صفحة الكاتب : حاتم جوعيه

دراسة ٌ  نقديَّة   لِديوان  
حاتم جوعيه

       ديوان  " ثورة الحجر " للشَّاعر الشيخ  " غسَّان  الحاج  يحيى "  من مدينة الطيبه -  المثلث -  صدرَ  قبل بضع   سنوات ، يقعُ  في 65   صفحة  من  الحجم  المتوسط ، وتحلِّي  الغلاف  لوحة ٌ  للفنان  التشكيلي   المصري  " حلمي التوني ،  وقصائدُ هذا  الديوان  نشرَ  بعضها  سابقا  في  الصحف  والمجلات المحليَّة  والبعضُ الآخر  يُنشرُ لأوَّل ِ مرَّةٍ  ولم يخضع  للتسلسل ِ الزَّمني  في الترتيب  .   وقد  صدرَ  لشاعرنا  عدَّة ُ دواوين  شعريَّة  وكتب  أدبيَّة  غير هذا الديوان  .   والشَّاعرُ  " غسان الحاج  يحيى "  من  الشُّعراءِ  البارزين المبدعين  والمتميِّزين  فنيًّا على الصَّعيد المحلي  وأحد المُرشَّحين    لجائزةِ  " فيصل "  الدوليَّة  للإبداع الأدبي ، وقد  أبدعَ  في جميع  الألوانِ  الكتابيَّة ... في الشِّعر ِ والنثر والقصَّة  والنقد  وفي الرَّسم ( الفن التشكيلي )  أيضًا ، وتركت كتاباتهُ  وأعمالهُ الأدبيَّة  صدًى  وبُعدًا  واسعًا على الصَّعيد  المحلِّي، وهو صاحب مجلَّة  " النور"  للأدب والثقافة ..( مجلَّة فصليَّة ) .  
مَدخلٌ : هذا الديوان " ثورة  الحجر "  يُعالجُ  جميعَ المواضيع  والقضايا القوميَّة والوطنيَّة ، وخاصَّة ً موضوع  الإنتفاضة المباركة  ونضال شعبنا الفلسطيني الأسطوري في الضفَّة وقطاع غزَّة ( قبل إتفاقيَّة أوسلو ومعاهدة السلام  بين  الجانب  الفلسطيني والإسرائيلي )   .   
  قصائدُ هذا الديوان من ناحيةِ  الشَّكل ِ والبناء الخارجي عموديَّة كلاسيكيَّة  أو تفعيليَّة ، وشاعرنا  متمكِّنٌ ومتمرِّسٌ جدًّا  في معرفةِ  الأوزان  الشِّعريَّة ( بحور الخليل )  وضليعٌ  وجهبذ ٌ في  اللغةِ  العربيَّة  وعالمٌ   مُتبحِّرٌ  في  مرادفاتها وكنوزها  وشواردها ، هذا عدا موهبته  الشِّعريَّة الفذ َّة  وطاقاته  الفنيَّة وثقافته الواسعة والعميقة في جميع المواضيع  والمجالات ... إضاقة ً  إلى تجاربهِ الغنيَّة  وخبرتِهِ  الشَّاملةِ  في  الحياةِ  .   فجميعُ  هذهِ  العناصر ِ  والأشياءِ  صقلت  موهبتهُ  الفنيَّة  وانعكسَـت  في  كتاباتِهِ وإبداعاتِهِ  فتألَّقَ  وارتقى إلى قمَّةِ الإبداع ِ في الشِّعر ِوالنثر  .  وقصائدُ هذا الديوان  جميعها  تخاطبُ  الضَّميرَ  والوجدانَ ،  فهي  من  حيث  طابعها غنائيَّة  ( التفعيليَّة والكلاسيكيَّة ) تمتازُ بشفافيَّتِها وعفويَّتِها وبراءتِها وبقوَّةِ  تأثيرها في القرَّاء لأنها  كُتبت بحسٍّ  مُرهفٍ وبصدق ٍ وعاطفةٍ وطنيَّةٍ  قوميَّةٍ جيَّاشةٍ  يشوبُها  روحُ الإيمان واللإلتزام  بالمبادىءِ المُثلى والإنسانميَّة فخرجتْ  من  القلبِ  إلى القلبِ ، فلهذا هي  تأسرُ الفكرَ  والضَّميرَ والوجدانَ ولها مفعولها السِّحري في الألبابِ والنفوس ِ .  ولنأخذ  مثلا ً  قصيدة " العرس " - ( صفحة  5 )  ، فهذهِ  القصيدة ُ  تقريريَّة ٌ  وعبارة  كمسلسل ٍ تمثيليٍّ  ينقلُ   إلينا  صورًا  حيَّة ً من  نضال ِ شعبنا  الفلسطيني  في  الضفَّة والقطاع ِ أثناءَ  الإنتفاضةِ المُباركة ...  والقصيدة ُ تفعيليَّة  على  وزن ِ  "  المتدارك " ،  ويقولُ  في القصيدة  :                                                                               ( "  مِنْ  ستَّةِ  أشهُر ٍ  وأكثرْ //   لم  يعُدْ   فرحٌ   في   غزَّهْ  //               لم   يعُدْ  عُرسٌ   في  الضِّفَّهْ  //   حينَ  يزولُ  الليلُ  سنفرحْ  //              العُرسُ     الأكبرُ     للثَّورَه   //  العُرسُ  الأكبرُ   لفلسطين     // " ) .       
  نعم  إنَّهُ  عرسيُ  فلسطين  العظيم هوَ عُرسنا ...  عرسُ الشعب بأكملِهِ .  ويقولُ  في  القصيدةِ  أيضًا  :                                                              ( " كانت تقذفنا  طائرة ٌ  سمتيَّة  //  تقذفنا    بالغاز ِ   السَّامْ   //                ونحنُ نقاومُ  بحجارهْ  //                                                           جاءِت   قوَّة ٌ ٌ  حملها  عدَّة  دوريَّات   //                                      ورغم  سقوط ِ   بلال ٍ  برصاصةٍ  اخترقت  صدرَهُ  //                             لم  يفلحْ  أحدٌ  بدخول ِ  البلدْ   //                                                 حينَ   يزولُ  الليلُ  سنفرحُ  //  سيكونُ الفرحُ  الأكبر آلاف  الأعراسْ  //   العُرسُ  الأعظمُ ...  عُرسُ  فلسطين   // " ) ...  إلخ  .            
      تمتازُ   قصائدُ  الشيخ  غسَّان   بقصرها  (  شعر  البطاقة )  مُحتذيا ً بالمثل ِ القائل ( خيرُ الكلام ِ ما قلَّ  وَدَلّ  فيسطيعُ  أن يقولَ الكثيرَ  بكلماتٍ  وجُمل ٍ قليلة ، مثالٌ على ذلك قصيدتهُ - بعنوان : ( " عن ِ الرَّتابةِ  والنضال  " – صفحة 7  )  حيثُ  يقولُ  فيها :                                                          ( "  فضَّ  الرَّتابة َ حينَ   قالْ .. .//   إنِّي  أحِنُّ  إلى  النضالْ   //            أهَلْ   َفهِمْتْ   !! ؟؟   //  فحَلَّ   صَمْتْ     //                              .....................                                                                         أهَلْ    فهمْتْ  ! ؟                                                                أعادَها مثلَ  الحِرابِ ، تقضُّ تلسَعُ ، فابتسَمْتْ  // " ) .. انتهَتِ القصيدة ُ .     
   ولننتقل  إلى قصيدٍ  أخرى من  الديوان ، وهي  بعنوان  : (  "  آذار "   -  صفحة 8 ) فيتحدَّثُ  فيها عن ِ يوم الأرض، والقصيدة ُ تقعُ في أكثر من وزن - فيها الكامل والبسيط والسَّريع ... وتنتهي بقافيةٍ واحدة ، يقولُ فيها :        (" كالنَّقش ِ يا  آذارُ  في  الصَّخر ِ      نحفظكَ   في   الوجدان ِ   والفكر ِ               أو  ما   تشاءُ   الحُبَّ   والبُشرَى      أو   موكبُ    الشُّهَداء   والصَّبر ِ) .     وَيُؤَكِّدُ الشَّاعرُ في هذهِ  القصيدةِ أنَّ  الدِّكاءَ والجراح التي بُذلتْ  وسُفكَت سوفَ  تزهرُ  وتنبتُ  الثمرَ  .. ونضال  شعبنا  لن  يذهبَ  سُدًى    .         وفي  نهايةِ  القصيدة  يقولُ :                                                         ( " وغدًا   ُنرَدِّدُ  يا  آذارُ  أغنية ً     تغفو  هنا   كالقلبِ  في  الصَّدر ِ             تأبى  الخُروجَ   وسَوفَ  أغريها      عِشقَ   الصُمودِ  الحَقِّ   للنَّصر ِ") .     
   وكتبَ أيضًا  رسالة ً شعريَّة ً  إلى  (  جبل عيبال )  وللأهل ِ في  نابلس   جبل  النار  يُحيِّي  فيها  صمودَ  الأهل  هناكَ  ونضالهم   ضدَّ  الإحتلال ،  والقصيدة ُ   على  بحر (  الوافر ) -  فيقولُ في القصيدة  - صفحة 12 :    ( " أيا  عيبالَ ... يا  جبلَ  القضيَّهْ      إليكَ   أزفُّ   من  عيني    َتحِيَّهْ   لكلِّ     أحبَّتي    وَهَوَايَ     عطرٌ       كموج ِ  النارِ   والرِّيح ِ   الزَّكيَّهْ     وَ" رام  الله " الحَنان  كما  عهدنا       تقارعُ  في  انتفاضتِهَا   الأبيَّهْ ) ... إلخ  . ...                                                                                      ومن أروع قصائد هذا الديوان  فصيدة : " ( أخضر ... أخضر ... أخضَر ...  " )  وهيَ  ردٌّ على  قصيدةِ  الشَّاعر العربي الكبير المرحوم  "  نزار قبَّاني " -  والقصيدة ُ على  بحر  الرَّمل (  تفعيليَّة )   ذي  الإيقاع الغنائي الجميل ،  يقولُ  فيها :                                                                 ( "  لم  أجادلْ   يا صديقي   //  في نصوص ِ الفقهِ ، أو في النحو  //                     أو  في  للصَّرف ِ  أو  في  الشِّعر ِ أو في النَّثر   //                                لم  أحَادِثْ  جارة ً  في  السياسة  //    فالتَّحادُثُ    في    بلادي   //          مثلما    تدري     لأمثالي   //      مَكروهٌ    وَمَمنوعٌ   وَمُنكَرْ    // " )  .      فالقصيدة ٌ من  خلالِ  أسلوبها وتوَجُّهها خطابيَّة ٌ  انتقاديًّة ٌ وَتهَكُّمِيَّة  يعرضُ ويُعالجُ  فيها الشَّاعرُ  الواقعَ  الذي نحياهُ  محلّيًّا  وعربيًّا  وَيُصيبُ  فيها  كبدَ  الحقيقة  .  ويقولُ  مثلا ً  :                                                    
 ( " لم  أغادِرْ صَخرتي  في وجهِ  هولاكو   //   ونيرون   وهتلرْ  //            اللهُ     أكبَرْ    //                                                                           هذي  تخُومُ  إدانتي  يا  صديقي   //    يا    أخي    //                           اللهُ     أكبَرْ    //   ليسَ    أكثرْ    //    )    .                                             ويقولُ  أيصًا  :                                                                             ( "  لم  اطالعْ   كتبًا   في  النقدِ  أوِ   الفلسفه ْ  //                                 بلْ     كتبتُ   //    أشعارًا    لأشجار ِ  الوَطنْ                                       أنتَ   أدرَى   كيفَ   أشجارُ  بلادي    //                                           حينَ   تهوي  لا  تموتُ  //   وحينَ   تقتلُ   فهيَ  تبقى  واقفهْ   //                  كلُّ   ما  أدريهِ  أنني  قد   كتبتُ   أشعارًا  وعشقا ً  للوَطنْ   //                فهَلْ  كفرتْ  !! ؟؟   //   " )  ...  إلخ  .                                      
  والقصيدة ُ طويلة ٌ جدًّا ومستواها عال ٍ وراق ٍ  كثيرًا ويُحَلِّقُ  فيها  الشّيخُ  غسَّان  حاج  يحيى  إلى  قمم  عديدة ، وهي  تضاهي  وتفوقُ  الكثيرَ  منَ  الخرائد والرَّوائع  الشِّعريَّة  لعمالقةِ  الشُّعراءِ  من  العالم ِ العربي  -  يقولُ  مثلا ً  :                                                                                           ( "  إن أ رادَ  الرَّبُّ   أرْحَلْ    //                                               فقلبي    أخضَرْ   //   وَجُرحي  أخضَرْ   //                                         وباللعربيَّةِ  الفصحَى أنا " غسَّانُ بن عدنان  بن قحطان  "  //                      وتاريخي ... عذاباتٌ   وأشعارٌ    وَعَنبَرْ     // " )  ...  إلخ   . 
   وفي  قصيدةِ  : ( "  أنا  لم  أضلّ  الطريقَ " -  صفحة  23 -  ) – على وزن  مجزوءِ  الكامل    يتحدَّثُ  الشيخ  غسَّان  على  لسان  كلِّ  فلسطيني   مناضل ويُعطينا  صورة ً نضاليَّة ً  للآيديلوجيَّة الفلسطينيَّة  المقاومة بالحقِّ   وبالصَّبر وبالإيمان لأجل ِ نيل ِ الحقوق المشروعة وردع الظلم والإحتلال، وهو  يذكِّرنا  بشعر المقاومة  وَرُوَّادِهِ  في الخمسينيَّات والسِّتينيَّات ، مثل :  سميح  القاسم ،  محمود درويش ،  توفيق  زياد  ،  راشد  حسين  وعصام  العبَّاسي وشفيق حبيب  وحنا إبراهيم ... وغيرهم .   يقولُ الشيخ  غسَّان :                                                                  ( أنا  لن  أضِلَّ  عن ِ الطريقْ       ما   دامَ    في   ليلي    بريقْ        يخشَى   الأعادي    صَحوتي        يَسعَونَ    كي     لا   أستفيقْ          خسِؤُوا   فحقِّي   في   الحياةِ         كالزَّهر ِ   ينضجُ      بالعَبيقْ       ويقولُ:( كلٌّ  الشَّقائِق ِ من  دَمِي     والمَجدُ    دومًا    لي    رفيقْ                  إن   شِئتُ    أمْهلْ    ظالمِي          إن  زادَ    أشعلها    حَريقْ ) .. إلخ.     
      وكما  أنهُ  في  بعض ِ  قصائدِهِ  يستشهدُ  بالتاريخ ِ  ويتوغَّلُ  ويستجلي   التراثَ والتاريخ  ويُعيدُ  قراءتهُ وتلخيصهُ من  جديدٍ  بنظرةٍ  ورُؤيا  فلسفيَّة وقوميَّة  وَيُوظِّف رموزهُ  وشخصيَّاته  وحوادثهُ  لمواضيع  وقضايا  عديدة  يُريدُها وقد  أبدَعَ في هذا المجال أيُّمَا  إبداع ... (  كما يحذو ويفعلُ  بعضُ  الشُّعراء العرب الكبار ، مثل : ( مضفَّر النوَّاب  ونزار قبَّاني  والبياتي ... وغيرهم  ... ) .    يقولُ  مثلا ً في إحدى  قصائدهِ  :                                      ( " يا  هذا  المُتسَربلُ  بالأمل ِ الحُلو ِ وبالعتمَهْ   //                                    هلْ   تبحَثُ  مثلي  عن   ُلقمَهْ  //                                                                        تمهَّلْ  ليضربَ أقدَاحَهُ   ويعرف فأقسم  لهْ ... //                                   كانَ  لصنم ِ أقداحٌ  ثلاث... الآمر – والناهي – والمُتربِّص - " ) ... إلخ .       وفي آخر القصيدةِ  يقولُ :                                                                 ( " أحفادَ  أحمد والوليد  وطارق  وكلّ  فرسان العرب ْ   //                     إلامَ تطحننا  للمآسي  والمذابحُ    والغبار  ...  //   " )    .                         
   ونلمسُ في  بعض ِ قصائدِهِ  أيضًا  عُمقا  وتأمُّلا ً  وفلسفة ً مُبهمة ً وَبُعدًا  ميتافيزيكيًّا  –  يقولُ  في إحدى قصائدِهِ   مثلا ً :                                 ( " أبحرُ  أحيانا ً في عُمق ِ النفس ِ المُشتاقة  للدِّفءِ //                              الحُبّ  //    السِّلم   //  العدل   //                                               تدخلُ  في هذهِ الكلمةِ  إرهاصاتُ الحلم //  البُعد  //   الغُول ْ  //  " )  .   
   ومن قصائدِهِ  الجميلة في  هذا الديوان قصيدة ٌ مهداة ٌ إلى مدينتِهِ ومسقط  رأسهِ   " الطيبه "   - المثلث  -  فيقولُ  فيها  :                                  ( " يا أرضَ " طِيبَة َ" مَسَّني  سَقمُ      حينَ    ابتعَدتُ   أصَابني    ندَمُ      ويقول:( قد جُبتُ في البلدان ِمُرتجلا ً    لم   يُلقَ  إلا َّ  الضَّيم   والظلمُ..) .    
  وهنالكَ  قصيدةٌ  لفتت  انتباهي  في الديوان  بعنوان : ( " مكالمات " – صفحة 52  ) يتوجَّهُ  فيها  شاعرنا إلى  جميع  العواصم العربيَّة  ويتحدَّثُ معهَا ( العواصم ) بالتلفون بشكل ٍ تهكُّميٍّ ساحر .  وهذه القصيدة ُ تذكِّرُني بقصيدةٍ  قديمةٍ  للشَّاعر الفلسطيني  الكبير  المرحوم  "  محمود  درويش "   يتحدَّثُ فيها بالهاتفِ مع  الأنبياءِ والرُّسل ِ (  كتبها  قبل  مغادرتِهِ البلاد  - في السِّتينيَّات من القرن الماضي ) ، مثل : النبي محمد ( صلعم )  ويسوع المسيح عليه السلام والنبي القديم " حبقوق " ... وغيرهم ..  ويطلبُ  منهم مساعدة َالإنسان  الفلسطيني  ومُناصرته في محنتِهِ وتشرُّدهِ ومأساتهِ وإنقاضهِ  من الظلم ِ والقتلِ  والمُطاردة  والعدوان النازل عليهِ من كلِّ مكان ، ويكونُ جوابُ  الأنبياء ، في هذه  القصيدة ،   التهَرُّب وعدم  المواجَهَة والمُساعَدَة  بشكل ٍ عملي ملموس .    وأمَّا  قصيدة  الشاعر الشيخ  غسَّان حاج  يحيى  فتعيدُ إلى ذاكرتنا نفسَ الشَّيىء والتوجُّه والأسلوب التهكُّميّ السَّاخر المُضحك  للواقع  الفلسطيني والعربيي ، ولكن تنتهي القصيدة ُ بنبرةِ  القوَّةِ  والعُنفوان وبالتفاؤل  فيُؤَكِّدُ  لجميع ِ العواصم والبلدان العربيَّة  التي لم  تدعم  وتساند الشَّعبَ  الفلسطيني  في  قضيَّته ،  كما  يجبُ ، وللعالم ِ أجمع  أنَّ  الشَّعبَ الفلسطيني الأبيّ  لوحدِهِ  وبدون ِ نصير ٍ سيستمرُّ  في النضال ِ ولمُقاومةِ  حتى يُحقِّقَ غايتهُ  وحُلمَهُ  المنشود ...  ( حلم  تحقيق  وقيام  الدولة  الفلسطينيَّة العتيدة ) على تراب الوطن ... تراب الأهل ِ والأجداد ، وسيكونُ  النضالُ بجميع الوسائل ِالمشروعة وبالحقِّ .  ويقولُ في نهايةِ القصيدة : 
( "  -   ألُو   ليبيا     //   -   ألُو  يَمَنانْ    //                                             -   ألُو    صُومَال      //  -  ألُو  سوريا     //   -   ألُو   لبنان   //                   -  أعِدُّوا من رباط ِ الخيل ِ ما  شِئتُمْ //                                           ولكنَّ    هُنا    باقونَ   كالشُّهُبِ     //                                       ونحرقهُم    بأحجار ٍ    مُباركةٍ    //                                                    ولا    نركع    سوَى    للرَّبِّ     //                                                  هُنا    الثَّورة ُ    //   هُنا    خالدٌ   //  هُنا   عُمَرٌ     //                         هُنا  الشَّعبُ  الذي  أمسَى  أبا   العَرَبِ   //  " )  .                      
  وأخيرًا :    فلنكتفِ  بهذا  القدر  من  استعراض  وتحليل  قصائد  هذا الديوان تجنبًا  وتفاديًا  للإطالةِ ، وستكونُ  لنا  وقفاتٌ  أخرى  مع  الشَّاعر  الكبير " الشيخ غسَّان الحاج  يحيى " في  دراساتٍ أخرى مُطوَّلة  لدواوين  جديدةٍ  من  إصداراتِهِ  .   وأريدُ  أن  أؤَكّدَ في  نهايةِ  المقال  إنَّ  شاعرَنا " الشيخ غسَّان " هوَ  مُتميِّزٌ فنيًّا  وَمُبدِعٌ  وأعتبرُهُ  شخصيًّا  مِن رُوَّادِ  التجديدِ  والإبداع ِ  في الشِّعر ِ والنثر على الصَّعيد  المحلِّي ، وَمِنَ  النقادِ المُتمكِّنين والموضوعيِّين والنزيهين في  كتاباتهم ( وليسَ مثل بعض النويقدين المستكتبين والمأجورين  محلِّيًّا  الذين يجهلونَ أصولَ  وأسُسَ  النقد  الأدبي العلمي  ولا يعرفونَ  أسُسَ  وقواعد  اللغة العربيَّة ونحوها وصرفها  وعلم العروض ، وخاصَّة ً الذين نالوا الجوائز السُّلطويَّة عن غير إستحقاق وجدارة  وبفضل  عمالتِهم  واذدِنابهم السُّلطوي فيكتبونَ  نقدَهم  ومقالاتهم  الهَشَّة  والسَّخيفة والتافهَة  إمَّا   مديحًا  للأشخاص  المُقرِّبين  منهم  والمُرتبطينَ  بمصالح  ومآرب...معهم ...   وخاصَّة  إذا  كانوا  أصحابَ  مراكز ووظائف  عالية ... أو يكونُ  نقدُهُم افتراءً وهجومًا وشتائمَ  في حقِّ ٍ أدباءٍ وشعراءٍ  وكتابٍ  قديرين مُبدِعين  شرفاء ووطنيِّن ومناضلين لأنَّهُ  مطلوبٌ منهم هذا الشَّيىء .. وهو التخريب  والتشويش على  مسيرة  الأدب  والشِّعر والثقافة المحليَّة  وتزوير  ونزييف  الحقائق  وخلط  الأمور وجعل  الأبيض أسود  والأسودَ  أبيضَ  ... ولكنَّهم  لا  ولم  ولن  يستطيعوا أن  يحقِّقوا مآربَهم  لا هُم  ولا أسيادهم  الذين  يسيِّرونهُم  ويوَجِّهُونَهُم  لهذا  المُخطَّط  والطريق  التآمري  الخياني  والقذر والجبان )  .  والجديرُ  بالذكر أنَّ  الشَّيخ  غسَّان  قد  تقدَّمَ  أكثر  من  مرَّةٍ   لجائزةِ  التفرُّغ  السلطويَّة  أسوة ً  بالكثيرين  من  الكتابِ والشُّعراء المحلِّيِّين ولكنهُ لم  يحصل عليها والسَّبب  معروفٌ وذلكَ  لأجل ِ مواقفهِ الوطنيَّة والقوميَّة المُشَرِّفةِ  فهو كاتبٌ  وشاعرٌ  وأديبٌ وناقدٌ  ملتزمٌ ومبدعٌ  كرَّسَ حياتهُ  وأدبَهُ وشعرَهُ  لأجل ِ قضايا  شعبهِ  الفلسطيني المصيريَّة   وأمَّتهِ العربيَّة  فكيف سيحصلُ على جوائز السُّلطة الإسرائيليَّة ... ولهذا لم  تسلَّط ْ عليهِ  الأضواء  بالشكل  الكافي ... ولم   يحظ َ بالتكثيف  الإعلامي وباللقاءات  الصَّحفيَّة  ( المقروءة  والمسموعة  والمرئيَّة ... وخاصَّة  من  قبل الإعلام السلطوي - التلفزيون والإذاعة - والإعلام المُقرَّب من السُّلطةِ والذي  يدورُ في  فلكهَا )  ولم   يحظ َ  بالإنتشار  والشُّهرة  التي  هو  أهلٌ  لها ، كما  يجب ، على الصَّعيد المحلِّي بالرُّغم  من مكانتِهِ  الأدبيَّة  الكبيرة ودورهِ الثقافي والإبداعي الهام وباعهِ الطويل في مجال ِالشِّعر ِوالنثر والنقد ، ورغمَ ترشيحهِ  لجائزةِ  " فيصل " الدوليَّة  للإبداع ِ الشِّعري  والأدبي  .   
 

  

حاتم جوعيه
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/06/08



كتابة تعليق لموضوع : دراسة ٌ  نقديَّة   لِديوان  
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق البصري ، على المُهرّج : أحمَد البَشير ـ شَو ـ مَـاسونِي غَـشِيم - للكاتب نجاح بيعي : احمد البشير لديه هقده نفسيه بعد مقتل اخوه و اتهامه لفصائل شيعيه بقتله فنبنت لديه عقده طائفيه اراد الانتقام منها بين حين واخر واؤيد كلام الكاتب

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على إنا أعطيناك الكوثر.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم اخت اسراء كثيرا ما يحصل هذا وفي كل مكان . واتذكر كيف قام الاب انطوان بولص بالدفاع عن الشيعة من دون ان يدري مع شخص سلفي عارضه لان الاب ذكرا عليا واتباعه بكل خير . فقال السني معترضا واعتقد وهابي . فقال له الاب انطوان : وهل تحب عليا . فقال الوهابي نعم احبه . فقال له : إذا اذا احببت عليا سوف تحب من يحبونه . فسكت الوهابي .

 
علّق ابو الحسن ، على قرارنا وطني - للكاتب عباس الكتبي : الاخ عباس الكتبي المحترم كيف تجرء وتكتب هذا المقال وخدم ايران هادي العامري وقيس الخزعلي واكرم الكعبي وجلال الدين الصغير منذ يوم اعلان رئيس الوزراء لموقفه والجماعه يتباكون على الجاره المسلمه الشيعيه ايران حتى وصل الامر باحد وعاظ السلاطين في وكالة انباء براثا بشتم العبادي شتيمه يندى لها الجبين كيف تجرء سيدي الكاتب على انتقاد الجاره المسلمه الشيعيه التي وقفت معنا ضد داعش ولولا قاسم سليماني لكانت حكومة العبادي في المنفى حسب قول شيخ المجاهدين الكبير ابو حسن العامري وكيف تجرء ان تؤيد موقف رئيس الوزراء ضد الجاره المسلمه ووزير داخليتنا قاسم الاعرجي يقول حريا بنا ان ننصب ثمثال للقائد سليماني كئن من اصدر الفتوى هو الخامنئي وليس السيد السيستاني كئن من قاتل هم فيلق الحرس الثوري وليس اولاد الخايبه وطلبة الحوزه وكئنما ايران فتحت لنا مخازن السلاح لسواد عيوننا بل قبضت ثمن كل طلقه اعطتها للراق

 
علّق إسراء ، على إنا أعطيناك الكوثر.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أتذكر قبل سنوات ليست بالقليلة، في برنامج غرف البالتوك، وبينما كنت أبحث عن شخصٌ مسيحي ما بين غرف مسيحية وغرف إسلامية، قد كان لي لقاء معه سابقًا وأردت لقائه مجددًا (وبمعنى أصح تصفية حساباتي معه لفعلته المشينة معي)، دخلت على إحدى الغرف المسيحية واسترقت السمع حينها بينما كنت ابحث عن اسم الشخص بالقائمة الجانبية للمتواجدين إلى ما كان يتناقشون حوله. كان يتحدث حينها مسيحيًا مصريًا يريد أن يُضحِك الآخرين بما يؤمن به المسلمين فأمسك بسورة الكوثر آية آية ولكن قبلها أراد تفسير معنى كلمة الكوثر قبل البدء بالسخرية بالآيات، بدأ يتحدث ويسخر بأن المسلمين يقولون أن معنى الكوثر هو نسل النبي وآل بيته عليهم الصلاة والسلام (ويتضح أن هذه المعلومة وصلته من مسلمين شيعة)، فبينما يهمّ بالسخرية من الآيات واحدة تلو الأخرى قاطعه مسلم (سني كما يتضح) بقوله: الكوثر معناه اسم نهر بالجنة وليس كما يقوله الشيعة، توقف المسيحي لحظة صمت خلالها ثم قال: كيف يكون معناه اسم نهر بالجنة وليس معناه نسل النبي التي تتلائم مع كل الآيات؟ ثم بدأ يذكر آية آية ويطابقها مع المعنى قائلًا: انظر، إنا أعطيناك النسل (استمرار النسل) لأنك أطعت ربك واستحققت وإلخ (أو هو وعد إلهي)، فصلِ لربك وانحر حمدًا وشكرًا لأنني سأكرمك باستمرار نسلك (حيث سخروا بعضهم من النبي من أن نسله سينقطع لأنه لم يعش ويكبر عنده ولد ليخلف نسلًا تحمل اسمه -حيث الفخر بحمل النسب يأتي من جانب الذكور- ومن هذا السبب أراد الله أن يخفف ذلك ويكرمه ويعده بأن نسله سيستمر من خلال ابنته فاطمة الزهراء وهو ما حصل إلى اليوم)، إن شانئك هو الأبتر (وإن عدوك هو الأبتر الذي سينقطع نسله وليس أنت). ثم أعاد المسيحي الآيات باستخدام معنى النهر، وضحك لعدم تطابقه مع المعنى الافتراضي للآيات، إنا أعطيناك نهر بالجنة، فصل لربك وانحر لأن أعطيناك نهر بالجنة وكيف يعطيه نهر بالجنة ويضمنه له قبل العمل، كيف يسبق الجزاء العمل الصالح الذي قد يفعل بالشخص المماطلة مثلا لأن نهايته مضمونة؟ وهذا ليس من عمل الله لأي نبي له ما لم يوصل رسالته، إن شانئك هو الأبتر لأني أعطيتك نهر بالجنة وما دخل النهر لقطع نسل عدوك؟! هذا الموقف الطريف الذي شاهدته، والذي تحول أمر المسيحي من ساخر إلى مدافع دون أن يشعر، وهو في حقيقة الأمر حين يُعمَل العقل المنطق ستعطي نتائج أقرب للصحة حتى دون أن يشعر! ولو لم يقاطعه المسلم السني لا أعرف لأي غرض سيسخر منه ذلك المسيحي، وهل ستكون سخريته منطقية أو تافهة هدفها الضحك لأي شيء متعلق بالطرف الآخر ولو لم يوجد ما يُضحِك!

 
علّق جمال البياتي ، على قبيلة البيات في صلاح الدين وديالى تنعى اربعة من أعيانها - للكاتب محمد الحمدان البياتي : الله يرحمهم

 
علّق منير حجازي ، على الداخلية تضع آلية إطلاق العمل بجواز السفر الالكتروني : ولماذا لا يتم تقليد الدول المتقدمة بالخدمات التي تقدمها لمواطنيها ؟ الدول المتقدمة وحتى المتخلفة لا تنقطع فيها الكهرباء والماء ولا يوجد فيها فساد او محسوبيات او محاصصات وكتل واحزاب بعدد مواطنيها . تختارون تقليد الدول المتقدمة في اصدار الجوازات لا ادري لعل فيها مكسب مادي آخر يُتخم كروش الفاسدين يا سيادة رئيس الوزراء ، اصبحت السفارات في الخارج مثل سفارات صدام اي مواطن يقترب منها يقرأ الفاتحة على روحه ونفسه وكرامته وصحته سفاراتنا فيها حمير منغولية لا تعي ولا تفقه دورها ولماذا هي في السفارات كادر السفارات اوقعنا في مشاكل كبيرة تكبدنا فيها اموال كبيرة ايضا . اللهم عقوبة كعقوبة عاد وثمود اصبح المواطن العراقي يحن إلى انظمة سابقة حكمته والعياذ بالله . جوازات الكترونية ، اعطونا جوازات حمراء دبلوماسية ابدية حالنا حال البرلمانيين ونسوانهم وزعاطيطهم حيث اصبح ابناء المسؤولين يُهددون الناس في اوربا بانهم دبلوماسيين .

 
علّق حكمت العميدي ، على العبادي يحيل وزراء سابقين ومسؤولين إلى "هيئة النزاهة" بتهم فساد : التلكؤ في بناء المدارس سببه الميزانيات الانفجارية التي لم يحصل المقاولين منها إلا الوعود الكاذبة بعد أن دمرت آلياتهم وباتت عوائل العاملين بدون أجور لعدم صرف السلف ولسوء الكادر الهندسي لتنمية الأقاليم عديم الخبرة أما الاندثار الذي حل بالمشاريع فسببه مجالس المحافظات عديمي الضمير

 
علّق هادي الذهبي ، على وجه رجل مسن أم وجه وطن .. - للكاتب علي زامل حسين : السلام عليكم أخي العزيز ارغب في التواصل معك بخصوص بحوثك العددية وهذا عنواني على الفيسبوك : هادي ابو مريم الذهبي https://www.facebook.com/hadyalthahaby دمت موفقا ان شاء الله

 
علّق ابوزهراء الاسدي ، على [السلم الاهلي والتقارب الديني في رؤيا السيد السيستاني ] بحثاً فائز في مؤتمر الطوسي بإيران : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تبرع أحد الأفاضل من أهل بذل المعروف والإحسان بطباعة الكتاب المذكور فأن كان لكم نية في الموافقه أن ترسلوا لي على بريدي الإلكتروني كي اعطيكم رقم هاتف السيد المتبرع مع التحيه والدعاء

 
علّق مهند العيساوي ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بارك الله فيك ايها الاخت الفاضلة

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله اطلاق المصطلحات هو حجر الاساس للصياعه الفكريه للناس والهيمنه على عقولهم وجعلهم كالقطيع التحرسفات الدينيه تشتؤط امرين الاول: ان تفبض قيضة من اثر الرسول الثاني؛ (ولا يمكن الا اذا حدث الشرظ الاول): جمل الاوزار من زينة القوم). جميع هذه التوظيفات اتت ممن نسب لنفسه القداسة الدينيه ونسب لنفسه الصله بالرساله الدينيه.. خليفه. بهذا تم تحويل زينة القوم الى الرساله التي اتت الرساله اصلا لمحاربتها. دمتم في امان الله

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الاسلام والايمان باختصار. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله النظر الى الاديان كمنظومه واحده تكمل بعضها بعضا هي الايمان بالله الواحد خالق هذا الكون هو الفهم لسنن الله في هذه الدنيا اذا نظرنا لبيها متفرقه علا بد من الانتفاص بشكل او باخر من هذا الايمان دمتِ في امان الله

 
علّق حكمت العميدي ، على مدراء المستشفيات والمراكز والقطاعات الصحية في ذي قار يقدمون استقالة جماعية : السلام عليكم أعتقد الدائرة الوحيدة الغير مسموح لها بالإضراب هي دوائر الصحة بمختلف اختصاصاتها باعتبارها تهتم بالجانب الإنساني

 
علّق علاء عامر ، على الطفل ذلك الكيان الناعم اللطيف... - للكاتب هدى حيدر مطلك : احسنتم مقال جميل

 
علّق ابو الحسن ، على السيستاني...نجم يتألق في السماء - للكاتب عبود مزهر الكرخي : اهلا ومرحبا بالكاتب القدير عبود مزهر المحترم كفيت ووفيت بهذا المقال الشيق الجميل كنت اتمنى على جنابك الكريم ان يكون عنوان مقالك المبارك السيستاني بدر يضيىء سماء العراق التي اظلمها هؤلاء الساسه الحثالثه المحسوبين على الاسلام بصوره عامه والشيعه بصوره خاصه والاسلام والشيعه براء منهم فقد عاثوا بالارض فسادا ودمرو البلاد والعباد اسئل الله ان يوفقك ويرعاك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عباس عبد السادة
صفحة الكاتب :
  عباس عبد السادة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 جمعية الهلال الأحمر تحتفل باليوم العالمي لاتحاد الهلال والصليب الأحمر  : محمد عبد المهدي التميمي

 "الحشد قادم .. اين تفرون" تثير خوف داعش في نينوى

 على ذِقنهِ يضحَكُ اوباما  : نزار حيدر

 السنة مظلومة على يد السنة  : مهدي المولى

 قراءات انتخابية (٣)  : نزار حيدر

 الشراكة الوطنية حقيقة أم وهم كبير؟؟  : منار احمد العلي

 مرابية بين مخالب المغيب  : عزيز الحافظ

  إذا كنت لا تستحي يا علي عبدالله صالح  : د . عبد الخالق حسين

  الدكتور حسن محمد التميمي يعقد اجتماعاً مع مدير مستشفى بغداد التعليمي  : اعلام دائرة مدينة الطب

 العدد ( 165 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 سليم الجبوري يتفقد القوات المسلحة... هنيئا للعبادي  : سامي جواد كاظم

 إقبال يهنئ بحلول العام الهجري الجديد داعياً لاستلهام معانيه في بناء الوطن  : وزارة التربية العراقية

 العمل تطالب الوزارات بضرورة التزامها بسياسة التشغيل الوطنية  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الرمادي تحررت من داعش  : عبد الرضا الساعدي

  الشهيد محمد صادق الصدر خسارة فادحة لا تعوض بثمن  : ماجد الكعبي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net