صفحة الكاتب : د . حازم السعيدي

الخط العربي بين التجريد والفلسفة صناعة الحرفة وديمومة الإرث
د . حازم السعيدي

 مابين تساؤل وأخر نقيم الصلة بين القانون الوضعي والنظرية الفنية في الفن الاسلامي وفق الاستعمال المشترك لكلاهما في حدود الذائقة الجمالية التي تكون الغاية من وراء العمل الخطي , إذ لاتنفك أن تصبح قانونا ً شموليا وإنها ستكون بالتالي تمثيلا ً وتفسيرا ً لقانون النسب الذهبية في الخط العربي الذي وضعه الخطاط في صدر الرسالة الاسلامية وعقيدتها منذ النشأة الأولى للكتابة العربية دون غيرها , فالاكتشاف غالبا ً ما يكون نتيجة لصياغة فسرت هذا القانون او ذاك وجل النظريات المتحكمة في القانون هي تصورات تؤدي وظيفة التأليف الافتراضي لعدد من المعطيات , وعادة ما تستخدم الدروس والدورات في الخط العربي والزخرفة الإسلامية غايتها تثبيت الإرث وديمومته , وهذا يسمح بأ قامة الصلة في حدود تستند الى نوعية الخطاطين وقدراتهم .

ومن خلال إقامة الصلة في الفن الإسلامي (الرسم والفخار والخط العربي )بدأت المحاولات للتغلب على العابر والعرضي كونها مواصفات للحياة الزائلة , اذ كان لابد من البحث عن الثابت فجاءت  فعلا ً في النقيض الذي تطمئن له الروح بل وتلجأ إليه , وقد وجد فيما قدمته العقيدة من تصور للعالم الآخر فأطمئنت الروح وراحت تعبر عن انجذابها نحو المطلق بأسلوب تجريدي حسب وصف "عز الدين إسماعيل في تبنيه قول لبربون ( ان الفن التجريدي كما يبدو اكثر قدرة من الفن التشبيهي على التعبير ع روحانية عميقة وعالية , ذلك انه لا يرتبط بالشكل التمثيلي ولأنه يستطيع وبدون وساطة أن يثير حالات عاطفية وانفعالية بالمقارنة مع مايثيره الشكل التمثيلي ) عليه أن ما يقوم به الخطاط بشكل عام والكربلائي بشكل خاص هو اتباعه نهج الإسلام نحو التجريد في التعبير عما هو روحاني أو الهي , الباحث عن مدره الوجداني عبر ما يعرف بالانفعال الداخلي , لما ارتفع به الفنان المسلم بتقصي الرؤى الخيالية ومنها الغامضة التي تفوق التصورات بوصفها ضرب من المعجزات التي تعرض إليها الأنبياء والرسل , فوضعها الخطاط في إطار متحركها من مساحات لونية وخطوط مطلقة كانت في أصلها  جوهر الهي , وهذا ما نصت عليه النظريات في الفلسفة الإسلامية لدى أعلامها (الفارابي والغزالي وابن رشد وغيرهم , ومن هنا لجأ الفنان إلى الالتصاق بالفكرة بعد ارتباطها بالذات العارفة في غاية لا تخلو من افقها الجمالي عبر العلاقات التكوينية للعمل الفني والوصول من ثم إلى الجمالي وبهذا يكون القول في صميمه ان الجوهر يقود الى المتحرك والمتحرك يقود الى الجمالي في شأن ابتعاد الفنان عن المحاكاة والاتساق بالمطلق الذي يقترب من الجمالي الروحي والأبدي , لا الاتساق بالجمال الظاهري المادي .
عليه ان الحكم الجمالي في المخطوطة يرجع الى ارتباط وتميز الخطاط في حياته وإتباعه لمشاعر وعواطف تكوينه الاجتماعي والنفسي والثقافي والاقتصادي فضلا ً عن عمله الفني وظروفه التي أسهمت في ظهوره , كما ان للمتذوق المتعاطف مع الخطاط دور في تقييم العمل الفني ,وبذلك يمكن إظهار الصفات الجمالية لذاتها وبما تتناسب مع الدعوة الى إدراك محبة الله 
هكذا سعى الخطاط في مهنته ونتاجه الفني الى محاولة التوفيق مابين مكونات الوجود المادي وبين الوجود الغيبي في محاولة الى الابتعاد عن الشكل المرئي في النحت وارسم وتنفيذه في العلاقة الجزئية المحدودة والمادية في الخط العربي والزخرفة الإسلامية , ومما لاشك فيه ان الفنان المسلم ومنه الخطاط المسلم حسب ما جاء به (شوقي الموسوي )تقيد في مضمون الاية من قوله تعالى "ان الله لايغفر ان يشرك به ويغفر مادون ذلك لمن يشاء"فاتجه الشكل الواقعي الى استلهام الأشكال المجردة ذات النسب والقوانين الرياضية او الأشكال التجريدية النسبية الكاملة , للوصول الى ما يتناسب مع وجدانه لتقريب الفن الفكري /أي الخط والزخرفة من الدين , وإبراز الجوانب الروحية في القرآن الكريم , حيث احتل القرآن الكريم المركز الأول للفكر الفلسفي العربي فقد ضم الى جانب الحقائق الدينية الموقف الموضوعي والذاتي في مجال الفن لما يمكن أن يتناوله الأثر الخطي (المخطوطة) وارتباطها بعالم التشكيل أسوة باللوحة المرسومة , بمعنى إن الخط العربي كالرسم يدرك من حيث هو فكرة وجدانية معززة بما تقدمه من جمال ظاهري اثر ما جاءت به المدرسة العربية التي انتشرت من العراق وحتى الأندلس ومن مراكزها بغداد والموصل ودمشق وغرناطة او الإيرانية والهندية والتركية , وهنا ليست غايتنا التطرق الى الفلسفة العربية عند أعلامها كابن سينا ولكننا بصدد البحث في فلسفة الجمال حددت حينما  امن بالعقل الفعال مصدرا ً للعلم والمعرفة وانه المصدر للإلهام الروحي ,كما اتصفت بصوفيتها في التعبير والتوفيق في غاياتها وأهدافها , وخير ما تعرض اليه (ابن سينا ) في الجمال ما كان مدركا ً وحبوبا ً ومعشوقا ً وهذا ما ينطبق على الخط العرب والزخرفة الإسلامية التي جاء بها (الخطاط الكربلائي) في معرضه الأول (الخط العربي بين التجريد وصناعة الحرفة وديمومة الإرث) فكان مبدأ إدراك الحس والجمال والخيال والعقل ,فجاءت اغلب منتجات فنانوا كربلاء تستهدف الجمال الدنيوي الذي نادى به ابن سينا مميزا ً اياه عن الجمال الالهي الأسمى فكان المطلق هو انعكاس لذلك العالم , بمعنى ان جمال اللوحة الخطية لا ينبعث الا من الحق والحق اسم من أسماء الله سبحانه وتعالى , هكذا كان الفيلسوف العربي يكمل الجمال بأقامة الصلة بين الفن كحرفة والفن كفكر , اذ ان الله هو الجمال السامي المطلق وهذا يفهم بطبيعة الحال عن طريق فهم المثالية الروحية المرتبطة بالنور والضياء , حيث الجمال النوراني جمال محفز للروح الانسانية في غمار بحثها عن الخالق في إدراك الخالق , فما يذهب إليه الخطاط هو فيض من النور الالهي يدرك في جمال المخطوطة النابع من الجمال العقلي في الخير الخالص , وكما الجمال سعي وراء التأمل في سمو الخصال والسمات الروحية الخيرة , كان الخطاط يتبنى في تفكيره المتأمل الجمال الالهي الذي يستعين العقل بالتخيل في انتزاعه للمعاني الكلية من المدرات الجزئية والمعاني بلا شك محفوظة فيما يصور ويستنبط وبذلك يصبح العقل مستعدا ً لتقبل المعقولات ومنها المخطوطات التي تقيض عليه من العقل الفعال .
ومن خلال ملاحظة ماتم عرضه من لوحات في المعرض السنوي الأول والشامل لمجموعة خطاطو جمعية كربلاء المقدسة تستنفرنا محاور الذائقة الإدراكية في الجمالي المتعلق بالحواس أولا ًوفق ماتم انسجامه وتناسقه كصورة خارجية بصرية واعتبرت الصورة المادية الحسية التي تم ادراكها , وكذلك وفق محور الجمال المعنوي التي تتصل بالصفات الباطنية للشيء فيكون اداة لإدراكها بالقلب والوجدان , في حين حل المحور الثالث عقلي وعرف بالجمال العقلي , وخلاصة ان ماشغلته الفلسفة العربية كان تطبيقه في المحاور الثلاث من اجل الجمال وارتباطه بالقيم الأخلاقية والفضائل والوجدان , لذا ولدت المدركات لذة عقلية دفعتنا باستخدام القياس والتقويم .


د . حازم السعيدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/06/09


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • ديوان الرسالة .. رسالة الاعماق لدنيا الحقيقة ..للشاعر رحيم صادق البراجعي  قراءة في قصيدة "تعال الي ً" تفسير حقيقة أسراره وتحليلها جماليا   (قراءة في كتاب )

    • أثر التنميط في محاكاة الخط العربي والاسلامي  (ثقافات)

    • تمتمات الذات ومضمونها في بنية القصيدة الشعرية صليحة الدراجي  (ثقافات)

    • تكنولوجيا الحرف العربي في البصريات الفنية – صورة الزمان والمكان - علي جبار البياتي  (ثقافات)

    • تمتمات الذات ومضمونها في بنية القصيدة الشعرية صليحة الدراجي  (ثقافات)



كتابة تعليق لموضوع : الخط العربي بين التجريد والفلسفة صناعة الحرفة وديمومة الإرث
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر فوزي الشكرجي
صفحة الكاتب :
  حيدر فوزي الشكرجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 شبهة ورد حول الجهاد الكفائي  : رضوان

 هذه فاطمة...أبصر أيها ألناصبي  : حيدر عاشور

 لنتفائل ...لأن الأوضاع في صالحنا...!  : عبد الهادي البابي

 أزمة مياه  في العراق  تزداد تفاقما  : مهدي المولى

 ياملاذا ً يا حسين .... يا دعاء الصادقين ْ

 الحسين عليه السلام لكل عصر وزمان  : خالد القصاب

 مع طبول ومزامير ال سعود  : مهدي المولى

 الموقف الشيعي من سوريا في العراق  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 الصدريون يؤازرون قطاع الطرق !!.  : وسمي المولى

 الطفل العراقي... بين مطرقة الأجهزة الرقمية وسندان الحرب الناعمة  : سرمد سالم

 الضميرُ إنصافُ الآخر من نفسك  : حميد مسلم الطرفي

 التحالف الشيعي .... وحِرّاب داعش  : اسماعيل ابراهيم العكيلي

 محافظ اربيل في اتصال مع محافظ البصرة يعتذر للمواطنين البصريين المعتدى عليهم في اربيل

 الام لنقابات الاشراف الكوفة والنجف الاشرف  : مجاهد منعثر منشد

  وماذا بعد تصدع الارهاب...؟  : عبد الخالق الفلاح

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107880050

 • التاريخ : 23/06/2018 - 00:00

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net