //                                       ونحرقهُم    بأحجار ٍ    مُباركةٍ    //                                                    ولا    نركع    سوَى    للرَّبِّ     //                                                  هُنا    الثَّورة ُ    //   هُنا    خالدٌ   //  هُنا   عُمَرٌ     //                         هُنا  الشَّعبُ  الذي  أمسَى  أبا   العَرَبِ   //  " )  .                      
  وأخيرًا :    فلنكتفِ  بهذا  القدر  من  استعراض  وتحليل  قصائد  هذا الديوان تجنبًا  وتفاديًا  للإطالةِ ، وستكونُ  لنا  وقفاتٌ  أخرى  مع  الشَّاعر  الكبير " الشيخ غسَّان الحاج  يحيى " في  دراساتٍ أخرى مُطوَّلة  لدواوين  جديدةٍ  من  إصداراتِهِ  .   وأريدُ  أن  أؤَكّدَ في  نهايةِ  المقال  إنَّ  شاعرَنا " الشيخ غسَّان " هوَ  مُتميِّزٌ فنيًّا  وَمُبدِعٌ  وأعتبرُهُ  شخصيًّا  مِن رُوَّادِ  التجديدِ  والإبداع ِ  في الشِّعر ِ والنثر على الصَّعيد  المحلِّي ، وَمِنَ  النقادِ المُتمكِّنين والموضوعيِّين والنزيهين في  كتاباتهم ( وليسَ مثل بعض النويقدين المستكتبين والمأجورين  محلِّيًّا  الذين يجهلونَ أصولَ  وأسُسَ  النقد  الأدبي العلمي  ولا يعرفونَ  أسُسَ  وقواعد  اللغة العربيَّة ونحوها وصرفها  وعلم العروض ، وخاصَّة ً الذين نالوا الجوائز السُّلطويَّة عن غير إستحقاق وجدارة  وبفضل  عمالتِهم  واذدِنابهم السُّلطوي فيكتبونَ  نقدَهم  ومقالاتهم  الهَشَّة  والسَّخيفة والتافهَة  إمَّا   مديحًا  للأشخاص  المُقرِّبين  منهم  والمُرتبطينَ  بمصالح  ومآرب...معهم ...   وخاصَّة  إذا  كانوا  أصحابَ  مراكز ووظائف  عالية ... أو يكونُ  نقدُهُم افتراءً وهجومًا وشتائمَ  في حقِّ ٍ أدباءٍ وشعراءٍ  وكتابٍ  قديرين مُبدِعين  شرفاء ووطنيِّن ومناضلين لأنَّهُ  مطلوبٌ منهم هذا الشَّيىء .. وهو التخريب  والتشويش على  مسيرة  الأدب  والشِّعر والثقافة المحليَّة  وتزوير  ونزييف  الحقائق  وخلط  الأمور وجعل  الأبيض أسود  والأسودَ  أبيضَ  ... ولكنَّهم  لا  ولم  ولن  يستطيعوا أن  يحقِّقوا مآربَهم  لا هُم  ولا أسيادهم  الذين  يسيِّرونهُم  ويوَجِّهُونَهُم  لهذا  المُخطَّط  والطريق  التآمري  الخياني  والقذر والجبان )  .  والجديرُ  بالذكر أنَّ  الشَّيخ  غسَّان  قد  تقدَّمَ  أكثر  من  مرَّةٍ   لجائزةِ  التفرُّغ  السلطويَّة  أسوة ً  بالكثيرين  من  الكتابِ والشُّعراء المحلِّيِّين ولكنهُ لم  يحصل عليها والسَّبب  معروفٌ وذلكَ  لأجل ِ مواقفهِ الوطنيَّة والقوميَّة المُشَرِّفةِ  فهو كاتبٌ  وشاعرٌ  وأديبٌ وناقدٌ  ملتزمٌ ومبدعٌ  كرَّسَ حياتهُ  وأدبَهُ وشعرَهُ  لأجل ِ قضايا  شعبهِ  الفلسطيني المصيريَّة   وأمَّتهِ العربيَّة  فكيف سيحصلُ على جوائز السُّلطة الإسرائيليَّة ... ولهذا لم  تسلَّط ْ عليهِ  الأضواء  بالشكل  الكافي ... ولم   يحظ َ بالتكثيف  الإعلامي وباللقاءات  الصَّحفيَّة  ( المقروءة  والمسموعة  والمرئيَّة ... وخاصَّة  من  قبل الإعلام السلطوي - التلفزيون والإذاعة - والإعلام المُقرَّب من السُّلطةِ والذي  يدورُ في  فلكهَا )  ولم   يحظ َ  بالإنتشار  والشُّهرة  التي  هو  أهلٌ  لها ، كما  يجب ، على الصَّعيد المحلِّي بالرُّغم  من مكانتِهِ  الأدبيَّة  الكبيرة ودورهِ الثقافي والإبداعي الهام وباعهِ الطويل في مجال ِالشِّعر ِوالنثر والنقد ، ورغمَ ترشيحهِ  لجائزةِ  " فيصل " الدوليَّة  للإبداع ِ الشِّعري  والأدبي  .   
 

  

حاتم جوعيه
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/06/08



كتابة تعليق لموضوع : دراسة ٌ  نقديَّة   لِديوان  
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد الكاتب ، على ملخص القول في مشي النساء لزيارة الاربعين - للكاتب الشيخ محمد رضا الساعدي : كانت فتوى اليعقوبي سيئة الصيت بحرمة خروج النساء لزيارة الحسين عليه السلام سيرا على الأقدام من مسافات طويلة هي واحدة من علامات سوء العاقبة و العياذ بالله , و خرجن ( ربات الحجول و كن أفقه منه ) مخالفات لأوامره و تشريعاته الفاسدة من البصرة إلى الديوانية و غيرها من محافظاتنا العزيزة مواساة لزينب عليها السلام . و استمر بالمكابرة ووجه أصحاب المواكب بعدم إطعام النساء الزائرات أو سقيهن الماء و أن ذلك فعل محرم , و لم يستجب له أحدا كما نعتقد . وتوقفت قناته ( النعيم ) ( لسوء توفيقها ) وللسنة الخامسة على التوالي عن نقل مشاهد المسيرة الأربعينية ( دون القنوات الشيعة و حتى المخالفة والعلمانية )و كيف تفعل ذلك و لا يمكن تصيد مشهد واحد و لو من دقائق معدودة و مسجلة لايظهر فيها نساء , مما يبين خزي شيخهم و سوء توفيقه في خدمة الحسين عليه السلام . و لا أريد أن أخوض في الاستدلال أو الجدل في هذا الأمر و لكن فقط أقول للشيخ و أتباعه هل يا ترى قد منعتم نسائكم عن الحج و الطواف حول الكعبة بين الرجال و فيهم الوهابي و السني و الناصبي و المتصوف , أم تسيئون الظن بالرجال من أتباع أهل البيت ع فقط و تحسنون الظن باعدائهم , أم أن نسائكم في الحج عفيفات و نساء المؤمنين في زيارة الحسين ( ع) ......... ( و حاشاهن ) , أم أن شيخكم أكثر غيرة على المؤمنات و عفة من الله و رسله إبراهيم و إسماعيل و محمد ( ص ) في تشريع الحج ؟

 
علّق صلاح حسن ، على زيارة الأربعين وتشكيكات أدعياء العلم ! - للكاتب ابو تراب مولاي : احسنت بارك الله فيك

 
علّق مصطفى الهادي. ، على إجتهاد السيد الحيدري في مقابل النص - للكاتب ابو تراب مولاي : بدلا من نقد زيارة الأربعين عليه ان يوجه نقده إلى السياسيين الذين عطلوا كل شيء بجهلهم وفسادهم . البلد لا يتعطل بسبب زيارة الاربعين لانه بلد يعتمد بالدرجة الاولى على النفط وليس الصناعة حتى يُقال ان المصانع تتعطل . بالاساس ان المصانع لا وجود لها او عدم عملها بسبب سوء الكهرباء التي تُدير هذه المصانع . هذا الرجل ينطلق من نفسية مضطربة تارة تمدح وأخرى تذم وأخرى تُحلل وتحرم يعني هو من الـ (مذبذبين بين ذلك لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء ومن يضلل الله فلن تجد له سبيلا) . انها سوء العاقبة ، لأننا كما نعرف أن العاقبة للمتقين. على ما يبدو فإن هذا السيد لا ينفع معه كلام ولا نصح ابدا لأنه يسعى إلى مشروع خاص به وما اكثر الذين اطلقوا مشاريع بعيدة عن نهج الله ورسوله وآل بيته الاطهار. ولكن العتب على من يدرسون لديه ألا ينظرون حولهم لما يُكتب من انتقادات لشيخهم . وكذلك العتب على حوزاتنا التي لا تسن قانونا يعزل امثال هؤلاء ويخلع عنهم العمامة . لا بل سجنهم لتطاولم على الكثير من الثوابت.

 
علّق عادل الموسوي ، على وماذا عن سورة الاخلاص في العملة الجديدة ؟ - للكاتب عادل الموسوي : شكرا للاخ صادق الاسدي لملاحظاته القيمة لقد تم تعديل المقال بما اعتقد انه يرفع سوء الظن .

 
علّق سامي عادل البدري ، على أشروكي ...في الموصل (المهمة الخطرة ) - للكاتب حسين باجي الغزي : عجبتني هذه المقالة لأنها كتبت بصدق وأصالة. أحببتها جداً. شكراً لكم

 
علّق ثائر عبدالعظيم ، على الاول من صفر كيف كان ؟ وماذا جرى؟ - للكاتب رسل جمال : أحسنتم كثيرآ وبوركتم أختنا الفاضله رسل جمال نعم انها زينب بكل ما للحروف من معاني ساميه كانت مولاتنا العقيله صوت الاعلام المقاوم للثورة الحُسينيه ولولاها لذهبت كل التضحيات / جزاكم الله كل خير ورزقنا واياكم شفاعة محمدوال محمد إدارة

 
علّق صادق غانم الاسدي ، على وماذا عن سورة الاخلاص في العملة الجديدة ؟ - للكاتب عادل الموسوي : يعني انتم بمقالتكم وانتقداتكم ماجيب نتيجة بس للفتن والاضطرابات ,,خلي الناس تطبع افلوس الشارع يعاني من مشاكل مادية وبحاجة الى نقد جديد ,,,كافي يوميا واحد طالعنا الها واخر عيب هذا الكلام مقالة غير موفق بيها ,,المفروض اتشجع تنطي حافز تراقب الوضع وتعالجه وتضع له دواء ,, انت بمقالتك تريد اتزم الوضع

 
علّق منير حجازي ، على تشكيل لجنة للتحقيق بامتناع طبيبة عن توليد امرأة داخل مستشفى في ميسان : اخوان اغسلوا اديكم من تشكيل اللجان . سووها عشائرية احسن . تره الحكومة ما تخوّف ولا عدها هيبة . اترسولكم اربع سيارات عكل وشيوخ ووجهاء وروحوا لأهل الطبيبة وطالبوا تعويض وفصل عن فضيحة بتكم .

 
علّق حمزه حامد مجيد ، على مديرية شهداء الكرخ تنجز معاملات تقاعدية جديدة لذوي شهداء ضحايا الارهاب - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : اسأل عن المعاملة باسم الشهيد دريد حامد مجيد القرار 29671 مؤسسة شهداء الكاظميه ارجو منكم ان تبلغونا اين وصلت معاملتنا لقد جزعنا منها ارجوكم ارجوكم انصفونا

 
علّق mohmad ، على جواز الكذب على أهل البدع والضّلال !! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : محاورتي المختصرة مع اخ من اهل السنة يدين فتوى سماحة السيد الخوئي رحمه الله تعالى في سب اهل البدع والقول ماليس فيهم ......... قرأت هذا المقال وفهمته جيدا ، وأشكرك جدا على إرساله ، فقد استفدت منه كثيرا ، لأنني عرفت الآن أن الكذب علينا ليس مباحا عندكم فقط .. بل قد يكون واجبا !! اقرأ ما يقوله صلاح عبد المهدي الحلو ، في هذا المقال : يقول : (إن هاهنا أمراً آخر يسمونه بالتزاحم ، فلو تزاحم وقت الصلاة مع إنقاذ الغريق ، يجب عليك إنقاذ الغريق وترك الصلاة الآن وقضاؤها فيما بعد ، والتزاحم هنا وقع بين وجوب حفظ ضعفة المؤمنين من أهل البدع ، وبين حرمة الكذب ، ومن هنا صار الكذب في المقام – على حرمته من قبل – واجباً فيما بعد ، كما صارت أكل الميتة وهو حرامٌ من قبل ، حلالاً من بعد ، لأجل التزاحم معه في حفظ النفس من الهلاك عند الاضطرار . ولذا قال - قدس سره - في مبحث الهجاء [وهل يجوز هجو المبتدع في الدين أو المخالفين بما ليس فيهم من المعائب ، أو لا بدّ من الاقتصار فيه على ذكر العيوب الموجودة فيهم ؟ هجوهم بذكر المعائب غير الموجودة فيهم من الأقاويل الكاذبة ، وهي محرّمة بالكتاب والسنّة ، وقد تقدّم ذلك في مبحث حرمة الكذب ، إلاّ أنّه قد تقتضي المصلحة الملزمة جواز بهتهم والإزراء عليهم ، وذكرهم بما ليس فيهم ، افتضاحاً لهم ، والمصلحة في ذلك هي استبانة شؤونهم لضعفاء المؤمنين حتّى لا يغترّوا بآرائهم الخبيثة وأغراضهم المرجفة وبذلك يحمل قوله عليه السلام : [وباهتوهم كي لا يطمعوا في الإسلام] ..) . انتهى كلام صلاح عبد المهدي الحلو . ماذا يعني هذا الكلام ؟! يعني أنه يجوز لك أن تكذب علي ، وتذكرني بما ليس في من العيوب ، وتنسب إلي ما لم أقله ، بل قد يكون ذلك واجبا عليك ، لتحذير الناس من ضلالي وابتداعي في زعمك !! والخوئي يستند في فتواه هذه على حديث باطل مكذوب على رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم ، هو : (إذا رأيتم أهل الريب والبدع من بعدي فأظهروا البراءة منهم وأكثروا من سبهم والقول فيهم والوقيعة ، وباهتوهم كي لا يطمعوا في الفساد في الإسلام ويحذرهم الناس ولا يتعلمون من بدعهم ، يكتب الله لكم بذلك الحسنات ويرفع لكم به الدرجات في الآخرة) أي إذا بهت أهل السنة والجماعة (أي كذبت عليهم) وأكثرت من سبهم ، تكتب لك الحسنات وترفع لك الدرجات !! هل هذا هو الدين الذي تدعونني إليه ؟! _______ ((الرد)) انت ابتدعت التفسير حسب فهمك الخاص ولكن هنا اخبرك هذا الحديث موجه لفئة معينة من الناس ركز جيداً وهو مخصص للذين لا ينفع معهم النصح واظهار باطلهم عليهم وبتالي يشمل ظهوره للناس هؤلاء يعلمون انهم اهل بدعة وضلال ولا يجدي معهم المحاورة بل حتى لو بين لهم "ابتداعهم" ولهذا في هذا الموقف اختلفت سياسة التعامل ولا يجوز شتمهم الا اذا كان يغير موقفهم بحيث يؤدي إلى هلاك ((مبدأهم)) واصبح لا يجدي مع الناس ابتداعهم ............ وكما قلت أنت يا صديقي عرفت الآن أن الكذب علينا ليس مباحا عندكم فقط .. بل قد يكون واجبا !! نعم ولكن يكون جأز ومباح عند الضرورة كما ذكرته سلفاً وفي (موقف خاص) اما قولك "علينا" فقط اذا كان موقفك تضليل الناس حتى لو انقلب عليك الحق وظهر باطلك ولم تصبح هذا السياسة تجدي معك وتضليلك للناس "مثمر" .......... ماذا يعني هذا الكلام يعني أنه يجوز لك أن تكذب علي وتذكرني بما ليس في من العيوب ، وتنسب إلي ما لم أقله ، بل قد يكون ذلك واجبا عليك ، لتحذير الناس من ضلالي وابتداعي في زعمك ؟؟ نعم اظهر عيوبك ، واشتمك واقول ماليس فيك لأنك تعلم انك كذاب ومبتدع ولهذا عندما اقول عليك بشتيمة المجنون فانت لست مجنون ولم تقل لأحد انك مجنون وتعلم انك لست مجنون ومختل عقلياً ............ أي إذا بهت أهل السنة والجماعة (أي كذبت عليهم) وأكثرت من سبهم ، تكتب لك الحسنات وترفع لك الدرجات ؟؟ اخبرتك بهذه الفئة المبتدعة وهذا يشمل جميع الطوائف ولا يقتصر على مذهب معين ............... والخوئي يستند في فتواه هذه على حديث باطل مكذوب على رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم ؟ (إذا رأيتم أهل الريب والبدع من بعدي فأظهروا البراءة منهم وأكثروا من سبهم والقول فيهم والوقيعة وباهتوهم كي لا يطمعوا في الفساد في الإسلام ويحذرهم الناس ولا يتعلمون من بدعهم يكتب الله لكم بذلك الحسنات ويرفع لكم به الدرجات في الآخرة) نعم الفتاوي تكون كفراً اذا لم تكن على نهج رواية او حديث ولكن من قال لك هذا الحديث ليس موجود ؟ مصدر الحديث الكافي الجزء الثاني صفحة (375) ============== وكل هذا التفسير اقوم بتفسيره لك ليس لأنك من العوام ولا تفهم بل اغترت فيه لأنك لست شيعي ولولم تغتر فيه لفهمته من أول مرة (الغرور يضر العقول)

 
علّق Mehdi ، على حسن بن فرحان المالكي . سجين الرأي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم يبدو ان الصمت عاد صياما واجبامن قبل الناس و الاعلام والاحرار في العالم الاسلامي والمسلمين نسوا ان النبي قال من سمع ينادي ياللمسلمين ولم يجبه ليس بمسلم مسلمين ضد المسلمين

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على حسن بن فرحان المالكي . سجين الرأي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تحية اجلال لكِ سيدتي.. لاول مره لا اشعر ان أ. حسن المالكي ليس وحيدا.. انني لست وحيدا.. توجهت لكثير من "المفكرين".. امثال اياد البغدادي وسامح عسكر واحمد عبدو ماهر وغيرهم.. كلهم لم يقومو بشيئ.. سامح عسكر كتب بعض التغريدات.. ثلاثه او اربعه.. تحياتي لفضلكم سيدتي..

 
علّق مهدي عبد الله منهل ، على التربية تعلن أسماء الطلبة الاوائل على العراق للتعليم المهني وإقبال يبارك مثابرتهم وحبهم لوطنهم - للكاتب وزارة التربية العراقية : من هم الطلاب الاوائل على العراق للتعليم المهني ؟

 
علّق iraqi ، على الداعية طه الدليمي دكتور كذب مليء بالعقد - للكاتب نور غصن : الأسد العربي 1 month ago طه حامد مزعل الدليمي (الإسم قبل التغيير : غايب حامد مزعل الدليمي ولد 22 أبريل، 1960 م الموافق 27 شوال، 1379 هـ) في قضاء الم حموديه ضواحي بغداد وامه اسمها كافي وهي معروفه بالمحموديه وزوجته المدعوة سناء اشهر من نار على علم في منطقة باب الشيخ في بغداد وكانت تخون طه الدليمي مع شرطي اسمه لؤي وللاطلاع على حقيقة طه الدليمي اليكم رأي صديقه الحميم عامر الكبيسي وهو موجود على الانترنت حيث يقول : اسمي يدل على طائفتي (الكبيسات من اهل السنه العراقيين الاصلاء والاغنياء) فلن يتجرأ احدٌ على جرح شهادتي .اعي ش في المنفى منذ منتصف الثمانينات كان لي صديق في مدينة المحمودية وكنا نسكن وقتها في مدينة اللطيفية التي تبعد قليلا عنها ،فعرفني ذلك الصديق المشترك على (غايب) الذي كان نحيلا وضعيف الشخصية بسبب معاملة زوج امه القاسية له او بسبب اسمه الذي سبب له الكثير من الحرج وجعله اضحوكة امام طالبات كلية الطب كما يقول صديقي هامسا ،لم يستطع غايب ان يكمل الطب لاسباب قال لي وقتها انها تتعلق بصده من قبل فتاة من عائلات بغداد وهو ريفي يسكن في قرى المحمودية ما سبب له صدمة عاطفية ،اضف الى ذلك حالته الاجتماعية والشجارات المستمرة بين والدته وزوجها .وبعد ان ترك الكلية وبدل ان يلتحق بالجيش العراقي الذي كان وقتها يعيش حالة حرب مع ايران ،حاول غايب الدليمي (طه) ان يعوض عن النقص الذي احاق به في الدراسة وهروبا من الخدمة العسكرية فارتدى الجبة الاسلامية والتحق بمعهد للشريعة .صاحبي الذي كان متدينا كان يرفض ان يصلي خلف غايب وكان السبب حسب الصديق الذي توفي منذ سنوات ان غايب كان يتحرش بصبية الحي وقد ضبط عدة مرات في اوضاع مخلة بالشرف من شباب المنطقة مما ادى الى تعرضه للضرب مرات عدة دخل في احداها الى مستشفى الجملة العصبية بعد ضربات عنيفة على الراس حيث كان يغري الاطفال بحجة علاجهم وانه طبيب.وبعد تهربه من الخدمة الالزامية وذلك بتغيير اسمه من غايب الى طه ،عاش طه بعزلة عن المجتمع الذي يعرفه واستطاع الالتفاف على بعض المشايخ ونجح في الاقتراب منهم .وفي عام 1991 حدث الامر الذي جعل طه الدليمي يبغض الاخوة الشيعة ويكن لهم العداء حيث قتل اخوه احد الشيعة بعد المسك به متلبسا في غرفة نومه ومع زوجته الامر الذي جعل ذلك الرجل يقتل شقيق طه ويقتل زوجته ..لكن الفضيحة الاكبر هي ليست بالحادث وانما بالمراة التي كان على علاقة غير شرعية معه ،فهذه المراة هي ابنة عمه اي ابنة عم طه ايضا وكان طه وشقيقه يترددان على منزل ابنة عمه كما يفعل ابناء العمومة عادة الا ان علاقة مشبوهة جمعت شقيق طه مع ابنة عمه المتزوجة من الشيعي .هرب طه بعد الحادث من العار الى خاله إبراهيم داود العبيدي .وانقطعت اخباره عنا وكنا متاثرين لحاله وتوقعنا ان يصل به الامر الى الانتحار لما له من شخصية مهزومة وضعيفة .وبعد عام 2003 شاهدنا طه الدليمي مع الحزب الاسلامي شريك الاحتلال في العراق وكان يطمح ان يخلف محسن عبد الحميد في رئاسة الحزب حيث كان ناشطا جدا في فترة مابعد دخول الامريكان للعراق ،الا ان طموحه اصطدم بصخرة طارق الهاشمي الذي تولى رئاسة الحزب الاسلامي ولم يعط لطه الدليمي اي منصب حينها حاول الدليمي التكيف والوصول الى منصب ما حتى عام 2008 من ثم ترك الحزب .يقول احد القياديين في الحزب الاسلامي عمر الجبوري "ان طه كان يغذي فكرة قتل الشيعة واشعال حرب مع السنة يقف الحزب الاسلامي فيها موقف المتفرج ومن ثم يصعد بالمطالبة من اجل قيادة المكون السني بعد رفض الدكتور حارث الضاري الانضمام الى العملية السياسية ،فكانت فكرة طه الدليمي تقضي باعدام عدد من الشباب السنة من اجل تاليب الشارع السني على الشيعة،ورغم ان الحزب الاسلامي اعجب بتاجيج الصراع الطائفي لكنه رفض ان يقتل ابناء السنة وفي عام 2006 كون طه ميليشا مكونة من سبعة عناصر بينهم ضابط سابق في جهاز حماية صدام ،وكمن للمواطنين الشيعة الذين كانوا يعيشون بمنطقة الاربع شوارع بجانب الكرخ .وراح يقتل الناس هناك ويحتل منازلهم .لم يعترض الحزب الاسلامي الذي استفاد من حركة التهجير من اجل جلب عائلات اعضاء الحزب الاسلامي بالخارج .ولكن بعد ان داهم الامريكان مقر الحزب طلب الحزب من طه الدليمي الاستقالة كي لايجلب لهم الخراب .وهكذا خرج طه بعد ان قبض ثمن ذلك نصف مليون دولار التي اخذ يعطيها رشا لبعض الجماعات الارهابية في الانبار من اجل تسهيل تهريبه للنفط الى الاردن ما جعله يحقق ثروة بذلك .وفي الاردن اشتكى الدكتور حارث الضاري وصالح المطلق الذي كان نائبا حينها ،عند السلطات الاردنية مما يفعله طه الدليمي من تسليب السيارات الشيعية وقتل الشيعة واخذ مقتنياتهم واموالهم والفرار الى داخل الاراضي الاردنية مما جعل الامن الاردني يصدر بحقه منع .وهكذا وجد الدليمي ضالته في السعودية .حيث افتتح قناة صفا واعتنق المذهب الوهابي .وراح ينفس عن مكنوناته بشتم الشيعة صباحا مساءا والدعوة الى قتلهم ..هذه شهادتي لست ارغب منها تسقيط غايب الدليمي او شتمه لكن الحقيقة تقال وان الرجل لم يكن يمتلك المؤهلات لا الفكرية ولا الثقافية ناهيك عن كاريزما القيادة التي تتنافى مع روح الثار التي يتخذها نهجا لمقاتلة اخوتنا الشيعة

 
علّق عادل ، على (وإذ قال الله يا عيسى ابن مريم اانت قلت للناس اتخذوني وأمي إلهين من دون الله )).(1) هل لهذا القول اصلٌ في الإنجيل ؟ إن لم يقل يسوع ذلك ، من الذي قاله ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بارك الله بيك أيتها الباحثة القديرة ايزابيل وجعلك الله من أنصار الحق أينما كان ...بوركتم.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : يوسف الحسن
صفحة الكاتب :
  يوسف الحسن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الإسراء والمِعْراج رحلةٌ حيَّرت العقول نظرة قرآنية حول عروج سيد الخلق'إلى آفاق الكون  : حسين عبيد القريشي

 ستة عقود لم يفارقنا دخان البارود  : فؤاد المازني

 حقائق فوق زيف الوطنية .. الدولة الكردية قادمة  : حمزه الجناحي

 الشعائر الحسينية (الحلقة الثالثة)  : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

 حقيقة الضربات الجوية الأمريكية على داعش!  : قيس المهندس

 حب المرأة من الإيمان  : معمر حبار

 المورد في فلسفة الجريمة داخل العراق القسم الثاني  : محمود الربيعي

 مقدمات التعرف على القرآن الكريم عند الشيخ مرتضى مطهري  : علي جابر الفتلاوي

 من يحمي الشعب العراقي  : علي الموسوي

 مادام العش موجود .. داعش يغادر العراق  : فؤاد المازني

 جامعة كركوك تقيم ورشة عمل عن علاجات سرطان البروستات  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 متى تتم محاسبة المدللين في العراق "المدراء العامين" ؟  : اسعد عبدالله عبدعلي

 العمل تقيم ندوة علمية عن الاغتراب النفسي وتاثيره على شخصية الطفل  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 حـــرف السين يـسقط السياسـيين  : حسين ناصر الركابي

 هاشم العقابي على ذمة التحقيق  : هادي جلو مرعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net