صفحة الكاتب : د . حازم السعيدي

الخط العربي بين التجريد والفلسفة صناعة الحرفة وديمومة الإرث
د . حازم السعيدي

 مابين تساؤل وأخر نقيم الصلة بين القانون الوضعي والنظرية الفنية في الفن الاسلامي وفق الاستعمال المشترك لكلاهما في حدود الذائقة الجمالية التي تكون الغاية من وراء العمل الخطي , إذ لاتنفك أن تصبح قانونا ً شموليا وإنها ستكون بالتالي تمثيلا ً وتفسيرا ً لقانون النسب الذهبية في الخط العربي الذي وضعه الخطاط في صدر الرسالة الاسلامية وعقيدتها منذ النشأة الأولى للكتابة العربية دون غيرها , فالاكتشاف غالبا ً ما يكون نتيجة لصياغة فسرت هذا القانون او ذاك وجل النظريات المتحكمة في القانون هي تصورات تؤدي وظيفة التأليف الافتراضي لعدد من المعطيات , وعادة ما تستخدم الدروس والدورات في الخط العربي والزخرفة الإسلامية غايتها تثبيت الإرث وديمومته , وهذا يسمح بأ قامة الصلة في حدود تستند الى نوعية الخطاطين وقدراتهم .

ومن خلال إقامة الصلة في الفن الإسلامي (الرسم والفخار والخط العربي )بدأت المحاولات للتغلب على العابر والعرضي كونها مواصفات للحياة الزائلة , اذ كان لابد من البحث عن الثابت فجاءت  فعلا ً في النقيض الذي تطمئن له الروح بل وتلجأ إليه , وقد وجد فيما قدمته العقيدة من تصور للعالم الآخر فأطمئنت الروح وراحت تعبر عن انجذابها نحو المطلق بأسلوب تجريدي حسب وصف "عز الدين إسماعيل في تبنيه قول لبربون ( ان الفن التجريدي كما يبدو اكثر قدرة من الفن التشبيهي على التعبير ع روحانية عميقة وعالية , ذلك انه لا يرتبط بالشكل التمثيلي ولأنه يستطيع وبدون وساطة أن يثير حالات عاطفية وانفعالية بالمقارنة مع مايثيره الشكل التمثيلي ) عليه أن ما يقوم به الخطاط بشكل عام والكربلائي بشكل خاص هو اتباعه نهج الإسلام نحو التجريد في التعبير عما هو روحاني أو الهي , الباحث عن مدره الوجداني عبر ما يعرف بالانفعال الداخلي , لما ارتفع به الفنان المسلم بتقصي الرؤى الخيالية ومنها الغامضة التي تفوق التصورات بوصفها ضرب من المعجزات التي تعرض إليها الأنبياء والرسل , فوضعها الخطاط في إطار متحركها من مساحات لونية وخطوط مطلقة كانت في أصلها  جوهر الهي , وهذا ما نصت عليه النظريات في الفلسفة الإسلامية لدى أعلامها (الفارابي والغزالي وابن رشد وغيرهم , ومن هنا لجأ الفنان إلى الالتصاق بالفكرة بعد ارتباطها بالذات العارفة في غاية لا تخلو من افقها الجمالي عبر العلاقات التكوينية للعمل الفني والوصول من ثم إلى الجمالي وبهذا يكون القول في صميمه ان الجوهر يقود الى المتحرك والمتحرك يقود الى الجمالي في شأن ابتعاد الفنان عن المحاكاة والاتساق بالمطلق الذي يقترب من الجمالي الروحي والأبدي , لا الاتساق بالجمال الظاهري المادي .
عليه ان الحكم الجمالي في المخطوطة يرجع الى ارتباط وتميز الخطاط في حياته وإتباعه لمشاعر وعواطف تكوينه الاجتماعي والنفسي والثقافي والاقتصادي فضلا ً عن عمله الفني وظروفه التي أسهمت في ظهوره , كما ان للمتذوق المتعاطف مع الخطاط دور في تقييم العمل الفني ,وبذلك يمكن إظهار الصفات الجمالية لذاتها وبما تتناسب مع الدعوة الى إدراك محبة الله 
هكذا سعى الخطاط في مهنته ونتاجه الفني الى محاولة التوفيق مابين مكونات الوجود المادي وبين الوجود الغيبي في محاولة الى الابتعاد عن الشكل المرئي في النحت وارسم وتنفيذه في العلاقة الجزئية المحدودة والمادية في الخط العربي والزخرفة الإسلامية , ومما لاشك فيه ان الفنان المسلم ومنه الخطاط المسلم حسب ما جاء به (شوقي الموسوي )تقيد في مضمون الاية من قوله تعالى "ان الله لايغفر ان يشرك به ويغفر مادون ذلك لمن يشاء"فاتجه الشكل الواقعي الى استلهام الأشكال المجردة ذات النسب والقوانين الرياضية او الأشكال التجريدية النسبية الكاملة , للوصول الى ما يتناسب مع وجدانه لتقريب الفن الفكري /أي الخط والزخرفة من الدين , وإبراز الجوانب الروحية في القرآن الكريم , حيث احتل القرآن الكريم المركز الأول للفكر الفلسفي العربي فقد ضم الى جانب الحقائق الدينية الموقف الموضوعي والذاتي في مجال الفن لما يمكن أن يتناوله الأثر الخطي (المخطوطة) وارتباطها بعالم التشكيل أسوة باللوحة المرسومة , بمعنى إن الخط العربي كالرسم يدرك من حيث هو فكرة وجدانية معززة بما تقدمه من جمال ظاهري اثر ما جاءت به المدرسة العربية التي انتشرت من العراق وحتى الأندلس ومن مراكزها بغداد والموصل ودمشق وغرناطة او الإيرانية والهندية والتركية , وهنا ليست غايتنا التطرق الى الفلسفة العربية عند أعلامها كابن سينا ولكننا بصدد البحث في فلسفة الجمال حددت حينما  امن بالعقل الفعال مصدرا ً للعلم والمعرفة وانه المصدر للإلهام الروحي ,كما اتصفت بصوفيتها في التعبير والتوفيق في غاياتها وأهدافها , وخير ما تعرض اليه (ابن سينا ) في الجمال ما كان مدركا ً وحبوبا ً ومعشوقا ً وهذا ما ينطبق على الخط العرب والزخرفة الإسلامية التي جاء بها (الخطاط الكربلائي) في معرضه الأول (الخط العربي بين التجريد وصناعة الحرفة وديمومة الإرث) فكان مبدأ إدراك الحس والجمال والخيال والعقل ,فجاءت اغلب منتجات فنانوا كربلاء تستهدف الجمال الدنيوي الذي نادى به ابن سينا مميزا ً اياه عن الجمال الالهي الأسمى فكان المطلق هو انعكاس لذلك العالم , بمعنى ان جمال اللوحة الخطية لا ينبعث الا من الحق والحق اسم من أسماء الله سبحانه وتعالى , هكذا كان الفيلسوف العربي يكمل الجمال بأقامة الصلة بين الفن كحرفة والفن كفكر , اذ ان الله هو الجمال السامي المطلق وهذا يفهم بطبيعة الحال عن طريق فهم المثالية الروحية المرتبطة بالنور والضياء , حيث الجمال النوراني جمال محفز للروح الانسانية في غمار بحثها عن الخالق في إدراك الخالق , فما يذهب إليه الخطاط هو فيض من النور الالهي يدرك في جمال المخطوطة النابع من الجمال العقلي في الخير الخالص , وكما الجمال سعي وراء التأمل في سمو الخصال والسمات الروحية الخيرة , كان الخطاط يتبنى في تفكيره المتأمل الجمال الالهي الذي يستعين العقل بالتخيل في انتزاعه للمعاني الكلية من المدرات الجزئية والمعاني بلا شك محفوظة فيما يصور ويستنبط وبذلك يصبح العقل مستعدا ً لتقبل المعقولات ومنها المخطوطات التي تقيض عليه من العقل الفعال .
ومن خلال ملاحظة ماتم عرضه من لوحات في المعرض السنوي الأول والشامل لمجموعة خطاطو جمعية كربلاء المقدسة تستنفرنا محاور الذائقة الإدراكية في الجمالي المتعلق بالحواس أولا ًوفق ماتم انسجامه وتناسقه كصورة خارجية بصرية واعتبرت الصورة المادية الحسية التي تم ادراكها , وكذلك وفق محور الجمال المعنوي التي تتصل بالصفات الباطنية للشيء فيكون اداة لإدراكها بالقلب والوجدان , في حين حل المحور الثالث عقلي وعرف بالجمال العقلي , وخلاصة ان ماشغلته الفلسفة العربية كان تطبيقه في المحاور الثلاث من اجل الجمال وارتباطه بالقيم الأخلاقية والفضائل والوجدان , لذا ولدت المدركات لذة عقلية دفعتنا باستخدام القياس والتقويم .

  

د . حازم السعيدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/06/09


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • التراكيب الخطية الكوفية - الجمالية والتعبير "حسين عبد الله الشمري انموذجا "  (ثقافات)

    • تأملات في رسوم احلام عباس بنية الفن مقاربة لغوية في الايقاع التأملي  (ثقافات)

    • ديوان الرسالة .. رسالة الاعماق لدنيا الحقيقة ..للشاعر رحيم صادق البراجعي  قراءة في قصيدة "تعال الي ً" تفسير حقيقة أسراره وتحليلها جماليا   (قراءة في كتاب )

    • أثر التنميط في محاكاة الخط العربي والاسلامي  (ثقافات)

    • تمتمات الذات ومضمونها في بنية القصيدة الشعرية صليحة الدراجي  (ثقافات)



كتابة تعليق لموضوع : الخط العربي بين التجريد والفلسفة صناعة الحرفة وديمومة الإرث
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق روح الجنوب ✌ ، على مدونون وناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي يستذكرون فتوى المرجعية الدينية العليا بتغريداتهم : في يوم الثالث عشر من شعبان قلبت موازين العالم وانهارت مخططات الأعداء التي وضعوها منذ سنين طويلة كانت فتوى الجهاد الكفائي عبارة عن صاعقة على رؤوس الخونة ممن يدعون الحب والسلام لبلدي العراق أن الذي أحدثته الفتوى هو كشف زيف الكثيرين من الإرهابيين الذين تحصنوا بالحزب والكرسي والمنصب

 
علّق روح الجنوب ✌ ، على مدونون وناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي يستذكرون فتوى المرجعية الدينية العليا بتغريداتهم : في يوم الثالث عشر من شعبان قلبت موازين العالم وانهارت مخططات الأعداء التي وضعوها منذ سنين طويلة كانت فتوى الجهاد الكفائي عبارة عن صاعقة على رؤوس الخونة ممن يدعون الحب والسلام لبلدي العراق أن الذي أحدثته الفتوى هو كشف زيف الكثيرين من الإرهابيين الذين تحصنوا بالحزب والكرسي والمنصب

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : الى الاخ احمد الحوراني اخ احمد؛ كونك تعرف هذا الشخص او كونه غير دينه او ما اوردته هذا ليس امرا تحاسب الناس عليه؛ ويمكن ان اقول اكثر من ذلك؛ هؤلاء لهم اهميه في فهم السيره الفكريه الانسانيه؛ فالكاتب والمفكر الحر؛ سواءا اصاب او اخطأ ؛ دائما سيتعرض الى هذا النوغ من "الاشخاص" الذي ياخذ هذا النهج في محاربة هذا الفكر؛ بل دوره في المسيره الفكريه هو هذا.. هناك ناقدون لادب شكسبير؛ وهناك من يبني نفسه في الدنيا في نقد بل محاربة ادب شكسبير؛ والاثنين اقل من ان ينتجوا كادب شكسبير؛ الا ان احدهما ناقد موضوعي والاخر ظاهره صوتيه ؛ دورك انت ان تميز بينهم ولا تعطي مجال ابدا لاصحاب الظاهره الصوتيه بان يلعبوا دور المفكر او الناقد؛ وابدا لا تتعامل معهم على هذا الاساس ؛ وذلك احتراما للفكر ولنفسك. هؤلاء لهم اهميتهم في فهم المسيره الفكريه للجنس البشري؛ نعم؛ المسيره الفكريه ليس فقط ان تجمع معلومات؛ المسيره الفكريه ايضا ان تعي واقعها ومسارها؛ ويبقى المفكر والباحث باحثا ؛ اصاب او اخطأ؛ ويبقى هؤلاء هؤلاء وفي سياقهم التاريخي. عليك انت فقط ان تمتلك الاسس الاخلاقيه والمعرفيه للتمييز بينهم؛ ولا يمكنك ذلك الا اذا كان امثال هؤلاء؛ ومن هنا تاتي اهمبة وجودهم ودورها في اثراء الوعي للمسيره الفكريه.. وما عليك الا ان لا تنحدر الى مستوى التعامل معهم غلى انهم اصخاب فكر؛ وهذا احتراما للمسيره الفكريه الصادقه واحتراما لنفسك. ارجو من حضرتك الارتقاء فوق النزعه الهمجيه والتعامل مع الامر في سياقه.. دمتم بخير

 
علّق ali al Iraqi ، على فلسفة الفساد .. - للكاتب عبد الامير جاووش : الرجاء تحديد كل سلوك اتبعه ما بعد افلاطون

 
علّق منتصر الحبوري ، على أصغر مؤلف في العراق مطبوع له صاحب الحكيم  الجزء الثاني - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : أين اجد نسخة إلكترونية لهذا الكتاب

 
علّق احمد الجوراني ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : جولان عبد الله: انا اعرفك جيدا حق المعرفة واعرف من تكون وماهي دوافعك واين تسكن وفي اي بلد! للأسف وجودك في احد البلاد الاوربية كأن له التأثير المضاد على فكرك وعقلك وعقيدتك السابقة وبدلا من ان تكون عونا للمذهب اصبحت عبئا علينا وليس هذا فقط بل انتهى بك المطاف لتصبح مرتدا عن دينك وعقيدتك ولربما الان قد غيرت ديانتك! يبدو ان التحذيرات لم تجدي نفعا معك ومازال لسانك الطويل وافكارك المريضة تنشر سمومها على مذهبنا العظيم (مذهب محمد وال محمد).. تبا لك ولكل انسان متلون واود ان اعلمك بأننا سوف لن ننسى تطاولك على ال بيت الرسول واوعدك بـأننا سنعثر عليك في العراق اينما تذهب وسنقطع لسانك القذر وان لم تصمت سنقطع رأسك وارجلك انت وكل من حولك لتكون عبرة لأمثالك من الخونة وقد اعذر من انذر..

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : ايزابيل بنيامين ماما اشوري شكراً لك على الإشارة إلى بحثي في الحوار المتمدن، وقد استكملته الآن بعد عودتي إلى الكتابة فهو الآن بجزأين وماض في كتابة الجزء الثالث بعد حصولي على نسخ حصرية من معظم الصحف التي نشرت الخبر وأنا عاكف على ترجمتها الآن. هناك نقطة لا تفتني الإشارة إليها، وهي أن عدم إيماني بمنظومة التشيع كلاً أو بعضاً لا ينفي كوني شيعياً. وإلا فبالقياس المنطقي فإن دفاعك عن أهل بيت نبي الإسلام وانتصارك لمعتقدات الشيعة من المسلمين بل وتزييف الأدلة وتلبيس الحق بالباطل لاثبات أحقيتهم في كتاب زعمت غير مرة أنه محرف، أقول كل هذا لا يستقيم وادعاءك أنك مسيحية. فافهمي (عليك البركات!!)

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي الخزعبلات لغة هي الأحاديث الباطلة، والمصداق الحرفي للأحاديث الباطلة هو أن تأتي إلى كتاب سماوي مقدس كالعهد القديم لتعبث بنصوصه فتبتر منها وتحرف كلماتها للانتصار لمذهبك ودينك... أما إشكالك فلقد جانبت فيه الصواب. فأنا أنكر وأنفي أن هناك ذبيحة مقدسة في هذه النصوص التي جهدت اشوري في تحرفيها عن معانيها. فالقضية كما يقول أهل المنطق (سالبة بانتفاء الموضوع) لا (سالبة بانتفاء المحمول). أنا أنفي أن هناك ذبيحة مقدسة، وإنما الكلام كل الكلام كان في أن ماما اشوري أوهمت القاريء بفرض لا وجود ولا دليل عليه وأسست (لخزعبلاتها): من كون زينب بنت علي هي (العذراء!) إلى كون كركميش هي (كربلاء!).

 
علّق عبدالله جاسم الكريطي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : 150 رسالة فقهية في احدى الجامعات تابعها مضروبة ب 500 ورقة لينتج في فكره ان 99% من هذه الرسائل كنت في مواضيع لاانزل الله بها من سلطان وهو لايعرف ان العلم متجدد والابتلاءات كثيرة على المؤمنين ... فكيف يفتي كما يدعي انه مجتهد في مسائل وابتلاءات جديدة

 
علّق حسين المياحي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : أحسنتم سيدنا الكريم: أعيد وأكرر أن الرجل مضطرب الفكر ولا يدري ما يقول، فما يبرمه اليوم ينقضه غداً، وبالعكس، حتى لا تكاد تجد له رأياً إلا وله نقيض من كلامه. ومن المغالطات المهمة في هذا الصدد خلط البعض بين اعتقاده الشخصي، وبين الأدلة التي تقود لهذا الاعتقاد. فلا يعنينا اعتقاده الشخصي، سواء اعتقد بالإمامة وأعيان الأئمة أم لا، إنما يعنينا الدليل، فقد يعتقد المرء بناء على رؤيا يراها أو استخارة يستخيرها أو ميل قلبي وهكذا. فهو أمر شخصي لا يعنينا بالمرة، فلا يقولن أحد: سألت الحيدري عن اعتقاده فأجابني أنه يعتقد بالإمامة والعصمة وغيرهما، فهذا ضحك على الذقون ومغالطة قبيحة. المهم في الأمر: ما هو موقفه من الأدلة المطروحة حول الإمامة؟ وهل يراها قطعية أم لا؟ وما هو موقف المذهب ممن جحدها؟ وهكذا... أما أن يقول: أؤمن بالإمامة، وفي الوقت نفسه ينقض جميع أدلتها، فهذه من المضحكات.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي، عدم فهمك لما أريد لا يعني بالضرورة أن الكاتب قد جافى الصواب وإلا فالمسلمون طيلة 1400 سنة وأكثر لم يفهموا آية الوضوء وغيرها بل واقتتلوا في معاني القرآن! ولا أدري من هم أعداء الإسلام في نظرك، أهم كل المخلوقات عدا الشيعة؟ ولم تفترض أصلاً العداوة، لم لا نعبر أنه اختلاف في الرأي، عدم إيمان بما تعتقد أنت وغيرك، قراءة أخرى للتاريخ، إلخ... أما موضوع البحث، "فيبدو" أن سبب عدم فهمك للبحث بقسميه أنك لم تقرأ وربما قرأت ولم تفهم ولعلك فهمت فعنتّ. أنا في البحث وكما أثبته من نصوص الكتاب المقدس أنفي ما حاولت اشوري تلبيسه على القراء البسطاء أمثال حضرتك بأن هناك ذبيحة مقدسة، فأنا أنفي الموضوع لا المحمول. فالموضوع هنا (الذبيحة المقدسة) التي حاولت اشوري حملها على (العباس بن علي). وأنا أنفي الموضوع (أي لا وجود لذبيحة مقدسة) وبالتالي ينتفي المحمول.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : أمير الموسوي لآ أظن أني "دافعت" عن شيخ الإسلام ابن تيمية، إنما رفضت إخراجه من الإسلام أو إخراج مؤلفاته. ولا أعلم ما هو "التيار المحمدي الأصيل"؟ فهناك - وحسب قول نبي الإسلام نفسه - ثلاث وسبعون فرقة، ثلاث وسبعون "تياراً محمدياً" كل يدعي أنه "التيار المحمدي الأصيل" فأيهم تعني؟ من يسميهم الشيعة نواصباً يعتقدون أنهم "تيار محمدي أصيل". جنود الدولة الإسلامية كل واحد منهم يؤمن أن تياره هو التيار "المحمدي الأصيل". فهلا أعلمتني أيهم كنت تعني؟ أما رفضي تسمية الدولة الإسلامية داعش، فقد بينت السبب، فاقرأ إن كنت تحسن القراءة.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : سلام ونعمة وبركة على الجميع واشكر لهم مداخلاتهم الطيبة. سبق وان نشرت تحقيقا طلبه مني بعض الاخوة ــ وهو منشور على هذا الموقع بأجزائه الثلاث ـــ التحقيق حول مزار فاطمة في البرتغال . قدمت فيه الأدلة والبراهين وأشرت إلى المصادر .ولكن مع ذلك انبرى جولان عبد الله إلى الاستماتة في نقض ما جاء فيه فكتب مقالا طويلا عريضا نشره في الحوار المتمدن تحت عنوان (مريم العذراء - سيدة فاطمة .جولان عبدالله الحوار المتمدن في 2017 / 10 / 27 ). حاول فيه ابعاد هذه المعجزة عن القديسة (فاطمة الزهراء بنت محمد) عليهم البركات والزعم انها مريم العذراء . وعلى ما يبدو فإن جولان عبد الله هو ضمن منظومة تتصدى لكل فضائل تُذكر حول آل البيت عليه البركات فهو حالة حال من سبقوه من الاقلام الرخيصة الحاقدة لا لسبب إلا الاغتراف من الكتب المشبوهة والافكار الآسنة المريضة. ومن اجل تمرير ما يكتبه ويعطيه مصداقية اكبر زعم أنه شيعي ولكنه لم يفلح في هذه ايضا حيث بان عواره من خلال مدح كل رموز الشر والنصب لا بل جرأته على اهانة بعض الرموز الدينية الشيعية مما لا يستقيم وزعمه التشيع . تحياتي للجميع

 
علّق حسين صاحب الزاملي ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : جولان عبداللة لو كنت شيعي كما تدعي بين لنا الغرض من هذا النشر. لو فرظنا ان تفسير السيدة ايزابيل اشوري خطا هل هذا يعني ان التورات الاصليه لم تاتي على ذكر معركة الطف فعلاً؟ كيف لا والقران العضيم يقول ان الكهنة حرفو التورات والاناجيل وكتبوها بايديهم. حقيقة واقعا لم افهم القصد من كتاباتك ممكن توضح ولا اعتقذ ايضا انه من الممكن الوصول من كتابات الى شيء مفيد لانه صعب جدا متابعة الفكرة وصط كل هذه الالغاز والرموز. لا اظن انك كنت موفق ابدا في طرحك ولا في اسلوبك في الرد والتعليق فقد عبرت كل الخطوط الحمراء.

 
علّق صادق الجياشي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : تم حذف التعليق لاشتماله على تهجم وترويج للمنحرف الضال الصرخي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي حسين الخباز
صفحة الكاتب :
  علي حسين الخباز


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الغزي : اجتماع كربلاء ناقش نقل الصلاحيات والبدائل بخصوص الازمة المالية ومعالجة المشاريع المتلكئة  : اعلام رئيس مجلس ذي قار

 ثلاثة أسئلة للحكّام ألمُجرمين في قمّة ألعار ببغداد!  : عزيز الخزرجي

 تمارين … قبل الهبوب !!  : عادل سعيد

 الشبيبة العراقية في تطورات المرحلة  : حسام عبد الحسين

 ‎جسر الكوفة... و"ترضية" الفياض   : حسن حامد سرداح

 المشكلة بالتشيع ام بالقومية الايرانية  : سامي جواد كاظم

 جامعة كربلاء تناقش الطرق الحديثة للحد من انتقال الأمراض  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 مفوضية الانتخابات تعقد ورشة اندماج النوع الاجتماعي في السليمانة بالتعاون مع الامم المتحدة  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 العبادي يعلن إعادة فتح مطاري أربيل والسليمانية أمام الرحلات الدولية

 التَسَقيط وسَيلةُ العاجز ومعصية كبيرة وظاهرة من ظواهر تخلّف الأمة .  : اسامة العتابي

 تنويه عن قصيدتي في رثاء الجواهري  : كريم مرزة الاسدي

 العراقي والمعلم  : اصف اللعيبي

 بمناسبة يوم البيئة في كردستان العراق.. ركضة ماراثونية لرياض الاطفال  : دلير ابراهيم

 داعش الإرهابي يقتل الصحفي عادل الصائغ رميا بالرصاص في ساحة عامة بالموصل  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 أبعاد الأمل في انتظار الإمام المهدي عليه السلام /الحلقة الثانية  : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net