صفحة الكاتب : د . حازم السعيدي

الخط العربي بين التجريد والفلسفة صناعة الحرفة وديمومة الإرث
د . حازم السعيدي

 مابين تساؤل وأخر نقيم الصلة بين القانون الوضعي والنظرية الفنية في الفن الاسلامي وفق الاستعمال المشترك لكلاهما في حدود الذائقة الجمالية التي تكون الغاية من وراء العمل الخطي , إذ لاتنفك أن تصبح قانونا ً شموليا وإنها ستكون بالتالي تمثيلا ً وتفسيرا ً لقانون النسب الذهبية في الخط العربي الذي وضعه الخطاط في صدر الرسالة الاسلامية وعقيدتها منذ النشأة الأولى للكتابة العربية دون غيرها , فالاكتشاف غالبا ً ما يكون نتيجة لصياغة فسرت هذا القانون او ذاك وجل النظريات المتحكمة في القانون هي تصورات تؤدي وظيفة التأليف الافتراضي لعدد من المعطيات , وعادة ما تستخدم الدروس والدورات في الخط العربي والزخرفة الإسلامية غايتها تثبيت الإرث وديمومته , وهذا يسمح بأ قامة الصلة في حدود تستند الى نوعية الخطاطين وقدراتهم .

ومن خلال إقامة الصلة في الفن الإسلامي (الرسم والفخار والخط العربي )بدأت المحاولات للتغلب على العابر والعرضي كونها مواصفات للحياة الزائلة , اذ كان لابد من البحث عن الثابت فجاءت  فعلا ً في النقيض الذي تطمئن له الروح بل وتلجأ إليه , وقد وجد فيما قدمته العقيدة من تصور للعالم الآخر فأطمئنت الروح وراحت تعبر عن انجذابها نحو المطلق بأسلوب تجريدي حسب وصف "عز الدين إسماعيل في تبنيه قول لبربون ( ان الفن التجريدي كما يبدو اكثر قدرة من الفن التشبيهي على التعبير ع روحانية عميقة وعالية , ذلك انه لا يرتبط بالشكل التمثيلي ولأنه يستطيع وبدون وساطة أن يثير حالات عاطفية وانفعالية بالمقارنة مع مايثيره الشكل التمثيلي ) عليه أن ما يقوم به الخطاط بشكل عام والكربلائي بشكل خاص هو اتباعه نهج الإسلام نحو التجريد في التعبير عما هو روحاني أو الهي , الباحث عن مدره الوجداني عبر ما يعرف بالانفعال الداخلي , لما ارتفع به الفنان المسلم بتقصي الرؤى الخيالية ومنها الغامضة التي تفوق التصورات بوصفها ضرب من المعجزات التي تعرض إليها الأنبياء والرسل , فوضعها الخطاط في إطار متحركها من مساحات لونية وخطوط مطلقة كانت في أصلها  جوهر الهي , وهذا ما نصت عليه النظريات في الفلسفة الإسلامية لدى أعلامها (الفارابي والغزالي وابن رشد وغيرهم , ومن هنا لجأ الفنان إلى الالتصاق بالفكرة بعد ارتباطها بالذات العارفة في غاية لا تخلو من افقها الجمالي عبر العلاقات التكوينية للعمل الفني والوصول من ثم إلى الجمالي وبهذا يكون القول في صميمه ان الجوهر يقود الى المتحرك والمتحرك يقود الى الجمالي في شأن ابتعاد الفنان عن المحاكاة والاتساق بالمطلق الذي يقترب من الجمالي الروحي والأبدي , لا الاتساق بالجمال الظاهري المادي .
عليه ان الحكم الجمالي في المخطوطة يرجع الى ارتباط وتميز الخطاط في حياته وإتباعه لمشاعر وعواطف تكوينه الاجتماعي والنفسي والثقافي والاقتصادي فضلا ً عن عمله الفني وظروفه التي أسهمت في ظهوره , كما ان للمتذوق المتعاطف مع الخطاط دور في تقييم العمل الفني ,وبذلك يمكن إظهار الصفات الجمالية لذاتها وبما تتناسب مع الدعوة الى إدراك محبة الله 
هكذا سعى الخطاط في مهنته ونتاجه الفني الى محاولة التوفيق مابين مكونات الوجود المادي وبين الوجود الغيبي في محاولة الى الابتعاد عن الشكل المرئي في النحت وارسم وتنفيذه في العلاقة الجزئية المحدودة والمادية في الخط العربي والزخرفة الإسلامية , ومما لاشك فيه ان الفنان المسلم ومنه الخطاط المسلم حسب ما جاء به (شوقي الموسوي )تقيد في مضمون الاية من قوله تعالى "ان الله لايغفر ان يشرك به ويغفر مادون ذلك لمن يشاء"فاتجه الشكل الواقعي الى استلهام الأشكال المجردة ذات النسب والقوانين الرياضية او الأشكال التجريدية النسبية الكاملة , للوصول الى ما يتناسب مع وجدانه لتقريب الفن الفكري /أي الخط والزخرفة من الدين , وإبراز الجوانب الروحية في القرآن الكريم , حيث احتل القرآن الكريم المركز الأول للفكر الفلسفي العربي فقد ضم الى جانب الحقائق الدينية الموقف الموضوعي والذاتي في مجال الفن لما يمكن أن يتناوله الأثر الخطي (المخطوطة) وارتباطها بعالم التشكيل أسوة باللوحة المرسومة , بمعنى إن الخط العربي كالرسم يدرك من حيث هو فكرة وجدانية معززة بما تقدمه من جمال ظاهري اثر ما جاءت به المدرسة العربية التي انتشرت من العراق وحتى الأندلس ومن مراكزها بغداد والموصل ودمشق وغرناطة او الإيرانية والهندية والتركية , وهنا ليست غايتنا التطرق الى الفلسفة العربية عند أعلامها كابن سينا ولكننا بصدد البحث في فلسفة الجمال حددت حينما  امن بالعقل الفعال مصدرا ً للعلم والمعرفة وانه المصدر للإلهام الروحي ,كما اتصفت بصوفيتها في التعبير والتوفيق في غاياتها وأهدافها , وخير ما تعرض اليه (ابن سينا ) في الجمال ما كان مدركا ً وحبوبا ً ومعشوقا ً وهذا ما ينطبق على الخط العرب والزخرفة الإسلامية التي جاء بها (الخطاط الكربلائي) في معرضه الأول (الخط العربي بين التجريد وصناعة الحرفة وديمومة الإرث) فكان مبدأ إدراك الحس والجمال والخيال والعقل ,فجاءت اغلب منتجات فنانوا كربلاء تستهدف الجمال الدنيوي الذي نادى به ابن سينا مميزا ً اياه عن الجمال الالهي الأسمى فكان المطلق هو انعكاس لذلك العالم , بمعنى ان جمال اللوحة الخطية لا ينبعث الا من الحق والحق اسم من أسماء الله سبحانه وتعالى , هكذا كان الفيلسوف العربي يكمل الجمال بأقامة الصلة بين الفن كحرفة والفن كفكر , اذ ان الله هو الجمال السامي المطلق وهذا يفهم بطبيعة الحال عن طريق فهم المثالية الروحية المرتبطة بالنور والضياء , حيث الجمال النوراني جمال محفز للروح الانسانية في غمار بحثها عن الخالق في إدراك الخالق , فما يذهب إليه الخطاط هو فيض من النور الالهي يدرك في جمال المخطوطة النابع من الجمال العقلي في الخير الخالص , وكما الجمال سعي وراء التأمل في سمو الخصال والسمات الروحية الخيرة , كان الخطاط يتبنى في تفكيره المتأمل الجمال الالهي الذي يستعين العقل بالتخيل في انتزاعه للمعاني الكلية من المدرات الجزئية والمعاني بلا شك محفوظة فيما يصور ويستنبط وبذلك يصبح العقل مستعدا ً لتقبل المعقولات ومنها المخطوطات التي تقيض عليه من العقل الفعال .
ومن خلال ملاحظة ماتم عرضه من لوحات في المعرض السنوي الأول والشامل لمجموعة خطاطو جمعية كربلاء المقدسة تستنفرنا محاور الذائقة الإدراكية في الجمالي المتعلق بالحواس أولا ًوفق ماتم انسجامه وتناسقه كصورة خارجية بصرية واعتبرت الصورة المادية الحسية التي تم ادراكها , وكذلك وفق محور الجمال المعنوي التي تتصل بالصفات الباطنية للشيء فيكون اداة لإدراكها بالقلب والوجدان , في حين حل المحور الثالث عقلي وعرف بالجمال العقلي , وخلاصة ان ماشغلته الفلسفة العربية كان تطبيقه في المحاور الثلاث من اجل الجمال وارتباطه بالقيم الأخلاقية والفضائل والوجدان , لذا ولدت المدركات لذة عقلية دفعتنا باستخدام القياس والتقويم .

  

د . حازم السعيدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/06/09


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • تأملات في رسوم احلام عباس بنية الفن مقاربة لغوية في الايقاع التأملي  (ثقافات)

    • ديوان الرسالة .. رسالة الاعماق لدنيا الحقيقة ..للشاعر رحيم صادق البراجعي  قراءة في قصيدة "تعال الي ً" تفسير حقيقة أسراره وتحليلها جماليا   (قراءة في كتاب )

    • أثر التنميط في محاكاة الخط العربي والاسلامي  (ثقافات)

    • تمتمات الذات ومضمونها في بنية القصيدة الشعرية صليحة الدراجي  (ثقافات)

    • تكنولوجيا الحرف العربي في البصريات الفنية – صورة الزمان والمكان - علي جبار البياتي  (ثقافات)



كتابة تعليق لموضوع : الخط العربي بين التجريد والفلسفة صناعة الحرفة وديمومة الإرث
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق البصري ، على المُهرّج : أحمَد البَشير ـ شَو ـ مَـاسونِي غَـشِيم - للكاتب نجاح بيعي : احمد البشير لديه هقده نفسيه بعد مقتل اخوه و اتهامه لفصائل شيعيه بقتله فنبنت لديه عقده طائفيه اراد الانتقام منها بين حين واخر واؤيد كلام الكاتب

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على إنا أعطيناك الكوثر.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم اخت اسراء كثيرا ما يحصل هذا وفي كل مكان . واتذكر كيف قام الاب انطوان بولص بالدفاع عن الشيعة من دون ان يدري مع شخص سلفي عارضه لان الاب ذكرا عليا واتباعه بكل خير . فقال السني معترضا واعتقد وهابي . فقال له الاب انطوان : وهل تحب عليا . فقال الوهابي نعم احبه . فقال له : إذا اذا احببت عليا سوف تحب من يحبونه . فسكت الوهابي .

 
علّق ابو الحسن ، على قرارنا وطني - للكاتب عباس الكتبي : الاخ عباس الكتبي المحترم كيف تجرء وتكتب هذا المقال وخدم ايران هادي العامري وقيس الخزعلي واكرم الكعبي وجلال الدين الصغير منذ يوم اعلان رئيس الوزراء لموقفه والجماعه يتباكون على الجاره المسلمه الشيعيه ايران حتى وصل الامر باحد وعاظ السلاطين في وكالة انباء براثا بشتم العبادي شتيمه يندى لها الجبين كيف تجرء سيدي الكاتب على انتقاد الجاره المسلمه الشيعيه التي وقفت معنا ضد داعش ولولا قاسم سليماني لكانت حكومة العبادي في المنفى حسب قول شيخ المجاهدين الكبير ابو حسن العامري وكيف تجرء ان تؤيد موقف رئيس الوزراء ضد الجاره المسلمه ووزير داخليتنا قاسم الاعرجي يقول حريا بنا ان ننصب ثمثال للقائد سليماني كئن من اصدر الفتوى هو الخامنئي وليس السيد السيستاني كئن من قاتل هم فيلق الحرس الثوري وليس اولاد الخايبه وطلبة الحوزه وكئنما ايران فتحت لنا مخازن السلاح لسواد عيوننا بل قبضت ثمن كل طلقه اعطتها للراق

 
علّق إسراء ، على إنا أعطيناك الكوثر.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أتذكر قبل سنوات ليست بالقليلة، في برنامج غرف البالتوك، وبينما كنت أبحث عن شخصٌ مسيحي ما بين غرف مسيحية وغرف إسلامية، قد كان لي لقاء معه سابقًا وأردت لقائه مجددًا (وبمعنى أصح تصفية حساباتي معه لفعلته المشينة معي)، دخلت على إحدى الغرف المسيحية واسترقت السمع حينها بينما كنت ابحث عن اسم الشخص بالقائمة الجانبية للمتواجدين إلى ما كان يتناقشون حوله. كان يتحدث حينها مسيحيًا مصريًا يريد أن يُضحِك الآخرين بما يؤمن به المسلمين فأمسك بسورة الكوثر آية آية ولكن قبلها أراد تفسير معنى كلمة الكوثر قبل البدء بالسخرية بالآيات، بدأ يتحدث ويسخر بأن المسلمين يقولون أن معنى الكوثر هو نسل النبي وآل بيته عليهم الصلاة والسلام (ويتضح أن هذه المعلومة وصلته من مسلمين شيعة)، فبينما يهمّ بالسخرية من الآيات واحدة تلو الأخرى قاطعه مسلم (سني كما يتضح) بقوله: الكوثر معناه اسم نهر بالجنة وليس كما يقوله الشيعة، توقف المسيحي لحظة صمت خلالها ثم قال: كيف يكون معناه اسم نهر بالجنة وليس معناه نسل النبي التي تتلائم مع كل الآيات؟ ثم بدأ يذكر آية آية ويطابقها مع المعنى قائلًا: انظر، إنا أعطيناك النسل (استمرار النسل) لأنك أطعت ربك واستحققت وإلخ (أو هو وعد إلهي)، فصلِ لربك وانحر حمدًا وشكرًا لأنني سأكرمك باستمرار نسلك (حيث سخروا بعضهم من النبي من أن نسله سينقطع لأنه لم يعش ويكبر عنده ولد ليخلف نسلًا تحمل اسمه -حيث الفخر بحمل النسب يأتي من جانب الذكور- ومن هذا السبب أراد الله أن يخفف ذلك ويكرمه ويعده بأن نسله سيستمر من خلال ابنته فاطمة الزهراء وهو ما حصل إلى اليوم)، إن شانئك هو الأبتر (وإن عدوك هو الأبتر الذي سينقطع نسله وليس أنت). ثم أعاد المسيحي الآيات باستخدام معنى النهر، وضحك لعدم تطابقه مع المعنى الافتراضي للآيات، إنا أعطيناك نهر بالجنة، فصل لربك وانحر لأن أعطيناك نهر بالجنة وكيف يعطيه نهر بالجنة ويضمنه له قبل العمل، كيف يسبق الجزاء العمل الصالح الذي قد يفعل بالشخص المماطلة مثلا لأن نهايته مضمونة؟ وهذا ليس من عمل الله لأي نبي له ما لم يوصل رسالته، إن شانئك هو الأبتر لأني أعطيتك نهر بالجنة وما دخل النهر لقطع نسل عدوك؟! هذا الموقف الطريف الذي شاهدته، والذي تحول أمر المسيحي من ساخر إلى مدافع دون أن يشعر، وهو في حقيقة الأمر حين يُعمَل العقل المنطق ستعطي نتائج أقرب للصحة حتى دون أن يشعر! ولو لم يقاطعه المسلم السني لا أعرف لأي غرض سيسخر منه ذلك المسيحي، وهل ستكون سخريته منطقية أو تافهة هدفها الضحك لأي شيء متعلق بالطرف الآخر ولو لم يوجد ما يُضحِك!

 
علّق جمال البياتي ، على قبيلة البيات في صلاح الدين وديالى تنعى اربعة من أعيانها - للكاتب محمد الحمدان البياتي : الله يرحمهم

 
علّق منير حجازي ، على الداخلية تضع آلية إطلاق العمل بجواز السفر الالكتروني : ولماذا لا يتم تقليد الدول المتقدمة بالخدمات التي تقدمها لمواطنيها ؟ الدول المتقدمة وحتى المتخلفة لا تنقطع فيها الكهرباء والماء ولا يوجد فيها فساد او محسوبيات او محاصصات وكتل واحزاب بعدد مواطنيها . تختارون تقليد الدول المتقدمة في اصدار الجوازات لا ادري لعل فيها مكسب مادي آخر يُتخم كروش الفاسدين يا سيادة رئيس الوزراء ، اصبحت السفارات في الخارج مثل سفارات صدام اي مواطن يقترب منها يقرأ الفاتحة على روحه ونفسه وكرامته وصحته سفاراتنا فيها حمير منغولية لا تعي ولا تفقه دورها ولماذا هي في السفارات كادر السفارات اوقعنا في مشاكل كبيرة تكبدنا فيها اموال كبيرة ايضا . اللهم عقوبة كعقوبة عاد وثمود اصبح المواطن العراقي يحن إلى انظمة سابقة حكمته والعياذ بالله . جوازات الكترونية ، اعطونا جوازات حمراء دبلوماسية ابدية حالنا حال البرلمانيين ونسوانهم وزعاطيطهم حيث اصبح ابناء المسؤولين يُهددون الناس في اوربا بانهم دبلوماسيين .

 
علّق حكمت العميدي ، على العبادي يحيل وزراء سابقين ومسؤولين إلى "هيئة النزاهة" بتهم فساد : التلكؤ في بناء المدارس سببه الميزانيات الانفجارية التي لم يحصل المقاولين منها إلا الوعود الكاذبة بعد أن دمرت آلياتهم وباتت عوائل العاملين بدون أجور لعدم صرف السلف ولسوء الكادر الهندسي لتنمية الأقاليم عديم الخبرة أما الاندثار الذي حل بالمشاريع فسببه مجالس المحافظات عديمي الضمير

 
علّق هادي الذهبي ، على وجه رجل مسن أم وجه وطن .. - للكاتب علي زامل حسين : السلام عليكم أخي العزيز ارغب في التواصل معك بخصوص بحوثك العددية وهذا عنواني على الفيسبوك : هادي ابو مريم الذهبي https://www.facebook.com/hadyalthahaby دمت موفقا ان شاء الله

 
علّق ابوزهراء الاسدي ، على [السلم الاهلي والتقارب الديني في رؤيا السيد السيستاني ] بحثاً فائز في مؤتمر الطوسي بإيران : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تبرع أحد الأفاضل من أهل بذل المعروف والإحسان بطباعة الكتاب المذكور فأن كان لكم نية في الموافقه أن ترسلوا لي على بريدي الإلكتروني كي اعطيكم رقم هاتف السيد المتبرع مع التحيه والدعاء

 
علّق مهند العيساوي ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بارك الله فيك ايها الاخت الفاضلة

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله اطلاق المصطلحات هو حجر الاساس للصياعه الفكريه للناس والهيمنه على عقولهم وجعلهم كالقطيع التحرسفات الدينيه تشتؤط امرين الاول: ان تفبض قيضة من اثر الرسول الثاني؛ (ولا يمكن الا اذا حدث الشرظ الاول): جمل الاوزار من زينة القوم). جميع هذه التوظيفات اتت ممن نسب لنفسه القداسة الدينيه ونسب لنفسه الصله بالرساله الدينيه.. خليفه. بهذا تم تحويل زينة القوم الى الرساله التي اتت الرساله اصلا لمحاربتها. دمتم في امان الله

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الاسلام والايمان باختصار. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله النظر الى الاديان كمنظومه واحده تكمل بعضها بعضا هي الايمان بالله الواحد خالق هذا الكون هو الفهم لسنن الله في هذه الدنيا اذا نظرنا لبيها متفرقه علا بد من الانتفاص بشكل او باخر من هذا الايمان دمتِ في امان الله

 
علّق حكمت العميدي ، على مدراء المستشفيات والمراكز والقطاعات الصحية في ذي قار يقدمون استقالة جماعية : السلام عليكم أعتقد الدائرة الوحيدة الغير مسموح لها بالإضراب هي دوائر الصحة بمختلف اختصاصاتها باعتبارها تهتم بالجانب الإنساني

 
علّق علاء عامر ، على الطفل ذلك الكيان الناعم اللطيف... - للكاتب هدى حيدر مطلك : احسنتم مقال جميل

 
علّق ابو الحسن ، على السيستاني...نجم يتألق في السماء - للكاتب عبود مزهر الكرخي : اهلا ومرحبا بالكاتب القدير عبود مزهر المحترم كفيت ووفيت بهذا المقال الشيق الجميل كنت اتمنى على جنابك الكريم ان يكون عنوان مقالك المبارك السيستاني بدر يضيىء سماء العراق التي اظلمها هؤلاء الساسه الحثالثه المحسوبين على الاسلام بصوره عامه والشيعه بصوره خاصه والاسلام والشيعه براء منهم فقد عاثوا بالارض فسادا ودمرو البلاد والعباد اسئل الله ان يوفقك ويرعاك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فؤاد الجشي
صفحة الكاتب :
  فؤاد الجشي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 استفتاء كردستان وطحين الحصة  : ثامر الحجامي

 هبوط اضطراري لطائرة عراقية في الكويت

 الأسر المغتربة -  وهموم المهجر  : جنان الهلالي

 انجازات الوزارة  : جعفر العلوجي

 شرطة بابل تعلن القابض على عدد من المتهمين والمطلوبين بتهم جنائية  : وزارة الداخلية العراقية

 التجارة..جولات رقابية وتفتيشية لمتابعة سير العملية التسويقية لمحصول الشلب في النجف الاشرف  : اعلام وزارة التجارة

 دار القرآن الكريم يستقبل وفداً من المؤسسة القرآنية العراقية يترأسه القاريء الحاج رافع العامري  : الشيخ حسين الخشيمي

 هيبة الدولة بين مُحاصصة الأحزاب وسطوةِ الإرهاب  : حسين محمد الفيحان

 رحلة مع قصص المستبصرين ....5  : ابو جعفر

 الحرس الوطني لماذا من يدعوا اليه  : مهدي المولى

 اصدار كتاب جديد بعنوان الادوات المعرفيه للشيخ ليث العتابي  : علي فضيله الشمري

 علماء كادت الأمة أن تنساهم ( الشيخ محمد حسين الكمباني ) ( الحلقة السابعة )  : السيد حيدر العذاري

 العمل : اكثر من 18 الف متقدما على القروض الصغيرة لمحافظات الانبار وصلاح الدين ونينوى وكركوك والبصرة وذي قار  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 تكريم الطلبة الفائزين في مسابقة ختم القرآن الكريم في جامعة البصرة  : المشروع الثقافي لشباب العراق

 بيان من وزارة الدفاع عن آخر التطورات في قواطع العمليات  : وزارة الدفاع العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net